آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: لو كنت رئيسا لسوريا!

  1. #1
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي لو كنت رئيسا لسوريا!

    لو كنت رئيسا لسوريا!

    ما الفرق بين غوانتنامو وصيدنايا؟!

    هل من إجابة عقلانية وموضوعية بدون حساسية أو خوف أو تشنج؟!

    لو كنت رئيسا لسوريا... لأطلقت سراح جميع السجناء وأنهيت قضية السوريين الأكراد وأعدت الملايين من شعبي المبدع المظلوم!

    ماذا تفعل لو كنت رئيسا لسوريا؟!

    أرحب بتعلقيات جميع .... و.... و... و...!

    في هذه الأثناء، أرجو استخدام لغة عقلانية وحضارية وحوارية راقية لأن العالم يتابعنا ونحن هنا لنتحاور ونؤثر ونغير!


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  2. #2
    شاعرة الصورة الرمزية أمل طنانة
    تاريخ التسجيل
    15/05/2008
    العمر
    54
    المشاركات
    413
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    صباح الخير أستاذ عامر..
    لو كنت رئيساً لسوريا لرددت على الغارة الإسرائيليّة على شمال سوريا بغارتين على تلّ أبيب!
    أو حيفا.. أو كرياتشمونة!
    أو على الأقلّ أطلقت دفعة من الصّواريخ المنصوبة في جنوب دمشق!
    ولكن بعد الغارة الصّهيونيّة بربع ساعة على الأكثر!!
    ولم أؤجّل الرّدّ إلى الزّمان المناسب!!
    ألف شكر لكم..
    أمل

    يا ألفَ مليونٍ منَ الأعرابِ هَلْ أَنتم بشرْ؟
    يا ألفَ مليونٍ منَ الأذنابِ قولوا: ما الخبرْ؟
    لو كانتِ فْلسطينُ ملكاً للعجولِ لكانَ حرّرها البقرْ!!

    شاعر المقاومة الرّاحل: سميح حمادة..

  3. #3
    عـضــو الصورة الرمزية رشيد البوعناني
    تاريخ التسجيل
    08/12/2007
    العمر
    38
    المشاركات
    15
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    السلام عليكم
    تحية طيبة
    لوكنت رئيسا لسوريا سأختار حينها بين اتنين إما أنضم إلى إخواني الرؤساء العرب وهذا سيأمن لي مقعدا وعبيدا عفوا أقصد شعبا طيبا ووووو....
    أوأختار لا في وجه القرارات الدولية والأممية المجحفة في حق إخواننا في فلسطين والعراق و... ،لا لسياسة التنويم لالسياسة التخلف، لا لقمع الحريات لا لأمريكا لا ولا ولا ولا .... حينها أضمن لنفسي حكما بالإعدام شنقا حتى الموت من قضاة سوريين وصورة إعلامية تظهر شعبي وهو يمزق صوري ويفرح بالحكم لأكون ثاني من يلتحق بصدام .
    وأنا للآن لم أقرربعد
    أي الخيارين سأختار ؟؟؟؟؟
    مودتي


  4. #4
    تسنيم زيتون
    زائر

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    سؤال جميل

    انا من سوريا

    سأتحدث بلغة المواطنة البسيطة سادتي

    ربما يكون ظل صيدنايا يلاحقنا شانه شان غيره الذي يميزه انه يحوي القسم السياسي وبالأخص الاسلامي

    اعتقد ان الفرق بينه وبين غوانتنامو ان الاولى تعذيب وطني الاخرى مقاومة اذا احتلال والاول اصعب من الثاني

    لن اقول لو كنت رئيسة
    ولكن ربما اكون مبالغة قليلا بالرغم من اننا نذوق معنى الحرمان من قبل الحكومة
    اقول للدكتور اطلق سراح اهلنا
    وقم بتنظيف الحثالة من حولك
    ونحن نحب مواقفك القومية او حتى الوطنية

    شكرا لك دكتور العظم
    اعذروا مداخلتي البسيطة


  5. #5
    عـضــو الصورة الرمزية نجاح محمد علي
    تاريخ التسجيل
    19/09/2007
    المشاركات
    72
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    لو كنت رئيسا لسوريا
    لأطلقت سراح جميع المعتقلين بعفو عام شامل لايبقي أحدا في السجون السورية ولقمت بنفسي بزيارة السجون وتفتيشها وسؤال المسجونين والمعتقلين - بعيدا عن الحماية - عن طريقة المعاملة ولأعتذرت لهم عن كل ما أصابهم - طبعا أبقي على المجرمين والمدانين بتهم جنائية كالقتل والخطف والسطو المسلح والسرقة والاغتصاب وماشابه ذلك- ..

    وأقوم بتشكيل لجنة محايدة من اشخاص تختلف توجهاتهم السياسية وتضم معارضين ايضا تبدأ بالتحقيق الفوري في أسباب اعتقال وسجن المعتقلين، ولشرعت بمحاسبة المسؤولين المقصرين.

    وساقوم بدفع تعويضات لذوي الضحايا الذين تم اعدامهم أو توفوا لأسباب تتعلق بمعارضتهم للنظام، وأعوض السجناء والمعتقلين أيضا وأسترضيهم وأقربهم ، ولقدمت لهم اعتذارا ومسحت على رؤوس أبنائهم ولجبرت بخواطر الثكلى من نسائهم..(كذلك أفعل مع اللبنانيين وغيرهم)

    وسأبدأ فورا حملة تطهير وتنظيف للحاشية التي تحيط بي لأن كل مصائب الرؤساء والقادة- والمرجعيات الدينية - هي من الحواشي...

    ولبدأت تحقيقا فوريا شاملا لقضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري ، واعتقلت المتهمين - اذا ثبت لي ذلك - وقدمتهم للقضاء ..
    وقبل ذلك أبدأ حملة تطهير في القضاء وأدعم المستقلين منهم والنزيهين بكل وسائل الدعم وابدا باسرتي وأقربائي ، وأطالب من له حق برقبة أحدهم فليتقدم بالشكوى عند القضاء..واضمن له أن يحاكم المتهم مهما كانت صلته بي حتى لو كنت أنا..
    لن أتدخل في لبنان سياسيا أو عسكريا أو مخابراتيا، وأشرع بفتح حوار جدي مع اللبنانيين لتطمينهم بشأن نواياي الجديدة

    سأقوم بتطهير أجهزة الامن من كل السيئين مهما كانت قرابته بي..
    سأعتمد " إن من استأجرت القوي الأمين" قاعدة في تعيين المسؤولين خصوصا في الاجهزة الامنية..

    سأنفتح بقوة على "السنة" وأبد معهم تصحيح الخلل في العلاقة ، وسأقدم استقالتي من حزب البعث، وأسمح بتشكيل الأحزاب والجمعيات والنقابات الحرة المهنية، وأهيء لانتخابات برلمانية حرة نزيهة تشرع لقانون الاحزاب وقانون الصحافة..وسأقرب من الصحفيين المخلصين الذين لايخشون أحدا في توجيه سهام النقد لأي كان بهدف الاصلاح..

    ٍساجدد اعترافي بدولة لبنان دولة مستقلة وأشرع بتقييم المرحلة السابقة بتجرد وموضوعية واحاسب كل المقصرين في الملف اللبناني..وأترك لبنان لأهله يحكمونه مع اهتمامي بتعزيز القوات المسلحة وأبدأ بتشكيل خلايا مقاومة في الجولان بطرق مختلفة مستفيدا من تجربة حزب الله، ولن أتخلى عن حزب الله والعلاقة معه لأنها تخدمني في مرحلتي الجديدة حيث سأواجه أعداء كثر بسبب " حركتي الاصلاحية" ..

    سأطور علاقتي بايران ، وأتخلى عن دعم المتسللين من عناصر القاعدة وغيرهم الى العراق، وأحتفظ بعلاقات ايجابية جدا مع دول الخليج خصوصا السعودية، وأعمل جهدي لأكون بيضة القبان في " عملية التسوية" المتعثرة مع اسرائيل!..
    واصل الى اتفاقات استراتيجية مع لبنان في الاقتصاد والتجارة واسياسية والثقافة وحتى في الأمن المشترك
    وأفعل نفس الشيء مع العراق تركيا وايران والأردن التي أسعى للانفتاح الكامل عليها..
    عموما أحاول ماستطعت ترميم علاقاتي الاقليمية، وأنطلق منها الى علاقات دولية أرحب..

    سأوقف المفاوضات مع اسرائيل، وأعزز من جبهتي الداخلية، وأحرص في الوقت نفسه على بناء جهاز أمني جديد يدافع عن المواطن والبلد في وقت واحد!..

    ولوضعت نصب عيني كتاب الإمام علي ( عليه السلام ) إلى مالك الأشتر لما ولاه مصر.

    فقد كتب الإمام علي ( عليه السلام ) كتاباً إلى الصحابي الجليل مالك الأشتر ( رضوان الله عليه ) لمّا ولاّه مصر ، جاء فيه :

    ( بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ما أمر به عبد الله علي أمير المؤمنين ، مالك بن الحارث الأشتر في عهده إليه ، حين ولاّه مصر : جباية خراجها ، وجهاد عدوّها ، واستصلاح أهلها ، وعمارة بلادها .

    أمره بتقوى الله ، وإيثار طاعته ، واتباع ما أمر به في كتابه ، من فرائضه وسننه ، التي لا يسعد أحد إلاّ باتباعها ، ولا يشقى إلاّ مع جحودها وإضاعتها ، وأن ينصر الله سبحانه بقلبه ويده ولسانه ، فإنّه جل اسمه ، قد تكفّل بنصر من نصره ، وإعزاز من أعزه .

    وأمره أن يكسر نفسه من الشهوات ، ويزعها عند الجمحات ، فإنّ النفس أمارة بالسوء ، إلاّ ما رحم الله .

    ثمّ اعلم يا مالك ! إنّي قد وجهتك إلى بلاد قد جرت عليها دول قبلك من عدل وجور ، وأن الناس ينظرون من أمورك في مثل ما كنت تنظر فيه من أمور الولاة قبلك ، ويقولون فيك ما كنت تقول فيهم ، وإنّما يستدل على الصالحين بما يجري الله لهم على ألسن عباده ، فليكن أحب الذخائر إليك ذخيرة العمل الصالح ، فاملك هواك ، وشح بنفسك عمّا لا يحل لك ، فإنّ الشح بالنفس الإنصاف منها فيما أحبت أو كرهت .

    وأشعر قلبك الرحمة للرعية ، والمحبّة لهم ، واللطف بهم ، ولا تكونن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم ، فإنّهم صنفان : إمّا أخ لك في الدين ، أو نظير لك في الخلق ، يفرط منهم الزلل ، وتعرض لهم العلل ، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطإ ، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه ، فإنّك فوقهم ، ووالي الأمر عليك فوقك ، والله فوق من ولاك ! وقد استكفاك أمرهم ، وابتلاك بهم .

    ولا تنصبن نفسك لحرب الله ، فإنّه لا يد لك بنقمته ، ولا غنى بك عن عفوه ورحمته ، ولا تندمن على عفو ، ولا تبجحن بعقوبة ، ولا تسرعن إلى بادرة وجدت منها مندوحة ، ولا تقولن : إنّي مؤمر آمر فأطاع ، فإنّ ذلك ادغال في القلب ، ومنهكة للدين ، وتقرّب من‏ الغير ، وإذا أحدث لك ما أنت فيه من سلطانك أبهة أو مخيلة ، فانظر إلى عظم ملك الله فوقك ، وقدرته منك على ما لا تقدر عليه من نفسك ، فإنّ ذلك يطامن إليك من طماحك ، ويكف عنك من غربك ، ويفي‏ء إليك بما عزب عنك من عقلك .

    إيّاك ومساماة الله في عظمته ، والتشبه به في جبروته ، فإنّ الله يذل كل جبّار ، ويهين كل مختال .

    أنصف الله وأنصف الناس من نفسك ، ومن خاصّة أهلك ، ومن لك فيه هوى من رعيتك ، فإنّك إلا تفعل تظلم ! ومن ظلم عباد الله كان الله خصمه دون عباده ، ومن خاصمه الله أدحض حجّته ، وكان لله حرباً حتّى ينزع أو يتوب .

    وليس شيء أدعى إلى تغيير نعمة الله وتعجيل نقمته من إقامة على ظلم ، فإنّ الله سميع دعوة المضطهدين ، وهو للظالمين بالمرصاد .

    وليكن أحب الأمور إليك أوسطها في الحق ، وأعمها في العدل ، وأجمعها لرضى الرعية ، فإنّ سخط العامّة يجحف برضى الخاصّة ، وإنّ سخط الخاصّة يغتفر مع رضى العامّة .

    وليس أحد من الرعية أثقل على الوالي مؤونة في الرخاء ، وأقل معونة له في البلاء ، وأكره للإنصاف ، وأسأل بالإلحاف ، وأقل شكراً عند الإعطاء ، وأبطأ عذراً عند المنع ، وأضعف صبراً عند ملمات الدهر من أهل الخاصّة .

    وإنّما عماد الدين ، وجماع المسلمين ، والعدّة للأعداء ، العامّة من الأمّة ، فليكن صغوك لهم ، وميلك معهم .

    وليكن أبعد رعيتك منك ، وأشنأهم عندك ، أطلبهم لمعائب الناس ، فإنّ في الناس عيوباً ، الوالي أحق من سترها ، فلا تكشفن عمّا غاب عنك منها ، فإنّما عليك تطهير ما ظهر لك ، والله يحكم على ما غاب عنك ، فاستر العورة ما استطعت يستر الله منك ما تحب ستره من رعيتك .

    أطلق عن الناس عقدة كل حقد ، واقطع عنك سبب كل وتر ، وتغاب عن كل ما لا يضح لك ، ولا تعجلن إلى تصديق ساع ، فإنّ الساعي غاش ، وإن تشبه بالناصحين .

    ولا تدخلن في مشورتك بخيلاً يعدل بك عن الفضل ، ويعدك الفقر ، ولا جباناً يضعفك عن الأمور ، ولا حريصاً يزين لك الشره بالجور ، فإنّ البخل والجبن والحرص غرائز شتّى يجمعها سوء الظن بالله .

    إنّ شر وزرائك من كان للأشرار قبلك وزيراً ، ومن شركهم في الآثام ، فلا يكونن لك بطانة ، فإنّهم أعوان الأثمة ، وإخوان الظلمة ، وأنت واجد منهم خير الخلف ممن له مثل آرائهم ونفاذهم ، وليس عليه مثل آصارهم وأوزارهم وآثامهم ، ممّن لم يعاون ظالماً على ظلمه ، ولا آثماً على إثمه ، أولئك أخف عليك مؤونة ، وأحسن لك معونة ، وأحنى عليك عطفاً ، وأقل لغيرك إلفاً .

    فاتخذ أولئك خاصّة لخلواتك وحفلاتك ، ثمّ ليكن آثرهم عندك أقولهم بمر الحق لك ، وأقلّهم مساعدة فيما يكون منك ممّا كره الله لأوليائه ، واقعاً ذلك من هواك حيث وقع .

    والصق بأهل الورع والصدق ، ثمّ رضهم على ألا يطروك ولا يبجحوك بباطل لم تفعله ، فإنّ كثرة الإطراء تحدث الزهو ، وتدني من العزة .

    ولا يكونن المحسن والمسي‏ء عندك بمنزلة سواء ، فإنّ في ذلك تزهيداً لأهل الإحسان في الإحسان ، وتدريباً لأهل الإساءة على الإساءة ! وألزم كلاّ منهم ما ألزم نفسه .

    واعلم أنّه ليس شيء بأدعى إلى حسن ظن راع برعيته من إحسانه إليهم ، وتخفيفه المؤونات عليهم ، وترك استكراهه إيّاهم على ما ليس له قبله .

    فليكن منك في ذلك أمر يجتمع لك به حسن الظن برعيتك ، فإنّ حسن الظن يقطع عنك نصباً طويلاً ، وإن أحق من حسن ظنّك به لمن حسن بلاؤك عنده ، وإن أحق من ساء ظنّك به لمن ساء بلاؤك عنده .

    ولا تنقض سنّة صالحة عمل بها صدور هذه الأمّة ، واجتمعت بها الألفة ، وصلحت عليها الرعية ، ولا تحدثن سنّة تضر بشيء من ماضي تلك السنن ، فيكون الأجر لمن سنّها ، والوزر عليك بما نقضت منها .

    وأكثر مدارسة العلماء ، ومناقشة الحكماء ، في تثبيت ما صلح عليه أمر بلادك ، وإقامة ما استقام به الناس قبلك .

    واعلم أنّ الرعية طبقات ، لا يصلح بعضها إلاّ ببعض ، ولا غنى ببعضها عن بعض : فمنها جنود الله ، ومنها كتاب العامّة والخاصّة ، ومنها قضاة العدل ، ومنها عمّال الإنصاف والرفق ، ومنها أهل الجزية والخراج من أهل الذمّة ومسلمة الناس ، ومنها التجّار وأهل الصناعات ، ومنها الطبقة السفلى من ذوي الحاجة والمسكنة ، وكل قد سمى الله له سهمه ، ووضع على حدّه فريضة في كتابه أو سنّة نبيه ( صلى الله عليه و آله ) عهداً منه عندنا محفوظاً .

    فالجنود ، بإذن الله ، حصون الرعية ، وزين الولاة ، وعز الدين ، وسبل الأمن ، وليس تقوم الرعية إلاّ بهم ، ثم لا قوام للجنود إلاّ بما يخرج الله لهم من الخراج الذي يقوون به على جهاد عدّوهم ، ويعتمدون عليه فيما يصلحهم ، ويكون من وراء حاجتهم .

    ثمّ لا قوام لهذين الصنفين إلاّ بالصنف الثالث من القضاة والعمّال والكتّاب ، لما يحكمون من المعاقد ، ويجمعون من المنافع ، ويؤتمنون عليه من خواص الأمور وعوامها .

    ولا قوام لهم جميعاً إلاّ بالتجّار وذوي الصناعات ، فيما يجتمعون عليه من مرافقهم ، ويقيمونه من أسواقهم ، ويكفونهم من الترفق بأيديهم ما لا يبلغه رفق غيرهم .

    ثمّ الطبقة السفلى من أهل الحاجة والمسكنة الذين يحق رفدهم ومعونتهم ، وفي الله لكل سعة ، ولكل على الوالي حق بقدر ما يصلحه ، وليس يخرج الوالي من حقيقة ما ألزمه الله من ذلك إلاّ بالاهتمام والاستعانة بالله ، وتوطين نفسه على لزوم الحق ، والصبر عليه فيما خف عليه أو ثقل ، فوّل من جنودك أنصحهم في نفسك لله ولرسوله ولإمامك ، وأنقاهم جيباً ، وأفضلهم ‏حلماً ، ممّن يبطئ عن الغضب ، ويستريح إلى العذر ، ويرأف بالضعفاء ، وينبو على الأقوياء ، وممّن لا يثيره العنف ، ولا يقعد به الضعف .

    ثمّ الصق بذوي المروءات والأحساب ، وأهل البيوتات الصالحة ، والسوابق الحسنة ، ثمّ أهل النجدة والشجاعة ، والسخاء والسماحة ، فإنّهم جماع من الكرم ، وشعب من العرف .

    ثمّ تفقّد من أمورهم ما يتفقّد الوالدان من ولدهما ، ولا يتفاقمن في نفسك شي‏ء قويتهم به ، ولا تحقرن لطفاً تعاهدتهم به وإن قل ، فإنّه داعية لهم إلى بذل النصيحة لك ، وحسن الظن بك ، ولا تدع تفقد لطيف أمورهم اتكالاً على جسيمها ، فإنّ لليسير من لطفك موضعاً ينتفعون به ، وللجسيم موقعاً لا يستغنون عنه .

    وليكن آثر رؤوس جندك من واساهم في معونته ، وأفضل عليهم من جدته ، بما يسعهم ويسع من وراءهم من خلوف أهليهم ، حتّى يكون همّهم همّاً واحداً في جهاد العدو ، فإنّ عطفك عليهم يعطف قلوبهم عليك ، وإن أفضل قرة عين الولاة استقامة العدل في البلاد ، وظهور مودّة الرعية .

    وإنّه لا تظهر مودّتهم إلاّ بسلامة صدورهم ، ولا تصح نصيحتهم إلاّ بحيطتهم على ولاة الأمور ، وقلّة استثقال دولهم ، وترك استبطاء انقطاع مدّتهم ، فافسح في آمالهم ، وواصل في حسن الثناء عليهم ، وتعديد ما أبلى ذوو البلاء منهم ، فإنّ كثرة الذكر لحسن أفعالهم تهز الشجاع ، وتحرض الناكل ، إن شاء الله ... ، مع حسن الثناء في العباد ، وجميل الأثر في البلاد ، وتمام النعمة ، وتضعيف الكرامة ، وأن يختم لي ولك بالسعادة والشهادة ، ( إنا إليه راجعون ) ، والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين ، وسلّم تسليماً كثيراً ، والسلام ) .


    وهناك أفكار أخرى ..

    --
    لقراءة بعض مقالات نجاح محمد علي

    http://journalists.net/najah
    http://najahali.webnode.com/

    وتفضل بزيارة " في البدء كان العراق" على الوصلة التالية:

    http://najahmali.maktoobblog.com
    و
    http://www.swissinfo.org/
    و
    http://www.alarabiya.net/
    وما من كاتبِ الا سيفنى وُيبقى الدهرُ ماكتبت يداهُ
    فلا تكتب بكفك غير شئ ُيسرك في القيامةِ أن تراهُ

  6. #6
    عـضــو الصورة الرمزية مريم محمود العلي
    تاريخ التسجيل
    02/02/2008
    المشاركات
    656
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    ما أسهل أن نقول مالا نستطيع فعله وندرك كافة جوانبه
    السؤال كان يجب أن يكون لو كنت رئيس دولة عربية أو اسلامية ماذا تفعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    من يضمن لو أطلق سراح كل المتمردين على الدولة أن لا يسعوا من جديد لخرابها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لقد صدرت اعفاءات كثيرة شملت العديد من السياسين المعتقلين
    ولكن مازالت هناك مساعي لتخريب الدولة بكافة السبل وجهود جبارة في دفع النقود لهم من الدول المعادية من أجل أن يثبتوا أن سوريا بها معارضة وأنه يجب الاطاحة بالنظام السوري
    خسئوا ولن يصلوا لأهدافهم
    نحن عشنا في ظل نظامنا حياة آمنة ولم نشعر بالفرق بين طائفة وأخرى رغم كل المحاولات الفاشلة لزعزة الأمن في سوريا الأسد
    أدام الله لنا الوفاق واللحمة الوطنية الرائعة في سوريا


  7. #7
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    25/08/2007
    المشاركات
    29
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    انا مع أمل طنانة
    مريم محمود العلي بحق الله كفاية نفاق
    سيف الحق احمد كلامك جواهر
    رامي ديابي الظاهر انه فقد الطريق
    النظام السوري يمشي على مبدأ من ضربني على خدي الأيسر أدرت له الأيمن
    اللهم دمر كل ظالم لشعبه ولأهله يا رب العالمين وانتقم من كل من ظلم الشعب الفلسطيني من قريب او بعيد


  8. #8
    أستاذ بارز الصورة الرمزية مالكة عسال
    تاريخ التسجيل
    06/02/2007
    العمر
    65
    المشاركات
    1,296
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    لن أكون مطلقا ،لأن الرئاسة أصبحت وراثة ،
    كما جاء بها التاريخ ...
    ثم سوريا الله يحفظ لها بشار :أسدا ابن أسد ...
    شاب مثقف ،وله في السياسة باع طويل

    كل المنابر الثقافية ملك لي
    ولاشأن لي بتنازع أصحابها

  9. #9
    أستاذ بارز الصورة الرمزية الحاج بونيف
    تاريخ التسجيل
    07/09/2007
    المشاركات
    4,041
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    لو كنت رئيسا لسوريا لفعلت ما يفعله البطل الشهم بشار الأسد ..
    أكثر الله من أمثاله .. وله من أحرار العالم مليون تحية..
    واصل طريقك والله ناصرك..


  10. #10
    طبيب / كاتب الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي
    تاريخ التسجيل
    20/03/2007
    العمر
    44
    المشاركات
    1,351
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    ما اسهل الحرب على المتفرجين
    انا مع اطلاق سراح السجناء لكن بعد اختبار وطنيتهم وتغيير افكارهم تغيرا يخدم سوريا.

    نحن فى اليمن اعدنا معظم الإنفصاليين وأطلقنا معظم ربائب حرب الردة والإنفصال وها هم الان يثيروا المشاكل والنعرات الطائفية والمذهبية. نحن فى اليمن فتحنا الديمقراطية وانظروا الى اليمن 1000 زعيم وكل واحد يريد يحكم ولو فتت البلد الى فتات.
    أنا فى نظرى أن الرئيس بشار الأسد هو الرئيس العربى الوحيد الذى يتحرك صح. هل تذكرون أول قمة حضرها فى القاهرة بعد توليه السلطة؟ هل تذكرون خطبته المطولة التى حدد فيها سياسته وموقفه وخياراته وما يجب على الامة كى لا تكون فى موقف رد الفعل او المتفرج. تكلم بلغة عربية فصيحة فى كلمة شاملة جامعة وكان الرؤساء العرب يتململون من طول كلمته لانهم غير متعودون على سماع بعضهم فهم متعودون يلتقون لتبادل الاحضان والقبلات وليس لسماع صوت السياسة. انا كغيرى من الناس تابعت الكلمة المطولة بملل، لكنى حفظتها (حفظت افكارها). رجع الرئيس بشار الى سوريا وبدا بإصلاحات ولو جزئية الا أنها كانت هامة وبدأ المواطن السورى يحس الفرق.
    لن اطيل وسأختصر فعندما كانت حادثة مقتل الرئيس رفيق الحريرى وبدأ الضغط الدولى وبدأ بعض اللبنانيون يتصرفون بما لا يليق وبدا الموقف العربى الضعيف كعادته بل والمتأمرك. انظروا الى حكمة هذا الرجل وكيف امتص الإستفزازات وقال كلمته الشهيرة فى حزب البعث وفتح الموضوع وبكل صراحة قال هم (قوى الإستكبار) يريدون منا التنازل وإذا تنازلنا سيقولون هذا لا يكفى وسيطلبون مزيدا من التنازلات وأنا قد حزمت أمرى وأخترت خيار المقاومة. وكان ذلك فمن وراء انتصار مقاومة لبنان أيها العقلاء إنه بعد الله بشار الاسد، وكان نصر لبنان هو نصر لسوريا ونصر للمحور المقاوم. واستمر هذا النهج الى أن سقطت حكومة امريكا فى لبنان وعاد لبنان لبنانيا.
    إن ما حصل من محاولة نسف مشروع انعقاد القمة العربية الاخيرة بزعامة سوريا لم يكن الا نصرا عظيما فقد فرز المقاومون فى الامة والعملاء. إن سوريا فى عهد هذا الأسد لهى أحسن حالا وموقعا واصبح دورها فى تنامى مستمر واصبح المشروع العربى الجديد قابل ليبعث من جديد فإرهاصات حياته تبدا من سوريا الاسد.
    فى الأخير نحن جمعية تحافظ على اللغة العربية، الا يجدر بنا أن نحيى هذا الأسد ونحيى والده الضرغام، لأان سوريا هى الدولة الوحيدة التى تحترم وتحافظ وتدرس اللغة العربية فى جامعاتها فى كل المواد. هل يا ترى لو حكم سوريا أحد هؤلاء المسجونين او هذا الخدام المارق (عبد الحليم خدام) أن يفعلوا ذلك. نحن فى واتا يجب علينا أن نحيى سوريا العرب والعروبة.
    تحية الى الرئيس بشار الأسد ولا اريد أن أكون رئيسا لسوريا لانه اشرف أن اكون مواطنا للرئيس بشار من ان أكون رئيسا فى وجود امثاله.

    تحية مقاومة يسبقها زئيــــــــــــــــــــــــر .

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/3...D-8762F6ED4C6B


  11. #11
    عـضــو الصورة الرمزية م.سليمان أسد
    تاريخ التسجيل
    22/04/2008
    المشاركات
    460
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عامر العظم مشاهدة المشاركة
    [color=#FF0000
    ما الفرق بين غوانتنامو وصيدنايا؟!
    هل من إجابة عقلانية وموضوعية بدون حساسية أو خوف أو تشنج؟!
    لو كنت رئيسا لسوريا... لأطلقت سراح جميع السجناء وأنهيت قضية السوريين الأكراد وأعدت الملايين من شعبي المبدع المظلوم!
    ماذا تفعل لو كنت رئيسا لسوريا؟!
    أرحب بتعلقيات جميع .... و.... و... و...!
    في هذه الأثناء، أرجو استخدام لغة عقلانية وحضارية وحوارية راقية لأن العالم يتابعنا ونحن هنا لنتحاور ونؤثر ونغير!
    القيادة مهمة لا أتمناها لأعدائي
    فلم يسلم أعدل قادة التاريخ الإسلامي من الذم و الشتم و المعارضة ... والمواجهة
    وقد جربت مرة قيادة أمة مصغرة لا تتجاوز 60 شخصاً فشلت في إرضائهم جميعاً
    رغم إخلاصي الكبير لهم ولعملي ... فما بالكم بمن يقود أمة تعد بالملايين
    أتمنى من الرئيس المجاهد الصامد بشار الأسد التوفيق والسداد في عملية التطوير الداخلي
    والمواجهة الخارجية
    وأقول للآنسة أمل طنانة و الأستاذ علي نصر
    لو أن سورية ردت بعد الغارة الإسرائيلية مباشرة لوقعت في نفس الفخ
    الذي نصبه حزب الله لاسرائيل ... فوقعت فيه في حرب تموز
    الحروب ليست ردود أفعال متشنجة ... بل تحتاج الى دراسات استراتيجية مطولة وحسابات محكمة
    قبل حرب 1973 بأيام اخترقت طائرات اسرائيلية الجو السوري لتختبر السلاح السوري الجديد الذي وصلها من الإتحاد السوفياتي ... واجهها الأسد بطائرات سورية قديمة سقطت منها 6 في المواجهات لكنه أبقى على سلاحه الجديد مخبئاً لأرض المعركة ... حيث أسقط هذا السلاح 90 طائرة اسرائيلية في اليوم الأول لحرب 73 فقط


  12. #12
    مؤلف وترجمان الصورة الرمزية محمد إسماعيل بطرش
    تاريخ التسجيل
    04/10/2006
    المشاركات
    231
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: لو كنت رئيسا لسوريا!

    السياسة في اللغة العربية هي فن التأديب و الترويض، بينما هي في اللغات الأجنبية مشتقة من إدارة المدينة الدولة في الحضارات القديمة. و هي في كلتيهما تتعلق بحكم الشعوب. فإذا استطاع الحاكم الحفاظ على شعرة معاوية بينه و بين شعبه تمكن من النوم هادئا كعمر بن الخطاب عندما أتاه عامل كسرى و لله عاقبة الأمور. و لعل السياسة اليوم هي فن الممكن و أسوأ ما فيها غموضها على العامة و ليس كل ما يعلم يقال. و لا كل ما يقال صحيح.
    نسأل الله تعالى أن يبعد عنا المحن و ينجينا من دسائس الأعداء و المبغضين ممن اتخذوا من بلاد الأعداء مقرا و من صحفهم و وسائل إعلامهم بيانا. كيف لنا أن نقبل ما ينشر في وسائل إعلام الأعداء أنه حقيقة خالصة لوجه الله و أن من يطمعون بالعودة إلى أوطانهم على ظهر الدبابات الأميركية كما فعل رجال الطابور الخامس في العراق.
    و إن الذي بيني و بين بني أبي و بين بني عمي لمختلف جدا، فإن أكلوا لحمي وفرت لحومهم و إن هدموا مجدي بنيت لهم مجدا.


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •