آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بروفة سقوط بغداد (النص بالعامية المصرية)

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية محمد حامد محمد
    تاريخ التسجيل
    25/10/2007
    العمر
    52
    المشاركات
    91
    معدل تقييم المستوى
    12

    Angry بروفة سقوط بغداد (النص بالعامية المصرية)

    بروفة سقوط بغداد
    **

    الـــنص:لناهض الرمضـــــــــانى

    المعالجة المسرحية:محمـد حامد

    اخـــراج:محــــــــــمد حــــبـيـب

    الفصل الأول

    المشهد الأول

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ستائر المسرح مفتوحة إلا أن الإضاءة خافتة لا تكشف معالمه بوضوح ..أصوات اقدام تدخل الى وسط المسرح

    عزالدين:(ممسكاً بمقبض سيفه الذى لا يزال فى غمده..فى غضب ) دى خيانة

    العلقــمى:(مــحاولاً حجـب صــوت عــزالدين بوضع يده على فمه) وطى صوتك..انتا عايزتودينا فى داهيه؟..

    عزالدين:(دافعاً بيد العلقمى وهو يتقدم باتجاه الجمهور) منا مش هسيبك تضيعنا يا علقمى

    العلقـمـى: (يلحق بعز الدين..وهو يديره اليه..بعصبية مكبوتة الصوت)اسمعنى يا بنى ادم
    ..الطوفان على الأبواب.. ما عدش فى وقت للكلام الفارغ ده..(يضع يده على كتف عز
    الدين فى ودِ مصتنع) إحنا فى موقف صعب ياعز الدين

    عزالدين:(بصوت جهور) يا حراس

    الـعلقـمى:(وقد انتابه الرعب)هتعمل ايه يا مجنون ؟

    الحـارس :أمر مولاى

    عزالديـن:(بصوتٍ فيه رصانة وهدوء) أضيئوا ألأنوار..فلقد اخترقتنا الخفافيش

    يضاءالمسرح لتظهرمعالم الخشبة واضحة حيث نرى اثاثاً فاخراً يجمع بين التراث التاريخى والحديث لنجد كرسى العرش على الطراز القديم بينما نرى طاولة اجتماعات حديثةالشكل..يمسك العلقمى بيد عز الدين محدثاً اياه وقد ادرك قصده

    العلقمــــى : احنا لازم نلاقى مخرج يا عز الدين..لازم نتصرف بحكمه 'وإلا كل حاجه هتضيع..لولا انى واثق فى حبك للبلد وحرصك على سلامة شعبها ماكنتش جازفت بحياتى وقلتلك

    عزالدين:(بحزم)بس انا همنعك يا علقمى..ومهما كان التمن

    الــــعلقمى :(محاولاً وضع ابتسامة زائفة يفضحها خوفه)لالا..مش انتا اللى تخون ياعز الدين .. مش انتا اللى تخون حد آمّنك على سره..انا اخترتك لسرى 'لانى عارفك كويس..وسواءً شئت أم أبيت 'بقيت ملزم بالأمانه وملزم بالتضحيه

    عـــزالدين : (فى استنكار)ببلدى؟

    الـــعلقـمى : لأ عشان بلدك

    عـــزالدين :(بتعجب فيه سخريه) عشان بلدى؟!

    الــعلقـمـى : عشان ننقذ ما يمكن انقاذه ياعز الدين..صدقنى انا بخون واحد عشان احمى شعب

    عـــزالدين : ده منطق الخونه امثالك..منطق ما يعرفش شرع ولا دين..منطق اللى مالوش مبدأ ولا هويه

    الــعلقـمى : الله يسامحك..بكره تفهم..بس لو فكرت شويه' هتعرف مين اللى بيخون مين ..الخاين ياعزالدين هو المسئول عن الخراب اللى احنا فيه ..'الخاين هو اللى علم الخوف يعشش جوانا ..الخاين 'هو اللى ولاءك ليه خلاّك مش حاسس بالدنياواللى بيحصل فيها..أيوه ياعزالدين.. صدقنى ولاءك ده فى غير محله

    عز الدين : (يسأله بتعجب) ..وانتا حطيت ولاءك فى محله عشان تنجدنا؟!..انا مش عارف اللى زيّك بيفكرواازاى؟!إزاى قدرت تحط ايدك فى ايد جلادك؟ ده لو كنت عادد نفسك يعنى واحد من الشعب اللى اخترت تكون سيف على رقبته

    الــعلقمى : انا اخترت افكر بعقلى..اخترت اعمل الصح' حتى لو كان ضد كل القيم والمبادىءاللى اتعلمناها ..وهو ده اللى عايزه منك ..مش اكتر من كده

    عــــزالدين: خانك تفكيرك المره دى يا علقمى..مش عز الدين اللى يخون بلده'..مش هسيبك تعملها.. وبغداد مش هتسقط الا على جثتى

    العلقمى :بغداد هتسقط هتسقط ..الفرق فى نوع السقوط بس يا عز الدين 'سقوط بحياه وسقوط بموت..انتا ما سمعتش عن المدن اللى حاولت تقاومهم حصل لها أيه؟آبادوها ياعز الدين .. استحلوا النساء ..دبّحوا الأطفال.. ما سابوش حجرعلى حجريشهد لها بنعمة الحياه..لازم تحط ايدك فى ايدى' عشان بغداد ما تلاقيش نفس المصير..انقاذ بغداد أهم وانبل من اى شيىء'ويستحق نضحى عشانه بأى حاجه 'مهما كان اسمها..حتى
    لو كان الشرف ذاته

    عــزالدين :(وقد حيره كلام العلقمى ..بغيظ مكتوم)لو تعرف انا قد ايه بكرهك

    العـــلقمى :مش مهم تحبنى ولا تكرهنى ..المهم إنك بتحب بغداد..ولازم تنقذها..ده واجبك

    عـــزالدين:(بعد فترة من الصمت يحدق خلالها فى كرسى العرش)...بالخيانه؟

    الــعلقمى :(مستثمراً ضعف عز الدين فى هذه اللحظة)..انا عارف انك فاهمنى كويس..بس انتا مش قادر تتصرف ضد الصوره البيضا للمبادىء' الشكل الوحيد اللى اتربيت عليه'وما عرفتش غيره..بس صدقنى' هتكون خاين بجد لو ما حطيتش ايدك فى ايدى..افتح عنييك وشوف الواقع اللى بقينا فيه' واتعامل معاه ..هيه دى الحكمه..وهو ده الأخلاص

    عــزالدين :(هامساً الى نفسه)واى حكمة تلك التى تدخل رأساً مملؤة بالآفاعى (يستدير ليواجهه) وليه ما تكونش انتا اللى عملت الواقع ده؟وفرضته علينا يا علقمى؟

    الــعلقـمى :ليه؟

    عــزالدين :لانك ما نسيتش اللى حصل للروافض ؟

    الـــعلقمى :أكيد نسيت..زى الخليفة ما نسى' وعينى وزير

    عـــز الدين :غلطة عمرٌه يا علقمى

    الــــــعلقمى :(يائساً..بانفعال)انتا ما فيش فايده فيك ..يا خساره..كنت فاكرك اكتر الناس حرصاً على بغداد.. هستعين بمين طيب؟انتا مش حاسس بالخراب اللى هيحل على البلد..مش سامع صراخ الأمهات ؟ مش شامم ريحة اللحم اللى بيتحرق؟روحك مش شايفه النار اللى هتحرق ذكرياتنا قبل احلامنا يا فارس بغداد(وقد هدأ فجأة) اين ينجوالريم من فك الأسد

    عــــزالدين :(يسحب سيفه من غمده شاهراً اياه)لا أعرف إلا هذا طريقاً للنجاه

    الــــعلقـمى : ما أسهل أن يسحب المرء سيفه وما اصعب ان يغمده متى يريد وحيثما يريد

    اصوات اقدام وهمهمات من الجهة اليمنى للمسرح

    ص من الخارج : مــــــــولانا الخلـــــــــــــــيفه المستعصم بالله

    يدخل الى المسرح شخص ضئيل الجسم ناعم البشرة مترف الملابس مشذبة لحيته بعناية..
    يسير بخيلاء ووقار مفتعل 'و على صدره أوسمة ونياشين حديثة' ومن خلفه حارس فى
    مثل نحولته..بينما يقف عز الدين والى جواره العلقمى بلا حراك..يردان فى آنِِ واحد

    عزوالعلقمى: السلام على مولانا المستعصم

    المستعصم : (يرفع يديه مبسوطة الكفين فى اشارة للحارس بالإنصراف) وعليكم السلام

    الـــعلقمى : نحمد الله أن اعادكم لنا سالماً

    المستعصم: شكراً يا علقمى(يشير الي مقعدين قريبين اليه ) قرّبوا

    الــــعلقمى : شايف مولانا مش مبسوط

    المستعصم: ده صحيح

    الـــعلقـمى : ومن وراء هذا الأمر الجلل

    المستعصم: تخيل.. انا الخليفه المستعصم.. ما أقدرش أكمل رحلة صيدى !!

    الـــعلقمى:(وقد اقترب منه بينما ظل عز الدين مكانه)خيراً فعلت يامولاى‘فقد كان فى عودتكم عين الصواب.. (يهم عز الدين بالكلام لكنه يمسك متردداً..بينما يكمل العلقمى وقد لاصق فمه اذن الخليفة )خروج مولانا المره دى كان فيه خطر على حياته..(هامساً) وحياتك دى مش ملكك..دى ملك الأمه كلها

    المستعصم:(فى محاولة لتغيير الموضوع) منا مش هتحبس بين اربع جدران ياعلقمى..ماانتوا عارفين انا قد ايه بحب مطاردة الوحوش وبستمتع بصيدها..و عارفين مهارتى فى استخدام القوس شكلها أيه

    عزوالعلقمى: طبعاً طبعاً يا مولاى

    المستعصم : انتوافاكرين الأسد اللى اصطادته من سبع سنين؟

    عـــــزالدين: (وقد نفذ صبره..مقاطعاً) مولاى احب افكرك ان المغول بقم تحت الاسوار ..وتقريباً طوّقوا بغداد من كل ناحيه.. اسمحلى 'الوقت مش مناسب ابداً للكلام عن الصيد.

    المستعصم:(بحدة) انتا نسيت نفسك ياعز الدين؟

    عــــزالدين:انا آسف يا مولاى بس الطوق اتحكم حوالينا اكتر ما تتصور..و من واجبى انى انبهك

    المستعصم:انا بحكم البلد دى من 15سنة.. يعنى وانتا لسه بتلعب لسه بتلعب عسكر وحراميه..مش انتا اللى هتعلمنى ازاى احمى مُلكى يا عز الدين

    عــــزالدين:(وقد لاحت على وجهه علامات الارتباك) مولاى انا بس كنت عايز اقول....

    المستعصم:انتا ما تقولش حاجه (يشير اليه بالخروج) اتفضل

    عــــزالدين: مـولاى طب نوزع السلاح على الناس

    المستعصم:(صارخاً)عز الدين..(يهب واقفاً مشيراً باصبعه فى اتجاه الباب فى إشارة طرد)

    عز الدين :مولاى اسمعنى

    المستعصم: صدقنى يا عز الدين.. لولا تأكدى من ولاءك ليا.. انا كان بقالى معاك كلام تانى خالص..لانك بجد عديت حدودك

    عــزالدين : مولاى هما اللى عـدوا حدودنا 'وبقوا على مرمى حجر مننا

    الــعلقـمى : الامور دى ما تتاخدش بالحماسه بس يا عز الدين..(بنظرةً ماكرة) ومـولانا طبعاً له الرأى الأصوب

    المستعصم: فهمه يا علقمى..عرّفه ان الميدان غير قاعة الحكم ..بنى ادم مندفع

    الــعلقـمى : (مواصلاً كلامه مع عز الدين فى شماته آمره) روح يا عز الدين ..اعمل اللى عليك.. و أمّن دفاعات قصرك..وسيب لنا احنا التفكير

    عــزالدين : مولاى لو عرفت..

    المستعصم:(بغضب)كفايه ياعز الدين..وإلا قسماً بالله....

    الـــعلقمى :(وهو يدفع عز الدين نحو الخارج)كفاياك يا عز الدين لقد ارهقت مولانا' ولقد طال صبره عليك(يهمس فى اذنه)هتودى نفسك فى داهيه الله يخرب بيتك

    عـــزالدين:(فى يأس) أمر مولانا الخليفه(يستدير خارجاً فى بطىء)

    المستعصم:حماس الشباب مالييه..عايز يحارب ..ما يعرفش غيرالسيف

    الــعلقـــمى: رأى مولاى هو عين الحكمه'ولكنه لا يدرك ذلك .. فهو لم يعرف الحكمة بعد

    المستعصم:على الأقل مش فى حكمتك يا علقمى

    الـــعلقمى : تعلمناها منكم يامولاى

    المستعصم:منا كنت فاكر كده برضو..لحد ما عرفت ان التلميذ اتفوق على استاذه

    الـــعقلمى :(وقد بدا عليه الارتباك)مولاى بيتكلم عن ايه بالظبط

    المستعصم:انتا عارف كويس انا بتكلم عن ايه ..وعامل حسابك على كل الاحتمالات

    الـــعلقمى : ده واجبى يا مولاى..انا وزير الدوله وده عملى

    المستعصم:بس الظاهر ان الوزاره ما بقتش كفايه

    الــعلقـمى : وكأنى احس تلميحاً فى كلام مولاى.. ولكن رأسى المسكين لا يمكنه استيعابه

    المستعصم: يا خوفى من راسك المسكين ده..أد ايه نفسى افتحه واشوف اللى بيدور جواه 'يمكن قلبى يتطمن

    الــعلقمى : مولاى ..لقد زادنى جوابكم حيره

    المستعصم:سيبك من الكلام ده دلوقت ..فين عرفه

    العـــلقمى :(فى شيىء من الارتباك)ومولاى عايز عرفه ليه؟

    المستعصم:وليه لأ..مزاجى مش رايق 'وانتا عارف ان رقص عرفه له عندى مفعول السحر

    الــعـلقمى : بس الظروف يا مولاى

    المستعصم: جرالك ايه يا علقمى؟ انا قلت عايز عرفه تبقا تيجى عرفه

    الــعـلقمى : (لحظات من الصمت)عرفه ماتت يا مولاى

    المستعصم: (وقد هب واقفاً)ايه؟..ماتت!! ..ازاى وامتى؟

    الــعـلقمى : بسهم مغولى يا مولاى..اصابها فى ساحة القصر

    المستعصم: وكان فين عز الدين ؟

    الــعلقـمى : يمكن ما قدرش يأمن القصر من المغول

    المستعصم: وجات لهم الجرأه يضربوا بسهامهم على قصر المستعصم خليفة المسلمين!!(صارخاً) يا حراس اغلقوا النوافذ ..غطوها بالستائر الخشبية.. (نسمع اصوات جلبة الرجال تعم المكان..بينما يواصل المستعصم حديثه المضطرب)لا لا مش كفايه ..ماتت عرفه.. انا لازم اامن القصر اكتر من كدة ..(بغضب)فين عزالدين

    الــعـلقمى : وعزالدين هيقدريعمل ايه للمغول ؟

    المستعصم: عز الدين مش لوحده ياعلقمى.. عز الدين وراه جيش الخليفه

    الــــعلقمى: (وهوينظر الى موضع قدميه)مولاى

    المستعصم: (بنظرة فيها تركيزشديد) أيه اللى فى دماغك يا علقمى؟

    الــعــلقمى: فالتعطنى الامان؟

    المستعصم: (فى هدوء مصطنع)اتكلم يا علقمى وما تراوغنيش اكتر من كده ..(يصمت لبرهه).. ولك الأمان

    الـــعــلقمى: (ملقياً بجملته فى سرعة خاطفه)التتار اقوى من ان جيشنا كله يتصدى لهم يا مولاى

    المستعصم:(يرمقه بنظرة حاده..وهو يتقدم نحوه)وانتا كنت عارف كده من الاول يا علقمى.. (يواجهه بنفس سرعته)عشان كده أمنت نفسك وراسلتهم

    العـــلقمى : (فى ارتباك شديد)مولاى احلف لك انى...

    المستعصم: ما تحلفش.. انا عارف كل خطواتك من اول لحظه

    العـــلقمى :مولاى انا كنت بحاول اعرف هولاكو عايز ايه

    المستعصم:(كمن يخاطب داهية)و لسه ما عرفتش هو عايز ايه؟

    العـــلقمى : لا لايا مولاى ..انا يا دوب كنت بجس نبضه 'عشان اشوف امكانية التحاور معاه..فهناك امور تقضتى منا الحكمه

    المستعصم:(بسخرية) آه..فاتت عليا ازاى دى..(فى عصبية)والحكمه برضو هيه اللى تخلى وزير الدوله يتصل بجيوش العدو ويدعوهم لغزو المدينه؟

    العـــلقمى : اعــوز بالله يا مولاى

    المستعصم: ما فيش داعى للكذب

    العـــلقمى : مولاى انا بس ما كنتش عايز اشغلك بشوية مراسلات تافهه ..انا كنت مستنى اوصل معاهم لأى بشاير'وكنت هبلّغك فوراً..حلم المغول ببغداد حلم قديم ..حلم عمره اكترمن تلاتين سنه 'يعنى مش هيتخلوا عنه ببساطه..واحنا مش هنقدر عليهم بالقتال .. قولت احاول معاهم بالمساومه..اطمعهم..يمكن يوافقوا..ولو أختلفوا يبقا زرعنا بينهم الفتنه' وقسمناهم على نفسهم

    المستعصم:فكره كويسه..ده لو كنت صادق فعلاً

    العـــلقمى :(معاتباً)بتشك فى ولائى يا امير المؤمنين

    المستعصم:(فى غموض)أشك؟..لا ابداً ..انا متأكد من ولاءك ليا.. ولأى حد قاعد على العرش ده

    العــــلقمى: كده بتظلمنى يامولاى..انا ما عملتش كده غير عشان مصلحتك ومصلحة البلد

    المستعصم:ما علينا 'خلينا فى المهم..انا عاوزك تكمل اللى بدأته..اعرض عليهم نص خراج الدوله سنوياً.. بشرط.. انهم يرجعوا لبلادهم

    العـــلقمى : نص خراج الدوله ؟

    المستعصم:(وقدهب واقفاً)ايوه..بغداد مش تتحمل اكتر من كده.. اخرج لهم يا علقمى..اخرج وما تضيعش وقت.. مجانيقهم قربت تحرق بغداد كلها.... وانا هبعت للدويدار عشان يرجع بالجنود ...وبلغ هولاكو الكلام ده عشان يتطمن

    العــلقمى : سمعاً وطاعه



    ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــتار

    الفصل الاول

    المشهد الثانى


    يفتح المشهد على مجموعة الممثلين وهم يبدلون ملابسهم فى شيىء من ضوضاء الحديث حيث نرى المستعصم وهو ينزع ملابسة فيبدو فتاة صغيرة السن بينما يدخل المخرج مبتهجاً وهو يصفق بيديه

    المخــرج: ممتاز..انا مش مصدق روعتكم فى الأداء.. زى ما يكون بقالنا تلات شهور بنتدرب ع البروفة دى

    المستعصم:عاجبك أدائى يااستاذ؟

    المخـــرج:( وهو يشعل سيجارته)هايلة يا( مى).. بس بلاش الوقار الزايد ده فى أدائك' خليكى على طبيعتك اكترمن كده

    مـــــــــى: ماانا عوزة اكون مقنعة وانا باعبر عن خليفة

    المخـــرج:لو اتصرفتى على قد سنك فى المشهد اللى جى ده بالذات.. هتعبرى عن المستعصم بشكل افضل

    العــلقمى :(مازحا)هو المستعصم كان عيّل ولا اية يا استاذ؟(يضحكون جميعاً)

    المخـــرج:(يلتفت الى العلقمى)وانت كمان حاول تتمايع شويه وانتا ماشى(يضحكون جميعاً بشدة وهم ينظرون الى العلقمى)

    العــلقمى:(وقد بدا علية الحرج) أية الكلام دة يااستاذ؟

    المخــرج:انا باتكلم جد.. عايزك تحسسنى انه مش راجل(تزداد الضحكات)أو بالأحرى عايزك تقنعنى انة كان رافض رجولته

    عـزالدين:(مازحاً)لية يا استاذ ؟ هو العلقمى ده حكايتة ايه بالظبط؟

    العــلقمى:الله الله الله'مافهمتنيش الكلام دة يااستاذ .. لا انا اسف ..كده مضطر اعتذر عن الدور ده (الجميع يضحكون بشدة)

    المخــرج:العلقمى فى العموم كان راجل عادى' لكن الخلل اللى اقصده'كان خلل فى المعنى ..وعاوزك تصوره بالطريقة دى ' لانها أقصر طريق للتعبير عنه .. لإنه لوكان راجل طبيعى' ما كنش خان رجولته بخيانته بلده

    عــزالدين:بالمناسبة يااستاذ فكرى..كنت عايز اناقشك فى كام حاجة كده

    المخــرج:بعدين ياعز الدين

    عز الدين:بصراحه في حاجات غريبه فى المسرحيه دى ' مش عارف افهمها.. وبيتهيألى الواحد محتاج يستوعبها.. على الاقل عشان يطلع ادائه مقنع

    المخـرج:معندناش وقت للكلام دة ياعزالدين..الوقت ضيق'العرض ما باقيلوش غير اسبوع واحد

    عز الدين: مااحنا كان قدامنا سنة كاملة .. لية ما بدأناش بدرى شويه عشان يبقى معانا وقت كفاية

    المخــرج:ما نبقاش احنا .. وبعدين انا أصلاً ما كنتش متوقع انهم يوافقو على النص ده

    عـزالدين: يعنى كل التاخير دة كان عشان الموافقة ؟(يهزالمخرج راسه بالموافقة وهو ينفث دخان سيجارته)

    العلقمى :ايوه بس ده مش مسرح مسرح يعنى.. ده مجرد عرض جامعة ومش هيحضُره غير عدد بسيط .. متهيألى ما كانش محتاج الموافقات دى كلها

    المخرج:كل حاجة عندنا محتاجة موافقات..ووقت

    . يدخل هولاكو الى المسرح - شاب قوى البنيه ثابت الخطوات جاد الملامح- يحمل فى يده مجموعة من الأكياس بينما يقوم المخرج وعز الدين بتحريك المنضدة وتجهيز بضعه كراسى .. ثم يبدأ هولاكو فى فتح الأكياس يساعده العلقمى

    المخـرج:(موجها كلامة لهولاكو)الله ينور يا هولاكو.. الأكل شاكلُه حلو أوى

    هـولاكو :(بضيق)انا باكرة الاسم ده ..ياريت ما تنادنيش بيه تانى

    المخــرج:تبقا لسه متضايق

    هـولاكـو:(تاركاً تجهيز الطعام )بصراحة آه

    مـــــــى :بس ده دور فى مسرحية.. هو كان حقيقه يعنى

    هـولاكـو:(بعصبية) دور بس تاعبنى نفسياً

    عـزالدين:ما تحاول تتأقلم معاه وخلاص..ده أوله وآخره دور يعنى

    هــولاكو:وليه ماكنتش اخترت دورى؟

    العـلقمى: عشان احنا ما بنخترش.. لو كنا بنختار ما كنّاش اخترنا المسرحيه دى اصلاً(يتفاجىء بقطعه حلوى فى اكياس الطعام فيتناولها)

    المخرج:وهى المسرحيه وحشة ولا أية

    هـولاكو:معرفش.. كل اللى اعرفة انها بتخنقنى.. واللى بيخنقنى اكتر' احساسى بانها مفروضة علينا

    عزالدين:بجد يااستاذ انت لية فرضت علينا المسرحيه دى

    المخرج:عشان اتفرضت عليا

    عزالدين: طب احنا واتفرضت علينا بيك' لكن انتا ايه اللى يفرضها عليك؟

    المخرج:الظروف‘ويمكن الوقت‘النص ده هوالوحيد اللى كان جاهزعندى'واللى كان ممكن يتمثل بالامكانيات المحدوده دى..'ديكور واحد وشوية اكسسوارات.. ونفس الملابس طول الوقت..وانتوا طبعا موجودين

    العلقمى :هو انت مؤلف النص ده

    المخرج:آه

    عز الدين:لأ اسمحلى بقا يا استاذ..طالما حضرتك مؤلف النص 'تبقا مضطر تسمع رأيى

    المخرج:(فى غير اهتمام)قول يا سيدى

    عزالدين:بصراحه النص ده فى حاجات غريبه اوى..(بتوتر)حاجات....مش معقوله خالص يعنى

    المخرج:(فى استنكار)حاجات مش معقولة ؟ ! وفى مسرحيتى انا !!..اكيد انتا اللى ما قريتهاش كويس .. وبعدين مش هتفرق.. المهم انك بتعمل دورك كويس

    هولاكو:لا بقا مهم ..بصراحة فيه مبالغات كتير فى النص'حاجات كده بايخه ومستفزه..إزى مثلا تبقى البلد محاصرة والخليفة يطلب رقاصة

    المخرج:يعنى شايفين ان المشهد ده مش مقنع؟

    الجميع:(بعبارات مختلفه لكنها متفقه فى المعنى)آه طبعا

    المخـرج:وانا كمان 'بس أيه رايكم ان المشهد ده حصل فعلاً

    عز الدين: معقوله يبقى القصر محاصر والخليفه عامل مجلس أُنس

    المخرج:المصادر قالت كده

    هولاكو: طلبها للرقص فعلا

    المخرج:رقصت بالفعل قدامه ' والسهم صابها قدام عنيه حتى اسمها حددته المصادر

    هـولاكو:على كده انت ناقل المسرحيه من كتب التاريخ

    المخرج:ناقلها!! انا ألفت مسرحية استوحيت فكرتها من تاريخنا .. احنا بنعمل فن' مش بندرّس تاريخ

    هـولاكـو: وهو فيه فرق بين نقلت واستوحيت

    المخـرج:استوحيت ..يعنى وظفت الأحداث الحقيقيه ضمن عمل ابداعى من خيالى .. والمزج بين الحقيقه والخيال حاجه مش اى حد يقدر يعملها

    العلقمى:(وقد استفزة غرور الرد ..وفى محاوله لتهدئه الأجواء ايضاً)احنا نشرب الشاى احسن

    هـولاكو:( وقد ذهب ليصب الفناجين)كده هينقص فجان.. يعنى فى واحد هيستنى للأخر

    مـــــــى:مش مهم.. إدى الاستاذ وانا استنا للآخر

    هـولاكو: (مازحاً)كل ده عشان إداكى دور الخليفه

    مــــــى :(بجديه)"لا طبعاً.. معقول تكون متغاظ لدرجه إنك تفكر بالشكل ده

    هـولاكو:(فى مداعبه بغية استفزاز طفولتها)ماتفرحيش اوى كده .. ده انتى هتموتى الفصل الجاى

    مــــــى :وأية يعنى' المهم انى مثلت دور الملك (تأخد من يده الشاى وتتجه نحوالاستاذ الذى يبدأ باشعال سيجارة جديدة)

    هــولاكو: طيب ليه المعامله الوحشه دى.. دا انا لسه جايبلك شيكولاته قد كده

    مــــــــى:(فى انكارٍساخر) شكولاته!!

    العـلقمى: ( محولاً مسار الحديث):انتا بتدخن كتير اوى يااستاذ

    المخـرج:مضايقكم بريحه السجاير؟

    العـلقمى : لا ابداً'بس ده مش كويس عشان صحتك

    المخــرج:هى عاده سيئة وبحاول ابطّلها

    العـلقمى :(فى تهكم المازح) لا واضح

    عــزالدين:بس تفتكر يااستاذ ان الجمهورهيقدر يفـرّق بين الحقيقه والخيال

    المخـــرج:مش مهم ..المهم فكره العمل نفسه

    هـــولاكو: وهى أية فكرة العمل ' ده انا حتى مش عارف لُه بطل

    العـلقمى : عزالدين طبعاً

    مـــــــــى: لية ده هيموت؟

    الحـارس:طب ماانتى كمان هتموتى

    العـلقـمى:يمكن عشان هو المخلص اللى فى المسرحيه

    المخــرج: المسرحية مافيهاش بطل بالمعنى المعروف' وده كان مقصود تماماً

    عـزالدين:عايز تقول ان وقتها ما كانش في بطل؟

    المخـرج:يمكن ..ويمكن تكون البطوله اللى اقصدها لها مفهوم تانى

    العـلقمى:ولا عشان اتهزموا؟

    المخـرج:لو بالمنطق ده يبقى هولاكوهو البطل.. لانه كان بطل فعلاً بالنسبه لشعبه!

    هـولاكو:ده يمكن حقيقى من الناحيه العسكريه او السياسيه' ولكن لو بصينا للموضوع من زاوية تانيه' هنلاقيه أسوء من العلقمى..العلقمى خان بلد.. لكن هولاكو خان الانسانيه كلها

    المخـرج:(مبتسماً)ده كلام مظبوط

    العـلقمى:بيتهيألى لو كنت خليت عز الدين ايجابى شويه كان ممكن يبقا البطل

    المخرج:(ضاحكاً بصوت مرتفع): اية رأيكم ان شخصية عز الدين بالذات كانت من اختراعى

    العلقمى : مش ممكن!!

    المخرج :(مواصلاً ) من الألف الى الياء

    هولاكو : طب ليه تخترع.. مهو الطبيعى انة كان فيه قادة حقيقين..'زى الدويدار والمرشد على سبيل المثال..ليه ما كتبتهمش؟

    المخـرج: دى انسب طريقه للتعبير عنهم..

    هـولاكو: مسرحيه غريبه وتاريخ أغرب

    المخـرج: لازم يكون فية شىء غريب فى كل عمل فنى ' والمهم ان الغرابه دى يكون لها فلسفه.. وتكون بتقول حاجه جديده

    عز الدين: انا شايف ان المسرحيه ما جابتش اى جديد.. بالعكس الجمهور عارف نهاية المسرحيه من قبل ما يشوفها

    المخرج: تبقى ما فهمتش المسرحيه بتقول أية اصلاً

    هولاكو : والله انا عن نفسى فيه حاجات كتير مش فاهمها

    المخرج: زى ايه؟

    هولاكو : زى ليه اخترت بنت لدور مهم زى دور المستعصم'لأ.. وطفله كمان

    المخرج: واية تانى ( تتجه مى صوب العرش)

    هولاكو:ليه ما ريحتش الناس وجاوبت على السؤال اللى محيرهم باجابه مفيده

    المخرج : اللى هو ايه؟(تجلس مى على كرسى العرش)

    العلقمى:ليه بتسقط بغداد؟(تلقى راسها مغمضه عينيّها)

    المخرج:ليه بتسقط بغداد ؟!..سؤال المسرحيه كلها بتجاوب عليه 'وهتغاظ جداً لومفهمتوش لوحدك..أما ليه بنت؟ فاجابة السؤال ده هتحتاج منى احكيلك تاريخ البشريه من اوله'وده صعب..(يصمت قليلاًفى توتر)شوف..لو الناس كانت بتقرا التاريخ بنص عقل صاحى' كانوا عرفوا يتفادوا كتير من اخطاء المستقبل

    العلقمى:(محدثاًهولاكو)انتا فاهم حاجه؟(يشير اليه بالنفى )

    المخرج:اقولك..كان من اخطرالمشاكل اللى خلخلت قلب الدوله العباسيه.. الصراع الدموى الطويل بين الروافض والسنه..ومع ذلك الصراع ما انتهاش لحد النهارده..نفس الرعب اللى دخّلُه هولاكو فى قلوب الناس' عشان يدخل بيه بلادهم 'هو هو..لسه موجود.. بس مع هولاكو تانى..رغم ان قطز اثبت للناس والتاريخ' ان المارد ده مكنلوش وجود غير فى خيالهم .. التاريخ يا ولاد مسلسل واحد وسيناريو واحد فى
    اغلب الاحيان.. احنا بس اللى اشكالنا واسامينا ..واحد حكم الخلافه لمدة 15 سنه مضاف لها سنين التاريخ خبره وعلام' ومع ذلك لا عرف يحدد عدوه الحقيقى..ولا حجم قوته ..واحد زى ده'ممكن نصوره ايه غير طفل؟

    عــزالدين:بس مش بنت

    المخــرج:الراجل يتفاوض آه..لكن يسلم....لأ

    العــلقمى:يمكن كان مضطر هو كمان

    (يلتفت المخرج محدقاً فى كرسى العرش دون ان يرد)

    هولاكو: تعبت ولا ايه يااستاذ(لايرد)

    العلقمى :(بصوت عالى ) استاذنا

    المخرج : (منتبها) هه

    العلقمى:انتا تعبان ولا حاجه؟

    المخرج:لا ابداً .. بس حاسس بشويه خوف' رغم انى سعيد جدا

    بكره هتتعرض اول مسرحيه ليه (يصمت قليلاً..وهو ينظر الى هولاكو)' ومن اخراجى

    هولاكو : وهتمثل فيها كمان

    المخرج: دى مش فارقه معايا كتير' المهم ان انا المؤلف ( لحظة صمت يكمل بعدها..وهو يهز رأسه) والمخرج كمان(يقطع حديثه بالنداء على مى ) جاهزه يا مى

    مــــــــى: وهى تنطلق نحوه متقافزة بينما الأخرون منشغلون برفع الترابيزة ) جاهزه يا استاذ

    المخرج : جاهزين يا جماعه

    الجــميع: (فى وجوم كامل )جاهزين

    ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت ار

    الفصل الثانى

    المشهد الأول

    يفتح الستارعلى نفس القاعه.. حيث عز الدين يسير جيئةً وذهاباً وهو فى غاية التوتر بينما يتفرق فى المكان مجموعة من العسكريين ... يجلس العلقمى هادئاً على مقعد مجاور للعرش على عكس الجميع

    العلقمى: إهدا شويه ياعز الدين' وسيب الامور تمشى على طبيعتها

    عز الدين: طبيعيتها ؟! دى كلها كام دقيقه وهولاكو يدخل قصر الخلافه وهو راكب حصانه

    فـارس1:طبعاً جى يحط شروطه

    العلقمى :إنتو ليه مش عايزين تكونوا واقعين وتاخدو الأمور بشيء من الحكمه!!

    عزالدين: زيك مش كده؟

    ... صوت من الخارج ينادى باسم الخليفه فيقوم العلقمى الى جوار عز الدين .. يدخل الخليفه وهو يسير بهدوء.. ثم يجلس على العرش واضعاً رأسه بين راحتيه....(وهوينظرإلى العلقمى وعزالدين)

    المستعصم:اقعدوا... ( يجلس العلقمى)...بعد دقايق هيوصل هولاكو للقاعه دى(يشيربسبابته ألى ألأرض)

    العـــلقمى:عشان يقدم فروض الولاء والطاعة لمولانا المعظم'ويتمم بنود الاتفاق اللى اتفقنا عليه

    فـــارس2:فروض الولاء والطاعه ولا شروط الخزى والعار

    المستعصم:(بغضب يخالطه التوتر)اخرس...انتا اتجنيت؟!

    فــــارس3: مولاى لازم تعرف ان دى الحقيقه.. بعد دقايق زى ماعظمتك لسه قايل..هيكون هولاكو هنا.. وهنكون ادام امر واقع ..' وضرورى نكون مهيئين للى هنسمعه.ما عدش باقى وقت عشان نضحك على نفسنا

    العــلقـمى : اية اللى انت بتقوله دة؟! انت ناسى انك فى حضرة مولانا المستعصم خليفة المسلمين
    المستعصم:هو انا عشان سمحت لكم بالمناقشةهتنسوا نفسكم؟!ولا تكونوا مفكرين ان الموقف اللى انا فيه ده هيهزنى؟

    فـــارس 3:العفو يا مولاى انتا خليفتنا ولك منا كل الطاعه.. بس ما عدش باقى حاجه للنقاش .. النقاش عادةً بيكون قبل اتخاذ القرار.. مش بعده؟

    العـــلقمى: اعذرهم يا مولاى . دول عسكريين بطبعهم ' مش مقدريين الخدمه العظيمه اللى جلالتك قدمتهالهم... دا نصر كبير يا مولاى

    لمستعصم :قولهم هما ياعلقمى ..ناقشهم هما.. بتقوللى انا ليه..منا خلاص مشيت ورا كلامك واللى كان كان؟

    عـــزالدين:(موجهاً كلامة للعلقمى)وتسليم جنودنا لسلاحهم من ضمن النصر برضة؟!

    العــلقمى :تسليم اية بس يا عز الدين ... دول يا دوب بيعدّوهم وبيخدوا منهم بعض الاسلحة اللى ممكن تكون خطر عليهم ... او تقدر تقول كده انهم خايفين نغدر بيهم ( موجها كلامه للمستعصم )ولا ما يخافوش يامولاى(يصمت المستعصم ناظرً الى موضع قدميه)

    عز الدين: بس جيشنا ما دفاعش عن اسوار بغداد معقل الخلافة

    العــلقمى:اية المغالطة دى يا عز الدين؟هما لولاعاملين حساب لجيش مولانا الخليفه'كنا قدرنا نوصل للاتفاق المشرف ده من غير حرب ولا دم.!. هومش ده انتصار برضو؟! ولاانتا ما بتفهمش غير فى السيف؟

    المستعصم:اقتنعت ياعز الدين..اقتنعتوا كلكم

    العــــلقمى:مش هيفهموا فى الحاجات دىيا مولاى.. لسه ادامهم كتير

    فـــــارس4:(ضارباً بكل ما قيل عرض الحائط)مولاى انا شايف ان كل ثانية بنخسرها فى الكلام' بيضيع قصادها فرصه شرف..سيبنا نلحق البقيه الباقيه من جنودنا اللى لسه فى ايديهم سلاح. ونعمل بيهم اى حاجه تبيض وشنا ادام الاجيال الجايه

    المستعصم:(فى هياج شديد..وقد انقلبت شورته الى الى ما يناقضها)انتوا مافيش فايده من الكلام معاكم.. انتواعايزين تبوظوا اتفاقى مع هولاكو؟..عايزين تجروا الخراب على البلد؟

    فــــارس5:مولاى الاتفاق ده مش فى صالحنا..عار التاريخ ما بتمحهوش السنين يا مولاى

    المستعصم:(بعصبية مفرطة)يعنى كلكم بتعصونى ؟(ينادى حراسه صارخاً)يا حراس

    العلقمى :مولاى احنا مش بنعارض عظمتك.. ده مجرد نقاش بين حاكم محبوب وقادة مطمئنين لرحمتُـه.. واثقين فى سعة صدره .

    نسمع دبيب اقدام يتبعه دخول مجموعه من الحراس فى حاله استعداد تام

    المستعصم :اقبضوا على هؤلاء الخونه (ينقضون عليهم وقد حاصروهم)نرى وجهى العلقمى وعز الدين وقدعلاهما الذهول

    عــــزالدين: مولاى انهم رجالك المخلصين..مثل هؤلاء لا يقتل..هناك من يستحق القتل حقا..ليسوا هؤلاء

    العــــلقمى:(محاولاً تأكيد نجاته بتأيده لرأى الخليفة) خمس قتلى افضل من شعب كامل يا عز الدين

    عــزالدين :تقصد ايه ؟

    ألعـــلقمى:(دون ان يجاوب عزالدين) أأمر بقتلهم يا مولاى.. قبل ان يدخل علينا هولاكو فيدرك ما نحن فيه من انقسام.. فينقلب علينا قلقاً

    المستعصم :صح يا علقمى ..(منادياً) يا حراس

    عزالين:مولاى.. اتوسل اليك ألا تفعلها

    المستعصم: لا تخف يا عز الدين ..فلست العلقمى..انهم رجالى

    عز الدين :مولاى بيأمر بأطلاق سراحهم؟

    المستعصم:(مولياً ظهره الى عز الدين )لا يا عز الدين ..انا قولت مش هقتلهم..لكن لازم اتحفظ عليهم لحد ما اتمم اتفاقى مع هولاكو

    يدخل احد قادة المغول متلفتاً بأنحاء المكان..فيقع نظره على هذا المشهد

    القائدالمغولى:ماهذا الجو المريب ؟ أهكذا تستعدون لمقابلة القائد العظيم هولاكو..الا تعلمون انه على وشك الوصول(ينظرالى القاده المحاصرين بسيوف الحراس) ما كل هذا السلاح؟ولماذا لم يخرج هؤلاء مع اقرانهم

    العـــــــلقمى: انهم حراس مولانا

    القائدالمغولى:اظن انه لا يليق ولا يعقل ان يدخل هولاكو العظيم الى قاعه حكم خليفه المسلمين وبالمكان هذا الكم من الاسلحة.. ام انكم تدبرون لشىء ما؟.. لقد بدأ القلق يتحرك بداخلى

    العـــــلقمى :لا لا .. لا داعى للقلق(يأمر الحراس )اذهبوا والحقوا بالصفوف المتراصة بالخارج .. إذهبوا

    (نسمع صوتاً ينادى من الخارج)

    الصـــــوت:هولاكو العظيم..قائد التتار

    ينتصب الجميع بعد سماع الاعلان عن وصول هولاكو بما فيهم الخليفه الذى انتبه لوضعه فجاءه فجلس ثانية على عرشه .. يدخل هولاكو يرتدى بنطلوناً وصديرياً وفى يديه اساور حديديه وهو يتأبط خوزته وفى حزامة سيف قصير عريض النصل.. وهو يسير بخطوات شبه عسكريه وفى صحبتة رجل اخر يرتدى نفس الزى

    هـــولاكــو: اخيراً وقفت ادام الملك العظيم .. قد اية ابويا وجدى حلموا باللحظة دى

    المستعصم:اهلاً بضيفنا الكريم

    هــولاكو :وهو( يلتفت لما حوله من بهاء القصر) مستحيل يكون فى جمال بالشكل ده ..القصر فى منتهى الفخامه'الحيطان مدهشه..والسقف رهيب.. رهيب فعلاً .. دى مش بس الاسوار.. دا القصر كمان فى غاية
    المتانة ..(يدور حول نفسه) أكيد صرفتوا كتيرعلى المبنى الرائع ده

    المستعصم:لا ابداً..دا مجرد مبلغ تافه

    هـــــولاكو:تافه!!.....واضح ان الخير اللى عندكم اكتر من انكم تعرفوا تصرفوه..عشان كده عرضتوا علينا نص خراج الدوله (يلتفت الى العلقمى) تمام ياعلقمى؟

    العــلقمى:(مبتسماً)نص خراج دولة بنى العباس..تخيل كده ممكن يكون قد ايه فى ضوء اللى انتا شايفه قدامك؟اكيد دا كان سخاء من مولانا المستعصم

    هـــولاكو:انا مااعرفش النص ده ممكن يكون قد ايه..لكن فى ضوء اللى انا شايفه اكيد هيبقا مبلغ كبير(يقترب من المستعصم وهو ينظر الى سيفه) معقول؟!معقول الجراب ده دهب!! دا اكيد غالى عليك أوى
    ( يرفع السيف اليه)

    المستعصم:(وهو ينزع سيفه عن نفسه )اتفضل 'هدية المستعصم لهولاكو قائد المغول العظيم

    هولاكو:(وهو يخرج السيف من غمده) سيف بديع.. بس تقيل (وهو يلوح به فى الهواء)اللى يحط فى السيف بتاعه الكميه دى من الاحجار' إما انه غبى أو مش ناوى يحارب بيه ابداً..ده الواحد يحمى بيه نفسه ولا يسهر يحرسه؟.(يلقى بالسيف الى مرافقه بينما يتقدم باتجاه العرش وعينه على رأس المستعصم الذىساوره القلق) هيه دى احجار كريمه فعلاً؟

    المستعصم :(بضيق) طبعاً

    هــــــولاكو:(بسخريه )قد أيه هولاكوغبى..دا انا كنت فاكرهم شوية خرز..مهو مش معقول يكون فى احجار كريمة بالحجم ده فعلاً

    العــــلقمى:ما تنساس انك واقف فى قصر المستعصم'خليفة بنى العباس.....وانتا شوفت أيه من روائع وتحف مولانا الخليفة (ينتبه هولاكو فجأة الى القاده والحراس)..

    هــــولاكو:مالهم دول ؟(ينظر الى العلقمى)أخشى ان يكونوا من الخونه

    العــلقمى :(فى سرعة البرق) دول معارضين لصلح مولانا الخليفة مع سموكم

    هــــولاكو:(ملتفتاً الى مرافقه)اذاً أنت أولى بهم..غلوا ايديهم من خلف ظهورهم..حتى يحاكمهم محاكمة عادله..(ينفذ الحراس الامر بمتابعة من القائد المغولى الذى لم يخفض سيفه إلا بعد تمام المهمه)

    هـــولاكـو:احنا كنا بنقول ايه؟

    العـــلقمى: كنا بنحكى عن عمامة مولاى المستعصم(ينظر اليه المستعصم فى غضب يكبله الموقف)

    هــــولاكو:آه..آه..صحيح'لكن فعلاً دى احجار كريمه؟!(يتقدم اكثر باتجاه المستعصم..)رائع

    يفاجىءهولاكو الجميع بمحاولته نزع العمامة من فوق رأس المستعصم بينما ينقض عليه عز الدين بصيحة هائله شاهراً سيفه غير ان الماكر هولاكو تفاداه ببراعة فائقة بينما كان مرافقه يطعن عز الدين الذى سقط مضًّرجاً بدمه والقادة المقيدين بأغلاهم يحاولون التخلص منها بغية المشاركه الا ان قيودهم احالت بينهم وبين ما ارادوا..حتى يصرعهم أمر هولاكو بضرب اعناقهم فى ذات اللحظه ليلحقا برفيقهما عزالدين

    هــــولاكـو:(وقداكتسى وجهه بالغضب) هيه دى ضيافتك يا خليفة المسلمين؟

    المستعصم:انا ما قولتلوش يعمل كده..والله ما أمرتوه ..والله ما أمرتوه

    العلقمى :العفو من العظيم هولاكو فالحق ان مولانا المستعصم لم يأمره بذلك ' انه شاب طائش يعبر عن غضبه لمولاه الذى يدين له بالولاء ..ده غير انه ما كانش موافق على الصلح اللى عقدناه مع عظمتكم

    هـــولاكو:(وهو ينظر الى الجثة الراقدة أمامه) حقيقى شاب زى ده كان خساره فى الموت

    يتجه العلقمى الى حيث يرقد عز الدين ليقف عند رأسه مبتسماً فى سخرية ..فى نفس اللحظة التى تلامس فيها يدا هولاكو عمامة المستعصم

    العـــلقمى:حسبتها غلط يا عز الدين..لا ده وقته..ولا مكانه ..(فى هذه الأثناء يرفع هولاكو عمامة المستعصم)

    المستعصم:(فى غضب)ده مش تصرف ملوك يا امير التتر..ده تصرف غير لائق بالمره

    هـــــولاكو:ما أعتقدش انك فى وضع يسمح لك بالاختيار يا خليفة المسلمين..وحدى من يحدد ما يليق وما لا يليق

    المستعصم:بس ده ما كنش اتفاقنا

    هـــــولاكو:هو احنا كنا اتفقنا على حاجه أصلاً

    المستعصم:قصدك ايه؟

    هــــولاكو:(وهو يجذب المستعصم اليه بعيداًعن العرش') عرشك جميل..ودهب كمان؟!..دا ممكن يبقى مفيد جداً ..لو صرفنا تمنه فى تجهيز جيش زى جيش جنكيز خان

    المستعصم:(فى توتر)اكيد بتهزر(يحاول ان يبتسم او يحاول ان يصدق انها دعابه)..ده عرش الخلافة

    هـــــولاكو:(وهو يدفع الكرسى بقدمه)كده ما بقاش فى عرش خلافة

    المستعصم: احنا إتفاقنا إنك تاخد نص خراج الدوله..ما اتفقناش على كده ابداً

    هـــــولاكو:ده برضو كلام ناس عاقلين ؟! ازاى يبقى قدامى الكل واخد النص ؟

    المستعصم: هو ده الاتفاق اللى بينا' واتفاقات الملوك عهود

    هـــــولاكو: ده كلام مايطلعش من ملك محنك ..العهود بتكون بين الآنداد مش بين منتصر ومهزوم يااا.. خليفة المسلمين

    هــــولاكو:بس انا ما حاربتكش عشان ابقا مهزوم..! وما تنساش ان جيشى لسه موجود

    هــــولاكو:(فى موجة من الضحك الهيستيري )جيشك!! انتا مش ممكن تكون حكمت السنين دى كلها ابداً.. جيشك خلاص(يشير بعلامة الذبح على رقبته)

    المستعصم:(فى هلع)انتا بتقول ايه؟احنا اتفقنا انك تعدّهم مش تقتلهم

    هــــولاكو:مظبوط..وانا نفذت الاتفاق

    المستعصم:اومال ايه اللى بتقولوه ده؟

    هــــولاكو:الجندى اللى يمسك سلاحه بشماله'و يقف فى صف مهين زى ده عشان يتعد زى الغنم'مايستحقش غير الموت

    المستعصم:(موجهاًكلامه الى العلقمى فى صراخ المجنون)هو ده اللى فاوضتهم عليه يا جبان؟؟

    العلقمى:ما تزعلش أوى كده..هيه الدنيا أيه غيرب واحد يكسب وواحد يخسر

    المستعصم:انتا ياعلقمى؟انتا؟ده انا اللى عملتك.....بقا انا اخليك وزيرى وانتا تدبر لنهايتى

    العلقمى:كنت استحق اكتر من كده..انتا ما منتش عليا بالوزاره

    المستعصم:وفين مبيعتك ليا؟

    العــــلقمى:وكانت فين مبايعة اجدادك لمحمد ابن الحسن المثنى؟..كنتوا الأسبق فى نقض العهود يا خليفة المسلمين..انتا قعدت على عرش مسروق لمدة 15سنه كامله..اظن آن ألأوان بقا انى اصحح الأوضاع

    المستعصم:وانتا كده صححتها يا غبى؟!ده انتا ضيعتنا

    العــــلقمى: انتا اللى اخترت النهايه دى..حد يسيب جيشه من غير مرتبات؟

    المستعصم:مش انتا اللى قولتلى الجنود تحارب الأول وبعدين تقبض؟مش انتا اللى قولت ان ارواحهم ملك للوطن

    العــــلقمى:قولتلك اللى كنت حابب تسمعه..بعدين هيه راحت فين ؟ماهى راحت فدا الوطن المستعصم: شيطان..يا ريتنى سمعت كلامك يا عزالدين(ينهار باكياً)يا ريتنى سمعت كلامك

    العــــلقمى:ومين كان هيسمع كلامك؟..انتا ناسى ان الناس كرهت حياتها من حرب الروافض ..ناسى ان جيشك اتحول لشوية شحاتين وحراميه..كنت هتعمل ايه بشوية شحاتين؟صدقنى ما كانش قدامك اختيارات كتير يا خليفة المسلمين!

    المستعصم:ومانبهتنيش ليه؟

    العــــلقمى:وانتا ما سمعتش كلامى ليه لما وليت مرشد الخصى على جيش مش ممكن ينفذ اوامره؟ ..سيبت ليه ايبك الويدار يروح يناور مناورة مالهاش أى معنى .. كان رايح يعمل ايه على حدود بغداد؟!!

    المستعصم: مهو كان كله بعلمك ومباركتك يا رافضى يا حقير

    العــــلقمى:رافضى!!..ايوه رافضى..وانتا كنت عارف كده ..لكن تفتكر ان جنود الموصل اللى حاربوا فى صفوف اعدائك كانوا برضو من الروافض؟

    المستعصم:(وقد هاله ما سمعه)انتا بتقول ايه؟

    هـــــولاكو:(الذى طالت مشاهدته لهما باسماً)وازاى ملك فى خبرتك ما يعرفش أوضاع جيشه فى ميدان المعركه..(بصوت خفيض) يا خوفى من يوم يحكم فيه التتار واحد زيك يا خليفة المسلمين

    المستعصم: قول يا خوفى من يوم يعرف فيه التتار واحد زى العلقمى(ينظر هولاكو الى العلقمى الذى استشاط غضباً)

    هــــولاكو:(ضاحكاً)لا تغضب يا علقمى ..سوف اترك لك شأنه

    العـــلقمى:(متوجهاًالى المستعصم)وبالرغم من ذلك فالسوف امنحك محاكمة عادلة(منادياً على جند المغول) يا حراس

    (يدخل بعض الجنود التتار وينحنون للعلقمى بينما يرد احدهم و الذى يتابعه هولاكو مبتسماً)

    الجــــندى: امر مولاى

    العـــــلقمى:(فى زهو) أعدوا له مقصلة تليق بمقامه الرفيع

    الجندى: أمر مولاى

    يتوجه العلقمى الى احد الكراسى وكذلك يفعل هولاكو..يجلسان ..يلقيان برأسيهما..يبدوان فى حالة نوم كامل..يظلم المسرح تماماً..ثم يعرض مشهد إعدام صدام حسين كاملاً
    *

    (Background)


    ســـــــــــــــــــــــــــــتار

    *المشهد الثاني

    المخـــــرج:( وهو يشعل سيجارته)ما تقلعوش الهدوم ولا تشيلو المكياج ..الوقت ضيق ' ولسه ما عملناش ولا بروفه على المشهد الاخير

    المستعصم:(وهو ينزع ملابسه التاريخية)انا كده كده دورى خلص

    المخــــرج:اوكيه يا مى

    عـــزالدين:وانا كمان' والحمد لله.. ما عدش باقى ع المسرح غير الخونه والسفاحين


    المخــــرج:للآسف.. امثال هولاكو والعلقمى هما اللى غالباً بيفوزوا ..وان كان من العدل اننا ما نحكمش عليهم بالقسوه دى

    عـــزالدين:معقول يا استاذ !!معقول انتا اللى بتقول الكلام ده؟!

    المخــــرج:فى اراء بتقول ان العلقمى كان بيحاول فعلاً التفاوض مع التتارعشان ينقذ بغداد

    هـــــولاكو:بالطريقه دى؟!

    المخــــرج:بيجوز ما كانش قدامه طريقه تانيه

    العــــلقمى:وكان فين الجيش؟

    المستعصم:مش بيقول لك ماكنش فى حد لُه نفس يحارب

    العــــلقمى:طب ما دام الامر كده !..تبقا فين المشكله؟..الراجل حاول يعمل اى حاجه!

    هــــولاكو:(موجهاً كلامه الى العلقمى)ايه الكلام الفارغ ده؟!ازاى سياسى فى خبرته يثق فى همجى زى ده؟المنطقى اكتر' واللى عقلى يقدر يستوعبه انه كان طمعان فى منصب الحاكم..أوعلى الأقل كان عايز ينتقم من السنه..(بتوتر)الراجل ده انا بكرهه..وبكره الدور ده كمان..

    العـــلقمى:وانتا مزعل نفسك كده ليه؟بيقولك يجوز!!

    المخـــرج:وليه فعلاً ما تفترضش شيىء من حسن النيه؟..أو يكون الخوف شل تفكيره مثلاً!!

    هــــولاكو:الخوف!!الخوف يشل تفكيروزير دوله لدرجة انه يراسل عدوه' عشان يجى يحتله.. وحتى لو كده.. برضه يبقا ما ينفعش يمسك منصب زى ده

    عــزالدين:(موجهاً كلامه الى المخرج)طب وبعيداًعن المصادر يا استاذ.. رأيك انتا ايه؟

    المخـــرج:للآسف..كانوا يقدروا يعملوا حاجات كتير..المماليك بمجرد ما اتجمُعوا'واخلصوا النيه.. قدروا يحطموا اسطوره هولاكو'ويقضوا على وهم المارد المرعب' فى معركة عين جالوت والمصريين بعد هزيمه مروّعه'وفى ظرف ست سنين قدروا يحطموا أسطورة الجيش الذى لا يقهر..المهم العزيمه.. والاخلاص فى النيه

    هـــولاكو:يبقا انا صح..ولو العلقمى كان وزير مخلص' ما كنش ده حصل' ولو حصل ماكنش هيبقا بالبشاعه دى

    العــلقمى:كل اللى فى المسرحيه دى مدانين..اللى خان واللى ما خانش..كلهم مسئولين عن سقوط بغداد

    عــزالدين:بس لو كانوا سمعوا كلامى..ماكانش بقى فى السواد ده فى تاريخنا

    المخـــرج:للأسف ياعزالدين..انتا ما كانلكش وجود غير فى خيالى انا بس

    هــــولاكو:وحتى لو كنت موجود..كنت هتبقى مشترك معاهم برضه

    عــزالدين:ليه؟ماانا نبهتهم..وحاولت كتير مع الخليفه..هو اللى سد ودانه

    هــــولاكو:طالما كنت مستشعر الخطر..يبقى كان لازم تعمل المستحيل

    المخـــرج:بيتهيئلك يا هولاكو..

    العـــلقمى:(بنوع من العصبية )احنا ليه بننبش فى الماضى المستفز ده؟

    المخـــرج:(يبتسم فى هدوء)انتا لسه ما فهمتش؟

    هــــولاكو:(للأستاذ)بس انتا عايز تقول حاجه..واستخدمت المسرحيه دى عشان تعديها من تحت الترابيزه

    المخـــرج:يمكن تكون دى قوة ملاحظه منك..بس هيه مسرحيه..مجرد مسرحيه

    هــــولاكو:مازلت مـُصر على رأيى..وإلا ليه ما كتبتش مسرحيه معاصره

    المخــرج:ما تنساش ان التاريخ لُه سحره الخاص

    هـــولاكو:شكلك مُصِر تضحك علينا

    المخــرج:هبقا سعيد اكتر لو فهمتوها لوحدكم

    هـــولاكو:وعايز الجمهور برضه يفهمها لوحده.؟.مش عارف ليه دايماً الكّـتاب بيحبوا الألغاز ؟

    المخــرج:ابداً..بس لا بد من الحذر..لو عديت الخطوط الحمرا ما اعرفش ايه اللى ممكن يحصل

    عز الدين: يعنى انتا فعلاً عايز تقول حاجه و خايف

    المخــرج:مش للدرجه دى..انا قولت اللى انا عايزه بس بطريقه غير مباشره

    عــزالدين:وتفتكر ان رسالتك هتوصل للجميع وبالشكل اللى انتا تقصده؟

    المخــرج:اتمنى..انا وصلت مع النص إلى ما بعد المسموح..أكتر من كده ما اقدرش

    هـــولاكو:ما اشجع مثقفينا العرب

    المخــرج:ما تحملونيش فوق طاقتى..انا مجرد مدرس بسيط

    هـــولاكو:للآسف يا استاذنا..وارجوك ما تزعلش منى..انا شايف ان التاريخ لواتكرر الف مره برضه مش هنتعلم حاجه..لأن كل اللى بيعرفوا يستخلصوا حكمته بيتصرفوا زيك بالظبط

    المخــرج:ارجوك..حافظ على كلامك ..انتا لسه اصغر من انك تفهم معنى حدود الأمان

    هــولاكو:مجرد مصطلحات'وجمل..بيرضى بيها المثقفين الحاح طموحهم اللى مابيحدوش سقف

    المخـرج:مش المهم يكون الكلام كبير ..المهم الفعل......الصح'حتى لو كان صغير

    هــولاكو: فلسفه

    المخرج:برغم تجاوزاتك الزايده عن حدود اللياقه ..انا برضه هرد عليك..مش عشان ادافع عن المثقفين اللى انتا نسبتنى ليهم' وإن كنت لم ادعى لنفسى هذا الشرف'ولكن عشان اعرّفك اهمية الألتزام بالحدودالآمنه.. المثقفين هما اكثر الناس إدراكاً لمكامن الخطر..وان الكلمه اشبه بالسكين..لها حدين' واحد مفيد..والتانى قاتل.. الفتنه أولها كلمه..وآخرها سقوط ..والحرص الشديد لّه نفس مظاهرالخوف ..ويمكن يكون هوالخوف بعينه.. على الأقل ده رأيى الشخصى

    عز الدين:بس كده غلط يا استاذ(يدرك تجاوزه..فيحجم)

    العــلقمى:اومال انتوا عايزينه يعمل ايه؟يودى نفسه فى داهيه يعنى؟!!

    المخــرج:(فى توتر)ايه هو اللى غلط؟

    عــزالدين:تراجع النخبه لآخر الصفوف..لان تراجعهم بيعتبر بمسابة دعوه للعلقمى وامثاله.. بتقولهم اتفضلوا اتقدموا' الطريق فاضى قدامكم ..و النتيجه بالتالى هتكون معروفه ..ودور حكماء بغداد فى السقوط لا يقل عن دور العلقمى' لأنهم تخلوا عن دورهم مع المستعصم..وسابوه للخيانه وخوفه من شبح التتار

    المخــرج:برضه لسه بتحكموا ع الأمور من زاويتها الضيقه..خيانة العلقمى مش ممكن تكون السبب الوحيد فى السقوط

    عـزالدين:تقصد ايه؟مش هو ده اللى بنيت عليه المسرحيه؟

    المخــرج:لو ما كنش المبنى منخور..ما كنش العلقمى يقدر يخون..اقروا المسرحيه كويس.. وانتوا تلاقوا اسباب السقوط...

    العــلقمى:اومال ليه بنيت مسرحيتك على خيانة العلقمى

    المخــرج:(ينظر اليهم فى يأس..يصفق بيديه)بروفَه..جاهزين

    ســــــــــــــــــــــــــــــــــــتار
    *

    الفصل الثالث

    المشهد الاول
    *

    قاعة الحكم وقد تبدلت ملامحها ..الكئابة تلف المكان..قطع الأثاث مبعثرة والأضواء خافتة.. نرى العلقمى امام النافذة بينما نرى رجلاً اخر يرتدى نفس زيه غير ان رأسه تختفى تحت كيسٍ أسود-يجلس على الأرض حيث مكان العرش سابقاً-ويؤدى بعض الحركات التى توحى بتخيله لنفسه ملكاً

    العلقمى(الأصل):(وهو يطل من الشرفة)حتى جريد النخل ما نجيش م الحريق !!مستحيل دى تكون بغداد!!كل الألوان اختفت.. ما عدش باقى إلا السواد..حتى دجلة..دجلة اللى كان بيدينا من غير حساب 'المره دى بياخد ما بيديش ..خد كل حاجه فى سكته ما عرفش يفرق بين اهل وصحاب او عدو..كله انجرف..حتى روحى اللى اتكويت ويه الحريق..ياااااااااه'مين اللى هيدفن كل الجثث دى؟!التلال دى مين اللى هيحفر لها قبورها واللى ماتوا اكتر م اللى عاشوا..هتروح من نفسك فين يا علقمى؟هتروح من نفسك فين؟

    يدخل هولاكو الى المسرح بخطوات واثقة تنم عن حيوية وقوة محدثاً مرافقه الذى يسير خلفه دون ان ينتبها الى وجود العلقمى

    هــــــــولاكو:المعسكر ده لازم ننتهى منه بأسرع ما يمكن

    المــــــــرافق:احنا مش محتاجين اكتر من تلات ايام

    هـــــــــولاكو:كتير..مستحيل نقدر نستنى هنا تلات ايام(نرى العلقمى الظل وهو يدور بالمكان دون ان يلتفت اليه احد وكأنه غير مرىء)

    العلقمى الظل:(يشير الى احد الاماكن)أحط العرش هنا..لا هنا

    هـــــــولاكو :(مواصلاً حديثه)انتا مش شامم ريحة الجثث ...متخيل كم الامراض اللى ممكن تحاصرنا هنا لو استنينا اكتر من كده؟

    المـــــــرافق: فى حاجات كتير محتاجه حسابات يا مولاى

    هــــــــولاكو:بمناسبة الحسابات عملت حسابك على اتجاهات الريح؟

    المـــــــرافق: طبعاً

    هــــــــولاكو:لو جندى من جنودى اصابه اى مرض انا هحملك انتا المسئولية

    المـــــــرافق:اطمئن يا مولاى..كل شيىء تحت السيطره..انا بنفسى اللى بتابع الموضوع ده

    هــــــــولاكو:تفضل مية الشرب 'دجلة خلاص لوثته الجثث اللى جرفها المطر'وبقا مستبعد تماماً

    المــــــــرافق:احنا بالفعل خصصنا اكتر من بير لشرب الجنود فى الشرق جنب المعسكر

    هــــــــولاكو:جميل..ودلوقت اقعد واكتب اللى هقوللك عليه

    يتجه المرافق الى احد الاركان ليأتى ببعض الاوراق ثم يجلس فى اخر المسرح

    المـــــــــرافق:تفضل يا سيدى

    هــــــــــولاكو:من هولاكو خان بولى ..الى حاكم حلب

    العـــــــــلقمى:(مفاجئاً الاثنين)كمان حلب

    هــــــــــولاكو:علقمى..صديقى انتا لسه هنا

    العـلقمى الظل:آه طبعاً

    هــــــــــولاكو:(مواصلاً حديثه مع الأصل)معلش انشغلت عنك شويه

    العــلقمى الظل:بصراحه آه

    العلقمى الأصل:انتامش شايف ان الطريق طول على جيشك اوى؟

    هـــــــــولاكو:لسه المهمه ما انتهتش يا علقمى..قدامى حلب ودمشق ومصر..لسه ..لسه بدرى أوى

    العلقمى الظل:(وهو يربت على ظهره الله يقويك )

    العلقمى الاصل:وفكرك هتقدر؟

    هـــــــــــولاكو:بعد السهوله اللى فتحت بيها بغداد ما اعتقدش ان فى حاجه تقدر تقف قدامى....والفضل يرجع لك طبعاً يا علقم

    العلقمى الأصل:كله بأمر الله يا امير

    العلقمى الظــل:(وكأنه يلكز العلقمى الأصل) مش مهم مش مهم.. المهم تنفذ وعدك

    هــــــــــولاكو:الله..ما اعرفوش..اللى اعرفه ان عقلى وسيفى وجيشى هما اللى فتحوا بغداد..... تعرف يا علقمى..انا جازفت مجازفه كبيره اوى 'لما خالفت تعاليم الحرب ووصايا الحكيم( تزوو) وبدل ما اتسلل فى الخفا 'بقيت ازحف فى اوضح الاماكن ..وبدل ما الف حوالين المدن كنت بدخل بقوه..انا قدت جيشى بطريقه جديده ما راهنتش فيها على المكر والحيله زى العاده انا كنت براهن ع الرعب..وكسبت الرهان

    العـــــــــلقمى :ابتديت تتغيير يا امير

    هـــــــــــولاكو:اى حد يعمل اللى عمله هولاكومن حقه يفخر بنفسه..ما اعتقدش ان فى حد فتح بلد زىفتحى لبغداد

    العلقمى الظــل : بس خربتهالى

    العلقمى الأصل: يا ريتك كنت اكتفيت بفتحها

    هـــــــــــولاكو:قصدك يعنى(يقطع حديثه صوت ضحكات صاخبه لرجل يرتدى زياًمطابقاً لزيه)

    هـــولاكوالظل:اومال انتا كنت عايزنى بعد الفتح العظيم ده' اسيبهالكزى العروسه كده وامشى.. (يضحك بهيستريا)..عبيط (ضحكات)عبيط ..اومال مين اللى هيوصف للناس بشاعة التتار..ازاى الناس هتستسلم من غير رعب يسيطر عليها؟

    العـــــــــلقمى:(وقد ظن خيراًفى صمت هولاكو..مكملاً)مش هو ده العهد اللى بينا؟

    العلقمى الظـل:آه مش هو ده اللى اتفقنا عليه؟

    هولاكوالأصل : اى عهد ده اللى يخلينى احرك جيش واحطة بين رحا الموت علشان واحد زيك!! عهد واحد بس ياعلقمى هو ال ممكن تتحصد علشانة الارواح .. عهدى مع اجيال التتار ال جاية اللى لازم اطهرلهم الارض من اى شوك ممكن يكبر ويجرحهم فى يوم من الايام

    العـــــــلقمى:بكل القتل ده(وهو يشير باتجاة النافذة )بكل الدمار ده (وهومقلدا صوت هولاكو ) اقتلوا النساء..ادبحوا الاطفال ..طيب كنت ارحمهم.. كنت عاملهم زى العجايز

    يخرج هولاكو غليونا طويلا من حزامة؟ يملئة بالتبغ ويشعلة مخاطبا العلقمى

    هـــــــولاكو:(وقد بدت علية ملامح التاثرالحقيقية)علقمى.. انا مش حيوان .. ولا وحشى انا إنسان وأب.. إنتَ ما تعرفش الموضوع دة معذبنى أد أية.. بس ده واجبى ..ولازم تعرف ان احنا ما قتلناش الرجال الا عشان قدرتهم على القتال والاطفال هييجى يوم ويكبرو' ويحاربونا.. والستات مش هيبطلو يجيبوا ولاد' ممكن فى يوم فى المستقيبل يبقوا خطر علينا..الحرب يا علقمى لها قوانينها اللى ما تعرفش الرحمة حتى العجايز اللى سيبناهم ماكنش من باب الرحمة المجردة ..لأ . دول كان لهم دور مهم فى الفتوحات اللى جاية لانهم هينقلوا الرعب اللى شافوه لكل مكان.. وكل ما الرعب زاد كل ما مهمتى بقت سهله وحافظت على حياة جنودى.. ودى قواعد الحرب يا علقمى

    العــــلقمى :عندنا احنا فى قواعد تانية للحرب

    هـــــولاكو : انتوا مين ؟ انت نسيت انت بتحارب فى صف مين ؟

    العــــــلقمى: ياريت اقدر انسى

    هـــــــولاكو: تعرف يا علقمى المفروض ان دورك كان هينتهى عند كده.. بصراحة كنت ناوى اقتلك مع ملكك العاجز ..لكن هكرمك.. وهكرمك اوى كمان.. وهاطلع لك عطاء شهرى وهاخليك تختار اى بستان فى بغداد واى قصر من قصور الخلافة مع انى ما بحبش الخيانة بطبعى ..بس انت خيانتك كانت خيانة مميزة جدا.. ومش ممكن انساها

    العــــلقمى : ده من سوء حظى

    هــــــولاكو: ( مواصلا) تعرف انت وفرت عليا كم روح من ارواح جنودى؟ كتير..كتير اوى يا علقمى .. المفروض ان كل قتيل من عندكم كان يوازية قتيل من عندنا ..لكن اللى حصل ان الاحصائيات بتاعتنا بتقول ان كل عشرة من عندكم بيقابلهم راجل من عندنا.. فرق كبير ومعادلة ما حدش ممكن يحققها(موجها كلامة الى مرافقه)انتا كتبت اية ياحضرة القائد؟

    المــــــرافق: من هولاكو خان بولى.. الى حاكم حلب .. لقد علمتم ما حل ببغداد ونحن سائرون اليكم فان اردتم الفوز بحياتكم فعليكم ان تهدمو اسوار بغداد

    الـــــعلقمى:بالسهولة دى؟

    هـــــولاكو :انا بطبعى متفائل(يواصل إملاء خطابه)وان تسلموا كافة اسلحتكم الى الرجال الذين..

    العــــلقمى :برسالة؟ هيهدمو الاسوار ويسلمو السلاح ..برسالة

    هـــــولاكو : ما تخلنيش اغير راى فيك يا علقمى

    العــــــلقمى:مش هيحصل فى حلب اللى حصل فى بغداد

    هـــــولاكو : (ضاحكا بسخرية)هيقدروا يعملو اية ياعلقمى؟

    العـــــلقمى : هيقطعوا كتابك ويقتلوا رسلك..ويبعتوهملك جثث من غير رؤس..زى اللى بره دول

    هــــــولاكو : وممكن يكون فى حلب علقمى تانى

    العــــــلقمى:مااظنش وما اتمناش .. صدقنى يا قائد التتار هيحصنوا المدينة.. وهيحموا اسوارها لحد اخر راجل منهم

    هـــــولاكو : دا انت بقيت بطل اهوه

    الــــعـلقمى:لا.. انا لا كنت بطل ولا هبقى بطل.. عمر التاريخ ما هيقول علىّ بطل

    هــــولاكو : خسارة ياعلقمى .. فوقت متاخر.. بعد معركتك ما انتهت

    العـــلقمى : كل المعارك بتنتهى الا معركتى يا امير' عمرها ما هتنتهى هيفضل مؤيد الدين بن العلقمى خاين ووضيع هيقولوا هو اللى سلم بغداد.. يمكن يغفروا للمستعصم.. لكن عمرهم ما هيغفروا لى

    هــــــولاكــو: (بانزعاج)انتا بتديت تفقد حكمتك ياعلقمى .. وبقيت مزعج (يلتفت الى مرافقة )وتسليم كافة اسلحتكم الى الرجال الذين سارسلهم برفقة حامل كتابى هذا.. وتسليمة كتابا فية اسماء جميع الرجال القادرين على حمل السلاح لضمهم الى جيشنا

    العـــلقــمى :مش هيحصل.. واهل حب مش هيهدوا الاسوار ومش هيسلموا السلاح ولا هيبعتولك جنود

    هـــــولاكو :(فى غضب عاصف)خرفت يا علقمى .. اهل حلب هيعملوا زى ما عملتوا وهتسقط حلب زى ما سقطت بغداد .. اكتب رسالة تانية ياحضرة القائد لصاحب دمشق وتالتة لصاحب نابلس ورابعة لبعلبك اكتب

    العــــلقمى : ماحدش هيستسلملك تانى.. هيقاوموا هيقاوموا وهتندفنوا فى ارضنا وهيتقضى على جيشك الهمجى

    هــــولاكو : اخرس يا خاين يا حقير (يشير الى الضابط )

    يقوم الضابط بتقيد العلقمى من خلف ظهره ملقياًبه امام هولاكو ليسقط تحت قدميه

    هــــــولاكـو:(صارخاً)غبى..حررتنى من خيط الخجل البغيض اللى كان مخلينى اتحمل أشوف وشّك الكريه

    العــــلقمى:(من موقعه المذل) دلوقت بقا وشى بغيض يا ابغض من رأت عينى

    هــــــولاكو:(صارخاً)انا لست خائناًايه الحقير..(محدثاً مرافقه) أين الحبل الذى أعدم به سيده

    المـــــرافق:لقد اشتراه قريباً للعلقمى..هل نسى مولاى؟

    هــــــولاكو:(ضاحكاً)هذا البغيض المتشفى..تذكرته..اذاً لتأتى بحبلاً أخر يبتاعه كريه اخر(يمسك بالعلقمى من مؤخرة قميصه لينهضه لبرهه ثم يدفعه ثانية)فالتذهب الى الجحيم'ولتلحق بمن هم على شاكلتك

    اظلام كامل نسمع بعده صوت المقصلة



    المشهد الثانى
    *

    المخـــــــــرج:ممتاز يا شباب ..بجد هايلين'هايلين هايلين..(متفاجاًببكاءالمستعصم) أيه ده يا مى إنتى لسه بتعيطى؟

    مــــــــــــــى:(وهى تجهش بالبكاء)صعبت علىّ نفسى أوى يا استاذ..انا مُت بطريقه ما فيهاش أى إنسانيه

    المخـــــــرج:الحقيقه يا مى انتى أدّيتى دورك بحرفيه عاليه جداً

    مــــــــــــــى: لا ابداً يا استاذ..كل الحكايه .. انى نسيت نفسى و صدقت انى المستعصم.. وانتابتنى بعض المشاعر اللى ممكن تنتابه فى لحظه زى دى..تخيل يا استاذ واحد بيتعدم فى وسط الكم الرهيب ده من التشفى'ممكن يكون احساسه ايه؟

    المخــــــرج:الحقيقه انه كان موقف صعب جداً..ما اعتقدش ان خيالى ككاتب كان ممكن يوصل لّه

    مـــــــــــــى: المشهد دا حقيقى فعلاً يا استاذ؟

    المخــــــرج:للآسف.. حقيقى..بس فى مشهد مطابق تماماً..فى سقوط تانى لبغداد

    مــــــــــــى :وبنفس البشاعه دى بيموت المستعصم؟!

    المخــــــرج:للأسف يا مى

    مـــــــــــــى:استاذ..تاريخنا مش كله كده..صح؟

    المخــــــرج:(باندفاع)تاريخنا؟!..لا طبعاً يا حبيبتى.. تاريخنا مليان بالصفحات العظيمه.

    مـــــــــــــى:اومال انتا ليه ما كتبتش مسرحيتك عن صفحه منهم؟

    الـــعـلـقــمى:حقيقى يا استاذ..انتا خليتنا نحس بالقهر

    المخــــــرج:وليه خدتوها من الزاويه السطحيه دى..ليه ما سألتوش نفسكم السؤال الاهم؟

    هـــــــولاكو:اللى هو ايه؟

    المخـــــــرج:ليه اتكررت نفس المأساه ؟..ليه مابنتعلمش من دروس الماضى؟!ليه بنسمح لافكاروعقائد مجنونه تتحكم فينا؟!..ليه بندى لأعدائنا السلاح اللى يضربونا بيه؟! ليه بنديهم الفرصه يصطادونا فى ميتناالعكره.؟. ليه مش عايزين نتخلص من مشاعر العصبيه والقبليه؟..ليه مش عايزين نعرف ان الحقد الطائفى هو بداية طريق الذل!!..ليه ما سألتوش نفسكم كل الأسئله دى وغيرها وغيرها وغيرها؟

    الــــعلـقـمى:طب وليه ما نعملش مسرحيه عن معركة عين جالوت..ونورّى الناس ازاى وامتى بيكون الانتصار..هى مش دى برضه دروس ممكن نستفيد منها؟ليه ما نعرضش نماذج زى قطز وبيبرس؟..ليه ما نصورش الوجه التانى لهولاكو؟

    المخــــــرج:صحيح..عندك كل الحق..وده اتعمل كتير' ولسه هيتعمل كمان وكمان ..لأن دى الاعمال اللى بتعجب الناس.. عنتر ابن شداد' وابو زيد الهلالى سلامه' حلم البطل اللى بيعيشوا معاه بوجدانهم للدرجه اللى بيبقا فيها الوهم كافى ومُشبع..وهروب ممتع من الأحساس بالهوان..الثقه الحقيقيه يا ولاد فى قدرتنا على مناقشة اخطائنا ..الناس بترجع لأحضان الماضى 'عشان تعوض النقص اللى فى حاضرها..تفتكروا اللى عايش مجد يومه' محتاج يرجع يدورعليه فى الماضى.؟.الفراعنه ما كانوش بيتباهوا بمجد اجدادهم زينا.. بالعكس..كان كل جيل بيحاول يثبت نفسه عن اللى الجيل اللى قبله.. المفلس بس هو اللى بيملا فراغ صفحاته من صفحات الماضى..ليه نعامل نفسنا على اننامفلسين؟! ليه خايفين نواجه نفسنا ؟ ..ليه دايماً بندوّر على علقمى نحمله المسئوليه؟

    الـــعلـقـمى: دور مقزز لشخصيه مقززهالمخرج:برضه ليه بتاخدها كده؟العلقمى كان جزء من كل مش هو المسئول لوحده

    هـــــــولاكو: استاذ انا شايف ان المسرحيه دى مش هتعمل حاجه اكتر من انها هتزود الناس حزن فوق حزنهم

    المخــــــرج: ومالو..ساعتها نبقا نجحنا فى الوصول لقلوبهم

    هـــــــولاكو: بس هيكرهونى..

    المخــــــرج: تبقا نجحت

    هـــــــولاكو: بس اخاف ابدأ حياتى الفنيه بدور زى ده

    الــــعلـقـمى: وانا كمان..مش حابب الدور بتاعى..ده انا بحس بالخزى لمجرد تمثيله بينا وبين بعض..احنا اللى حاولنا نتلمس لّه شيىء من احتمالات البراءة..ما بالك بالناس اللى هتخدوا كده.. زى ما هو..سامحنى يا استاذ' انا مش هقدر اغامر بعداوة الجمهور وانا لسه فى اول طريقى

    المخــــــرج:الكل عايز بطل ..بس ما يكونش هو..والكل بيسأل ليه بتسقط بغداد

    الــــــعلقمى:(وهوينسحب للخلف تاركاً المسرح)انا آسف..مش هقدر اكمل

    هـــــــولاكو:(وهو يفعل بالمثل..رافعاًيده بعلامة الأعتذار)سورى

    عــــز الدين:(وهو يتراجع مثلهم ..رافعاًً يده )انا ممكن امثل قطز

    مـــــــــــــى:انا معاك يا استاذ

    المخــــــرج:للآسف يا مى ..انتى بالذات ' ندمت انى اديتك الدور ده..بس الوقت ما ادانيش فرصه للتراجع.. بس حقيقى انتى ممثله حلوه..كنت اتمنى انك تكونى راجل..اكيد كنتى هتعملى دور المستعصم اللى انا عايزه..(يشرد بذهنه قليلاً)تعرفى يا مى‘انتى لو كنتى واعيه لموقفك ده..كنتى تبقى كفايه جداً عشان بغداد ما تسقطش
    تانى

    مـــــــــــى:(دون ان تعى شيئاً مما قاله )وهتعمل ايه دلوقت يا استاذ؟

    المخــــرج:هدوّر على رجاله تانين'يفهموا ان اول طريق البطوله هو مواجهة الأنا..


    مـــــــــــى:وسقوط بغداد؟

    المخــــرج:لو لقيتهم.. مش هتسقط بغداد..

    واحلـــف ســنه ..مـش من هـولاكو والتتار كان السقوط..

    ســــيف الأنا..هــو اللى ضــييع عــزنا وحطه ف تابوت

    ماهـو يا احنا تبقا يا يبقا الـف هـولاكوساكن ف السكوت

    وبـدون كـلام.. نسـدل ســتار المهزله ..ونــروح نمــوت





    ستــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار


  2. #2
    أستاذ بارز
    الصورة الرمزية أحمد المدهون
    تاريخ التسجيل
    28/08/2010
    المشاركات
    5,295
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: بروفة سقوط بغداد (النص بالعامية المصرية)

    شدّتني.
    وجدتها مركونة في زاوية النسيان.
    أنقلها وأرفعها لتأخذ حظها من القراءة والتعليق.

    " سُئلت عمـن سيقود الجنس البشري ؟ فأجبت: الذين يعرفون كيـف يقرؤون "
    فولتيـــر

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •