آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: ]ما رمزية كون الحج ثلاثة أنواع: إفراد - قران -تمتع ؟!

  1. #1
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي ]ما رمزية كون الحج ثلاثة أنواع: إفراد - قران -تمتع ؟!

    ما رمزية كون الحج ثلاثة أنواع ؟!
    لماذا الحج ثلاثة أنواع : إفراد – قران – تمتع ؟!

    نبهني أحد الإخوة أني لم أتكلم عن سر تنوع الحج .. وكان ظني أني قد تكلمت عنها
    في الموضوع الذي نشرته قبل تسع سنين
    مناسك الحج رموز كونية، والذي بنيت البحث فيه على الاستجابة لأمر الله تعالى في الآية (97) من سورة المائدة.
    www.wata.cc/forums/showthread.php?57107-
    وقد قسمنا مناسك الحج والعمرة؛
    أن المناسك من بدايتها حتى نهاية العمرة تمثل الحياة الدنيا وما ارتبط بها من الأرض والسماوات والكون،
    وأن المناسك بعد ذلك؛ من اليوم الثامن إلى نهاية الحج تمثل ما بعد الموت وقيام الساعة حتى دخول الجنة وما ارتبط بها من الكون كذلك.
    إن الناس في حياتهم الدنيا إلى الموت وقبل البعث ينقسمون إلا ثلاث فئات؛
    الفئة العظمى منهم يعيشون الحياة بعد البلوغ بسنوات قليلة أو كثيرة، ويكون بين موتهم وبعثهم زمنًا ممتدًا طويلاً
    وفئة من الناس يعيشون الحياة الدنيا فيقبضوا قبل قيام الساعة بقليل، وبقيتهم وهم شرار الخلق تقوم عليهم الساعة، ثم يكون البعث بزمن قليل، فلا يكون بين موتهم وبعثهم زمنًا ممتدًا طولاً
    وفئة من الناس تموت قبل البلوغ، أو يكون القلم مرفوعًا عنهم، فيبعثون بلا حياة يحاسبون عليها. كالفئتين السابقتين.
    وأفضل هؤلاء هم من يعيش ويكون بين موته وبعثه زمنًا طويلاً ممتدًا، ولا يكون في آخر الزمان الذي يكون فيه الإيمان قليلا وضعيفًا ...
    وقد تمثل هؤلاء بالحج الذي يتمتع فيه الحاج بعد العمرة حتى يأتي اليوم الثامن، ويشرع في مناسك الحج.
    وتمثلت الفئة التي تبعث بلا عمل تحاسب عليه بالحج المفرد الذي يفرد فيه الحج بلا عمره.
    وتمثلت الفئة التي تقوم عليها الساعة أو تقبض قبلها مباشرة بالحج القارن، الذي قرنت فيه العمرة بالحج.
    فتنوع الحج في رمزيته ليشمل الفئات الثلاثة.
    وقد حج النبي صلى الله عليه وسلـم قارنًا،
    وقال : لو استدبرت من أمري ما استقبلت لتمتعت بالعمرة، وأمر الصحابة الذي قرنوا الحج بالعمرة ولم يسوقوا الهدي، بالتحلل والتمتع بالعمرة. ولم يتحلل هو.
    فما العلة أو الحكمة في فعل النبي بالبقاء على القران؟
    النبي صلى الله عليه وسلـم حالة خاصة مختلفة عن بقية البشر،
    فهو الوحيد عليه الصلاة والسلام من بين البشر الذي يظل ذكره مستمرًا ويزداد وينتشر إلى قيام الساعة، فكأن حياته قرنت بالبعث ولم يكن هناك زمنًا ممتدًا بين موته وبعثه. أما الصحابة الذي كانوا معه؛ فحالهم كبقية البشر، فأمرهم بفك القران والتمتع..
    والله تعالى أعلم

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 05/08/2018 الساعة 10:40 AM

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •