آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: التقريب بين المذاهب الإسلامية - همزة وصل فى الدراسات الشرقية - الحلقة العاشرة

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية بنده يوسف
    تاريخ التسجيل
    09/06/2008
    المشاركات
    198
    معدل تقييم المستوى
    12

    Post التقريب بين المذاهب الإسلامية - همزة وصل فى الدراسات الشرقية - الحلقة العاشرة

    الحلقة الأولى : http://arabswata.org/forums/showthread.php?t=30810
    الحلقة الثانية : http://arabswata.org/forums/showthread.php?t=30590
    الحلقة الثالثة : http://arabswata.org/forums/showthread.php?t=30611
    الحلقة الرابعة : http://arabswata.org/forums/showthre...471#post245471
    الحلقة الخامسة : http://arabswata.org/forums/showthread.php?t=30614
    الحلقة السادسة : http://arabswata.org/forums/showthread.php?t=30616
    الحلقة السابعة : http://arabswata.org/forums/showthre...882#post245882
    الحلقة الثامنة : http://arabswata.org/forums/showthre...123#post246123
    الحلقة التاسعة : http://arabswata.org/forums/showthre...134#post246134


    بإسمه سبحانه
    وإن من شئ إلا يسبح بحمده

    .................................................. ........

    من معوقات التقريب

    يعانى التقريب من محاولات كثيرة للقضاء عليه أو حتى تشويه غاياته وإفشالها ، وهذه الحرب تأتى من جهات عديدة ، اما على مستوى الأفراد داخل الدولة وهم يمثلون الفئة المتعصبة التى ترى أن التقريب خطر على فكرها وهويتها ، أو تأتى الحرب من هيئات منظمة تحارب التقريب لما وجدته من أضرار بهويتها وفكرها ، فهى مبنية على التعصب ، ولو أزيل هذا التعصب ستنفض مدرستها وهويتها الفكرية التى بنيت أساسا على إنكار الآخر .

    ويحارب أيضا التقريب من بعض الحكومات التى تخاف أن يكون التقريب أداة لأختراق سلطتها وأمنها .
    والعدو الأجنبى لها مكاسب لاتخفى على أحد من عدم تحقيق التقريب بين المذاهب الإسلامية . حتى أننا وجدناه يستفيد من أنشغال المنابر الإعلامية فى التناحر ، بدلا من توجيه أصواتها ضده . وأعتقد أن هذه قضية ملموسة . ومانراه فى الأوساط الإعلامية خير شاهد على ذلك .

    وكل هذه المعوقات تكاتفت مع بعضها لتكون حائط صد منيع وصعب أمام تحقيق غايات التقريب بشكل سريع أو حتى سهل .

    فنجد فى بعض الدول الإسلامية تيار كالتيار السلفى بكل أنواعه ، يقوم بتوجيه منبره ومؤسساته لتوجيه ضربات ضد التقريب ، حتى أننا نجد أن المنبر الدعوى لهذه التيارات أو حتى وسائلهم الإعلامية ، تصب كل جهدها فى تكفير وزندقة مخالفيها وكيفية التخلص منهم والتحريض عليهم .
    وهذا كله يؤدى إلى مايسمى بغليان القاع ، أى أنه حالة من النفور والتمزق الذى لايرى ، ولكنه يطفح على السطح فى أى وقت . وخير دليل على ذلك مانراه فى العراق .
    حتى أننا نجد بعض هذه التيارات المتعصبة يوزع مطبوعات مجانية تحمل شعار لا يادعاة التقريب ، وكأن التقريب هو الخطر والفتنة لهذه الأمة .

    المشكلة أن هذه الجماعات تعيش فى حالة من يوتوبيا الوهم ، والكلام ينطبق على كافة جوانب العالم الإسلامى السنى منها والشيعى بل وحتى الأباضى والظاهرى منها .
    هذه الجماعات المتعصبة تبنى هيكلها على أنصهار العالم الإسلامى ليس فى بوتقة الإسلام بل فى بوتقتها هى ، وكأن العالم سيصبح فريقا واحد ، يلاعب نفسه .

    .................................................. ..........
    وإلى حلقة جديدة بإذنه تعالى
    .........................................
    بنده يوسف

    التعديل الأخير تم بواسطة بنده يوسف ; 28/07/2008 الساعة 02:36 PM

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •