آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أُحُدٌ جبل يحبنا ونحبه .. كيف نفهم حبه لنا؟!

  1. #1
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي أُحُدٌ جبل يحبنا ونحبه .. كيف نفهم حبه لنا؟!

    جبل أحد يحبنا ونحبه

    عن أنس بن مالك : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلع له أحد فقال : [هذا جبل يحبنا ونحبه اللهم إن إبراهيم حرم مكة، وأنا أحرم ما بين لابتيها] وفي رواية [ما بين جبليها] .. صحيح البخاري
    عن أنس بن مالك عني النبي صلى الله عليه وسلم : [إن جبل أحد يحبنا ونحبه وهو على ترعة من ترع الجنة، وعير على ترعة من ترع النار .] سنن ابن ماجة، وهو في التاريخ الكبير للبخاري وقال فيه نظر
    وعن جبر بن عمرو بن زيد : [أُحُدٍ جبلٌ يحبنا ونحبُّه ، وهو على بابِ الجنةِ ؛ وعيرٌ يبغضنا ونبغضُه ، وإنَّهُ على بابٍ من أبوابِ النارِ] الطبراني المعجم الأوسط
    اطلعت على برنامج مسجل عن جبل أحد عرضته قناة العربي
    ومما أذهلني ان هناك من يجاور في سكناه جبل أحد، ويرجو أن يظل مجاورًا له في الآخرة،
    لقوله عليه الصلاة والسلام : (جبل أحد يجبنا ونحبه وهو على باب الجنة)
    وينسى قوله تعالى : {يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات {48} إبراهيم.
    وقوله تعالى : {ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفًا {105} فيذرها قاعًا صففًا {106} لا ترى فيها عوجًا ولا أمتًا {107} طه.
    وأن حجارة الكعبة تنقض حجرًا حجرًا قبل يوم القيامة وهي أعظم عند الله من أحد.
    وفي الصحيح عن ابن عباس :[كأني به أسود أفحج يقلعها حجرًا حجرًا] – يعني الكعبة-.
    ومرجعية هذا الفهم للنصوص هو فهم الأفعال والأسماء بالمترادفات،
    فالحب في المفهوم العام ميل قلبي شديد نحو ذات نالت عنده رضا كبيرًا،
    ولكن من حيث الاستعمال؛ فاستعمال مادة "حبب" في ثبات المتقلب المتغير؛
    وأما الحَبُّ (بفتح الحاء)؛ فهو ثمار النبات الثابت،
    الذي يدوم إلى أمد طويل، قد يصل إلى عشرات السنين،
    فثمر النبات من الخضار والفاكهة سريع العطب بعد النضج،
    ولا يطول صلاحه إلا قليلاً، إلا إذا عولج وتحول إلى شيء آخر كالمربيات،
    ولكنها إطالة لأمد قصير،
    : {والحَبُّ ذو العصف والريحان{12} الرحمن
    أما الحُبُّ (بضم الحاء)؛ فهو المودة والالتزام الدائم الثابت تجاه من يحب،
    قال تعالى : { ومن الناس من يتخذ من دون الله اندادًا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبًا لله {156} البقرة.
    وأما الحِبُّ (بكسر الحاء)؛ فهو ثبات الارتباط والاعتماد بين اثنين؛
    فزيد بن ثابت حِب رسول الله صلى الله عليه وسلم؛
    كان عبدًا، والعبد يباع ويهدى،
    فحرره وتبناه، وقال على مسمع قريش وأقرباء زيد؛
    : (زيد مني وأنا منه يرثني وأرثه)،
    فصارت بينهما علاقة دائمة ثابتة، وابنه أسامة هو الحِبُّ بن الحِبِّ.
    وهو الوحيد الذي ثبت ذكره في قرآن يتلى إلى يوم القيامة،
    : {وإذا تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك ..
    فلما قصى زيد منها وطرًا زوجناكها (37)
    الأحزاب.
    وفي غزوة أحد، وبعد هزيمة المسلمين التجؤوا إلى جبل أحد،
    فثبتهم الالتجاء إليه، بدلا من اجتياح واجتثاث الكفار لهم،
    وثبَّت عليه الصلاة والسلام جبل أحد بأن جعله داخل الحرم النبوي للمدينة،
    فليس بين الإنسان وجماد؛ عشق وغزل ووداد؛
    صغر ذلك الجماد أم كبر كجبل أحد،
    الأمر على خلاف ذلك الفهم الذي قد يظن.
    وقد ذكر النبي هذا القول مع جعله للمدينة حرمًا،
    كما جعل إبراهيم لمكة حرمًا.
    ففي الصحيح عن علي رضي الله عنه :
    :[ المدينةُ حرَمٌ ما بينَ عِيرٍ إلى ثَورٍ ، فمَن أَحدَث فيها حدَثًا ، أو آوى مُحدِثًا ، فعليه لعنةُ اللهِ والملائكةِ والناسِ أجمَعينَ ، ...]
    فالحب لشيء لما ارتبط به ، وكذلك البغض لشيء لما ارتبط به

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 05/01/2017 الساعة 08:29 PM

  2. #2
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أُحُدٌ جبل يحبنا ونحبه

    أما وصف جبل أحد على باب الجنة؛

    فليس الفهم على ظاهره الذي لا يعرف العامة غيره،
    ومن كان داخل الحرم النبوي فهو آمن من الدجال،
    ويبقى الدجال خلف "عير" فيخرج إليه الكفار والمنافقون،
    فيكون أحد على باب الجنة لمن هم داخل حرم المدينة،
    وجبل "عير" على باب من أبواب النار لمن خرجوا للدجال.
    ففي الصحيح عن أنس بن مالك :
    :[ ليس من بلدٍ إلا سيطؤُه الدَّجَّالُ، إلا مكةَ والمدينةَ، ليس له من نقابِها نَقبٌ إلا عليه الملائكةُ صافِّين يحرسونَها، ثم ترجفُ المدينةُ بأهلِها ثلاثَ رجفاتٍ، فيُخرِجُ اللهُ كلَّ كافرٍ ومنافقٍ.]
    والجنة من مادة "جنن" وهي مستعملة في المعلوم المستور عن الأعين؛
    فالجن : جنس معلوم مستور عن الرؤية في الحياة الدنيا،
    والجنين: معلوم مكانه من البطن، مستور فيه خلف جلده،
    والجنون: حالة طارئة يستر فيها العقل لأجل قصير أو طويل.
    وجَنة الآخرة: معلومة مستورة في الحياة الدنيا.
    والجَنة في الدنيا: تكون في بطون الأودية ذات المياه الجارية،
    ولا ترى وتعلم حتى يوقف على حاف الوادي التي هي فيها،
    وهذه التسمية سابقة لقدرة الإنسان في بناء السدود،
    وجر المياه إلى الأماكن المكشوفة، لزراعة الأشجار المثمرة فيها،
    والجنة تكون اسم مفعول لمكانها الذي يسترها،
    وتكون الجنة اسم فاعل لسترها من يدخل فيها إذا تشابكت أغصانها؛

    والمعلوم أن معظم المعادن تؤخذ من الجبال، وهي مستورة متفرقة فيها،
    وأُحد جبل من الجبال التي تستر في باطنها من المعادن العديدة،
    وقد يكون الذهب أهمّها، من حيث لا نفهم الحديث على حقيقته،
    والترعة هي المياه المتخلفة المنحصرة في أماكنها بعد انقطاع السيل أو النهر.
    وقد يكون في الحديث إن صح؛ إشارة وتعريض لما قد يكون فيه؛
    عن أبي ذر رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : " مَا يَسُرُّنِي أَنَّ جَبَلَ أُحُدٍ لِي ذَهَبًا أَمُوتُ يَوْمَ أَمُوتُ عِنْدِي دِينَارٌ أَوْ نِصْفُ دِينَارٍ إِلَّا لِغَرِيمٍ " .سنن الدارمي.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 28/12/2016 الساعة 05:48 PM

  3. #3
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أُحُدٌ جبل يحبنا ونحبه

    ففي القديم قصة تردد عند أهل البلد؛
    أن صخرة أو حجرًا كبيرًا مكتوبًا عليه : جُرَّ لحيتك جرتين وجره،
    وكل من مر وقرأ العبارة ضحك مما كتب؛
    على اعتبار أن الجرة اسم مرة لفعل الجر،
    وفطن رجل للمقصود من العبارة ؛
    فكسر الحجر، واستخرج منه ثلاث جرار مليئة بالذهب.
    وذهبت ضحكة الضاحكين حسرات عليهم .
    والله تعالى أعلم.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 28/12/2016 الساعة 05:44 PM

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •