آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: من افشل ثورات الربيع العربي لمصلحة من تصب؟

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية انتصارابراهيم الآلوسي
    تاريخ التسجيل
    17/09/2009
    المشاركات
    20
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي من افشل ثورات الربيع العربي لمصلحة من تصب؟

    من افشل ثورات الربيع العربي
    لمصلحة من تصب؟


    انتصار ابراهيم الآلوسي.......

    أول ما يتبادر إلى الذهن أن ثورات الربيع العربي ثورات مخطط لها من قبل حكومة العالم الخفية ( الماسونية والامبريالية – الرأسمالية ) لسد كل نسمة أمل للشعوب المغلوبة على أمرها من قبل عمالها ( الأنظمة التي تدير السلطة) , وأن الديمقراطية التي طبلت لها أمريكا والغرب ما هي الا وهما, لأن هذه الشعوب المتخلفة الجاهلة حسب رأيهم لن تفهم الديمقراطية وبالأصح لا تستحق هذه الهبة , إنها مخصصة فقط لشعوب العالم المتحضر الذي ارتقى بحضارته فوف وبدماء المسلمين والعرب. فكتاب الفوضى الخلاقة هو سيناريو أمريكي شيطاني لتفتيت الأمة الإسلامية الذي تبناه بوش الملعون, الكتاب عاد ليتصدر هالة الثورات وكأنها مؤامرة من نسيجه. فهل ياترى أن الثورات قامت بفعل غربي صهيوني خطط لها منذ الثمانينات لتقسيم ما قسمه ساسكس بيكو, أم أن الظلم والتعسف والفقر والتهميش والزندقة وتعدد الاحتلالات السبب الرئيسي والجذوة المشتركة في الثورات.

    نتوقف لنعود إلى أسباب احتلال العراق, هل حقا هناك أسلحة دمار شامل؟ هنا تكمن الإجابة على كل التساؤلات.

    العراق بوابة الأمة الإسلامية والعربية. العراق السد المنيع لهذه الأمة الذي تحمل كل والويلات واخذ على عاتقه بدماء أبنائه الدفاع عن الأمة. ولم يتنازل يوما عن هذا الهدف النبيل ( نحن لسنا بصدد القومية فهي من نتاج الغرب والماسونية العالمية) لهذا لم ينفك العراق في الدخول في كل معركة لصد العدوان. قصم ظهر العراق يعني فتح الباب على مصرعيها لكل طامع بخيرات الأمة. هنا نتوقف عند الخيرات فهل هي السبب الرئيسي لهذا العدوان أكيد لا السبب الرئيسي هو ذات السبب الذي مزق أوصال الأمة وقسمها إلى دويلات تحكمها اسر عميلة وسلطات ملعونة تأخذ أوامرها من البيت الأبيض وقصر باكنغهام.

    الوطن العربي أو بالأصح الأمة الإسلامية رقعة جغرافية كبيرة جدا تقع في قارة آسيا وأفريقيا تمتلك من الثروات والموارد الطبيعية ما يحصى, تسيطر على عدة مضايق وتشرف على بحار مهمة.أي منطقة إستراتيجية خطيرة بإمكانها السيطرة على منافذ العالم واقتصاده, لكن الأهم أن هذا التكوين السكاني الذي يزيد عن مليارين وأكثر تربطهم أواصر مشتركة, تاريخ واحد, لغة واحدة, قبائل وعشائر مشتركة, والاهم من ذلك دين واحد. فهذه القوة العظيمة يجب أن تدمر وتمزق ليحلو للصليبين واليهود العيش بسلام وبثروات هذه الأمة وبمجرد زرع بذرة خبيث في ارض مقدسة يعتبر تفتيت وضعف للأمة وزعزعة أمنها, بهذه البذرة التي يطلق عليها الكيان الصهيوني.


    الحقد على العراق لم يكن وليد اللحظة ولا سببه صدام بل يتفرد كتابهم المقدس بمعظم أجزائه لمحاربة العراق بمسميات كثيرة كالمدينة العظيمة, بابل, آشور ومدينة ذا الكفل,عموما كل القضية بأنهم مؤمنين إيمانا قاطعا بان القضاء على اليهود في فلسطين ودمار روما والقضاء على فرنسا دولة وشعب هو قائد يخرج من العراق( موضوع طويل جدا) .

    نعود إلى سيكس بيكو والتي قسمت بها الأمة إلى أجزاء وعلى كل جزء خائن وعميل, احتلال أفغانستان والعراق أعطى نتيجة عكسية تماما لم تكن متوقعة أو مدروسة, فبعد الغفوة الإسلامية والغفلة عن ما يحدث من مؤامرات وحروب لإبعاد الأمة الإسلامية عن الإسلام والعقيدة, صحت الأمة واستيقظ مرة أخرى هذا المارد النائم الذي ابتعد كثيرا ليجد الغرب انه أوقع نفسه في الفخ الذي حفره. لكن كيف سيقاتل الغرب هذا المارد هل سيزج بأبنائه ويدخل المستنقع الذي سقطت به أمريكا. أكيد لا. إذن لماذا لا يقاتل المسلمين بأجنته التي زرعها ونمت برعايته. وبما أن أي تغير في أي نظام سيؤدي إلى أزمة مصالح اقتصادية وسياسية وربما قطيعة ثم تحرير كامل وبعده وحدة للدين والأرض وأخيرا تلاحم تاريخي وعقائدي ثم قوة جبارة عظيمة لن يصمد أمامها أي شيء كما في الخلافة الأموية والعباسية والعثمانية وبذلك سيسحق اليهود وتتحقق نبوءة الكتاب المقدس بدمار الغرب. وبما أن الأنظمة الموجودة لا يخدمها أي تحول فكري وعقائدي فقد أخذت على عاتقها محاربة الإسلام بدلا عن اليهود والصليبية, ولأنها هي أيضا ستكون مشمولة بالتغير. آل سلول هم أكثر المتضررين وأكبرهم عمالة ثم مخانيث الخليج لأسباب كثيرة أولها الوثائق التي بيعت بها فلسطين ثم استقدام الصليبين الجد والصهاينة لاحتلال العراق وهذا ما لا ينساه المسلم الحر, فكان من السهل استدراج هذه الأنظمة لكبح أي ثورة تحررية.

    وحجة كل تحالف مع الصلبين واليهود والفرس هو الحديث النبوي الشريف ( تصالحون الروم صلحا آمنا, فتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم, فتنصرون وتغنمون...) فهل هذا التحالف صلحا آمنا بعد إن سلمت أمريكا زمام المبادرة والسلطة بيد الفرس ؟ وهل فيه غنيمة بعد كل المليارات التي دفعت كرشوة إلى الولايات المتحدة لمساعدتهم ومساندتهم في تدمير الأمة وتمكينهم من الإمساك بعرش السلطة, ومازالت تدفع المليارات حتى صارت السعودية والخليج غارقين في ديون جسيمة؟ أمريكا سلمت كل شيء إلى إيران وإيران عدوة آل سلول بالعلن, أما من تحت الطاولة فبينهم حلف قوي ضد الإسلام حسب ما صرح به رئيسي , وان مصلحة آل سلول مخانيث الخليج وإيران واحد. آل سلول يدركون نهاية عرشهم تكون بخلافة إسلامية. مخانيث الخليج يعلمون جيدا إذا ما أقيمت دولة الإسلامية فهذا تعني فنائهم وسلطانهم. إيران صاحبة 70 ألف يهوديا من أصفهان تعلم جيدا أن لا كسرى بغد كسراهم لكن بما أن هناك عبيدا لخدمة مصالحها فلم لا تنشئ إمبراطوريتها أما الصليبيون والصهاينة يتفرجون وعند الحاجة يرسلون ألاف الصواريخ والطائرات لتدمير المدن وقتل المسلمين .

    فأي تغير في النظام يعتبر تهديدا صريحا لأمريكا والكيان الصهيوني والغرب لكن بالمقابل أن مصلحة واستمرار آل سلول ومخانيث الخليج هي في قمع تلك الثورات وان كانت تأتي بضرر كبير على شعوبهم. لهذا نجدهم يرسلون الطائرات لقصف المدن في سوريا والعراق وكذلك دعم الجحوش الرافضية المجوسية للدفاع عن حكومة بغداد والحكومة النصيرية وهم لم يدركوا بأنهم يعمقون العداء ضدهم ويزيدونه تأجيجا.

    وما زال آل سلول ومن شابههم يقدمون الدعم بكل شيء لقمع ثورات التحرر وإجهاضها معتقدين أنها تصب في صالحهم وهم لا يدركون أن المستفيد من كل هذا الدمار والدماء الكيان الصهيوني والصليبيون الجدد وإيران, لأنهم لم يفهموا بأنهم شاركوا في اللعبة عبيداملف مرفق 4148


  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية عبد الرحيم لبوزيدي
    تاريخ التسجيل
    13/12/2008
    العمر
    56
    المشاركات
    373
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: من افشل ثورات الربيع العربي لمصلحة من تصب؟

    [SIZE=6]السلام عليك استاذة انتصار
    قرأت مقالك بروية وتفحص ،واضعا نصب عيني مجموعة من الحقائق التي كشفتها الايام وخلصت الى امور قد تتفقين فيها معي وقد تختلفين ومعلوم ان اختلاف الراي لايفسد للود قضية.
    جعلت العراق استاذتي الكريمة قطب الداء والدواء ان جاز التعبير ،فدمار العراق من دمار الامة،وانتصاره من انتصار الامة ،قد اوافقك الراي في لحظة من اللحظات ،بالفعل بنى صدام حسين العراق بشكل جيد غيرانه أخطأ لما استحوذ على الحكم منذ وصوله اليه وحكمه للعراق بيد من حديد مما جعل المعارضة تتقوى بدعم من امريكا وغيرها وتصل الامور الى وصلت اليه ،فيد الحديد التي امسك بها صدام العراق هي التي اثرت بصورة سلبية على استمرار حكمه وافضت الى توفير بيئة سياسية لنموالمعارضة وتغولها ،ولو كان صدام حسن التدبير ماتمكنت امريكا من تجنيد عملائها هناك والدفع بهم لخيانة صدام وجنوده،هذه واحدة الامر الثاني ماهي القاعدة التي بنى عليها صدام حسين حكمه ؟هل كان صدام مستعدا لتسليم السلطة لفرد من ابناء الشعب لمواصلة المشوار ام انه حول العراق الى مملكة دون اشعار ووفر جميع الظروف ليتولى عدي اوقصي سدة الحكم بعد غيابه،تساؤلات خالية من اية خلفية قومية او دينية ......وليس معنى ذلك انني مع تدمير العراق ...فقد تابعت اطوار الحرب العراقية الايرانية وكلنا امل في وقفها وصرف ماينفق فيها ماديا وبشريا في تعزيز قدرات البلدين لمواجهة اعداء الامة ،والمتربصين بهما ،ولما انتهت الحرب تنفسنا الصعداء غير ان قصر نظر نظام صدام رحمه الله افضى به الى الدخول للكويت ولو استمر في اكتساحه لجيرانها لربما سينجح في تغيير واقع الامة العربية في تلك الفترة لكنه اكتفى بما وصل اليه فضاع كل ما بناه في بلده ،وامر آخر كان بوسع صدام مادام قد كشف عن اوراقه الامتناع عن استقبال لجان تدمير الصواريخ ،وبذلك حطمت قوته واصبح البلد غير محصن ،ووقع ماخشيه صدام وهو احتلال العراق وتمكين عملاء الغرب من العبث بالبلد واستباحته وكسر شوكته وبذلك امن الصهاينة هذه الجبهة لينتقلوا الى جبهات أخرى .
    قيل ماقيل عن الربيع العربي ،فقامت الشعوب منتفضة ضد انظمتها رافعة شعار الحرية والكرامة واختلفت الانظمة في طريقة تدبيرها لثورات شعوبها ،فمنها انظمة تمكنت من فهم الرسالة وتجاوبت مع الشعارات التي ملأت شوارعها وتمكنت من تجاوز الازمة بسلام وحسب لها هذا التجاوب كما الحال بالمغرب ،ومنها انظمة اختارت افراغ الساحة والهروب بجلدها وتجنيب شعبها اراقة مزيد من الدماء كما الحال بالنسبة لتونس ،ومنها انظمة هرمت لكن مع ذلك لم تترك الساحة الا بعد دراستها للامر دراسة متفحصة ومتانية ،وتمكنت من زرع اعمدتها في اوصال النظام الجديد الذي جاء به الشعب ليلتف على هذا النظام ويعيد الحياة اليه بعد موته كما الحال بالنسبة لمصر ،وهناك نظام آخر ركب نفسه وقال انا ربكم الاعلى واننا هنا قاعدون ولو على حساب شعب برمته كما الحال بالنسبة لنظام الاسد،ونظام عبد الله صالح ...وفي جميع الاحوال نجد غرفة العمليات كلها بامريكا فهي من يقرر بقاء النظام اورجوعه او تدمير البلد وتقتيله على بكرة ابيه حماية للمصلحة العليا للغرب ومن والاه .
    اقول ان مايزرعه اي نظام في البلد هو الذي سيحميه او سيفنيه ،اية ذلك ماواجهه نظام طيب اردوكان بتركيا فالشعب هو الذي حمى النظام ولولم تكن لهذا النظام شعبية ماتمكن من الاستمرار بعد محاولة الانقلاب الفاشلة ،وسوف لن تالو امريكا والصهيونية جهدا لتدمير هذا النظام واسقاطه او على الاقل لتقليم اظافره ليرجع لبيت الطاعة،لكن الشعوب في نهاية المطاف هي السند الوحيد لانظمتها ،واذا خلا اي نظام من سند شعبي فذلك عنوان نهايته بفعل خارجي او داخلي
    إذا الشعب يوما اراد الحياة ******فلابد ان يستجيب القدر
    /SIZE]

    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم لبوزيدي ; 03/06/2018 الساعة 02:45 PM

  3. #3
    عـضــو الصورة الرمزية انتصارابراهيم الآلوسي
    تاريخ التسجيل
    17/09/2009
    المشاركات
    20
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: من افشل ثورات الربيع العربي لمصلحة من تصب؟

    وعليكم السلام الأستاذ الفاضل عبد الرحيم لبوزيدي
    قبل أي حديث حول أهمية العراق سأجيبك عن وراثة السلطة ابتدأ من السعودية, الأردن, الإمارات, قطر, البحرين وسوريا . فقد هيئة حسني مبارك ولده للحكم من بعده, وبوتفليقة صار عمره 3 الف سنة ومازال يحكم بالرغم من إعاقته فكم ياترى سيحكم بعد ذلك. أما صدام حسين رحمه الله فقد شيطنه الغرب وأمريكا والكيان الصهيوني والأنظمة العربية العميلة الكافرة وإيران المجوسية, الحقيقة التي لا غبار عليها أن كل الأنظمة العربية والإسلامية هي أنظمة عميلة تعمل لصالح الكيان الصهيوني وتحت سلطته وسلطة الغرب والمجوس إلا صدام حسين فهو العروبي الوحيد المخلص لقضيته قضية الأمة العربية المتمثلة في تحرير فلسطين والجزر الخليجية الثلاثة ومع الأسف لم يربط قضيته بقضية الأمة الإسلامية التي بدونها لا نصر.
    أي رئيس في العالم لا يدافع عن سلطته. أي سلطان لا يذبح من اجل كرسي الحكم. أما عن ثلة الخونة هم مجموعة من حثالات المجتمع العراقي الذين فشلوا في حياتهم فارتموا في أحضان الهزيمة والذل. أنا لا أدافع عن صدام بل الحق يقال.
    أول دولة ذكرتها المغرب وملكها, ماذا يوجد في المغرب
    اليهود في كل مكان منها, يحج سنويا ألاف منهم للاحتفال بعيد الهيلولة أو الهلولة وزيارة قبور وأضرحة حاخامات ورجال الدين اليهودي. يوجد ما يقارب 36 معبد ( كنيست) إلى جانب عدد لا بأس به من مباني الأضرحة والمزارات التي تحضي بعناية واهتمام من قبل ملك المغرب شخصيا, يبدأ الحفل باستقبال رسمي بحضور مسئولين مغاربة, ما يثير الريبة والقهر هو زيارة مسئولين صهاينة إلى المغرب للمشاركة في عيد الهيلولة مثل الجنرال سامي ترجمان المتهم بضلوعه بجرائم حرب ضد أخواننا في فلسطين المحتلة والذي قادة المحرقة الأخيرة في غزة, أبعد هذا يمكن أن يطاح بملك المغرب أو بملك الأردن أو السيسي أو سلمان وولده أو بأمير الإمارات وأمير قطر وحتى الأسد كل العالم كله يقاتل للدفاع عنه ضد أخواننا مسلمي سوريا الموحدين( أهل السنه). وتونس ماذا عنها بعد أن فتحت أبواب السياحة لليهود, وهذا لا يعني أن استقالت بن علي وحسني مبارك عن طيب خاطر كلا وألف لا, بل اجبروا على الاستقالة من قبل الولايات المتحدة بأمر صهيوني بحت, لأنهم أصبحوا شخصيات غير مرغوب فيها على الصعيد السياسي والشعبي بالإضافة إلى أنهم تحولوا إلى أوراق محترقة لا فائدة منها لاستمرار المؤامرة ضد الإسلام تحديدا والأمة العربية.
    فلو تنازل صدام حسين ووافق على التطبيع مع اليهود, لتغير تاريخ العراق بالكامل, ولكان صدام الرجل الذي يحكم العراق ليس بقبضة من حديد حسب قولك بل بقبضة من الجحيم حاله حال كل الأنظمة التي بقيت تترنح ممسكة بالسلطة بقوة من خلال دعم أعداء الأمة الإسلامية لهذه الأنظمة, والدليل أن الولايات المتحدة والكيان الصهيوني أعتبرا أرض الحجاز ونجد ارض الجزيرة العربية ارض صديقة لأن أبن سلمان ادخل كل أنواع الموبقات والفجور للمملكة من أجل تدمير الإسلام فيها( حفظها الله وأهلها من كل المؤامرات ) حتى أن ابن سلمان أعلن من دون حياء أن للمملكة مصالح كثيرة وكبيرة مع الكيان الصهيوني أولها مشروع نيوم !!!.
    وهناك من الملوك والرؤساء مَن يدعي أنه هاشمي النسب ولما لا فهل بتر نسل أبي لهب.
    أما عن كون أملكم في تعزيز قدرات العراق وإيران من اجل مواجهة أعداء الأمة !! أي أمة تحديدا ؟ فإيران عبر التاريخ العدو اللدود المتربص بالأمة العربية وبعد ظهور الدين الإسلامي فهي اشد الأعداء للأمة الإسلامية, وقد ساهمت وشاركت مشاركة فعالة في تفتيت الأمة وقتل الكثير من الصحابة ابتدأ من عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأحفاد الرسول صل الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم في زمن البرامكة. واليوم وهذا ما لا يخفي عن العالم المشاركة العلنية في منولوجات الذبح والمحارق الدامية ضد أهل السنه في العراق وسوريا. أما عن علاقتها باليهود الصهاينة فهي علاقة حميمة بحته, ابسط مثال متى سمعت أن إيران وجهت رصاصة واحدة ضد الكيان الصهيوني؟ رصاصة واحدة لا أكثر.
    نشرت صحيفة ساندي تلغراف 14/ 6/ 1981 حقائق عن عملية تفجير المفاعل النووية تموز من قبل الكيان الصهيوني, وقالت أن معلومات استخباراتية وخرائط إيرانية قدمت إلى مسئولين في الكيان الصهيوني عن طريق مبعوث خميني الدجال قبل تنفيذ العملية بشهر واحد في باريس’ وتم تبادل معلومات سرية في ذلك الوقت ومن ضمنها أيضا أتفق الطرفان في حال حدوث أي مشاكل تقنية خلال العملية, أن تهبط طائرات الكيان الصهيوني سرا في مطار مدينة تبريز العسكري.
    علما أن جزء كبير من سلاح فضيحة ( إيران كونترا ) كان مستوردا من الكيان الصهيوني وادعت السلطات الإيرانية إنها لم تكن تعلم شيئا عن الموضوع. بينما نحن نضع أمل الأمة في إيران يعترف رئيس وزراء الكيان الصهيوني الأسبق آرييل شارون في مايو , 1982في مقابلة معه لقناة NBC الأمريكية بصفقات الأسلحة التي تمت مع إيران.
    إن الكيان الصهيوني لم يتردد للحظة واحدة في ضرب مفاعل تموز والمشروع النووي داخل الأراضي السوري أو أي مشروع عربي في أي مكان لكنه صدع جماجمنا منذ أكثر من 15 عاما بتهديداته الفارغة الزائفة ضد المفاعل الإيرانية ومنشأتها. وقد ذكر تلفزيون الكيان الصهيوني في تقرير له أن ما يقارب 200 شركة صهيونية تتعاون مع إيران وتقوم هذه الشركات بإبرام عدد كبير من الصفقات الاقتصادية والتجارية, كذلك كشف التقرير أن عددا من هذه الشركات تقوم بتطوير البرنامج النووي الإيراني مع مراقبته مثل شركة حاييم وشركة أفريكان إسرائيل وبتصدير المعدات اللازمة لتطوير الوقود النووي. وعلى رأي المحللون السياسيون الصهاينة أن عدو النظامين الصهيوني والإيراني واحد. فهل بعد هذا الحديث لنا أمل بأعداء الأمة الإسلامية والعربية.
    أما لماذا أعتبرت انتصار العراق انتصارا للأمة ودماره دمار الأمة, لأن الحقائق على أرض الواقع هكذا. فمتى لم يشارك العراق في صد أي عدوان على الأمة؟ ألم يطلق عليه بوابة الأمة الشرقية؟ ألم ينزف وينزف لصد التمدد الإيراني وإيقاف الاعتداء الفارسي المجوسي على الجزيرة والخليج؟ متى تخاذل العراق عن مناصرة العرب؟ متى بخل العراق في تقسيم رغيف عيشه مع أبناء الأمة؟ متى صمت العراق عن قضية الأمة؟ متى صافحت يد العراق أعداء الأمة؟ متى ومتى ومتى مليار المتى دون جواب لأن العراق العمود الفقري حتى في أسوء أيامه. أول درس علمتني إياه معلمتي في الصف الأول أن فلسطين مقدسة لنا لن نتنازل عنها أبدا مهما حصل . في العراق شربنا العروبة حتى غصصنا بها. لا أقول هذا لأني عراقية فأنا لا أؤمن بالأوطان وتقسيمات سايكس بيكو لكنها الحقائق, فلا تبخسوا الناس أشيائهم. كل ضربة قاصمة لليهود تأتي من العراق منذ زمن نبوخذ نصر وسنحاريب إلى صلاح الدين الأيوبي. والدفاع عن الأراضي العربية منذ حرب 1948 ولغاية النكسة التي انتكست بها الأمة جراء قصم ظهر العراق. فحرب 2003 أي حرب احتلال العراق هي أسوء طعنة تاريخية يوجهها أخواننا العرب إلى ظهورنا لماذا؟ لأننا لم نقاتل جهادا في سبيل الله لكننا قاتلنا من اجل القومية لهذا سلط الله علينا الجيوش العربية التي تقاتل بضراوة من اجل أمن الكيان الصهيوني وأنظمتها. فالعرب جزء من أمة إسلامية عظمية كبيرة ( إيران عدوة مجوسية لا دخل لها بالإسلام) لهذا خذلونا أبناء جلدتنا وقاتلوا صفا مع أعداء الإسلام. من هم أعداء الإسلام هم الذين يرفعون الفيتو ضد أي قرار لوقف المجازر بحق المسلمين. الذين يبيتون سكارى من شرب دماء المسلمين في كل أنحاء العالم. الذين ما انفكوا يدافعوا عن كل مَن يعادي الأمة الإسلامية.
    لماذا العراق؟ سؤال يتكرر يوميا على مسامع الجميع, لماذا العراق وبغض النظر عما يملكه من اقتصاد كبير وثروات طبيعية وموقع استراتيجي, فإن العداء التاريخي بين العراق واليهود متجذر وعميق جدا يعود إلى 2500 عام وأكثر, فكل انتكاسة لليهود عبر التاريخ كانت على يد العراق وأبنائه النجباء.
    إذن فالعلاقة بين العراق واليهود علاقة ذات طابع ديني ثأري, وكل الإحداثيات في السابق واليوم واللاحق ستمثل حتمية دينية. فكل دمار حل باليهود سببه طغيانهم وانحرافهم عن شريعة الله تعالى. وكما أن ماحدث للعراق فهو نتيجة الابتعاد عن الشريعة الإسلامية وسنة نبيهم صل الله عليه وسلم, فسلط أعداء العراق عليه ليعيدوه إلى جادة الصواب.
    يهود اليوم لم ينسوا السبي البابلي الأول لحد الان, وهم على اعتقاد وقناعة تامة أن مَن سيدمر مملكة اليهود الحالية هم من العراق. ففي سفر اشعيا, الإصحاح 14 الآية 29 : لا تفرحي يا كل فلسطين, لأن القضيب الذي ضربك قد انكسر, فإن من أصل تلك الأفعى يخرج أفعوان, وذريته تكون ثعبانا ساما طيارا. 31 : ولول أيها الباب ونوحي أيتها المدينة! ذوبي خوفا يافلسطين قاطبة لأن جيشا مدربا قد زحف نحوك من الشمال. فسفر اشعيا الإصحاح 14 كله يتحدث عن السبي الأول. ولهذا بتخطيط من الكيان الصهيوني دمر العراق كضربة استباقية حتى لا يتمكن من ضرب اليهود وتحرير فلسطين. ويعتبر حاخامات اليهود وعلمائها أن تدمير العراق كيانا وإنسانا يعتبر واجبا دينيا مقدسا. حيث يوجد أكثر من 300 نص توراتي بخصوص العراق. وبين 350 – 400 صفحة تتحدث عن السبي البابلي. مما يدلل أن احتلال العراق لم يكن بسبب صدام حسين ولا ثلة الحثالة بل لأسباب دينيه بحته ولحماية أمن الكيان الصهيوني مع سرقة ونهب كل ثرواته, وما الأنظمة العربية والإسلامية التي فتحت أبوابها لدعم والإنفاق على العدو إلا وسيلة لتقليل خسائر العدو.
    سئل السفير الأمريكي في لبنان أبان الحرب الأهلية عام ,هل قررتم تقسيم لبنان؟ فأجاب ليس قبل تقسيم العراق. مما يدل على أن العراق وتقسيمه هو المعادلة الأكثر أهمية وصعوبة في الإستراتيجية الصهيوني.

    التعديل الأخير تم بواسطة انتصارابراهيم الآلوسي ; 18/06/2018 الساعة 06:02 PM

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •