Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
ما هي حقيقة الصراع الدائر حاليا في العراق ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ما هي حقيقة الصراع الدائر حاليا في العراق ؟

  1. #1
    باحث ومترجم وأكاديمي عراقي الصورة الرمزية عبدالوهاب محمد الجبوري
    تاريخ التسجيل
    30/01/2008
    المشاركات
    2,549
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي ما هي حقيقة الصراع الدائر حاليا في العراق ؟

    ما هي حقيقة الصراع الدائر حاليا في العراق ؟

    بقلم الباحث : عبدالوهاب محمد الجبوري

    لم يعد خافيا على احد أن العراق وشعبه قد مروا بمراحل سياسية صعبة وأزمات معقدة وحروب طاحنة لم يشهدها بلد عربي بمقدار ما شهده هذا البلد عبر تاريخه الطويل ، ولم نسمع أو نشاهد ، عبر هذا التاريخ السياسي المليء بالأزمات ، ما يشير إلى نشوب معارك طائفية أو اندلاع حرب أهلية بالرغم من أن الظروف كانت مهيأة وناضجة في أكثر من حالة لاندلاع مثل هذه الحرب ، وكانت التربة خصبة والمناخ مناسبا لنمو بذرة الفتنة الطائفية وإشعال الحرب الأهلية في مجتمع تعددت فيه الطوائف واختلفت فيه العقائد والانتماءات ..
    كما لم نسمع أو نقرا أن الشعب العراقي انزلق أو أنجر وراء أي حرب تهدد وحدته ، بل على العكس تماما ، كان الشعب دائما ومع كل أزمة يمر بها العراق ، يوحد صفوفه ويفوت الفرص علــى محاولات تمزيقه وتقسيمه ..
    ولو أردنا تقييم هذه الحالة ومعرفة أسبابها لوجدنا أن المجتمع العراقي بطبيعته مجتمع متماسك مبني على روابط وقيم دينية واجتماعية وإنسانية راسخة ورافضة لأي محاولات من هذا النوع تستهدف وحدته وتماسكه وترابطه الاجتماعي ..
    إذن لماذا يكثر الحديث هذه الأيام عن احتمالات اندلاع حرب طائفية أو أهلية وتصوير ما يحدث اليوم في العراق على انه صراع طائفي ؟
    إن الحقيقة التي نؤد التأكيد عليــها هي أن المشكلة في العراق اليوم هي مشكلة سياسية وليســـت طائفية بالمفهوم الذي ينعكس على وحدة الشعب وتماسكه وتشرذمه .. فالـــذي يحدث اليوم في العراق هو صراع سياسي يستند إلى مفردات وأجندات طائفية بين قوى وأحزاب سياسـية تعمل على تـــــــوظيف الانتمــــاءات الطائفية والمذهبية والدينية لعموم الشعب العراقي من اجل تحقيق أهداف سياسية ومصــالح ذاتية تتمثل بالهيمنة على السلطة والاستحواذ على الثروات الوطنية وفق مشاريع وأجندات وخطط يعد معظمها من خارج الحدود..
    أما ما نلاحظه في وقتنا الحاضر من انجرار البعض من أبناء الشعب، بوعي أو بـــدون وعي ، وراء الخطاب الطائفي لهذه القوى والأحزاب ، فهو حالة طارئـة ومحدودة لا تعكس بالضرورة حقيقة الموقف الواحد للشعــــــــب العراقي الرافض لهذا التوجه والداعي للتخلي عن هذه المخططـــــــات وأهدافها المشبوهة ، وهذا ما تؤكده قرون التعايش السلمي بيـــن شرائحه ومكوناته وصلات القربى والنسب والجيرة والصداقة التي تربط بين أبنائه منذ آلاف السنين ..
    فالصراع السياسي القائم بين قوى وأحزاب سياسية لها أجندات طائفية ، هو ابعد ما يكون عن تحقيق المشروع الوطني لبناء دولة المواطنة التي يتمتع فيها الجميع بنفس الحقوق والواجبات بعيدا عن الاحتلال والارتباط بأي جهة أجنبية ، وان الأخطر في هذا الصراع هو محاولته تحويل العراق إلى دويلات طائفية وعرقية تقودها وتتحكم فيها هذه القوى لإسكان مجاميع بشرية أحادية الانتماء يراد منها أن تكون معزولة عن بعضها ثقافيا وسياسيا واجتماعيا واقتصاديا ولا يربطها ببعض سوى شعارات براقة لمكون اسمه العراق ..
    إننا عندما نشير إلى هذه المسالة الحيوية والمهمة في حياة العراقيين ومستقبلهم السياسي فإننا نؤكد أن أبناء الشعب العراقي بكل مكوناتهم وأطيافهم وأديانهم على وعي تام بكل ما يحاك ضدهم من مخططات ومشاريع تستهدف وحدتهم ونسيجهم الاجتماعي وهم يدركون جيدا أن الصراع القائم بين القوى والأحزاب السياسية الفاعلة في المشهد العراقي إنما هو صراع سياسي يراد منه الانفراد بالقرار السياسي والاستحواذ على مقدرات المجتمع العراقي وثرواته ومحاولة استغلال مكوناته المختلفة تحت مختلف الحجج والمسوغات لتحقيق أهداف ومصالح ضيقة حددتها أجندات أجنبية لا علاقة لها بالشعب ومصالحه واستقراره وأمنه ومستقبله وازدهاره مثلما هو صراع يخدم مصالح ذاتية وأنانية تنشر سمومها القاتلة في الجسد العراقي الواهن ولا يكتفي هذا الصراع بتأجيج الحقد والضغينة والفتن بين أبناء الشعب الواحد فحسب بل يستهدف السير نحو النقطة الأبعد في سلم التدهور عندما يعمل على إخضاع وعي وقيم المواطنة النبيلة لإسقاطات ثقافة الانطواء وكره الأخر وقطع الصلة بين أبناء الوطن الواحد في عمــــــلية هدم مبرمجة للثقافة الوطنية وتخريب ما تبقى من قيمها المشتركة ..
    لكن الشعب العراقي ، وكما أثبتت الأحداث والتطورات التي مر بها العراق منذ احتلاله في العام 2003 ، رفض ويرفض هذه التوجهات من أساسها واثبت بالدليل العملي والقاطع انه شعب متماسك وواع لكل المخاطر والتحديات وانه قرر إفشال ثقافة الانطواء وكره الآخر ما دام الجميع يعملون من اجل بناء بلدهم والمحافظة على وحدته وحريته واستقلاله وثرواته بعيدا عن الاحتلال والتدخل الأجنبي أيا كان شكله وهويته وذلك من خلال التأكيد على ثقافة التسامح والمصالحة وهو يدعو إلى مشاركة كل أطياف الشعب العراقي في العملية السياسية بما فيها المقاومة العراقية الوطنية بعد خروج المحتل ويصر على تجاوز هذه التحديات والمخاطر بالمحبة والتكاتف والعقل والحكمة والوعي والتعاون وتغليب المصالح الوطنية العليا على المصالح الأنانية وانه قرر مواصلة الشوط حتى نهايته من اجل تحقيق هذه الأهداف الوطنية والإنسانية وبناء العراق الحر الموحد والمزدهر وغير الخاضع لأي أملاءات فردية أو أجنبية مهما كلفه ذلك من جهد وصبر وتضحيات ..


  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية علاء خير
    تاريخ التسجيل
    28/10/2010
    العمر
    47
    المشاركات
    384
    معدل تقييم المستوى
    10

    Smi28 رد: ما هي حقيقة الصراع الدائر حاليا في العراق ؟

    قد تقادم العهد على استفسار أخي ...
    و لعلنا الآن بصدد معضلات جديدة غيره ...
    و أنا لا أفشي سراً إذا قلت إن في العراق مطمعا ًغيرَ مطمع الحق لمن يريد أن يجر جمل الذهب إلى حيث يفيد منه و يستأثر و من خلفه بحِمله ... فأمريكا تريد موطئ القدم و النفط و الحليف و مثلَ الحرية و الديمقراطية يتأسى به من يرى من قريب و بعيد و القاعدة تريد دولة العراق الإسلامية و العراقيون المجاهدون يريدون عراقاً غير كل عراق منذ ألف عام حرا كريما عاملا لا يحكمه طاغية و لا ثمل عربيد و دول الجوار تريد هذه أن تشغل بمشكله أمريكا و تريد أخرى منه سوقا لمنتجها و أخرى وريدا يدفع إليها بالعلماء و أهل الثروة و اليد العاملة الخبيرة ... و هلم جراً و نقراْ.......


  3. #3
    أستاذ بارز الصورة الرمزية عائشة صالح
    تاريخ التسجيل
    24/12/2006
    العمر
    57
    المشاركات
    5,872
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي رد: ما هي حقيقة الصراع الدائر حاليا في العراق ؟


    الفاضل عبدالوهاب محمد الجبوري
    بوركت على مقالك القيم

    نعم إن هذه الحرب حرب سياسية بحت لا علاقة لها بالطائفية
    وأما ما يجري من قتل باسم الطائفية فهذا كله من اختراع المحتل ليحصل على ما يريد من تدمير للبلاد والعباد ونهب خيراته.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •