Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968
أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أتصدقون أن تاريخ العرب والمسلمين لم يدون منه سوى الرسمي؟

المصوتون
25. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • هده عينة مما خفي من تاريخنا الحافل بالأمجاد

    22 88.00%
  • هده محاولة يائسة للهروب من الحاضر المتعفن

    3 12.00%
+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 36

الموضوع: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

  1. #1
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    Question أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    الجزائريون هم أول من اكتشف قارة أمريكا


    Goidelaghara يقع ( وادي الحجارة ) هذا بدولة أمريكية لاتينية، هل تعلمون أحبة الكتابة من اليمين إلى اليسار حكاية هذا الاسم؟ وما علاقته بما يؤكد عليه المؤرخون من أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا، وقد سبقوا (كريستوف كولومب) إلى ذلك بمئات السنين؟ هذا الخبر الذي قد يفاجيء كثيرا من الناس.. لا يجوزلهم أن يستغربوه، فهوحقيقة واقعية، ألم يتم نفي وتهجيركثيرمن الجزائريين إلى أقاصي البحاروالمحيطات ك.كاليدونيا وكايان إبان فترة الاحتلال الفرنسي للجزائر؟!
    لقد نشرتُ بجريدة (المساء) الجزائرية في بداية التسعينات من القرن الخالي تحقيقا مفصلاعن هذا النبأ وعلى امتداد صفحتين كاملتين ، وموثق بمجلات متخصصة ودوريات عربية وغربية، ومدعوما بأحد أعداد مجلة (الباحث) التي تصدرعن متحف (المجاهد) وبتوقيع أستاذ التاريخ الدكتورابراهيم فخار،الذي له بحث علمي دقيق في هذا الأمر، وقد توصل علميا إلى أن اسم (البرازيل) لاوجود له في أية لغة من لغات العالم، بما فيها اللغتان البرتغالية والإسبانية، ماعدا اسم ( بني برزل أوالبرازلة ) القاطنين بولاية المسيلة وضواحيها.
    فبسبب نشوب عدة حروب داخلية طاحنة قبلية وطائفية قد عرفتها تلك المناطق في حقبة زمنية معروفة، هاجرت هذه القبيلة إلى الأندلس هروبا من تلك الفتن المشتعل أوارها، ثم استقرت بالبرتغال، ثم لجأت إلى بعض الجزرالواقعةعلى ساحله الغربي بالمحيط الأطلسي، ما تزال آثارهم بمغارات تلك الجزر قائمة إلىحد الآن، ثم تاهت بهم السبل في عرض المحيط الأطلسي، فوجدوا أنفسهم قد رسوا بسفنهم على شاطيء أرض جديدة بكر، لم تطأها قدم من قبل، فأطلقوا اسم قبيلتهم ( البرازيل) عليها.
    ما دفعني للبحث في ذاك الموضوع هو الخبر الذي طالعتنا به المذيعة التلفيزيونية –آنذاك- السيدة زهية بن عروس ليلة الإثنين 30مارس 1987 عندما قالت : لوطرح علينا أحد سؤالا عمن اكتشف قارة أمريكا لقلنا على الفور أنه كريستوف كولومب، ثم طفقت تسرد تفاصيل الخبر الذي كان بحوزتها ومؤداه أن مجموعة من الباحثين الأمريكيين قد أثبتوا بالدليل على إثر عثورهم على نقوش حجرية تعود لألف سنة قبل تاريخ الاكتشاف المزعوم لكريستوف أن الأوروبيين هم الذين بفضلهم تم " الكشف " عن هذه القارة..
    عدت إلى ما توفر لدي من مراجع وقمت بجمع كل الإشارات التي وردت في بعض الكتب والمجلات والتي تناولت بشيء من التفصيل هذه المسألة وها أنا أعرض بعضا من ذلك أمام القراء كما نشرتها في جريدة " المساء" آنذاك أولا لتعميم الفائدة وثانيا لدعوة من يهمه الأمر لمواصلة البحث في الموضوع الذي قد يراه البعض غير ذي أهمية ولكن الحقيقة العلمية التي أعتبرها حكمة هي ضالة المؤمن فأنى وجدها فهو أحق بها.
    وعلى الرغم من رفض بعض الباحثين الغربيين لهذه الفكرة مقدمة ونتيجة(1) وعلىالرغم من انعدام المصادر فإن الإشارات النادرة في بعض المخطوطات والجرأة العلمية لدى بعض أساتذتنا تجعلنا نميل إلى الدكتور محمد حميد الله وغيره بأن اسم برازيل نفسه يرجع إلى اسم القبيلة البربرية المسيلية بني برازل أو البرازلة الذين هاجروا من المسيلة(الجزائر) في القرن 10 م إلى الأندلس ومنه أيام ملوك الطوائف إلى امريكا حيث انتهى بهم المطاف في برازيل(2)

    العرب وركوب البحر
    يعتبرأهل الجزر وأشباه الجزر والمدن المطلة على البحار والأنهار والمحيطات هم أكثر الناس حبا وتعاملا وفهما للبحر ..وهم في نفس الوقت أكثر الناس مهارة وخبرة في صناعة السفن ، وحيث إن الجزيرة العربية تقع بين بحار ثلاثة هي البحر الأحمر غربا والمحيط الهندي جنوبا والخليج العربي من جهة الشرق ..فقد كان من الطبيعي أن يكون أهلها من ركاب وصناع وتجار السفن ..فقد ثبت أنهم كانوا يحملون تجارتهم بالبحر إلى كل من مصر وإيران وبلاد النهرين والبحرين وعمان ..وذلك قبل ثلاثة آلاف عام من ميلاد السيد المسيح عليه السلام ، كما هو واضح في النقوش السومرية والأكادية
    أيضا كان تجار ساحل الأحساء ( بالمملكة العربية السعودية)يركبون البحر بتجارتهم إلى مدينة "سلوقية: على نهر دجلة.
    أما في القرن الثاني الميلادي فقد وجدت نقوش معينية وسبأية ،وذلك بجزيرة "ديلوس" الواقعة في بحر إيجة ، الأمر الذي يؤكد وصول العرب بسفنهم التجارية إلى الشواطيء الجنوبية للقارة الأوروبية
    المسلمون والأسطول
    نكاد لا نصادف أخبارا تتعلق بالسفن أو ركوب البحر سواء قبل الإسلام بقليل أو في السنين الأولى للبعثة النبوية ، لكن ثمة واقعة مادية تتمثل في أول هجرة وقعت في الإسلام وهي هجرة السيد جعفر بن أبي طالب مع بعض المسلمين إلى الحبشة فرارا بدينهم الوليد – آنذاك - من طغيان قريش وبطشها ، ومحاولة لنشر الإسلام في إفريقيا انطلاقا من الحبشة ، وهذا يؤكد إقرارنا لصمت كتب التاريخ إزاء ركوب قريش للبحر قبل الإسلام وبعده بقليل .
    أجل فقد كانت أشهر رحلاتهم للتجارة هي رحلة الشتاء والصيف إلى اليمن والشام بطريق البر.
    المعروف أنه لم تقع معارك بحرية أيام الرسول صلى الله عليه وسلم وكذلك في أيام أول الخلفاء الراشدين أبي بكر الصديق ويمكن القول أن أول معركة بحرية إسلامية قد حدثت في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وذلك عندما أبحر عثمان بن العاص الثقفي والي البحرين - آنذاك - من عمان إلى ساحل الهند ، فوصل بلدة "تانة" القريبة من مدينة مومباي المعروفة غير أنه عندما كتب بغارته تلك إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب هاله أن يتلقى منه ردا يعنفه فيه ويوبخه ويقول فيه :"يا أخا ثقيف حملت دودا على عود وإني أحلف بالله لو أصيبوا لأخذت من قومك مثلهم"
    على أن هذا الرد القاسي من أمير المؤمنين يعني أنه كان شديد الخوف على المسلمين من ركوب البحر.
    أيضا يعتبر العلاء بن الحضرمي رضي الله عنه هو أول من ركب البحر من المسلمين مجاهدا في سبيل الله
    (مجلة الفيصل عدد91 ص 95)
    في الأندلس كان المؤسس الحقيقي للأسطول العربي هناك هو الخليفة عبد الرحمن الناصر (300- 350هـ)
    (في عام 1495 أبحر فاسكو دي غامة حول رأس الرجاء الصالح وقبل ذلك بخمس سنوات كان كريستوف كولومب قد اكتشف الساحل الشرقي لقارة أمريكا الشمالية وفي عام 1519 اكتشف ماجلان قارة أمريكا الجنوبية وفي نفس الرحلة اكتشف جزر الفليبين)
    كان البحارة القدامى يركبون البحر دون استخدام لأية آلات أو معدات مساعدة ، ومن ثم فقد كانوا بالغي الحرص على أن يظلوا على مقربة من شاطيء البحر .
    ومع اختراع الاسطرلاب في حوالي عام 150 ق م أصبح بالإمكان قياس زاوية الجرم السماوي من مستوى الأفق ، الأمر الذي ساعدهم على الإبحار بامتداد خطوط الطول في الاتجاهات التي يبغون السفر إليها
    وفي القرن العاشر الميلادي ابتكر الصينيون " البوصلة " المغناطيسية ، وبعد ذلك بمئتي عام (1200م) استخدمها بحارة أوروبا ومنذ ذلك الحين أصبح بالإمكان الإبحار إلى أي اتجاه دون الاقتصار على الالتزام بخطوط الطول كما كان الحال بالماضي (نفس المرجع ص:100 .
    ليس هناك من شك في أن دراسات وبحوثا كثيرة تناولت في الدرجة الأولى هجرة الأفارقة إلى أمريكا اللاتينية و أشارت في الدرجة الثانية إلى موضوع استقرار بعض المغاربة لاسيما الجزائريين في أمريكا الجنوبية .
    والموضوع على جدته و طرافته يحتاج إلى مزيد من التمحيص وبعد النظر و يلزمه التحقيق والتدقيق.
    وحيث أن هجرة الأفارقة والمغاربة موضوع مغمور ، فالرغبة الملحة في تقصي الحقائق العلمية تدفعنا إلى إلقاء بصيص من النور على هجرة أو وجود بني برزال المسيلة في البرازيل.
    وعلى الرغم من رفض بعض الباحثين الغربيين لهذه الفكرة مقدمة و نتيجة (1) بالرغم من انعدام المصادر،فإن الإشارات النادرة في بعض المخطوطات والجرأة العلمية لدى بعض أساتذتنا تجعلنا نميل إلى رأي الدكتور محمد حميد الله و غيره بأن اسم برازيل يرجع إلى اسم القبيلة البربرية المسيلية بني برازل أو البرازلة الذين هاجروا من المسيلة ( الجزائر ) في القرن 10 م إلى الأندلس ومنه أيام ملوك الطوائف إلى أمريكا حيث انتهى بهم المطاف في برازيل .
    ولكي نلغي أو نبعد على الأقل أسطورة كريستوف كولومب ثم نثبت عن طريق الأدلة المادية تعرف الأفارقة والمغاربة على العالم الجديد لابد من إلقاء نظرة تاريخية مختصرة ولو مقتضبة عن صلة العالم القديم بالعالم الجديد ، أي قبل اكتشاف كريستوف كولومب لأمريكا .
    على شاطىء البرازيل الشمالي وعلى بعد 250 كلم من ( ريو دي جانيرو ) اكتشف العمال البرازيليون عام 1872 بلاطة منقوش عليها نص تاريخي يرجع إلى ألفين و خمسين عاما .
    أخذت صورة لهذه الوثيقة الأثرية ثم أرسلت إلى معهد العلوم التاريخية في البرازيل للتعرف عليها ودراسة محتواها و إعطاء القيمة التاريخية لها .
    وكان الذي انتدب لهذه المهمة العلمية أحد المتخصصين في الدراسات السامية ، وذلك هو أرنيست رينان (4) الذي أنكر على الفور أصلها ومضمونها ولكن رينان عندما أنكر التعرف على هذه الوثيقة أو تعمد إخفاء الحقيقة كان مدفوعا .
    في رأي العلماء النزهاء والموضوعيين بعاملين إثنين :
    أولهما : أن تفكير رينان لم يكن ليقبل هكذا و يسلم بسهولة على أن البرازيل أو أمريكا الجنوبية كانت بعد معروفة و مكتشفة قبل كريستوف كولومب .
    ثانيهما : أن التعصب الديني الأوروبي جعل الكثير من الحقائق التاريخية المتعلقة بتاريخ أفريقيا والمغرب تظل مطمورة وفي طي الكتمان والغموض ، لاسيما إذا كانت الأدلة المادية والوثائق العلمية معدومة عن عمد .
    و إذا كان رينان و أضرابه من المفكرين الغربيين قد تجاهلوا هذه الحقيقة وحاولوا طمسها طيلة قرن كامل ، فهناك من الباحثين من تحدوهم النزاهة في البحث و الرغبة الصادقة في الاكتشافات العلمية ،ويشير الدكتور ابراهيم فخار في هذا الموضوع إلى الأستاذ ( سيريوس قوردون) عميد قسم الدراسات للبحر الأبيض المتوسط بجامعة برانديس الذي أصدر كتابا تحت عنوان " ما قبل كولومب " أوضح قوردون في هذا الكتاب الكثير من الحقائق التاريخية و الاكتشافات الأثرية التي لم تعد اليوم لغزا يمكن إخفاؤه أو إنكاره.
    و أهم الموارد التي اعتمد عليها المؤلف عند تعرضه لعلاقات أمريكا اللاتينية مع العالم الخارجي قبل كريستوف كولومب هي :
    1- الاعتماد على بعض النقوش التي عثرعليها في الحفريات والتي تتضمن العديد من المفردات السامية " يد بعل " التي يقصد بها القدرة الألهية .
    2- إن تسمية برازيل بجزيرة الحديد يعني أمرين .
    أولا: أن الفنيقيين الذين نقشوا محنتهم ورحلتهم على هذه الصخرة كانوا يعرفون أن المورد الأصلي والمعدن الأساسي الذي يعتمد عليه البرازيل هو الحديد.
    ثانيا : أن اسم "برازيل " لم يأت إلا فيما بعد ، لا سيما وأنه اسم لم يرد له أصل في اللغة البرازيلية (الإسبانية) ولا في اللغات الأوروبية ، إلى جانب الاعتماد على هذه الحفريات التي ترجع إلى عهد ما قبل كريستوف كولومب ، فهناك العمل المشترك الذي قام به علماء الآثار والخرائط ، فقد جمعوا هم أيضا في أعقاب السنوات الأخيرة مجموعة من الوثائق التي لم تدع مجالا للشك في وجود علاقات ما بين العالمين القديم والجديد وهذا في العصور المبكرة للتاريخ .
    عثر في (جواتيمالا) على إناء تحرق فيه البخور وعليه نقش وجه سام يحمل الملامح والصفات التالية :
    أ- أنف قان
    ب - شعر اللحية أجعد ( وعلى طريقة الآشوريين )
    ج- وجه طلق المحيا
    وحسب التحاليل العلمية لهذا النقش تبين أنه من عمل هنود أمريكا الوسطى ماياس وذلك في الفترة ما بين
    300و 600 للميلاد..
    وقد قام الدكتور ابراهيم فخار أستاذ التاريخ بإجراء بحث علمي قيم نشره في مجلة " الباحث " الجزائرية التي كانت تصدر عن متحف المجاهد استعرض فيه مقارنات ثقافية ومادية عديدة بين عادات وتقاليد وأعراف سكان ساحل البرازيل الشرقي، من طقوس ومراسم دفن للأموات، وحفلات الأعراس والصناعات التقليدية وبين سكان ( بني برزل أو قبيلة البرازلة ) الموجودة بولاية المسيلة، فوجد أنها متطابقة تمام التطابق بالإضافة إلى تشابه آخركبيرفي ميادين أخرى، لا يتسع المجال لذكرها.
    فعلى المعنيين والمهتمين من المؤرخين والطلبة إلا مواصلة البحث في هذا الموضوع ، وسوف يزيلون - بإذن الله - كثيرا من الغبار والأكسدة عن صفحات مجيدة من تاريخ أمتنا العظيمة.
    (هذا يعني أن اللاعبين العالميين رونالدو ورونالدهينو هما برزاليان ومسيليان مئة بالمئة.. انعام إيه.. تلك أمجاد ومآثرأجدادنا صدقوا أو لا تصدقوا).

    الهوامش والمراجع:
    1: أرنيست رينان ( مقالة في جريدة الشعب للسيد الدكتورسليم قلالة
    2: نبذة عن وصول الأفارقة إلى البرازيل في مجلة الدوحة
    - مجلة " الباحث " الجزائرية تصدر عن متحف المجاهد..
    - لغز القارة الغارقة ، مجلة "الدوحة" ص:28 عدد 100
    - جزائر " الواق واق" مجلة "الدوحة " ص: 130 عدد112
    - جزيرة الساء مجلة "الدوحة " ص : 74 عدد111
    - جمهوريات الجزر في المحيط الهندي ص : 110 عدد 110
    - السفن وركوب البحر مجلة "الفيصل" ص: 91 عدد9
    1

    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادربوميدونة ; 16/11/2009 الساعة 04:56 PM

  2. #2
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    16

    Lightbulb المجاهد الشهيد الأميرال الأندلسي خشخاش بن سعيد القرطبي

    المجاهد الشهيد الأميرال الأندلسي خشخاش بن سعيد القرطبي
    أخي عبد القادر،

    إضافة إلى ما تفضلتم به، تشير بعض المراجع التاريخية إلى أن قائد البحرية الأندلسية قاهر القراصنة والفايكنج الأميرال خشخاش بن سعيد القرطبي أبحر إلى جزر البحر الكاريبي عام 889 ميلادية ثم وصل بعده الملاح ابن فروخ الأندلسي إلى جزيرة جامايكا عام 999 ميلادية.

    وبحسب تلك المراجع فإن كولومبوس حين وصل إلى ميناء بالوس في كوبا عام 1492 ميلادية (500 عام بعد الأميرال خشخاش بن سعيد القرطبي) لم يجرؤ على النزول في تلك المنطقة عندما شاهد قبة مسجد بالقرب من الشاطئ فحول اتجاهه إلى جزيرة صغيرة، وقد كان يظن نفسه متجها إلى الهند في طريق التفافي لا يسيطر عليه العرب والمسلمون.

    فسبحان مغير الأحوال،


    ودمتم،

    منذر أبو هواش

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  3. #3
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    الرد السريع على الناكرالوضيع.. معتبرالشعب الجزائري شعيبا

    " يا شعيب لك الحق أن تفخر ببلدك وتمجده ولكن ليس على حساب الأمانة التاريخية
    ... فموضوع عنوانه الجزائريون أول من اكتشف أمريكا لايمكن ان يكون بحثا تاريخيا جادا...
    ليس هناك أي دليل أن بني برزالة القبيلة البربرية هي التي استوطنت البرازيل وأعطتها اسمها، فهذا المنطق يذكرني بالقذافي عندما قال ان شكسبير أصله عربي واسمه الحقيقي الشيخ زبير !! فاسم برازيل مشتق من كلمة برتغالية (التي هي لغة البرازيل وليس الإسبانية) braza وهي نوع من الأشجارذات الخشب الذي يأخذ منه صبغ أحمروهو معروف في القرون الوسطى وكان يستورد من الهند قبل أن يكتشف البرتغاليون وجوده بكثرة في الأرض التي دخلوها بوسط أمريكا الجنوبية وأطلقوا على البلاد هذا الإسم
    ثم أن هناك إجماع تاريخي حول أن كريستوف كولومب ليس أول من وطأ أرض أمريكا،،، بل سبقه الفينيقيون (وهم ليسوا جزائريين!) وأيضا الفيكينغ، وهناك إشارات إلى وصول العرب أيضا ولكن كل هؤلاء لم يخلد التاريخ أسمائهم ونسب الإكتشاف إلى كولومبس لأنه هو من تأكد فيما بعد أنه اكتشف عالما جديدا...
    مثل هذا النوع من المقالات هو مقال للإستهلاك الصحفي وليس بحثا تاريخيا جادا،وللأسف تمتلئ الصحف العربية بعناوين مثيرة مثل هذه من نوع الفراعنة صنعوا طائرات والجزائريون أول من اكتشف أمريكا وشعب الإنكا في البيرو كان لديه علاقات مع كائنات فضائية وهي كلها مقالات درجة ثالثة لجلب قراء معرفتهم سطحية بالتاريخ..." أسف إن حملت على ماجاء في مشاركتك "


    هذ النصيص المذكور أعلاه والذي رد فيه صاحبه بإهانة الشعب الجزائري - كما ترون- واعتبره شعيبا في أول كلمة تلفظ بها وذلك بعد أن هاله وأفزعه عنوان الموضوع "الجزائريون هم أول من اكتشف أمريكا "..هذا الموضوع الذي أخذه أحد قراء "واتا الحضارية "ووضعه في منتدى:
    " ستار تايمز "
    من فضلكم أعيدوا قراءته وتأملوا مدى احتقار أنفسنا ومدى نكراننا لجميل أجدادنا.
    واسمحوا لي أن أرد بكلمات على هذا الناكر لإنجازات أجداده إن كان عربيا.



    أولا: القبيلة الجزائرية اسمها البرازلة.. وبني برزل أحيانا وليس برزالة كما جاء في كلامك .
    ثانيا:عندما قال القذافي أن شكسبير هو الشيخ الزبير..هل عندك ما ينفي ذلك؟
    ثالثا: تقول أن الفنيقيين سبقوا كريستوف إلى أمريكا وهم ليسوا جزائريين .. هذا الكلام يدل دلالة قاطعة أنك لم تقرأ الموضوع قراءة جادة ولم تتمكن حتى من فهم ما ورد فيه من حديث عن الفنيقيين.
    رابعا:
    أدعياء الدفاع عن الحقيقة والأمانة التاريخية من أمثالك هم من كانوا وما يزالون يقفون وراء إصابتنا جميعا بالصدمة الحضارية القاضية .. تزييف التاريخ الحقيقي للشعوب والأمم..
    سأرد عليك ردا بسيطا أيها الجاهل المتنطع.. المحبط.. الكابح للطاقات الجديدة المتجددة.. غيرالمطلع.. المهزوم فكريا.. والمأزوم نفسيا.. وموفرالأرضية مجانا للقابلية للاستدمار..
    وحينما تعود لتعقب دون تقديم اعتذار للشعب الجزائري سوف أضعك على سفود الحقائق التاريخية لتكتوي بلظاها وتتجرع حممها ولتشوي أمعاءك وتمزق أحشاءك المرتعدة جبنا وخذلانا...
    يا نكرة في عالم الفكروالأدب وعلوم التاريخ كيف تتجرأ وتبدأ بأول ما تبدأ به هو خزعبلاتك التي تدعي فيها أنك رجل علم ومصداقية وتسمح لنفسك الأمارة بالسوء بأن تتلفظ بكلمة ما قالها أحد من قبلك عبرالتاريخ ..تصف فيها الشعب الجزائري بأنه شعيب؟
    وأنت لا أظنك تجهل أن العالم كل العالم أصدقاء وأعداء يرفعون قبعاتهم من على رؤوسهم احتراما.. وينحنون إجلالا.. للشعب الجزائري ذي الأصول الضاربة أطنابها في عمق التاريخ ؟
    واسمع صاغرا ما يقوله عملاق الجزائر الشاعر مفدي زكرياء في هذا المقام وأحرارالعالم يرددون معه:
    قل الجزائرواصغ إن ذكراسمها تجــد الجبـابـرة ساجـدين وركــعا
    إن الجزائـر في الوجـود رسـالة الشـــعــب حـررها وربــك وقــعا
    إن الجـزائـر قــطــعة قـدســــية في الكون لحنها الرصاص ووقعا
    وقــصــيـدة أزلـــية أبـيــــاتــــها حـمـراء كـان لـها نوفمـبرمــطلـعا
    نظمت قوافيها الجماجم في الوغى وســقى النــجيـع رويـها فـتــدفــعا
    غـنى بها حرالضمير فأيـقظـت شعـبا إلى التحـريرشـمـرمســـرعا
    سمع الأصـم رنينها فـعـنا لها ورأى بـها الأعمى الطـريق الأنصعا..

    فإذا فرضنا أن كاتب الموضوع " الجزائريون هم أول من اكتشف قارة أمريكا "يريد لفت انتباه قراء صحيفته أو مداعبتهم أو محاولة إدخال بذرة ثقة في نفوسهم لإخراجهم مما هم فيه من مآس وصدمات حضارية يتخبط في أوحالها جل العرب والأكراد والقبط والأمازيغ والطوارق والشركس والتركمان وغيرهم ممن ينضوون تحت لواء الحضارة الإسلامية ...فكيف تسمح لنفسك إن كانت لك نفس أن تحمل شعبا بكامله وزر ما كتب صاحب الموضوع بدون موضوعية ؟
    أولا من أنت ؟..حتى تتطاول على أسيادك الذين أقاموا الدنيا وأقعدوها وفي كل فروع المعرفة وعبر سبعة آلاف سنة
    أية أمانة تاريخية تعتقد أنك قيم عليها أو أحد سدنتها ؟ وأنت تكتب كلمتين بسيطتين ترتكب من خلالهما مجزرة في حق اللغة العربية ... إقرأ أيها القاريء العربي والأجنبي نص كليمات هذا المدعي أنه بحرمن العلوم والمعرفة ولاحظ بنفسك ما جاء من أخطاء لغوية وتناقظ في المعنى ..
    فإذا فرضنا جدلا أنك رجل بحوث علمية و...و,,.و.. لماذا لم تأخذ ما جاء في الورقة مأخذ جد وتضعها أمام مشرحتك " العلمية" وتقول أن هذا صحيح في نظري وذاك فيه بعض اللبس ينبغي إعادة بحثه والرجوع إلى مصادره ومراجعه التي ذيل بها صاحب الموضوع موضوعه وتفند بالحجة والدليل ما ورد فيها ..ثم تعرج على بعض النقاط الصحيحة فيه؟
    أم أنك تظن أن كل الدكاترة والأساتذة الذين اعتمد الكاتب على ما أوردوه في بحوثهم وأودعوها في بطون مجلات ذات سمعة طيبة في العالم ..لا قيمة لهم وأن العلم مقصورعلى أمثالك قاصري النظرة الحضارية؟
    أتستطيع أن تنفي أن الباحث ... الذي أكد بما لا يدع مجالا للشك أن لفظ البرازيل لا أصًل له في أية لغة موجودة حتى الآن؟ ألم تنف إطلاق لفظ braza على البرازيل ثم عدت لتؤكد أن البرتغاليين هم الذين أطلقوا هذا الاسم على الأرض التي اكتشفوها؟
    كيف تسمح لنفسك الأمارة بالسوء أن تترك الموضوع المفكرفيه وتتجه مباشرة لمهاجمة شعب بريء يقدرتعداده ب33 مليون نسمة ؟
    أهذه هي العلمية والموضوعية في فهمك ونباهتك المقعرة ؟
    ثم ما يضيرك أنت إن كان الجزائريون هم أول من اكتشف أمريكا أو الفينيقيون أو الفيكينغ؟ لماذا لم تعط نفسك حق متابعة الموضوع أو طرقه من قبل؟.. أم أنك من هواة الصيد في المياه الآسنة العكرة وشعارك كل ما سقط التقط ؟
    ألست من قرأ - إن كنت مسلما أومسيحيا في صغره على الأقل: " قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين.."
    إين برهانك وحجتك التي يمكن أن تجابه بها من بحث ووجد وأنت وجدت ولم تبحث .. وجدت مادة هامة استفزتك معلوماتها ويا ليتك استفدت وأفدت ..وجعلتك تهدم البناء كله بجرة قلم كأنها فأس وندالية.. أما البناء فذاك أمرلا تطيقه ..أيها المتنطع المتطاول على أسيادك الذين علموا الدنيا معاني النضال والنزال عبرالتاريخ ؟ ذلكم التاريخ الذي زيف وحرف أمثالك المهزومون معظم بطولات أحداثه وحوادثه ودلسوا وكلسوا معظم أمجاده..
    اعتذرأواختف يا رجل ألا تستحي من كلمة قد قلتها وهي أكبر من أن تتحملها أطاليس الأرض قاطبة.. الشعب الجزائري وما أدراك ما الشعب الجزائري صارعندك وحدك شعيبا؟
    شـعب الجزائر مسلم وإلى العـروبة يـنتـســب
    من قال حاد عن أصله أوقال مـات فــقد كـــذب
    أورام إدمــاجــا لــه رام المحال من الطـــلب
    يا نشأ أنت رجــاؤنا وبـك الصباح قد اقتــرب
    خــذ للحيـاة سلاحــها وخض الخطوب ولا تهب...

    "يا للعاروالشنارمن مبدلي القط فار.. ليلا وليس في نهار "
    تقول عن الشعب الجزائري: شعيب
    ألم تسمع بماسينيسا
    ويوغورطا
    وتكفاريناس
    وطارق بن زياد
    وابن خلدون
    والأميرعبد القادر
    والثعالبي
    ومالك بن نبي
    وعبدالحميد بن باديس
    وعمالقة الثورة الجزائرية العالمية وما أكثرهم..
    محمد بوضياف...؟
    وهواري بومدين
    وعبدالعزيزبوتفليقة
    وديدوش
    وبن مهيدي
    وأحمد حماني
    وعبدالرحمن الجيلالي
    وابراهيم بيوض
    وعبدالحميد المغيلي
    وجميلة بوحيرد
    وغيرهم آلاف وما تركوه للبشرية من مآثر وأمجاد ومفاخر.. وإضافات في كل مجالات الحضارة والحياة؟
    تقول: تلك مقالات درجة ثالثة ..من أعطاك حق تصنيف مقالات الصحف بدرجة أولى وثانية وثالثة أيها القزم من درجة أولى .. نعم أنا من حقي أن أصنف أمثالك -الذين ما يزالون يحتكرون حق المعرفة والاطلاع والمناقشة - إلى درجات..
    إن كنت صاحب مسؤولية في هذا المجال فاختش واركن في زاوية النسيان لأن أمثالك هم من أوصلوا الأمة العربية والإسلامية إلى ما هي عليه اليوم من الذل والهوان والإحباط على كل المستويات والصعد..
    أمثالك يعتقدون أن الأمانة العلمية والموضوعية والبحوث الجادة حكرعليهم هم فقط ولا يجوز أبدا تجاوزهم ..
    لو دامت لغيرك ما وصلت إليك.. فنم هانئا واحذرأن تدوسك عجلات قطارالتاريخ الفائق السرعة.

    أنصحك بضرورة العودة ثانية لقراءة الموضوع وإلى المصادر والمراجع التي ذيل ذاك البحث المتواضع بها ثم ناقش ما أودع فيها أصحابها من حقائق تاريخية .. وتتبع بتأن وروية وتفحص جيدا.. وقارن وانف وإن شئت أثبت بالدلائل والحجج والبراهين ما ذهبت إليه من نفي وجحود..
    نحن وجدنا بذرة يانعة في حقل تاريخي خام مفيدة للأمة أردنا الحفروالنبش حولها وطلبنا من طلبة التاريخ وممن يمكن أن يسقيها لتنمو- إن كانت صالحة للنماء- ..وها أنت أردت وأصررت على استئصالها من جذورها.. بحجة الدفاع عن الأمانة التاريخية التي أظهرت من أول كلمة في رد لك أنك بعيد عن ميدانها بعد الجزائرعن قارة أمريكا..ثبطك الله أيها الناكر- دون علم- لمآثرأجدادنا الميامين.

    هوامش ومراجع " الجزائريون هم أول من اكتشف قارة أمريكا"

    1: أرنيست رينان(جريدة الشعب الجزائرية" للأستاذ الدكتورسليم قلالة
    2: نبذة عن وصول الأفارقة إلى البرازيل في مجلة الدوحة...
    - مجلة " الباحث " الجزائرية تصدرعن متحف المجاهد..
    - لغز القارة الغارقة ، مجلة "الدوحة" ص:28 عدد 100
    - جزائر " الواق واق" مجلة "الدوحة " ص: 130 عدد112
    - جزيرة الساء مجلة "الدوحة " ص : 74 عدد111
    - جمهوريات الجزرفي المحيط الهندي نفس المرجع ص: 110 عدد 110
    - السفن وركوب البحر، مجلة "الفيصل" ص: 91 عدد 91.


    التوقيع والتركيع :
    جزائري بحث فوجد اسمه.. عبدالقادربوميدونة..
    ..عصامي مئة بالمئة.. لم يدخل مدرسة قط عبرالعالم.زمانا ومكانا.
    ـ ربما حتى هذه تحتاج إلى بحث علمي جاد من درجة أولى حسب مفهوم هذا المتعالم النكرة.. " القيم" على الأمانة التاريخية الذي وجد ولم يبحث..
    فأيهما أحق أيها القراء المنصفون؟.
    [/SIZE]

    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادربوميدونة ; 21/11/2009 الساعة 04:19 PM


    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  4. #4
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي

    الكوبيون يعترفون!


    السفير بوميدونة،
    ولو أنني لا أحب التغني بالماضي لأن واجبي أن أصنع الحاضر والمستقبل..لكن أشير إلى مقالة قرأتها على موقع سفارة جمهورية كوبا في سوريا قبل يومين عن الموريسكيين (المسلمين الإسبان) ووصولهم إلى كوبا مع كريستوفر كولومبوس وتعميدهم بالقوة وأنصح الجميع بالاطلاع عليه:
    http://arabswata.org/forums/showthread.php?t=15282

    في هذه الأثناء، كنا سادة البر والبحر والآن سادة الجو في القارة السابعة!

    تحية من تشيلي!


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  5. #5
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    --------------------------------------------------------------------------------
    الدكتورعلي بن المنتصر رحمه الله ينتصر للمسلمين

    محاضرة للأستاذ الدكتورعلي بن المنتصر الكتاني رحمه الله

    الموضوع حقيقة في غاية الأهمية، وشيق جدا، وأنا ابتدأت في التعرف عليه منذ كنت مقيما في أميركا. وبصفة عامة؛ فالتاريخ – كما يقول الأميركان أنفسهم – هو قصة المنتصرين: "History is a story of the rankers"، معناها: أنه عندما نسمع باكتشاف أميركا من طرف كريستوف كولومب، لولا أن بعد اكتشاف أميركا أصبح الأوروبيون بصفة عامة هم المهيمنين على العالم؛ لكانت قصة اكتشاف أميركا من طرف الأوروبيين خرافة بديهة. لأنه لم يكتشفها كريستوف كولومب، بل كانت معروفة من لدن كثير من الشعوب، خاصة الشعوب الإسلامية.

    وعرضي هذا سوف أبنيه على ثلاثة كتيبات:

    الكتاب الأول: كتاب مهم جدا في طريق الصدور، والذي عندي هو نسخة عنه من الإنترنت، مكتوبة بالإسبانية: "Africa versus America"، وكتبته لويزا إيزابيل أل فيريس دو توليدو، "Luiza Isabel al ferris Do Tolido"، وهي دوقة مدينة سيدونسا "Cedonia"، وهي سليلة إحدى أكبر العائلات الإسبانية، ولا زالت تعيش في قصرها قريبا من مدينة سان لوقا دو باراميدا "San Luca De Paramida"، قرب نهر الوادي الكبير في الأندلس، وعندها مكتبة ووثائق فريدة من نوعها، بصفة عامة، عن تاريخ الأندلس، وبصفة خاصة عن الوجود الإسلامي في أمريكا قبل كريستوف كولومب، لأن أجدادها كانوا حكام إسبانيا وكانوا جنرالات في الجيش الإسباني، وكانوا حكام الأندلس وأميرالات البحرية الإسبانية. فالوثائق التي في ملكها تعتبر هامة جدا.

    والكتاب الثاني: هو مجموعة مقالات استكتبتها أنا والدكتور مختار امبو بتمويل من رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، ضمن موسوعة عن الوجود الإسلامي في العالم اليوم، مجلدان منها عن الإسلام في أمريكا. أول مقال فيها كتبه عبد الله الحكيم كويك، وهو أمريكي مسلم، أستاذ في جامعة طورنطو، وله تاريخ نضالي في أمريكا. كان من مجموعة بلاك تايغرز "Black Tigers"، وكان من المشهورين. ومقالاته هاته عن الإسلام في أمريكا قبل كريستوف كولومب، وهي مقالات موثقة ومهمة جدا.

    الكتاب الثالث: مهم جدا، بالإنجليزي، واسمه الميلنجر "The Malingers"، اسم إذا رآه شخص لا يعيره اهتماما، يسمونهم أحيانا "The white of the Appalachians"، جبال الأبالاش، تقع في شرق الولايات المتحدة، وبها سكان يسمونهم "ميلونجونز"، أحدهم اسمه: "براند كينيدي" "Brand Kennedy"، كتب كتابا عن أصول الميلونجونس بتمويل من جامعة فرجينيا الغربية، وتبين أن أصولهم إسلامية من أندلسيي البرتغال، وبقيت فيهم عادات إسلامية إلى الآن، ومن أهم الشخصيات التي تنتمي إلى هذه الطبقة من الناس: "أبراهام لينكولن"، "Abraham Lincoln"، وتحرير أبراهام لينكولن للعبيد كان انتقاما للأندلس من النصارى بطريقة غير مباشرة، إذ إن التاريخ لا يمسح بهذه السهولة.
    بهذه المقدمة الشيقة أريد أن ألخص لكم أهم نقاط محاضرتي، وهي:

    أولا: ما هي البراهين التي تثبت الوجود الإسلامي في أمريكا قبل كريستوف كولومب؟.

    ثانيا: هل هذا الوجود قبل كريستوف كولومب مازالت له آثار إلى الآن، أم مسحت؟. وهذا السؤال ناتج عن اهتمامي بمستقبل الإسلام حول العالم، وهو ما أسميه: "Residual Islam around the world"، توجد شعوب بأكملها وهي من بقايا الإسلام في مختلف بقاع القارات الخمس، ومعنى ذلك: أن رجوع الإسلام إليهم يعتبر من أسهل ما يكون، ونأتي بأمثلة عن أمريكا.

    بعد هذه المقدمة أريد أن أرجع إلى القول بأن اكتشاف أميركا من قبل كرستوف كولومب إنما هو كذبة صريحة، لأن الآن هناك براهين مستفيضة بأن الإسكندنافيين وصلوا إلى أمريكا ألف عام قبل كريستوف كولومب، مثال ذلك تول هايير داليدا "Toll Hoyer Da lida"، الذي كما تعرفون خرج من مدينة آسفي بالمغرب بباخرة صفها بورق البردي "Papyrus"، وقطع المحيط إلى أميركا بسهولة، وبرهن بذلك أن قدماء المصريين ذهبوا كذلك إلى أميريكا.

    إذا؛ فالعلاقات مع أميركا كانت متواصلة قبل الإسلام وبعده، وبصفة خاصة بعد الإسلام من طرف الشعوب الإسلامية. إذن فإن لفظة "اكتشاف"، كلمة تعتبر خرافة مرت علينا ونعلمها لأطفالها، وهذا الذي سأذكره لا يعلّم لأحد في المدارس الإسلامية ولا في غيرها، إذ إن معظم الوثائق الباقية هي الآن في الغرب، ومع الأسف الشديد فوثائقنا العربية ليس عندنا منها شيء، لأن باحثينا لم يبحثوا، ولو بحثوا لوجدوا.

    طبعا؛ سيجد الباحث صعوبة في البحث، لأنه في الوثائق القديمة لن يقولوا "القارة الأمريكية"، إذ أنه لم يكن تقسيم القارات سابقا إلى قارات كما نقسمها الآن، ففي الماضي كانوا يقسمون العالم إلى مناخ، مناخ كذا وكذا. فعندما يتكلمون عن إفريقيا يتكلمون عن مناخها، ويعدون أمريكا من إفريقيا.

    سأقسم حديثي عن الوجود الإسلامي في أمريكا قبل كريستوف كولومب إلى منطقتين اثنتين:

    فالأولى: من المغرب والأندلس.

    الثانية: من إفريقيا العربية الإسلامية، وكلها إسلامية طبعا.

    المنطقة الأولى: المغرب والأندلس



    أولا؛ القرائن والآثار الموجودة الآن في هذا الوقت، الكلمات، والآثار اللغوية: ففي لغة الهنود الحمر هناك كلمات عربية وأمازيغية بكثرة، ولا يمكن أن تكون موجودة إلا بسبب وجود عربي أو أمازيغي قديم هناك، القرائن التاريخية التي جاءت في الكتب القديمة – العربية وغير العربية – والآثار الموجودة إلى الآن رغم المجهود الكبير الذي عمل عليه الإسبان، بعد كريستوف كولومب لمسح أي أثر للإسلام أو الوجود الإسلامي في القارة الأميريكية، وذلك طبعا لتحريف التاريخ.

    العرب قديما كانوا يسمون المحيط الأطلسي بحر الظلمات. إذا نظرنا إلى القرائن الأركيويوجية (الأثرية)، نجد أنه اكتشفت كتابات كوفية في أميريكا الجنوبية بالعربية، فمن أوصلها إلى هناك؟. واكتشفوا في عدة أماكن كنوزا تحوي عملات ذهبية رومانية وأخرى إسلامية. وفي العادة إذا اكتشف كنز في محل ما فإن تاريخ ضرب العملة الذي فيه يعتبر تاريخ وصول الكنز إلى المحل المذكور، وذلك طبيعي في البحث العلمي. وآخر عملة اكتشفوها كانت للقرن الثامن الميلادي، أي أن ثمة باخرة إسلامية وصلت في القرن الثامن الميلادي إلى ذلك المحل وتركت ذهبها هناك.

    دعنا نقارن ما ذكرناه - وما وهو إلا غيض من فيض أمثلة أخرى كثيرة - بما جاء في بعض أمهات الكتب العربية. مثلا: أبو الحسن علي بن الحسين المسعودي؛ ذكر في كتابه "مروج الذهب ومعادن الجوهر" المكتوب عام 956 ميلادية، أن أحد المغامرين من قرطبة اسمه الخشخاش بن سعيد بن الأسود، عبر بحر الظلمات مع جماعة من أصحابه إلى أن وصل إلى الأرض وراء بحر الظلمات، ورجع سنة 889م، ربما من قرأ هذا الكلام في زمنه اعتبر المؤلف مخرفا، وهنا عندي قطعة من كلام المسعودي ربما أترجمها لكم لاحقا، وهو كلام متعلق بمغامرة الخشخاش.

    وقال الخشخاش لما عاد من رحلته بأنه وجد أناسا في الأرض التي وصلها، ووصفهم، بل لما رسم المسعودي خريطة للعالم، رسم بعد بحر الظلمات أرضا سماها: الأرض المجهولة. فيكون رسم أرضا هناك ولم يدّع أنه ليس بعد بحر الظلمات أي أرض، كما كان يدعيه الأوروبيون في خرائطهم وكتبهم.

    أي إنه في القرن التاسع الميلادي كان المسلمون يعرفون أن ثمة أرضا وراء بحر الظلمات، وليست هي الهند كما ادعاه كريستوف كولومب، والذي ذهب إلى تلك الأرض وعاد وعاش ومات، وهو يظن أنه إنما ذهب إلى الهند، لم يظن قط أنه اكتشف أرضا جديدة. ولذلك فإلى يومنا هذا بكل جهل يسمي الأوروبيون أمريكا بالهند الغربية "L’Inde Occidental. West India".

    وثمة وثيقة تاريخية أخرى عندنا في التاريخ العربي؛ وهي قصة ذكرها عمر بن القوطية، وهي حديثه عن رحلة ابن فروخ الأندلسي عام 999م، ومما يظهر من كلامه: أن ابن فروخ لم يصل إلى أمريكا، غير أنه زار جزر كناريا "Canaries"، في المحيط الأطلسي، وقطع منها إلى جزر أخرى في المحيط الأطلسي، ووصف أهالي كناريا ثم عاد إلى الأندلس.

    وثمة قصة مفصلة أكثر من جميع ما ذكرت، وربما يعرفها جميعنا، وهي قصة الشريف الإدريسي الذي عاش في القرن الثاني عشر الميلادي بين 1099-1180م، والذي كان من سبتة، شريفا حمّوديا إدريسيا، وكان هو العالم الجغرافي الذي اصطفاه "روجر"، الملك النورماندي لصقلية، الذي كان يعد من الملوك الصقليين المتفتحين تجاه الإسلام، ولم يضطهد المسلمين عندما احتل النورمانديون صقلية وأخذوها من أيديهم.

    ففي كتابه "الممالك والمسالك" جاء بقصة الشباب المغرورين؛ وهم: جماعة خرجوا ببواخر من إشبونة "Lisbon"، وكانت في يد المسلمين وقتها، وقطع هؤلاء المغامرون بحر الظلمات، ورجع بعضهم، وذكروا قصتهم وأنهم وصلوا إلى أرض وصفوها ووصفوا ملوكها. والغريب في الأمر أنهم ذكروا أنهم وجدوا أناسا يتكلمون بالعربية هناك.

    وإذا كان أناس يتكلمون بالعربية هناك فهذا دليل على أن أناسا كثيرين وصلوا قبلهم إلى هناك، حتى تعلم أهلها العربية ليكونوا ترجمانا بينهم وبين الملوك المحليين، وعلى أنه كان هناك وجود إسلامي في ذلك التاريخ على تلك الأرض. الوصف الذي أعطاه هؤلاء المغامرون يظهر أنه وصف للجزر الكارابية، كوبا أو إسبانيولا، أو غيرهما من جزر البحر.

    وهناك أمثلة أخرى في اللغة وغيرها. فأعطي في اللغة أمثلة كذلك: فالأوروبيون رسموا خريطة لأمريكا، ومنها خريطة لفلوريدا، وذلك عام 1564م، ذكروا فيها مدنا ذات أسماء توجد في الأندلس والمغرب. ولكي تكون أسماء عربية هناك، فبالضروري كانت هجرة عربية قبل المائة أو المائتي عام على الأقل. مثلا: في الخارطة هناك مدينة ميارقة، وواضح أنها تحريف لميورقة، وهي جزيرة من الجزر الشرقية المسماة الآن بالبليار، ومدينة اسمها كاديكا، وهي تحريف لقادس الواقعة جنوب الأندلس. وأخرى اسمها "مارّاكو" تساوي: مراكش...إلخ.

    دوقة مدينة سيدونيا، بناء على وثائقها كتبت كتابا في غاية الأهمية على إثر تشجيع مني، حيث إنني في دراساتي عن الموريسكيين اكتشفت شيئا غريبا جدا، ما هو؟.

    اكتشفت بأنه عام 1644م، قامت مؤامرة في الأندلس لتحريرها من إسبانيا، وإعادة الدولة الإسلامية فيها، دخلت في هذه المؤامرة فئات أربع:

    أولا: ملك البرتغال، وذلك أول استقلالها الذي كانت أضاعته من قبل بعد هزيمتها في معركة واد المخازن، وانضمت إلى إسبانيا، وفي عام 1644م، أعادت استقلالها.

    ثانيا: شخصية من ولاية المرية اسمه "طاهر الحر"، لم تعط الوثائق اسمه النصراني، وهو ينسب نفسه إلى بيت بني الأحمر. ثار هو وجماعة معه.

    ثالثا: موريسكيو الرباط، في الوثائق المغربية يظنون بأنهم أرادوا التعاون مع النصارى، غير أنهم في الحقيقة أرادوا تحرير الأندلس، حيث كان المقرر أن يدخلوا مصب الوادي الكبير ببواخر ويحتلوا إشبيلية.

    رابعها: وهذا هو الشاهد عندنا: دوق مدينة سيدونيا، والذي كان الحاكم باسم ملك إسبانيا على منطقة الأندلس. فكيف دوق مدينة سيدونيا الذي يمثل السلطة النصرانية (المسيحية) على الأندلس يقوم بمؤامرة من أجل تحرير الأندلس؟. لم أفهم ذلك!!!.

    فلما التقيت الدوقة الحالية لمدينة سيدونيا استدعتني في شاطوها (قصرها) قرب مدينة سان لوقا دو باراميدا، قرب مصب الوادي الكبير، فقلت لها: "ما سبب ذلك؟!". وإذا بجوابها كان أغرب مما كنت أتوقع، حيث أجابتني: "بديهي؛ لأن أصلنا – عائلة دوق مدينة سيدونيا – مسلمون، بل أكثر من ذلك أننا كنا مسلمين سرا". وقالت لي: "تعال أريك في قصرنا؛ كنت أدق حائطا وعندما أسقطته وجدت أسفله مسجدا داخل القصر"، وفعلا صليت – أنا المحاضر – في ذلك المسجد داخل القصر. فإذن؛ هذا الدوق - رحمه الله - قام بمجهود كبير لتحرير الأندلس.

    والأهمية في دوقة مدينة سيدونيا؛ أن عندها مكتبة فاخرة مليئة بالوثائق منذ ثلاثمائة وأربعمائة وخمسمائة عام، من ضمنها وثائق مسلمي أميركا الجنوبية!، والبرهان على الوجود الإسلامي في أميريكا قبل أربعمائة عام من كريستوف كولومب. وأخبرتني أنها خائفة من أنها إذا ماتت – وهي تبلغ حوالي سبعين عاما – من أن تسرق وثائقها وتعدم، لأنها تقول بأنه: "لا ثقة في نصارى إسبانيا إلى يومنا هذا"، وهي تقول بأنه: "إلى يومنا هذا يعدمون الوثائق التاريخية المضادة لخرافاتهم التاريخية التي يحبون إقناع الناس بها".

    قلت لها: "اكتبي كتابا وضعي هذه الوثائق فيه"، فكان ذلك السبب الأساس لكتابتها هذا الكتاب، فهذا الكتاب الذي سمته: "من إفريقيا إلى أميركا"، كتاب وثائقي رائع، موثق بالوثائق التي عندهم في مكتبة دوق مدينة سيدونيا، هذا الكتاب صدر في هذا الشهر (نهاية سنة 2000)، ومن الضروري أن يترجم للعربية، وإلى لغات أخرى، حيث هو مكتوب باللغة الإسبانية.

    ومن المسائل المهمة التي لا نعرفها معاشر المغاربة، أن ياسين والد عبد الله بن ياسين – مؤسس دولة المرابطين – قطع المحيط الأطلسي وذهب إلى المناطق شمال البرازيل، وغينيا، ونشر فيها الإسلام. ذهب إلى هناك مع جماعات من أتباعه، وأسس منطقة كبيرة كانت تابعة للدولة المرابطية. أي: إن الدولة المرابطية لم تكن في شمال إفريقيا والأندلس والبرتغال فحسب، وإنما كانت أيضا فيما يسمى الآن شمال البرازيل وغينيا، وهذا موثق بالوثائق التي تملكها الدوقة المذكورة.

    وفعلا، وإلى يومنا هذا؛ هناك مدن وقرى في تلك المناطق اسمها: فاس، مراكش، تلمسان، سلا...وقد كنت أظن أن تلك الأسماء جاءت مع الرحالة الإسبان، غير أنها قالت لي: "لا؛ بل كانت قبل مجيء الإسبان، إنما كانت مع وجود المسلمين قبل أربعمائة عام من كريستوف كولومب".

    إذا؛ بصفة عامة وبتلخيص شديد: العلاقات بين المغرب والأندلس، وما يسمى اليوم بأميريكا كانت متواصلة، وحسب معظم العلماء؛ فالآن – سواء من الطرف الإسباني أو من الطرف الأميركي – فإنهم يعتقدون أن قبل كريستوف كولومب كان الإسلام منتشرا في شمال أمريكا وفي جنوبها، وأن أول عمل قام به كونكيسادور "Conquistador" – الإسبان النصارى – هو متابعة هجومهم على الإسلام الذي كان في الأندلس، بالقضاء على الإسلام والقضاء على الوثائق التي تبرهن أي وجود إسلامي في تلك القارة.

    ورغم هذا المجهود الكبير لم يستطيعوا القضاء على كل شيء.

    المنطقة الثانية: علاقة الدولة العثمانية وإفريقيا مع أميركا


    الآن نرى علاقة الدولة العثمانية مع أميركا قبل كريستوف كولومب، وسأكمل بذكر علاقات الممالك الإسلامية في إفريقيا الغربية مع أمريكا قبل كريستوف كولومب.

    عام 1929م، اكتشفت خريطة للمحيط الأطلسي رسمها بيري محيي الدين رايس، الذي كان رئيس البحرية العثمانية في وقته، وذلك سنة 919 هـ/ أي: حوالي: 1510-1515م، الخريطة الموجودة الآن: الغريب فيها أنها تعطي خريطة شواطيء أمريكا بتفصيل متناه غير معروف في ذلك الوقت بالتأكيد، بل ليس الشواطيء فقط، بل أتى بأنهار وأماكن لم يكتشفها الأوروبيون إلا أعوام: 1540-1560م، فهذا يعني – وكما ذكر بيري رايس – بأن هذه الخريطة مبنية على حوالي تسعين خريطة له وللبحارين الأندلسيين والمغاربة الذين قدموا قبله، فسواء هو أو المسلمون قبله سيكونون عرفوا قطعا تلك المناطق، وعرفوا اسمها قبل الأوروبيين.

    ومن ضمن المسائل في هذه الخريطة التي تدل على تقدمهم على الأوروبيين بكثير في معرفتهم بالقارة الأمريكية: أنهم أظهروا جزرا في المحيط الأطلسي لم يكن يعرفها الأوروبيون، بما فيها: جزر الرأس الأخضر "Cap Verde"، وماديرا، وجزر الأزور، وبما فيهم جزر كناريا بالتفصيل، التي كنا نسميها "جزر الخالدات". والغريب في الأمر أنه أظهر بالتفصيل جبال الأنتس التي هي جبال تشيلي غرب قارة جنوب أميركا، التي لم يصلها الأوروبيون إلا عام 1527م، وأظهر أنهارا في كولومبيا، ونهر الأمازون بالتفصيل، ومصبه الذيْن لم يكونا معروفين عند الأوروبيين ولا موجودين في خرائطهم. وأظهر نهر الأمازون بالتفصيل، بحيث رسم في مصب النهر المذكور بوضوح جزيرة يسمونها الآن "ماراجو"، وهي الآن موجودة في الخريطة الحالية التي ما وصلها الأوروبيون إلا آخر القرن السادس عشر.

    من بعد ذلك هناك خريطة للحاج أحمد العثماني عام 1559م، وهي تدل كذلك على معرفة واضحة بالقارة الأميركية متفوقة على معرفة الأوروبيين. والحقيقة أن الرعب الكبير الذي كان للأوروبيين في القرن السادس عشر أن تحتل الدولة العثمانية أمريكا وتطردهم منها كان هاجسهم، ونذكر أنه في القرن السادس عشر كان الوجود الإسلامي ما يزال في إسبانيا، كان الموريسكيون مضطهدين محاربين، بيد أنهم كانوا ما يزالون مقاومين.

    أما الأفارقة؛ فكما قلت لكم: أظهر تول هايير داليدا عام 1969م، بالرحلة التي قام بها من مدينة آسفي المغربية إلى البحر الكاريبي أنه بالإمكان أن يكون قدماء المصريين قد أبحروا إلى أمريكا. لماذا؟. لأنهم وجدوا تشابها كبيرا بين حضارة الأزتك والحضارة المصرية.

    وفعلا؛ يظهر أن أول من قطع البحر من مسلمي إفريقيا الغربية كانوا من مملكة مالي، لأن شهاب الدين العمري قال في كتاب "مسالك الأبصار وممالك الأمصار" بأن سلطان مالي من سموسة (كلمة غير واضحة) لما ذهب للحج عام 1327م، ذهب يوزع الذهب في طريقه لحد أن ثمن الذهب رخص في مصر بسبب ما وزعه من الذهب، وأخبر بأن سلفه أنشأ مائتي سفينة وقطع المحيط الأطلسي نحو الضفة الأخرى وأنابه عليه في حكم مالي ولم يعد قط. وبذلك بقي هو في الملك.

    ووُجدت كتابات في البيرو والبرازيل وجنوب الولايات المتحدة تدل على الوجود الإفريقي من كتابات إما بالحروف الإفريقية بلغة الماندينك؛ وهي لغة لشعب كله مسلم الآن، يسمونهم: "الفلان"، أو بحروف كوفية عربية. وكذلك تركت اللغة المانديكية آثارا لها في الهنود الحمر إلى يومنا هذا.

    والحقيقة؛ انتشر المانديك من البحر الكاريبي إلى شمال وجنوب الأمريكتين، وهناك قبائل هندية إلى يومنا هذا مازالت تكتب بحروف لغة الماندينك.

    هل طمس الإسبان جميع الوجود الإسلامي والوجود المانديكي وآثارهم ولم يبق من ذلك شيء؟!، هذا كثير، ولا يمكن. فإذا رجعنا إلى كتابات المكتشفين الأوروبيين الأوائل بمن فيهم كريستوف كولومب؛ نجد بأنهم ذكروا الوجود الإسلامي في أميريكا.

    فمثلا؛ في كتاب كتبه ليون فيرنيل عام 1920م، وكان أستاذا في جامعة هارفرد، اسم الكتاب "إفريقيا واكتشاف أمريكا"، "Africa and the discovery of America"، يقول فيه: "إن كريستوف كولومب كان واعيا الوعي الكامل بالوجود الإسلامي في أمريكا"، وركز في براهينه على براهين زراعية ولغوية وثقافية، وقال بأن المانديك بصفة خاصة انتشروا في وسط وشمال أمريكا، وتزاوجوا مع قبيلتين من قبائل الهنود الحمر، وهما: "إيروكوا" و"الكونكير" في شمال أمريكا، وانتشروا - كما ذكر - في البحر الكاريبي جنوب أمريكا، وشمالا حتى وصلوا إلى جهات كندا.

    بل وذكر كريستوف كولومب نفسه بأنه وجد أفارقة في أمريكا. وكان يظن بأنهم من السكان الأصليين، ولكن لا يوجد سكان أصليون جنوز في أمريكا. فمن أين أتوا؟!.

    "جيم كوفين" كاتب فرنسي ذكر في كتابه "بربر أمريكا"، "Les Berberes d’Amerique"، بأنه كانت تسكن في أمريكا قبيلة اسمها "المامي"، "Almami"، وهي كلمة معروفة في إفريقيا الغربية معناها: "الإمام"، وهي تقال عن زعماء المسلمين، وذكر بأن أكثريتهم كانت في الهندوراس في أمريكا الوسطى، وذلك قبل كريستوف كولومب.

    كذلك في كتاب "التاريخ القديم لاحتلال المكسيك"، "Historia Antigua de la conquesta de Mexico"، لمانويل إيروسكو إيبيرا، قال: "كانت أمريكا الوسطى والبرازيل بصفة خاصة، مستعمرات لشعوب سود جاؤوا من إفريقيا وانتشروا في أمريكا الوسطى والجنوبية والشمالية".

    كما اكتشف الراهب فرانسسكو كارسيس، عام 1775م قبيلة من السود مختلطة مع الهنود الحمر في نيوميكسيكو في الولايات المتحدة الأمريكية "المكسيك الجديدة"، واكتشف تماثيل تظهر في الخريطة المرفقة تدل دلالة كاملة بأنها للسود. وبما أنه لا يوجد في أمريكا سود، إذًا كانوا قادمين من إفريقيا.

    وزيادة على كل ما ذكر، هناك آثار للوجود الإفريقي الإسلامي في أمريكا، في شيئين هامين: تجارة الذهب الإفريقي، وتجارة القطن، قبل كولومبوس. ومعروف أن التجارة مع المغرب وإفريقيا كانت كلها على الذهب عبر الصحراء. وسيدي مولاي أحمد الذهبي السعدي – والذي لا يعجبني كثيرا – قطع الصحراء إلى تومبوكتو لضرب دولة إسلامية مسكينة كي ينهب ذهبها ويسكت طلبات المغاربة الذين كانوا يطالبونه بتحرير الموريسكيين في الأندلس.

    من السهل معرفة الذهب الإفريقي في أي مكان كان، لأنه يرتكز على التحليل التالي: لكل 32قسمة من الذهب يوجد 18 من الذهب، و6 من الفضة، و8 أقسام نحاس، وهذه التركيبة من الذهب تدل على أن أصله إفريقي، وخاصة منذ القرن الثالث عشر. وجد هذا الذهب عند الهنود الحمر بأمريكا.

    ولكن هناك قرائن أكثر من القرائن المبنية على الذهب؛ هناك قرائن لغوية، وقرائن شهود عيان.
    القرائن اللغوية: أن الكلمات التي تطلق باللغة العربية، أو اللغات الإفريقية على النقود، هي شبيهة بالكلمات التي تستعمل من طرف قبائل الهنود الحمر، وهذه الكلمات لا يمكن أن تكون جاءت عن طريق الغزوين الإسباني أو الأوروبي.

    فمثلا: بالعربية: غنى، وغنية، وغنيمة. أصبحت بلغة الهنود الحمر: "غواني" "Guani"، معناها: الذهب. كلمة كنقود، ونقية، ونحاس، أصبحت بلغتهم: "نيكاي"، بمعنى: حلي من ذهب. كلمة "التبر"، صارت: "توب"، أي: الذهب. وكذلك لقبا للملك من ملوكهم. أي: أن هذه الكلمات العربية لا يمكن أن تصل إليهم لولا وجود عربي هناك.

    تجارة القطن مهمة كذلك؛ لأنه لم يكن قطن في أمريكا، بل جاء من إفريقيا الغربية، وتعجب كولومب نفسه في كتاباته حيث قال: "إن الهنود الحمر يلبسون لباسا قطنيا شبيها باللباس الذي تلبسه النساء الغرناطيات المسلمات". وابنه أكد ذلك الكلام كذلك.

    والغريب في الأمر – وهو ما سأفصله من بعد إن شاء الله – أن قبيلة موجودة الآن في أمريكا الوسطى اسمها: "كاليفونا" “Galifona” في غواتيمالا، يسمونهم: "الهنود الحمر السود"، لأنهم هنود حمر غير أنهم سود الألوان، وهم من بقايا المسلمين الماندينكا الذين كانوا هناك، وكثير من عاداتهم لا زالت عادات إسلامية إلى الآن. سأتكلم عن هذا عند حديثي عن بقايا هذه الشعوب، ماذا فُعل بها، وكيف كان مصيرها؟.

    وقال "مييرا موس" في مقال في جريدة اسمها: "ديلي كلاريون"، "Daily Clarion"، في "بيليز"، وهي إحدى الجمهوريات الصغيرة الموجودة في أميريكا الوسطى، بتاريخ عام 1946م: "عندما اكتشف كريستوف كولومب الهند الغربية، أي: البحر الكاريبي، عام 1493م، وجد جنسا من البشر أبيض اللون، خشن الشعر، اسمهم: "الكاريب"، كانوا مزارعين، وصيادين في البحر، وكانوا شعبا موحدا ومسالما، يكرهون التعدي والعنف، وكان دينهم: الإسلام، ولغتهم: العربية!". هكذا قال.

    نحن في المدرسة لا يعلموننا هذا الشيء، يقولون: "كان الكاريب وانقرضوا". لم ينقرضوا؛ بل أفنوهم!!. أفنوهم!. وإلى هذا اليوم تسمى تلك الجزر بالكاريبي، في البحر الكاريبي، سميت عليهم.

    والذين بقوا – وذلك لمخالطتهم للهنود الحمر – هم: "الكاليفونا"، وقد بقوا إلى يومنا هذا في أمريكا الوسطى، ولا شك أن أصولهم إسلامية، لأن الكثير من العادات الإسلامية لا زالت فيهم.
    أين هي هذه الشعوب الآن؟.

    كثير من الشباب المسلم أنشأ علاقات مع الكاليفونا، وكثير منهم رجع إلى الإسلام، وأصبحت مساجد كثيرة تظهر في تلك الشواطيء بين هؤلاء الكاليفونا.

    أما هؤلاء الميلونجونس، والذين هم مهاجرون من البرتغال في أوائل القرن السادس عشر؛ فقد هربوا من محاكم التفتيش إلى البرازيل، فلما جاء البرتغاليون واحتلوا البرازيل؛ تابعتهم محاكم التفتيش، فركبوا البواخر وهربوا إلى أمريكا الشمالية، قبل أن يصلها الإنجليز، واختلطوا مع قبائل الهنود الحمر. غير أن الإنجليز لما عادوا عاملوهم معاملة الهنود الحمر، قتلا وإبادة، فهربوا إلى جبال الأبالاش. واحد منهم اسمه: "بروند كينيدي"، "Brand Kennedy"، أخذ تمويلا من جامعة فرجينيا الغربية "West Virginia"، لدراسة أصول هؤلاء القبائل، ومن أين أتوا، لأنه واحد منهم.

    وبدءا من دراسة عاداتهم؛ اكتشف بأن أصولهم - كما ذكرت - من المسلمين الأندلسيين. والغريب في الأمر أن التاريخ مخيف، فأي شعب يُضطهد إلا وينتقم لنفسه بطريقة من الطرق:

    أحد زعماء الولايات المتحدة، الذي هو سليل هذا الشعب، هو "أبراهام لينكولن"، انظر إلى صورته وصورة أفراد الميلونجونز كيف يشبههم، وبذلك يظهر بأن الجذور في تحرير السود هي كأنه يحرر نفسه، فانتقم بتلك الطريقة من النصارى البيض.

    وهذا الذي أهداني هذا الكتاب نفسه، والذي هو أستاذ في جامعة طورنطو”Toronto”، أصله كذلك: من جهة ينتمي للميلونجونس، ومن الجهة الأخرى للزنوج.

    وخلاصة الأمر التي أردت أن أقولها بعد هذا التقديم الذي إنما أردت منه أن أفتح شهيتكم الفكرية: أن هذا المجال – ومع الأسف الشديد – نحن المغاربة نعاني من خصاص تجاهه، بالرغم من أننا نحن المعنيين بالأمر، وبهذه الحركة، تجاه أميركا الجنوبية، نعاني من نقص كبير في جامعاتنا، كيف نبحث في تراثنا عن هذا الشيء؟. ضروري أنه عندنا وثائق في هذا الشأن، وبالطبع لن يسموها بأمريكا، لأنه لم يكن ذلك الوقت شيء اسمه "أمريكا"، كان لها اسم آخر بلا شك، ما هو بالضبط؟. لا ندري. لكن كان من الممكن أن نبحث في وثائقنا لنعرف هذه العلاقة التي كانت تربطنا بأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية قبل كريستوف كولومب.

    والموضوع الثاني: أنه بصفة عامة، وخاصة ما يخص التاريخ، يجب أن نعتمد على أنفسنا لمعرفة جذورنا. أنا أذكر أنه عندما كنت صغيرا كانوا يعلمونني في المدرسة الفرنسية بأن العرب ليس لهم تاريخ، وذلك ليحطمونا، لأن الشعب الذي لا تاريخ له لا هوية له، شعب فاقد لذكراه التاريخية. ولولا أن الوالد رحمه الله كان ينبهني بأن تاريخنا كذا وكذا، وكان لأمتنا من المفاخر كذا وكذا، لكبرت وعندي مركبات نقص فظيعة.

    وإحدى الأسلحة القوية للشعوب المتغطرسة التي تريد أن تمحو وجود الشعوب المستضعفة الأخرى: هي تحريف التاريخ. ولذلك فإنه من العار علينا أن نعتمد في اكتشاف تاريخنا، أو تاريخ الإسلام، أو تاريخ المغاربة، أو غيره...على الوثائق الغربية، وإن كنا نحمد الله على بقاء آثار إسلامية في الغرب مثل ما عند دوقة مدينة سيدونيا، والتي أخرجت وثائقها وبرهنت على الوجود الإسلامي أربعمائة وخمسمائة عام في أمريكا الجنوبية قبل كريستوف كولومب. أو يأتي واحد مثل "براند كينيدي"، ليثبت بأن شعبا كاملا من أمريكا الشمالية ذو أصول إسلامية.

    وبهذا أريد أن أوصي توصية واحدة؛ وهي: أنه واجب علينا أن نربط علاقات مع هؤلاء الناس، ونحيي الأبحاث في هذا المجال. أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.




    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  6. #6
    عـضــو الصورة الرمزية أيوب بوخاتم
    تاريخ التسجيل
    26/04/2008
    المشاركات
    97
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
    إن التاريخ لمشوب بالمصطنعات و الأساطير المأخوذة محمل الحقيقة، و لا شك أن من الحقيقة أيضا ما هو مرمي في غياهب النسيان أو بالأحرى المراد تنحيته جانبا ليوضع بدله تلك الحكايات التي تكتسب مشروعيتها بطرق ملتوية إلى أن تصبح مصدر الحقيقة الزائفة. و لإني أعتقد تمام المعتقد أن جل ما يروى على أساس أنه تاريخ و أحداث جرت في زمن غابر لهو مجرد حكايات تروى على أساس أنها الحقيقة الحاصلة في زمن مضى، حكايات كُتب لها البقاء غالبا لقوة و" مشروعية" راويها. فالتاريخ يكتبه الأقوياء و المنتصرون و ما هو إلا روايتهم للأحداث فماذا عن رواية المغلوب و الضعيف؟
    لا يمكن لأحد أن ينكر الذاتية في الرواية و لو حرص على ذلك، فالإنسان مطبوع على حب التسيد و حتى إن أراد التملص من ذلك لاقاه اللاشعور الذي يحتم عليه الميول إلى قومه و بني جلدته و من يدعمه. و الحاصل أن أغلب ما يكتب و ما هو مشهور على أساس تاريخ كتب لأغراض سياسية. و لذا لا بد لنا أن نعيد البحث في التاريخ و نكتب منه الروايات المهمشة و التي قد تكون أقرب للحقيقة منها من تلك المزعومة.

    و شكرا للأستاذين القديرين على ما نفعانا به و جعله في ميزان حسناتهما.


  7. #7
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بوخاتم مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
    إن التاريخ لمشوب بالمصطنعات و الأساطير المأخوذة محمل الحقيقة، و لا شك أن من الحقيقة أيضا ما هو مرمي في غياهب النسيان أو بالأحرى المراد تنحيته جانبا ليوضع بدله تلك الحكايات التي تكتسب مشروعيتها بطرق ملتوية إلى أن تصبح مصدر الحقيقة الزائفة. و لإني أعتقد تمام المعتقد أن جل ما يروى على أساس أنه تاريخ و أحداث جرت في زمن غابر لهو مجرد حكايات تروى على أساس أنها الحقيقة الحاصلة في زمن مضى، حكايات كُتب لها البقاء غالبا لقوة و" مشروعية" راويها. فالتاريخ يكتبه الأقوياء و المنتصرون و ما هو إلا روايتهم للأحداث فماذا عن رواية المغلوب و الضعيف؟
    لا يمكن لأحد أن ينكر الذاتية في الرواية و لو حرص على ذلك، فالإنسان مطبوع على حب التسيد و حتى إن أراد التملص من ذلك لاقاه اللاشعور الذي يحتم عليه الميول إلى قومه و بني جلدته و من يدعمه. و الحاصل أن أغلب ما يكتب و ما هو مشهور على أساس تاريخ كتب لأغراض سياسية. و لذا لا بد لنا أن نعيد البحث في التاريخ و نكتب منه الروايات المهمشة و التي قد تكون أقرب للحقيقة منها من تلك المزعومة.

    و شكرا للأستاذين القديرين على ما نفعانا به و جعله في ميزان حسناتهما.
    الأخ الأستاذ المحترم أيوب بوخاتم:
    تحية يسجلها - إن شاء الله - التاريخ..بعد نزول الغرب على سطح المريخ.
    كما ذكرت أؤيدك على ما ذهبت إليه تماما ..الأحداث التاريخية الحقيقية والمزيفة والوقائع السياسية الفعلية والمفبركة لا يدونها سوى المستفيدين منها والغالبين المنتصرين ولو على حساب الحقيقة وأصحاب النزعات الذاتية المتوهمين أنهم الخالدون ..الذين لا تهمهم الموضوعية أوالحياد في شيء ..والدليل في نظري ما ذكرته أنت بالضبط ..فشكرا لك والدعوة تبقى مفتوحة لمن يهمه الأمر.



    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  8. #8
    أستاذ بارز الصورة الرمزية Dr. Schaker S. Schubaer
    تاريخ التسجيل
    20/02/2007
    المشاركات
    2,209
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين

    لوحة رقم (01): زيف تاريخي كبير وواقع مؤلم

    أ
    ود أن أشكر أخي الكريم أبن الجزائر البار الأستاذ عبد القادر بوميدونة على هذه المداخلات الثرية. وأقول له إن هناك تزييف للتاريخ لتقزيم دور العرب والمسلمين. وهذا شاهدناه في تاريخ الفكر الإنساني. فالعرب لا فضل لهم إلا أنهم ترجموا الفكر اليوناني، وهو أمر غير صحيح. لم أسمع في حياتي أن اللغة العربية أثرت اللغة الهندية. أعرف فقط علاقة اللغة الأردية بالعربية. وعندما زرت الهند اكتشفت أن حوالي ثلث اللغة الهندية أصولها عربية. لا يوجد شعب أثر في البشرية كما أثر المسلمون حملة اللغة العربية!

    كما أود أن أقول لأخي الكريم الأستاذ عامر ما نعيشه من واقع يرجع بالدرجة الأولى إلى الأنظمة السياسية وسياساتها التعيسة التي تقود شعوبنا باسم الوطنية إلى التخلف! لقد كانت الوطنية في الماضي تعني طرد المستعمر، الوطنية اليوم تعني طرد العرب من وظائفهم وإن كانوا على كفاءة عالية، لإحلال محليين عوضاً عنهم ولو كانوا نص كُم!.

    لماذا لا تكون الكفاءة هي معيار التوظيف والتعيين؟!
    أليس ما يسمى بتخليج (من عمننة وتكويت) وتلييب الوظائف يعني تعيين الأقل كفاءة باسم الوطنية؟!
    ألا يعتبر طرد العربي الكفؤ من وظيفته هو عمل وطني لأنه يزيد نسبة الخلجنة والتلييب؟!
    هل الوظيفة هي مجرد عمل وارتزاق أم مخرجات وجودة أداء؟!

    وبالله التوفيق،،،


  9. #9
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dr. Schaker s. Schubaer مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين
    لوحة رقم (01): زيف تاريخي كبير وواقع مؤلم

    أ
    ود أن أشكر أخي الكريم أبن الجزائر البار الأستاذ عبد القادر بوميدونة على هذه المداخلات الثرية. وأقول له إن هناك تزييفا للتاريخ لتقزيم دور العرب والمسلمين. وهذا شاهدناه في تاريخ الفكر الإنساني. فالعرب لا فضل لهم إلا أنهم ترجموا الفكر اليوناني، وهو أمر غير صحيح. لم أسمع في حياتي أن اللغة العربية أثرت اللغة الهندية. أعرف فقط علاقة اللغة الأردية بالعربية. وعندما زرت الهند اكتشفت أن حوالي ثلث اللغة الهندية أصولها عربية. لا يوجد شعب أثر في البشرية كما أثر المسلمون حملة اللغة العربية!
    كما أود أن أقول لأخي الكريم الأستاذ عامر ما نعيشه من واقع يرجع بالدرجة الأولى إلى الأنظمة السياسية وسياساتها التعيسة التي تقود شعوبنا باسم الوطنية إلى التخلف! لقد كانت الوطنية في الماضي تعني طرد المستعمر، الوطنية اليوم تعني طرد العرب من وظائفهم وإن كانوا على كفاءة عالية، لإحلال محليين عوضاً عنهم ولو كانوا نص كُم!.
    لماذا لا تكون الكفاءة هي معيارالتوظيف والتعيين؟!
    أليس ما يسمى بتخليج (من عمننة وتكويت) وتلييب الوظائف يعني تعيين الأقل كفاءة باسم الوطنية؟!
    ألا يعتبر طرد العربي الكفؤ من وظيفته هو عمل وطني لأنه يزيد نسبة الخلجنة والتلييب؟!
    هل الوظيفة هي مجرد عمل وارتزاق أم مخرجات وجودة أداء؟!
    وبالله التوفيق،،،
    الأستاذالدكتورشاكرشوبير المحترم :
    السلام عليكم ورحمة الله ..وهذه المعلومة أليست بحاجة لدراسة وبحث وتتبع؟
    ثلث اللغة الهندية أصولها عربية ..أين من يجيد اللغة الهندية ليبحث ويبدع في هذا الشأن وليساهم في إعادة الاعتبار لهذه اللغة العجيبة العربية..تحياتي وتشكراتي أيها الصديق العزيز.

    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادربوميدونة ; 09/06/2009 الساعة 12:55 AM


    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  10. #10
    شاعر الصورة الرمزية عبد الرحمن الطويل
    تاريخ التسجيل
    11/05/2009
    المشاركات
    623
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    تحية لك أستاذنا الفاضل عبد القادر بوميدونة ، على هذاالموضوع الثري .

    و أظن الشواهد السابقة واضحة في إثبات الوجود الإسلامي في أمريكا ، صحيح أن هذا الوجود ليس له امتداد حي نحتج به الآن ، لكن إنكاره كلية لا يأتي إلا من شخص ضيق التفكير .

    ملاحظة : في محاضرة الدكتور الكتاني رحمه الله :ـ
    من سموسة (كلمة غير واضحة) = منسا موسى إسم سلطان مالي .
    تحياتي .


  11. #11
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن الطويل مشاهدة المشاركة
    تحية لك أستاذنا الفاضل عبد القادر بوميدونة ، على هذاالموضوع الثري .
    و أظن الشواهد السابقة واضحة في إثبات الوجود الإسلامي في أمريكا ، صحيح أن هذا الوجود ليس له امتداد حي نحتج به الآن ، لكن إنكاره كلية لا يأتي إلا من شخص ضيق التفكير .
    ملاحظة : في محاضرة الدكتور الكتاني رحمه الله :ـ
    من سموسة (كلمة غير واضحة) = منسا موسى إسم سلطان مالي .
    تحياتي .
    الأيام تجري ..والرياح تذري..ولا من رأى ولا من يدري ..وخلال ذلك تضيع الأمجاد وتحتل البلاد ..
    شكرا لك الأخ عبدالرحمن الطويل المحترم .



    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  12. #12
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    31/05/2009
    المشاركات
    208
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    السلام عليكم ورحمة الله

    الأستاذ الفاضل عبد القادر بوميدونة،

    كنت قد عثرت على فيديو من قناة ألمانية عرضت من باب الأمانة العلمية دور العرب والمسلمين في النهضة العلمية الحديثة التي نقلها الغرب عنهم أثناء الحروب الصليبية. وهو على 3 أجزاء وقد أذهلني جدا.

    وهذا هو الرابط
    http://www.wata.cc/forums/showthread...03835#poststop

    تحياتي.

    ﴿And Ever Great is the Grace of Allah unto you

  13. #13
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    شكرا للباحث الفاضل والاديب المبدع
    بارك الله بكم
    البحث لم يفاجئني فانا اعرف ان اول الواصلين الى تلك القارة والعالم الجديد هم العرب المسلمون من افريقية ، ولي عودة الى هذا المتصفح الكريم فور عثوري على بعض الوثائق قريبا ان شاء الله ،
    لك ودي وخالص تهنئتي
    ولا تحزن
    الشعب الجزائري في عيوننا وضميرنا وافئدتنا
    قــــــــــــــــرّ عينــــا أخي الفاضل ..

    التعديل الأخير تم بواسطة د.محمد فتحي الحريري ; 15/07/2009 الساعة 02:17 AM سبب آخر: تصويب

  14. #14
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولهاصي عزيز مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سيدي عبد القادر
    سبق و أن قرأت عن هذا الموضوع في جريدة horizons التي كانت تصدر في الجزائر في التسعينات،وحسب ما أذكر أنّه ورد أيضا ذكر قبيلة أتت من الشام و منها كان الرئيس كارلوس منعم.
    ما وددت قوله هنا هو أنّ مثل هذا الخبر يكذّب لأنّه يحيي الأمجاد و يرسي للأصول التي مافتئ الأعداء يطمسونها.في نفس الوقت الذي لا يستطيع هؤلاء تصديق خبر تزوير صور أوّل هبوط للأمريكان على سطح القمر الذي فضحته القناة الفرنسية 13ème rue.الشريط الذي أعدّه مجموعة من العلماء و الفلكيين أين يبرزون بالحجّة و الدليل العلمي عملية التزوير في الحقائق و الصور التي كانت كلّها مفبركة عن هبوط الأمريكان على سطح القمر في تلك الفترة أي السبعينات.
    أصبحنا لا نؤمن إلاّ بكلّ ما هو غربي سواء كان قديما أو معاصرا.و المصيبة الكبرى أنّ هذه المعلومات تلقّن تلقينا حفظا عن ظهر قلب في المدارس التي تلقف كلّ ما هو غربي،خاصّة ما تعلّق بالتاريخ.
    عار على مثقّفينا أن يكذّبوا الأخبار من غير تحقّق،و لمجرّد أنّهم فقدوا الثقة في كلّ ما هو عربي.
    لا زلت أذكر مقالا قرأته في مجلّة sciences et vie حين قام أحد علماء الوراثة بنشر خبر أنّ أمّنا حوّاء سوداء و أرفق بالموضوع معادلات وراثية أخذت من مجموعة من البشر إلى أن وصل إلى أنّها سوداء.
    بعد شهرين و في عدد من نفس المجلّة قام عالم آخر بإبطال المعادلة و البرهنة على أنّ المعادلة خاطئة و لا أساس لها من الصحّة بالدليل و البرهان و الحجّة،لا بالكلام أو بمجرّد التكذيب .
    لست أتكلّم من عصبية لأنّني جزائري،لأنّ الأمر لا ناقة لي فيه و لا جمل.و إنّما أحبّ الحوار الهادئ المفيد،و العقل يقتنع بالدليل و الحجّة.
    أتمنّى أن يفيدنا كلّ من يعرف أو إطّلع على خبر مرجعي في هذا المسار.
    تحياتي الخالصة
    [right]شكرا لكم جميعا :
    -1 الأخت سهام جمال المحترمة: على ما قدمته من أفلام من إنتاج ألماني حول أمجاد وابتكارات علمية قام بها العلماء العرب والمسلمين ..غيرأن تلك الأفلام لها وعليها وهي تبرزما لم نستطع إبرازاه نحن على كل حال ..
    -2 الدكتورفتحي الحريري المحترم :
    ..إن شاء الله تتمكن من المساهمة بما ذكرت فنحن في الانتظارمشكورا .
    -3 الأخ ولهاصي عزيز العزيز:لا أعتقد أنك أخي الكريم قد قرأت ذلك في جريدة "أوريزون " الجزائرية الناطقة باللغة الفرنسية بل قرأته في جريدة " المساء" الجزائرية وقد نشرته لأول مرة فيها وكان حجم سحبها آنذاك تجاوزمئة وعشرين ألف نسخة وهوحجم كبير جدا آنذاك نظرا لوجود جريدتين مسائيتين فقط هما أورزون ..والمساء ..وكانتا حديثتي النشأة..أوربما تم تلخيص محتوى الاستطلاع هذا وتم نشره فيها أوربما معلومات أخرى كما ذكرت تعلقت بقبيلة جزائرية أخرى عادت من سوريا ..
    المهم أن هذا الموضوع لا أذكرالتاريخ بالضبط قد نشرته في " المساء" مع نهاية الثمانينات وليس بداية التسعينات كما ذكرت أنت بالنسبة ل أوريزون ..[تحياتي لكم جميعا/right]



    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  15. #15
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    31/05/2009
    المشاركات
    208
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    السلام عليكم ورحمة الله . .

    استكمالا لموضوع أ.بوميدونة فقد أخبرنا أستاذ الفلسفة مرّة عن كتاب (ربما أكثر من جزء) اسمه سرقة الغرب من العرب والمسلمين لتركي يوسف. نعم، أظن أن هذا هو عنوان الكتاب إن لم تخنّي ذاكرتي. وفيه حقائق مخفية عن الكثيرين. منها على سبيل المثال إيضاح المكتشف الحقيقي للجاذبية وقوانين الضغط وغيرها.
    فهل لأحد معرفة بهذا الكتاب؟
    أرجو الإفادة.

    ﴿And Ever Great is the Grace of Allah unto you

  16. #16
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهام جمال مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله . .
    استكمالا لموضوع أ.بوميدونة فقد أخبرنا أستاذ الفلسفة مرّة عن كتاب (ربما أكثر من جزء) اسمه سرقة الغرب من العرب والمسلمين لتركي يوسف. نعم، أظن أن هذا هو عنوان الكتاب إن لم تخنّي ذاكرتي. وفيه حقائق مخفية عن الكثيرين. منها على سبيل المثال إيضاح المكتشف الحقيقي للجاذبية وقوانين الضغط وغيرها.
    فهل لأحد معرفة بهذا الكتاب؟
    أرجو الإفادة.
    الأخت سهام جمال المحترمة : أحييك وأتمنى معك ممن يعرف اسم الكتاب وصاحبه أن يفيد الجميع ..
    أنا شخصيا لم أسمع بهذا من قبل مع الأسف ..لكن أعرف كتاب:
    " شمس العرب تسطع على الغرب "
    للمستشرقة الألمانية المعروفة زانجريد هونكا ..
    ودعوتك تبقى قائمة.. وصح فطورك وعيدا سعيدا
    .



    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  17. #17
    عـضــو الصورة الرمزية محمد خلف الرشدان
    تاريخ التسجيل
    18/02/2008
    العمر
    69
    المشاركات
    1,970
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    أخي الحبيب الأستاذ عبد القادر بوميدونة المحترم ، تحية طيبة وبعد :
    قل الجزائرواصغ إن ذكراسمها تجــد الجبـابـرة ساجـدين وركــعا
    إن الجزائـر في الوجـود رسـالة الشـــعــب حـررها وربــك وقــعا
    إن الجـزائـر قــطــعة قـدســــية في الكون لحنها الرصاص ووقعا
    وقــصــيـدة أزلـــية أبـيــــاتــــها حـمـراء كـان لـها نوفمـبرمــطلـعا
    نظمت قوافيها الجماجم في الوغى وســقى النــجيـع رويـها فـتــدفــعا
    غـنى بها حرالضمير فأيـقظـت شعـبا إلى التحـريرشـمـرمســـرعا
    سمع الأصـم رنينها فـعـنا لها ورأى بـها الأعمى الطـريق الأنصعا..
    الشعب العربي الجزائري شعب عريق مجاهد أبي قوي الشكيمة لا ينحني الا لله ولا يركع الا لله ولا يستسلم ولو فني عن بكرة أبيه ، الأنفة والعزة والكبرياء تمشي في دماء الجزائريين الأباة الصيد ، لقد لقنوا المستعمرين دروساً لن ينسوها طالما هم أحياء وانتزعوا إستقلالهم بدماء رجالهم الصناديد ، واستشهد منهم مليون ونصف شهيد ، وسجل لهم التاريخ بطولات أشبه ما تكون بالمعجزات ، عند ذكرها نرفع رؤوسنا عالياً ونشمخ ونفتخر ونعتز ، هم الجزائريون في كل ميدان ، وانني أصدق تماماً بأن الجزائريين هم أول من اكتشف القارة الأمريكية ولما لا أصدق وهم العرب الأقحاح المتحضرون منذ زمن بعيد هم من أول من ركب البحر ، لقد أثريت عقولنا بهذا المقال الطيب فلك كل الشكر والله يحفظكم .


  18. #18
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خلف الرشدان مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب الأستاذ عبد القادر بوميدونة المحترم ، تحية طيبة وبعد :
    قل الجزائرواصغ إن ذكراسمها تجــد الجبـابـرة ساجـدين وركــعا
    إن الجزائـر في الوجـود رسـالة الشـــعــب حـررها وربــك وقــعا
    إن الجـزائـر قــطــعة قـدســــية في الكون لحنها الرصاص ووقعا
    وقــصــيـدة أزلـــية أبـيــــاتــــها حـمـراء كـان لـها نوفمـبرمــطلـعا
    نظمت قوافيها الجماجم في الوغى وســقى النــجيـع رويـها فـتــدفــعا
    غـنى بها حرالضمير فأيـقظـت شعـبا إلى التحـريرشـمـرمســـرعا
    سمع الأصـم رنينها فـعـنا لها ورأى بـها الأعمى الطـريق الأنصعا..
    الشعب العربي الجزائري شعب عريق مجاهد أبي قوي الشكيمة لا ينحني الا لله ولا يركع الا لله ولا يستسلم ولو فني عن بكرة أبيه ، الأنفة والعزة والكبرياء تمشي في دماء الجزائريين الأباة الصيد ، لقد لقنوا المستعمرين دروساً لن ينسوها طالما هم أحياء وانتزعوا إستقلالهم بدماء رجالهم الصناديد ، واستشهد منهم مليون ونصف شهيد ، وسجل لهم التاريخ بطولات أشبه ما تكون بالمعجزات ، عند ذكرها نرفع رؤوسنا عالياً ونشمخ ونفتخر ونعتز ، هم الجزائريون في كل ميدان ، وانني أصدق تماماً بأن الجزائريين هم أول من اكتشف القارة الأمريكية ولما لا أصدق وهم العرب الأقحاح المتحضرون منذ زمن بعيد هم من أول من ركب البحر ، لقد أثريت عقولنا بهذا المقال الطيب فلك كل الشكر والله يحفظكم .
    الأ خ الأستاذ محمد خلف الرشدان المحترم :
    الله يحفظك كذلك أيها البطل.. دائما علينا بالطل تطل.. كنت ومازلت وسوف تظل..فهل ترى يا سيدي بعد البحث والتنقيب من حل ..بعد أن أزلنا غبارا وخللنا جهلا بخل ..ليندثرويتحلل.. ؟
    تلك رسالتنا جميعا فالأمانة اليوم وغدا بين أيدي الأجيال..
    شكرا لك وبارك الله فيك ..



    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  19. #19
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    06/09/2009
    المشاركات
    70
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    الأستاذ عبد القادر تحية وبعد
    ارجو ان تسمحوا لي بلإضافة بعض الملاحظات على مقالكم القيّم والمفيد هذا والاختلاف في الرأي لا يفسد في الود قضية
    اولا؛ ارجو ان لا ننساق في البدء للحمية القبيلة وننسب اجادا لم تكن لنا
    ثانيا : اتمنى ان تثبت التحقيقات التاريخية صحة ما تفضلتم به
    ثالثا اول اسطول بحري حربي كان في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه في زمن معاوية درءا لاعتداءات البيزنطين على سواحل بلاد الشام فكان منع عمر بن الخطاب رضي الله عنه من منع معاوية بناء الاسطول الحربي حرصا على المسلمين فكانت موافقة عثمان على بناء الاسطول ضمن شروط على معاوية من ضمنها ان يخرج معاوية واهله في اول سفينة تعبر البحر بالاسطول فان غرقت السفينة ولم يجوّد معاوية صناعة السفن ويتقنها فليمت معاوية وعائلته قبل استشهاد الجند الاسلامي غرقا بالبحر وا معاوية بعزيز على الله من جند الله . وكان اول اسطول بحربي حربي اسلامي في زمن معاوية بن ابي سفيان في عهد الخليفة عثمان وكانت اول معركة بحرية اسلامية انتصر فيها المسلمون انتصارا باهرا على البيزنطيين هي معركة ذات الصواري
    رابعا: نعم لم تكن امريكا خالية من السكان قبل ان يصلها كولمبس بدليل انه احضر للملكة ايزابيلا من المحاصيل الزراعية والفاكهة ليثبت صحو وصوله الى الهند كما زعم
    خامسا : هناك حضارة الايك والازتك المعروفة في تاريخ امريكا قبل كولمبوس
    سادسا لا يمنع ان يكون الفينقيون قد وصلوا امريكا فأهل قرطاجة الذين نافسوا الرومان في البحر وكادوا القضاء على الحضارة الرومانية لولا خطأ هنيبال القرطاجي وتركه حصار روما والعودة الى قرطاج حين علم بمحاصرة الرومان لقرطاج الذي ادى الى ضعف جيش هانيبا وانهياره وانهيار دولته بل امبرواطوية قرطاج حيث وصل الى ان يكون البحر الابيض المتوسط بحيرة قرطاجية . لا يمنع من وصول القرطاجيين الى البرازيل وامريكا وان يكون البرازلة من جند قرطاج
    لكني ارجو ان بعض الاشارات هذا سببا للزيادة والتمحيص من طرفكم ومن طرف الاخوة المختصين وتقبل كل ودّي واحترامي
    اخوكم محمد عارف مشّه


  20. #20
    شاعر الصورة الرمزية صغير خالد
    تاريخ التسجيل
    03/05/2009
    المشاركات
    477
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: أتصدقون أن الجزائريين هم أول من اكتشف قارة أمريكا؟

    السلام عليكم
    بوركت أستاذ على الموضوع
    و لا زالت بعض القبائل في هاواي مثلا تنطق كلمات قريبة جدا من العربية كــ : ألوها ( أهلا )
    و قد أشار لها أنيس منصور في كتابه عن رحلاته

    وَ النّاسُ و احَسرتاهُ ... اثـنــانِ مُـخـتـلـفـانِ
    أعمَى لهُ مُـقـلـتــــانِ ... فِي العَقل مُبصِرَتانِ
    وَ مُبصرٌ أظـلمتْـــــهُ ... عَينــانِ لا تـــــرَيـانِ

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 1

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •