Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
عامر العظم قرر الدخول إلى غزة! - الصفحة 3

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
النتائج 41 إلى 58 من 58

الموضوع: عامر العظم قرر الدخول إلى غزة!

  1. #41
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. فايز صلاح أبو شمالة
    تاريخ التسجيل
    03/05/2008
    العمر
    69
    المشاركات
    315
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي عامر العظم
    الأخوة الأفاضل المشاركون في الحوار، وقد عبرتم عن وجدان يطفح بالصدق، واستعداد ينم على انتماء لهذا الوطن الموحد رغم التقسيم الاجباري، ودللت مشاركاتكم على النية، والجدية على الوحدة العربية.
    ولكن يؤسفني أنني حديث العهد بينكم، وأنني قليل المتابعة لما يدور في منتدياتكم، وحواراتكم، واقتراحاتكم،
    لذا عرفت بما هو مطروح من أفكار متأخراً، ومع ذلك فأنا معكم، وجاهز لما نتفق عليه، وإن كان الأمر يحتاج إلى دراسة، وترتيب، وتدبير، وعمل متواصل، ومنسق، كي ينجح، ويسهم في الحضور الثقافي ،والفكري، والأدبي، الفاعل في رفع الحصار عن غزة
    رقم الجوال للتنسيق 0599822202
    رقم تلفون البيت 2066188

    والشكر الخاص للأستاذ عامر العظم على مبادرته الطيبة
    وبالنجاح
    د. فايز أبو شمالة


  2. #42
    عـضــو الصورة الرمزية حميد هجام
    تاريخ التسجيل
    28/05/2007
    العمر
    54
    المشاركات
    20
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    تحية وحدوية

    هذا المؤتمر يعتبر اختبارا حقيقيا لمدى قدرة الكلمة على قهر السيف و مدى قوة الكلمة حين تقترن بالفعل في حسم معادلة ‏الصراع. انخراط المثقف في الصراع العربي الصهيوني ليس وليد اليوم بل كان المثقف دوما حاضرا في قلب الصراع و ‏مند قيام الكيان المسخ كان المثقفون دوما في طليعة المحاربين و لا ننسى قوافل المبدعين الذين كرسوا حيواتهم للدفاع عن ‏القضية سواء بالكلمة كتابة و إبداعا أو بالانخراط الجسدي في خضم الصراع و منهم من استشهد و من سجن و من و من‎ ‎‎......‎
    كان للطليعة أو النخبة على مرّ التاريخ و في كلّ حركات التحرر دور في تأطير الصراع و ترشيده و المضي به نحو ضفة ‏الانتصار رغم اختلال موازين القوى بين حركات التحرّر التي كانت تناضل من أجل الاستقلال و القوى التي كانت آنذاك ‏قوى استعمارية تفوق في دمويتها بفعل انعدام وسائل الاتصالات في ذلك الإبّان سليلاتها التي لا زال شعبنا العربي يكتوي ‏بنارها بداية هذه الألفية‎.‎
    تفاديا للتيه عن الهدف المحدد الذي هو فكّ الحصار على شعبنا الأبي في غزّة العزّة، لن أواصل سرد المحطّات التاريخية ‏التي أبان فيها المثقف أو المبدع على قدرة فائقة في محاصرة الجلاد . بيت القصيد في ما تقدّم هو أن معركة فكّ الحصار ‏تعتبر اختبارا حقيقيا للمثقف العربي مبدعا كان أم مفكرا، فلا يعقل أن يظل شعب بكامله محاصرا جوا و بحرا و برا على ‏مرأى من العالم الحرّ و المستعبد و عار على المثقف العربي أن يظّل واقفا موقف المتفرج أمام مذبحة يومية ضدّ شعب ‏أعزل يعاقب جماعيا بأطفاله و شيوخه و نسائه لأنّه اختار الديموقراطية التي يرفعونها قيمة أخلاقية شعب بكامله ينكّل ‏إرضاء لنزوات إمبريالية تلفظ أنفاسها أخلاقيا وكيان غاصب فقد مبررات وجوده حتى بين "مواطنيه"، عار على المثقف ‏العربي الذي تخلّف أكثر من محطّة عن الانخراط الشامل و الصادق في قضية شعبه المصيرية و قضية أمته الأكثر ‏مصيرية أن يظل أسير الشجب و التنديد و البكاء و الرثاء، كأنّه يتماهى مع حكومات العار التي تملأ الدنيا زعيقا معلنة ‏أسفها العميق لما يعانيه الشعب الفلسطيني و في ذات الآن تتآمر على هذا الشعب في المحافل و وراء الكواليس. يجد نفسه ‏اليوم هذا المثقف المناصر للقضية الفلسطينية، مفكّرا كان أم مبدعا، في ضوء هذا العقاب الذي لم يشهد التاريخ مثيلا له إلا ‏في غابر عصور البربرية، أمام مفترق الطرق، فإما أن يقف وقفة صادقة و منسجمة مع قناعاته و يحفظ ماء وجهه و ‏يستعيد ثقة الجماهير التي أفقدتها إياه الخطابات البكائية و التعجيزية المدعومة من قبل الدوائر الحاكمة في بلدانه أو يعلن ‏استسلامه لأنّ مبررات تقاعسه عن أداء واجبه التاريخي قد فقدت مبررات وجودها.‏
    أن يظّل أساتذة و دكاترة و مبدعو و قصاصو و روائيو و حقوقيو و مترجمو أكثر من ثلاثة و عشرين دولة يتفرجون على حصار ‏شعب بنسائه و أطفاله و شيوخه بينما و في ذات الآن تتحرك ضمائر حيّة من الضفّاف البعيدة و تستأجر سفينتين للإبحار ‏نجدة لهذا الشعب و تتحدى الترهيب الصهيوني و التثبيط الإعلامي و تنجح في اختراق الحصار، فإما أنّ هذه الجحافل من ‏النخبة في كل هذه الدول مشلولة جسديا و معنويا أو أنّ في الأمر أيادي خفية تطلق غازا هلاميا يشل لدى هذه النخب تلك ‏المنطقة من الدماغ المسئولة عن الإحساس بالآخر و يعطّلها عن العمل.‏
    قد تتاح فرصة أخرى للتعمق أكثر في هذا الداء الذي يفقد المناعة الفكرية لدى المرء لأنّ ضرورة المرحلة تقتضي منّا أن ‏نقطع الطريق عن هذا النزيف التعبيري بالرجوع إلى بيت القصيد الذي هو المؤتمر المزمع انعقاده في غزّة كخطوة لرفع ‏الحصار، فهيّا أيها المثقف و لا تتأخّر عن الميعاد فشعب غزّة لا محالة مفكفك حصاره بتضامنك أو بدونه، فقط أنقد ما تبقى ‏من ماء وجهك للتاريخ و الذكرى، ليس مطلوب منك أن تلتحق بصفوف المقاومة أو أن تصب البنزين و تشعل النار في ‏جسدك لإيقاظ ضمائر كما جرى في الفيتنام ، فقط وقفة رجولية بقلمك و بحضورك لإنجاح هذا المؤتمر، وقفة تستمر إلى ‏حين فكّ الحصار، وقفة تسجّل موقفا لك يعيد إليك مصداقيتك لدى شعبك و أمتك و تنال به احترام الأجيال القادمة.‏

    تحية حارّة إلى قائد هذه المرحلة أستاذنا العزيز عامر

    فوق حروف الحلم
    حطّت نقط القهر
    فصار الحلم
    بعدما عجز عن المقاومة
    جنونا من الكوابيس

    hamidhajam@gmail.comنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #43
    كاتبة الصورة الرمزية لبنى المانوزي
    تاريخ التسجيل
    22/12/2007
    العمر
    44
    المشاركات
    166
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    أدعم الفكرة ومعكم لتنفيذها إن شاء الله

    شاعرة وفاعلة جمعوية من المغرب

    kawalisseadab@hotmail.com

    سأضع بعض المقترحات حالما أدرس صلاحيتها ومدى إمكانية نجاحها

    معا يدا واحدة لفك الحصار عن غزة

    وفقنا الله في مسعانا الجهادي النبيل


  4. #44
    كاتبة الصورة الرمزية لبنى المانوزي
    تاريخ التسجيل
    22/12/2007
    العمر
    44
    المشاركات
    166
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    إلى غزة النابضة في دمي بحرا من دمع وهتاف

    أيها التراب الشفيف

    المقطر من عنب الشهادة

    ذي باكورة الفجر

    تطل عليك من شق

    في الكلام المفسر بالمشي

    نونا تفردت

    وتعددت

    بالكفن

    لغة

    صمتا

    ننغمس في أحداق اليقين

    موتى حواسنا جبال


  5. #45
    أستاذ بارز الصورة الرمزية Issam Elayoubi
    تاريخ التسجيل
    27/10/2006
    العمر
    68
    المشاركات
    39
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    ألإخوة و الأخوات الأعزاء، وأخصُّ بالذكر الأستاذ عامرالعظم والأخ الدكتور محمَّد االرِّيفي،
    أتمنَّى أن تُتيحوا لي فرصَة المشاركة في هذا العمل المُشرِّف، الواجب علينا جميعاً، من موقعي في كندا. ولقد سبق أن أبديت رغبتي من قبل ولكن لم تكن عندي إمكانيَّة الطِّباعة باللغة العربيّة.
    الحمد لله، استطعت اجتياز تلك العقبة، ولكنِّي لم أزل أعاني من بطء السلحفاة في الطباعة.
    فالرجاء من الإخوة والأخوات الأفاضل أن يرشدوني إلى برنامج لتطوير سرعتي، ولكم خير الجزاء من اللهِ الحليم الكريم.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    أخوكم،
    عصام الدِّين ألأيّوبي.


  6. #46
    عـضــو الصورة الرمزية د. إدريس لكريني
    تاريخ التسجيل
    20/02/2007
    المشاركات
    11
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي كل التضامن مع إخواننا في غزة المحاصرة؛

    كل التضامن مع إخواننا في غزة المحاصرة؛

    وشكرا لكم على هذه الخطوة الوازنة التي تجسد وعي المثقف العربي وانفتاحه على قضايا محيطه الكبرى
    مع التحيات والتقديري
    إدريس لكريني
    http://drisslagrini.maktoobblog.com/


  7. #47
    أستاذ بارز الصورة الرمزية باسل محمد البزراوي
    تاريخ التسجيل
    04/09/2008
    المشاركات
    1,681
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    الأخ عامر العظم
    تحية طيبة
    أبعث لك بهاتين القصيدتين اللتين كتبتهما فيما تعانيه غزة
    ماذا يقول القائلون؟؟؟؟؟؟
    للشاعر باسل بزراوي
    وطني يئنُّ وكلَّ يوم يُصرعُ
    ويلوذُ فينا حائرًا يتضرَّع ُ

    يتقطَّعُ الوطنُ الشهيدُ وندَّعي
    أنّا بخيرِ, والبلادُ تودِّعُ

    ويلوكنا الأعداءُ تحت ضُروسهم
    ويلوكُ بعضاً بعضُنا ويروِّعُ

    مَن لم يمتْ بيدِ العدوِّ فإننا
    نحن القتيلُ ونحن قاتلُه فعوا

    أينَ القضيةُ ؟ والدماءُ نصبُّها
    في غيرِ ما شرَعَ النضالَ مشرِّعُ

    نئِدُ اخضرارَ الحلمِ حيثُ يحلُّنا
    فنفوسُنا قبرٌ! فهل نترفَّعُ

    يا أيها الإخوانُ ماذا شابكُم
    حتى شرعتم تحصدون.. ونزرعُ!!

    نادتْ عليكم أمهاتُكُمُ ألا
    تُصغون؟ فالصوتُ الأجشُّ مُقطَّعُ

    ناداكمُ الشهداءُ وانتصبوا هنا
    راياتِ عزٍّ بالفخار تَضَوَّعُ

    فبلادُنا أنَّت وأسمِعَ صوتها
    الشهداءُ من تحت الثرى فتوجَّعوا

    أوهيتمُ الوطنَ النحيلَ ونِسوةً
    في الحيِّ تبكي والمآقي تدمعُ

    فهناكَ تشتدُّ الحروبُ ويتقي
    نارَ المعاركِ بالصدورِ الرضَّعُ

    وهنا يشدُّ القيدُ مِعصمَ أخوةٍ
    وينوء بالقيدِ العزيزُ ويُمنعُ

    أودى بنا الليلُ البهيمُ ورهطهُ
    ولَهَى بنا الشِّدقُ الذي لا يشبعُ

    باللهِ بالدمِ بالعروبةِ بالثرى
    بالجرحِ!! أصواتُ الجراحِ تَشفَّعُ

    إن الظلامَ أمامَكم ووراءكم
    "كومٌ" مِنَ التاريخ لا يُسترجعُ

    تاريخنا المغزولُ من دمِ سادةٍ
    قهرُوا الظلامَ ولم يجفَّ المنبعُ

    إنّ الظلامَ أمامكم ووراءكم
    إرثٌ نضاليٌّ وجرحٌ مُوسعُ

    ماذا يقولُ القائلون ونجمُنا
    يخبو ولا مِن صوتِ حقٍّ يُسمعُ

    ماذا دهى الشعبَ الفقيرَ وصبحُهُ
    ليلٌ , وأدواءُ القلوبِ ترجِّعُ

    ماذا دهى الشعبَ العظيمَ ودونه
    حلمٌ وشوقٌ, والحتوفُ تقرقعُ

    فِتنٌ تلي فتناً ونحنُ أداتها
    وربوعُنا للموت قهراً مَربعُ

    وعشائرٌ قتلت عشائرَ وانتخى
    فينا العييُّ وكلُّنا مُستتبعُ

    يمنٌ تساقيها الفجيعةَ قيسُها
    والسيفُ يشرعُ والمنية تقرعُ

    ماذا تقولُ لنا القصيدةُ عندما
    نرِدُ المنايا الكالحاتِ ونُصرَع ُ

    تاهتْ قصائدُنا ولاثَ بهاءَها
    وجهٌ بكلِّ المغرياتِ يلمَّعُ ...

    درويشُ هل ماتَ القصيدُ ولم تعُدْ
    فيه الحروفُ كنارِ قلبكَ تسطعُ؟؟

    أبكيكَ أو أبكي سميحاً كلما
    صالت عيوني فيكمُ تتطلّعُ

    حاشاكمُ رمزَ المقاومة التي
    أجَّتْ عقوداً والقصيدة مدفعُ

    يا معشرَ الشعراءِ ذودوا فالحمى
    رهنُ الخطوبِ ومجدُهُ يتصدّعُ

    ذودوا عن الإنسانِ من إنسانهِ
    وعنِ الترابِ فقد سَقتهُ الأدمعُ

    ولهاةُ شعبِكُمُ تبحُّ ولم تزلْ
    فينا عمالقةُ البسوسِ تجعجعُ

    بكت البَواكي ما نقولُ وندّعي
    وبكت علينا حينَ ضنَّ المبدعُ !

    وتقيأ الشعرُ العظيمُ لشعرِنا
    ليلوذَ منا هارباً يتفجَّعُ

    لأرى الشواعرَ تنتشي بقصائدٍ
    سكرى كأن حروفها مستنقعُ

    وأرى الشعاريرَ الذين يَلَذُّهم
    عشقُ الغواني, والرياح تزعزِعُ

    أنلوكُ لحمَ الغانياتِ ودوننا
    سيفٌ على الأعناقِ ماضٍ يُشرَعُ

    وتصولُ في عرضِ البلادِ وطولها
    أصواتُنا وعلى المعابرِ تقمعُ

    ونشعشعُ الحلم الجميلَ بغصّةٍ
    في الحلقِ من دمِنا الطهورِ تشعشعُ
    الشاعر باسل بزراوي
    Basel_bzoor@yahoo.com

    التعديل الأخير تم بواسطة باسل محمد البزراوي ; 20/09/2008 الساعة 05:23 PM

  8. #48
    أستاذ بارز الصورة الرمزية باسل محمد البزراوي
    تاريخ التسجيل
    04/09/2008
    المشاركات
    1,681
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    صمت الكلام للشاعر باسل بزراوي
    يا جرح غزَّةَ في الضميرِ تسنّمِ
    وعلى رعافِ النازفينَ تقدَّمِ

    صمتَ الكلامُ أمامَ نزفِك راجفاً
    خجِلاً , ورقَّ لنبضِكَ المتكلِّمِ

    فوددت أن أُحي الكلام بصرخةٍ
    عربيةٍ في بؤسنا المستحكم


    أبَتْ البطولةُ أن يدنِّس حُلمَها
    غربٌ تغرَّبَ كالغرابِ الأسحمِ

    فمنَ الظلامِ إلى الظلامِ إلى الطوى
    ومن الحصار إلى الحصار المحكمِ

    شعبٌ يلوكُ قيوده ويفلُّها
    فيكسِّر الأغلالَ نبضُ المعصمِ

    شعبُ سما فوق الخطوبِ وأهلها
    ولوى الزمانَ وغدرَه المتجهِّمِ

    وسما على خضرِ الجراح وسودِها
    وأبى الهوانَ بحلَّةِ المتكرِّمِ

    نثرَ الجراحَ على الجراحِ فأسمَعَتْ
    صرَخاتُهُ الصخرَ الذي لم يفهمِ

    وعلى الثرى غرسَ الإباءَ, ومجدُهُ
    فجرٌ تهلَّل في عيونِ اليُتَّمِ

    فجرٌٌ تعلُّ من الأسى بربوعِه
    روحٌ تهوِّمُ في المدى المتوهّمِ

    ظمئ الثرى إذ جفَّ صبحُ روائهِ
    وسجا الظلامُ على الظلام المعتمِ

    أطفالُ غزّة يذبحون وحلمُنا
    قَدَحٌ, وقدٌّ تحت ظلِّ الأنجمِ

    سقط الشهيدُ على الشهيد, وصبحُهُ
    تاريخُنا المغزولُ من قطرِ الدم

    فرمالُ غزةَ قد تورّدَ وجهها
    بِسَنا الجراح ووردِها المتبسِّمِ

    ورمالُ غزَّةَ بلَّلَت أحداقَها
    الدمعاتُ في الليلِ الطويل المظلمِ

    لا بأسَ غزَّةُ فالمنيَّةُ تنحني
    أبداً أمامَ شموخكِ المتعظِّمِ

    لا بأس فالدّمُ إذ يفوحُ عبيرُهُ
    يروي حكاياتِ الزمانِ المؤلمِ

    ويقصُّ ألوان البطولة عابقاً
    عطراً على وطني وشعبي المعدم

    ويصيحُ فينا كي نعُدَّ وينتخي
    فنلوذ بالحانِ القريب ونحتمي

    قدْ أنكرتكِ هنا اللغاتُ وما شفى
    جرحاً سوى القاني بحدِّ اللّهزمِ

    قد جاش ذكرُك في الضميرِ, وهاجهُ
    عنفُ الجدودُ بوهجه المتضرّمِ

    فخضَبتُ شعري من نجيعِكِ علَّهُ
    يشتارُ ناراً من لهيبِ جهنًّمِ

    لِتَرَيْ حروفي الباكياتِ كأنها
    أعلامُكِ الحمراءُ طلَّت من فمي


  9. #49
    عـضــو الصورة الرمزية أدهم مطر
    تاريخ التسجيل
    27/10/2006
    العمر
    55
    المشاركات
    87
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    عزيزي الفدائي الأستاذ عامر :
    أهنئك باستشهاد من قضى وبمن يقف في الطابور ، ينظر وينتظر ، وأشاركك العزاء بمن تأسف له لفقدان عروبته وضمير فتعال ننصب خيمة عزاء على روح النخوة العربية ....عظّم الله أجركم ..
    أنني أؤمن بأن للكلمة سحر يلفُّ حروفها بهالةٍ من العاطفة والقُدسية ، آثرتُ أن أُرسل لك بعض القطع من قلبي،بعض نزفي على الورق، بعض عمري الذي أرَّختهُ تلك الكلمات ثمّ اعتقلت ثوانيه ودقائقه في قفصها السحري فارتاح هناك بين غابات الكلمات وآثر البقاء ...
    عزيزي الإنسان :
    أُعلِن لك عن ذاتي الشاعرة،ذاتي المقهورة ، ذاتي التي أضناها سحر الشرق وقمع الشرق وعفن الفهم الخاطئ للشرق ، ذاتي التي أدمتها فؤوس القهر والصدّ واختناق المجالات ، والآفاق المسدود سلفاً، والأقلام التي لا أدري كيف تتكسر حين ألمسُها،أو حين أحاول البدءَ بترجمة حبرها على الورق ، تُراها تخاف من حّرّ الجمر المتساقط من القلب على الورق ؟؟ تلك الأقلام المسكينة ؟ أم تراها تخاف أن تُغتال فتأبى أن تبوح، فتبتلع حروفها لتعدمها لاحقاً ؟؟أم تراها تعاني الانفصام الروحي مثل صاحبها فتتكسر حين تحتضنها أناملي المرتجفة أو بالأحرى تنتحر ؟؟
    إلى متى أيها السيد الجالس بين الأبراج الفكرية ؟؟ إلى متى أيها الفارس الذي ينهل من ينابيع الثقافة الكونية الفياضة والمفتوحة على القلب والروح والحرية؟
    إلى متى سنبقى سجناء أفكارنا البالية وخرافات قصص جدّاتنا ؟؟
    إلى متى سنبقى نمضغُ صمغ الكلمات ثم نُلبِسها ثوب نزواتنا وعفننا،وحين تروي تخلّفنا الموروث،نرميها على قارعة الطريق كمسبيةِ نزار قباني،أو فيما تبقّى لكم لغسان كنفاني؟؟ أو إن شئتَ (كرَجَب) عبد الرحمن منيف في شرق المتوسط؟؟
    إلى متى سنبقى نمارس اغتيال روح الكلمات حين تتبجّحُ بها أفواهنا المطاطية فوق المنابر ونحن نعلم بأننا لا نجرؤ على البوح بحقيقةٍ واحدة من تلك الكلمات؟ نتفوّه بها شعراً أو نثراً أو قصصاً ونحن ندور وندور وأشبه ما نكون آنذاك بطواحين الماء ، دون كيشوتيون حتى العظم ، واهمون حتى العظم، ثم ترى صورنا وقصائدنا منشورة في المجلات التجارية الصقيلة وإلى جانبها إعلانات أدوات التجميل أو صورة لعارضة أزياء تعرض ملابسها الداخلية بغنج؟؟ وكل ذلك فقط لإرضاء غرورنا والأنا الشرقية المتأصلة فينا .
    إنها زفرة حرّى لنصرة الكلمة من الابتذال وأعلم – سلفاً – أنني أصرخ في وادي َسَقر وما أدراك ما سقر؟؟
    أعلم يقيناً بأن من يتملّق بالكتابة عن الحرية هو ألدّ أعداءها،ولا يتوانى لحظة عن التفريط بها،لأنه مفطور على أن يكون خلف خط المواجهة ولأنه أدمن ممارسة صف الكلمات بقلم ملتوٍ، وأعلم أن العديد ين ممن ( يقرضون الشعر) يحملون خنجر الكراهية ويتحيّنون الفرصة لاغتيال القصائد الحرة ذلك لأنهم يفاصلون ويتاجرون بالكلمة التي اغتصبوها ثم جاؤوا يعرضونها للبيع والفالح من يبيع بسعر أعلى ، هذا هو عالم الكتابة والكتاب الآن، أو كما أراه، سماسرة سوق وتجار أفكار ستسقط بعد حين،ولن تنفعهم حينذاك مجالسهم في فنادق الخمس نجوم ومُغامزة صغيرات السن لإرضاء الذوات المريضة،والتفاخر بما ليس فيهم (أو فيهن) ، سيسقطون أمام محراب الكلمة كالذباب حول المواقد سيسقطون أمام قدسية الروح في الكلمة ، أنا متأكد من ذلك .
    أرجو من حضرتك نشر هذه الرسالة لكافة الأخوة الأصدقاء وأعدقاء الكلمة الطيبة أيضاً.

    تعريف بسيط :
    أدهم وهيب مطر

    - أديب ومترجم من القطر العربي السوري .
    - عضو في اتحاد الكتاب العرب
    - عضو في مكتب المترجمين في الجمعية العربية في بيروت .
    - رئيس المترجمين في مركز الدراسات العربية
    - له عدة أعمال أدبية وفكرية :
    - الشعر :
    - صدر له أربع مجموعات شعرية :
    - اعترافات ناقصة.
    - تراتيل في محراب العشق.
    - مراثي النورس الأبيض .
    - ترانيم على وتر الهجرة.
    مجموعة في ديوان بعنوان "تقاسيم على ناي مكسور"
    - القصة :
    - صدر له مجموعتين قصصيتين وهما بعنوان :
    - الميت الذي عاد .
    - صحوة ضمير .
    - الأعمال المترجمة عن الإنكليزية :
    - تاريخ الشرق الأوسط .تأليف الباحث المستشرق "بيتر مانسقيلد "
    - جنس العقل .تأليف مجموعة من العلماء
    - الوعي الكوني .تأليف مجموعة من الفلاسفة
    - الوصية ، رواية
    - عدة مقالات ودراسات مترجمة في الصحف المحلية والعربية .
    تحت الطبع:
    - مجموعة شعرية.
    - مجموعة قصصية .
    - رواية مترجمة .


    مع خالص تقديري واحترامي
    أدهم وهيب مطر


  10. #50
    عـضــو الصورة الرمزية أدهم مطر
    تاريخ التسجيل
    27/10/2006
    العمر
    55
    المشاركات
    87
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    إليكم إحدى قصائد ديواني " تقاسيم على ناي مكسور " وقد فاز مؤخراً بالدرع الذهبي في مهرجان الشعر الذي أقيم بدمشق على هامش عاصمة الثقافة العربية ؟؟؟؟؟؟
    " و صية "..

    أدهم وهيب مطر

    يكفينا .. ما فينا ..
    نحن الموتى في قبر
    الحياة ..
    لا نحمل من هذه .. الدنيا ..
    إلا فقرنا ..
    و الذكريات ..
    يكفينا .. ما فينا ..

    .. .. .. .2. .. .. .. ..

    تمرُّ الأيام .. قاسية ً..
    كغيماتٍ دون هطول ..
    و لا أجد ما يؤنس ..
    موتي ..
    إلّا زهر البتول ..

    .. .. .. .3. .. .. .. ..

    كنتُ وحدي ..
    و حين انكسرت ..
    لم يرني أحد ..
    سوى غرابٍ ..
    كان صامتاً ..
    و غامض العينين ..
    لكنّني ..
    وحين رفع جناحيه ..
    هويتُ .. مُضرَّجاً ..
    بالمرض .. و الآمال الخاوية ..
    فأدركتُ ..
    أن العصافير .. في بلادي ..
    تموت ..!!..
    .. .. .. .4. .. .. .. ..

    حتى هذه الساعة ..
    و أنا انتظر ..
    أن يمرَّ حبيبي ..
    قدماي .. ترتجفان فرحاً ..
    ووجهي .. كتلة لهب ..
    عيناي ..
    تبُصران في الفضاءِ ..
    صفاءً ..
    و قطيع .. سُحُب ..
    كفّاي ..
    تمتدّان في الأرض ..
    و تغوصان .. فيها ..
    حتى هذه الساعة ..
    و أنا انتظر ..
    و لّما أتى حبيبي ..
    لم يجد سوى ..
    شجرة ..؟؟..

    .. .. .. .5. .. .. .. ..

    ابتعدي عني _ كيفما تشائين _
    يا صديقتي الموهومة ..
    فأنا إنسانٌ .. مهزومٌ ..
    َخلَقَتني ..
    رحم ٌ.. مهزومة ..!!..
    إنّ قهري ..
    لا ينبتُ في فرح .. البسمات ..
    و ُهمومَه ..
    ُتعر بِش على قلبي ..
    دالية أحزان .. !! ..

    .. .. .. ..6 .. .. .. .. ..

    بحثتُ بين أنقاض ..
    عمري ..
    عن نبضةِ فرح ..
    أو قوس قزح ..
    بحثت عن هوية ..
    عن لحظة حرية ..
    لكني ..
    وحين زفَّتني ..
    مُحترقاً ..
    عرائس الشفق ..
    كانوا هناك ..
    كعشبٍ بريٍّ ..
    على قبري ..
    و على جبيني ..
    تعويذة أرق ..!!!..


  11. #51
    مؤلف وترجمان الصورة الرمزية محمد إسماعيل بطرش
    تاريخ التسجيل
    04/10/2006
    المشاركات
    231
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    التاريخ لا يسجل إلا الأفعال, و أن تشعل شمعة واحدة خير من أن تلعن الظلام.
    لن يفيد غزة إلا العمل و إن عملا استشهاديا واحدا سيكون أفضل ألف مرة من كل القصائد و الخطابات, فما أخذ بالقوة لن يسترد إلا بالقوة.
    لا يسعنا في هذا المجال إلا أن ندعو الله أن يقيض لهذه الأمة المبتلاة صلاح دين شهم يثق به شعبه المستنير بالعلم و القوي بالعمل و الذي أعد العدة اللازمة لاستعادة الحق السليب, و يتربص بهذا العدو الصهيوني حتى تحين ساعة الصفر لتنفيذ أمر الله بشفاء غليل المؤمنين. أعدوا لهم ما استطعتم من قوة و لا تنتظروا أي جدوى من كل الحوار العقيم منذ النكبة و حتى الآن.
    لم يقصر أي فلسطيني في تنفيذ ما يستطيع رغم الحصار داخليا و خارجيا من الأهل و العرب و دول الاستعمار.
    لو أن ما يقارب المليارين من المسلمين في العالم رمى إسرائيل بقشة لكان الثقل كفيلا بإنزالها دون مستوى البحر الميت من الأرض.
    إن اليهود قد خططوا و عملوا طويلا حتى نفذوا ما حصلوا عليه في غفلة من العرب و المسلمين حكاما و شعوبا, فهلا خططنا على المدى الطويل في كل بقاع الأرض لاستعادة حق يأبى النسيان.


  12. #52
    أديب وكاتب الصورة الرمزية سعيد نويضي
    تاريخ التسجيل
    09/05/2007
    العمر
    64
    المشاركات
    6,483
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم...

    سلام الله على الأخ عامر تحية طيبة صادقة لكل الأحبة الإخوة و الأخوات الأعضاء في سفينة التحدي...سفينة العقل الخلاق...سفينة المحبة...سفينة تنزيل الفكرة إلى واقعها...

    لا يمكن إلا أن أشد بحرارة على الأيادي الصادقة و النظيفة لبناء جسر المحبة بين مكونات الشعب الواحد و المصير الواحد و الأمة الواحدة...خير أمة أخرجت للناس...

    هذه كلمة سبق نشرها في واتا العزيزة...فغزة هاشم و فلسطين الحبيبة...شعب واحد و مصير واحد...

    عطش الكلمات...
    من معبر رفح إلى بداية شيء من الفرح

    طريق متخمة بالأسئلة
    تشهد على فحولة المعنى
    تكتب لحظاتها الحبلى
    بحلاوة التقوى
    أين نحن منها؟
    و قد جفت الغيوم في العيون
    فلا تنزل إلا رجاءا
    بعدما كانت تتساقط حياءا
    رباه أغتنا برحمتك...

    هذي الطريق سؤال
    مفتوح على كل الجهات
    على كل أشكال هذا العالم
    العالم الجريح للكثير
    المريح للقليل
    عند فاتحة البوابات
    كانت ولادة الكلمات
    وخاتمة الطرقات
    رحلة بين الألف و الياء...

    تورق الأسئلة حدائق عذراء
    بكلمات من زهور
    و أشجار من حرير
    يصنع الحرف مركبا أصيلا
    يسبح بين أجساد و أجسام
    و أشياء أخرى...في
    بحر من التعب
    و بر من اللهب
    و شاطئ في غفلة الأمــان...

    أنهار من أحلام
    تنبع من أعماق الأعالي
    تتصبب في قلوب يانعة
    تسقيها صلابة الروح
    تغديها فواكه قدسية
    تغطيها حروف شافية
    تزرع الأيام الخالية
    بأجساد فانية
    و تختفي في تراب طيب للغاية...
    آه أيتها الجثت المنمقة
    بأحلى العطر مؤمّْنة
    و بأرقى التعب مؤمنة
    بظاهر القول مقننة
    و بباطن الفعل مزيفة
    ما أفقر نفوسكم
    و ما أتعس حظكم
    يوم لقاء ربكم
    ثوبوا إلى بارئكم قبل يومكم...قبل مجيئكم...

    توبتكم هي نصركم
    هي ثورتكم
    هي ثروتكم
    هي السؤال في قبركم
    هي السند يوم عرضكم
    هي النور في ظلمتكم
    هي مفتاح إنسانيتكم
    هي حياتكم الآتية
    يوم بعثكم من مرقدكم...ألم يكن هذا في علمكم؟؟؟

    تتساقط الكلمات
    خجولة من معناها
    تتحلل ببطء من فخاخها
    تخيم سحابا فارغا
    تتبخر سرابا
    تهدي بلا حدود
    توزع باقات من الظمأ
    على أموات من أحياء
    و تنتظر شيئا ما...

    حلم يسابق الهدوء
    ركن في القلب
    فيه شيء من الصفاء
    يبحث عن شعاع
    في ظلمة هذا الليل
    يستنير بأساطير الأولين
    كي لا يدوسه طوفان الضوضاء
    يسكن في قصص من نوع خاص
    و ليس يغيب عن الحضور...

    في أقداح المساء
    صب الوادي غضبه صامتا
    شرب الطفل لبن المرارة
    ماء الفزع رضعته الطفلة في المهد
    بات كل شيء يخيف
    حتى الفرح انزوى مندهشا
    في ركن سقف يوم خروجكم
    طفولتكم ودعتموها في الميلاد
    و حكى الشيخ المديع
    قصة الفرح الحزين
    ذاك الشهيد من أجل زهرة...و قبضة من تراب...و زيتون الحديقة...

    وعد قاتـــل
    قتل العشق في يوم جميل
    عشعش الفراغ في الصدور
    انتقلت الصقور إلى الجدور
    فأصبحت بقع هزيلة تطفو
    فوق الريح تحبو
    عشرون حديقة تحت المقصلة
    و بستان لم تنضج ثماره
    و كان القاتل و المقتول يصفق...

    ما أوثق الوعود
    حين تختفي العهود
    و تنتشر الحدود
    بين الحروف تصنع الفهود
    و على موائد الليل تضيع الجهود
    يتفتت الحلم شظايا
    في كؤوس خسر
    لعبت بعقول عصر
    فأصبح الوهم نصرا...و النصر سراب...

    الفجر الصادق آت
    بين الكاف و النون آت
    عهد على رب العباد
    صادق الوعد
    ناصر العبد
    هازم الوغد
    آت بشكل جديد للخراب
    آت بيوم لا ريب فيه
    آت بالنصر لا بالسراب...
    عابر سبيل يوم يفرح المؤمنون بنصر الله 2006-1-18


  13. #53
    شاعر الصورة الرمزية أحمد الريماوي
    تاريخ التسجيل
    03/10/2006
    العمر
    75
    المشاركات
    468
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    الأستاذ عامر العظم
    أسعد الله أوقاتكم
    يشرفني أن أرفق لكم أربعة قصائد من ديواني:"لوحات كنعانية"، تخص الشأن الغزّي، الأولى بعنوان:"غزة وعبق النصر"، والثانية بعنوان:"سنا خانيونس"، والثالثة بعنوان:"هبت رفح"، والرابعة بعنوان:"رفح تقبّل ريح الشمال"، مساهمة مني في مبادرتكم الرائدة بعقد مؤتمر في غزة

    غَزّهْ... وَعَبَق النَّصْر
    هَلَّتْ... هَلّتْ... هَلَّتْ غَزَّهْ
    هَلَّتْ..أزَّتْ لُغَةَ العِـزّهْ
    هَلَّتْ هازاتو... (غَزَّةْ)
    هَلَّتْ...هَلَّتْ...
    بَزَّتْ...
    جَزّتْ ظُلْماً كَشَفَتْ عَجْزَهْ
    عَرَّت... عَرَّتْ... عَرَّتْ عَوْزَهْ
    هَلّتْ غَزّةُ هاشِـمْ
    نَقَشَـتْ صَـفْحَةَ عِشْـقٍ عارِمْ
    فوق مَـقامِ علي المِنْـطارْ
    سَـكَبَتْ لُغَةَ النّـارْ
    هَلّتْ غَزّةُ هاشِـمْ
    هَلَّتْ...خَزَّتْ قَلْبَ العارْ
    جَرَحَتْ فَرْزَهْ
    غَنّتْ للمجْدِ المَزْروعِ على تلِّ الكَرْكارْ
    نَغَمَ الإصـرارْ
    أحْيَتْ... أحْيَتْ... أحْيَتْ فَوْزَهْ
    غَنَّتْ غَزَّهْ...
    هَزَّتْ هَـزّهْ
    غَنَّتْ شَـجَناً للزّلْزالْ
    نَسَجَتْ رَمْزاً للإقْـبالْ
    غزّة تعرف...
    أنّ القـالَ إزارُ الحـالْ
    غزّة تعرف...
    أن الأفُقَ الطّالِعَ في الأعماقِ لها خُلْخالْ
    غَـزَّة تعني الشُّـعْلَهْ
    تعـني للثُّوار القِبْلَـهْ
    تعني للعُـشّاق القُبْلَـهْ
    تَعني أنّ البحرَ الهادِرُ
    في الآفاق لها بِزّهْ
    هَلَّتْ غَزَّهْ...
    حَضَـنَتْ جَدّاً...
    أضْـحَتْ رَمْزَهْ
    صـارتْ مِفْتاحَ الرَّفْـضِ
    شُـعاعَ الفَـرْضِ الصـارِمْ
    قـاوِمْ يا إيقـاع الوِحْـدَةِ ...
    قاومْ نيرون العَصْـرْ
    غَزَّة نَسَـجَتْ ألَقَ الفَجْرِ
    انتَفَضَـتْ تُحْيي الوَعْدَ القادِمْ
    قاوِمْ يا إيقاع الوِحْدَةِ ...
    قاوِمْ...
    سَـطِّرْ عَبَقَ النّصْـرْ
    هازاتو...
    أعْني غَزَّةُ هاشـِمْ
    أعْني ألَقَ الطُّـهْرِ
    وعطْرَ الظَّـفْرِ
    ونَبْعَ الشِّـعْرْ
    قاوِمْ يا إيقاع الوِحْدَةِ....قاوِمْ
    قاوِمْ هَمَجَ العَصْـرْ
    * * *
    سَـنا خانيونس
    تَهَجَّيْتُهـا في عُيون الشَّـمائِلِ
    قبل الزَّفـافِ
    وعند الزَّفافِ
    وبعد الزَّفـافْ
    تَهَجّيْتُ أعْرافَها في بُطون القَبائلِ
    في نَبَضـاتِ الشِّـغافْ
    تَهَجَّيْتُ عاداتها...
    في خِضَـمِّ الجَحافِلْ
    قُبَيْلَ الضِّـفافِ
    وعند الضِّـفافِ
    وبعد الضِّـفافْ
    تَهَجّيْتُها في عِـناق الهتافِ
    لوَمْضِ الشّـهيدْ
    تَهَجّيْتها في الزّغاريدِ
    تَعْبِقُها الأمّهاتُ
    تبوح بسِـرِّ الجَنازاتِ
    سِـرِّ الحياة لقلبٍ هَتونْ
    تَلَمّسْـتُ وعْـدَ المُتونِ لنَبْضِ الحُصـونْ
    تَلَمّسْـتُ قَلْعَتَها
    تَسْـتَعِدّ لِشـوق البَيارِقْ
    تَلَمَّسْـتُها في شُـروقِ الحَـقائقْ
    تَلَمّسْـتُ كيف تُغَنّي المَواصـي
    لِشـاطِئِها...
    للحَـدائقْ
    تَلَمَّسْـتُ حاراتها...
    تَسْـتَمِدُّ سُـكون المَتاريـسِ...
    صـمتَ الخَنادِقْ
    تَلَمّسْـتُ...
    كيف تُـباهي البُيوت بِكِبْرِ النّواصـي
    هو الشّـعْبُ عاصٍ على الذُّلِّ...
    عاصٍ على القَـيْدِ...
    عاصٍ على الموتِ ... عاصي
    وبَرْقوقُ يُـرْسِلُ يونسْ
    يشيد سـنا خانيونسْ
    كَجَمْرَةِ عِشْـقٍ تُضِـيءُ الحُـدودْ ...
    تَهَجّيْتُُ وَمْضَ الشّـهيدْ
    قَرَأْتُ الجَنازات وهي تميدُ
    بِطَرْوادَة العِشْـقِ ...
    طَرْوادَة الشّـرْقِ ...
    تزهو بعَوْدة يولِسْ
    هنيئاً لِقَطْفِ ثِمارِ الشّـهادةِ...
    يا خانيونسْ
    * * *

    هَبّـــتْ رَفَـــحْ
    رَفَـحُ امْتَـطَتْ مَتْـنَ الوَجَـبْ
    غَضِـبَتْ فجلّلها الغَلَـبْ
    بنـدى اللّهـبْ
    نَطَقَـتْ فأخْرَسَـتْ الجَـلَبْ
    وتجاوَزَتْ ألَمَ الصَّـخَبْ
    شِـبْلٌ يَحُثُّ القلبَ في حقلِ الأربْ
    يخْتالُ عَزْمٌ يانِعٌ
    نَـزِقٌ يُلَـبّي ما انْطَلَـبْ
    شـيخٌ تَسَـلَّحَ بالتُّقى...
    بعُرى الكَمالِ...
    أضاءَ أهدافَ الفِدا ...
    أذْكى... وأذْكى ما انكَتَبْ
    شـيخٌ تَجَمّـلَ بالدُّعاءِ
    بِلَثْـمِ سـيفِ الابتهالِ لمن وَهَبْ
    شـيخٌ يُسَـبِّحُ للجَـلالِ
    يَطـوفُ بالإيمانِ كَعْبَةَ عِشْـقِهِ
    يسـمو على شَـرَكِ الحَـرامْ
    شـيخٌ يُـجَلِّخُ بالرُّؤى سـيف السّـلامْ
    نَجْواهُ أرَّقَها السّـلَبْ
    ذِكْراهُ أدمَتْـها بَشـاعةُ ما انتهَـبْ
    فمضى يُضَمِّدُ جُرْحَ تاريخٍ نَضَبْ
    بِشَذى الرَّوِيّةْ
    وعلى يَدَيْـهِ تَتَـلْمَذَتْ أحْلى صَبِيَّـهْ
    شَـدَّها قَمْـحُ القّضِـيَّةِ للأمـامْ
    لَبِسَـتْ ثِـيابَ المَجْـدِ
    داسَـتْ فوقَ أشْـواكِ التَّـرَدُّدِ
    مَـزَّقَتْ ثوبَ الإهانةِ
    شَـجَّرَتْ نـورَ السّـعادةِ بالشَّـهادَةِ
    لا بأحْـلامِ الغَـرامْ
    عَـزَفَتْ على وَتَـرِ النِّـزالِ
    تَجَمَّـلَتْ بِنَـدى الغَضَـبْ
    طَرِبَـتْ رَفَـحْ
    ها أبْرَقَـتْ سِـرّاً إلى دَيْـرِ البَـلَحْ
    فَرِحَـتْ لِفَرْحَتِـها المَـدائِنُ
    من رُبـى وهْـرانَ – آهِ – إلى حَلَـبْ
    سـارَتْ بَيـارِقُها على وَقْعِ الجَـلاجِلْ
    تَشْـدو بِنـايِ قَرارِها
    شَـعْبٌ تَمـاهى باشـتِعالاتِ البَواسِـلْ
    شَـعْبٌ تَباهـى ...
    خَطَّ مِـرْوَدهُ بِكُـحْلِ شِـعارها
    شَـعْبٌ تَمَتـرَسَ ما انْسَـحَبْ
    فَـرِحَ الفـرحْ
    عـبسَ التَّـرحْ
    رَشَـفَتْ مَـزاهرُ شَـوقَها
    بالعَـزْفِ من وِرْدِ العَـربْ
    هَتَـفَتْ أسـاطيرُ الأدَبْ:
    الحـرب مَقْـتولٌ وقـاتلْ
    * * *
    رَفَح تُقَبِّلُ رِيـحَ الشَّمَال
    رأيْتُ المُـخَيَّمَ يَصْعَـدُ سَـفْحَ السّـلالِمِ...
    يَطْـوي لهيـبَ المَـدافِعِ ...
    يسـمو على حَسْـرَةِ الموتِ...
    يَـرْقى المَـواجِعَ
    يَمْـسَحُ عند الصّـباحِ دُمـوعَ النّـوافِذِ
    تبكـي رَحـيل طيـور المَـواقِعِ
    قبل انـدِلاعِ الدُّعـاءِ
    على وَجَـناتِ المَشـاعِرِ
    هَـبَّتْ رَفَـحْ
    تَضُـمُّ المَـعابِرَ
    تَغْـسِلُها بالضِّـياءِ
    تُعَـرّي المَـظالِمَ
    تَعْـجِنُ مِسْـكَ الثّـباتِ
    تُـزيِّنُ كلّ المَـعالِمِ
    تَـزْرَعُ صَـبْراً
    تُنَضِّـدُ عُـمْراً
    تُـوَزِّعُ حُـبّاً على نِسْـوَةِ الحَـيِّ
    تُسْـعِفُ جُـرْحَ المُخَـيّمْ
    هو المَـوْتُ خَـيَّمْ
    هو الحَـقُّ صَـمَّمْ
    وراحَ يُعَـرّي العَـواصِمْ
    مَشَـيْتُ مع الصَّـحْبِ
    صَـوْبَ الشّـهيدِ المُـتَيّمْ
    رأيْـنا شُـعاعاً يُـقاومْ
    رأينـا ظَـلاماً يُسـاوِمْ
    رأيـنا يَـراعاً تَظَـلّمْ
    رأيـنا القَـذائِفَ تُنْـطِقُ صـمتَ زُقـاقٍ
    يُشـاهِدُ طِفْـلاً يُخـاطِرُ
    يَسْـكُبُ جـامَ الغَضَـبْ
    رأيـنا العَجَـبْ
    رأيـنا الصّـبايا تَـرُدُّ اللّهَـبْ
    تَلـفُّ حَصـيرَ الوُعـودِ
    وتَـرجو الإلـهَ بمـا قد كـتَبْ
    رأيـنا ملامحَ شَـيْخٍ
    تَرَبّـعَ فـوقَ جِـدارِ التَّـعَبْ
    يَعُـدُّ الصَّـواريـخَ ...
    تنسِـفُ وهْـمَ العُـروشِ
    رأيـتُ البُـيوتَ تُهَـنِّيء أسْـقُفَها
    وهي تهْـزأُ من راجِمـاتِ العَـدَمْ
    وتَلْثـُمُ طَـلْعَ النُّـعوشِ
    تُـدَثِّرُها بالعَـلَمْ
    رأيْـنا شَـظايا الخُـروقِ...
    تُمَـزِّقُ ثـوْبَ الهُـدوءِ
    وسِـرْبُ الصّـفيحِ...
    تَطـايَرَ فوق الرُّؤوسِ
    رأيْـنا رُكـامَ النُّـفوسِ ابْتَسَـمْ
    رأينا رَفَـحْ
    تُقَـبِّلُ رِيـحَ الشّـمالِ
    تُعـيدُ السُّـؤالَ
    لماذا مَـلَفُّ الحِدادِ انْفَتَـحْ ؟
    لماذا الجَـوابُ اسـتَحالَ هَـباءً
    يُشَـوِّشُ ذِهْـنَ الكِـتابةِ...
    يَصْـفَعُ وَجْـهَ الجُـمَلْ
    رأيـنا رَفَـحْ
    تُحَـيّي الشّـمالَ
    تُحَـيّي نَسِـيمَ الجَـبَلْ
    وطائِـرها في أعالـي النِّـزالِ انْشَـرَحْ
    يُعيـدُ لِعـشِّ الشّـواهينِ عِـزّهْ
    يُخَـلِّدُ رَمْـزَهْ
    يُـوَزِّعُ أحْـلامَهُ...
    قُـرْبَ شـاطِيءِ نَصْـرٍ
    يُعـاقِرُ غَـزّهْ
    رأيْـنا شُـموسَ الرِّيـادَهْ
    تَـدوسُ النَّياشـينَ
    تكشِـفُ من لُقِّـبوا بالمَـعالي
    ومن خوطِـبوا بالسّـعادهْ
    رأيـنا رفـحْ
    تُقَـبِّلُ ريـحَ الشّـمالِ
    تُنـاجي عُيـونَ الفَـرَحْ
    تُـناظِرُ وَهْـماً... يَـرُشُّ السّـلامَ
    على وَرْدَةٍ ...
    أسْـلَمَتْ روحَـها للزَلازِلِ
    تَكْـرَعُ حُـزْنَ القَـواريرِ حـتى الثُّـمالَهْ
    على نَخْـلَةٍ...
    دَمْـعها الجَـمْرُ
    جَـرَّفَها الغَـدْرُ
    ناحَـتْ على آهـةٍ
    أرّقَـتْ بُرْتُقـالهْ
    رأيـنا رفـحْ
    تحِـنّ لِبَـوْحِ العَـصافيرِ
    تَحْبِسُـهُ صاعِقـاتُ الجَـنازيرِ
    تَهْـرُسُ حَـبَّ الشّـجَنْ
    رأيـنا رفـحْ
    تَحِـنّ لِهَمْـسِ الشّـنانيرِ
    تبحَـثُ عن بيْـدَرٍ آمِـنٍ...
    عن سَـكَنْ
    تُـناظِرُ حَـقْلاً عَـلاهُ الوَهَـنْ
    رأيْـنا رَفَـحْ
    تَضُـمُّ المُخَـيَّمَ ...
    جُـرْحَ الوَطَـنْ
    * * *






  14. #54
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    هل فكرتم في تكاليف المؤتمر؟!

    نشكر كل الأساتذة الذين شجعوا فكرة المؤتمر، ولكن التشجيع وحده لا يكفي، فلكي تنجح فكرة المؤتمر لا بد من توفير المال اللازم لعقد المؤتمر، وقد أبلغت رئيس الجمعية أخي الأستاذ عامر العظم أن تكاليف المؤتمر تصل إلى 8000$، حيث من المفترض أن يشارك في المؤتمر 300 من النخب السياسية والإعلامية، وسيعقد المؤتمر في مركز رشاد الشوا الثقافي في مدينة غزة أو في أحد فنادق غزة على شاطئ البحر.

    هذا للعلم فقط!

    تحية من مدينة غزة!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  15. #55
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    12/10/2008
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاستاذ الفاضل عامر العظم
    أشكرك على هذه المبادره
    وأتمنى لكم جميعا التوفيق


  16. #56
    أستاذ بارز الصورة الرمزية ياسر طويش
    تاريخ التسجيل
    17/10/2008
    العمر
    66
    المشاركات
    2,881
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تعرف أني لست القائل أن الوزة ليست وزة
    ان الغول الطامع فيها داخ ولم ترديه المزه
    أن الخاطف عبق شذاها خز وحز وغز الغزة
    فاشهد أني قلت لعامر أن القوة لغة العزة
    غزة تعرف من يهواها غزة تعرف تعرف غزة

    مع خالص شكري وامتناني لقراركم الشجاع
    و لجميع من ساهم بالتعليق على دخولكم لغزة
    أخوكمالمحب
    شاعر ياسر محيي الدين طويش أبو علاء المعري


  17. #57
    أستاذ بارز الصورة الرمزية ياسر طويش
    تاريخ التسجيل
    17/10/2008
    العمر
    66
    المشاركات
    2,881
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي

    أخي أبا إياس...

    أثلجت صدري بقصائدك الأربعة فأنا ياما وياما تنشقت منها
    عبق وشذى وأريج أحمد الريماوي وتعرفني حق المعرفة
    أنني أعشق الأرض التي تمشي عليها وأتعطر بشذاك
    فلله درك ماأروعك حين أنشدت
    هلت هلت هلت غزة هلت أزت لغة العزة
    وانا أختم يادكتور أني ياما مت بغزة
    مع خالص محبتي وتقديري ياأبا إياس
    أخوكم
    شاعر ياسر محيي الدين طويش
    أبو علاء المعري


  18. #58
    عـضــو الصورة الرمزية محمدجمعة
    تاريخ التسجيل
    14/01/2008
    العمر
    39
    المشاركات
    57
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاستاذ الكبير / عامر العظم

    الاخوة و الاخوات المشاركات

    لكم مني و من أهل فلسطين الشكر و الاحترام و التقدير
    و عند قراءتي للموضوع فرحت فرحات شديدا و قلقت ايضا على اخواننا و السبب

    * أن السلطات المصرية ما سمحت لمن هم من أبناء مصر حينما ارادوا ان يمروا عبر معبر رفح و يكسروا الحصار عن غزة في العاشر من رمضان الماضي
    * أن السلطات المصرية أوقفت القافلة الاسكتلندية التي كانت محملة بطن و نسف من الادوية المهمة لقطاع غزة
    * أن السلطات المصرية تنسف و تدمر كل يوم العشرات من الانفاق التي تأتي بالطعام لأهل غزة المحاصر

    فبماذا ستستقبلكم السلطات المصرية ؟؟؟


    و لا اقول ذلك تعجيزا لكم أو تثبيطا من معنوياتكم لا سمح الله , و لكني اقوله لتنتبهوا لما هو محتمل ولكي لا تتفاجئوا بما سيكون, و حتى تدرس الموضوع من جوانبه المتعثرة فضلا عن جوانبه المتاحة

    و اقترح عليكم مجموعة من الاقتراحات التفاعلية و هي كالتالي:
    1- الاتصال بالاحوة في حركة كفاية المصرية لمعرفة الاحداث التي كانت عائقا لهم ليتم تفاديها و لاتنهاضها مرة أخرى لتكون لكم درعا واقيا من داخل مصر.
    2- الاتصال و التواصل عبر الحركة الشعبية لفك الحصار و تحديدا مع المهندس جمال الخضري لحشد الطاقات الاعلامية الفاعلة بحسب خبرته .
    3- أن تكون هناك مجموعتين تنطلقان بنفس التوقيت احداهما برية عن طريق معبر رفح , و الاخرى بحرية عن طريق ميناء غزة ( ميناء الصيادين)
    4- حشد الطاقات الاعلامية كاملة لمتابعة هذا الحدث و لعله اثبت نجاعة في سفينيتي فك الحصار الذين دخلتا قطاع غزة و لم يستطع العدو منعهما بسبب تسلحهما بالسلاح الاعلامي الجيد.
    5- تجهيز مؤتمرات صحفية لأسود واتا في كل من البلدان التي ستمر بها الحملة سواء في جمهورية مصر العربية او في اي دولة عربية ستمر بها و الهدف من ذلك هو ذكر الدولة التي أنتم فيها و التذكير بالمحطة القادمة ليكون الجمهور العربي على اطلاع على خط سيركم و استعداده للمساندة اذا ما دعت الى ذلك الظروف.

    و أنا من قلب محافظة خان يونس بقطاع غزة على اتم الاستعداد لمساندة أهلنا المثقف و جنود الثقافة العربية في اقتحام الحصون المنيعة و تذليل الصعاب لدخول غزة الحرة .. رمز العزة في زمن التخاذل و التبعية

    لكم الله يا أسود واتا .... فكلكم أسود ولا قطة بينكم


    أخوكم محمد النجار
    رقم الجوال
    00970599330589
    00972599330589

    و الله معكم و لن يتركم أعمالكم

    اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا *** إنك أنت العليم الحكيم

    فلنرفع الظلم عن قطاع غزة

+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •