آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الفلسفة والأديان الصينية - شوانغ تسي chuang tse والوهم والموت.

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية عبدالسلام زيان
    تاريخ التسجيل
    16/03/2007
    العمر
    69
    المشاركات
    108
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي الفلسفة والأديان الصينية - شوانغ تسي chuang tse والوهم والموت.

    تجدر الملاحظة إلى وجود بعض من بصمات شوانغ عند الرومان والإغريق والمسلمين فنظرية الزمن مثلا نجدها لدى ابن رشد ونظرية الواحد لدى المتصوفة ومسألة “أن فلان مات صغيرا جدا” لدى cicero الروماني …كما نلاحظ أن أفكار شوانغ تؤخذ وتكرر لدى الآخرين في أكثر من موضع دون تغيير أو تبديل .
    اسمه الأصلي هو شوانغ شو chouang chouعاش في أواخر القرن الرابع قبل الميلاد، اشتغل موظفا سام في الدولة، غير أنه لم يواصل العمل و انطوى على ذاته تاركا السياسة رافضا كل ما يدور بفلكها، و يذكر أنه رفض جراية التقاعد التي أراد منحها له الملك wei قائلا جملته الشهيرة ” يقع تسمين الثور الذي سيضحى به لعدة سنوات، غير أنه يتمنى يوم يقاد إلى المعبد للذبح أن يكون خنزيرا صغيرا جدا، ابتعدوا عني و لا تعكروا صفوي بحضوركم، أختار وأنا سعيد النوم بمجرى مياه قذرة أو بحافة رصيف، على أن لا أخضع لواجبات البلاط الملكي” و اختار العيش أخيرا مع زوجته بمنطقة جبلية حتى آخر حياته.

    .

    أشهر قصة لديه عالميا كتبها شوانغ هي تساؤله من أنا؟ ماهي الحقيقة؟
    .
    يقول شوانغ إنه: حلم في ليلة من الليالي “أني أنا شوانغ فراشة بكل ما لها من خصال و خصائص ترفرف هنا و هناك، كنت بذلك سعيدا جدا، صحوت من النوم فجأة و دون عمد، نظرت من أكون؟ ! عجبا؟ ! لقد شعرت بكوني chou فهل أنا إنسان في تلك الليلة حلم بكونه فراشة أم أنا فعلا فراشة حلمت بكونها إنسانا؟. من الواضح أن هناك حدا فاصلا بين الإنسان و الفراشة لكن أليس هناك حلولا و تجسدا، كحلول الفراشة في أنا أو حلولي أنا في الفراشة( ملاحظة: هناك حضور لبعض من تصورات الأوبانيشادر).
    .
    .
    - من قصصه المشهورة كذلك قصة موت زوجته:
    - .
    زاره Hui Shi عند موت زوجته لتقديم التعازي، غير أنه فوجئ بوجود شوانغ جالسا على الأرض ممسكا بين فخذيه دفّا يدق عليه ويغني، قال له: Hui Shi” أتدق الدف و تغني وزوجتك التي شاركتك حياتك و قامت بترية أطفالك و بلغت معك سن الشيخوخة ممددة على فراش الموت؟ !

    أرى غرابة، فأنت لا ترثي زوجتك التي فارقتك، و إنك لمتجاوز كل الحدود بغنائك و دقّك على الدفّ”

    - رد عليه شوانغ ” أبدا، لا أتصور ذلك، لقد أصبت بكمد شديد لحظة موتها مثلما يصاب كل الناس، حزنت و تألمت، لكن حين ما تمالكت نفسي بدأت التأمل محاولا تحديد طرف مبادرة حياتها، رأيت أنها لم تكن في السابق قبل ولادتها على قيد الحياة، نعم، لم يقتصر الأمر على كونها لم تكن بدون حياة بل و كذلك كانت بدون روح و بدون جسم – و لسبب غامض – حصلت على روح و جسم و تشكلت لديها الحياة، و أما الآن يحدث التحول مرة أخرى فتتحول إلى الموت، فهذه المرحلة تعد مرحلة من مراحل التحول مثل التحول الذي فيه عود أبدي للصيف، الخريف، الشتاء، و الربيع، فتراني بذلك إذا ما تألمت و حزنت و بكيت زوجتي لم أفهم لوحات المصير و طرقه” ( ملاحظة: حين ما يتكلم شوانغ على الروح يكون قريبا جدا من الرواقيين بحسب ما يرى Jean Granier).
    - .
    -
    شوانغ و البيتاغوريون.
    .
    .
    ثمة تشابه بين شوانغ و البيتاغوريون وهو ما نلاحظه من خلال الوثيقة الأصلية لشوانغ من 21 إلى 27.
    .
    .
    21: توغل القدامى بمعرفتهم إلى النقطة القصوى، فأين هي هذه النقطة القصوى؟ يتمسكون بالقول إن هذه النقطة تقع في مكان ما قبل البداية، قبل أن يكون وجود الشيء…هناك رواية وجود الحد الأقصى أو النقطة القصوى، لكن لا يمكن لأحد أن يبلغ أو أن يمشي فوقها. علاوة على ذلك افترضوا عدم وجود فواصل بين الأشياء عند وجودها و أن هذه الفواصل وجدت مع الزمن ، و أن مصطلحات الحق و الظلم تنشأ فيما بعد، وعند ظهورها وتطورها أصبح طاو يعاني من الضرر، ونظرا لكونه يعاني الضرر أصبح الحب مكتملا و بدون عيب.

    لكن هل يمكن لمثل هذه الأشياء المتناقضة أن تحدث؟ يعاني الواحد الضرر و يصير الآخر مكتملا؟ أوليس هناك احتمال باستحالة حدوث مثل هذا؟ !
    .
    .
    23: يقال” إذا ما أعطيت البداية، يجب أن يعطى زمن سابق عنها، وزمن مستبق سابقها.

    - إذا قيل أن شيء استغرق و دام يجب بضد ذلك وجود شيء لم يدم و لم يستغرق من قبله، و من هنا يجب أن يعطى” مدة” لمن لم يدم وما قبل ما لم يدم، ومع ذلك يطالعنا فجأة مشكل “العدم” إذ لا يعرف الإنسان إن كان ” العدم” يحصى و يعد كمثل ما دام و استغرق أو كالذي لم يستغرق و لم يدم، يجب عنه أن يعطى شيء لما قبل ما لم يستغرق و لم يدم. لقد حاولت بلا ريب أن أعبر عن هذه المعادلة لكن دون أن أحدد ما إذا كنت فعلا عبرت عنها أم لا؟
    .
    .

    .
    -24: علاوة على ذلك يقال:

    - لا يوجد في الكون ما يضاهي صغر حجم ألياف الصوف

    - لكن يقال: جبل Tai مجرد جبل صغير

    - لا وجود لأحد عمره ( أصغر / أكبر) من عمر الجنين الغير مكتمل في بطن أمه لكن يقولون Pong tsu مات صغيرا

    - إن السماء و الأرض صارا في الوقت نفسه الذي صرت فيه، وكل الأشياء تتحد معي فهل هذا صحيح؟

    ( نلمس في هذا الجانب تأثر لدى بعض المتصوفة بهذه المسألة). إن كل الأشياء تتحد في واحد فهل نبقى في حاجة لكلمة للتعبير عنها؟

    - إذا ما كانت كل الأشياء واحدا فهل نستغني عن كلمة منها؟

    .
    27: حوار حول طاو بين شوانغ و Tung Kuo

    - Tung Kuo أين نستطيع أن نجد الذي يسمى طاو

    - شوانغ في كل مكان

    - Tung Kuo عليك بتقريب الشرح و التفسير

    - شوانغ إنه يوجد في هذه النملة.

    - Tung Kuo هل نجده بكائنات أصغر منها

    - شوانغ: إنه موجود بهذا العشب

    - Tung Kuo هل لك ذكر شيء أصغر منهما؟

    - شوانغ إنه يوجد في أصغر جزء من قطعة الآجر هذه ( يستعملون الآجر الأحمر اللون في البناء).

    - Tung Kuo لكن ألا يوجد بأصغر منها حجما؟

    - شوانغ: إنه يوجد في أصغر حبات الغبار


    .................................................. ...........................

    .
    الأستاذ البحري السالمي قام بتصحيح الغلطات النحوية


  2. #2
    مدير مركز واتا للدراسات الآسيوية الصورة الرمزية محمود ريا
    تاريخ التسجيل
    12/09/2007
    العمر
    53
    المشاركات
    369
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    إنه بحث جميل يا أستاذي الكبير، ولا بد من قراءته أكثر من مرة للاستفادة منه، فهو يقدم صورة واضحة وميسّرة لأفكار هذه الشخصية المرموقة في التاريخ الصيني.
    يمكن التوقف عند الكثير من المحطات التي وردت في ما نقلته عنه، إلا أن أكثر ما لفتني هو حديثه عن زوجته المتوفاة، التي جاءت جسداً وروحاً من مكان ما وذهبت جسداً وروحاً إلى مكان ما، هو ليس الفناء بالتأكيد، وقد تكون هذه خطوة اولى باتجاه الحديث عن حياة أخرى، أو مرحلة أخرى من حياة البشر.
    كما أن وجود طاو في كل مكان، هو قريب من فهمنا، نحن المسلمين، لمفهوم وجود الله تعالى في كل شيء كما تجمع عليه جميع المذاهب الإسلامية.
    أعتذر للتطاول على مجال ليس في إطار معرفتي، ولكنها ملاحظات توقفت عندها وأحببت أن أعبر عنها للتأكيد عليها من قبلكم أو لتصحيحها إن كانت خاطئة.
    مع الشكر الجزيل لسعة صدرك.
    محمود

    مدونتي
    http://lebanonway.blogspot.com
    للمهتمين بشؤون الصين
    http://chinainarabic.blogspot.com
    قريباً جداً.. الموقع المتكامل
    www.chinainarabic.net

  3. #3
    مدير مركز واتا للدراسات الآسيوية الصورة الرمزية محمود ريا
    تاريخ التسجيل
    12/09/2007
    العمر
    53
    المشاركات
    369
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    إنه بحث جميل يا أستاذي الكبير، ولا بد من قراءته أكثر من مرة للاستفادة منه، فهو يقدم صورة واضحة وميسّرة لأفكار هذه الشخصية المرموقة في التاريخ الصيني.
    يمكن التوقف عند الكثير من المحطات التي وردت في ما نقلته عنه، إلا أن أكثر ما لفتني هو حديثه عن زوجته المتوفاة، التي جاءت جسداً وروحاً من مكان ما وذهبت جسداً وروحاً إلى مكان ما، هو ليس الفناء بالتأكيد، وقد تكون هذه خطوة اولى باتجاه الحديث عن حياة أخرى، أو مرحلة أخرى من حياة البشر.
    كما أن وجود طاو في كل مكان، هو قريب من فهمنا، نحن المسلمين، لمفهوم وجود الله تعالى في كل شيء كما تجمع عليه جميع المذاهب الإسلامية.
    أعتذر للتطاول على مجال ليس في إطار معرفتي، ولكنها ملاحظات توقفت عندها وأحببت أن أعبر عنها للتأكيد عليها من قبلكم أو لتصحيحها إن كانت خاطئة.
    مع الشكر الجزيل لسعة صدرك.
    محمود

    مدونتي
    http://lebanonway.blogspot.com
    للمهتمين بشؤون الصين
    http://chinainarabic.blogspot.com
    قريباً جداً.. الموقع المتكامل
    www.chinainarabic.net

  4. #4
    كاتبة الصورة الرمزية ريمه الخاني
    تاريخ التسجيل
    04/01/2007
    المشاركات
    2,148
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: الفلسفة والأديان الصينية - شوانغ تسي chuang tse والوهم والموت.

    حكم عميقة مازالت بحاجة للتنقيب والتحليل وأعادتها للواجهة .

    [align=center]فرسان الثقافه[/align]

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •