آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: ما مصير والد النبي عليه الصلاة والسلام يوم القيامة ؟

  1. #1
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي ما مصير والد النبي عليه الصلاة والسلام يوم القيامة ؟

    ما مصير "عبد الله" والد النبي محمد
    عليه الصلاة والسلام يوم القيامة ؟

    بعض الشيء من جنس بقيته ...
    قال تعالى : {ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {34} آل عمران.
    القول في مصير والد محمد عليه الصلاة والسلام (عبد الله) يوم القيامة على أي حال كان،
    لا يغير من الحال شيئًا،
    فالأمر كله لله، وهو أعلم بخلقه مما لا يعلمه البشر.
    وما نقوله مبني على ما ظهر من أدلة ... لا شيء آخر،
    وهناك أدلة تبين أنه من الناجين،
    وأخرى ظاهرها خلاف ذلك.
    ولننظر إلى الأدلة؛
    قال تعالى: { اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ {75} الحج.
    وقال تعالى: { إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ {33} ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {34} آل عمران.
    وكان بين إبراهيم وعمران أنبياء كثر ممن اصطفاهم الله تعالى. والجميع ذرية بعضها من بعض.
    فكل ما بين نبي ونبي من الآباء إلى آدم عليهم السلام كلهم من المصطفين الأخيار، وإن لم يكونوا رسلاً،
    فبعضهم من بعض، وبعض الشيء من جنس وحال بقيته.
    ففي صحيح مسلم عن واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة رضي الله عنـه عنه، يقول النبي صلى الله عليه وسلـم : ( إنَّ اللهَ اصطفَى كِنانةَ من ولدِ إسماعيلَ . واصطفَى قريشًا من كنانةَ . واصطفَى من قريشٍ بني هاشمَ . واصطفاني من بني هاشمَ). صحيح مسلم/ الصفحة أو الرقم / 2276
    فهذا الاصطفاء لمحمد صلى الله عليه وسلـم يجعل كل الآباء بين محمد وإسماعيل من المصطفين كما هو الحال مع من فوقهما إلى آدم عليه السلام.
    والله تعالى لا يصطفي عدوًا له أو كافرًا أو مشركًا به.

    فكيف يكون الأمر مع قوله صلى عليه وسلم : [أبي وأباك في النار] ؟
    ففي صحيح مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنـه: (أنَّ رجلًا قال : يا رسولَ اللهِ ! أينَ أبي ؟ قال في النارِ، فلما قفَّى دعاهُ فقالَ إنَّ أبي وأباكَ في النارِ). صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم 203 |
    فقول النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ له: ((إنَّ أبي وأباكَ في النَّارِ))؛ ذلك مِن حُسْنِ خُلُقِه وعِشْرَتِه لأَصْحَابِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؛ حيثُ لمَّا رَأى ما عَظُمَ على الرَّجلِ واسَاهُ مُهوِّنًا عليه مُصيبَتَه، وأن يتَأسَّى به في الرِّضا؛

    فمن المقصود بـ"أبي" ؟!
    الوالد أم العم ؟!

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 29/06/2018 الساعة 08:09 AM

  2. #2
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما مصير "عبد الله" والد النبي محمد عليه الصلاة والسلام يوم القيامة ؟

    الأب اسم للوالد، واسم للعم أيضًا وخاصة المربي لابن أخيه، فالوالد يكون الأب الأقرب، والعم يكون الأب الأبعد، وما زالت التسمية قائمة في قبائل الجزيرة العربية إلى يومنًا هذا، فإذا قال لك: أبي فلان، فاعلم أنه يقصد عمه، لأنه قد ميزه بتسميته، وإذا لم يذكر اسمه، فاعلم أنه يقصد والده، وقوله تعالى "إذا قال لأبيه آزر" فيقصد عمه لأنه سماه، ولو لم يسمه لكان والده، لأنه لا يكون للإنسان إلا والد واحد، ولكن الآباء كثر، ومنهم الذين يمتدون ما بينك وبين آدم الأب الأول والأعلى للناس جميعًا.
    ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنـه عن النبي صلى الله عليه وسلـم: ( يلقى إبراهيمُ أباه آزرَ يومَ القيامةِ ، وعلى وجه "آزرَ" قتَرةٌ وغبَرةٌ ، فيقول له إبراهيمُ : ألم أقُلْ لك لا تعصِني ، فيقول أبوه : فاليومَ لا أَعصيك ، فيقول إبراهيمُ : يا ربِّ إنك وعدتَني أن لا تُخزيَني يومَ يُبعثون ، فأيُّ خزيٍ أخزى من أبي الأبعدُ ؟ فيقول اللهُ تعالى : إني حرَّمتُ الجنةَ على الكافرين ، ثم يقال : يا إبراهيمُ ، ما تحت رجلَيك ؟ فينظر ، فإذا هو بذِيخٍ مُتلطِّخٍ ، فيؤخذُ بقوائمِه فيُلقَى في النَّارِ) . صحيح البخاري.
    الصفحة أو الرقم: 3350 .
    وقد يقصد أيضًا بأبي الأبعد، أي الهالك المبعد. وقد يقصد في الدنيا إذا قيل الأبعد؛ أي الميت. ووصف "آزر" بأبي الأبعد في الحديث، وهو لم يهلك بعد، وأرجح أنه يقصد بأبيه الأبعد أي عمه "آزر".
    والأب الوالد للنبي (عبد الله) مات قبل ولادته في الفترة، والأب العم (أبو طالب الأخ الشقيق لعبد الله) الذي تولى تربيته بعد جده عبد المطلب؛ لم يؤمن ومات على الشرك.
    واسم إبراهيم عليه السلام جاء من البرهمة وهي البرعمة، ولكن التي تظهر ليس بعد الشتاء ولكن بعد موت الشجرة، وكان والده قد مات قبل ولادة إبراهيم، وهو يسمى (تارح) عند أهل الكتاب، وليست التمسية بذات اهمية، وقد تولى أمره عمه وأباه الأبعد "آزر" فأخفاه عن الناس والنمرود، ولم يظهره للناس حتى كبر وشب، ولذلك جاء اسم "آزر" من مؤازرته لابن أخيه، وظن الناس أن تارح قد ماتت شجرته لأنه لم يترك ذرية من بعده، فإذا بهذه الشجرة الميتة تحيا بإبراهيم عليه السلام.
    ولذلك نرى أن إبراهيم قد تبرأ من "آزر" في بداية حياته؛
    : { وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ {114} التوبة.
    ويستغفر لوالديه في آخر عمره حيث قد مات "آزر" منذ زمن بعيد بعد مفارقته؛
    : { الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ {39} رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ {40} رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ {41} إبراهيم.
    وقد ذكر الله تعالى العم بأنه من الآباء : {أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ {133} البقرة. وإسماعيل هو أبٌ عمٌ ليعقوب، وليس أب والد.
    فأبو طالب عرف حاله بموته على الشرك، وهو في اللغة أب أيضًا
    وعبد الله مات في الفترة قبل نبوة ابنه ،
    وفي مؤاساة النبي للصحابي استعمل لفظ مشترك في تورية حتى يخفف عنه
    كما أجاب عليه السلام : أنا ابن ماء، عن سؤال المشرك له : من أنت؟
    وكل البشر ابن ماء وكانت إجابة .. ولكن ليست التي يطلبها الكافر ..
    أما عدم السماح للنبي بالاستغفار لأبيه الوالد ..
    ففيه فتح باب كبير لأسئلة الصحابة عن آبائهم الذيم ماتوا في الفترة

    وما يحدث التباسًا في الأمر الفهم الخاطئ لحال أهل الفترة.
    فما حال أهل الفترة في الآخرة؟

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 24/04/2017 الساعة 12:40 PM

  3. #3
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما مصير "عبد الله" والد النبي محمد عليه الصلاة والسلام يوم القيامة ؟

    من عجائب الاستدلال على كفر
    والدي النبي صلى الله عليه وسلم؛

    قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { إنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا {17} وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ {18} النساء. فَبَيَّنَ اللَّهُ تَعَالَى : أَنَّهُ لا تَوْبَةَ لِمَنْ مَاتَ كَافِرًا .
    ومن رواية مسلم (976) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (اسْتَأْذَنْتُ رَبِّي أَنْ أَسْتَغْفِرَ لأُمِّي فَلَمْ يَأْذَنْ لِي ، وَاسْتَأْذَنْتُهُ أَنْ أَزُورَ قَبْرَهَا فَأَذِنَ لِي ) .
    وهذا الحديث يدل على أن أم النبي صلى الله عليه وسلم ماتت كافرة وأنها من أهل النار . وقد أجمع على ذلك العلماء المتقدمون .
    ووجه الدلالة من الحديث : أن الله تعالى إنما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الاستغفار للكفار ، فقال تعالى : (مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ) التوبة/ 113 ، فلولا أن أمه صلى الله عليه وسلم من هؤلاء لما نهاه الله تعالى عن الاستغفار لها .
    وقد وردت نصوص أخرى عن النبي صلى الله عليه وسلم صريحة في أمه أنها في النار .
    فروى الإمام أحمد (23003) عَنِ بُرَيْدَةَ رضي الله عنه قَالَ: " كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَنَزَلَ بِنَا وَنَحْنُ مَعَهُ قَرِيبٌ مِنْ أَلْفِ رَاكِبٍ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ وَعَيْنَاهُ تَذْرِفَانِ ، فَقَامَ إِلَيْهِ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَفَدَاهُ بِالْأَبِ وَالْأُمِّ يَقُولُ: يَا رَسُولَ اللهِ مَا لَكَ؟ قَالَ: ( إِنِّي سَأَلْتُ رَبِّي فِي اسْتِغْفَارٍ لِأُمِّي ، فَلَمْ يَأْذَنْ لِي ، فَدَمَعَتْ عَيْنَايَ رَحْمَةً لَهَا مِنَ النَّارِ ).
    صححه محققو المسند ، وكذا الألباني في "الإرواء" (3/224( .
    من علم أن أحدًا مات على الكفر، ولو تاب عند حضور الموت لا تنفعه التوبة، فهو من أهل النار كما بينته الآية،
    أن لا يجوز الاستغفار للمشركين إذا تبين من أفعالهم الشركية والكفرية أنهم من أصحاب الحجيم،
    ولم يتبرأ إبراهيم عليه السلام من أبيه آزر إلا بعد أن تبين له أنه من أصحاب الحجيم
    فكيف تبين لنا أن والدي النبي كانا على الكفر ، وماتا على الكفر؟
    وأين تلك الأفعال التي قاما بها ... حتى نحكم انهما كافران ؟ ...
    والغالب أن من زار قبر أحد والديه، تذرف عيناه ...
    وهذا أمر يحدث لي ولكثير من الناس؟
    فكيف بالنبي صلى الله عليه وسلم وقد تجرع اليتم صغيرًا ...
    لقد مات والده قبل ولادته، وماتت أمه وهو طفل صغير،
    وانظر إلى من مات أبوه أو أمه ولا يعرف لهما صورة أو لا يذكرهما لصغره ...
    كيف يتحدث عنهما بأسى .
    ..
    فدموع النبي صلى الله عليـه وسلم لا علاقة لها بعدم الإذن له بالاستغفار ...
    لأنه قد بينا أنه الاستغفار للذنوب بعد التكليف ... ولم يكن هناك شرع يحاسبا عليه..
    وحتى لا يفتح باب واسع لسؤال المسلمين عن آبائهم،
    وكل مؤمن يحب ويرغب أن يكون والداه من الناجين ..
    أما ما ورد في الحديث "فدمعت عيناي رحمة لها من النار"
    لم ترد في أحاديث أصح من هذا الحديث الذي صححه بعض المحدثين؛
    (استأذنتُ ربِّي أن أستغفرَ لأمِّي فلم يأذنْ لي . واستأذنتُه أن أزورَ قبرَها فأذِن لي)
    الراوي : أبو هريرة : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم 976
    زار النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قبرَ أمِّه فبكى وأبكى مَن حولَه ثمَّ قال: ( استأذَنْتُ ربِّي أنْ أزورَ قبرَها فأذِن لي فاستأذَنْتُه أنْ أستغفِرَ لها فلم يأذَنْ لي فزوروا القبورَ فإنَّها تُذكِّرُكم الموتَ )
    الراوي : أبو هريرة : صحيح ابن حبان الصفحة أو الرقم 3169
    فأنَّى لنا أن نحكم على أحد لا علم لنا بما كان يعتقد وما يفعل بأنه كافر !!
    لا لشيء إلا أنهما كانا من قوم كافرين؟
    لقد أخبر الله تعالى عن مؤمنين في مكة يعيشون بين الكافرين ،
    ولا يعلم عن إيمانهم إلا الله تعالى،
    وكذلك عن مؤمنين من أهل الكتاب يخفون إيمانهم
    وتذرف دموعهم عندما يسمعون الحق،
    ولا يعلم أهل الكتاب عن إيمانهم،
    وحكم الله لا يغيره من قال فيهما خيرًا ، أو عارض ذلك،
    فالأمر كله لله الشاهد والعالم بما ظهر وما بطن ...

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 26/04/2017 الساعة 10:14 PM

  4. #4
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما مصير "عبد الله" والد النبي محمد عليه الصلاة والسلام يوم القيامة ؟

    لماذا لم يؤذن للنبي بالاستغفار لوالديه ؟
    يبينها حديث الكساء

    لما نزل قوله تعالى في نساء النبي : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا{33}الأحزاب،
    والآيات التي قبلها وبعدها كلها في أمهات المؤمنين،
    فلما أراد النبي عليه الصلاة والسلام أن يوسع دائرة الطهارة على ابنته فاطمة وزوجها علي وابنيها الحسن والحسين رضي الله عنهم، أرادت أم السلمة الدخول معهم تحت الكساء، فمنعها النبي؛ لأن الآيات شاملة لها بصراحة، ولا تحتاج لدعاء النبي عليه الصلاة والسلام؛
    عن عمر بن سلمة رضي الله عنه قال: (نزلَت هذِهِ الآيةُ على النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا في بيتِ أمِّ سلَمةَ، فدعا النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فاطمَةَ وحَسنًا وحُسَيْنًا فجلَّلَهُم بِكِساءٍ وعليٌّ خَلفَ ظَهْرِهِ فجلَّلَهُ بِكِساءٍ ثمَّ قالَ: اللَّهمَّ هؤلاءِ أَهْلُ بيتي فأذهِب عنهمُ الرِّجسَ وطَهِّرهم تطهيرًا قالَت أمُّ سلمةَ: وأَنا معَهُم يا رسولَ اللَّهِ؟ قالَ: أنتِ على مَكانِكِ وأنتِ إلي خَيرٍ)
    الراوي : عمر بن أبي سلمة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي
    الصفحة أو الرقم: 3787 |
    عن أم سلمة قالت: (أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ جلَّلَ على الحسنِ والحسينِ وعليٍّ وفاطمةَ كساءً ثمَّ قالَ اللَّهمَّ هؤلاءِ أهلُ بيتي وخاصَّتي أذهب عنهمُ الرِّجسَ وطهِّرْهم تطهيرًا فقالت أمُّ سلمةَ وأنا معهم يا رسولَ اللَّهِ قالَ إنَّكِ إلى خيرٍ)
    الراوي : أم سلمة هند بنت أبي أمية | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي
    الصفحة أو الرقم: 3871 |
    فأم سلمة رضي الله عنها منعت لأن ذكر القرآن الصريح بطهارة أهل بيت النبي وهن أهل بيته المقصود في الآية أغنى الحاجة لداء النبي لهن .. وليس لشيء آخر ...
    والجاهل من يخرجهن من مقصود الآية .... لغرض خبيث في نفسه..
    ومن مات على الفترة فليس بحاجة للدعاء له ... وخاصة إذا الدعاء يفتح بابًا واسعًا قد يؤلم بعض المؤمنين،
    وقد نهى النبي سب الذي قتلوا على الكفر كأبي جهل ، لأن ذلك يؤذي أبناءهم الأحياء من الصحابة
    ...

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 29/06/2018 الساعة 08:23 AM

  5. #5
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما مصير والد النبي عليه الصلاة والسلام يوم القيامة ؟

    لماذا دعا كل من نوح وإبراهيم لوالدي؟

    قال تعالى : { الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ {39} رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ {40} رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ {41} إبراهيم.
    وقال تعالى : { رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا {28} نوح.
    كان هذا الدعاء منهما في السورتين اللتين سميتا باسمهما،
    وذكرت فيها الذرية والأبناء،
    فذكر إسماعيل وإسحاق ولدي إبراهيم عليهم السلام،ودعا لذريته،
    وأبناء نوح عليه السلام مع المؤمنين الناجين معه ،
    فالدعاء بين الأبناء ومع الأبناء يقال فيه،
    ما لا يقال في جمع آخر ليس فيه من الأبناء أحد،
    فالنبي صلى الله عليه وسلم كان في جمع كبير من الصحابة،
    عندما مر على قبر أمه في الأبواء،
    والدعاء لأبويه سيثير حفيظة بقية المؤمنين،
    والسؤال عن آبائهم .. وما تسبب الإجابة لكثير منهم من الحزن والأسى عليه،
    وقد بينا عندما واسى النبي الصحابي بعد أن قال له أبوك في النار،
    بقوله : أبي وأباك في النار.
    وقد بينا المقصود بأبيه ...
    فلكل مقام مقال ..
    والدعاء في النفس أو في خلوة،
    أو بين قلة مقربة لا يثير الدعاء لديهم شجونًا،
    ليس كالدعاء في جمع .. سيكون له أثرًا كبيرًا عليهم
    ..

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 26/04/2017 الساعة 11:33 PM

  6. #6
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما مصير والد النبي عليه الصلاة والسلام يوم القيامة ؟

    اقرأ أيضًا ليتم فهم الموضوع أكثر
    بالتكملة على هذا الرابط


    مصير أهل الفترة في الآخرة


  7. #7
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما مصير والد النبي عليه الصلاة والسلام يوم القيامة ؟

    لماذا عيسى ابن مريم بلا والد ؟

    قال تعالى : : { إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ {33} ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {34} آل عمران
    لما ذكر الله تعالى بأنهم ذرية بعضها من بعض، والبعض هو من جنس بقيته، أو من جنس الحاملين لصفته
    فإن كل نبي اصطفاه الله تعالى قد اصطفى آباءه من قبل ليكونوا أبًا لهذا النبي،
    وكان عيسى عليه السلام هو آخر أنبياء بني إسرائيل
    وآخر اصفاء كان ليحيى بن زكريا وانتهى الاصطفاء به قبل عيسى ولم تكن له ذرية
    فلما لم يعد في بني إسرائيل سلسلة صالحة من الآباء ليختار الله ابنا صالحًا منهم نبيًا مرسلا له
    ولم يبق إلا ذرية من بنات عمران صالحات من ذرية صالحة مصطفاة

    فاختار مريم لتكون أما لعيسى من غير أب،
    ولن يكون هو أبًا لأحد لأن السلسلة مقطوعة،
    لأنه ليس فيهم أنثى صالحة من آباء صالحين لتكون أمًا لابن صالح جديد
    وبذلك انتهت النبوة في بني إسرائيل وختمت بعيسى عليه السلام

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 29/06/2018 الساعة 08:30 AM

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •