آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الحور العين: صفات لحسن الخلق والطبع قبل حسن العيون !

  1. #1
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي الحور العين: صفات لحسن الخلق والطبع قبل حسن العيون !

    وصف نساء الجنة بالحور العين، وصف لحسن الخلق والطبع قبل حسن العيون !

    قال تعالى : { كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ {54} الدخان.
    وقال تعالى : { مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ {20} الطور.
    وقال تعالى : { وَحُورٌ عِينٌ {22} كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ {23} الواقعة.
    لما قال تعالى {وزوجناهم} وقد بينا سابقًا بأن الزوج هو الآخر المتمم له،
    ومن تمام متعة الرجال في الجنة أن زوجهم بالحور العين.
    فما المقصود "بحور عين" ؟
    هل المقصود ما عرف من ظاهر النص والمشهور عند المفسرين أن الحور العين؛ الواسعات العيون، وبياض عيونهن يحدق ويحيط بسوادهن.
    قد يفتن الرجال بذلك ويعد من علامات الجمال العالية للنساء.
    فماذا عن بقية أوصاف الجمال لزوجاتهم في الجنة ؟!
    يكفينا قوله تعالى : { إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً {35} فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا {36} عُرُبًا أَتْرَابًا {37} الواقعة.
    إن التوكيد للإنشاء بالمصدر "إنشاءً" يدل على عظمة الوصف لكل صفة جمالية تعد للأنثى،
    وفي إشارة إلى التأني في الإنشاء لإجادة الصنعة.
    فجرى وصفهن؛ { كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ {58} الرحمن، والياقوت والمرجان يحتاج زمنًا طويلاً لينشأ ويتكون ويكون على ما هو عليه.
    فإن كان خيالك لا يصل إلى وصفهن .. فسأل الله تعالى أن يريك ذلك عيانًا.
    ومن تمام هذا الإنشاء أنهن أبكارًا ..
    فإن في الثيبات طباع ومقارنات قد تغص النفوس وتفسد المحبة والمتعة.
    وأي متعة في جمال لا يكون معه حلاوة لسان فصيح (عربًا) ينتقي حسن الألفاظ ولا يعجزه القول الجميل.
    وتمام الجمال بالصغر سنًا وشكلا (أترابًا
    فإن عظم الجسم يضخم الأعضاء ويبسطها، فيكون أظهر للعيوب وتثنيات البشرة. فالجمال مع صغر الأجسام أعظم وأعلى.
    هذا بشكل عام دون الدخول في التفاصيل.
    ومن منغصات المتعة الحيض للنساء كذلك،
    فأبعد الله تعالى ذلك بقوله: { وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {25} البقرة.
    فلماذا هن حور عين ؟!
    هل تخصيص العين دون بقية الأعضاء مهم لهذه الدرجة؟
    أم أن الأمر فوق ذلك ؟!

    إذا عرف سبب تسمية العين بالعين والحور بالحور وقفنا على المراد،
    وأن ذلك من تمام تمتع الرجال بزوجاتهم في الجنة.
    والعِين جمع عيناء مؤنث أعين، وحور جمع حوراء مؤنث أحور
    وهما صفتان مشبهتان
    والعين من مادة "عين" أو "عون" وهما مستعملان في الإعانة بخدمة لا كلفة فيها،
    فالعين الباصرة؛ أكبر معين للإنسان في حياته بلا تكلفة ولا مشقة.
    وعين الماء تخرج ماءها بلا مشقة رفعه كما يفعل بماء الآبار.
    والعين الجاسوس الذي يأتيك بأخبار العدو وأنت آمن في مكانك.
    والعين من أشراف الناس ألذي يأتي بالخير ويدفع الشر عن جماعته بلا كلفة عليهم.
    والنساء في الدنيا لا يكن الزواج بهن إلا بكلفة المهر، والبيت الشرعي، والنفقة بعد ذلك، وتكاليف أخرى قد يجر لها الزوج ... وما يسبب ذلك من مشقة ومن تنغيصات على الزوج في حياته، وخاصة إلا عسر حال الزوج.
    أما زوجات الآخرة فلا يكلفن أزواجهن أي شيء، يفسد عليه تمتعه بهن. ويقمن بما عليهن بلا منة منهن عليهم.
    أما الحور؛ فهي من مادة "حور" وهي مستعملة في تردد التابع حول المتبوع وعدم الابتعاد عنه؛
    فالمحور : هو الذي يقع في المركز ويدور بقية الشيء حوله.
    والمحاورة : بقاء المتحاورين حول موضوع يتردد بينهم على التوالي
    وحواري النبي: هو التابع الذي يظل حوله لا يخالفه ولا يفارقه، ومنهم حواريي عيسى عليه السلام.
    والحور تابعات لأزواجهن متحببات لهم، ويظللن حولهم ولا يفارقنهم؛ وليس لهن غلظة في الطبع والفهم، فلا سوء خلق منهن ولا نشاز.
    : { حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ {72} الرحمن.
    وإن كن في جمع للرجال كن قاصرات الطرف على أزواجهن فلا ينظرن لغيرهم؛
    : { وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ {48} كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ {49} الصافات.
    : { مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ {51} وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ {52} ص
    هاتان الصفتان من متممات متعة أصحاب الجنة بزوجاتهم من الحور العين.
    وهاتان الصفتان أهم من كون الأعين حور واسعات، فليس جمال المرأة محصورًا بالعيون.
    والقرآن الكريم قد جمع عين الماء بالعيون
    وجمع العين الباصرة بالأعين
    وجمع عين النساء بالعِين

    وكسرة الحرف الأول هو علامة الاعتماد على الشيء
    وفي ذلك بيان على أن اعتماد الرجال في تمتعهم على الحور العِين بما يكون فيه الغنى عن الحاجة لغيرهن.
    وقد فسرت العِين بنفاذ النظر والبصر،
    وقد يراد بذلك شدة التأثير على الأزواج، وجذبهم إليهن.
    فيكون ذلك أيضًا من تمام التمتع بهن.
    وقد يكون المراد بكل ما ذكر فاجتمع التمتع بهن بأكثر من باب ....

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 14/05/2018 الساعة 12:30 PM

  2. #2
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    28/04/2018
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: الحور العين: وصف لحسن الطبع قبل حسن العيون !

    جزاكم الله خيرا شيخنا


  3. #3
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: الحور العين: وصف لحسن الطبع قبل حسن العيون !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مؤيد السرحان مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا شيخنا

    بارك الله فيكم وجزاكم الله بكل خير


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •