آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: هل يصلح اللغو وسيلة لتحصيل الحق ...؟

  1. #1
    مترجم اللغة العثمانية / باحث ومفكر الصورة الرمزية منذر أبو هواش
    تاريخ التسجيل
    08/10/2006
    العمر
    70
    المشاركات
    3,361
    معدل تقييم المستوى
    18

    Lightbulb هل يصلح اللغو وسيلة لتحصيل الحق ...؟


    هل يصلح اللغو وسيلة لتحصيل الحق ...؟

    وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ (القصص 55)

    قيل أن الآية نـزلت في جماعة من المسلمين كان قومهم يؤذونهم، فكانوا يصفحون عنهم, ويقولون: ( سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ).

    المراد باللغو لغو الكلام الذي لا فائدة فيه، ولا أصل له ولا معنى بدليل تعلقه بالسمع، والمراد سقط القول الذي لا ينبغي الاشتغال به من هذر أو سب أو شتم أو تحقير وكل ما فيه خشونة، ولذا لما سمعوه أعرضوا عنه ولم يقابلوه بمثله.

    يقول تعالى ذكره: إذا سمع الذين آتيناهم الكتاب اللغو, وهو الباطل من القول فإنهم لا يجارون أهل الجهل والباطل في باطلهم، لأنهم يدركون أن الله يكره اللغو، وأنه نهاهم عنه، فهم يعرضون عن اللغو ولا يصغون إليه ولا يسمعونه، وهذا يدل على أن اللغو الذي ذكره الله في هذا الموضع, إنما هو سماع القوم ممن يؤذيهم بالقول ما يكرهون منه في أنفسهم, وأنهم أجابوهم بالجميل من القول. وقوله: ( لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ) يعني: لا نريد محاورة أهل الجهل وشتمهم، ولا نريد معاشرتهم ومجالستهم.

    قال تعالى: «والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراما» أصل الزور تمويه الباطل بما يوهم أنه حق.

    فالمؤمن عالي الهمة كريم النفس، تترفع نفسه عن الأعمال الخسيسة، وما ينافي الشرف والكرامة، لذلك تراه بعرض عن توافه الأمور، ولا يهتم بما يهتم به سفلة الناس وجهلتهم.

    وقال تعالى: «يتنازعون فيها كأسا لا لغو فيها ولا تأثيم» التنازع في الكأس تعاطيها، والاجتماع على تناولها، والمراد باللغو هنا هو لغو القول الذي يصدر من شاربي الخمر في الدنيا، وهو أيضا من آثار الخمر في الدنيا.

    وقال تعالى: «لا يسمعون فيها لغوا ولا كذابا» أي لا يسمعون في الجنة لغوا من القول لا يترتب عليه أثر مطلوب ولا تكذيبا من بعضهم لبعضهم فيما قال فقولهم حق له أثره المطلوب وصدق مطابق للواقع.

    وقال تعالى: «لا تسمع فيها لاغية» أي لا تسمع في الجنة كلمة ساقطة لا فائدة فيها.


    اللغو فاكهة الكسالى والعاجزين!
    اللغو لا ينفع إلا لتضييع الوقت!
    اللغو لا يخدع إلا جهال الأعجمين وضعفاء المقلدين!
    كل علم لا ينفع الناس فهو لغو، وأجدر به أن يسمى جهلاً!
    اللغو يشتغل به من لا قيمة للوقت عنده فيضيع عمره باللغو والعبث!

    اللغو في اللغة: الباطل من الكلام الذي لا فائدة فيه، ولا يرشد إلى عمل نافع، ولا يهدي إلى النجاة من ضرر واقع، ولا يقوّم من زيغ أو زلل، ولا يثبت عقيدة حقة، ولا يزيل عقيدة باطلة.

    ترى بعض الناس يفنون أوقاتهم بالعبث واللغو من القول، يكثرون الثرثرة، ويكثرون الكلام، ويكتبون، ويخطبون، فلا تسمع منهم في أنديتهم وجلساتهم إلا الخوض بفلان والإزراء بعلاّن، جعل الله في آذانهم وقرًا، وعلى أعينهم غشاوة, وران على قلوبهم ما يعملون من السيئات، وما يجترحون من الخطايا، تراهم يريدون التقرب من الناس، يعميهم الهوى ويصدهم عن سبيل الحق، فيقصون على الناس ما يرون أنه يسرهم ، وإن كان يغرهم ويضرهم، فيكونون ضالين مضلين.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( كل لهو يلهو به المؤمن فهو باطل إلا ثلاثة : ملاعبة الرجل أهلَه وتأديبه فرسَه ورميه عن قوسه )

    بعض الناس تكره اللغو، وتحب الجد والبحث والحوار والمسائل النافعة، وذلك لأن من يريد الحق يهتدي إليه. واعترافًا بالحق لأهله فإنه لا يفوتني في الختام أن أثني على الأفاضل الذين يمتنعون على الخوض في اللغو، ولا يقدمون للناس إلا ما ينفعهم [ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ] ( البقرة : 213 ) .

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وبالله التوفيق.

    منذر أبو هواش

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    خبير اللغتين التركية و العثمانية
    Munzer Abu Hawash
    Turkish - Ottoman Translation
    Munzer Abu Havvaş
    Türkçe - Osmanlıca Tercüme
    munzer_hawash@yahoo.com

  2. #2
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    22

    افتراضي

    فكر فيما تعمل فقط!
    الحوار الرقمي غير متكافئ!
    الكلمة لا يمكن أن تخترق الكلمة!
    الإنسان هو هو ...على الأرض أو في القارة السابعة!
    كل يعمل بأصله!
    بات الحليم حيرانا!
    لا تكن حرفيا!
    لا أفضل ولا أنجع من الأساليب التي تأتي بعد ألم!
    لا أفضل من أن تشغل عدوك أو خصمك بك!
    لا أجمل من أن تأخذ وقت عدوك أو خصمك!
    البقاء للأقوى والأذكى والأوعى!


    الدكتور منذر أبو هواش،
    برغم عدم معرفتي لخلفية مقالك المهم لكنني أدرك بالوعي والمنطق أن الشرفاء والطيبين والمخلصين يتعرضون لمحنة بسبب الحثالات والعجزة والفاشلين المنتشرين بكثرة في القارة السابعة. لقد أعجبني مقالك وأرسلت عنه رسالة عالمية..واسمح لي أن أدلو بدلوي في هذا السياق…

    ننسى، نحن سكان القارة السابعة، شخصية وخلفية ونفسية وعقلية ومزاج وعمر ووعي وثقافة وتربية ونوايا وأهداف محاورنا عندما نتعامل ونتحاور معه كتابيا ونكتفي بالنظر للكلمات التي يكتبها أو يحاور بها وكأنها حبر مقدس ونرد عليها بكلمات! هذا خطأ قاتل!

    لا تنس أيضا، أنك قد تحاور أو تخاطب أو ترد على أو تستغيب شخصا لا يتابعك أصلا أو نائم أو مشغول أو في سهرة أو في إجازة في تلك اللحظات أو قد يرد عليك بعد أسبوع أو شهر أو قد لا يرد عليك إطلاقا! لا تنس ذلك!

    قد يكون محاورك سكرانا في اللحظة التي يحاورك أو يخاطبك أو يراسلك وأنت لا تدري وهذا حصل معي في واتا! قد يكون سافلا أو جاهلا أو تافها أو غبيا أو حاسدا أو حاقدا أو عدوا أو مدسوسا وتجد نفسك مجبرا على التعامل والتحاور مع نقيضك!

    أنت في الحياة العادية قادر على تجنب مصادقة أو زيارة أو التعرف على أي إنسان لكن في القارة السابعة أنت مع الجميع وجها لوجه مع الأمواج العاتية والمتلاطمة!

    دعني أسوق لك مثالا شخصيا! أنا على الأرض ليس لي أكثر من صديقين شخصيين هنا في قطر وأختار صداقاتي بعناية لكنني مجبر في القارة السابعة على أن أكون "الأم تريزا أو بابا نويل" والتعامل بود مع المئات أو الآلاف بل وتحمل أوساخ وبذاءات وشتائم وجهل وغباء البعض..ولا يخلو يوم دون أن يمر علي أحد الأغبياء أو الجهلاء أو الصغار.

    نحن كعرب نقلنا جميع أمراضنا وأوساخنا وثقافتنا المهترئة إلى القارة السابعة وبات الحليم حيرانا ولعلك تابعت أنني طرحت بعض المواضيع مؤخرا التي تساهم في زيادة الوعي وتحصين الطيبين والصادقين في القارة السابعة.

    العرب، كما تعرف، تربوا على عادات سيئة كثيرة منها الغيبة والقيل والقال والفمفمة والثرثرة والحسد والتشكيك وبرغم ما يجري الآن من اعتداءات على الطيبين والنظيفين لكن ذلك يساهم في إحداث عصف وفرز عميق بين الصالح والطالح وقد نجحت جمعيتنا والحمد لله ككيان في أن تظل متفوقة، فكريا وأخلاقيا ومهنيا وإنسانيا، وهذا مهم لأمتنا أن يكون هناك مرجعية فكرية وأخلاقية قوية لها.

    أنظر إلى خلافات العرب على الأرض وعلى الشبكة، خلافات بسيطة أو سوء فهم أو نوايا خبيثة مبيتةأو حقد أو حسد أو فشل ذاتي تصبح عداءا تاريخيا مثل السنة والشيعة! نحن لدينا عقلية استئصال وإلغاء خطيرة! هذا مرض خطير!

    أنا خلال رحلتي الدامية لست سنوات في التعامل مع آلاف العقول وبحكم أنني مجبر على أن أكون الأم تريزا أو بابا نويل باتت لدي مناعة خارقة وطورت أساليب للحد ومنع التأثير على فكري وروحي وطريقي.. لا أفضل ولا أنجع من الأساليب التي تأتي بعد ألم!

    شخصيا، أبتعد كليا عن كل مصادر اللغو والنفايات والتضليل والتلويث الفكري والروحي ولا أسمح لأحد في الكون أن يجبرني على متابعته أو التأثير علي إن لم أرد لأسباب أهمها:

    1. كفلاح أو إنسان لم أعتد اللغو والفمفمة والقيل والقال في حياتي، فلماذا أغير طبعي في القارة السابعة!
    2. في مهمة وأمتي تحتاجني، فلماذا أضيع وقتي في متابعة الطوابين ومجاميع النفايات ومصادر التلوث؟!
    3. مؤدب في حياتي، فلماذا أكون بذيئا في القارة السابعة؟!
    4. صادق في حياتي، فلماذا أكون كذابا في القارة السابعة؟!
    5. شجاع في حياتي، فلماذا أكون جبانا في القارة السابعة؟!
    6. أحب الخير في حياتي لكل الناس (باستثناء أعداء أمتي)، فلماذا أغير جلدي في القارة السابعة؟!

    عندما تصل إلى مرحلة الانتصار على نفسك بعدم التعامل أو متابعة أو التحاور مع المفمفيمن والتافهين والسطحيين والساذجين والمنافقين والفاشلين والحاقدين والسخفاء والجهلاء والأغبياء ومصادر اللغو ، فأنت ناجح تعرف طريقك!
    ولهذا تراني أقول..
    ليس كل من لديه لوحة مفاتيح طبع وليس كل من طبع أبدع وليس كل من حمل قلما كتب وليس كل من وضع يده على خده فكر!

    كما تعلم، فإن الإنترنت مفتوح للجميع ولا يفشل فيه إلا فاشل بطبعه..وصدقني أن كل المفمفمين يضيعون وقتهم وأعصابهم وسيكتشفون ذلك آجلا أم عاجلا لأن كل يوزن بقدر أخلاقه وإنجازاته.

    لهذا، أنا شديد الإيمان بأهمية جمعيتنا ودورها والحفاظ عليها كصرح أخلاقي قوي لما تضمه من خيرة العقول العربية وما حققته من إنجازات حضارية ودورها المؤثر في تعزيز القيم المهنية والأخلاقية في القارة السابعة.


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  3. #3
    كاتبة
    تاريخ التسجيل
    02/03/2008
    المشاركات
    1,180
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    صدقت أخي الأستاذ منذر أبو هواش
    اللغو مضيعة للوقت مكسبة للإثم وقد مدح الله المبتعدين عن اللغو فقال تعالى" والذين هم عن اللغو معرضون "
    وفقنا الله وإياكم للابتعاد عن اللغو وسيء الكلام
    ورضي الله عن الجميع
    موضوعك متكامل
    جزاك الله كل خير وبالتوفيق
    ناهد حسن

    اللهم صل على النبي محمد

  4. #4
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    25/06/2007
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك استاذنا الفاضل و نفعنا الله بعلمك
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا ...


  5. #5
    أديب وكاتب الصورة الرمزية سعيد نويضي
    تاريخ التسجيل
    09/05/2007
    العمر
    65
    المشاركات
    6,484
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم...

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...

    تحية طيبة خالصة لوجه الله عز و جل قريبة من القلب رغم بعد المسافات...

    تأخرت كثيرا للسلام على علم من أعلام واتا صاحب الكلمة الهادفة و المنطق السليم و القلب الطيب...

    موضوعك أثار فضولي لقراءته بالشكل الذي تناولته مع ارتباطه بالهدف منه...هل يصلح اللغو وسيلة لتحصيل الحق؟

    فأين اللغو من الحق؟

    و مع ذلك فهناك من يتبع اللغو كوسيلة يريد بها أن يثبت بها الحق...فكأن من يفعل ذلك يريد أن يثبت بالباطل حقا...

    وجدت ما يلي كتعريف للغو كمفردة من مفردات القرآن و ذلك لإثراء الموضوع بغية رضا الله جل و علا و إثراء الموضوع...

    مفردات القرآن [ جزء 1 - صفحة 1306 ]
    لغا
    - اللغو من الكلام : ما لا يعتد به وهو الذي يورد لا عن روية وفكر فيجري مجرى اللغا وهو صوت العصافير ونحوها من الطيور قال أبو عبيدة : لغو ولغا نحو : عيب وعاب وأنشدهم :
    - 407 - عن اللغا ورفث التكلم
    ( هذا عجز بيت للعجاج وصدره :
    ورب أسراب حجيج كظم
    وهو في ديوانه ص 59 واللسان ( رفث ) ومجاز القرآن 1 / 70 )
    يقال : لغيت تلغى . نحو : لقيت تلقى وقد يسمى كل كلام قبيح لغوا . قال : { لا يسمعون فيها لغوا ولا كذابا } [ النبأ / 35 ] وقال : { وإذا سمعوا اللغوا أعرضوا عنه } [ القصص / 55 ] { لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما } [ الواقعة / 25 ] وقال : { والذين هم عن اللغو معرضون } [ المؤمنون / 3 ] وقوله : { وإذا مروا باللغو مروا كراما } [ الفرقان / 72 ] أي : كنوا عن القبيح لم يصرحوا وقيل : معناه : إذا صادفوا أهل اللغو لم يخوضوا معهم . ويستعمل اللغو فيما لا يعتد به ومنه اللغو في الأيمان . أي : ما لا عقد عليه وذلك ما يجري وصلا للكلام بضرب من العادة . قال : { لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم } [ البقرة / 225 ] ومن هذا أخذ الشاعر فقال :
    - 408 - ولست بمأخوذ بلغو تقوله ... إذا لم تعمد عاقدات العزائم
    ( البيت للفرزدق من قصيدة قالها في قتل قتيبة بن مسلم وفيها مدح سليمان بن عبد الملك ومطلعها :
    تحن بزوراء المدينة ناقتي ... حنين عجول تبتغي البو رائم
    وهو في ديوانه ص 611 وطبقات فحول الشعراء 1 / 336 والأغاني 19 / 14 )
    وقوله : { لا تسمع فيها لاغية } [ الغاشية / 11 ] أي : لغوا فجعل اسم الفاعل وصفا للكلام نحو : كاذبة وقيل : لما لا يعتد به في الدية من الإبل : لغوا وقال الشاعر :
    - 409 - كما ألغيت في الدية الحوارا
    ( البيت لذي الرمة من قصيدة مطلعها :
    نبت عيناك عن طلل بحزوى ... عفته الريح وامتنح القطارا
    وهو في ديوانه ص 276 وأمالي القالي 2 / 142 واللسان ( لغا ) )
    ولغي بكذا . أي : لهج به لهج العصفور بلغاه . أي : بصوته ومنه قيل للكلام الذي يلهج به فرقة


    فإذا كان الإشكالية و هي دائمة مطروحة على أصحاب العقول كيف الوصول إلى تحقيق الحق...

    فالله عز و جل يقول: {قُلْ هَلْ مِن شُرَكَآئِكُم مَّن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ }يونس35
    قل -أيها الرسول- لهؤلاء المشركين: هل مِن شركائكم مَن يرشد إلى الطريق المستقيم؟ فإنهم لا يقدرون على ذلك, قل لهم: الله وحده يهدي الضال عن الهدى إلى الحق. أيهما أحق بالاتباع: مَن يهدي وحده للحق أم من لا يهتدي لعدم علمه ولضلاله, وهي شركاؤكم التي لا تَهدي ولا تَهتدي إلا أن تُهدَى؟ فما بالكم كيف سوَّيتم بين الله وخلقه؟ وهذا حكم باطل.[التفسير الميسر]

    و للحديث بقية إن كان في العمر بقية...


  6. #6
    أستاذ بارز
    الصورة الرمزية أحمد المدهون
    تاريخ التسجيل
    28/08/2010
    المشاركات
    5,295
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: هل يصلح اللغو وسيلة لتحصيل الحق ...؟

    الأستاذ الحبيب والمفكر الأصيل د.منذر أبو هواش حفظه الله،

    مقال ينطق بالحكمة، وينأى بالمرء عن الإلتفات إلى توافه الأمور وسفاسفها.
    وأبداً لا يصلح اللغو وسيلة لتحصيل الحق، إلا لدى الفئة الضالة المضلة التي لا يكون همها إلا تسويق ذواتها على حساب الحقيقة.

    وأكثر ما نجده من ثرثرة ولغو يكون في ميدان السياسة، والإعلام، وذلك عندما تتحول الثرثرة إلى نوع من التسلية، وفن التلاعب بالكلمات، والإبداع في تسويغ الكذب، وتسويق الخيانة.

    وأبشع أنواع الثرثرة وأقبحها تكمن في إضفاء طابع الحكمة على جملة التنازلات عن ثوابت الأمة، وحقوقها المشروعة، والطعن بها من الخلف، من أجل دراهم معدودة يتكرم بها راعي عمليات المساومة.

    دمت متألقاً،
    وطاب المسعى والمراد.

    " سُئلت عمـن سيقود الجنس البشري ؟ فأجبت: الذين يعرفون كيـف يقرؤون "
    فولتيـــر

  7. #7
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    03/04/2010
    المشاركات
    210
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: هل يصلح اللغو وسيلة لتحصيل الحق ...؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منذر أبو هواش مشاهدة المشاركة

    جعل الله في آذانهم وقرًا، وعلى أعينهم غشاوة, وران على قلوبهم ما يعملون من السيئات، وما يجترحون من الخطايا، تراهم يريدون التقرب من الناس، يعميهم الهوى ويصدهم عن سبيل الحق، فيقصون على الناس ما يرون أنه يسرهم ، وإن كان يغرهم ويضرهم، فيكونون ضالين مضلين.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الأستاذ والمفكر د.منذر أبو هواش حفظه الله،
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •