آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: إحتلال الجزائر مؤامرة يهودية ...من هم اليهود ملوك الجزائر

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية غماري أحمد
    تاريخ التسجيل
    07/06/2008
    العمر
    50
    المشاركات
    67
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي إحتلال الجزائر مؤامرة يهودية ...من هم اليهود ملوك الجزائر

    تعتبر سيطرة اليهود على مقاليد التجارة الجزائرية فترة العد التنازلي للوجود التركي العثماني في الجزائر خاصة الظروف الخارجية الصعبة بعد مؤتمر اكس لاشابيل سنة 1818 الذي تم فيه الاتفاق بين الامم المسيحية على تحيد القوة العسكرية الجزائرية ووضع حد لسيطرتها على الجزء الغربي من حوض البحر المتوسط

    و ألية السيطرة تمثلت في شركة بكري و بوشناق اليهودية وهي مؤشر موضوعي لقياس مدى التغلغل اليهودي و نفوذهفي المؤسسات العليا للبلاد و تاثيره على مجريات الاحداث و الشريكان بكري و بوشناق بدأ حياتهما التجارية بمدينة الجزائر مستقلين عن بعضهما البعض الى أن جمعت بينهما المصالح

    عائلة بكري : حطت رحالها بالجزائر سنة 1774 قادمة من ليفورن الايطالية و تتكون من الأب إبن زقوطة بكري و يلقبه أخرون ميشال كوهين بكري إستقر في الجزائر ليببيع الخردوات في دكان بحي باب غزون الشعبي بالعاصمة الجزائريةثم لحقت به عائلته و تحول بسرعة الى تاجر كبيرينافس التجار اليهود نسأل؟هل هذا التحول كان بإيعاز من أل روتشيلد؟ هذا موضوع أخر في باب اخر سوف نخصص له دراسة المهم أن بكري أسس شركة في ظرف وجيز مع أبنائه ألاربعة يوسف وهو أذكاهم و مردوخاي و يعقوب و سليمان

    عائلة نفطالي بوشناق او بوجناح:جأت اسرته من ليفورن إستقرت في الجزائرسنة 1723 كانت معدمة لاتملك قوت يوم و لكن سبحان مغير الاحوال...؟سرعان ما إتسع نطاق عملياتها التجارية و زادت ثروتها بعد أن كان رئيسها يعمل عند التجار اليهود لسد رمقه

    ألارتباطات الحاسمة لشركة اليهودية:من أهمها في المسار السياسي و ألاقتصادي هي مصاهرة نفطالي بوجناح الحفيد لأسرة بكري و يختلف المؤرخون بين سنة 1793 أي عندما تحصلت الشركة على عقد بتموين فرنسا بالحبوب اي الثورة الفرنسية لمدة 5 سنوات هذه الحبوب تصدر من الجزائر و بعضهم يقولون 14 سبتمبر 1797 أي عندما تأسست الشراكة بين بكري و بوشناق المهم أن اليهود إتفقوا

    بدأت الشركة تنشط بقوة المال و الدهاء فتستورد الخردوات..الاقمشة..القهوة ..السكر..التوابل.. الرخام..ولكنها تصدر المنتوجات الزراعية و نشاطها يشكل 90بالمائة من التصدير

    في سنة 1792 هرب باي المدية مصطفى الوزناجي من الداي حسين الذي حكم عليه بألإعدام ولم يجد في ظروف إختبائه إلا نفطالي بوشناق اليهودي الذي ظل يحمل إليه الطعام و الزاد بل ونجح في الحصول على العفو عنه لدى الداي حسين الذي عينه اي مصطفى بايا على قسنطينة و الشرق الجزائري بإيعاز من اليهودي بوشناق

    و لما صدر عنه العفو قدم له اليهودي مبلغا كبيرا من المال بدون ضمانات و عند تعينه بايا على قسنطينة سارع الوزناجي مصطفى لرد الجميل لليهودي بوشناق فعينه مستشارا له فإستغل نفوذه من اجل إحتكار تصدير الحبوب و القمح من ميناء عنابة و أصبح اليهودي يعزل الناس و يقرر مصائرهم

    و التحول الخطير الذي حدت عندما قدم مصطفى الوزناجي باي قسنطينة الى الجزائر في رحلة سنوية تسمى الدنوش لتقديم الولاء لداي الجزائر و أراد أن يقدم هدية لزوجة الداي توجه الى اليهودي نفطالي بوشناق فأحضر له سرماطا مرصعا بألألماس قيمته 300000 فرنك و لكن الباي لم تكن بحوزته السيولة النقدية الكافية لتسديد المبلغ فدفع له عينيا 75000 كيلا من القمح بسعر 4 فرنك للكيل صدرها اليهودي الى فرنسا بسعر 50 فرنك محققا ربح قدره 45000فرنك

    أما بكري كوهين تم تعينه سنة 1780 رئيسا للطائفة اليهودية في الجزائر خلفا لابراهام بوشارة الذى عزل و أصبح التنائي بكري يوشناق يلقبان ب.....ملوك الجزائر..........

    ثورة الانكشارية و موت ملوك الجزائر

    غير أن جبهت المعارضة إنتظمت حول الانكشارية و هم الجنود العثمانيون في الجزائر وبلغت ذروتها سنة 1801 بمحاولة إغتيال بوشناق الاولى و الثانية سنة 1804 بعد ان عين الداى حرسا خاصا لحماية اليهودي

    و يوم 28 جوان على الساعة 7 صباحا قتل جندي تركي يسمى يحي نفطالي بوشناق عند خروجه من قصر الداى بطلقات نارية و عينت الانكشارية احمد خوجة بن علي و لم تطوى القضية بقتل الباي مصطفى الوزناجي في 30 أوت 1805 على الساعة التاسعة ذبحا و سحبت جثته في شوارع العاصمة لأن قضية الديون بين فرنسا و الجزائر لم تصفى مما أود بالبلاد لكارثة ألاحتلال


  2. #2
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غماري أحمد مشاهدة المشاركة
    تعتبر سيطرة اليهود على مقاليد التجارة الجزائرية فترة العد التنازلي للوجود التركي العثماني في الجزائر خاصة الظروف الخارجية الصعبة بعد مؤتمر اكس لاشابيل سنة 1818 الذي تم فيه الاتفاق بين الامم المسيحية على تحيد تحييد القوة العسكرية الجزائرية ووضع حد لسيطرتها على الجزء الغربي من حوض البحر المتوسط

    و ألية آلية السيطرة تمثلت في شركة بكري و بوشناق اليهودية وهي مؤشر موضوعي لقياس مدى التغلغل اليهودي و نفوذه في المؤسسات العليا للبلاد و تاثيره على مجريات الاحداث و الشريكان بكري و بوشناق بدأ بدآ حياتهما التجارية بمدينة الجزائر مستقلين عن بعضهما البعض الى أن جمعت بينهما المصالح

    عائلة بكري : حطت رحالها بالجزائر سنة 1774 قادمة من ليفورن الايطالية و تتكون من الأب إبن زقوطة بكري و يلقبه أخرون ميشال كوهين بكري إستقرفي الجزائر ليببيع الخردوات في دكان بحي باب غزون عزون الشعبي بالعاصمة الجزائرية ثم لحقت به عائلته و تحول بسرعة الى تاجر كبيرينافس التجار اليهود نسأل؟
    هل هذا التحول كان بإيعاز من أل روتشيلد؟ هذا موضوع أخر في باب اآخر سوف نخصص له دراسة المهم أن بكري أسس شركة في ظرف وجيز مع أبنائه ألاربعة يوسف وهو أذكاهم و مردوخاي و يعقوب و سليمان

    عائلة نفطالي بوشناق او بوجناح:جأت جاءت اسرته من ليفورن إستقرت في الجزائرسنة 1723 كانت معدمة لاتملك قوت يوم و لكن سبحان مغير الاحوال...؟سرعان ما إتسع نطاق عملياتها التجارية و زادت ثروتها بعد أن كان رئيسها يعمل عند التجار اليهود لسد رمقه

    ألارتباطات الحاسمة لشركة للشركة اليهودية:من أهمها في المسار السياسي و ألاقتصادي هي مصاهرة نفطالي بوجناح الحفيد لأسرة بكري و يختلف المؤرخون بين سنة 1793 أي عندما تحصلت الشركة على عقد بتموين فرنسا بالحبوب اي الثورة الفرنسية لمدة 5 سنوات هذه الحبوب تصدر من الجزائر و بعضهم يقولون 14 سبتمبر 1797 أي عندما تأسست الشراكة بين بكري و بوشناق المهم أن اليهود إتفقوا

    بدأت الشركة تنشط بقوة المال و الدهاء فتستورد الخردوات..الاقمشة..القهوة ..السكر..التوابل.. الرخام..ولكنها تصدر المنتوجات الزراعية و نشاطها يشكل 90بالمائة من التصدير

    في سنة 1792 هرب باي المدية مصطفى الوزناجي من الداي حسين الذي حكم عليه بالإعدام ولم يجد في ظروف إختبائه إلا نفطالي بوشناق اليهودي الذي ظل يحمل إليه الطعام و الزاد بل ونجح في الحصول على العفو عنه لدى الداي حسين الذي عينه اي مصطفى بايا على قسنطينة و الشرق الجزائري بإيعاز من اليهودي بوشناق

    و لما صدر عنه العفو قدم له اليهودي مبلغا كبيرا من المال بدون ضمانات و عند تعينه بايا على قسنطينة سارع الوزناجي مصطفى لرد الجميل لليهودي بوشناق فعينه مستشارا له فإستغل فاستغل نفوذه من أجل إ احتكار تصدير الحبوب و القمح من ميناء عنابة و أصبح اليهودي يعزل الناس و يقرر مصائرهم

    و التحول الخطير الذي حدت حدث عندما قدم مصطفى الوزناجي باي قسنطينة الى الجزائر في رحلة سنوية تسمى الدنوش لتقديم الولاء لداي الجزائر و أراد أن يقدم هدية لزوجة الداي توجه الى اليهودي نفطالي بوشناق فأحضر له سرماطا مرصعا بالألماس قيمته 300000 فرنك و لكن الباي لم تكن بحوزته السيولة النقدية الكافية لتسديد المبلغ فدفع له عينيا 75000 كيلا من القمح بسعر 4 فرنك للكيل صدرها اليهودي الى فرنسا بسعر 50 فرنك محققا ربح قدره 45000فرنك

    أما بكري كوهين تم تعينه سنة 1780 رئيسا للطائفة اليهودية في الجزائر خلفا لابراهام بوشارة الذى عزل و أصبح التنائي بكري يوشناق يلقبان ب.....ملوك الجزائر..........

    ثورة الانكشارية و موت ملوك الجزائر

    غير أن جبهت جبهة المعارضة انتظمت حول الانكشارية و هم الجنود العثمانيون في الجزائر وبلغت ذروتها سنة 1801 بمحاولة إغتيال بوشناق الاولى و الثانية سنة 1804 بعد ان عين الداى حرسا خاصا لحماية اليهودي

    و يوم 28 جوان على الساعة 7 صباحا قتل جندي تركي يسمى يحي نفطالي بوشناق عند خروجه من قصر الداى بطلقات نارية و عينت الانكشارية احمد خوجة بن علي و لم تطوى تطو القضية بقتل الباي مصطفى الوزناجي في 30 أوت 1805 على الساعة التاسعة ذبحا و سحبت سحلت جثته في شوارع العاصمة لأن قضية الديون بين فرنسا و الجزائر لم تصفى تصف مما أود أودى بالبلاد لكارثة ألاحتلال
    الأخ غماري أحمد المحترم :
    - أشكرك على هذه المساهمة القيمة التي من شأنها إلقاء أضواء كاشفة على بعض النقاط الهامة في تاريخ الجزائرالقريب نسبيا ..والتي يجهل كثيرمن أبناء الجزائرأحداثها ووقائعها ..على الرغم من دراستهم لها في المقررات الرسمية لمنظومتنا التربوية ..لا تعليق لي على ما ورد فيها ..وأدع ذلك لمن يهمه الأمرمن المؤرخين الجزائريين بالدرجة الأولى ..ثم لمن يملك بعض الحقائق التي يراد لها من قبل البعض ألا تظهر ..لأسباب نعلمها جميعا ..
    - وها هي بعض الأخطاء الإملائية والنحوية التي لم تول لها عناية كافية بحكم تركيزك على الموضوع فشكرا لك مرة أخرى .

    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادربوميدونة ; 18/12/2008 الساعة 09:33 PM


    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  3. #3
    أستاذ بارز الصورة الرمزية الحاج بونيف
    تاريخ التسجيل
    07/09/2007
    المشاركات
    4,041
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    شكرا أخي غماري على هذه المعلومات التاريخية الهامة.
    فاليهود هم دائما سبب المصائب في كل العالم.
    تحيتي.


  4. #4
    أستاذ جامعي الصورة الرمزية جمال الأحمر
    تاريخ التسجيل
    10/07/2008
    المشاركات
    1,601
    معدل تقييم المستوى
    12

    Arrow أما يهود أمريكا في الجزائر اليوم؛ فقد كعَّـت الصحافة القائمة أن تفتحه

    شكرا أخي الأستاذ أحمد غماري على هذا الجهد...
    حبذا لو تسند بحثك إلى مصادر ومراجع حتى نتبين جديده منذ النظرة الأولى...
    لقد بسط القول فيه كثير من مؤرخي الجزائر، ومنهم د. أبو القاسم سعد الله، في "تاريخ الجزائر الثقافي"، ثم سعد الله الصحافي، ومع ذلك لا زالت فيه نقاط غامضة تحتاج إلى تدقيق أكثر، بسبب الجانبين السري والمخابزاتي ...
    ومسرحية اليهود علينا لا زالت متواصلة، من الشيخ العفريت (!)، مرورا بالشيخة الريميتي (!) (Reinette)، إلى د. بن نعمون؛ أستاذ الاقتصاد بجامعة الجزائر، ومستشار وزير الإقتصاد الأسبق (وجاري السابق أيضا، للأسف) غازي حيدوسي، خادم اليهود، والمقيم في باريس حاليا، كمعارض للسلطة التي كان منظِّـرا فيها...
    أما يهود أمريكا في الجزائر اليوم؛ فقد كعَّـت الصحافة القائمة أن تفتحه...
    والموضوع مفتوح...
    وما أشبه الليلة بالبارحة...


  5. #5
    عـضــو الصورة الرمزية هالة إسلام
    تاريخ التسجيل
    20/12/2007
    المشاركات
    167
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    الأكيد أن ما من مصيبة تقع في العالم إلا و ورءها اليهود هذه مسلمة لا تقبل النقاش


  6. #6
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    17/12/2008
    المشاركات
    12
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: إحتلال الجزائر مؤامرة يهودية ...من هم اليهود ملوك الجزائر

    شكرا لك اخي الكريم """وراء كل مشكل كبير في الجزائر اليهود وفرنسا"""
    مسألة اليهود في الجزائر كبيرة جدا والخائض فيها سيعرض نفسه للمشاكل واكبر دليل على هذا
    ماحدث للدكتور ابو القاسم سعد الله في مطار بريطانيا عندما سرقت منه حقيبة البحث المتعلقة باليهود في الجزائر
    والله ساتر لكان ربما يفقد حياته ..................................؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


  7. #7
    عـضــو الصورة الرمزية أسماء علي
    تاريخ التسجيل
    12/06/2009
    العمر
    32
    المشاركات
    89
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: إحتلال الجزائر مؤامرة يهودية ...من هم اليهود ملوك الجزائر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك أخي الفاضل .
    بموضوعك قد سلطت الضوء على ملف تاريخي جديد من طابوهات جرائم اليهود الدسيسة .
    وكما ذكرت اختي من قبلي .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هالة إسلام مشاهدة المشاركة
    الأكيد أن ما من مصيبة تقع في العالم إلا و ورءها اليهود هذه مسلمة لا تقبل النقاش


  8. #8
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    04/01/2008
    العمر
    32
    المشاركات
    3,628
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: إحتلال الجزائر مؤامرة يهودية ...من هم اليهود ملوك الجزائر

    أخي/ غماري
    تعرف أن عدونا هو صهاينة اليهود
    وعلى الأقل في الجزائر الحالية
    كانت الكثير من المحاولات لتوغل اليهود
    في السلطة الجزائرية لكن هيهات لهم أن يفعلوا ولن يفعلوا
    ما دام هناك رجال
    لك المحبة كلها


+ الرد على الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •