آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ما المقصود في الحديث بأن المرأة خلقت من ضلع ؟ وأن أعوج ما في الضلع أعلاه

  1. #1
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    62
    المشاركات
    2,792
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي ما المقصود في الحديث بأن المرأة خلقت من ضلع ؟ وأن أعوج ما في الضلع أعلاه

    ما المقصود بأن المرأة خلقت من ضلع ؟

    صحيح البخاري (4/ 133)
    : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ، فَإِنَّ المَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ، وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلَعِ أَعْلاَهُ، فَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ، وَإِنْ تَرَكْتَهُ لَمْ يَزَلْ أَعْوَجَ، فَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ» حديث متفق عليه.

    لما كان الجهل كبيرا بسبب تسمية المسميات بأسمائها، والاكتفاء بالوقوف على ربط المسمى باسمه فقط،
    فيذهب الفكر إلى أضلاع الصدر. ومن أي ضلع خلقت، وأن حواء هي التي خلقت من ضلع آدم

    ومادة "ضَلَعَ" التي منها "الضلع"؛ هي مستعملة في القدرة على تحمل الأعباء، والانحناء عليها لحفظها، وهذا يتطلب الانحناء من أعلى وليس من أسفل،
    ودور أعضاء الصدر أنها منحنية من أعلى ومتصلة، فشكلت قفصًا عظميًا يحمي أهم أعضاء الجوف؛ القلب والرئتين والكبد.

    والمرأة تنحني وتحيط بجنينها في رحمها حتى يولد، وتحيط به برعايتها له بعد الولادة، وتنحني وتتحمل أعباء كل ذلك، وحتى سوء خلق الأزواج، لتحفظ أولادها وبيتها وزواجها،

    فجاء الحديث النبوي بالتوصية بها، وعدم تحميلها فوق طاقتها، ولا حرمانها مما فطرت عليه من الحنان والرعاية، فينكسر قلبها، ويؤدي إلى طلاقها،
    ولا تترك بلا قيود ولا محاسبة، فيؤدي حنانها الزائد على أبنائها إلى فسادهم، فلا تكون فيهم شدة لتحمل مسؤولياتهم،
    وعلى الأزواج التوسط بين ذلك معهن حفظًا لهن ولأبنائهم.
    ووصف المرأة بالضلع جمع المدح لها وذم الاعوجاج فيها،
    فجاءت التوصية بحس تقبلها على ما هي عليه. فلا ينسى الفضل لبعض السوء.

    والناس يروون الحديث بصورة مغلوطة "أنهن خلقن من ضلع أعوج" خلاف الوصف الذي جاء في الحديث، لأجل ذمهن، والذي جاء في الحديث "وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلَعِ أَعْلاَهُ"، فالضلع لأجل صفته في التحمل والقوة والحفظ يجب أن يكون فيها هذا الانحناء والاعوجاج، وليس هناك ضلع أعوج وآخر ليس بأعوج.

    وفي رواية أخرى: صحيح البخاري (7/ 26)
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «المَرْأَةُ كَالضِّلَعِ، إِنْ أَقَمْتَهَا كَسَرْتَهَا، وَإِنِ اسْتَمْتَعْتَ بِهَا اسْتَمْتَعْتَ بِهَا وَفِيهَا عِوَجٌ» متفق عليه

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 13/11/2018 الساعة 05:49 AM

  2. #2
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    62
    المشاركات
    2,792
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ما المقصود في الحديث بأن المرأة خلقت من ضلع ؟

    يقال: اضطَلَعَ بحمله أَي قَوِيَ عليه ونَهَضَ به.
    والضَّلَعْ والضَّلاعةُ القُوَّةُ واحتمالُ الثَّقِيلِ؛ والضَّلِيعُ: العظيم الخلق الشديد.
    ودابّةٌ مُضْلِعٌ:لا تَقْوَى أَضْلاعُها على الحَمْلِ. حِمْلٌ مُضْلِعٌ أَي مُثقِلٌ؛
    مضلع من أضلع الرباعي، همزة أضلع همزة سلب،
    فصار مسلوب القدرة على الحمل
    والضِّلَعُ جبل ذلِيلٌ مُسْتَدِقٌّ طويل، يقال: انزل بتلك الضِّلع. [مكان مرتفع صالح للسكن]
    والضِّلَعُ الحَرَّةُ الرَّجِيلةُ. والضَّلَعُ الجَزيرةُ في البحر، [وهي أمكنة يمكن النزول فيها واتخاذها مأوى]
    والضالِعُ: المائِلُ؛ ومنه قيل: ضَلْعُك مع فلان أَي مَيْلُكَ معه وهَواك.
    ويقال: خاصَمْتُ فلاناً فكان ضَلْعُك عليَّ أَي مَيْلُكَ. [ لأن من تحب تميل إليه وتكون معه وتعينه في أمره]
    وفي صحيح البخاري (8/ 79)
    قَالَ: سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجْزِ وَالكَسَلِ، وَالجُبْنِ وَالبُخْلِ، وَضَلَعِ الدَّيْنِ، وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ»
    وضلع الدين شدته وثقله الذي لا يحتمل. وعدم القدرة على قضائه.
    والضليع في الكلام الفصيح القادر عليه، فقد احتوى الألفاظ ومعانيها، فيتصرف بها كيف يشاء،
    والضليع واسع الفم، وهي صفة محمودة عند العرب، لأن أكثر حروف اللغة مستفلة تتطلب فتح الفم، فسعت الشدقين يساعد على حسن مخارج الحروف.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 08/11/2018 الساعة 05:50 AM

  3. #3
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    62
    المشاركات
    2,792
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ما المقصود في الحديث بأن المرأة خلقت من ضلع ؟

    وضُلُوعُ كلِّ إِنسان: أَربع وعشرون ضِلعاً،
    وللصدر منها اثنتا عشرة ضلعاً تلتقي أَطرافها في الصدر
    وتتصل أَطراف بعضها ببعض، وتسمى الجَوانِحَ،
    وخَلْفها من الظهر الكَتِفانِ، والكَتفانِ بجِذاء الصدر،
    واثنتا عشرة ضلعاً أَْقلَ منها في الجنبين،
    البطن بينهما لا تلتقي أَطْرافُها،

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 08/11/2018 الساعة 05:52 AM

  4. #4
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    62
    المشاركات
    2,792
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ما المقصود في الحديث بأن المرأة خلقت من ضلع ؟

    روايات أخرى للحديث وشروحات له
    فالمرأة في فطرتها قوة الاحتمال وعوج يخرجها عن الاستقامة؛

    : مسند الحميدي (2/ 293)
    «أَنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ لَنْ تَسْتَقِيمَ لَكَ عَلَى طَرِيقَةٍ، فَإِنِ اسْتَمْتَعْتَ بِهَا اسْتَمْتَعْتَ بِهَا وَفِيهَا عِوَجٌ، وَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهَا كَسَرْتَهَا، وَكَسْرُهَا طَلَاقُهَا» وهو عند مسلم

    : مصنف ابن أبي شيبة (4/ 197)
    «اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا، فَإِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلْعٍ، وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلْعِ أَعْلَاهُ، إِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ، وَإِنْ تَرَكْتَهُ لَمْ يَزَلْ أَعْوَجَ، اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا»

    : مسند أحمد مخرجا (33/ 283)
    «إِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلْعٍ، وَإِنَّكَ إِنْ تُرِدْ إِقَامَةَ الضِّلْعِ تَكْسِرْهَا، فَدَارِهَا تَعِشْ بِهَا»

    : سنن الدارمي (3/ 1425)
    «إِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ فَإِنْ تُقِمْهَا، كَسَرْتَهَا، فَدَارِهَا، فَإِنَّ فِيهَا أَوَدًا وَبُلْغَةً»
    :

    :صحيح ابن حبان - محققا (9/ 486)
    وقوله: "إن المرأة خلقت من ضلع"، الضلع بكسر الضاد وفتح اللام: واحد الأضلاع، استعير للعوج، والمعنى: خلقت وفي طبعها الاعوجاج، وهو كقوله تعالى: {خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ} [الأنبياء: 37] ، أي: خلق عجولاً، قال الزجاج: خوطبت العرب بما تعقل، والعرب تقول للذي يكثر منه اللعب: إنما خلقت من لعب، يريدون المبالغة في وصفه بذلك، وسيرد الحديث عند المصنف قريباً بلفظ: "إنما مثل المرأة كالضلع".
    وفي الحديث الندب إلى المداراة لاستمالة النفوس، وتألف القلوب، وفيه سياسة النساء بأخذ العفو عنهن والصبر عليهن، وأن من رام تقويمهن، فاته النفع بهن مع أنه لا غنى للإنسان عن امرأة يسكن إليها، ويستعين بها على معاشه، فكأنه قال: الاستمتاع بها لا يتم إلا بالصبر عليها.

    : المعجم الكبير للطبراني (9/ 338)
    جَاءَ جَرِيرُ بْنُ عَبْدِ اللهِ إِلَى عُمَرَ يَشْكُو إِلَيْهِ مَا يَلْقَى مِنَ النِّسَاءِ، فَقَالَ عُمَرُ: إِنَّا لَنَجِدُ ذَلِكَ حَتَّى إِنِّي لَأُرِيدُ الْحَاجَةَ فَيُقَالُ لِي: مَا تَذْهَبُ إِلَّا إِلَى فَتَيَاتِ بَنِي فُلَانٍ تَنْظُرُ إِلَيْهِنَّ، فَقَالَ لَهُ عِنْدَ ذَلِكَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْعُودٍ: " أَمَا بَلَغَكَ أَنَّ إِبْرَاهِيمَ شَكَى إِلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ذَرَا خُلُقَ سَارَةَ، فَقِيلَ لَهُ: إِنَّمَا خُلِقَتْ مِنْ ضِلْعٍ فَالْبَسْهَا عَلَى مَا كَانَ فِيهَا مَا لَمْ تَرَ عَلَيْهَا خِزْيَةً فِي دِينِهَا " فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: لَقَدْ حَشَى اللهُ بَيْنَ أَضْلَاعِكَ عِلْمًا كَثِيرًا

    : سنن ابن ماجه ت الأرنؤوط (1/ 331)
    وقوله: "خلقت حواء من ضلعه القصير" فيه نظر، فإن الثابت عند العلماء المحققين أنها خُلقت مما خُلق منه آدم عليه السلام، وأن قوله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - في الحديث الصحيح:"إن المرأة خُلقت من ضِلَع" استعير للعِوَج، والمعنى: خُلقت وفي طبعها الاعوجاج، وهو كقوله تعالى: {خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ} [الأنبياء: 37] أي: خُلق عجولًا، قال الزجاج: خوطبت العرب بما تعقل، والعرب تقول للذي يكثر منه اللعب: إنما خلقت من لعب يريدون المبالغة في وصفه بذلك، يوضح ذلك رواية الحديث عند البخاري في "صحيحه" (5184): "المرأة كالضلع" ولفظ ابن حبان (4180): "إنما مثل المرأة كالضلع إن أردت إقامتها كسرت، وإن تستمتع بها تستمتع بها وفيها عوج".

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 13/11/2018 الساعة 05:51 AM

+ الرد على الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •