آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: رزقك ما أقام أودك وحفظ بدنك لاستمرار حياتك والقيام بواجباتك

  1. #1
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رزقك ما أقام أودك وحفظ بدنك لاستمرار حياتك والقيام بواجباتك

    رزقك ما أقام أودك
    للقيام بواجباتك نحو نفسك وغيرك

    الرزق ما يعطيك الثبات في الحياة والالتزام بالواجبات وأهمه ما يؤكل من الطعام، ويشرب من الماء، وأكثر الطعام فيه نسبة عالية من الماء.
    والمال رزق لأنك تستطيع استبداله بالطعام وبما يعطيك القوة والاستمرار، أو شراء ما يدر عليك من الرزق من ماشية وزرع. أو ما يكسبك مالاً تنفقه في الطعام والشراب، وما يحمي بدنك من لباس أو بيت، وما يعينك على الحصول على الرزق من دابة وأدوات وآليات.
    والكساء من الرزق؛ لأنه يحفظ جسدك من البرد والحر، ولكن ليس كالطعام فهناك قبائل تعيش عارية في الغابات، تعيش تحت الشجر بلا مساكن وحياتها مستمرة.
    والولد من الرزق ببره بوالديه الكبيرين والإنفاق عليهما والرعاية لهما مما يجعل لهما الثبات والاستمرار.
    انظر إلى قوله تعالى: { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ {56} مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ {57} إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ {58} الذاريات،
    فالزرق هو الذي يعطي القوة والمتانة، لمن ناله بكسب يده أو عطاء من غيره، فالله لا يحتاج إلى رزق ولا طعام فجاء من صفاته بما يناسب الحديث عن الرزق؛.بأنه هو الزراق المعطي للرزق، وهو ذو القوة المتين المستغني الذي لا يحتاج لرزق يعطيه قوة ومتانة.
    وقال تعالى في بيان ما هي الدواب؛ { وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء فَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {45} النور.
    ويقول الله تعالى: { وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ {6} هود.
    وقال الله تعالى: { وَكَأَيِّن مِن دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ {60} العنكبوت.
    فكل كائن حي متحرك هو دابة، خلاف النبات القابع في مكانه، وهي محتاج للرزق الذي يعطيها القوة في حركتها واستمرارها، فالله تعالى تكفل برزق كل دابة.
    وأرزاق الجنود هي الرواتب التي تعطي لهم ليبقوا متماسكين مستمرين كقوة تحفظ النظام والبلد من الأعداء.
    وقد دفع الكفار عندما يقل الرزق من بين أيديهم؛ إلى قتل أبنائهم من الخوف والخشية من انقطاع استمرار حياتهم بأكل الولد لرزقهم؛
    : { وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ{151} الأنعام
    : { وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْءًا كَبِيرًا {31} الإسراء.
    فلما كان الإملاق قائمًا قدم الله عز وجل الكفالة برزقهم على رزق أولادهم،
    ولما كانت هناك خشية من الإملاق؛ قدم الكفالة برزق الأبناء على رزق الآباء .
    والرَّوازِقُ: الجَوارِحُ من الكلاب والطير؛ لأنها تمكننا وتجعلنا قادرين على نيل صيد محدود والقبض عليه،
    ورزق الطائرُ فرْخَه ، زقه؛ لأنه الصغير ليس له استطاعة على الاستمرار في الحياة دون والديه.
    والماء الذي ينزل من السماء رزقًا؛ لأنه يمكن الأرض ويعطيها القوة على إنبات النبات فيها.
    : { هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُم مِّنَ السَّمَاء رِزْقًا وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَن يُنِيبُ {13} غافر.
    والرازقي: ثياب كتان ييض؛ وهي من خير الثياب في حفظ الأبدان من البرد والحر.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 03/09/2017 الساعة 02:59 PM

  2. #2
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: رزقك ما أقام أوردك للقيام بواجباتك

    مكونات الرزق من عناصر السماء والأرض

    قال تعالى: { وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا مِّنَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ شَيْئًا وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ {73} النحل.
    وقال تعالى : { وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ {22} الذاريات.
    في سورة النحل قدمت السماوات على الأرض، وفي الذاريات خصص الرزق من السماء؛
    ولو نظرت في طعامك لعرفت سر هذا التقديم والتخصيص؛
    فمثلا لو سألت نفسك : قبل سنة ... أين كانت التفاحة التي بيدك وتأكل منها اليوم؟
    الماء المكون الأكبر فيها كان في السماء،
    والمواد السكرية والكاربوهيدرات التي صنعتها المادة الخضراء،
    من ثاني أكسيد الكربون، والنيتروجين، والأكسجين والماء ..
    كانت جميعها عناصر من مكونات السماء،

    ولم تتشكل إلا بفضل الحرارة والضوء القادم من السماء،
    ولم يبق من مكونات التفاحة إلا القيل من المعادن والأملاح المأخوذة من الأرض.
    والتفاحة التي ستأكلها في العام القادم بإذن الله تعالى؛ هي الآن عناصر من مكونات السماء،
    فرزقنا وما نوعد به من الرزق هو في السماء،
    فمتى شاء الله حوله تعالى إلى غذاء نباتي أو حيواني يكون لنا رزقًا،
    يحفظ أبداننا ويعطينا القوة والامتداد والاستمرار في الحياة.
    وقوله تعالى: { وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ {82} الواقعة،
    فإن هذ الرزق الذي أعطاهم القوة والامتداد في الحياة وليس من صنعهم؛
    جعلهم يكفرون ويكذبون بمن رزقكم، بدلًا من شُكْر اللهْ تعالى على إعطائه لهم
    فالرزق متعلق باستمرار الحياة وبقاء الجسد قويًا متينًا محافظًا عليه،
    ورزق كل إنسان يكتب له عند نفخ الروح فيه وهو في رحم أمه،
    ولا يفارق الدنيا إلا وقد استكمل رزقه وأجله.
    فالرزق هو لحفظ وبقاء واستمرار الجسد سليمًا،
    وليس لبقاء الروح، فالروح لا تفنى بموت الجسد،

    وهي تحفظ عند الله عندما تنزع وتفارق الجسد،
    ليعود الجسد كما كان، ترابًا كسائر التراب.


  3. #3
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: رزقك ما أقام أوردك للقيام بواجباتك

    الرزق من مادة "رزق" وهي مستعملة فيما ينتفع به للقوامة والاستمرار

    فحروفها الثلاثة التي يتركب منه الجذر اختيرت لدلالة على استعماله،
    فالحرف الأول (راء الالتزام) لبيان دور الرزق هو في بقاء الالتزام بالحياة
    بما يعطيه الرزق للبدن من قوة ومتانة
    والحرف الأخير (قاف الثبات) وله صفة الدوام والاستمرار لأنه الأخير،
    فالرزق يعطي الثبات والبقاء للإنسان واستمراره ما دام يرزق.
    وحرف الوسط المحصور (زاي الزيادة)؛ وهو يفيد حصر الزيادة،
    فعدم الالتزام بالقدر المناسب من الرزق سيثقل الجسد ويقعده،
    بدلا من أن يعطيه القوة والاستمرار في القيام بالواجبات وبما يلزم.
    وإن قل سيضعفه كذلك .. ففي الزيادة والنقصان مضرة وعجز عن القيام بالواجبات.
    فلا تصلح أي حروف أخرى بهذا الترتيب للدلالة على دور الرزق في حياة الإنسان.
    وهذا من زيادة البيان
    أرجو أن يصل إليك فهمها بيسر وسهولة


  4. #4
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: رزقك ما أقام أودك وحفظ بدنك للاستمرار بالقيام بواجباتك

    الرزق للجسد فقط
    وليس للروح
    ولن يموت أحد قبل أن يستهلك
    الرزق الذي كتب له


  5. #5
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: رزقك ما أقام أودك وحفظ بدنك لاستمرار حياتك والقيام بواجباتك

    عن عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ يَقُولُ :
    سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
    «لَوْ أَنَّكُمْ تَتَوَكَّلُونَ عَلَى اللَّهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ؛
    لَرَزَقَكُمْ كَمَا تُرْزَقُ الطَّيْرُ،
    تَغْدُو خِمَاصًا، وَتَرُوحُ بِطَانًا»


  6. #6
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,845
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: رزقك ما أقام أودك وحفظ بدنك لاستمرار حياتك والقيام بواجباتك

    رزق أصحاب الجنة يعطى لهم في الآخرة بانتظلم
    ولا يتصور أحد أن أصحاب الجنة لا يتوقفون عن الأكل والشرب.
    وسمعت واعظًا في أحد التسجيلات؛
    يقول: إن أصحاب الجنة لا ينامون حتى لا يفوتهم شيء من النعيم ،
    وتناول الشيء باستمرار يصبح عملاً وليس تنعمًا
    قال تعالى : { ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيًا{62} مريم.
    والإنسان يتوقف عن الأكل والشرب في معظم ساعات النهار وفي النوم،
    وأصحاب الكهف لم يذوقوا طعامًا ولا شرابًا في منامهم مئات السنين
    وقوله تعالى : {وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون {102} المؤمنون.
    والاشتهاء يكون بعد زمن من البعد وعدم التناول
    وهنا لكثرته وتنوعه .. فلا يمكن تناوله دفعة واحدة وفي وجبة واحدة.


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •