آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قراءة في كتـــــاب : الـرّوض العاطـر في نزهة الخاطر !!!

العرض المتطور

  1. #1
    أستاذ بارز
    تاريخ التسجيل
    27/09/2006
    المشاركات
    524
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي قراءة في كتـــــاب : الـرّوض العاطـر في نزهة الخاطر !!!


    قضية للحوار الجريء الهادف :
    قراءة في كتـــــاب :
    الـرّوض العاطـر في نزهة الخاطر :
    أدب الجنس عند العرب :

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    هذا كتاب فريد من نوعه وفي مضمونه وقد ذاع اسم مؤلفه في الأمصار وحقّق شهرة عالمية بفضل هذا الكتاب بالذات.
    اسم الكتاب "الروض العاطر في نزهة الخاطر" ومؤلفه هو الشيخ عمر بن محمد النفزاوي المولود في نفزاوة الواقعة جنوبي تونس.
    لم يؤلف الشيخ النفزاوي كتابا آخر غير هذا الكتاب مع أن مؤلفه كان ضليعا بأمور الأدب والطب والمعرفة. ومع ذلك اختار أن يكرّس كتابه للحديث عن أمور العشق والجنس بطريقة فيها الكثير من الجرأة والاقتحام.
    كتاب النفزاوي يندر أن تجده اليوم في المكتبات نظرا لجرأة الكتاب وحساسية موضوعه وكذلك للغة المباشرة والمكشوفة التي استخدمها المؤلف في كتابه.ومن حسن الحظ أن الإنترنت التي كسرت الحظر على الكثير من الكتب والمؤلفات الممنوعة أتاحت أخيرا قراءة النص الكامل لهذا الكتاب النادر في نسخته الإنجليزية التي نقلها عن العربية السير ريتشارد بيرتون الرحالة والأديب والمستشرق البريطاني المشهور.
    وقد ادرج موقع نصوص مقدّسة كتاب الشيخ النفزاوي ضمن النصوص المختارة التي يوفرها.
    ويبدو أن هذا الكتاب ألف في بدية القرن السادس عشر أي في حوالي 925 هجرية. وعن ظروف تأليف الكتاب يقال بان الباي حاكم تونس في ذلك الوقت كان ينوي أن يعهد إلى الشيخ النفزاوي بمنصب رئيس القضاء لكن الشيخ لم يكن راغبا في تولي الوظيفة، فلما قرأ الباي كتاب الشيخ عدل عن رأيه واذعن لمشيئة الشيخ بعد أن توصّل إلى استنتاج أن الشيخ لا يصلح لتقلد وظيفة القضاء ولا أية وظيفة عامة أخرى.
    يقول بيرتون في تقديمه للكتاب: خلافا لعادة العرب لا يوجد تعليق على هذا الكتاب والسبب يعود ربما إلى طبيعة الموضوع الذي يعالجه والذي قد يزعج الجادين والوقورين.
    ومن بين المؤلفات التي تطرّقت إلى علاقة الرجل بالمرأة وعلاقة الجنس بالشخصية والصحة والمزاج لا يوجد كتاب ينافس "الروض العاطر" ، بل إن ما يجعله متفرّدا عما سواه هو الجدية التي يتعرّض بها كاتبه لأمور وأحوال قد تبدو في نظر الكثيرين مبتذلة وفاضحة.
    وربما يستحق الشيخ النفزاوي الكثير من الإشادة والتقدير لانه سلط الضوء على جانب "ظل غائبا في حياة قوم ما يزال فن الحب عندهم في سني طفولته الأولى"، على حدّ تعبير بيرتون.
    لكن بيرتون يأسف لان الشيخ لا يذكر في كتابه ما يفيد بأن العرب عرفوا شيئا من فنون الحب والمداعبات الجنسية التي خبرها الغربيون!
    يقول الشيخ في مقدمة كتابه:
    "اقسم بالله العظيم انه لا غنى لأي إنسان عن قراءة هذا الكتاب، أما الذين لا يقرءونه أو ينظرون إلى ما فيه بسخرية أو استهزاء فانهم ليسوا اكثر من جهلة واعداء للمعرفة! والحمد لله الذي وضع في أعضاء المرأة متعة للرجل وزوّد الرجل بأعضائه الطبيعية كي يوفّر للمرأة اعظم متعة. إن الله سبحانه لم يضع في عضو الأنثى أية متعة أو إشباع ما لم يخترقه عضو الرجل كما أن عضو الرجل لا يعرف الهدوء ولا الراحة حتى يلج عضو الأنثى"!
    ويمضي الشيخ النفزاوي في هذه التجليات الطريفة فيقول في باب الرجال الذين يستحقون الثناء:
    "فلتعلم يا مولاي (أي الباي) بارك الله فيك أن هناك أنواعا مختلفة من الرجال والنساء وبين هؤلاء من هم جديرون بالثناء والإعجاب ومنهم من لا يستحق سوى الذمّ والازدراء".
    ويضيف: "إن الرجل الكفء عندما يجد نفسه قرب امرأة فإن ذكره سرعان ما يقوم ويشتد. هذا هو الرجل الذي تبحث عنه وتقدّره وتحبه النساء. لان المرأة لا تحبّ الرجل سوى للجنس لذا يجب أن يكون في عضوه بسطة وقوّة"!
    والكتاب حافل بالكثير من التعليقات الجريئة والأوصاف الطريفة التي ربما ينظر إليها المرء باستغراب وحيرة. ولا ينسى الشيخ أن يضمّن كتابه جانبا من مغامراته العاطفية مع جاراته أيام الشباب وبشكل مفصّل، وبعض تلك القصص لا يخلو من جرأة وطرافة!
    يقول الشيخ شارحا ردّ فعل الباي على الكتاب:
    "بعد مرور ثلاثة أيام أتاني مولانا الباي وبيده الكتاب، وعندما رآني متوتّرا وخجلا بعض الشيء قال: لا يجب أن تشعر بأيّ خجل أو حرج فكلّ ما ذكرته في هذا الكتاب ذو قيمة، وليس في ما كتبته ما يصدم أحدا. لكن فاتك شئ ما". وعندما استفسرتُ عن مراده قال: لقد كنت افضّل أن تضيف إلى الكتاب ملحقا تخصّصه للحديث عن كل مرض من الأمراض والاختلالات التي ذكرتها".
    كتاب "الروض العاطر" يذكّرنا إلى حدّ كبير بكتاب شهير آخر هو كاما سوترا Kama Sutra ، وكاما هو اله الحب عند الهندوس وسوترا كلمة معناها دليل وبذا يكون معنى الكتاب "دليل الحب".
    وقد ُكتب كاما سوترا في الهند في القرن الرابع الميلادي وهو كتاب فلسفة واجتماع كما انه يشتمل على التعاليم الهندوسية المتعلقة بطقوس الحب والتي تعكس العادات الاجتماعية والجنسية التي كانت شائعة لدى الهندوس زمن تأليف الكتاب.
    وتتضمّن تلك التعاليم أساليب استخدام الزيوت والعطور والنباتات لزيادة الإثارة والاستمتاع بالجنس بين الرجال والنساء.
    وكثير من فصول كتاب الكاما سوترا ما تزال تلقى الانتشار والقبول في كل مكان. (بالمناسبة هناك في محرّك الياهو حوالي 178000 موقعا وصفحة تتحدّث عن تعاليم الكاما سوترا بدءا بفنون الحب ومرورا بأوضاع الجنس وانتهاء بالألعاب الجنسية والخليعة)!
    الغريب في الأمر أن اتباع كاما سوترا قاموا بترجمة كتاب الشيخ النفزاوي إلى اللغات الهندية كما اخرجوا نسخة خاصة منه بالإنجليزية بعد أن أدركوا قيمة الكتاب وأهمية مضمونه.
    وعند الحديث عن الكاما سوترا فإن الذهن ينصرف تلقائيا إلى كتاب آخر شبيه ويحظى بنفس الشهرة وهو كتاب التانترا Tantra ، والتانترا فلسفة بوذية تنحو باتجاه إحاطة الجنس بهالة روحانية وتحاول أن توفر للإنسان أقصى درجات الحب والنشوة من خلال تعاليم ذلك النص المقدس.
    ومع ذلك يظل كتاب الروض العاطر بإجماع النقاد اشهر الكتب الكلاسيكية في بابه وأكثرها تشويقا وابهارا، وهو يتميّز عن كاما سوترا والتانترا وغيرهما من الكتب المماثلة باحتوائه على قصص وحكايات مدهشة واحيانا طريفة عن العادات الجنسية التي كانت شائعة في المجتمعات العربية والإسلامية خلال القرون الوسطى.
    ومن المؤسف أنه في الوقت الذي تحتفي فيه الثقافات العالمية الأخرى بكتبنا وتهتم بآثارنا الأدبية، يلاقي هذا الكتاب نفس مصير كتاب ألف ليلة وليلة فيتعرّض للحظر والمنع في الأقطار العربية بدلا من إجازته بعد شئ من التعديل والتشذيب.


  2. #2
    أستاذ بارز الصورة الرمزية حسام الدين نوالي
    تاريخ التسجيل
    19/10/2006
    العمر
    42
    المشاركات
    641
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    إننا نحن الغربيين، ندين لمعظم فكرنا
    الديني وطقوس الحب إلى الشرق،
    والشرق على العكس لا يدين بشيء من هذه الناحية إلى الغرب"
    (ألان ويلتون]
    ]
    "الروض العاطر" كتاب ألّفه "محمد بن محمد النفزاوي" بعد "تنويع الوقاع في أسرار الجماع" بطلب من وزير الدولة آنذاك " محمد بن عوانة الزواوي"، وقَعَت مخطوطة منه بين يديْ ضابط عسكري فرنسي سنة 1850. ترجمها إلى الفرنسية رفقة زملائه، وطُبعت سنة 1876 في حواليْ 35 نسخة. قرأ الروائي الفرنسي (جي دو موباسان) الكتاب فأُعجِب به وبَعثه إلى ناشر باريسي فطُبع سنة 1886 في حوالي 280 نسخة.. وكتبَ "موباسان" في رسالة أن المترجم الفرنسي (لم يجرؤ أن يترجم فصلا متعلقا برذيلة شائعة جدا في هذا القطر [أي فرنسا] وهي لواط الصبيان).. وهو فصل يعادل في حجمه ما تيقى من الكتاب الآن..
    للكتاب سيرة أشبه بسيرة "ألف ليلة وليلة" الذي ظلّ لفترات طويلة مرفوضا قبوله كجزء من تراثنا لجرأته وإباحية مقاطعه السردية. ترجمه "السير ريشارد بيرتون" (1821-1890) -وهو مترجم "ألف ليلة وليلة" إلى الإنجليزية- بمقدمة لــ "ألان ويلتون"، وطبَعته جمعية "كاماشاسترا" التي تُعنى بترجمة وطبع الكتب النادرة عن الحب والجنس. وفي سنة 1978 أعاد السوري "رينيه خوانمة" ترجمته ، وبيع منه في أوربا خمسة ملايين نسخة...
    يقارنه "ويلتون" بكتاب أشعار الهوى لـ "بوبليوس أوفيديوس ناسو" الذي عاش فبل ألفي عام، والذي ترجمه إلى العربية " د.ثروت عكاشة" "فن الهوى في روما القديمة" في نهاية القرن العشرين، وأعاد الترجمة من الأنجليزية سنة 2003 الشاعر السوري "علي كنعان" وأسماه "قيثارة حب"؛ يقول "ويلتون" إن "الروض العاطر " متميز عنه من حيث غايته الانسانية وجدّية التناول، ويصفه " أحمد عمر شاهين" بكونه: "موسوعة عربية فريدة في الثقافة والجنس" وأنه "يقدّم معرفة نادرة لدراسة المجتمعات البشرية وعلم الأجناس وعلم النفس"، فيما يقول عنه د. حسام الخطيب أنه "ينحو أحيانا منحى شبه علمي، وهو بوجه عام بعيد عن المغالاة والإثارة المتعمدة"...
    هذا الكتاب رجع إليه واستشهد به "هافلوك اليس" في (دراسات في علم نفس الجنس)، و "كينزي" في (السلوك الجنسي عند الأنثى)، و "نورمان هيمز" في ( التاريح الطبي لمنع الحمل) ..
    وأتساءل هل نعيد مع هذا الكتاب سيرة "ألف ليلة وليلة" حين جاءنا من الغرب مُحاطا بدراسات عديدة في مجالات عديدة؟؟ وهل شهرة الكتاب في الغرب شهرة من حيث القيمة التاريخية والطبية والحكائية فيه أم لا تعدو أن تكون من زاوية الاهتمام الغربي بالموضوعات الخاصة للشرق، ومنها موضوعة الحريم والجنس؟؟ ألم نكتشف شطرا غير هيّن من تراثنا إلا عبر اكتشاف الغرب له (ابن رشد، ابن سينا، ألف ليلة وليلة، رسالة الغفران، البخلاء، كليلة ودمنة...)؟؟؟
    وبالمقابل هل نطمئن إلى صفة " الشيخ الإمام العلامة الهمام" أمام لغة ركيكة وسرد مهلهل وعبارات ضعيفة وشعر خال من أي ذوق فني يحفل بها الكتاب؟؟ أليست تسمية كتاب تتجاوز صفحاته بالكاد 60 صفحة "موسوعة" هو من قبيل الإعجاب الزائد؟؟ ثم هل يثبت هذا الكتاب إذا ما قورن بكتب الجنس والهوى التي وصلتنا من الصين والهند وبعض الكتب الدينية الشرقية..؟؟
    ولكن إذا حق أن "النفزاوي" من رجال الوقار –كما اتفق مترجموه- ألن يصدق القول باحتمال الزيادات والإضافات في كتابه (وهي مسألة لم تسلم منها كتب كثيرة في تراثنا)؟، وهل أليَق بنا تحقيق هذا الكتاب (الذي نجده في طبعة شعبية رديئة قَتَلت النص أخطاءً يُعرض على أرصفة شوارعنا في المغرب) وإعادة طبعه بعد تنقيته والإضافة إليه من علومنا الآن هوامش مفصلة بحيث يغدو موسوعة حقيقية من تراثنا عن الجنس والحكي والأدب المكشوف في الدوائر الرسمية والشعبية؟؟.. ثم هذا "خلدون الشمعة" ينادي بعد حديث عن هذا الكتاب و ألف ليلة وليلة و حي بن يقظان: "متى يُعاد اكتشاف الأدب العربي خارج أسوار الأدب الرسمي؟"..

    --------------
    نُشر هذا النص في منتدى ميدوزا، وفي جريدتين مغربيتين.

    حسام الدين نوالي- المغرب

  3. #3
    أستاذ / عضو بارز الصورة الرمزية هري عبدالرحيم
    تاريخ التسجيل
    16/11/2006
    المشاركات
    2,079
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي تراث ومخطوطات.الروض العاطر

    هل كتب علماء الاسلام عن الجنس شارحين لتفاصيله ومبرزين لادابه وفوائده في حسن المعاشرة وفي وصف كيفية معاملة الزوجة حتى على الفراش وسرير النوم؟

    ان الاجابة عن هذا السؤال قد تبدو غريبة ولكن اذا علمنا بان منهم- كما يقول ابراهيم عيسى في كتابه "الجنس وعلماء الاسلام" - من تخصص في مسائل الجنس ولقد كان هناك قضاة متخصصون مثل قاضي الانكحة وقاضي النساء بل ان منهم من نظم ذلك وكان يدرسه في المساجد وحلقات الدرس في المغرب العربي على انها مناهج تعليمية.

    كتب علماء الاسلام عن الجنس وتركوا لنا ما يربو على المائة كتاب في هذا المجال ومنها على سبيل المثال: كتاب ابو العباس بابا الصنهاجي مؤلف كتاب فوائد النكاح على مختصر الوشاح للسيوطي والروض اليانع في فوائد النكاح واداب المجامع لابي محمد عبد الله بن مسعود التمكروتي وابوعبد الله محمد بن الحسين بن عرضون مؤلف كتاب الممتع المحتاج في اداب الازواج واحمد بن عرضون في كتابه اداب النكاح ومعاشرة الازواج واحمد بن حزم في كتابه طوق الحمامة وكذلك السيوطي ابو الفضل جلال الدين السيوطي الامام والفقيه صاحب كتاب شقائق الاترنج في رقائق الغنج وكذلك كتب النفزاوي كتاب الروض العاطر والذي يعتبر من اشهر الكتب قاطبة عن الجنس كما الف كتاب بستان الراغبين هذا ولقد تفرد ابن يامون التليدي مؤلف كتاب الجواهر المنظومة بحديثه عن مسائل الجنس وذلك لانه نظم ذلك شعرا.

    ولعل المكتبة العربية زاخرة في هذا المجال .
    من خلال ما قيل ،يتضح أن ليس النفزاوي وحده الذي خاض في هذا المجال كما جاء في المقال:قراء في كتاب الروض العاطر..الذي جاء يحمل عدة أخطاء معرفية، منها على سبيل المثال قوله:{إن الله سبحانه وتعالى لم يضع في عضو الأنثى أية متعة أو إشباع ما لم يخترقه عضو الرجل}.
    وهذا خطأ علمي،بحيث نجد المرأة تصل ذروة إشباعها دون إيلاج،الذي يعبر عنه المؤلف بالإختراق،فالخطأالشائع عند العوام أن الرجل الفحل من يتوفر على قوة الإختراق مع ما تحمله الكلمة من عنف،والحال أن المرأة تصل إلى درجة الإشباع سطحيا دون إيلاج،مما يبين أن المؤلف لم يعتمد في بحثه على أمور علمية ،وإنما استقى الأخبار من العوام ,ومما هو متعارف عليه،وهذا ما يفقد البحث أهميته،ويبقى الفقيه ابن عرضون أنجح في تناوله للموضوع نفسه.

    عيد بأية حال عدت يا عيد§§§
    بما مضى أم بأمر فيك تجديد



    لكل حادث غد، وغدي بعثرات على الرمال.

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •