Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
مصر التي أحببتها

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مصر التي أحببتها

  1. #1
    أستاذ بارز الصورة الرمزية ماهر محمدي يس
    تاريخ التسجيل
    23/12/2006
    العمر
    76
    المشاركات
    363
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي مصر التي أحببتها

    مصر التي أحببتها

    ماهر محمدى يس

    أعتذر لتأخري في الكتابة ، فمنتدى واتا ،هو منتدى العلوم والآداب والمعارف والأمل والحياة ، وذلك لظروف خاصة ، خصوصا عند تقدم العمر ، وأقول ليت الشباب يعود يوما فأخبره بما فعل المشيب.

    مصر التي أحببتها

    وطني لو شُغِلْتُ بالخلد عنه ... نازعتني إليه في الخلد نفسي
    "أحمد شوقي" "هوميروس العرب"

    ليس هناك شيء في الدنيا أعذب من أرض الوطن حافظوا على مصر ، فهي بلد الحضارة والتاريخ العظيم ، والماضي التليد ، ماضي يحمل أمجاد العزة والعراقة والمعرفة ، ويكفينا فخرا ما تركه القدماء المصريين من حضارة وإعجاز في جميع المجالات ، تعتير آثاراً من أعظم آثار الإرث الإنساني ، وتُمثّل متحفاً مفتوحاً للعالم ، لم يستطع العالم المتقدم أن يجد له تفسيرا حتى الآن ، مصر العظيمة منذ القدم، تشمخ بكلّ ما فيها من عمق حضاري عظيم، يعلوا بها في جميع الميادين والمجالات .مصر هي بلد الازهر الشريف الجامع والجامعة .ومنذ فجر التاريخ يطلق الناس علي النقود والأموال اسم مصاري مشتق من مصر .لا يجب أن نركن للماضي ، ولكن علينا الآن التفكير في المستقبل بالعمل والعمل والعمل ، لنعيد المجد لمصرنا الحبيبة ، وأنا واثق من قدرة المصري على الإبداع والتفوق ، وفقنا الله لخدمة مصرنا الحبيبة.

    لم تنل أي بلد من البلدان ، مثلما نالت مصرنا الحبيبة من ثناء الله سبحانه وتعالى ، فقد احتوى القرآن الكريم على الكثير من الآيات التي تتحدث عن مكانة مصر ، فقد ذكرت في أكثر من ثلاثين آية تصريحا أو كناية.وقد فضل الله مصر ، وشهد لها في كتابه ، وذكرها باسمها ، وخصها دون غيرها.
    وأبان فضلها في آيات القرآن الكريم.

    ففي سورة يوسف :21 يقول الله تعالى : وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ....

    وفي سورة الزحرف:51 ، وعلى لسان فرعون يقول الله تعالى: وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ.

    وفي سورة يونس: 87 يقول الله تعالى: وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّآ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً ...

    وقوله تعالى في سورة يوسف :99: ... ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ ...

    وفي سورة البقرة : 61 قال تعالى: ... اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ ...وفي سورة المؤمنين : 50 قال تعالى : وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَىٰ رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ .

    وفي سورة القصص : 15 قال تعالى : وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا ...
    وفي سورة القصص : 20 قال تعالى : وَجَاءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَىٰ ...كما ذكرت مِصْرَ في التوراه والإنجيل .

    وفي أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم:شاءت إرادة الله أن يكون بين العرب ومصر من الوشائج أمتنها وأقواها ، فهاجر زوجة إبراهيم عليه السلام من مصر ، وهي أم العرب ، أليست مارية من زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ، وأم ولده إبراهيم .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط ، فاستوصوا بأهلها خيراً ؛ فإن لهم ذمة ورحما .

    وفي رواية : فإذا افتتحتموها ، فأحسنوا إلى أهلها ، فإن لهم ذمة ورحما . أو قال : ذمة وصهراً ، ولهذا قال : إن لهم صهراً ورحماً ؛ لأنهم أخوال إسماعيل ، وإسماعيل هو أبو العرب المستعربة كلها .

    وفي خطبة لعمرو بن العاص رضي الله عنه ، خطبها في أهل مصر ، فكان مما قال لهم : حدثني عمر أمير المؤمنين أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا ، فذلك الجند خير أجناد الأرض ، فقال له أبو بكر : ولم ذلك يا رسول الله ؟ قال : لأنهم في رباط إلى يوم القيامة "

    .وزار مصر خليل الرحمن أبو الأنبياء إبراهيم عليه الصلاة والسلام ، واتخذ منها زوجته هاجر أم إسماعيل عليه السلام أبو العرب.وهب بها يوسف عليه الصلاة والسلام ، وأن تكون فيها خزائن الأرض ويكون فيها نبي الله بمثابه رئيس الوزراء فيها. وعلى أرضها كلم الله سبحانه وتعالى موسى عليه الصلاة والسلام في الواد المقدس "طوي " وتكون المره الأولى والأخيرة أن يصل صوت الله إلى الأرض ويسمعه بشر في مصر.

    واختارتها مريم إبنه عمران ومعها طفلها الرضيع نبي الله ورسوله عيسي بن مريم ، مريم التي أحصنت فرجها ، مريم التي ذكرها القرآن ومعها إمرأه فرعون مثل للذين آمنوا وأن تظل فيها مريم ورسول الله عيسي بن مريم سبع سنوات .

    و ولد فيها نبي الله إدريس وهو أول من كتب الأحرف بيده وأول من فصل الملابس ليلبسها البشر.

    ويكفي المصريين والمصريات فخرا, وعزا , وشرفا أن سيد الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم كانت جدته هاجر مصرية, وأم ولده مارية مصرية, ويكفي فخرا أن ماء زمزم تفجر إكراماً لإمرأة مصرية هاجر ولإبنها إسماعيل, ويكفي فخرا أن هاجر المصرية عندما سعت بين الصفا والمروة خلد الله تعالي فعلها, وأمر الأنبياء وسائر الأولياء والحجاج والمعتمرين بأن يسعوا كسعيها.

    ويكفي المصريين والمصريات فخرا أن أم موسي عليه السلام مصرية , وأن آسيا امرأة فرعون مصرية , التي قال الله عنها: وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ . سورة التحريم:11.

    للمقال بقية - ماهر محمدى يس



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  2. #2
    أستاذ بارز الصورة الرمزية ماهر محمدي يس
    تاريخ التسجيل
    23/12/2006
    العمر
    76
    المشاركات
    363
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: مصر التي أحببتها

    لا يعلم بلد في أقطار الأرض أثني الله تعالي عليه في القرآن بمثل هذا الثناء ، ولا وصفه الله بمثل هذا الوصف ولا شهد له بالكرم غير مصر.

    إن في أرضكم الوادي المقدس طوي, وفيها الجبل الذي كلم الله تعالي عليه موسي عليه السلام, وفيها الجبل الذي تجلي الله سبحانه إليه فانهد الجبل دكا , وهي مبوأ الصدق الذي قال الله تعالي عنه : وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ . سورة يونس:93.

    وفي ارض مصر الربوة التي أوي إليها عيسي عليه السلام وأمه قال الله تعالي : وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَىٰ رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ . سورة المؤمنون:50.

    وعلي أرض مصر ضرب موسي عليه السلام بعصاه فانفلق الحجر له ماء وانشق البحر فكان كل فرق كالطود العظيم.

    ويقول الكندي : إن إسم مصر هو إسم حفيد نوح عليه السلام ، ويسند هذا إلى أن عبد الله بن عباس : قال دعاء نوح عليه السلام ربه لولده وولد ولده : مصر ابن حام ابن نوح ، فقال داعيا الله : بارك فيه وفي ذريته وأسكنه الأرض المباركة التي هي أمن البلاد وغوث العباد ، ونهرها أفضل أنهار الدنيا وأجعل فيها أفضل البركات وسخر له ولولده الأرض وذللها لهم وقومهم عليها. ووزراء مصر أيضا ذكرهم الله عز وجل في القرآن الكريم ، وأثنى عليهم لأنهم كانوا ينصحون فرعون على عكس وزراء (نمرود) الذين كانوا يحرضونه على البغي والقتل .

    وفي عصر الإسلام دخل في فتحها أكثر من مائة صحابي وأنه وقف على إقامة قبلة المسجد الجامع ثمانون رجلا من أصحاب رسول الله منهم عمرو بن العاص والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص ، وعبد الله بن عمر بن الخطاب، وأبوهريرة، وأبوذر الغفاري ، وقد أقام بعضهم في مصر بعد الفتح فترة من الزمن.وولد بمصر اثنان من أكبر خلفاء المسلمين عمر بن العزيز ، وجعفر المتوكل على الله .

    أما من زارها من خلفاء المسلمين فكثيرون أولهم معاوية ، ومنهم مروان بن الحكم ، وعبد الملك بن مروان ، والسفاح ، والمنصور ، والمأمون.

    وفي ذكر مصر وفضلها على غيرها من الأمصار ، يقول الكندي : إن الله تعالى يقول على لسان يوسف عليه الصلاة والسلام : اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم.لقوله تعالى في سورة يوسف:55 . قَالَ اجْعَلْنِي عَلَىٰ خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ .قال سعيد بن منصور : سمعت مالك بن أنس يقول : مصر خزانة الأرض.أما المعز لدين الله الفاطمي فقد قال عندما أرسل قائده جوهر الصقلي لفتح مصر "ولسوف يفتح جوهر مصر ويبني هناك مدينة تقهر الدنيا".

    فكانت مدينة القاهرة التي تغني بها الشعراء والأدباء. مصر من أرادها بسوء قسمه الله . مصر التي أنجبت عظماء الدنيا في كل المجالات ، مصر التي عشقها الداني والقاصي ، كذلك تفخر مصر بعلمائها وأبنائها النابهين وهم كثر ، أمثال نجيب محفوظ وأحمد زويل ومجدى يعقوب .

    وتغني بوصفها عمرو بن العاص حينما كان واليا عليها وبعث برسالة الحب والوصف لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه.قال فيها " مصر تربة غبراء ، وشجرة خضراء ، يخط وسطها نهر ميمون الغدوات مبارك الروحات ، يجري بالزيادة والنقصان كجري الشمس والقمر له أوان ، فبينما هي يا أمير المؤمنين درة بيضاء إذ هي زبرجدة خضراء فتبارك الله الفعال لما يشاء ، وهذا النهر من أنهار الجنة يفيض بالخيرات علي أهل الوادي الجميل."

    قال الحجاج يوما عن أهل مصر لا يغرنك صبرهم ولا تستضعف قوتهم فهم إن قاموا لنصرة رجل ما تركوه إلا والتاج علي رأسه وإن قاموا علي رجل ما تركوه إلا وقد قطعوا رأسه فانتصروا بهم ، فهم من خير أجناد الأرض ، واتقوا فيهم ثلاثا : نسائهم - فلا تقربوهم وإلا أكلوكم كما تأكل الأسود فرائسها ، أرضهم - والا حاربتكم صخور جبالهم ، دينهم - وإلا أحرقوا عليكم دنياكم .ونقول : مصر هي أمنا، نيلها هو دمنا ، نضعها في قلوبنا وعيوننا ، ونفتديها بالغالي والرخيص ، وإن شاء الله ستعود مصر لسالف أمجادها وفخارها بأيدي أبنائها.

    ماهر محمدى يس


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 3

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •