Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
نداء2008: إنصاف المرأة - الصفحة 3

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 159

الموضوع: نداء2008: إنصاف المرأة

  1. #41
    أستاذ بارز الصورة الرمزية Dr. Schaker S. Schubaer
    تاريخ التسجيل
    20/02/2007
    المشاركات
    2,209
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين

    لوحة (11): حالة اغتيال أمومة

    لو أن جميع أفراد المجتمع أمناء، وليس فيهم لص، لما احتجنا إلى قوة شرطة حراسة البلد. وجود اللص هو الذي يرغم الدولة على بناء قوة الشرطة لحفظ أمن البلد. ولو كان كل الرجال في المجتمع على درجة عالية من المسؤولية الأخلاقية، لما احتاج مجتمعنا حملة لإنصاف المرأة، فقد تم أنصافها من خلال الرجل وبشكل مباشر. لكن وجود الرجل الذي لا يعرف ما هي الأخلاق (النذل) في المجتمع، هو الذي يدفع باتجاه التحرك لإنصاف المرأة وعدم ترك الأمر حسب أخلاق الرجل.

    الحالة هي أن رجل متزوج له تقريباً 10 سنوات، وزوجته لا تنجب. تزوج من هنغارية، فأنجبت طفلاً، وما أن أنجبت له، حتى كأن دورها انتهى. وسفرها إلى بلدها دون أن يرجعها، وأرجع زوجته من الأردن. واستولى على الولد.

    ما رأيكم في هذه القصة المختصرة؟
    هل ما قام به هذا الرجل هو عمل أخلاقي؟
    لماذا هو عمل أخلاقي؟ أو لماذا هو عمل لا أخلاقي؟
    هل لها حق في تربية ابنها؟ ولماذا لم يبقيها تربي ابنها؟
    هل له الحق أن يعمل ذلك، فهو يحب زوجته وفقط هو محتاج لطفل لتكمل سعادتهما؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهل لهذه المرأة الهنغارية حقوق؟ وما هي؟
    أين حق الأمومة، وهو الحق الطبيعي للمرأة؟
    كيف يتم إنصاف المرأة الهنغارية في هذه الحالة؟

    وبالله التوفيق،،،


  2. #42
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    08/07/2007
    العمر
    44
    المشاركات
    112
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    ان المرأة هي نصف المجتمع ،وهي الام والمربية والمعلمة، وهي التي خصها الله بالانوثة، كما خص الرجل بالذكورة ،وبهذا لم ينتقص الله من قيمة اي منهما، فكيف لنا ان نحرمها حقها في معرفة حقوقها والمطالبة بها وحقها في العيش بكرامة وانسانية.

    ان حالة الاغتراب والضياع التي تعيشها المرأة العربية لهي اكبر جريمة بحق هذا الرجل الذي جعلته شهوة التملك الأناني، ان يسيطر على مقدرات نصف هذا المجتمع...

    فلا يجوز ان يتسبب الظلم التاريخي الذي وقع على المرأة ولا زال في ان يخرجها عن طورها او يقلل من اعتزازها بأنوثتها، ومحاولة التخلي عن خلقتها ومزاياها...
    فالمجتمع قائم على الرجل والمرأة، والتزاوج بينهما، وتحقيق السعادة لكليهما وللمجتمع الذي يعشان فيه.


  3. #43
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    تحية ودعوة

    أشكر وأحيي الدكتور شاكر شبير الذي يقود حملة إنصاف المرأة العربية هذا العام. إن ما يقوم به لأمر مهم، تثقيفيا وتنويريا وتوعويا وتأثيرا وتغييرا، وأدعو جميع عضوات وأعضاء الجمعية المثقفين والمفكرين لــ
    1. الوقوف بقوة وحزم في معركة إنصاف المرأة العربية.
    2. الخروج من مرحلة التعبير عن التعاطف والآراء المكررة إلى التخصيص والفعل والتأثير، كل وفق ذكائه وقدراته ومحيطه.
    3. قيام كل عضوة بشرح واقع المرأة في بلدها حتى نخلق الوعي ونحدث العصف ونحقق الفعل والتأثير الجماعي.
    4. الابتعاد عن الجلوس على المدرجات في هذه المعركة المصيرية!

    الجمعية تقوم بما يجب من حيث تغطية هذه الحملة بوسائلها والتركيز على هذا الرابط وستواصل حتى نهاية العام.

    تؤكد الجمعية أن هذا عام إنصاف المرأة العربية..هذا للعلم واتخاذ ما يلزم من الجميع.


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  4. #44
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    حقوق المرأة العاملة؟
    إجازات الأمومة للمرأة العاملة
    حق الزوج في منع الزوجة أو السماح لها بالعمل
    حق الزوجة في الإنفاق على أهلها إن كانت هي المعيلة
    حق الزوجة في التصرف الكامل بمالها دون استشارة الزوج أو علمه
    التزام الزوج بشروط عقد الزواج
    حق المرأة في المهر المؤجل وهي على ذمة زوجها وحقها فيه عند الميراث


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  5. #45
    شاعرة
    نائب المدير العام
    الصورة الرمزية مقبوله عبد الحليم
    تاريخ التسجيل
    06/07/2007
    العمر
    59
    المشاركات
    5,481
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي

    استاذي الكريم المكرم شاكر

    "خذ مثلاً: في أي مداخلة قلنا إنها حملة لتحرير المرأة؟ نحن قلنا حملة لإنصاف المرأة. مفهوم إنصاف ليس رديفاً لمفهوم تحرير، وإن كانت تربطهم بعض العلاقات المشتركة. فإنصاف المرأة يحررها من الخوف من المستقبل والخوف من المجهول. لكن تبقى حملتنا حملة لإنصاف المرأة، ومفهوم إنصاف مرتبط بمفهوم العدل. وهل من شك في أن الله مصدر العدل؟ وهل هناك أعدل من الله؟!"

    إن كانت هذه الملحوظة موجهة لردي في السياق فذلك لأنني رأيت بعض الأخوة المعلقين تطرقوا لكلمة حرية المرأة وهذا مما جعلني أنوه بتلك الكلمات التي قلت وكلمتكم انصاف المرأة لا تختلف كثيرا عن العدل للمرأة ..
    وهنا أريد أن أؤكد على كلمات الأستاذ عامر العظم بأننا نعيش في بيئات مختلفة وفي دول مختلفة وقد يكون لكل مكان ظروف مختلفة عن المكان والقطر الآخر
    لذا فأعتقد أن الردود ستكون مختلفة كل حسب المكان والظرف الموجود
    لكم مني كل تحايا التبجيل والإحترام
    دمتم بالف خير

    دع عنك لومي " كي أكون كما أنا = إني كمثل الورد في البستان
    لا تعتقد أن السنين عدوتي = إن السنين تزفني من ثانِ
    كيما أكون على النساء أميرة = ويفوح عطر الورد من شرياني

  6. #46
    عـضــو الصورة الرمزية أمل خيري
    تاريخ التسجيل
    18/10/2007
    العمر
    46
    المشاركات
    179
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي

    أحيي الأستاذ الفاضل الدكتور شاكر على إثارة هذه القضية وتبني حملة عام إنصاف المرأة
    وأشكره على توضيحه الهام بأنه عام إنصاف المرأة وليس تحريرها

    تريدون الحديث عن واقع المرأة العربية
    أخبركم عن مصر
    هناك العديد من النماذج

    فهناك النموذج السلطوي:
    الذي يحرم المرأة من أبسط حقوقها بدءاً من حقها في اختيار الزوج
    وانتهاءاً بحقها في العمل والتعليم والمشاركة في مراكز صنع القرار.....
    هذا النموذج موجود في أنحاء كثيرة من مصر لا علاقة له بالدين ولا بالمستوى التعليمي ولا بالمستوى المادي......

    وهناك أيضاَ النموذج الإباحي:
    الذي يرى المرأة سلعة ومصدراً لمتعته
    فهي مادة للاثارة وجذب الانتباه في الاعلانات والفيديو كليب
    ولذلك فهو ينادي بتحرير المرأة ويستميت في ذلك من أجل الحصول على متعته وليس من أجل إنصاف المرأة لأنه لو أنصفها لطالب بحقها في التعليم ومساواتها في الأجر ومساواتها في المجالس النيابية.... ولكنه يطالب فقط بتحرير جسدها وليس عقلها

    وهناك أيضاً النموذج المعتدل:
    أطمئنكم أنه أصبح الآن كثير كما أرى حولي
    نموذج الرجل الذي يرى لابنته حقها في التعليم مثلها مثل الولد
    ويرى لها حقها في اختيار الزوج
    ويرى حق زوجته في العمل وتبوء المناصب...
    ولكنه لا يطالب بذلك على حساب القيم والأخلاق بل يريد أن يتم ذلك وفق مبادئ الأخلاق
    الدليل على ذلك:
    الآلاف من المبدعات والمفكرات اللاتي يرتدين الحجاب ويتمسكن بمبادئ العفة ولكنهن ينطلقن في المجتمع
    يؤمن بأن إثبات وجودهن الفكري لا يرتبط بتحرير الجسد أو تحرير القيم
    وللمرأة حقها في مالها الخاص
    والزوج يعطيها مؤخر صداقها
    ولها نفس الحقوق داخل الأسرة

    ولكن هذا الفريق يحتاج لدعم ويحتاج للتركيز على نماذج نجاحه وإبرازه في الإعلام ليكون دافعاً للنماذج الأخرى ليقتدوا به

    الأمر يحتاج لتفصيلات كثيرة للبحث عن حلول عملية وأدوار تفصيلية للجميع
    لي عودة بعد إصلاح أعطال النت في مصر
    لنستكمل الحوار
    شكراً لك دكتور شاكر

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #47
    أستاذ بارز الصورة الرمزية امال عابدين حيدر
    تاريخ التسجيل
    06/09/2007
    المشاركات
    240
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    لا أعتقد أن أحداً يخالف الرأي أن كثير من حالات الظلم الواقعة على المرأة يستند أصحابها إلى نصوص شرعية، ولا يمكم الانكار أن تصحيح هذه المفاهيم الدينية الخاطئة يسهم اسهاماً غير قليل في اصلاح النظرة الى المرأة ومعاملتها.

    أنا لا أتهم الشارع الحكيم ( جل وعلا )ولكني أريد أن أفهم، وأريد أن أطرح بعض الأسئلة على أهل العلم الشرعي كي يفسروا بعض النصوص التي لم يفهمها الناس الا على هواهم.

    فلماذا:
    1- لماذا عندما يتكلم الشرع عن حقوق الزوج يفصل؛ في الطاعة، عدم ادخال البيت من يكره، النفقة، العلاقات الخاصة،................
    إلا أنه عندما يتكلم عن حقوق الزوجة يجمل ( اتقوا الله في النساء ) هذه عامة جداً وليس فيها أي تفصيل ( رفقاً بالقوارير ).....................
    علماً أن الله ورسوله يعلمان أن الرجل أكثر اعتداءً على حقوق المرأة منها عليه، وذلك بسبب قدرته المادية والجسدية والاجتماعية.

    2- لماذا عندما يتكلم الاسلام عن بيت الزوجية يجعله في غالب الاحيان بيت الزوج - إلا ربما في آية لا تخرجوهن من بيوتهن... - لكن في المجمل يتم الحديث عنه على أنه بيت الزوج ( والمرأة راعية في بيت زوجها..... لا توطئ فرشه من يكره..... ...... ).

    3- لماذا عندما يتكلم الاسلام عن بعض الحالات يضعها بكلمات يمكن تأويلها بمختلف التأويلات ( والاتي تخافون نشوزهن........) فما هو النشوز؟ ولو قرأنا التفاسير لوجدنا عدداً لا حصر له من التفسيرات، وكل رجل يفسر نشوز زوجته على هواه!.

    4- قوله ( ص ) خير متاع الدنيا المرأة الصالحة إذا ....... واذا أمرها أطاعته.
    كلمة الأمر لا تكون الا من الاعلى للأدنى، فلماذا هذه الكلمة بالذات والتي تكرس في ذهن الرجل أنه الآمر.

    5- كيف نفهم حديثه ( ص ) : "يقطع الصلاة .... والمرأة والكلب الأسود" وهو حديث وارد في البخاري!

    6- لماذا حديثه (ص) " لو أمرت احداً أن يسجد لأحد لامرة المراة ان تسجد لزوجها". وإن كان حديثاً ضعيفاً فأين أهل العلم؟

    7- كيف تكون للمرأة الحرية في التعاملات المادية فيما يخصها، بينما تحتاج اذن الرجل للخروج من البيت، فكيف تمارس اعمالها في اموالها اذا لم يأذن لها الزوج.

    8- حديثه ( ص ) تصدقن يامعشر النساء فإني رأيتكن أكثر أهل النار............. تكفرن العشير........
    مع أننا أذا نظرنا الى كل الكبائر وكل الموبقات في الاسلام نجد ان الرجل يقوم بها أكثر من المرأة بكثير،
    فانظر واحكم بنفسك من يقوم بأكثرها، التولي يوم الزحف، الربا، الرشوة، الظلم، القتل، الحروب، الفتن، الطعن في الدين، التقول على رسول الله، الاعتداءات الجسدية والنفسية، الزنا، فأنت تجد امراة واحدة في ملهى ليلي يتردد عليها عشرات الرجال، فمن عدده أكثر؟
    ربما الكبيرة الوحيدة التي تقوم بها المرأة أكثر هي الغيبة والنميمة وربما ايقاع ذات البين، ولكننا في زماننا هذا نجد هذا الداء سرة بقوة الى الرجال.
    وان كانت المرأة تلعن وتكفر عشيرها في غضبتها فمنذ متى كان الاسلام يورد النار من يقول كلمة بغضب، خصوصاً إذا ذكرنا فضل المرأة في العناية بتفاصيل حياة زوجها، لكانت مغفرة هذا الخطأ من الأولى؟!!

    هناك المزيد في جعبتي من الاسئلة الموجهة خصيصاً لرجال الدين وعلمائه،
    هذا كان فيما يخص النصوص الشرعية، اما فيما يخص العلماء أنفسهم والشيوخ!! فلو سمعت وتمعنت في وضعهم لمكان المرأة لسمعت العجب وربما اقف عنده لاحقاً.

    ولكني أكرر أني لا أطعن في تلك النصوص الالهية والنبوية، وأنا مؤمنة بها ايماناً لا يخالطه شك ولا سؤال، ولكني أحتاج ان افهم أن لماذا، فإن كانت تلك الأحاديث صحيحة فلماذا ( ليطمئن قلبي ).

    وجزاكم الله خيراً
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


  8. #48
    أستاذ بارز الصورة الرمزية الدكتور محمد بنلحسن
    تاريخ التسجيل
    16/06/2007
    العمر
    49
    المشاركات
    54
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي حقوق الإنسان لاتقبل التجزيء!!!!!!!!!!!

    السلام على المتدخلين الكرام، والقراء الأعزاء ،وبعد:
    في الحقيقة أستغرب كثيرا حين أسمع عن تجزيء الحقوق،كالقول مثلا ...حقوق المرأة...حقوق الطفل ...حقوق الأقليات؟؟؟؟؟؟؟ليس لأنني ضد الحقوق!!!!!!حقوق الإنسان !!!!!كلاً ،فلا يمكن لعاقل مهما كان جنسه، أو لونه، أو عرقه أن يناصب إنسانا آخر العداء أو يعرضه للتنكيل والقذف والحط من الكرامة والمنزلة،لأن رسولنا الأكرم المصطفي صلى الله عليه وسلم قال منذ ألف وخمس مائة سنة"أيها الناس اسمعوا قولي واعقلوه تعلمن أن كل مسلم أخ للمسلم وأن المسلمين إخوة فلا يحل لامرئ من أخيه إلا ما أعطاه عن طيب نفس منه فلا تظلمن أنفسكم اللهم هل بلغت ؟ فذكر لي أن الناس قالوا : اللهم نعم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اللهم ا شهد"
    أنا ضد الانتقائية في التعامل مع الناس وحقوقهم،فهل نحن مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؟؟؟؟؟؟؟نعم،
    فلنجعل نصب أعيننا الإنسان مهما كان جنسه أو عرقه أو لونه،دون تمييز أو تخصيص!!!!!!!!!
    لنقل إن الإنسان حقوقه منتهكة دون تخصيص جنس الأنثى على جنس الذكر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    قد يرد قائل :إن الإناث أكثر تضررا من الرجال وهذا صحيح،لكن لا ننسى أن الضرر الكبير الذي يلحق النساء سببه تضييع حقوق الرجال،قد يقول قائل كيف ؟؟؟؟؟؟؟؟
    خذ على سبيل المثال العنوسة في الوطن العربي ،نسمع أن عدد الإناث في مجتمعاتنا أكثر من عدد الذكور ،ومع ذلك عدد كبير من ذكورنا عازف عن الزواج بسبب الأزمة الاقتصادية وغلاء المهور والبطالة ......
    أنظروا معي هذا المشكل يمس حق النساء في الزواج ،وهو حق طبيعي للإنسان ....تكوين أسرة والإنجاب....
    لكن تحقيقه أو بالأحرى تمتيع النساء به، يتطلب تمتيع الذكور /الرجال بحقهم في الشغل وتحسين دخولهم الفردية....مما يشجعهم على تكوين أسرة والبحث عن شريك الحياة !!!!!!
    وإذا أضفنا لذلك أن سبب هضم المرأة حقوقها راجع إلى الفقر؛ حيث يعجز كثير من الأزواج عن تلبية متطلبات الحياة الكريمة مما يوقعهم في مشاكل مع زوجاتهم قد تدفع ببعضهم إلى العنف والاضطهاد......إلخ
    إذا، التنمية المستدامة وتحسين الوضع الاقتصادي للأسر يمكن من حل كثير من المشاكل الأسرية التي يؤدي استفحالها إلى المس بالحقوق الشخصية للمرأة.
    كما أن استمرار الأمية في عالمنا العربي، وتفشي الجهل لدى الرجال والنساء ،يؤدي إلى خرق حقوق الإنسان.
    الأب والزوج والأخ والمجتمع الأمي،كل أولئك لا يمنحون الحقوق لأنفسهم وللأفراد....ومن تم، فتثقيف الرجال والإنسان عموما مساهم في إرساء حقوق الإنسان.....
    لو علمنا الرجل ،وأخرجنا من التدهور الفكري والجمود العقلي، والولاء للتقاليد المستهلكة ،والعادات الجاهلة والجاهلية؛ لتمكنا بفضل الله من القضاء على جميع أمراض المجتمع وتخلفه واعتدائه على حقوق الإنسان.
    هذه أمثلة فقط سقتها للتمثيل والواقع يعج بأضعافها!!!!!!
    وهي تدل بدون لبس على أن القول" بعام المرأة فقط"
    يخفي الوجه الآخر للحقيقة ،حقيقة أن حقوق المرأة لن تحقق إلا بحقوق الرجل،وعليه ،يجب أن نلم بالموضوع من جوانبه كلها ،إذا كان لدينا فقه حقيقي وواقعي للإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يتحدث عن الإنسان باعتباره كلا لايتجزأ!!!!!!!! المرأة إنسان والرجل إنسان !!!!!!!!!!!!!!!!1
    وإذا انتهكت حقوق أحدهما فيجب أن ننادي بحقوق الإنسان دون جنس أو لون أو وطن،و ديننا ولله الحمد حسم في موضوع المرأة وحقوقها منذ أمد بعيد جدا، يكفي في هذا السياق أن نورد مقتطفا من خطبة حجة الوداع ،يقول الرسول صلى الله علية وسلم "أما بعد أيها الناس ، فإن لكم على نسائكم حقا ، ولهن عليكم حقا ، لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه وعليهن أن لا يأتين بفاحشة مبينة فإن فعلن فإن الله قد أذن لكم أن تهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح فإن انتهين فلهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف واستوصوا بالنساء خيرا ، فإنهن عندكم عوان لا يملكن لأنفسهن شيئا ، وإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمات الله فاعقلوا أيها الناس قولي ، فإني قد بلغت "


  9. #49
    أستاذ بارز الصورة الرمزية مالكة عسال
    تاريخ التسجيل
    06/02/2007
    العمر
    65
    المشاركات
    1,296
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Dr. Schaker S. Schubaer مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين

    لوحة (11): حالة اغتيال أمومة

    لو أن جميع أفراد المجتمع أمناء، وليس فيهم لص، لما احتجنا إلى قوة شرطة حراسة البلد. وجود اللص هو الذي يرغم الدولة على بناء قوة الشرطة لحفظ أمن البلد. ولو كان كل الرجال في المجتمع على درجة عالية من المسؤولية الأخلاقية، لما احتاج مجتمعنا حملة لإنصاف المرأة، فقد تم أنصافها من خلال الرجل وبشكل مباشر. لكن وجود الرجل الذي لا يعرف ما هي الأخلاق (النذل) في المجتمع، هو الذي يدفع باتجاه التحرك لإنصاف المرأة وعدم ترك الأمر حسب أخلاق الرجل.

    الحالة هي أن رجل متزوج له تقريباً 10 سنوات، وزوجته لا تنجب. تزوج من هنغارية، فأنجبت طفلاً، وما أن أنجبت له، حتى كأن دورها انتهى. وسفرها إلى بلدها دون أن يرجعها، وأرجع زوجته من الأردن. واستولى على الولد.

    ما رأيكم في هذه القصة المختصرة؟
    هل ما قام به هذا الرجل هو عمل أخلاقي؟
    لماذا هو عمل أخلاقي؟ أو لماذا هو عمل لا أخلاقي؟
    هل لها حق في تربية ابنها؟ ولماذا لم يبقيها تربي ابنها؟
    هل له الحق أن يعمل ذلك، فهو يحب زوجته وفقط هو محتاج لطفل لتكمل سعادتهما؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهل لهذه المرأة الهنغارية حقوق؟ وما هي؟
    أين حق الأمومة، وهو الحق الطبيعي للمرأة؟
    كيف يتم إنصاف المرأة الهنغارية في هذه الحالة؟

    وبالله التوفيق،،،
    الحالة هي أن رجل متزوج له تقريباً 10 سنوات، وزوجته لا تنجب. تزوج من هنغارية، فأنجبت طفلاً،
    إذا كان الرجل لاينجب
    فمن حقه أن يتزوج ثانية للإنجاب إذا ثبت قصور ما لدى المرأة ،ويجب هي أن تقتنع بذلك ،و طلب الحق لاعيب فيه ،
    فأنجبت طفلاً، وما أن أنجبت له، حتى كأن دورها انتهى
    هنا أرجع اللوم على الهنغارية ،فالقانون لايحمي المغفلين ،كان عليها أن تتمسك بابنها ،
    وهناك عدة طرق لتخول لها حق رعاية ابنها واحتضانه ..

    ثم ماقام به ليس غير أخلاقي فحسب بل وغير انساني بالمرة ،
    والأمور ستنعكس حتى على ابنه لما يكبر ،وربما لن يغفر له هذا الجرم ،
    ويندفع إلى الانتقام من أبيه

    كل المنابر الثقافية ملك لي
    ولاشأن لي بتنازع أصحابها

  10. #50
    عـضــو الصورة الرمزية محمد شعبان الموجي
    تاريخ التسجيل
    13/04/2007
    العمر
    62
    المشاركات
    31
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي




    بقراءة سريعة لصاحب الأطروحات .. يتبين أنه شخص مشتت الفكر .. غير قادر على تأصيل دعواه .. فتراه يستند فى تقرير ذلك إلى جزئيات متناثرة .. يشترك فيها الرجل قبل المرأة . .. إذ كثيرا ماتعرض ويتعرض الرجال عبر التاريخ لكل هذه الأشكال من الإضطهاد والظلم .. بما فيها الإغتصاب والضرب والإهانة وكآفة أشكال الإيذاء البدني والمعنوي ،

    وقد أثبتت الأيام أن المرأة لاأقول حينما تمنح حريتها .. وإنما أقول حينما تفقد القوامة .. فإنها غالبا ما ترتكب الحماقات التي مصدرها خلل فى العقل المكتسب الراشد .. والذي يختلف عن العقل الغريزي الذي به تحصل العلوم .. فمن الطبيعي أن ترى امرأة حاصلة على أعلى الدرجات العلمية التي حصلتها بالعقل الغريزي .. ولكنها مع ذلك تفتقد إلى الرشد في كثير من تعاملاتها وذلك يرجع لنقصان في عقلها المكتسب .. ويكفي أنها الآن أصبحت في ظل الحريات تجادل في جدوى ورقة التوت .. بعد أن كان الجدال حول سفور الوجه .

    إن فقدان قوامة الرجل على المرأة واطلاق حرية المرأة دون قيد أو شرط .. قلب الأمور وصار الرجل هو المضطهد الحقيقي .. وليس في ذلك أدني مبالغة .. وتحول العالم في ظل تلك الحريات المنطلقة من كل قيد أخلاقي إلى ماخور كبير .. وصارت النساء يخاطبن الرجال بمؤخراتهن .. وهذه حقيقة تراها رأي العين حتى في أروقة الجامعات .

    ولاشك أن ثمة استثناءات كثيرة .. ولكن الحكم دائما بالغالب من الظن .

    ولي عودة أخرى إن شاء الله



  11. #51
    أستاذ بارز الصورة الرمزية امال عابدين حيدر
    تاريخ التسجيل
    06/09/2007
    المشاركات
    240
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد شعبان الموجي مشاهدة المشاركة



    بقراءة سريعة لصاحب الأطروحات .. يتبين أنه شخص مشتت الفكر .. غير قادر على تأصيل دعواه .. فتراه يستند فى تقرير ذلك إلى جزئيات متناثرة .. يشترك فيها الرجل قبل المرأة . .. إذ كثيرا ماتعرض ويتعرض الرجال عبر التاريخ لكل هذه الأشكال من الإضطهاد والظلم .. بما فيها الإغتصاب والضرب والإهانة وكآفة أشكال الإيذاء البدني والمعنوي ،

    وقد أثبتت الأيام أن المرأة لاأقول حينما تمنح حريتها .. وإنما أقول حينما تفقد القوامة .. فإنها غالبا ما ترتكب الحماقات التي مصدرها خلل فى العقل المكتسب الراشد .. والذي يختلف عن العقل الغريزي الذي به تحصل العلوم .. فمن الطبيعي أن ترى امرأة حاصلة على أعلى الدرجات العلمية التي حصلتها بالعقل الغريزي .. ولكنها مع ذلك تفتقد إلى الرشد في كثير من تعاملاتها وذلك يرجع لنقصان في عقلها المكتسب .. ويكفي أنها الآن أصبحت في ظل الحريات تجادل في جدوى ورقة التوت .. بعد أن كان الجدال حول سفور الوجه .

    إن فقدان قوامة الرجل على المرأة واطلاق حرية المرأة دون قيد أو شرط .. قلب الأمور وصار الرجل هو المضطهد الحقيقي .. وليس في ذلك أدني مبالغة .. وتحول العالم في ظل تلك الحريات المنطلقة من كل قيد أخلاقي إلى ماخور كبير .. وصارت النساء يخاطبن الرجال بمؤخراتهن .. وهذه حقيقة تراها رأي العين حتى في أروقة الجامعات .

    ولاشك أن ثمة استثناءات كثيرة .. ولكن الحكم دائما بالغالب من الظن .

    ولي عودة أخرى إن شاء الله



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    شكراً أخي الكريم، لولا ضبط النفس لكان ردي موجعاً،

    جزاك الله خيراً
    والسلام عليكم.


  12. #52
    - الصورة الرمزية حسام الدين مصطفى
    تاريخ التسجيل
    26/09/2006
    المشاركات
    1,876
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    أستاذنا الجليل الدكتور شاكر شوبير الموقر
    الأخوات والإخوة الكرام
    سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
    يطيب لى أن أنضم إلى جمعكم الكريم في ضيافة أستاذنا الدكتور شاكر شوبير ... ولي بعض رأي في هذا الموضوع القيم أرجو أن تتسع صدوركم ويشملني كرمكم فيستقبل رأيي في هذا الأمر...
    ولأن لكل مقام مقال ... فإنني سأعمد إلى استعارة طريقة العرض المميزة التي تعلمناها من أستاذنا الدكتور شاكر شوبير وهي طريقة اللوحات ... فأرجو أن يسمح لي بذلك...
    وسأورد تناول كل نقطة مما سيأتي ذكره تباعاً...
    ولكم جميعاً خالص التقدير والتحية
    حسام الدين مصطفى

    مترجم خبير- محاضر دولي
    رئيس جمعية المترجمين واللغويين المصريين
    مؤسس المدرسة العربية للترجمة

    active5005@yahoo.com
    www.facebook.com/hosam.e.mostafa.771

  13. #53
    - الصورة الرمزية حسام الدين مصطفى
    تاريخ التسجيل
    26/09/2006
    المشاركات
    1,876
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    اللوحة الرئيسية ..
    نقاط التناول:
    1. ثوابت ومسلمات وخطوط فاصلة .
    2. المرأة بين الشرع والتقاليد والقوانين الوضعية
    3. المرأة بين الحقوق والواجبات.
    4. العلاقة بين الرجل والمرأة (شراكة- تكامل- تساو- عداء).
    5. المرأة في الأيدلوجية العربية.
    6. إشكالية تحرير المرأة (الحقيقة والوهم.. الأهداف المعلنة والخفية).
    7. واقع المرأة (1)(تناول تاريخي)
    8. واقع المرأة (2)(تناول إجتماعي).
    9. المرأة وصفاتها (النوع و الوظيفة والتواجد)
    10. المرأة (بين التأثير والتأثر).
    11. حقيقة المجتمع الذكوري والنسوي ... (مسببات ونتائج وآثار).
    12. المرأة بين الشرق والغرب.
    13. الحقائق المقلوبة في تناول الشأن النسوي.
    14. جدار الفصل العنصري النوعي ( بين البناء والهدم)
    15. مصطلحات في تاريخ الحركة النسوية.
    16. أسئلة مبعثرة.
    17. سادية الرجل أم ماسوشية المرأة
    18. الخاتمة .... بشأن إنصاف المرأة

    مترجم خبير- محاضر دولي
    رئيس جمعية المترجمين واللغويين المصريين
    مؤسس المدرسة العربية للترجمة

    active5005@yahoo.com
    www.facebook.com/hosam.e.mostafa.771

  14. #54
    عـضــو الصورة الرمزية محمد شعبان الموجي
    تاريخ التسجيل
    13/04/2007
    العمر
    62
    المشاركات
    31
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امال عابدين حيدر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    شكراً أخي الكريم، لولا ضبط النفس لكان ردي موجعاً،

    جزاك الله خيراً
    والسلام عليكم.
    استاذه أمال عابدين حيدر

    لانريد ردودا موجعة .. وإنما نريد ردودا مقنعة .. والمهم أولا أن تكوني قد استوعبت كلامي وإن كنت أشك في ذلك كثيرا .

    ونحن مستعدون دائما للردود الموجعة .. لأننا اصحاب رسالة ومبدأ .


  15. #55
    باحث لغوي وكاتب
    عضو القيادة الجماعية
    الصورة الرمزية ابراهيم ابويه
    تاريخ التسجيل
    12/12/2007
    العمر
    57
    المشاركات
    2,736
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد شعبان الموجي مشاهدة المشاركة



    بقراءة سريعة لصاحب الأطروحات .. يتبين أنه شخص مشتت الفكر .. غير قادر على تأصيل دعواه .. فتراه يستند فى تقرير ذلك إلى جزئيات متناثرة .. يشترك فيها الرجل قبل المرأة . .. إذ كثيرا ماتعرض ويتعرض الرجال عبر التاريخ لكل هذه الأشكال من الإضطهاد والظلم .. بما فيها الإغتصاب والضرب والإهانة وكآفة أشكال الإيذاء البدني والمعنوي ،

    وقد أثبتت الأيام أن المرأة لاأقول حينما تمنح حريتها .. وإنما أقول حينما تفقد القوامة .. فإنها غالبا ما ترتكب الحماقات التي مصدرها خلل فى العقل المكتسب الراشد .. والذي يختلف عن العقل الغريزي الذي به تحصل العلوم .. فمن الطبيعي أن ترى امرأة حاصلة على أعلى الدرجات العلمية التي حصلتها بالعقل الغريزي .. ولكنها مع ذلك تفتقد إلى الرشد في كثير من تعاملاتها وذلك يرجع لنقصان في عقلها المكتسب .. ويكفي أنها الآن أصبحت في ظل الحريات تجادل في جدوى ورقة التوت .. بعد أن كان الجدال حول سفور الوجه .

    إن فقدان قوامة الرجل على المرأة واطلاق حرية المرأة دون قيد أو شرط .. قلب الأمور وصار الرجل هو المضطهد الحقيقي .. وليس في ذلك أدني مبالغة .. وتحول العالم في ظل تلك الحريات المنطلقة من كل قيد أخلاقي إلى ماخور كبير .. وصارت النساء يخاطبن الرجال بمؤخراتهن .. وهذه حقيقة تراها رأي العين حتى في أروقة الجامعات .

    ولاشك أن ثمة استثناءات كثيرة .. ولكن الحكم دائما بالغالب من الظن .

    ولي عودة أخرى إن شاء الله


    السلام عليكم...ارى ان الخلفية الحقيقية من خطابك غير المقنع,هي تحجيم دور المراة واعتبارها ناقصة ''بيولوجيا''...فهل تملك الدليل على كلامك دون الاتكاء على مرجعية ربما لا تستطيع ادراك مضامينها؟؟


  16. #56
    أستاذ بارز الصورة الرمزية Dr. Schaker S. Schubaer
    تاريخ التسجيل
    20/02/2007
    المشاركات
    2,209
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين

    لوحة (12): رد لأخي الكريم الأستاذ إبراهيم أبو رية


    شكراً لأخي الكريم الأستاذ إبراهيم أبورية على المرور وعلى المداخلة، فهي دعم لحملة نداء2008

    وأنا أشاطرك الرأي في تقديرك لأهمية إنصاف المرأة. وكما تم وأد العقل في تاريخنا من خلال وضعه في مقابل الوحي، فليس من السهل حكم العقول، فهو بحاجة منك أن تتبعها ولا تتبع الهوى حتى تتمكن من حكمه، كل هم الرجل اليوم هو السيطرة والتحكم. لذا لا نريد أمرأة متعلمة، ولا نريدها أن تزيد في مستواها التعليمي عن زوجها، لأننا نخاف أن تخرج عن السيطرة الذكورية، ليس للعقل والمنطق، بل لأهوائنا ونزواتنا.

    حصل على منحة لتكملة الدكتوراة في بريطانيا، زوجته معها بكالوريوس في التربية. أرسلت أبنتها لأمها لتقوم بها، وهي عنده تقوم بمساندته. لم ينجح كان لا بد أن يرجع، ولا يريد أن يرجع فاشلاً. باعت له من أرضها التي ورثتها عن أبيها، ومن هذا قامت بالإنفاق عليه أكثر من سبع سنوات. بعد 9-10 سنوات من انتهي من الدكتوراة ورجعا إلى العالم العربي. أما هي فرجعت بالبكالوريوس اليتيم الذي ذهبت به. رجعت لا تعرف حتى لغة انجليزية.

    سؤالي هنا لماذا يبتزها لبيع أرضها للإنفاق عليه؟ لنقول إنها لم تقل إنه قد ابتزها، وهي أرادت أن تقف معه، لماذا لم يكن حريصاً على تعليمها؟ ألا يحتاج منه هذا الأمر إلى لفته وفاء، ويستحي من نفسه، ويقول لها أكملي دراستك يا حبيبتي؟ بل لو كان لديه بعض التفتح لأدرك لو أنه من البداية شجعها على الدراسة واغتنام فرصة كونهم في بريطانيا فربما كان لو بدأت معه، لنجحت حيث فشل هو، وربما لأنفقت عليه دون الحاجة إلى بيع مزيد من أرضها، من خلال عملها بعد الانتهاء من ماجستيرها على الأقل. وإذا قلت إنه ليس لديه إلا منحته، لشجعها لبيع قطعة من أرضها لدفع الرسوم فقط، وربما وجدت هناك من يساعدها من الجمعيات الإنسانية. المسألة عقلية ذكورية متخلفة لا تؤمن بالمشاركة، بل السيطرة والحرب للسيطرة. وفي نظر هذا الطاووس أن يكفيها شرفاً أنه راض بها زوجة.

    لا بد من تغيير نظرتنا إلى شريكتنا في الحياة؟ بل وأزيدكم من الشعر بيت، أنها باعت أرضاً لتكمل له بناء فيللا، وباعت أرضاً بعدها لتشتري له سيارة، حتى لا يشعر بالدونية أمام زملاءه. ألا يترتب لها على هذا الوضع أي شيء؟ فقط تتشرف بأنها زوجته.

    وبالله التوفيق،،،


  17. #57
    أستاذ بارز الصورة الرمزية Dr. Schaker S. Schubaer
    تاريخ التسجيل
    20/02/2007
    المشاركات
    2,209
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين

    لوحة (13): رد لأخي الكريم الأستاذ يحيى عطالله


    أشكر لأخي الكريم الأستاذ يحيى عطالله لمروره الكريم على المسار ومداخلته. وأود أن أقول لأخي الكريم بأن الحملة هي لأنصاف المرأة من الظلم أساساً، وهو مفهوم مغاير لمفهوم حرية المرأة الذي سبق تقديمه، وهو مفهوم أسيء استخدامه، وارتبط بأناس أقل ما يقال أنهم لا يعبروا عن روح هذه الأمة. ومفهوم الإنصاف يقتضي منحها حقوقها ككينونة مستقلة في المجتمع.

    وبالله التوفيق،،،


  18. #58
    أستاذ بارز الصورة الرمزية Dr. Schaker S. Schubaer
    تاريخ التسجيل
    20/02/2007
    المشاركات
    2,209
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين

    لوحة (14): رد لأخي الكريم الدكتور التهامي الهاشمي


    شكراً لأخي الكريم الدكتور التهامي الهاشمي على مروره الكريم، كما أشكره على مداخلته الطيبة، لكن أود أن أبين بأن المرجعية ليست نسبية بالمقارنة بين ما عندنا وما عند دول أخرى، الأساس والمرجعية هي قراءة متكاملة غير مبتورة للشرع الحنيف في هذا الموضوع، وأعتقد أنك توافقني على ذلك. لأن هناك دول يشار إليها بالمتقدمة يؤسسوا لممارسات غير شرعية كأكل لحم الخنزير من باب أنه أقتصادي ويحل مشكلة غذائية. مثل هذا الأمر غير وارد لدينا.

    حتى الدول التي اخترتها أخي الكريم الدكتور التهامي هي حقيقة ليست دول متقدمة إلا بالمفهوم النسبي، فمعروف أن اسبانيا دولة متخلفة، تشيكيا متطورة أكثر منها مع أنها كانت ضمن الكتلة الشرقية. وما تصدره اسبانيا من عمالة لأوروبا هي العمالة المتدنية غير الفنية. كما أن اسبانيا هي وريثة محاكم التفتيش والعنف على المستوى الفردي. أماالفرنسيون فمعروف عنهم: نعومة لغة وجلافة طبع. ومع ذلك فالقضية هي مؤسسية، كيف تتصرف مؤسسات الدولة في مواجهة هذا، هل لديها التشريعات هنا السؤال وهنا المحك.

    ثم لماذا لا ننظر لها ككائن مستقل في شبكة الإنسانية، ككينونة مستقلة نتعامل معها بهذه الصورة؟ فقط ننظرلها أنها إبنة، أو أخت فلا أحس باستقلاليتها ولا أحس بخصوصيتها إلا من خلال كونها ابنتي أو ابنة أخي أو أمي؟ لذا فأنا أعرف مصلحتها أكثر منها، كونني أعقل وهي تخصني. وقد دخل كثيراً الإجحاف للمرأة من هذا الباب، فأريد أن أزوج إبنتي لابن أخي، دون مشورتها! أريد أزوجها - ودون أخذ رأيها - لفلان فهو المناسب لها! هذا يحصل إلى اليوم في كثير من المناطق.

    وبالله التوفيق،،،


  19. #59
    أستاذ بارز الصورة الرمزية Dr. Schaker S. Schubaer
    تاريخ التسجيل
    20/02/2007
    المشاركات
    2,209
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين

    لوحة (15): رد لأختي الكريمة أمال عابدين حيدر


    شكراً للأخت الكريمة الأستاذة آمال عابدين حيدر على مرورها الكريم على المسار، وكما أشكرها على المداخلة والتحليل القيم الوارد فيها.

    كون الرجل يتعرض للظلم فإنه غير مسوغ له للظلم. وأن يمارس فرداً الظلم على من هو أضعف منه، هو عمل لا أخلاقي، وهنا يجب أن يتدخل التشريع لمنع وقوع هذا الأمر. وشيوع الظلم لا يبرره. وكونه درج هذا الظلم فلا بد من التعرف عليه ووأده. وأنا أشعر بمرارة عندما أرى إمرأة تظلم إمرأة أخرى لمجرد أنها عانت كثيراً عندما كانت في نفس الموضع. وإذا كان الظلم لدينا سلسلة، فهل نستسلم له؟

    صحيح أن قناعات المرأة التي ترسخت، واختلاف النظرة للأولاد عنها النظرة للبنات، بل ينظروا إلى أولاد البنت على أنهم غرباء، بينما أولا الأولاد هم الذين يخصوهم. كثيراً ما كنت أحرك شعور الرجل تجاه أولاد ابنته بقولي له؟ أتعرف أن هذا الولد (الحفيد) بمثابة سبطك؟ فينظر متساءلاً، فأكمل إنه مثل الحسن والحسين للرسول عليه الصلاة والسلام. حتى يبدأ يحس بأنهم يَخُصّوه!

    وأوافقك أن المراة تحض ابنتها بالبقاء عند الزوج حتى لو ضربها وأهانها، وهي تعمل ذلك بحسن نية، فتراه في مصلحة الإبنة، وذلك لانسداد الأفق الذي تراه أمام ابنتها في حالة تركها لبيت الزوجية أو طلاقها. وهذا نتيجة التخلف وعدم التعليم في الغالب. بل وفي حالات مثل هذه أنا شاهدتها، وبعد أن كان يضربها ويطردها من البيت، وأهلها يردوها: إرجعي لبيتك، في آخر الأمر طلقها خوفاً من أن ترثه!!!

    لا بد من إعطاء المرأة حقوقها في التعليم والعمل ومراعاة إلتزاماتها نحو المجتمع، فإنجابها الأطفال هو خدمة للمجتمع والمحافظة عليه، على المجتمع أن يراعي المرأة خلالها، فمسألة الحمل والولادة ليست مسألة فردية أو خصوصية للمرأة أو أسرتها. وطالما أن تحمله وهناً على وهن، وتحمله كرهاً وتضعه كرهاً، فلا بد من للمجتمع من رعايتها، وتوفير الراحة لها، ومراعاة هذا الأمر عن تنظيم عمل المرأة.

    والله التوفيق،،،


  20. #60
    أستاذ بارز الصورة الرمزية Dr. Schaker S. Schubaer
    تاريخ التسجيل
    20/02/2007
    المشاركات
    2,209
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين

    لوحة (16): رد لأخي الكريم محمد على محي الدين


    مفهوم السلف الصالح مفهوم عائم. إن سلوك السلف الصالح في عهد النبوة والخلفاء الراشدين يختلف عن سلوك السلف الصالح من التابعين المتأخرين. الم يوافق عمر بن الخطاب إمرأة خالفته الرأي؟ وقال قولته الشهيرة، أخطأ عمر وأصابت إمرأة. الم تكن أسماء رضي الله عنها مستشارة استراتيجية للمفاوضات، ولم يجد عبد الله بن الزبير رضي الله عنه، غيرها ليستشيرها في مفاوضاته؟! سألها الحجاج عن رأيها فيما حدث متشفياً فيها كما يقولون، فقالت له: أفسدت عليه دنياه وأفسد عليك آخرتك. كم من نساءنا اليوم تستطيع أن تعطي هذه البلاغة في التعبير؟! نحن نتكلم عن هذا الجيل من السلف الصالح، الذي وصل خلال 23 سنة من تأسيس دولته على أقل من كيلومتر مربع في يثرب أن يصل إلى القوقاز وشمال أفريقيا. وعلى أية حال فنحن لدينا كتاب الله وسنه نبيه وهديه، وكفى بهم دليلاً لنا، ونبدأ بهما لنبني استراتيجيات تطوير أمتنا، بما يشمل إنصاف المرأة. ويتم دراسة التفاصيل على أسس علمية المهنية تخصصية.

    المرأة يا أخي الكريم هي الأصل فيما يسمى بحقوق الوالدين. ألم ترى أن الله تعالى يقول: "ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن"، "ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كرهاً ووضعته كرهاً". الم تروا أن تسويغ حقوق الوالدين في الآيتين الكريمتين هي الأم؟ فكيف قفز الأب إلى دائرة الحقوق مع أن التسويغ كان فقط من خلال الأم. واضح أنه بسبب رعايته لها من خلال الأسرة. فالأم هي الأصل في الأسرة.

    وبالله التوفيق،،،


+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 ... الأخيرةالأخيرة

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •