آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 18 من 18

الموضوع: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

  1. #1
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    أسرار ترتيب (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    أرسل إليَّ أحد الإخوة الأفاضل منذ عام أو أكثر عن سر ترتيب الأنبياء في سورة الأنعام خاصة، حيث ذكر (18) نبيًا في بضع آيات قليلة، وهو ملفت لنظر الأكثرية ممن يقرأ القرآن ويتدبره؛
    : { وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ {83} وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ {84} وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ {85} وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ {86} وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ {87} الأنعام.
    ولم أرد عليه قبل اليوم، والسبب أن المرء تغيب عنه أحيانًا مفاتيح القول وتتأخر، وينشغل بغيرها فينساها أو يتناساها، أو لا يرضى ولا يقنع كثيرًا بما يقال، واليوم رأيت أن عندي ما أقدمه وأراه صالحًا للإجابة عن هذا السؤال.

    فبداية القول في هذه الآيات من سورة الأنعام كان مع إبراهيم عليه السلام،
    واسمه جاء من البرهمة، وهي البرعمة التي تخرج من شجرة ميتة.
    فاسمه دال على امتداد الحياة من شجرة ميتة، ولم تتوقف بهذه البرهمة.
    وأنه ظهر بعد طول انقطاع، فلم يعرفه الناس إلا وهو فتى.
    وكان في حياته امتداد لنوح عليه السلام، الأب الثاني للبشرية،
    والذي كان في نجاته بمن معه استمرار الجنس البشري على الأرض،
    فقد قال تعالى : {وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمْ الْبَاقِينَ {77} .... { وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ {83} الصافات.
    وهذا الامتداد كان بعد طول انقطاع وإن تخلله مبعث هود وصالح عليهما السلام في قوميهما خاصة.
    ومبعث إبراهيم عليه السلام لأجل استمرار الدين وعبادة الله تعالى التي خلق من أجلها الجن والإنس،
    ولا قيام للدين ولا ثبات له ولا رفعة ولا تبليغًا له إلا بالحجة، فأعطيت الحجة لإبراهيم على قومه؛
    :{ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ {83} الصافات.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 10:37 PM

  2. #2
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    وانتقل الحديث بعدها من إبراهيم عليه السلام إلى الأنبياء من ذريته ؛

    فاجتمع فيها تواصل واستمرار الذرية والدين معًا.
    : { وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ {27} العنكبوت.
    فبدأ بإسحاق ويعقوب، وترك ذكر إسماعيل عليهم الصلاة والسلام،
    فإسحاق ولد من زوجه (سارة) بعد طول انتظار وعقم وانقطاع حتى بلغا الكبر،
    ولم يوهب يعقوب إلا بعد طول زمن وبلوغ والده إسحاق مبلغ الرجال،
    وذكر الولد والحفيد مع الوالد أبلغ في بيان الاستمرار والتواصل بأجيال ثلاثة.
    وهما هبة من الله تعالى له فوق إسماعيل الذي رزق به من قبلهما.
    وناسب ذلك التذكير بنوح عليه السلام وإدراج اسمه في القول وهو المشارك له في استمرار ذريته؛
    : { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ {26} الحديد.
    : {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِه{84} الأنعام.
    والهدى هو الثبات؛ الثبات في الوجود والاستمرار بالذرية،
    والثبات على الدين والاستمرار عليه بالعبادة والطاعة.
    ونوح قد ثبته الله تعالى بالنجاة من الطوفان،
    وثبت إبراهيم بسلامته طفلاً من قتل النمرود، وسلامته من النار كبيرًا.
    وإسحاق ثبته الله بثبات حمل أمه العجوز به،
    وجعله سليمًا معافًا مما يصاب به مواليد كبار السن، ليكون له ولد وذرية تعقبه من بعده،
    وثبت يعقوب بكثرة الذرية منه، والتي لاقت كثيرًا في تاريخها من القتل والتشريد.
    أما إسماعيل فقد جاء على عجل وبلا تأخير من زوجه (هاجر).
    فأخر ذكره إلى الموضع المناسب له.
    وذكرت قصص الأنبياء في القرآن لأجل أنه كتاب هدى وموعظة وعبرة وحكمة،
    وليس القرآن كتابًا لتدوين ورصد الأحداث وتاريخ الأشخاص ومناقبهم.
    ولذلك يقدم المفضول على الفاضل،
    والمتأخر على المتقدم لأجل المعنى المراد والمقصود.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 10:43 PM

  3. #3
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    ثم عدد ستة من الأنبياء من ذريته في الآية نفسها؛

    { وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ {84} الأنعام.
    والذرية تكون من الولد كان ذكرًا أو أنثى، وذرية النبي عليه الصلاة والسلام من ابنته فاطمة رضي الله عنهـا.
    ولذلك ذكر عيسى عليه السلام فيما بعد في جملة ذريته، ولم يخرج عنهم إلا لوط ابن عمه، لكنه من ذرية نوح عليه السلام. كما سيأتي ذكرهم لاحقًا.
    فهؤلاء الستة المذكورون في الآية تميزوا بأن آتاهم الله تعالى النبوة والرسالة والحكم ..
    فبدأ بداود وسليمان اللذان آتاهما الله تعالى الملك والإمارة فوق النبوة والحكم،
    وكانا في قوة ورغد من العيش فقد آتاهما الله من كل شيء،
    وقدم داود على سليمان؛ لأن داود نزع الملك لنفسه نزعًا،
    : { وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاء{251} البقرة.
    أما سليمان فقد ورث الملك إرثًا عن أبيه داود،
    وليس من جنى الشيء بيده كمن ورثه وإن زِيد عليه وفيه؛
    : { وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ {16} النمل.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 10:45 PM

  4. #4
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    وجاء بعدهما في الذكر أيوب ويوسف عليهما السلام،

    وقد أوتيا ملكًا دون ملك داود وسليمان،
    فأيوب ملك أراض واسعة، ومواشي كثيرة، وذرية واسعة، فكان له الوجاهة على قومه وأقربائه،
    وإن كان مستقلاً بنفسه، لكنه ليس له القدرة على مواجهة أعداء قومه والتصادم معهم.
    ويوسف آتاه الله الملك، لكن في ظل ملك أكبر منه، ولم يكن مستقلاً بنفسه كل الاستقلال،
    وكلا منهما ابتليا في حياتهما؛
    لكن ابتلاء أيوب أكبر؛ حيث كان الابتلاء في جسده، وماله، وذريته، وملكه،
    أما ابتلاء يوسف فكان في علاقته بإخوته، وحريته، ومراودة النساء له، وفي سجنه،

    فقدم أيوب على يوسف؛ لاستقلالية أيوب وتبعية يوسف،
    وشدة ابتلاء أيوب على ابتلاء يوسف عليهما السلام.
    وكان ملكهما دون ملك داود وسليمان؛ اللذان قدما عليهما.
    وابتلائهما في الجسد والمال والذرية، وسوء العلاقة مع الآخرين؛
    هو ابتلاء دون ابتلاء داود وسليمان في الملك والحرب والقتال ومواجهة الأعداء،
    وما في ذلك من قتل وجرح وقطع للأعضاء.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 10:47 PM

  5. #5
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    ثم جاء الذكر بعدهما في الآية
    موسى وهارون عليهما السلام،

    فقد أعطيا النبوة والحكم، ولم يعطيا الملك، فكانا دون من سبقهما في كثرة العطاء.
    ولم يبتليا بجسد أو مال أو ذرية لهما خاصة، ولا بقتال ...
    وكان ابتلاءهما في ضعف وعجز قومهما عن أمر الله وعصيانهم وفسادهم.
    وكان الترتيب لهؤلاء الستة من الأعلى إلى الأدنى في الملك والسلطان وشدة الابتلاء،
    وختمت الآية { كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ} فالإحسان أعلى درجات العبادة،
    وتكون النفس في حال دائم تستحضر فيه مراقبة الله تعالى لعملها،
    والشكر لله على النعمة بالاستمرار على الطاعة واجتناب المعاصي،
    والصبر على الابتلاء هو من علامات الإحسان،
    وقد ختم الله تعالى لكل نبي منهم بخاتمة حسنة جزاء لهم على الصبر والثبات على الطاعة.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 10:49 PM

  6. #6
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    ثم انتقل الحديث عن مجموعة جديدة من الأنبياء جمعتهم صفات جديدة تميزوا بها؛

    فإن كانت القوة في الملك والحكم والنبوة نعمة عظيمة تميزت بها المجموعة الأولى،
    فإن المجموعة الثانية تميزت بنعمة الحصانة من الفساد وخيرهم كان قوة لغيرهم؛
    : { وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ {85} الأنعام.
    يجمع هؤلاء الأربعة أن أرسلوا إلى في بني إسرائيل وقد كان أقوامهم تحت حكم الروم، ولم يكن لهم استقلال،
    فحالهم جميعًا دون الأنبياء السابقين في الملك والحكم. وكانت مهمتهم لغيرهم.
    فأول المذكورين في الآية: هو زكريا عليه السلام، واسمه من مادة "زكر"،
    وتفيد أنه الممتلئ علمًا وتقوى، وأنه منقطع عن الهوى والفساد،
    فما اتصف به أهَّله لأن يكفل أنثى (مريم) في معبد رجولي.
    فأعظم عمل له اشتهر به ، كان في تلك الكفالة لمريم.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 10:50 PM

  7. #7
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    والثاني : ابنه يحيى عليه السلام؛
    وقد جاء اسمه من مادة "حيي"،

    وهي في القدرة على فعل ما ينفعه ولا يخلطه بما يفسده،
    وقد كانت أمه تحمل بمن قبله، فيدخلهم الفساد فتعقرهم وتسقطهم،
    ويحيى استمر على صلاحه عندما حملت به أمه،
    من غير فساد يدخل عليه فيفسد عليه حياته ويسقطه ميتًا قبل موعد ولادته.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 10:52 PM

  8. #8
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    والثالث : عيسى ابن مريم عليه السلام،
    وقد جاء اسمه من مادة "عيس"،

    وهي مستعملة في الخالص الذي لم يختلط به شيء يؤثر عليه،
    ومنها الإبل العيس ولونها أبيض لم يختلط به لون آخر بؤثر عليه،
    وكل البشر من آدم عليه السلام خلقوا من ماء الوالدين اللذين اختلطا وامتزجا،
    فكان منهما ذكر أو أنثى، إلا عيسى عليه السلام،
    فقد خلق من ماء واحد؛ هو ماء أمه، الذي لم يختلط به ماء آخر يؤثر عليه، ويغير فيه،
    ولذلك لا ينسب عيسى عليه السلام إلا لأمه فقط، فهو عيسى ابن مريم ولا يصح له نسب غير هذا.
    وكانت مهمته في تصديق التوراة، والتبشير بمحمد صلى الله عليه وسلـم،
    وانتفع أتباعه الذين أخلصوا له بهذا التبشير،
    حيث دخل أعداد كبيرة منهم في الإسلام بعد الفتح للشام وشمال إفريقية بسنوات عديدة.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 10:54 PM

  9. #9
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    والرابع إلياس عليه السلام، واسمه من مادة "ليس"،

    ومنها الفعل الناقص من أخوات كان؛ "ليس" المستعمل في نفي شيء لإثبات غيره؛
    : { أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ {125} اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ {12} الصافات،
    فكانت دعوته لإنقاذ قومه من الشرك الذي هم فيه،
    واستجاب له اليسع الذي صار نبيًا بعده.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 10:54 PM

  10. #10
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    وإذا نظرنا إلى هذه المجموعة من الأنبياء
    رأينا توريث النبوة فيها،

    فزكريا سأل الله تعالى من يرثه ويرث من آل يعقوب، فكان يحيى عليهما السلام.
    ويحيى مصدقًا بكلمة من الله وسيدًا وحصورًا ... فكان بعده عيسى عليه السلام،
    وعيسى ختمت به النبوة في بني إسرائيل، فكان مبشرًا برسول يأتي من بعده اسمه أحمد،
    ختمت به النبوة في ذرية إسماعيل والبشرية كلها، فيرث كل الأنبياء،
    والكتاب الذي ينزل عليه يكون مهيمنًا على كل الكتب.
    وإلياس ورث النبوة من بعده أو ورثها اليسع عليهما السلام.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 10:57 PM

  11. #11
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    والنظرة الأخرى في هذه المجموعة هو منع الفساد؛

    فزكريا عليه السلام الممتلئ علمًا وتقوى يحفظانه من الزلل،
    ففساد سريع بفعل أو قول في آخر العمر قد يسخط الله عليه فيحبط عمله كله،
    ويخسر المرء رضا الله تعالى في آخرته. ويكون ذلك بسبب قلة العلم وضعف التقوى.
    ويحيى حفظ من عطب يصيبه وهو جنين فيعظم عليه فيقتله ويسقطه ميتًا من بطن أمه،
    وعيسى عليه السلام حفظ في خلقه من ماء واحد من عد الأيام والسنين عليه،
    لأن عمره سيطول قرونًا كثيرة، وتظل له قوته وشبابه،
    ولو خلق من ماءين لبدأ عد الأيام عليه من بداية اجتماعهما،
    وسنة الله في الدنيا ألا يطول عمر الناس وقدراتهم. ومن بلغ المائة منا كان ضعفه شديدًا.
    وإلياس أراد حفظ قومه وحصانتهم من الكفر والشرك،
    الذي يمتد فيهم قرونًا طويلة، يكون فيه هلاكهم ونهايتهم.
    فكان ترتيب الأنبياء الأربعة على الحفظ من سرعة الهلاك،
    فأقصرها ما كان عليه زكريا فقد تكون منه زلة في لحظة تحبط عمله ويخسر آخرته،
    ثم ما كان عليه يحيى؛ فأسابيع قليلة من فساد جسده وهو جنين تنهي حياته،
    ثم ما كان عليه عيسى، ولو كان كسائر الناس فقوته وحياته لا تدوم إلا عقودًا قليلة،
    ثم إلياس في دعوته لقومه، فإن دامت الحياة لهم فلا تدوم إلا قرونًا قليلة.
    فهذه المجموعة لم تعط نعمة القوة،
    ولكنها أعطيت نعمة الحصانة من الضعف والموت والهلاك.
    وذلك ليطول خيرها لغيرها.
    وقد ختمت الآية بما خصهم الله بصلاح أجسادهم وقلوبهم ؛
    : { وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ {85} الأنعام.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 11:00 PM

  12. #12
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    أما المجموعة الثالثة؛ فلها خصوصيتها التي تميزت
    بها، فلا قوة أعطيت لها ولا حصانة وهبت لها.

    : { وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ {86} الأنعام.
    فأولهم إسماعيل عليه السلام الذي بدأ في حياته طفلاً رضيعًا وحيدًا،
    وليس معه إلا أمه، في أرض بلا زرع ولا أهل يسكنون المكان،
    فصار له قوم، وبلد آمن، وقرية صارت هي أم القرى،
    فأحيا الله بإرساله إلى هذا المكان البلاد والعباد وصار لهم قائدًا وزعيمًا ونبيًا،

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 11:02 PM

  13. #13
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    وثانيهم اليسع عليه السلام،

    وقيل في اسمه من الوسع، وقلبت الواو إلى ياء التحول،
    ففي قومه كثر الجبارين وكثر قتل الأنبياء، فكثر تنقله بينهم ودعوتهم، فلم ينفعهم نصحه لهم،
    فسلط الله عليهم من يسومهم سوء العذاب والذل والهوان،
    فلم ينعم قوم اليسع بإيمان، ولم يهلكوا على كفرهم وفسقهم.


  14. #14
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    وثالثهم يونس عليه السلام الذي أحيا الله قومه
    بخروجه منهم لما يئس من إيمانهم،

    فرده الله إليهم مؤمنين، وبارك في عددهم وأعمارهم.
    : { فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّآ آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ {98} يونس.
    : { وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ {147} فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ {148} الصافات.


  15. #15
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    وأما آخرهم لوط فقد التحق بغير قومه،
    وأرسل إليهم فلم ينفعهم مجيؤه إليهم بشيء،

    وظلوا على فسادهم وسوء خليقتهم، إلى أن أهلكهم الله بعذاب من عنده.
    وذهب الهلاك بالمكان وأهله،
    فكانت نتيجة إرسال لوط عليه السلام إلى قومه،
    خلاف إرسال إسماعيل عليه السلام الذي أحيا الله بإرساله البلاد والعباد،
    وكان الترتيب في هذه المجموعة من الأنبياء حسب أثر إرسالهم على البلاد والعباد،
    فإسماعيل أحياء الله به البلاد والعباد ولم يأتهم هلاك ولا هددوا به،
    فعاشوا في أمان قرونًا طويلة، وازدادت أعدادهم وانتشرت في البلاد،
    وقوم اليسع ظل بقاؤهم في البلاد، ولم يهلكوا،
    وظلوا في ذل وهوان سلط عليه قرونًا عديدة،
    وقوم يونس قد وقف الهلاك على أعتابهم فأخر عنهم، ومتعوا إلى حين.
    وقوم لوط قد أذهب الهلاك أنفسهم وديارهم بعد إقامة الحجة برسول أرسل إليهم،
    وختمت الآية بالتذكير بتفضيل الله لهؤلاء الأنبياء جميعًا على العالمين، فهم صفوة الله من خلقه؛
    : { وَكُلاًّ فضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ{186} الأنعام

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 11:05 PM

  16. #16
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    ثم جاءت الآية التالية بعد ذكر هذا العدد الكبير
    من الأنبياء لتتحدث عن آخرين مرتبطين بهم،

    وأن التفضيل لم يكن لهم وحدهم، وأن أثرهم وخيرهم عمَّ من حولهم من أولي القربى الذي ينتسبون إليهم؛
    : { وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ {87} الأنعام.
    ولم يذكر من كان قبل إبراهيم كآدم وإدريس وهود وصالح عليهم الصلاة والسلام، لأن الحديث كان في امتداد ذرية إبراهيم عليه السلام من الأنبياء وذكر نوح لأنه مشارك له فيها ولم تبق إلا ذريته، وذكر لوط لشدة ارتباطه بإبراهيم، وصلة القربى به، والهجرة معًا.
    ولم يذكر محمد صلى الله عليه وسلم، لأنه ختمت به النبوة، ولا امتداد للنبوة بعده.
    وقد روعي في هذا الذكر لهؤلاء الأنبياء إنعام الله عليهم في سورة تسمى سورة الأنعام.
    وإنعام الله تعالى على الناس بإرسالهم هؤلاء الأنبياء إليهم.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 04/08/2017 الساعة 11:06 PM

  17. #17
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أسرار ترتيب وتقسيم (18) نبيًا في سورة الأنعام.

    لم يذكر من الأنبياء اللاحقين شعيب وذا الكفل
    ولعل عدم ذكر شعيب بسبب اسمه الدال على التفرق

    فقد أرسل شعيب في قوم هم أهل زرع وأهل تجارة
    وكان يكابد في دعوته مع الطرفين فتشعبت دعوته فسمي شعيبُا
    وسياق الآيات كان في استمرار الذرية والدين
    والتشعب خلاف ذلك
    وفي القول بأن مدين قوم شعيب قبيلة عربية
    وقد تكون من ذرية إبراهيم عليه السلام
    فتكون هي الوحيدة من ذريته التي هلكت
    وذكر شعيب يذكر بها ... شذت بذلك عن سياق المعروض والاستمرار


    وأما ذا الكفل فقد جاء من تكفله لنبيه من بعده
    بالالتزام بالقيام بعدد من الركعات، والصيام، وعدم الغضب،
    وكلها صفات ذاتية يتخلق بها
    لا علاقة لها بالنهج في سرد بقية الأنبياء
    فلا نعمة عليه ولا نعمة على غيره بهذه الصفة التي تسمى بها
    فلم يحسن ذكره بينهم
    والله تعالى أعلم


  18. #18
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,854
    معدل تقييم المستوى
    15
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 15/08/2017 الساعة 04:20 PM

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 1

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •