Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
أيها العالم ... أيها الناس ... سامحونا ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أيها العالم ... أيها الناس ... سامحونا ...

  1. #1
    أستاذ بارز الصورة الرمزية أحمد مراد عارف
    تاريخ التسجيل
    27/05/2017
    المشاركات
    111
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي أيها العالم ... أيها الناس ... سامحونا ...

    يا إلهي ... كم نحن متخلفون ... كم نحن متحجروا القلوب مثل الذئاب الضارية و الضباع العادية ... و هيهات أن نلحق بأخلاق هذه السباع البرية الكريمة ...
    يا إلهي ... يا إلهي ... لكم أجد أننا عشنا زمانا طويلا بلا عيون ترى و بلا آذان تسمع ... و بلا عقول تدرك الأمور على حقيقتها ...
    إنني أقصد على وجه الخصوص في أمتنا الإسلامية معاملاتنا للمخطئين و المذنبين :
    الناس في كل الدنيا تحقق من أجل إثبات و التبين من مافعلوه ثم تعطيهم في أثناء حاكمتهم الحق في الدفاع عن أنفسهم طيلة مراحل مديدة من درجات التقاضي فإذا صار الحكم نهائيا
    حبستهم و علمتهم و آوتهم و عالجت مريضهم و حاولت قبل الحرص على عقوبتهم و تعذيبهم محاولة افتكاك ما أمكن من أرواحهم لإعادة إدماجها في المجتمع و هو أمر ينجح مرارا و تكرارا و كثيرا ...
    فإذا كان جرم أحدهم فظيعا و كان قانون الدولة يقضي بحكم الإعدام نفذوا ذلك الحكم بمعزل عن أعين الناس العادين و إذا حضر أحد من الناس فمن أهل الضحية و بطلبهم و بعد مرعاة أمور طبية عديدة و لا يشهر فلم للترعيب و الترويع
    و الإرهاب ...
    يا إلهي ... ألم تدر عجلة الزمان و تتدحرج إلى القرن الواحد و العشرين بعدُ في أقطار كثيرة من هذه الدنيا ... تلكم الأقطار التي ماتزال الدببة القطبية بأخلاقها و افتراسها و عدوانها تستنكف أن تعد من قاطنيها و أهلها ..؟
    إن القرش المعتدي سافك الدم لو دُعي لمشاهدة بعض ما يصنعه بعض أهل الإسلام في المخطئين منهم من عقوبة لمات كمدا من الحسرة على ما يجري من أحداث على أرض هو أحد قاطنيها ...
    يا إلهي ... إننا نستحيي مما نراه أحيانا على غير تقدير و بلا حسبان من هذه التصرفات التي تستنكف الحيوانات عن التعامل بها تمارس تحت راية الإسلام و في أرضه و صرنا نعلم الأسباب التي تجعل العالم يمقتنا و يبغض
    أسماءنا و لا يحب استقبالنا و يفرح من أجل إبادتنا و لا يهرع لنجدتنا من بين براثن من يتهددنا و صرنا نعلم لمَ يهجم الناس جميعا متفقين و غير مترددين حول ضرورة تصفيتنا و سحقنا و محو آثار صبغياتنا من الوجود إذا كنا إذا تمكنا في الأرض صنعنا مثل ذلك فلا حق لنا في غير النسيان و الإهمال و الإبعاد و الحجر و الإلقاء بعيدا كما يلقى البدن المصاب بالعدوى المميتة حتى تأكله آفته ويداويه التراب و الديدان ...
    إلى متى نحن متخلفون بأخلاقنا و نظن أننا خير الأمم ... ؟؟؟
    إلى متى نحن متقهقرون بقوانيننا و قضائنا و تنفيذه و نرفع رؤوسنا عاليا و نصطف في جمهرة الإنسانية الرشيدة ...؟
    إلى متى نحن منتكسون متراجعون متشبثون بالهياكل و الجماجم لا هم لنا غير سفك الدم حلا ووسيلة و برهانا على أننا أقل شأنا في عقولنا و أخلاقنا و آدابنا من ضباع أواسط إفريقيا ...؟
    إلى متى نحن نيام بلا قلوب تنبض و لا أجساد حية تتململ ننام كما نامت المومياء العتيقة على جنبها و لم تقلب فيما بعد إلى اليوم و لا أمل في أن تقلب غدا إلى جنبها الآخر كي ترى جثتها شيئا من ضياء الصباح الذي انتشر في كل العالم و نحن نجري بفوانيسنا المنطفئة نخاف عليها من العدوان و نمد أعناقنا إلى عنان السماء بأيادي مضرجة و مصابيح مظلمة و ندعوا العالم لاتباعنا و اقتفاء آثارنا فيما نحن منحدرين إلى الهاوية السحيقة المهلكة ...؟
    أيها العالم سامح تاريخنا ...
    أيها العالم سامح ثقافتنا ...
    أيها العالم اغفر لنا خطيئتنا ...
    أيها العالم إياك أن تتبعنا ...أيها العالم رجاءا اصبر على مداواة و الحجر على صغارنا ...
    أيها العالم ... يا أيها الناس الطيبون منكم خاصة ... سامحونا ... فإننا نمثل الضياء الزائف و الحق الزائف و القدوة الزائفة ...
    سامحونا ... لأننا احتقرناكم و لأننا لطالما ظلمناكم و لأننا لطالما شردناكم و لأننا لطالما ضاقت أحلامنا و أخلاقنا عن احتواء قساوة ما تعانونه في هذه الحياة الدنيا ...
    لقد كان لزاما علينا أن نكون أكثر كرامة و أكثر صبرا و أكثر قدرة على السير معكم في طريق مستقيمة واضحة المعالم لا خوف عليكم فيها ...
    لقد واجهناكم بالسيوف لتقتنعوا تحت طائلة القتل و التشريد و السبي و الاحتلال ... فيما كنا جميعا نظن أننا خير البشر و أفضل الناس ...
    ونحن في الحقيقة نمثل أسوأ أنواع الحيوانات المفترسة التي تفوق بأشواط شاسعة دناءة و ضراوة و بأس الضباع البرية التي تهيم على وجوهها ...
    ...
    ...
    ...
    (انتابني كثير من الحزن و أنا أطالع شيئا من تنفيذ بعض الأحكام من طرف أسلاميين فكتبت ماقرأتم ...)
    ...
    ...
    ... شكرا .


  2. #2
    أديب وكاتب الصورة الرمزية سعيد نويضي
    تاريخ التسجيل
    09/05/2007
    العمر
    64
    المشاركات
    6,481
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي رد: أيها العالم ... أيها الناس ... سامحونا ...

    بسم الله و الحمد لله و سلام الله على الفاضل أحمد مراد عارف...

    كل عام و أنتم بألف خير و عيد مبارك بكل خير...

    مقال حزين و الوضع الذي آلت إليه الامة الإسلامية أكثر حزنا...لكن الخير فيما شاءه الله عز و جل...إذا أقررنا بحقيقة سنة الابتلاء و أن المشيئة هي مشيئة الله عز و جل في السراء و الضراء...تذكرنا الحق جل و علا...و قلنا معا لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا...و يظل السؤال يحز في القلب...لماذا آل الوضع إلى ما آل إليه...؟ هل هذه هي حقيقة "كنتم خير أمة أخرت للناس...؟ حقا هذه هي خير أمة أخرجت للناس...حين كانت على منهج ما سطر الرسول عليه الصلاة و السلام كسلوك فعلي مترجم و معبر عن إرادة الله عز و جل و مراده...و هذه حقيقة يشهد بها الكل...لكن حين زاغ السير و اختلطت خطوات الحق بخطوات الباطل في مساحة الاستقامة و كبرت المسافة بين القول و الفعل و ابتعد المشي عن السكة و عن المنهج و عن الطريقة حدث ما حدث من انحراف و اختلال في المقاييس و الموازين على مستوى المفاهيم...
    و ما زرع بالأمس يتم حصاده في الحاضر...و الحاضر يضيف من عنده شيئا آخر فيزداد الطين بلة...

    فكيف الوصول إلى بر الأمان في غياب وضوح و صفاء و حقيقة المفاهيم...؟

    إذا كان الواقع الحالي بغض النظر عن زيفه أو حقيقته تحكمه المصالح...فأين تكمن المصالح الحقيقة التي لا تفرق بين الدنيا و الآخرة على أساس أن الآخرة هي دار البقاء و الدنيا دار فناء...؟

    تحيتي و تقديري و إن كان ترحيبي بك عضوا فاعلا و نشيطا و مثقفا أديبا يزن الكلمة و دلالتها قد جاء متأخرا بعض الشيء...فقد حللت أهلا و نزلت سهلا...

    و كل عام و أنتم بألف خير...

    التعديل الأخير تم بواسطة سعيد نويضي ; 25/06/2017 الساعة 07:33 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    {فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى }الأعلى9
    افتح هديّتك و أنت تصلّي على محمّد رسول الله
    http://www.ashefaa.com/islam/01.swf

    جزى الله الأخ الكريم خير الجزاء على هذا التذكير.
    اللهم صل على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم و بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.

  3. #3
    أستاذ بارز الصورة الرمزية أحمد مراد عارف
    تاريخ التسجيل
    27/05/2017
    المشاركات
    111
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي رد: أيها العالم ... أيها الناس ... سامحونا ...

    الأستاذ الفاضل و الأخ الكريم سعيد السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ... عيدكم مبارك و حفظكم الرب و الأبناء و الأهل و الوالدين و الجيران و جميع أهل بلدتكم الطيبة كافة و بعد :
    فإنه لا مناص و لا محيد و لا مفر من ضرورة إعادة النظر في قراءتنا و فهمنا نحن لتراثنا أقول إعادة النظر فيما هو صادر منا إزاء نصوصنا و عدم القول بالناسخ و المنسوخ ذلك أن النصوص التي أدعي أنها نسخت تعمل و يعاد العمل
    بها حال توافر ظروفها و ملابساتها و حيثيات جاءت حلا لها و لا شك عندي أن الزمان زمان لكم دينكم و لي ديني و أنها آية لم تنسخ بل تعطلت في ظروف و سوف تحيا و تسير على قدمين في ظروفها و متطلباتها وموجباتها
    فإننا أمة جنى بعض أهلها عليها أيما جناية و أنت تنظر إلى حالنا في الشام و كيف ألب فتية حمقى علينا الأمم فرمتنا عن قوس واحدة و أهانتنا و أذلتنا و تركنا آراء شيوخنا و كبرائنا و راعينا و اتبعنا و لو بالموافقة سفاهاءنا و أحداثنا
    فانظر إلى أية هاوية جرنا أبو جهل ... إذ لابد من مسالمة الناس ماسالمونا و تركهم ماتركونا و الاحتياط لأنفسنا فإن صال صائل اتفقنا عليه و أيدتنا الأمم جميعا كما كان حالنا في العراق ... تجديد تحياتي لأخي الأستاذ الفاضل سعيد و السلام عليكم . وشكرا .


  4. #4
    أديب وكاتب الصورة الرمزية سعيد نويضي
    تاريخ التسجيل
    09/05/2007
    العمر
    64
    المشاركات
    6,481
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي رد: أيها العالم ... أيها الناس ... سامحونا ...

    بسم الله و الحمد لله و سلام الله على الأخ الفاضل أحمد مراد عارف...

    كل عام و أنتم بألف خير و الأمة الإسلامية تستعيد وعيها لكي تحيي مجدها و تعطي قيمة لوجودها و مصداقية لكلمتها...


    ضرورة إعادة النظر في قراءتنا و فهمنا نحن لتراثنا

    هذا موضوع أطروحة بكاملها...بل أطروحات إن صح التعبير...و مع ذلك أقول و القول سابق في علم الله عز و جل:

    هذه حقيقة لا مفر منها لكل من يؤمن بسنن الله عز و جل التي وضعها لمن أراد أن يتدبر واقعيتها على مستوى الفرد و الجماعة سواء بسواء…و لكن اعذرني أيها الفاضل إذا كانت أداة الضرورة معطلة أو بها شيء يجعلها لا تعمل بالشكل المستقيم فكيف تتحقق الضرورة و الأداة التي تستند إليها فيها من الخلل ما فيها…و الأداة هي العقل و العقل هو القلب إذا أخذنا بمرجعية النص القرآني”لهم قلوب لا يعقلون بها” فإذا اختلف العلماء و المفكرون المعاصرون في الأداة أصلا فكيف سيقومون الآليات التي تشتغل بها…فإعادة النظر هي حالة ضرورية من المفروض أن تبدأ بالأدوات و الآلات التي بها تنطلق لمراجعة هذا الثراث الضخم الهائل…الحقيقة التي ربما يتجاهلها البعض أن القلب ليس موطن العواطف فحسب بل هو موطن التعقل و موطن الفصل بين الحالة السوية و الحالة المرضية في حالة صلاح الإنسان من فساده...
    ((أَلا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ, وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ, أَلا وَهِيَ الْقَلْبُ))

    [أخرجه البخاري في الصحيح]

    حقيقة ليست مقالة أو كلمة بسيطة بقادرة على تحقيق المراد و الغالبية تدرك أن العديد من النظريات و الدراسات بل هناك مشروعات عديدة و متنوعة المراجع و المنطلقات…ضخمة من مجلدات عديدة حاولت دراسة الثراث من عدة جوانب لكنها تظل دراسات…قول على قول؟؟؟؟مع العلم أن كل دراسة تحتاج إلى غربلة لكي تستقيم مع المنهج الرباني الوسطي الذي ارتضاه الله لهذه الأمة…؟ فهل حقا نفكر بقلوبنا أم أننا لم نستطع استيعاب المفردات القرآنية لكي نصل إلى حقيقة المراد الذي يرتضيه الله عز و جل لخير أمة أخرجت للناس...و نظل نعقل برؤوسنا حتى ولو كان الرأس ليس بصاحب الاختصاص...

    حقا هي عملية "التعقل" و العقلانية ليست بالبسيطة...لكن من المفروض أن يكون المنطلق سليم حتى تكون النتيجة أو النتائج سليمة...

    تحيتي و تقديري...

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    {فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى }الأعلى9
    افتح هديّتك و أنت تصلّي على محمّد رسول الله
    http://www.ashefaa.com/islam/01.swf

    جزى الله الأخ الكريم خير الجزاء على هذا التذكير.
    اللهم صل على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم و بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •