آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ستة وتسعون عاماً على وعد بلفور .. وعْد مَن لا يملك لِمَن لا يستحق

  1. #1
    كاتب وناشط سياسي الصورة الرمزية نايف ذوابه
    تاريخ التسجيل
    04/05/2007
    المشاركات
    2,434
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي ستة وتسعون عاماً على وعد بلفور .. وعْد مَن لا يملك لِمَن لا يستحق

    ستة وتسعون عامًا على وعد بلفور.. وعد من لا يملك لمن لا يستحق

    كثير من الناس يظن أن بلفور وزير خارجية بريطانيا الذي أهدى الوعد المعروف باسمه إلى اليهود وممثلهم رئيس الجالية اليهودية في بريطانيا روثشيلد – يظنون أن بلفور هو الذي صاغ الوعد وكتبه فيما أن الحقيقة أن من كتب الوعد المشؤوم هم اليهود أنفسهم وقد أشرف على صياغة النص اثنا عشر مستشارًا من المنظمة الصهيونية، عدا أن زعماء اليهود في مختلف أنحاء العالم وخاصة الولايات المتحدة قد اطلعوا عليه وأشرفوا على تدقيقه وصياغته ولم يستغرق نص في التاريخ إعدادا وصياغة وتحضيرا ما استغرقه نص وعد بلفور الذي استغرقت كتابته عامان اثنان؛ فقد أشرف على كل كلمة فيه، ووضعت في مكانها المناسب وقد جاب النص شواطئ الأطلسي من أوروبا إلى أمريكا، وجرت دراسته دراسة معمقة متأنية، وجرى التركيز على عبارة "تأسيس وطن قومي لليهود"، وهذا الأمر الذي تركز عليه إسرائيل اليوم وهو يهودية الدولة الإسرائيلية مما يؤذن بطرد الفلسطينيين خلف الخط الأخضر المقيمين في فلسطين 48، وقد صدر الوعد المشؤوم بعد هزيمة الدولة العثمانية وتقسيم أملاكها وفق اتفاقية سايكس بيكو بين فرنسا وبريطانيا، وهذا يعني أنه ما كان لبريطانيا أن تقدم على خطوتها الآثمة إلا في ظل غياب دولة الخلافة الإسلامية التي ناضلت للحيلولة دون قيام وطن قومي لليهود في فلسطين على الرغم من كل الإغراءات التي قدمها اليهود للدولة العثمانية لسداد ديونها وللسلطان عبد الحميد من رشوة شخصية له، وقد طرد رحمه الله المليونير اليهودي من حضرته عقب تقديمه هذا العرض.
    وقد رد السلطان عبد الحميد -كما جاء في مذكرات هرتزل نفسه: انصحوا الدكتور هرتزل بأن لا يتخذ خطوات جدية في هذا الموضوع، إنني لا أستطيع أن أتخلى عن شبر واحد من الأرض، فهي ليست ملك يميني بل ملك شعبي، لقد ناضل شعبي في سبيل هذه الأرض ورواها بدمه، فليحتفظ اليهود بملايينهم، وإذا مزقت إمبراطوريتي يوما فإنهم يستطيعون آنذاك أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن، أما وأنا حي فإن عمل المبضع في بدني لأهون عليّ من أن أرى فلسطين قد بترت من إمبراطوريتي، وهذا أمر لا يكون، إنني لا أستطيع أن أوافق على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة.
    أما العبارة المشهورة التي رافقت صدور وعد بلفور وذاع صيتها وانتشرت كرد بليغ على الوعد المشؤوم، وهي عبارة: وعد من لا يملك لمن لا يستحق فإن كثيرين يجهلون أن قائل العبارة العريقة البليغة هو الخليفة العثماني عبد الحميد الثاني رحمه الله. وبمرور ستة وتسعين عامًا على وعد بلفور فإننا نؤكد أنه لم تكن لترتفع لليهود راية في فلسطين لولا التآمر الذي سبق صدور الوعد وفيما بعد قيام دولة إسرائيل – على دولة الخلافة العثمانية وإسقاطها، وعلى أنقاض دولة الخلافة قام لليهود وطن في فلسطين قامت الدول العربية التي نشأت على أنقاض دولة الخلافة بالحفاظ على وجود إسرائيل والسهر على أمنها من شعوبهم وترويض الرأي العام في البلاد العربية والإسلامية لقبول إسرائيل في المنطقة والصلح مع يهود والتطبيع معهم، وقد غدا ذلك ممكنًا بهمة حكام الدول العربية ثم منظمة التحرير الفلسطينية بعد أن كان ذلك مستحيلا، وإن كان ما زال هناك بقية من أنفاس تعارض وتناضل للحيلولة دون تحقيق وعد بلفور بتأمين قيام الوطن اليهودي وتحويل إسرائيل إلى "دولة يهودية"، وعلى رأي الأفّاك بوش الابن "تنبض بالحياة" .. طبعا لماذا لا تنبض بالحياة ما دامت فلسطين يتيمة وما دام حكام الدول العربية ودولهم يتآمرون عليها ويتبارون فيما بينهم على استرضاء يهود وها هو ذا بشار الأسد يدمر الترسانة الكيماوية من أجل الفوز بثقة يهود والتقرب إلى قلوبهم ليكون حليفهم الأقوى هو وطائفته –طبعا- بعدما دمروا سوريا وحولوها إلى أنقاض لا تقوم لها قائمة، وقد شاركهم في الجريمة والخيانة النظام القطري والسعودي، والخائن أردوغان الذي حرض الشعب السوري على الثورة وكل ما قدمه للثورة مخيمات للجوء قضى فيها الأطفال والنساء والشيوخ من البرد وسوء الخدمات ..

    أطماع اليهود لم تقف عند حد فلسطين .. وها هو الغرب قد دمر العراق وسوريا ومصر على المشرحة ليدمر ويبيد القوى الحقيقية في الشرق الإسلامي التي يمكن أن تقود المنطقة للوقوف في وجه الغرب وطرده من المنطقة التي سيطر عليها إثر زوال الخلافة الإسلامية وقيام أوطان سايكس بيكو التي تحولت إلى حرّاس للتجزئة والحيلولة دون وحدة المنطقة، وساهمت في إذكاء الصراعات فيها خدمة لأهداف الكافر المستعمر للحيولة دون نهضتها وعودتها أمة مسلمة إلى المشهد الدولي ..

    إننا لنؤكد في الذكرى السادسة والتسعين لوعد بلفور ومرور خمسة وستين عامًا على قيام إسرائيل – أن عدونا اللدود هو الغرب الذي اخترع لليهود وطنًا في أرض الإسراء مهوى أفئدة المسلمين، وقد تمت سرقة فلسطين في جريمة تزوير ظاهرة لا تحتاج إلى محام بارع ليكتشف خيانة الإنجليز وحقدهم على الإسلام والمسلمين، وقد نقلوا هذا المكر وهذا الدس وهذه الخيانة إلى الأمريكان لتكون أمريكا حاضنة هذا الكيان الغريب في فلسطين .. إن صراعنا مع الغرب هو صراع حضاري، وهذا الغرب ما زال يتآمر على أوطاننا ويدس أنفه في شؤونها للحيولة دون وحدتها ونهضتها .. وعلى المسلمين أن يوقنوا أن زوال إسرائيل لن يكون إلا بزوال الغرب من المنطقة وطرده منها وهذا لن يكون إلا بعودة الإسلام إلى المشهد وتسيّده في المنطقة؛ فما ضاع بغياب الخلافة لن يعود إلا بعودتها .. وكما قال سيدنا عمر: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله ...

    أما الأمر الآخر الذي أحب أن أؤكد عليه فهو أننا لن ننسى ثأرنا مع الإنجليز الذين هدموا خلافتنا وقسموا بلادنا وهم أيضا الذين أشرفوا على قيام إسرائيل وطنًا لليهود وهيأوا لهذا الكيان كل أسباب الحياة حتى شب متسلحًا بكل الظلم والإجرام والغدر مستندا إلى الشرعية الدولية الظالمة التي أقرت قيام هذا الكيان المسخ في عقر ديار الإسلام واتخذ من القدس -حاضرة الإسلام- عاصمة له، في تحد صارخ لمليار ونصف مسلم نائمين خاضعين خانعين يقودهم أبالسة أكدوا بكل أفعالهم أن سيوفهم مع يهود على شعوبهم وأنهم أوفياء ليهود ولأسيادهم في الغرب الذين صنعوهم ..

    التعديل الأخير تم بواسطة نايف ذوابه ; 04/11/2013 الساعة 08:10 PM
    ما زلتُ أبحثُ في وجوه النّاس عن بعضِ الرّجالْ

    عــن عصـبـةٍ يقـفـون في الأزَمَات كالشّــمِّ الجـبالْ

    فــإذا تكلّـمتِ الشــفـاهُ سـمـعْــتَ مــيـزانَ المـقــالْ

    وإذا تـحركـتِ الـرّجـالُ رأيــتَ أفــعــــالَ الـرّجــالْ

  2. #2
    كاتب وناشط سياسي الصورة الرمزية نايف ذوابه
    تاريخ التسجيل
    04/05/2007
    المشاركات
    2,434
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: ستة وتسعون عاماً على وعد بلفور .. وعْد مَن لا يملك لِمَن لا يستحق


    وعد بلفور:

    وزارة الخارجية
    في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917
    عزيزي اللورد روتشيلد
    يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:
    "إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى".
    وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح.
    المخلص
    آرثر بلفور

    .................................................. .............................. .
    النص الإنجليزي لوعد بلفور

    Foreign Office
    November 2nd, 1917
    Dear Lord Rothschild,
    I have much pleasure in conveying to you, on behalf of His Majesty's Government, the following declaration of sympathy with Jewish Zionist aspirations which has been submitted to, and approved by, the Cabinet.
    "His Majesty's Government view with favour the establishment in Palestine of a national home for the Jewish people, and will use their best endeavours to facilitate the achievement of this object, it being clearly understood that nothing shall be done which may prejudice the civil and religious rights of existing non-Jewish communities in Palestine, or the rights and political status enjoyed by Jews in any other country."
    I should be grateful if you would bring this declaration to the knowledge of the Zionist Federation.
    Yours sincerely,
    Arthur James Balfour

    التعديل الأخير تم بواسطة نايف ذوابه ; 04/11/2013 الساعة 08:11 PM
    ما زلتُ أبحثُ في وجوه النّاس عن بعضِ الرّجالْ

    عــن عصـبـةٍ يقـفـون في الأزَمَات كالشّــمِّ الجـبالْ

    فــإذا تكلّـمتِ الشــفـاهُ سـمـعْــتَ مــيـزانَ المـقــالْ

    وإذا تـحركـتِ الـرّجـالُ رأيــتَ أفــعــــالَ الـرّجــالْ

  3. #3
    كاتب وناشط سياسي الصورة الرمزية نايف ذوابه
    تاريخ التسجيل
    04/05/2007
    المشاركات
    2,434
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي مقال قيم حول صياغة وعد بلفور للباحثة الفلسطينية د. نهى خلف

    صياغة وعد بلفور: المشهد الخلفي
    د. نهى خلف
    2012-11-02


    إن محاولة إعادة تقييم أهمية وخطورة 'وعد بلفور' على مصير الشعب الفلسطيني والذي تبقى تداعياته وتوابعه قائمة حتى يومنا هذا، تعدّ مهمة تأريخية أساسية تتطلب إعادة وضع عملية صياغة هذا 'الوعد' في سياقه التاريخي.
    فالتحليل التفصيلي لهذه الوثيقة، مثل أية وثيقة سياسية، يعكس ما كان يحدث على الساحة السياسية وموازين القوى السائدة في المرحلة التاريخية التي تمت بها صياغة الوثيقة من جهة كما تفسر من جهة أخرى كل التطورات الاستراتيجية اللاحقة حيث توضح عادة النيات المستقبلية للجهة التي أصدرتها.
    ففي عام 1917 كان يبدو أن المسرح السياسي العالمي جاهز لصياغة وعد بلفور، حيث كانت الحركة الصهيونية العالمية قد نظمت نفسها وعملت على إنشاء وطن لليهود منذ أكثر من عشرين عاما، أي منذ المؤِتمر الصهيوني الأول الذي انعقد في بازل عام 1897، بينما أصبح من جهة أخرى مصير الشرق الاوسط بين أيدي القوى الكبرى الاوروبية المنتصرة وخاصة فرنسا وبريطانيا اللتين تقاسمتا بقايا الامبراطورية العثمانية، وشرعت في تقسيمها في عام 1916 عبر اتفاقية سايكس- بيكو. وذلك بعد الحرب العالمية الأولى وتفكيك الامبراطورية العثمانية.
    وعلى هذا الأساس يمكن اعتبار عام 1917 (عندما تمت صياغة وعد بلفور) نقطة محورية في تطور تاريخ الشرق الأوسط.
    وقد اشار المؤرخ دافيد فرومكين في كتابه 'سلام لإنهاء كل سلامٌ' الى أن الحقبة التاريخية التي امتدت من عام 1914 إلى عام 1922 هي الفترة التي شكلت الشرق الأوسط الحديث ، كما اعتبرت المؤرخة الفرنسية المختصة بتاريخ الشرق الأوسط نادين بيكودو الفترة ما بين عام 1913 وعام 1924 كالعقد الذي 'هز' كيان الشرق الاوسط.
    وحسب مراسلات الحسين- ماكماهون فقد كلفت فرنسا جورج بيكو وكلفت بريطانيا مارك سايكس لرسم الخطوط النهائية لمناطق نفوذهما في الشرق الأوسط منذ عام 1915 ثم قدمت اقتراحاتهما لوزير خارجية بريطانيا اللورد غراي ولسفير فرنسا في بريطانيا بول كامبون، ثم فيما بعد لروسيا للموافقة. وكما هو معروف فقد حددت اتفاقية سايكس بيكو ثلاث مناطق(منطقة 'ألف' باللون الازرق وهي تابعة للنفوذ الفرنسي أي الانتداب في إطار الدولة العربية المقترحة ومنطقة'باء' باللون الاحمر وهي تابعة لنفوذ بريطانيا، أما المنطقة الثالثة وهي باللون البني والتي شملت فلسطين، فقد ذكرت الاتفاقية انه 'تقرر أن تقع فلسطين تحت إدارة دولية يتم الاتفاق عليها بالتشاور بين بريطانيا وفرنسا وروسيا'، وفيما بعد مع الحلفاء الآخرين و'شريف مكة'.
    ويبدو واضحا ان هذه الإتفاقية شكلت بالنسبة للحركة الصهيونية فرصة ذهبية للمباشرة في محاولتها لتطبيق مشروعها بإنشاء دولة يهودية في فلسطين، مما أدى بها للإسراع بالمشاورات السياسية والتي أدت الى بلورة وعد بلفور.
    وقد قام جوزيف جيفريز، وهو صحفي بريطاني، بإلقاء أضواء هامة على وثيقة وعد بلفور في تحليله الدقيق لها في عام 1939فقد عرف وعد بلفور على انه اعلان 'قد تم وزن كل حرف فيه بدقة شديدة رغم أنه يحتوي على سبعة وستين كلمة فقط ، فكل واحدة منها حسب تحليله قد تم دراستها قبل ادخالها في النص وقد ارسلت مسودات عديدة من النص ما بين بريطانيا وعبر المحيط الى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث شارك اكثر من اثنى عشر مستشارا في تنقيحها ويلخص وصفه للوثيقة قائلاٌ 'لا يوجداعلان قد أخذت عملية تحضيره وقتا أطول واصداره دقة اكبر وصياغته وعيا أشمل من هذا النص' ويشير في هذا الصدد الى ما قاله ناووم سوكولوف في كتابه 'تاريخ الصهيونية' 'ان كل فكرة وردت في لندن قد تم تحليلها في المنظمة الصهيونية في أمريكا وكل اقتراح صدر من أمريكا حصل على اهتمام بالغ في لندن' كما اعترف الحاخام وايس الذي شارك في المشاورات الخاصة بالوثيقة ان وعد بلفور 'قد تمت صناعته خلال عامينٌ' وان 'تأليفه عمل جماعي وليس فرديا'.
    وبينما كانت وثيقة بلفور جاهزة في الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) إلا انه لم يتم الاعلان عنها إلا في التاسع من نوفمبر في الصحافة، مع الاشارة على أنها ابداع بريطاني منفرد رغم انها في الحقيقة اختراع صهيوني بريطاني مشترك، و من الجدير بالذكر أنه لم يتم الإعلان عنها في فلسطين إلا في عام 1920.
    وقد أشار فرانك مانويل في كتابه حول 'حقائق العلاقات الامريكية الفلسطينية' الصادر في عام 1949 أن القاضي برانديس الصهيوني الأمريكي قد لعب دورا هاما في صياغة الوثيقة، وأن بلفور بنفسه ناقش نص الإعلان مع برانديس خلال زيارته للولايات امتحدة في أيار (مايو) من عام 1917. وفي الأول من أيلول (سبتمبر) أرسل حاييم وايزمان مسودة من الوثيقة التي قد تمت الموافقة عليها من قبل بريطانيا إلى برانديس طالبا منه الحصول على موافقته عليها وعلى موافقة الرئيس ويلسون نفسه. وبما أنه لم توجد أية إشارة مكتوبة بأن ويلسون قد وافق عليها، قام برانديس بإرسال برقية إلى وايزمن في يوم 24 أيلول (سبتمبر) قائلا إنه بناء على آراء مستشاري الرئيس ويلسون فمن المعتقد 'أن الرئيس ينظر إليها بعطف.
    ولكن يبدو ان ويلسون قد وجه فيما بعد رسالة إلى ألكولونيل هاوس وهو أحد مستشاريه الذي كان قد أطلعه على الوثيقة قائلا 'إنني آسف أن أقول إنني لم أقل إنني قد وافقت على الصيغة المقترحة من الجانب الآخر، وسأكون شاكرا لك أن تبلغهم بذلك'.
    ويبدو أن مسودة شهر سبتمبر (الذي أرسلها وايزمان) كانت تنص 'إنه يجب أن يعاد تأسيس فلسطين كوطن قومي للشعب اليهودي' ولكن تم تغييرها فيما بعد إلى صياغتها النهائية وهي 'إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين' و لذلك يستنتج مانويل في كتابه أنه يشك أن يكون بلفور مؤلف هذا التصريح بل أنه فقط عنصر قد سهل تمريره.
    وفي الثاني من نوفمبر من عام 1917، وجّه اللورد جيمس أرثر بلفور وزير خارجية بريطانيا إلى اللورد روتشيلد، أحد زعماء الحركة الصهيونية في تلك الفترة، كتابًا هذا نصه: 'عزيزي اللورد روتشيلد، يسرني جدا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:
    'إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جليًّا أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية
    التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى'.
    وسأكون ممتنا إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علما بهذا التصريح'.
    وقد وقع بلفورعلى الوثيقة: ٌالمخلص أرثر بلفورٌ.
    والجدير بالاهتمام في دراسة جيفريز هو تشريحه لكل كلمة جاءت في إعلان بلفور، فقد اشار مثلا الى أن أول أحرف لمصطلح 'وطن قومي' قد ظهرت في النص الأول الذي نشر في جريدة التايمز البريطانية كانت أحرف صغيرة باللغة الانجليزية، ثم استبدلت فيما بعد في نص الإعلان الرسمي بأحرف كبيرة ، كما بين أن مصطلح وطن قوميّ كان جديدا بالنسبة للبريطانيين، ولكنه كان قد ظهر قبل خمسة وثلاثون عاما في كتاب ليون بينسكر 'التحرر الذاتي' المنشورفي عام 1882 والذي لم يكن ينطبق على فلسطين في ذلك الحين.
    وفي رأي جيفريز لم يكن واضحا بالنسبة للبريطانيين كيف سيتم تطبيق مسألة الوطن القوميّ وإن غموض المصطلح كان مقصودا لكي يفسره كل طرف حسب ما يشاء، فبالنسبة للحركة الصهيونية كان واضحا أنه يعني إقامة دولةيهودية في فلسطين.
    كما يبين جيفريز أن معظم المصطلحات الأخرى مثل 'ينظر بعطف' أو 'تسهيل تحقيق هذه الغاية' كانت مصطلحات غامضة ومبهمة تخضع لتفسيرات مختلفة، ولكنه يعتبر أن الجملة الأكثر خداعًا هي التي تشير إلى الفلسطينيين العرب على أنهم 'الطوائف غير اليهودية' وكأنهم أقلّية في الوقت الذي كان الفلسطينيون يشكلون تسعين في المائة من السكان واليهود فقط تسعة في المائة، وذلك بهدف إخفاء الحقيقة الديموغرافية منذ البداية.
    أما أهم ما يلقي جيفريز عليه الضوء، قد جاء في الجملة التالية: 'على أن يفهم جليًّا أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها (الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين) ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى' حيث أسقطت عمدا من الجملة كلمة الحقوق 'السياسية' للعرب الفلسطينيين، واكتفت بالحقوق 'المدنية والدينية'، بينما أشارت إلى 'الحقوق' والوضع السياسي لليهود ليس فقط في الوطن القومي المستقبلي بل أيضا في البلدان الأخرى.
    إن هذه النقطة الأخيرة المتعلقة بغياب الحقوق السياسية للفلسطينيين هي التي أسست نظام الفصل العنصري الذي تنتهجه حتى اليوم الدولة الصهيونية في كل الأراضي الفلسطينية (أكان ذلك خلف الخط الأخضر أو في الضفة والقطاع)، والأخطر من ذلك في فلسفة هذه الوثيقة هو عدم المسّ 'بالوضع السياسي' لليهود في البلدان الأخرى التي يتواجدون فيها، ممّا يشرع الوجود السياسي للوبيات صهيونية قوية عبر العالم من جهة كما يسمح للإسرائيليين بالحفاظ على جنسيات مزدوجة ومتعددة، بينما يبقى الفلسطينيون وخاصة اللاجئين منهم منزوعين بشكل مزدوج من كل الحقوق السياسية، أكان في وطنهم الأصلي فلسطين أو في أماكن الشتات واللجوء التي فرضت عليهم.

    باحثة فلسطينية في الشؤون السياسية

    ما زلتُ أبحثُ في وجوه النّاس عن بعضِ الرّجالْ

    عــن عصـبـةٍ يقـفـون في الأزَمَات كالشّــمِّ الجـبالْ

    فــإذا تكلّـمتِ الشــفـاهُ سـمـعْــتَ مــيـزانَ المـقــالْ

    وإذا تـحركـتِ الـرّجـالُ رأيــتَ أفــعــــالَ الـرّجــالْ

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •