Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
صناعة الوعي السياسي - الصفحة 2

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 45

الموضوع: صناعة الوعي السياسي

  1. #21
    أستاذ جامعي الصورة الرمزية محمد بن أحمد باسيدي
    تاريخ التسجيل
    26/09/2006
    المشاركات
    1,240
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي

    أخي الهمام محمد بن إسحق الريفي
    أحييك في هذه الصبحية الميمونة راجيا من الله تعالى أن تكون أنت وأهلك وإخواننا في غزة بخير.
    أشكرك جزيل الشكر على عرضك الشائق لهذا الموضوع الهام, وأدعو لك بالتوفيق والسداد والقبول.
    إنه لا يمكن لأمة تنشد العزة والكرامة والحرية والاستقلال أن تبقى هملا لا تعي رسالتها التاريخية, ولا تفقه دورها المحوري في عملية الإصلاح والتغيير.إنّ أي تقاعس من نخب الأمة وقواعدها الشعبية عن معرفة مداخل التغيير ومنعرجاته ومتطلباته وسننه يعد كارثة فظيعة لا تزيد الأمة إلا خبالا وتخبطا وذلة وهوانا.
    إننا في حاجة ماسة إلى مخطط شامل للتربية والتنظيم والحركة يجتهد في تقعيد أصوله أولوا العلم والحكمة والخبرة ممن يعون مغزى انتمائهم للأمة وواجب السعي لقيادتها نحو المعالي في جميع مجالات الحياة.
    باختصار شديد وعلى حد قول فارس شجاع من أبرز منظري وقادة فرع مبارك من دوحة الدعوة الإسلامية المعاصرة:
    " نريد تغييرا جوهريا يأتي بنيان الفتنة من القواعد, فعلينا أن نكون لا على مستوى العصر الذي تتحكم فيه الجاهلية وقيمها, بل على مستوى مستقبل نقترحه نحن على التاريخ, ونصنعه, ونخترعه على هدى من الله وبإذنه ... يجب أن نصنع فكرا مستقبليا يلقي على آفاق هذا القرن الخامس عشر, قرن الإسلام بإذن الله, ومن بعده, نور القرآن ونور الهدى النبوي ". ( ص:34-35 )
    من كتاب " المنهاج النبوي: تربيةً وتنظيماً وزحفاً " للعلامة المجاهد الشيخ عبد السلام ياسين حفظه الله, الطبعة 4, 1415هـ / 1995م - منشورات دار البشير للثقافة والعلوم بمصر.
    تحية واعية
    محمد بن أحمد باسيدي

    المجدُ للإنسانِ الحرِّ والأصيل
    الثابتِ الإيمانِ ذي المبدإِ النَّبيل

  2. #22
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    الأخت الكريمة الأستاذة نورا دندشي،

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

    نعم ما تفضلت به في مشاركتك صحيح، وهذا فعلاً ما يجب أن نبدأ به، فصناعة الوعي السياسي لا يستطيع أن يمارسها إلا من يتمتع بالوعي السياسي، وكل الفئات التي وردت في مشاركتك مرشحة للمساهمة في صناعة الوعي السياسي، إذ يُفترض أن تكون هذه الفئات واعية سياسياً.

    تحية شامية!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  3. #23
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    الأخت الكريمة الأستاذة نورا دندشي،

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

    نعم ما تفضلت به في مشاركتك صحيح، وهذا فعلاً ما يجب أن نبدأ به، فصناعة الوعي السياسي لا يستطيع أن يمارسها إلا من يتمتع بالوعي السياسي، وكل الفئات التي وردت في مشاركتك مرشحة للمساهمة في صناعة الوعي السياسي، إذ يُفترض أن تكون هذه الفئات واعية سياسياً.

    تحية شامية!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  4. #24
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    أخي الرباني الأستاذ المعطاء محمد بن أحمد باسيدي،

    أحييك على هذه المشاركة القيمة التي تحتاج منا إلى تركيز واهتمام بالغ، لأنها تضمنت أفكاراً غاية في الأهمية، خاصة الفقرة المتعلقة بكلام العلامة المجاهد الشيخ عبد السلام ياسين (حفظه الله)، فكلماته تستأهل أن تكون منهجاً لكل الطامحين في التغيير الذي يعيد لأمتنا مجدها وعزها وكرامتها.

    أطمح إلى أن يساهم حكماء واتا ومفكروها في رسم مخطط شامل للتربية والتنظيم والحركة تهدف إلى توعية أبناء أمتنا سياسياً حتى يصبحوا على قدر المسؤولية ويكونوا قادرين على أداء الواجبات المنوطة بهم نحو أمتنا.

    تحية أصيلة من جبال ريف المغرب.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  5. #25
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    أخي الرباني الأستاذ المعطاء محمد بن أحمد باسيدي،

    أحييك على هذه المشاركة القيمة التي تحتاج منا إلى تركيز واهتمام بالغ، لأنها تضمنت أفكاراً غاية في الأهمية، خاصة الفقرة المتعلقة بكلام العلامة المجاهد الشيخ عبد السلام ياسين (حفظه الله)، فكلماته تستأهل أن تكون منهجاً لكل الطامحين في التغيير الذي يعيد لأمتنا مجدها وعزها وكرامتها.

    أطمح إلى أن يساهم حكماء واتا ومفكروها في رسم مخطط شامل للتربية والتنظيم والحركة تهدف إلى توعية أبناء أمتنا سياسياً حتى يصبحوا على قدر المسؤولية ويكونوا قادرين على أداء الواجبات المنوطة بهم نحو أمتنا.

    تحية أصيلة من جبال ريف المغرب.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  6. #26
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    19/03/2008
    المشاركات
    11
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    تحية صباحية
    أ.د. محمد اسحق الريفي
    تحية طيبة وبعد،
    مع الاسف يا اخي الفاضل ان اغلب السياسيين المتواجدين على الساحة السياسية لا يزالون في مرحلة المراهقة السياسية وبعضهم يمارس العمل السياسي للارتزاق، لهذا علينا جميعا العمل على التصدي لهؤلاء المرتزقة ودعم الاحرار المغيبين قسريا عن الساحة السياسية لتسلم دفة العمل السياسي عندها نكون قد وضعنا قدما عند اول درجة من سلم الوعي السياسي ، نحن احوج الى القيادات السياسية.

    تحياتي


  7. #27
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    19/03/2008
    المشاركات
    11
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    تحية صباحية
    أ.د. محمد اسحق الريفي
    تحية طيبة وبعد،
    مع الاسف يا اخي الفاضل ان اغلب السياسيين المتواجدين على الساحة السياسية لا يزالون في مرحلة المراهقة السياسية وبعضهم يمارس العمل السياسي للارتزاق، لهذا علينا جميعا العمل على التصدي لهؤلاء المرتزقة ودعم الاحرار المغيبين قسريا عن الساحة السياسية لتسلم دفة العمل السياسي عندها نكون قد وضعنا قدما عند اول درجة من سلم الوعي السياسي ، نحن احوج الى القيادات السياسية.

    تحياتي


  8. #28
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    (5)
    ما الذي تحتاجه لممارسة صناعة الوعي السياسي؟

    الإجابة على هذا السؤال تعتمد على نوع الشخص الذي يريد ممارسة صناعة الوعي السياسي وخصائصه وقدراته ومؤهلاته وموقعه الوظيفي ومكانته الاجتماعية، وسنقدم بعد الإجابة على السؤال مجموعة من الدورات التي تؤهل المعني بصناعة الوعي السياسي، ليكون قادراً على توعية الناس سياسياً والتأثير في الرأي العام بطريقة إيجابية وفاعلة. وعلى كل مهتم بصناعة الوعي السياسي أن يختار لنفسه مجموعة متكاملة من الدورات التي تؤدي إلى تخصصه في أحد المجالات وتكسبه عمقاً في المعرفة والخبرة، وهذه الطريقة من التدريب تسمى "التدريب الموجه"، وعلى كل مهتم بهذه الدورات أن يبحث عنها في مراكز التنمية البشرية أو مراكز التعليم المستمر في الجامعات والمؤسسات التعليمية.

    وحتى نحقق النجاح في مهمة صناعة الوعي السياسي، لا بد من امتلاك القدرات التالية:
    1- القدرة على التواصل مع الفئة المستهدفة لتبليغ الرسالة التي تهدف إلى عملية التوعية السياسية، وهذا يتطلب امتلاك الوسائل التي تعين على هذا التواصل مع الناس وتثير فيهم الإهتمام والرغبة في التعلم والتفاعل، كوسائل الإعلام المختلفة، والكتابة السياسية، والمشاركة في المنتديات السياسية... وهكذا. ولا شك أن التواصل مع الفئة المستهدفة بعملية التوعية السياسية يساهم في تحصين هذه الفئة ضد الأفكار الضارة والمعادية.

    2- القدرة على تقديم الإجابات المقنعة لكل ما يتعرض له الشخص المستهدف بعملية التوعية السياسية من محاولات محمومة للتأثير على وجدانه وسلوكه وتوجهاته، وانقاذه من الشك والحيرة التي غالباً ما تتشكلها لديه وسائل الإعلام التي يمتلكها الطرف الآخر، والتي تهدف إلى الـتأثير عليه ومحاولة تشكيل وعيه بطريقة تخدم سياسات الطرف الآخر وبرامجه، فعملية صناعة الوعي هي عملية تفاعلية دقيقة، ويحتاجها الناس على اختلاف مستوياتهم الثقافية والإجتماعية، وهي عملية متجددة ويجب أن تلاصق حركة الانسان وتواكبه طيلة مسيرة حياته، لضمان عدم انحراف مسيرة الامة، ولقطع الطريق على الأعداء للاستمرار في استغلال شعوبنا والاعتداء عليها، الأمر الذي لم يتسنى للأعداء القيام به إلا بعد ان تمكنوا من هدم جدران الوعي الشخصى والجماعي عند أبناء الأمة.

    خطة تدريبية


    دورات الإدارة والتنمية:
    - تنمية المهارات الإدارية والإشرافية
    - مهارات التخطيط الإسترتيجي
    Strategic Planning
    - حل المشكلات واتخاذ القرارات
    Problem Solving, Decision Making & Crisis Management
    - الإدارة الفعالة للاجتماع
    Meetings Management
    - إدارة الوقت والذات
    Time Management
    - إدارة ضغوط العمل
    Work Stress Management
    - إدارة العقل
    Mind Management
    - فن إعداد وكتابة التقارير والرسائل والمذكرات
    Report Writing
    - فن الاتصال والتعامل مع الجمهور
    Communication Skills
    - مهارات التفكير الإبداعي والإبتكاري
    Innovative & Creative Thinking Skills

    دورات الإعلام:
    - القصة الصحفية وكيفية تطبيقها لخدمة أهداف المؤسسة
    - مهارات الإتصال الشخصي والجماعي
    - الرأي العام
    - تخطيط وإدارة الحملة الإعلامية
    - الاتصال والإعلام
    - تنمية الوعي الإعلامي الفردي

    دورات في السياسة:
    - التحليل السياسي
    - التعامل مع الحدث
    - العولمة وأخطارها
    - الإسلاميون والغرب
    - المشاركة في الحكم
    - الموسوعة السياسية
    - مصطلحات سياسية

    دورات في التربية:
    - برنامج المربي
    - تقويم الذات
    - كيف نبني ثقافتنا
    - معايير نجاح المنظومة الفاعلة
    - مشروع الاستنهاض
    - فقه الدعوة
    - الفهم الإسلامي
    - الأبعاد المتكاملة للقدوة الحسنة
    - الدعوة الفردية


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  9. #29
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    الأخت الكريمة نورا دندشي،

    عندما يتحقق لدى نسبة معقولة من شعوبنا الوعي السياسي، سيتنحى كل الذين يعانون من مراهقة سياسية جانباً ويتركون صناعة القرار لأهله، والتوعية السياسية تسير بوجود هؤلاء المراهقين سياسياً وبغيابهم، وسأوضع هذه النقطة في حلقات قادمة إن شاء الله، المهم أن نمارس التوعية ونصنع الوعي السياسي.

    تحية سياسية نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  10. #30
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    (6)
    المهارات اللازمة لصناعة الوعي السياسي

    صناعة الوعي السياسي تهدف إلى التأثير على الرأي العام وحشده لتحقيق أهداف محددة، وذلك من خلال:
    1- تشكيل وعي الأفراد.
    2- إرشاده الجماهير إلى أساليب ووسائل التفاعل الإيجابي مع القضايا المحلية والعالمية.
    3- حث الجماهير على التفاعل الإيجابي مع الأحداث السياسية التي تؤثر على مستقبل شعوبنا وأمتنا.
    4- حث الجماهير على المبادرة إلى الأعمال والمساهمة في الأنشطة التي تساعدهم على التأثير في المجتمع وسياسية النظام الحاكم بما يحقق الأهداف المنشودة.

    ولهذا فإن نجاح صناعة الوعي السياسي يعتمد بشكل أساس على القدرة على الاتصال بالجماهير، وهذه تحتاج إلى مهارات متنوعة وفقاً لطبيعية الأفراد وخصائصهم ومستوياتهم الثقافية والبيئة التي يتواجدون فيها، فالاتصال بطلاب الجامعات لتوعيتهم والتأثير على آرائهم ومواقفهم يحتاج إلى مهارات خاصة تتناسب مع الأجواء التي يعيشها الطلاب في الجامعة واهتماماتهم، والاتصال بفئة العمال يحتاج إلى مهارات خاصة بهذه الفئة وتختلف بالتأكيد عن مهارات الاتصال بطلاب الجامعات، والاتصال بعامة الناس كذلك تحتاج إلى مهارات من نوع مختلف تتناسب مع المستويات الفكرية والعاطفية والثقافية لعامة الناس.

    كما أن نوع مهارات الاتصال وطريقة مخاطبة الجماهير تعتمد على موقع الشخص الذي يمارس الوعي السياسي والأدوات التي يمتلكها، فالاتصال بالناس من خلال الراديو يختلف من حيث الأسلوب والمهارة عن الاتصال بالأفراد من خلال التلفزيون، والاتصال بطلاب الجامعات يختلف بين الطالب والمدرس أو الموظف من حيث الوسائل والأدوات والمهارات... وهكذا.

    سنعطي أولية أكبر لمهارات الاتصال بالأفراد الذين يرتادون مواقع الإنترنت خاصة المنتديات الحوارية، فهؤلاء الأفراد الذين يتزايد عددهم بشكل مستمر يتسمون بخصائص مميزة من حيث الثقافة والاهتمامات، كما أن معظم هؤلاء الذي يرتادون المنتديات الحوارية هم من فئات الشباب، وهي فئة لها أثرها الكبير في تحديد مستقبل الأمة وحاضرها، كما أن هذه الفئة تحظى باهتمام كبير من الغربيين الذين يحاولون التأثير عليها بما يحقق مخططاتهم ومآربهم، لذلك كان لا بد من الاهتمام البالغ بهذه الفئة خاصة أن قليل من الدعاة فقط يتصلون بهذه الفئة ويقتحمون بيئتهم ويخالطونهم.


    مهارات الاتصال

    صناعة الوعي السياسي تعني بشكل أو بآخر قيادة الجماهير وتوجيههم، ومن أهم المهارات التي يجب أن يمتلكها القائد "مهارة الاتصال بالجماهير"، إضافة إلى: تشخيص ظروف الفئة المستهدفة، ومعرفة أحوالها، واستقراء ثقافتها وخبرتها، وإدراك مشاكلها، والتعرف على اهتماماتها. وكل ذلك يساعد على بناء علاقات حسنة معها.

    ويتم التواصل بالجماهير من خلال:
    - الخطابة وجهاً لوجه، كما في المحاضرات والندوات والورش والدورات التدريبية والأيام الدراسية وخطبة الجمعة والمؤتمرات العلمية، وقد تكون الخطابة مسجلة على أشرطة صوتية أو أشرطة فيديو، وقد تكون الخطابة مكتوبة بحيث يتم تداولها عبر مواقع الإنترنت والأقراص المدمجة أو أي وسيلة أخرى.

    - الكتابة، وذلك من خلال المقالات التي يتم نشرها في الصحف المطبوعة أو الصحف الإلكتروني أو المنتديات أو المدونات أو مواقع الإنترنت، وهي وسيلة ممتازة للوصول إلى أكبر عدد من أفراد الفئة المستهدفة، والنشر الإلكتروني للمقالات والمحاضرات والندوات والخطب يساعد في تداولها بين المهتمين وأرشفتها وإعادة إنتاجها بأشكال متعددة، كمادة مطبوعة أو ملفات العروض أو الرسائل الإلكترونية...

    - الحوار، وذلك من خلال المنتديات الحوارية الهادفة، والحوار يعد من أنجع طرق إقناع الأفراد، حيث يتم التواصل مع الأفراد والإجابة على تساؤلاتهم وتوضيح أي غموض في الآراء والمواقف، وشبكة فلسطين للحوار هي من أفضل المنتديات الحوارية السياسية الهادفة التي تهتم بالقضية الفلسطينية.

    - أنشطة جماعية، كالأنشطة الطلابية في الجامعات والمدارس، أو الأنشطة النقابية التي تضم محاضرات وندوات ومعارض وحلقات نقاش...

    وللمزيد من المعلومات عن مهارات الاتصال بالجماهير ما عليك إلا أن تبحث في غوغل عن "مهارات الاتصال" لترى عشرات الدروس والمحاضرات والمقالات عن هذه المهارة المهمة جداً.


    مهارة التحليل السياسي

    تعريف التحليل السياسي:
    التحليل السياسي هو البحث في الاحتمالات الممكنة لمسارات التفاعلات بين القوى السياسية في المجتمع وتفسير علمي واضح لنوع العلاقات بين هذه القوى السياسية الداخلية والخارجية، والمحلل السياسي يحاول دائماً البحث عن إجابة للسؤال "لماذا" بطريقة موضوعية ومنطقية.

    معايير التحليل السياسي:
    1- البعد عن الأحكام المطلقة والأخذ في الحسبان كل التفسيرات المحتملة مع بيان مدى إمكانية هذه التفسيرات وتداعياتها ودرجة تأثيرها.
    2- البعد عن المعالجة العاطفية للقضايا والأحداث والمواقف والاستناد إلى الدليل والبرهان في تفسيرها وتحليلها بعمق حتى تكون مقبولة لدى كافة الأطراف.
    3- إبقاء الفرصة متاحة لمناقشة الآراء الأخرى وعدم إغلاق الباب في وجهها.
    4- أن يكون الهدف من التحليل السياسي هو خدمة الصالح العام والدفاع عن الأمة وممارسة النقد الاجتماعي بطريقة إيجابية وهادفة.

    أدوات التحليل السياسي:
    1- القدرة على استقراء التاريخ والحصول على المعلومات حول الموضوع السياسي المطروح للتحليل.
    2- متابعة أقوال السياسيين والمحللين الاستراتيجيين والوقوف عند وجهة نظرهم وتحليلاتهم السياسية.
    3- إدراك طبيعة المصالح التي تربط القوى السياسية في المجتمع ونوعها ومدى تأثيرها في شكل العلاقة.
    4- امتلاك المحلل السياسي لمعلومات خاصة حول الموضوع من خلال موقعة أو اتصالاته.
    5- خبرة المحلل السياسي في المجال الذي يكتب فيه.


    مهارات الحشد الجماهيري والتعبئة

    وتشمل هذه المهارات: تنظيم الحملات الوطنية الإعلامية والسياسية، وإطلاق الحملات الإلكترونية، وتنظيم حملات العمل التطوعي في مجالات خدمة الجماهير وحماية البيئة، وتنظيم اللقاءات والمؤتمرات الشعبية والأنشطة الطلابية والعمالية والنسائية، وتنظيم المظاهرات والمسيرات، والعمل من خلال منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والاجتماعية والمؤسسات الإسلامية التربوية والدعوية، واستخدام تطبيقات الإنترنت المتنوعة لحشد الآراء وجمع الجهود وتنسيق المواقف...

    ولا شك أن هذه المهارات مهمة في ممارسة صناعة الوعي السياسي والتأثير على الرأي العام والتواصل مع الجماهير، وهي تحتاج إلى مهارات أخرى تتعلق باستخدام الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومواكبة التطورات والتغيرات في العالم ومتابعة الأحداث والقضايا المحلية والعالمية، ولا شك أن من يمتلك هذه المهارات جدير بأن يصبح قائداً شعبياً يقود الجماهير إلى ما فيه صلاحهم والخير للوطن وللأمة.

    وأفضل وسيلة لتعلم هذه المهارات هي المشاركة في الأنشطة والحملات والمسيرات والمؤتمرات واللقاءات والعمل التطوعي، الذي حثنا عليه ديننا الحنيف، كما يمكن اكتساب هذه المهارات بالمشاركة في دورات يمكن اختيارها من القائمة التي ذكرناها في حلقة سابقة، ومن الأمور التي تساعد على اكتساب هذه المهارات المشاركة في العمل الجماعي من خلال فريق يشرف على الأنشطة الطلابية المدرسية والجامعية أو أنشطة المساجد والمؤسسات الدعوية أو منظمات المجتمع المدني، وكذلك من الأمور المساعدة على اكتساب هذه المهارات متابعة برامج تلفزيونية حوارية هادفة ومفيدة.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  11. #31
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    (7)
    أدوات صناعة الوعي السياسي

    وهي الأدوات والوسائل التي تساعد على تحقيق كل أنماط الاتصال الجماهيري التي يحتاجها المعنيون بصناعة الوعي السياسي، كما أنها تشمل أدوات الوعي السياسي، ويمكن تصنيف أدوات صناعة الوعي السياسي إلى مصادر صناعة الوعي السياسي وآليات صناعة الوعي السياسي.

    أولاً: مصادر صناعة الوعي السياسي
    وهي المؤسسات والتنظيمات الثقافية والسياسية والإسلامية والتعليمية التي يتم من خلالها الاتصال بالأفراد وتزويدهم بالمعرفة والثقافة والمعلومات والتأثير على اتجاهاتهم ومواقفهم ومنهج حياتهم، وتشمل:
    1- مؤسسات التعليم المدرسي والجامعي ومؤسسات التعليم الخاص بكل أشكالها وأنواعها.
    2- المساجد والمؤسسات الإسلامية الدعوية والتربوية والجمعيات الإسلامية.
    3- وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمطبوعة والرقمية.
    4- مواقع الإنترنت كالمنتديات الحوارية والمدونات والصحف الإلكترونية ومواقع التعلم الإلكتروني.
    5- النقابات والتنظيمات المهنية والسياسية والثقافية والاجتماعية.
    6- الأدب والترجمة.

    ثانياً: آليات صناعة الوعي السياسي
    وهي الأنشطة الثقافية والسياسية والتربوية والاجتماعية التي يتم من خلالها تقديم المعلومة وتشكيل الوعي لدى الأفراد ونقل الرسالة إليهم، وهي تشمل التالي:
    1- الفنون كالأناشيد والمسرحيات والأفلام والتمثيليات والحفلات ورسوم الكاريكاتير.
    2- الأنشطة السياسية والثقافية كالندوات والمحاضرات والمؤتمرات والأيام الدراسية والاحتفالات والمهرجانات والمخيمات الصيفية.
    3- العمل التطوعي التي تهدف إلى غرس مفاهيم المواطنة الصالحة في نفوس الأفراد وتشجيعهم على الإيجابية والفاعلية والمبادرة إلى الأعمال الصالحة والإبداع في وسائل خدمة الأمة وإصلاح مجتمعاتنا.
    4- الوسائط الرقمية المتعددة التي يتم توزيعها ونشرها عبر الإنترنت والأقراص المدمجة وتكنولوجيا الاتصالات كالجوال والكاميرا وحاسوب الجيب.
    5- التثقيف الذاتي بالقراءة وتنمية المهارات والقدرات والإمكانيات.
    6- القدوة التي تعد من الوسائل المهمة في التأثير على اتجاهات الأفراد وتشكيل انطباعاتهم ومواقفهم.

    مما سبق نلاحظ أن صناعة الوعي السياسي يمكن أن تتم من خلال العمل الفردي أو الجماعي أو كلاهما معاً، ويعتمد هذا على نوع الأداة المستخدمة في صناعة الوعي السياسي والآلية المستخدمة.

    نؤكد هنا على ضرورة قيام وسائل إعلام موازية لوسائل الإعلام الحكومي الذي يقتصر عمله على تمجيد النظام الحاكم والتسبيح بحمده وتشويه صورة الأحزاب السياسية المعارضة ومحاربة الحركات والتنظيمات الإسلامية.

    كما لا بد من التأكد على أهمية الصورة في عملية الاتصال الجماهيري وتشكيل الوعي السياسي لدى الأفراد والجماعات، فالصورة يكون لها أحياناً فعل السحر، فهي تستحوذ على العقول والقلوب، ولا تقتصر أهمية الصورة على نقل المعلومة فهي من أهم وسائل التأثير العاطفي وتشكيل الاتجاهات والمواقف والانطباعات لدى الأفراد، وقد أجاد أعداء أمتنا استخدام الصورة الثابتة والمتحركة بمساعدة برامج الحاسوب لخداع شعوبنا وتضليلها وفبركة القصص المزورة وتمرير الأكاذيب والخدع. لذلك علينا أن ننتبه إلى دور الصورة الخطير وعلينا أن نستخدمها في نصرة قضايا الأمة والدفاع عن شعوبنا من خلال تحقيق الوعي السياسي.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  12. #32
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    19/03/2008
    المشاركات
    11
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    أ.د محمد اسحق الريفي
    سها
    تحية سياسية وبعد
    قد اكون مصابة بشيء من اليأس من خلال تجربتي المتواضعة في العمل السياسي ، هؤلاء المراهقين سياسيا الذين ابتليت بهم الشعوب العربية قد اتو على كل ما هو جميل في العمل السياسي واصبح العمل السياسي بنظر شريحة كبيرة مجرد عمل تجاري واستثماري لتحقيق اكبر المكاسب الشخصية ، ولهذا تجد أن الشعوب العربية تنأ بنفسها عن ممارسة السياسة على ارض الواقع وهي مجرد عين مراقبة لا اكثر ، ولهذا هي بعيدة كل البعد عن اي وعي سياسي ، والامر يتطلب جهود جبارة لتحفيز شعوبنا للاهتمام بالشأن السياسي حتى تتبلور عندهم الصورة لتبدأ بعدها عملية الوعي بشكل تلقائي .

    تحياتي


  13. #33
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    الأخت نورا دندشي،

    صناعة الوعي السياسي لا يستطيع القيام بها من يشعر باليأس والإحباط، ولا يستطيع ممارستها من يشعر بالقهر والاضطهاد السياسي، فهي مهنة الأحرار والثوار المناضلين والمكافحين والمجاهدين، وهي جزء لا يتجزء من حركة النقد الاجتماعي والدعوة إلى الله. وصناعة الوعي السياسي ليست بالأمر الهين، إذ إنها تقتضي أن يكون من يريد ممارستها على درجة عالية من الوعي السياسي والهمة العالية والدافعية الكبيرة.

    تحية رفيعة المستوى!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  14. #34
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    19/03/2008
    المشاركات
    11
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    أ.د محمد اسحق الريفي

    تحية سياسية وبعد

    بالتاكيد لا اختلف معك بالراي ، لكن بنفس الوقت يمكن ان يكون هذا الاحباط من النوع الايجابي بحيث لا يتعارض من مفهوم النضال وربما هذا الاحباط يكون محفزا للوعي السياسي .

    مع خالص تحياتي


  15. #35
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    أختي الكريمة الأستاذة نور دندشي،

    لا شك أن مجتمعاتنا تعج بالفساد السياسي وبالجهل، ولا شك أن المراهقيين السياسيين هم الذين يقودون شعوبنا نحو الخراب، ولكن هذا يجب أن يكون دافعاً لنا من أجل توعية الناس ودعوتهم إلى الخير والتأثير على مواقفهم وآرائهم ووجهات نظرهم. وبغير ذلك لا نستطيع إصلاح الأحوال.

    تحية إيجابية


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  16. #36
    طبيب الصورة الرمزية د.صلاح الرنتيسى
    تاريخ التسجيل
    08/03/2008
    العمر
    59
    المشاركات
    54
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    اخى الكريم د.محمد الريفى
    هذا الموضوع مهم جدا ويجب ان يدرس فى دورات على جميع المستويات طلابيه وعاملين
    وبارك الله فيكم


  17. #37
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    أخي الكريم د. صلاح الرنتيسي،

    حقاً إنه موضوع مهم، وهذه الحلقات تُعد فريدة من نوعها، وإن شاء الله سأقدمها في دورات من خلال "مؤسسة إبداع للاستشارات والتدريب" المعنية بالتنمية البشرية.

    تحية إبداعية!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  18. #38
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    (8)
    ميادين صناعة الوعي السياسي

    وأقصد بميادين صناعة الوعي السياسي الأوساط والتجمعات الإنسانية التي يمكن ممارسة التوعية السياسية فيها، خاصة تلك الأوساط التي تتوفر فيها مصادر تشكيل الوعي السياسي وآليات تشكيل الوعي السياسي بسهولة ويسر وفعالية، ويمكن تصنيف هذه الأوساط إلى:

    1- المدارس والجامعات والمعاهد والكليات، وتتسم هذه الأوساط بسهولة الاتصال مع فئة الطلاب إمكانية التجمع في مناسبات عديدة وطرق مختلفة، كما تتميز هذه الأوساط بتوفر عدد كبير من آليات تشكيل الوعي السياسي، كما أن هذه الأوساط – خاصة الجامعات – تتيح فرصة البناء الداخلي للطلاب واكتسابهم المعارف والخبرات والوعي والثقافة، وتهدف صناعة الوعي السياسي في هذه الأوساط إلى:

    - إخراج الطلاب من الحيز الضيق للاهتمام بالهموم الشخصية إلى الفضاء الرحب للاهتمام بهموم الأمة وقضاياها المصيرية.
    - توسيع الأفق الفكري والسياسي للطلاب ليتمكنوا من استيعاب خطاب العصر وفهم طبيعة الأحزاب والقوى السياسية الفاعلة في المجتمع وإدراك طبيعة العلاقات بينها ومعرفة القوى المؤثرة في صناعة القرار السياسي.
    - ربط حاضر الطالب بتاريخ أمته المجيدة ليكون قادراً على الجمع بين الحداثة والأصالة.
    - تنمية القدرات القيادية لدى الطلاب واستقطاب أصحاب الكفاءات الخاصة ورعايتهم والاهتمام بهم ليصبحوا قادة سياسيين واجتماعيين ودعاة وعلماء.
    - استقطاب الطلاب المتميزين والقادرين على العطاء إلى صفوف الحركة الإسلامية بهدف جمع الطاقات وحشدها وتنظيمها وتوظيفها في خدمة الإسلام والمسلمين ونصرة القضايا الداخلية والخارجية للأمة.

    2- المنتديات الحوارية المفيدة الهادفة، وهي أوساط مثيرة للاهتمام إذ إنها تستحوذ على اهتمام فئة كبيرة من شباب وفتيان الأمة الذين يقيمون في بلدان عديدة في العالم العربي والإسلامي، فالمنديات الحوارية السياسية الهادفة تعمق التواصل بين أبناء الأمة وتزيد من مفهوم الانتماء للأمة الإسلامية في مقابل الانتماء للقطر وللدولة، كما أنها تعمق التواصل بين مسلمي الغرب والجاليات الإسلامية في البلاد الغربية وبين العالم العربي والإسلامي، وسوف نفرد موضوعا خاصا لهذا الوسط وكيفية ممارسة صناعة الوعي السياسي فيه.

    3- الأندية الرياضية، وهي أندية محلية لكل بلد يرتادها شباب وفتيات وتنال اهتماماً متزايداً لدى الشباب في معظم بلادنا العربية والإسلامية، والتوعية السياسية في هذه الأوساط تكون غالبا محدودة وبطيئة، فرواد هذه الأندية الرياضية ينشغلون في أنشطتهم الرياضية التي تستنزف جهدهم وطاقاتهم في وقت تواجدهم في الأندية، ولهذا فإن على المهتمين بتشكيل الوعي السياسي في هذه الأوساط الربط بين الأندية الرياضية والمساجد من خلال أنشطة ثقافية وإدارية واجتماعية.

    4- النقابات المهنية والحرفية، وتعد هذه النقابات من المصادر المهمة لصناعة الوعي السياسي حيث تسمح هذه النقابات لإدارتها وأعضائها بالقيام بأنشطة ثقافية وسياسية واجتماعية متنوعة، وتكمن أهمية هذه النقابات في أنها تضم فئات لها دوائر متسعة من التأثير على فئات الشعب، كنقابات المهندسين والمعلمين والأطباء والمحامين والصيادلة، وكنقابة العمال والصانعين وغيرهم، وتعد نقابة المعلمين من أهم هذه النقابات لارتباطها بأوساط المدارس وفئة الطلاب، فالتوعية السياسية للمعلمين ستنعكس آثارها بشكل واسع على فئة الطلاب في المدارس، ولهذا لا بد من المهتمين بصناعة الوعي السياسي إعطاء هذه النقابة حقها من الاهتمام والتخطيط لأنشطة في كافة المجالات السياسية والثقافية والتربوية...

    5- المساجد والجمعيات الإسلامية، وتتميز المساجد بأن روادها تربطهم روابط الجيرة وتجمعهم مصالح واهتمامات مشتركة في معظم الأحيان، كذلك يرتاد المسجد مصلون ينتمون إلى فئات مختلفة من الشعب خاصة تلك الفئات التي لا تتوفر أي طريقة للاتصال بهم إلا من خلال المسجد، كما أن المساجد والجمعيات الإسلامية توفر فرص القيام بأنشطة متنوعة ثقافية وسياسية وتربوية واجتماعية، كالخطب والمحاضرات والندوات والرحلات وقيام الليل وأنشطة شهر رمضان المبارك والمعارض والورش الدراسية والدروس الدورية...، كما تتميز المساجد بأنها تضم مراكز تحفيظ القرآن الكريم وغيرها من المؤسسات الإسلامية التي تهتم بالتربية الإسلامية والعلم الشرعي وتزكية النفس، وهذه هي أساس الوعي السياسي الذي ننشده.

    أما الجمعيات الإسلامية فهي مهمة في عملية تغيير اتجاهات الناس والتأثير على مواقفهم من خلال القدوة وتقديم الأمثلة الرائعة للحياة الإسلامية والسلوك الإسلامي القويم، كما أن الجمعيات الإسلامية قادرة على التواصل مع فئات عديدة من أبناء الأمة من خلال برامجها وأنشطتها وخدماتها، والجمعيات الإسلامية النسائية لها أهمية خاصة، ففي مجتمعاتنا العربية تجد المرأة في هذه الجمعيات الإسلامية النسائية فرصة سانحة للتعلم واكتساب المهارات والتفاعل مع قضايا الأمة.

    6- المؤسسات الثقافية والسياسية، وهي تقع ضمن مؤسسات المجتمع المدني التي تهتم بالحقوق والحريات والتنمية والتطوير، وتكمن خطورة هذه المؤسسات في أن العديد من الدول الغربية التي تروج ثقافتها وحضارتها تعول على هذه المؤسسات والجمعيات في نقل ثقافتها لأبنائنا وترويجها في مجتمعاتنا، وعدم اهتمام الإسلاميين بهذه الجمعيات جعلها سلاحاً خطيراً بيد العلمانيين والليبراليين الديمقراطيين الذين ينالون كل أنواع الدعم المالي والمعنوي من الولايات المتحدة الأمريكية، لذلك لا بد للإسلاميين من اقتحام هذه المؤسسات واستخدامها لخدمة الأمة والدفاع عنها من خلال ممارسة صناعة الوعي السياسي والتأثير على فئات الشعب.

    على أي حال، لا تختلف أهداف صناعة الوعي السياسي في هذه الميادين والأوساط إلا من حيث طريقة تحقيقها، ويمكن تحديد هذه الأهداف في النقاط التالية:

    1- إخراج الأفراد من حيز الاهتمام بالهموم الشخصية إلى فضاء الاهتمام بهموم الأمة وقضاياها المصيرية.
    2- توسيع الأفق الفكري والسياسي للأفراد ليتمكنوا من استيعاب خطاب العصر السياسي وفهم طبيعة الأحزاب والقوى السياسية الفاعلة في المجتمع وإدراك طبيعة العلاقات بينها ومعرفة القوى المؤثرة في صناعة القرار السياسي.
    3- ربط حاضر الأفراد بتاريخ الأمة المجيدة ليكونوا قادرين على الجمع بين الحداثة والأصالة.
    4- تنمية القدرات القيادية لدى الأفراد واستقطاب أصحاب الكفاءات الخاصة والاهتمام بهم ليصبحوا قادة سياسيين واجتماعيين ودعاة وعلماء.
    5- استقطاب الأفراد المتميزين والقادرين على العطاء إلى صفوف الحركة الإسلامية بهدف جمع الطاقات وحشدها وتنظيمها وتوظيفها في خدمة الإسلام والمسلمين ونصرة القضايا الداخلية والخارجية للأمة.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  19. #39
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    (9)
    المساهمة في صناعة الوعي السياسي

    المطلع على أحوال الشعوب العربية والإسلامية يدرك تماماً أن أبناء الأمة قد أصابهم الوهن وأصبحوا حقل تجارب للعديد من الأفكار والمذاهب والأيديولوجيات التي تعادي الإسلام وتهمش دوره في صياغة حاضر أمتنا ومستقبلها وتلغي أثره في حياة الأفراد وسلوكهم وممارساتهم، ومن المؤكد أن جزءاً كبيراً من أبناء الأمة قد وقع ضحية لتلك الأفكار والمذاهب والأيديولوجيات التي اختطفتهم من حضن الأمة وأوهنت عزائمهم وضللت عقولهم وخدعتهم، فأصبحوا عبئاً على الأمة ومستقبلها بدلاً من أن يكونوا عوناً لها على تحقيق رسالتها الربانية.

    ولا تزال عمليات الحرب الفكرية والأيديولوجية مستمرة لإحداث التفريغ الثقافي لأبناء الأمة وإذابة ثقافتهم الإسلامية، لتحل مكانها ثقافات غربية معادية تهدف إلى نزع المسلم من حضن أمته ليصبح عالمي الموطن والثقافة والأهداف والآمال، إن أعداءنا اليوم يريدون من المسلم أن ينسلخ عن دينه ليفقد ارتباطه بالوطن فلا يصونه أو يحميه أو يدافع عنه، ويريدون منه أن يفقد هويته الإسلامية، سعياً منهم إلى إلغاء وجود أمتنا العربية والإسلامية، فنصبح عبيداً وخدماً للغربيين الذين يمتلكون كل أسباب القوة الاقتصادية والعسكرية والعلمية والإدارية والسياسية والإعلامية، فلا وجود لأمة دون هوية، ولا هوية لأمة دون ثقافة.

    وبغض النظر عن عظم الخرق الذي أحدثه الغرب في ثقافة العرب والمسلمين، وبصرف النظر عن ارتفاع نسبة من أصابهم هذا الخرق من أبناء الأمة، فإن الأمة لا تزال حية قادرة على تجاوز محنتها، بفضل الله أولاً وأخيراً، ثم بفضل الفئة القليلة المؤمنة التي تقف في وجه أعداء الأمة وتبذل كل غالي ونفيس للذود عن حياض الأمة وحماية ثغورها والمحافظة على الأجيال المسلمة الناشئة، وبهذه الفئة المؤمنة المجاهدة أثبت أمتنا مقدرتها على النهوض ومواجهة التحديات والمحافظة على هويتها الإسلامية والتصدي لكل معتد عليها.

    إن المساهمة في صناعة الوعي السياسي واجب على كل مسلم ومسلمة مهما كان موقعه وكفاءاته ومستواه الثقافي، لأن تشكيل الوعي السياسي عند جماهير الأمة تعني حمايتها من حملات التضليل والخداع والتخدير التي يشنها أعداء الأمة ويسخرون لها كل الإمكانيات والأموال والجيوش الجرارة من الصحفيين والإعلاميين والسحرة والمضللين، فإن كان يهمنا مستقبل أمتنا والأجيال الإسلامية الناشئة، وإن كان يهمنا أن نعيش بعزة وكرامة أحراراً في أوطاننا، فعلى كل منا أن ينخرط في ميدان من ميادين صناعة الوعي السياسي.

    المساهمة في صناعة الوعي السياسي واجب على كل مسلم ومسلمة مهما كان موقعه وكفاءاته ومستواه الثقافي، والدافع وراء المساهمة في صناعة الوعي السياسي هو حماية المسلمين من حملات التضليل التي يشنها أعداء الأمة، ولهذا فإن الانخراط في نشاطات التوعية السياسية أمر لا بد منه.

    ولا شك أن باب العمل في مجال تشكيل الوعي السياسي عند المسلمين مفتوح للجميع، ولا شك أن هذا المجال المهم والحيوي والديناميكي يتسع لكل طاقات الدعاة والعلماء والمفكرين والطلبة والمهنيين والعمال، كما أنه لا حدود للنشاطات التي يمكن القيام بها لتشكيل وعي الأفراد إلا قدرتنا على الإبداع والابتكار والتطوير...

    وهناك وسائل وآليات عديدة للانخراط في النشاطات في مجال صناعة الوعي السياسي، وهذه نقاط مهمة تساعد المهتمين بهذا الموضوع:

    1- لا بد من العمل الجماعي الذي يؤدي إلى التكامل وتنسيق الجهود والأفكار وذلك من خلال اللجان والجمعيات والكتل والنقابات، ويتم اختيار آلية العمل الجماعي وأدواته من خلال نوع الوسط الذي يتواجد فيه المهتم بصناعة الوعي السياسي، كالمدارس والجامعات والمؤسسات المدنية والإسلامية...

    2- ليس من الضروري أن يقف من يمارس صناعة الوعي السياسي خطيبا أمام الناس أو محللا سياسيا أو منظرا يخوض في السياسة والأحداث الساخنة والقضايا العالمية والمحلية والإقليمية، فالمطلوب هو التخطيط للأنشطة التي تهدف التوعية السياسية والقيام بهذه الأنشطة بمساهمة المتخصصين والمفكرين والدعاة والعلماء، وإذا نجحنا في إقامة مثل هذه الأنشطة نكون قد أوجدنا آليات صناعة الوعي السياسي.

    3- العمل الفردي أيضا مهم في مجال صناعة الوعي السياسي، فيمكن إرسال مادة التوعية السياسية (مقالة مهمة ومفيدة، الوسائط المتعددة الرقمية، أشركة الكاسيت،...) للأصدقاء والزملاء والأقران عبر البريد الإلكتروني، أو من خلال قائمة بريد إلكتروني أو مجموعة إخبارية على الإنترنت، ويمكن دعوة الأفراد إلى التسجيل في منتدى حواري سياسي جدي كشبكة فلسطين للحوار، ويمكن دعوتهم لزيارة موقع ما أو الانتساب إلى قائمة إخبارية، أو قراءة كتاب ما وتدارسه في المسجد أو في الجامعة، أو دعوة الأقران والزملاء لحضور ندوة أو محاضرة في مسجد أو في أي مكان...

    4- عملية صناعة الوعي السياسية تحقق هدفين في ذات الوقت، التوعية الذاتية وتوعية الآخرين، ولذلك فإن من يمارس هذه العملية هو أول المستفيدين منها، فهي تكسب من يقوم بها خبرة في مجال التعامل مع الناس وفهم تصرفاتهم ومعرفة توجهاتهم، خاصة إذا كانت هذه العملية تتضمن حوارات سياسية ولقاءات عصف ذهني ونقاش حر...

    5- الانتماء إلى الحركات والتنظيمات الإسلامية الفاعلة والقوية هو أساس الوعي السياسي وفرصة رائعة لبناء الذات والمساهمة في أنشطة صناعة الوعي السياسي، كما أن للحركات الإسلامية الفاعلة العديد من البرامج التي تحقق الوعي السياسي لدى الأفراد من خلال العديد من الأنشطة، فالعمل من خلال هذه الحركات الإسلامية الفاعلة يجعل مهمة صناعة الوعي السياسي أكثر جدوى وفاعلية.

    6- يجب ألا يصرفنا الانتماء للحركات الإسلامية الفاعلة عن العمل من خلال النقابات ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الثقافية والسياسية وأنشطة الحركات الإسلامية الأخرى، كما يجب أن يكون هذا الانتماء سبباً للتقاعس عن العمل وانتظار الأوامر والتوجيهات من القادة للقيام بالأنشطة، فالمفروض أن يبادر كل مسلم إلى التفكير في وسائل وآليات وأنشطة وبرامج ومشاريع تؤدي إلى المساهمة في صناعة الوعي السياسي.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  20. #40
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    (10)
    صناعة الوعي السياسي في أوساط الشباب

    الشباب – ذكوراً وإناثاً – هم الأكثر استهدافاً من قبل أعداء أمتنا، وهم الأكثر تعرضاً لبرامج التضليل والتجهيل والتفريغ الثقافي التي يضعها أعداؤنا، ولهذا فلا بد من إعطاء هذه الفئة أولوية كبيرة، خاصة أن هذه الفئة تتسم بضعف التأثير الأسري على الشباب الذين يتصرفون باستقلالية ويتواجدون في أوساط عديدة تشتمل على جبهات صراع فكري وثقافي، ويكون شبابنا البعيدين عن الإسلام في هذا الصراع في غاية الضعف أمام الإغراءات العاطفية والجنسية، وإغراءات الثقافة الغربية التي تخاطب الغرائز والعواطف وتخدر العقول وتميت القلوب.

    الحكومة الأمريكية – على سبيل المثال – تكثف جهودها في المجالات التعليمية والثقافية لتحويل العالم إلى قرية صغيرة تخضع لسلطة واحدة هي النظام العالمي الجديد الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، ليعيش الإنسان في هذه القرية بلا انتماء لوطن أو ثقافة أو دين، وليتمركز هذا الإنسان حول حاجاته ومصالحه الشخصية، وليعيش في مجتمع مدني قائم على المعرفة بعيدا عن أي مرجعية دينية أو ثقافية تحقيقا لمفهوم "المواطَنة العالمية" أو عولمة المواطنة.

    يريد الغربيون والأمريكيون – تحديداً – للإنسان المسلم الذي احتلت أرضه وانتهك عرضه وامتهنت حقوقه وحورب في دينه أن يعيش في وطنه غريبا يتقبل التنوع الفكري والديني، ويلجأ إلى وسائل سلمية لحل مشاكله بلا دفاع ولا مقاومة، فاستخدام القوة حق لا نملكه وهو حكر على أعدائنا ومحرم علينا ونحن نتعرض للعدوان والاحتلال.

    الإنترنت هي أهم الوسائل التي يعول عليها الغرب في تحقيق هذه الأهداف، وهناك المئات من المواقع التي أصبحت تعمل أداة أمركة وتغريب لقتل الثقافة الإسلامية لدى الشباب وسلبهم من حضن أمتهم وسلخهم عنها...

    أحد هذه المواقع الذي يتمتع بشعبية واسعة تصل إلى نحو خمسة ملايين عضو يحاول استقطاب الشباب والفتيات – بشكل خاص – لأمركتهم وإذابة ثقافتهم، وهنا أقتبس لكم بعض الفقرات من صفحات هذا الموقع التي تغري الفتيات بالتحلل من الدين واعتماد الإنترنت ومجاهيلها مرجعية عامة في كل أمور الحياة:

    صبية تحت العشرين، أكيد أنتِ من الفتيات اللواتي يتعرَضن لمشاكل المراهقة من المشاكل النفسية والتغيَرات الجسدية وتواجهين العديد من الاستفسارات التي تحيَركِ في مرحلة التغيرات العاطفية وما يتبعها من مشاكل، وتحبين متابعة ما هو جديد من آخر صيحات الموضة والاكسسوارات فإن كنتِ من تلك الفتيات اللواتي دخلن سن التغيير والتجديد فنحن هنا عزيزتي لنساعدك على فهم هذه التغيرات ونزوَدكِ بكل ما هو جديد في ما يهمكِ من أناقة وأخبار الفنانين، فلا تقلقي لأن كل ما تحتاجينه ستجدينه لدينا في حلوة مكتوب.

    حلوتي شاركينا همومكِ واستفيدي من ما يمليه القرَاء عليكِ من نصائح...


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •