Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968
هل أنت مفكر؟!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: هل أنت مفكر؟!

  1. #1
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي هل أنت مفكر؟!

    هل أنت مفكر؟!


    جعل الله عز وجل العقل مناطاً للتكليف وحمْل الأمانة وتبليغ الرسالة، والتفكير هو أداة العقل التي تعطي الإنسان مكانته المتميزة بين المخلوقات، وتيسر له الاعتبار من الأحداث واليقظة من الغفلة، فبالتفكير يستطيع الإنسان تدبر ما يهمه من أمور، ولذلك فقد ازدادت أهمية دور المفكرين العرب والمسلمين وعظمت مسؤوليتهم، خاصة في هذه الظروف العسيرة التي تتعرض فيها أمتنا إلى هجمة شرسة تستهدف ثقافتها ووجودها.

    والمفكر هو المثقف الذي يحمل رسالة، ويمتلك رؤية، ويتزود بثقافة ومعرفة حقيقية، ويفهم حقيقة الواقع والتحديات التي تواجه أمتنا العربية والإسلامية، ويحدد أهدافه بوضوح، ويبصر سبيله، ويُبشر بمشروع تغييري إصلاحي.

    والمفكر هو صاحب قضية، ولديه طموح إيجابي، ولذلك فهو يتفانى في تحقيق أهدافه، لمصلحة مجتمعه وأبناء شعبه ودينه. ويسعى المفكر دائماً إلى تخطي حدود الزمان والمكان لتحقيق المعاني الإنسانية في العالم، دون تقيد بجنسية أو قومية، ولذلك يجهد نفسه ويبذل ما في وسعه لتغيير مجتمعه إلى الأحسن، عبر تحقيق التجانس والتوافق في مجتمعه ومد جسور التفاهم والتحاور مع الثقافات الأخرى، لينقل إليها رسالته معتزاً بدينه وثقافته بغير إفراط ولا تفريط.

    والمفكر الإيجابي الفاعل هو الذي يتميز بتجانس فكره وثقافته مع أهدافه وسلوكه، فالثقافة هي منطلق أهدافه وطموحه وليس العكس، وهي حصن متين لهويته ووجوده، فلا هوية بدون ثقافة ولا وجود بدون هوية. والمفكر لا يغير ثقافته بحسب ما تمليه عليه مصالحه وظروفه، وهو ليس من يجمع في عقله أصناف المعرفة والمعلومات أو الذي يحوز الألقاب والمناصب والشهادات، فالثقافة لا تتحقق بمجرد المعرفة، فالذي يميز المفكر السلبي الخامل عن المفكر الإيجابي الفاعل قدرته على التفكير كوسيلة للنقد الاجتماعي بهدف إصلاح المجتمع والنهوض به.

    فهل أنت مفكر؟!

    وللمفكرين دور عظيم في إنقاذ الأمة من التخلف والجمود والانطلاق بها نحو نهضة شاملة تعيد لها مجدها ومكانتها الريادية بين الأمم، لتحمل الأمانة وتؤدي الرسالة.

    ولذلك على المفكرين المساهمة بجدية وفاعلية في عملية إعادة تشكيل وعي الأفراد والشعوب، وإزالة الران عن القلوب والغشاوة عن الأبصار والآذان، وإيقاظ العقول من سباتها، لتنتقل الشعوب من حالة الجمود والسلبية إلى الإيجابية والفاعلية.

    لقد حان الوقت لمواجهة موجة جديدة من التحديات التي تحتاج إلى حركة شاملة تؤدي إلى تجاوز أمتنا للمأساة، وتنطلق بها إلى أداء رسالتها تجاه الإنسان والكون، في عصر ازداد فيه ظلام الحضارة الغربية، التي أشقت الإنسان وأباحت إنسانيته، فأصبح حقل تجارب لأصحاب الأيديولوجيات الشيطانية.

    مقتطفات من مقال نشرته في 2005 باسم د. محمد الغزي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحية منطلقة!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  2. #2
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    المفكر الإيجابي الفاعل هو الذي يتميز بتجانس فكره وثقافته مع أهدافه وسلوكه، فالثقافة هي منطلق أهدافه وطموحه وليس العكس، وهي حصن متين لهويته ووجوده، فلا هوية بدون ثقافة ولا وجود بدون هوية.

    والمفكر لا يغير ثقافته بحسب ما تمليه عليه مصالحه وظروفه، وهو ليس من يجمع في عقله أصناف المعرفة والمعلومات أو الذي يحوز الألقاب والمناصب والشهادات، فالثقافة لا تتحقق بمجرد المعرفة، فالذي يميز المفكر السلبي الخامل عن المفكر الإيجابي الفاعل قدرته على التفكير كوسيلة للنقد الاجتماعي بهدف إصلاح المجتمع والنهوض به.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  3. #3
    أستاذ بارز الصورة الرمزية غالب ياسين
    تاريخ التسجيل
    17/11/2006
    المشاركات
    8,504
    معدل تقييم المستوى
    22

    افتراضي

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

    قد أمر الله سبحانه بالتفكر والتدبر في كتابه العزيز، وأثنى على المتفكرين بقوله: وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً [آل عمرآن:191] وقال: إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [الرعد:3].

    وعن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله : { تفكروا في آلاء الله ولا تفكروا في الله } [رواه البيهقي].

    وقال أبو الدرداء رضي الله عنه: ( تفكر ساعة خير من قيام ليلة ).

    وقال وهب بن منبه: ( ما طالت فكرة امرىء قط إلا فهم، وما فهم إلا علم، وما علم إلا عمل ).

    وقال بشر الحاقى: ( لوتفكر الناس في عظمة الله تعالى لما عصوه ).

    وقال القربابي في قوله تعالى: سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ [الأعراف:146] قال: ( أمنع قلوبهم التفكر في أمري ).

    وكان داود الطائي على سطح في ليلة قمراء، فتفكر في ملكوت السموات والأرض، فوقع في دار جار له، فوثب عرياناً وبيده السيف، فلما رآه قال: ياداود، ما الذي ألقاك؟ قال: ما شعرت بذلك.

    وقال يوسف بن أسباط: ( إن الدنيا لم تخلق لينظر إليها، بل لينظر بها إلى الآخرة ).

    وكان سفيان من شدة تفكره يبول الدم.

    وقال أبو بكر الكتاني: ( روعة عند انتباهة من غفلة، وانقطاع في حظ نفساني، وارتعاد من خوف قطيعة، أفضل من عبادة الثقلين ).


    بيان مجاري الفكر وثمراته

    اعلم أن الفكر قد يجري في أمر يتعلق بالدين، وقد يجري في أمر يتعلق بغيره، وإنما غرضنا ما يتعلق بالدين، وشرح ذلك يطول. فلينظر الإنسان في أربعة أنواع: الطاعات، والمعاصي، والصفات المهلكات، والصفات المنجيات. فلا تغفل عن نفسك، ولا عن صفاتك المباعدة عن الله، والمقربة إليه. وينبغي لكل مريد أن تكون له جريدة يثبت فيها جملة الصفات المهلكات، وجملة الصفات المنجيات، وجملة المعاصي والطاعات، ويعرض ذلك على نفسه كل يوم.

    ويكفيه من المهلكات النظر في عشرة، فإنه إن سلم منها سلم من غيرها، وهي: البخل، والكبر، والعجب، والرياء، والحسد، وشدة الغضب، وشره الطعام، وشره الوقاع، وحب المال، وحب الجاه.

    ومن المنجيات عشرة: الندم على الذنوب، والصبر على البلاء، والرضا بالقضاء، والشكر على النعماء، واعتدال الخوف والرياء، والزهد في الدنيا، والإخلاص في الأعمال، وحسن الخُلُق مع الخلق، وحب الله تعالى، والخشوع.

    فهذه عشرون خصلة: عشرة مذمومة، وعشرة محمودة، فمتى كفي من المذمومات واحدة خط عليها في جريدته، وترك الفكر فيها، وشكر الله تعالى على كفايته إياها. وليعلم أن ذلك لم يتم إلا بتوفيق الله تعالى وعونه، ثم يقبل على التسعة الباقية، وهكذا يفعل حتى يخط على الجميع، وكذلك يطالب نفسه بالانصاف بالصفات المنجيات، فإذا اتصف بواحدة منها، كالتوبة والندم مثلاً، خط عليها واشتغل بالباقي، وهذا يحتاج إليه المريد المثمر.

    فأما أكثر الناس من المعدودين في الصالحين، فينبغي أن يثبتوا في جرائدهم المعاصي الظاهرة، كأكل الشبهات، وإطلاق اللسان بالغيبة والنميمة، والمراء، والثناء على النفس، والإفراط في موالاة الأولياء، ومعاداة الأعداء، والمداهنة في ترك الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، فإن أكثر من بعد نفسه من وجوه الصالحين لا ينفك عن جملة من هذه المعاصي في جوارحه، وما لم تطهر الجوارح من الآثام، لا يمكن الاشتغال بعمارة القلب وتطهيره.

    وكل فريق من الناس يغلب عليهم نوع من هذه الأمور، فينبغي أن يكون تفقدهم لها وتفكرهم فيها. مثاله العالم الورع فإنه لا يخلو في غالب الأمور من إظهار نفسه بالعلم، وطلب الشهرة، وانتصار الصيت، إما بالتدريس، أو بالوعظ. ومن فعل ذلك، فقد تصدى لفتنة عظيمة لا ينجو منها إلا الصديقون. وربما ينتهي العلم بأهل العلم إلى أن يتغايروا كما يتغاير النساء، وكل ذلك من رسوخ الصفات المهلكات في سر القلب التي يظن العالم النجاة منها، وهو مغرور فيها.

    ومن أحس من نفسه هذه الصفات، فالواجب عليه الإنفراد والعزلة، وطلب الخمول والمدافعة للفتاوى، فقد كان الصحابة يتدافعون الفتاوى، وكل منهم يود لو أن أخاه كفاه. وعند هذا ينبغي أن يتقي شياطين الإنس، فإنهم قد يقولون: هذا سبب لاندراس العلم، فليقل لهم: فليكن فكر العالم في التفطن لخفايا هذه الصفات من قلبه.

    وقد تقدم أن النبي قال: { تفكروا في آلاء الله ولا تفكروا في الله }. فالتفكر في ذاته سبحانه ممنوع منه، وذلك أن العقول تتحير في ذلك، فإنه أعظم من أن تمثله العقول بالتفكر، أو تتوهمه القلوب بالتصوير: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [الشورى:11].

    فأما التفكر في مخلوقات الله تعالى، فقد ورد القرآن بالحث على ذلك كقوله تعالى: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ [آل عمران:190] وقوله: قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ [يونس:101].

    ومن آيات الله تعالى الإنسان المخلوق من نطفة، فيتفكر الإنسان في نفسه، فإن في خلقه من العجائب الدالة على عظمة الله تعالى، ما تنقضي الأعمار في الوقوف على عُشر عُشره وهو غافل عن ذلك. وقد أمره الله تعالى بالتدبر في نفسه، فقال: وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ [الذاريات:21].

    ومن آياته الجواهر المودعة في الجبال، والمعادن من الذهب والفضة ونحوها، وكذلك النفط والكبريت والقار وغيرها. ومن آياته البحار العظيمة العميقة المكتنفة لأقطار الأرض، التي هي قطع من البحر الأعظم، المحيط بجميع الأرض. ولو جمع المكسوف من الأرض، من البراري، والجبال، لكان بالإضافة إلى الماء كجزيرة صغيرة في بحر عظيم، وفي البحر عجائب أضعاف ما تشاهده في البر.

    وانظر كيف خلق اللؤلؤ، ودوَّره في صدفه تحت الماء، وانظر كيف أنبت المرجان في صم الصخور تحت الماء، وكذلك ما عداه من العنبر وأصناف ما يقذفه البحر وانظر إلى عجائب السفن كيف أمسكها الله تعالى على وجه الماء، وسيرها في البحار تسوقها الرياح، وأعجب من ذلك الماء فإنه حياة كل ما على الأرض من حيوان ونبات، فلو احتاج العبد إلى شربة ماء، ومنع منها لبذل جميع خزائن الأرض في إخراجها، فلا يغفل العبد عن هذه النعمة.

    ومن آياته الهواء وهو جسم لطيف لا يرى بالعين، ثم انظر إلى شدته وقوته، وانظر إلى عجائب الجو، وما يظهر فيه من الغيوم والرعد والبرق والمطر والثلج والشهب والصواعق، وغير ذلك من العجائب. وانظر إلى الطير تسبح بأجنحتها بالهواء كما يسبح حيوان البحر في الماء، ثم انظر إلى السماء وعظمها وكواكبها وشمسها وقمرها، وما فيها كوكب إلا ولله تعالى فيه حكمة في لونه وشكله وموضعه، وانظر إلى إيلاج الليل في النهار، والنهار في الليل، وانظر مسير الشمس، كيف اختلف في الصيف والشتاء والربيع والخريف.

    وقد قيل: إن الشمس مثل الأرض مائة ونيفاً وستين مرة، وإن أصغر كوكب في السماء مثل الأرض ثمان مرات، فإذا كان هذا قدر كوكب واحد، فانظر إلى كثرة الكواكب، وإلى السماء التي فيها الكواكب، وإلى إحاطة عينك بذلك مع صغرها. والعجب منك أنك تدخل بيت غني مزخرفاً بالذهب، فلا ينقطع تعجبك منه ولا تزال تذكره، وأنت تنظر إلى هذا البيت العظيم، ولا تتفكر في بناء خالقك، فلقد نسيت نفسك وربك، واشتغلت ببطنك وفرجك، فما مثلك في غفلتك إلا كمثل نملة تخرج من بيتها الذي حفرته في حائط قصر الملك، فتلقى أختها فتحدث معها في حديث بيتها، وكيف بنته وما جمعت فيه، ولا تذكر قصر الملك ولا من فيه، فهكذا أنت في غفلتك، فما تعرف من السماء إلا ما تعرفه النملة من سقف بيتك.

    فهذا بيان معاقد الجمل التي يجول فيها فكر المتفكرين، والأعمار تقصر، والعلوم تقل عن الإحاطة ببعض المخلوقات، إلا أنك كلما استكثرت من معرفة عجائب المصنوعات، كانت معرفتك بجلال الصانع أتم. فتفكر فيما أشرنا إليه. فمن نظر في هذه الأشياء من حيث أنها فعل الله وصنعه، استفاد المعرفة بجلال الله تعالى وعظمته، وإن قصر النظر عليها من حيث تأثير بعضها في بعض، لا من حيث ارتباطها بمسبب الأسباب، شقي. نعوذ بالله من مزلة أقدام الجهال، ومن الركون إلى أسباب الضلال.

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    http://www.kalemat.org/sections.php?so=va&aid=293

    «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»"رَبَّنا آتِنا فى الدُّنيا حَسَنةً، وفى الآخرةِ حَسَنةً، وقِنا عَذابَ النَّارِ"«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»

  4. #4
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    الأخ الفاضل الأستاذ غالب ياسين،

    أهم ما يميز المفكر قدرته على ممارسة النقد الاجتماعي، والذي يعني الإصلاح، وهي مهمة الأنبياء صلى الله عليهم وسلم، فمن يقوم بدوره في النقد الاجتماعي فإنما يحظى بشرف مشاركة الأبنياء صلى الله عليهم وسلم في وظيفتهم، وهو شرف لا شك عظيم، نسأل الله أن يكون لنا نصيب منه.

    تحية إصلاحية!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  5. #5
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي

    الدكتور المفكر محمد اسحق الريفي،
    أحييك على طرح هذا الموضوع..قرأت في شبابي في كتاب للنبهاني أن التفكير درجات أو أنواع:
    1. سطحي
    2. عميق
    3. مستنير
    شخصيا، أقول أن ليس كل من وضع يده على خده أو سرح أو جحظ عينه أو ارتدى نظارات فكّر!

    تحية بدون سرحان أو هذيان أو فلتاننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  6. #6
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    أخي العزيز الأستاذ عامر العظم،

    إحصائياً، تشكل فئة العباقرة في أي مجتمع بشري20%، وهذا يعني أن أمتنا العربية (300 مليون نسمة) تضم 60 مليون عبقرياً!! لكن أين هم؟!!

    ظروف الاضطهاد والاستبداد التي يعيشها العرب عطلت الدور الذي من المفروض أن يقوم به هؤلاء العباقرة في النهضة، فبلادنا مقبرة المفكرين والعباقرة، إلا من رحم الله طبعاً.

    تحية عبقرية!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  7. #7
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    عود على بدء ..
    أنا أفكر..إذن فأنا موجود..وبعد؟
    ما الغاية من الوجود؟
    ما حقيقة الوجود العابرللإنسان ؟
    العمر أقصى ما فيه إن حسبنا السن ب الكلم فهو 80 كيلو مترا.. فكم قطعت من هذه المسافة؟
    وكم بقي لك منها لتفكر وتتفكر؟
    .فهل وعي الناس هذه الحقيقة ؟
    ما المطلوب من المرء ليقدمه للآخرين؟.. إن كان طبيبا أو أستاذا أو مهندسا أو عالم ذرة أو.. أو ..؟
    أليس اللهث وراء المال منذ نعومة أظفارالمرء هو الغاية عند الأغلبية من الناس؟
    " ألهاكم التكاثرحتى زرتم المقابر.."
    " جمع مالا وعدده يحسب أن ماله أخلده..."
    هل الرجل السياسي عندنا مفكر ؟
    أم أن الفيلسوف هو الإنسان المفكر الذي يستشعر المستقبل.. ويطرح الأفكارالعميقة ليناقشها ويقعد لها القواعد ..
    الأفكارالكبيرة الأصيلة ..التي تكون بعد انتشارها وهضمها هي المنطلق الأساس لبناء قيم جديدة.. تسيرعلى ضوئها وهداها أجيال أخرى ؟
    التفكرفي خلق السموات والأرض والانبهاروالانصياع لآيات الله هي الأصل إذن في التفكروالتفكير ..وإلا فالضلال والتضليل.. النظريات والأديان الوضعية هل هي تفكير؟
    مجرد تساؤلات أردت إضافتها .وأشكركم الأستاذ الريفي على هذا الموضوع وأرجو ألا يعزف الإخوة عن مناقشته فإني أراه من الأهمية بمكان
    .



    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  8. #8
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    أخي الفاضل الأستاذ عبدالقادربوميدونة،

    كلماتك دائما مضيئة ومتألقة ومتميزة، وأنت تفتح لنا بتساؤلاتك العميقة أفاقا واسعة للتفكير، الأمر الذي لا بد منه لتستقيم حياتنا، فالتفكير هو أساس الوجود!

    تحية متألقة!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •