آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: لأطفال غزة أنزف شعرا: د. لطفي زغلول

  1. #1
    شاعر وكاتب / أستاذ بارز الصورة الرمزية لطفي زغلول
    تاريخ التسجيل
    22/12/2006
    العمر
    80
    المشاركات
    515
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي لأطفال غزة أنزف شعرا: د. لطفي زغلول


    لأطفال غزّة .. أنزف شعرا

    د. لطفي زغلول


    لأطفالِ غزّةَ .. أنزفُ شعرا
    أسطّرُ بالدمِ أسطورةَ الكِبرِ .. سطراً فسطرا
    مساءً وصبحا .. وألثمُ جرحا
    على صدرِ طفلٍ ..
    أبى أن يهونَ لجلاّدِهِ لحظةً .. وأصرّا
    وأقسمَ باللهِ .. أن لن يمرّا

    لأطفالِ غزّةَ ..
    أحفرُ في بحرِها ..
    لسنابلِها الخُضرِ .. برّاً وبحرا
    بطاقة َ ذكرى
    تكلّلُ هامَ الطفولةِ مجداً وكِبرا
    وأصرخُ في وجهِ من ذبحوها
    سلامٌ لقاهرةِ القهرِ ..
    غزّةَ .. تقهرُ كيدَ الجبابرِ قهرا

    لأطفالِ غزّةَ .. طفلاً فطفلا
    أقبّلُ وجهَ الطفولةِ ..
    ألثمُ كلَّ يدٍ حرّةٍ .. كلَّ طفلٍ ..
    أبى أن يهونَ ..
    أبى أن يذلاّ
    توضّأ بالدم.. بالدمِ صلّى
    لهُ في عباءتِهِ.. فارساً..
    سورةُ المجدِ تُتلى
    لعينيهِ أرسمُ وجهَ المَدى..
    ياسميناً ودُفلى.. وورداً وفلاّ
    أوقّعُ في دفترِ الحبِّ..
    غزّةُ قالت لجلاّدِ أطفالِها..
    ألفَ كلاّ وكلاّ

    لأطفالِ غزّةَ.. تُغتالُ فيها الطفولةُ.. جَهرا
    إلى كلِّ طفلٍ..
    غدا في فضاءِ الشهادةِ نِسرا
    أيمّمُ كفيَّ صوبَ السماءِ
    أرتّلُ ملحمةَ الكبرياءِ..
    لهُ عاشَ حرّاً.. لهُ ماتَ حرّا
    وأقرئهُ الحبِّ نثراً وشِعرا
    وأرفعُ من ذكرِهِ في النوائبِ ذِكرا
    وأتلو على سمعِهِ كلَّ حينٍ
    فإنّ مع َ العُسرِ يُسرا
    فإنّ معَ العُسرِ يُسرا


    الشاعر والكاتب الفلسطيني
    لطفي زغلول
    نابلس / فلسطين
    عضو الهيئة الإستشارية لاتحاد كتاب فلسطين
    www.lutfi-zaghlul.com
    lutfizaghlul8838.ektob.com
    www.maktoobblog.com/lutfi-zaghlul

    lutfi_zag@hotmail.com
    lutfi_zag@yahoo.com

  2. #2
    أستاذ بارز الصورة الرمزية ياسر طويش
    تاريخ التسجيل
    17/10/2008
    العمر
    65
    المشاركات
    2,881
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: لأطفال غزة أنزف شعرا: د. لطفي زغلول

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لطفي زغلول مشاهدة المشاركة

    لأطفال غزّة .. أنزف شعرا

    د. لطفي زغلول


    لأطفالِ غزّةَ .. أنزفُ شعرا
    أسطّرُ بالدمِ أسطورةَ الكِبرِ .. سطراً فسطرا
    مساءً وصبحا .. وألثمُ جرحا
    على صدرِ طفلٍ ..
    أبى أن يهونَ لجلاّدِهِ لحظةً .. وأصرّا
    وأقسمَ باللهِ .. أن لن يمرّا

    لأطفالِ غزّةَ ..
    أحفرُ في بحرِها ..
    لسنابلِها الخُضرِ .. برّاً وبحرا
    بطاقة َ ذكرى
    تكلّلُ هامَ الطفولةِ مجداً وكِبرا
    وأصرخُ في وجهِ من ذبحوها
    سلامٌ لقاهرةِ القهرِ ..
    غزّةَ .. تقهرُ كيدَ الجبابرِ قهرا

    لأطفالِ غزّةَ .. طفلاً فطفلا
    أقبّلُ وجهَ الطفولةِ ..
    ألثمُ كلَّ يدٍ حرّةٍ .. كلَّ طفلٍ ..
    أبى أن يهونَ ..
    أبى أن يذلاّ
    توضّأ بالدم.. بالدمِ صلّى
    لهُ في عباءتِهِ.. فارساً..
    سورةُ المجدِ تُتلى
    لعينيهِ أرسمُ وجهَ المَدى..
    ياسميناً ودُفلى.. وورداً وفلاّ
    أوقّعُ في دفترِ الحبِّ..
    غزّةُ قالت لجلاّدِ أطفالِها..
    ألفَ كلاّ وكلاّ

    لأطفالِ غزّةَ.. تُغتالُ فيها الطفولةُ.. جَهرا
    إلى كلِّ طفلٍ..
    غدا في فضاءِ الشهادةِ نِسرا
    أيمّمُ كفيَّ صوبَ السماءِ
    أرتّلُ ملحمةَ الكبرياءِ..
    لهُ عاشَ حرّاً.. لهُ ماتَ حرّا
    وأقرئهُ الحبِّ نثراً وشِعرا
    وأرفعُ من ذكرِهِ في النوائبِ ذِكرا
    وأتلو على سمعِهِ كلَّ حينٍ
    فإنّ مع َ العُسرِ يُسرا
    فإنّ معَ العُسرِ يُسرا
    كنا هنا نمنح انفسنا فسحة للتأمل بصمت وخشوع
    بورك العزف والنزف
    بورك حرفك ونبضك واصلك ومنبتك الطيب وعراقة الإنتماء
    مع تحية ترقى لتليق باخي وشاعرنا الألمعي
    د. لطفي زغلول

    غنوا غنوا ما أحلاها= غنوا غنوا ما أغلاها
    واتا واتا أم ُ الدنيا= هنوها عيشوا برضاها
    واتا واتا ما أغلاها =نعشقها ونموت فداها
    هي شمس ٌفي الكون ِتهني = قمرا ونجوماً بسماها

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •