آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: نحو مفهوم..الحلقة الثانية . الوضع الراهن , والمطروح على الساحة العربية والإسلامية

  1. #1
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    28/06/2007
    المشاركات
    31
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي نحو مفهوم..الحلقة الثانية . الوضع الراهن , والمطروح على الساحة العربية والإسلامية


    وما من كاتب إلا سيفنى....... ويبقي الدهر ما كتبت يداه
    فلا تكتب بخطك غير شيء ..... يسرك في القيامة أن تراه
    اللهم اغفر لمؤلف هذا الكتاب وكاتبه ولمن يقرؤه ويساعد على نشره آمين

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    كنا قد وصلنا في بحثنا إلى الحلقة الثانية من (نحو مفهوم إسلامي واحد )ونتابع ونقول بعد الإعتماد على الله
    الوضع الراهن:
    لكي اصف الوضع الراهن للعالم العربي الإسلامي والعالمي قلت لنفسي وأنا انظر بعين البصر والبصيرة:عن أي شيء أريد أن أتكلم؟عن التجزئة والتناحر والتباغض ؟ عن الفرقة؟ عن الضعف والخذلان؟ عن التواكل؟ عن الضمائر؟ عن الانتهازية؟
    عن أي شيء أتكلم؟ .
    عن مرور ما يقرب النصف قرن وقد بحت منا الحناجر ونحن ننادي بالوحدة وندعوا إلى الوحدة,والى أي وحدة كنا ندعوا,وماذا أنجزنا منها حتى الآن ؟ هل نتكلم عن وحدة الدول العربية وهاهي – ونحمد الله على كل حال - قد أصبحت أكثر من (20) دولة.
    -هل نتكلم عن وحدة الجيوش العربية والدفاع العربي المشترك؟ وها نحن قد وجدنا كيف أن الجيوش العربية تقاتل بعضها البعض.
    هل نتكلم عن وحدة اقتصادية؟ ونحن نرى أن تعاملنا مع الغير أضعافا مضاعفة من تعاملنا وتبادلنا التجاري والصناعي والزراعي مع بعضنا البعض .
    كم درسنا وكم سمعنا ونحن صغاراً منذ أكثرمن نصف قرن , بل قرن من الزمان عن الخلافة الإسلامية وضياعها والعمل على إرجاعها.
    وها نحن نرى رداً على ذلك بان الدول الإسلامية أصبحت أكثر من (50)دولة.
    عن أي شيء أتكلم عن حق المواطن في التعبير عما فيه مصلحة الأمة جمعاء؟
    وانظر إلى الجواب في كم الأفواه ,وفتح المزيد من السجون والتفنن في أنواع التعذيب للمواطنين المناضلين .
    هل أتكلم عن علاقة السلطة بالمواطن والحاكم بالمحكوم ؟
    والعكس وعن الوحدة بينهم وعن المحبة لبعضهم البعض ؟
    هل أتكلم عن العزة والكرامة لدولنا العربية والإسلامية شعوباً
    وحكومات؟
    هل أتكلم عن الجامعة العربية ومجلس الأمن والأمم المتحدة عن أي شيء أتكلم ؟ثم هل في كل ما تساءلت عنه بقي شيء مخفي لا يعلمه
    الجميع؟وماذا تفعل إذن تلك الإذاعات المتنوعة ومحطات التلفزة الفضائية؟
    وماذا يقول المحللون السياسيون والاجتماعيون و العسكريون ؟ وماذا يدور في تلك البرامج والندوات والمساجلات بين هؤلاء جميعاً؟
    هل أصبح هناك أمرلايعرفه القاصي والداني ؟ ألم تذهب أيام الحجر على المواطن أن يسمع إلاماتريده منه دولته ؟ألم تصبح تلك الأيام- التي كان كم الأفواه فيها يسيراً وسهلاً على السلطة- في خبر كان بعد أن أصبح الإنسان يستطيع أن يذهب إلى دول أخرى ومحطات حرة ومستقلة يتكلم فيها عن فكره وما يدعو إليه بكل حرية , ثم بعد ذلك هل نستطيع أن نتستر على العجز العربي والإسلامي دول وحكومات وسلطات؟.
    أليس في وضع فلسطين الآن أعظم الأجوبة على ما سبق ؟ وهل في مقدور هذا الشعب المناضل الذي يقدم كل يوم أروع الأمثلة في الصمود والتصدي ,
    وأروع لوحات البطولة والشهادة , وبالمقابل أفظع مناظر القتل والتدمير والتشريد للوطن والمواطن في فلسطين الجريحة والأسيرة من قبل شذاذ الآفاق , أقول هل في مقدور هذا المجاهد والبطل الفلسطيني أن يبقى عنده أي ثقة بالحكومات العربية والإسلامية ؟ وهي تقول له بلسان الحال والمقال : نحن عجزة لا نستطيع أن نقدم لك شيئاً.
    ثم هل حرب أفغانستان وحرب الخليج الأولى والأخيرة والتهديد المرعب للجميع والاستهانه والاستهزاء بالجميع,بل وجعل الكل نكرة حتى في مجلس الأمن , وصدور أحكام للتطبيق وويل وألف ويل لمن لا ينفذ ,و من- ليس معنا فهو ضدنا- وانتم تملكون أسلحة الدمار الشامل ولن نسمح لأحد بتهديد أمننا , وسنضرب من شئنا متى شئنا بالاتهام الذي نشاء , والكيفية التي نريد , وويل لمن تسول له نفسه المخالفة , والتنفيذ الطوعي والقسري من الجميع لذلك.
    هل كل هذا أصبح معروفاً للجميع أم ماذا؟!
    وهل فيما سبق كفايةٌ لمعرفة الحالة الرهيبة التي تمر بها البلاد العربية والإسلامية في هذا الوقت العصيب أظن نعم .....
    لكن بالإضافة إلى كل ما سبق أقول وأتساءل مع الجميع أليس هناك دواء لكل تلك الأمراض التي نعاني منها ؟ أليس هناك بصيص أمل نرى من خلاله تغييراً لحالنا هذه من الأسوأ إلى الأفضل والأحسن؟ أليس من سبيل يوصلنا إلى العزة والكرامة والسعادة والسيادة والقوة والمنعة نتخلص به من أضداد هذه الألفاظ ؟ فأقول بكل بساطة ووضوح وجرأة , الدواء موجود ولكن لمن يعترف بمرضه ويسعى للشفاء من هذا المرض .
    والأمل كل الأمل بكل ضوئه وضيائه, ولكن لمن أحب أن يرى بقلبه قبل عينه وبلسان حاله قبل مقاله,لكل من له عين يرى بها وأذن يسمع بها وقلب يعي به((... فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ {46}‏)) الحج 46
    وأخيراً وليس آخراً أقول السبيل للنهوض والترقي والوصول إلى أعلى مراكز العزة والكرامة متوفر وصالح وسالك .
    ولكن لمن علم فنوى ,وعزم على التنفيذ ,وتوكل على الله "وإن الله يعطي العبد على قدر همته ونهمته "
    وها إني بعون الله سبحانه وتعالى أسعى واعمل - مع كل الدعاة المخلصين و العلماء العاملين من هذه الأمة المجاهدة - لكي أبين كل ذلك بأوضح دليل وأقوى برهان معتمداً على الله سبحانه وتعالى مستلهما منه الرشد والصواب .سائرا مع الجميع خطوة خطوة ودرجة درجة . متطلعين جميعاً بقلوبنا رافعين أكفنا إلى الله معترفين بعجزنا, ومستلهمين منه وسائلين وطالبين منه, أن يأخذ بأيدينا جميعاً لما فيه العزة والكرامة والسعادة لنا جميعا,إنه على كل شيء قدير وهو نعم المولى ونعم النصير .

    المطروح على الساحة العربية والإسلامية والعالمية
    مما لاشك فيه أنه ما من أصحاب فكر أو مبادىء , وما من حزب من الأحزاب الوضعية وغيرها , إلا والجميع يدّعون أنهم يريدون من وجودهم ونشأتهم الخير والسعادة للبشر , وأن مبعث وجودهم هو تأمين السعادة المادية والمعنوية للبشر . وسواء كانت دعوتهم إلى فئة صغيرة من الناس أم إلى أمة من الأمم , أم إلى الناس كافة فالكل دوما يقدمون المبادىء والأفكار على أحسن صورة يظنونها لازمه ومفيدة وضرورية ونافعة ,لمن كانت الدعوة موجهة إليهم .
    وإذا طرحنا عليهم السؤل التالي :
    ماهي المبادىء والأفكار الصالحة التي تطرحونها على الناس والى ماذا ترمي وماذا تؤمن ؟
    لكانت الإجابة :
    إننا نسعى ونعمل على تأمين الوحدة والحرية والمساواة والعدالة بين الناس ونشر الديمقراطية وتطبيقها, وأيضاً إعلاء شأن الفقير ورفع مستوى المعيشة وعلى جمع الكلمة ولم الصفوف وتطبيق العدالة, والسعي للتقدم العلمي المفيد للبشرية كالطب والفيزياء والهندسة والقضاء على الجهل والفقر والمرض وعلى العادات السيئة عند البشرية , وإحلال عادات مفيدة ونافعة محلها إلى غير ذلك .
    أقول : ولابد في هذه الحالة من أن ننوه إلى أمرين على غاية من الأهمية وهما :
    1- مامن أصحاب فكر أو دعوة أو إصلاح أو حزب أو جمعية تستطيع أن تدّعي أ نها تدعو إلى ذلك كله أقصد (الخير كله).
    2- إن الذين يضعون هذه الأفكار والمبادىء إنما هم من البشر على اختلاف نزعاتهم وتوجهاتهم ونحلهم واختلاف مواطنهم ومشاربهم , ولاعجب هنا أن نذكر بالمقولة المعروفة في هذا المجال وهي : (الحقيقة هنا قد تكون أو تنقلب إلى باطل هناك).
    إلى هنا تنتهي الحلقة الثانية وإلى اللقاء مع الحلقة الثالثة بعنوان (عرض لمبادئنا) بعون الله سبحانه وتعالى
    وكتبه : جميل أبو علي


  2. #2
    أديب وكاتب الصورة الرمزية سعيد نويضي
    تاريخ التسجيل
    09/05/2007
    العمر
    64
    المشاركات
    6,483
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
    الأستاذ الأخ جميل... تشخيص الوضع الراهن هو بمتابة تشخيص للداء الذي تعيشه الأمة العربية الإسلامية من جهة و تعيشه الإنسانية جمعاء من جهة أخرى...لذلك يبدو لي من خلال الحلقة التانية لمشروع نحو مفهوم إسلامي واحد... أنك طرحت النتائج التي أفرزتها مجموعة من الأسباب... التي تعتبر في الحقيقة مكونات و عناصر الداء الذي ينخر في الأمة حتى النخاع...و لو حاولنا جميعا معرفة تلك الأسباب لسهل علينا تشخيص الدواء...و إن كان أن الكل يعرف و يدرك تمام الإدراك أن لا حل للأزمة التي نعيشها إلا في الإسلام...بل هو حل مشاكل و أزمة الإنسانية على الإطلاق...فما هي الأسباب؟إذا انطلقت مما انطلقت منه في التشخيص للنتائج و حاولنا جميعا استكشاف تلك الأسباب...لماذا فشلت الوحدة على كل المستويات؟اللهم إذا استتنينا الوحدة على مستوى المفكرين و الدعاة الذين يأرقهم الوضع الحالي بشكل رهيب...لماذا فشلت الوحدة؟فلو أدركنا أسباب فشلها لتم تفاديها في بناء المشروع الحضاري...هل هي أسباب سياسية بالدرجة الأولى أم أسباب اقتصادية تلعب فيها المصالح...التي لا تعترف لا بهذا و لا بذاك...الدور الرئيسي؟أم أنها أسباب استعمارية استراتيجية لعبت فيها الدول [الحضارية] الدور الرئيسي لإضعاف و تفرقة وجودنا...تطبيقا للمبدأ النتن[فرق تسد]...أم هي أسباب تكمن في تركيبتنا الذهنية بحيث نكتفي بالشكل عن المضمون...مثال[جامعة الدول العربية] التي لم تستطع على مدار تاريخها أن تحل اي مشكلة من المشاكل الكبرى التي تتخبط فيها هذه الأمة؟...هل السبب في نخبتنا المفكرة...أم في طريقة تدبيرنا و تحليلنا و تشخيصنا للواقع...أم هي كما يشير إليها كل مسؤول في جل تصريحاتهم...{الحقيقة أن هناك ضغوط تمارس....}...هل هناك ضغط أكثر من الموت؟فالموت آت لا محالة...يقول الله جل و علا: {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ }الزخرف44...هنا سؤال يفرض نفسه أين الاستقلالية في القرار...هل إعلامنا غير موجه و غير مبرمج و مستقل و يدين بدين الحق و ليس شيئا غير الحق؟هل ينطق بالحقيقة أو هو يتبع الغرب في قول نصف الحقيقة حتى يظل الشعب لا يرى إلا بعبن واحدة...و بالتالي لا يرى إلا جزءا من الحقيقة...و حتى ذلك الجزء يغلب عليه الاتجاه و المنهج الذي تسير عليه الجريدة أو القناة أو الفضائيات بصفة عامة...فإذا كان الإعلام كما يصفوه صناع الإعلام في الغرب لا يقول إلا نصف الحقيقة فالنصف التاني لا يكون إلا كذبا...فأين إعلامنا من صدق الهدهد الذي أتى سليمان عليه السلام كما ورد في كتاب الحق:وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ{20} لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَاباً شَدِيداً أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ{21} فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ{22} إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ{23} وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ{24} أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ{25} اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ{26} قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ{27}...سبحان الله الهدهد يصدق القول و الإنسان يكذب على نفسه و غيره...و الله يعلم أنه لكاذب إن كان كاذبا أو صادق إن كان صادقا...
    حقيقة كلنا نبتغي الصدق...و لكن من منا يمارسه على مستوى القول و الفعل؟
    كلنا نبتغي الخير لهذه الأمة و هذه حقيقة لا نقاش فيها...و نبتغي الخير للإنسانية جمعاء و بدون استتناء...لكن ما هو السبيل إلى ذلك؟ هل يقوم الخير على الصدق و الحق أم على الكذب و الباطل؟؟؟؟؟؟
    أعتقد أن مجال تشخيص الداء هو مجال خصب للعلوم الاجتماعية و السياسية و الاقتصادية...فالحق أن الأستاذ جميل وضح و بين النتائج و على السادة العلماء أن يبينوا لنا الأسباب التي أدت إلى ذلك حتى يتم تفاديها مستقبلا في عملية بناء الأجيال اللاحقة...و ذلك من أجل تفادي إعادة إنتاج نفس الإنسان الحالي...
    أقول قولي و أستغفر الله لي و لكم و لجميع المسلمين...آمين...


  3. #3
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    28/06/2007
    المشاركات
    31
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي العزيز سعد شكرا على مشاركتك اللطيفة بما فيها من أفكار نيرة وعواطف جياشة ومحبة الخير للإسلام والمسلمين مع ما فيها من نفس دعوي طاهر أرجو الله أن ينفع بها الجميع
    وأخبرك أخي( سعد) اننا في هذا المقال نصف واقعا حاضرا ومشاهدا محسوسا وملموسا لكل إنسان وبعد معرفتنا للأمراض الموجودة لابد من وصف الدواء الناجح وهذا يتضمن معرفة الأسباب والعلل
    كل ذلك سنبحثه لاحقا بعون الله سبحانه وتعالى حينما نبحث كل جزئية على حدى وهو ما سنراه بعون الله في الحلقات القادمة
    أرجوا أن تطل علينا دوما بمشاركتك النافعة ولك مزيد الشكر
    أخوك :جميل أبو علي


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •