Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

  1. #1
    أستاذ بارز الصورة الرمزية باسين بلعباس
    تاريخ التسجيل
    06/05/2008
    المشاركات
    1,645
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

    عن دار أسامة للنشر والتوزيع:
    صدرت رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..
    تقع الرواية في مائتين وأربع صفحات..من الحجم المتوسط..
    ومن العنوان يتضح الصراع القائم حول السلطة ، ومن يعتلي الكرسي من الأبناء..
    ولأنها سياسية لم يشأ الكاتب أن يعطي أسماء لأبطالها..فالبطل الرئيس..هو الأم..والأبناء يعطيهم أرقاما وترتيبا..الأكبر ،الأصغر..الأوسط ..الأول الثاني ،الثالث ،الرابع..
    وترتيبهم حسب أهميتهم ، وخدمتهم للأم ..التي هي رمز للوطن..تتمتع بالحكمة، والرزانة..وحب الجميع..والحفاظ على اللحمة..والدعوة المستمرة إلى الخدمة والتعاون..والاهتمام بخدمة الأرض..وعدم الاهتمام بالكرسي..
    وأن المستقبل الحقيقي في خدمة الأرض..وليس الاعتماد على إيرادات البترول..الذي يرمز له بالجب..
    وأن السياسة الداخلية تصنع داخل البيت ، وليس من وراء البحيرة..(البحر الأبيض المتوسط)..
    أو الاعتماد على من طردته بالأمس..
    (الأم وحدها التي لا يهمها ما يفكر فيه من طردتهم..
    فهي تضع اللوم على أولادها إن هم لم يستطيعوا لمّ شملهم..
    والعمل بصدق وإخلاص على أرضهم..) ص:182..
    الذين طردتهم هم المحتلون..فرنسا الاستعمارية..وحتى تربط الأبناء بالأرض والأصل ..وتبين لهم حقيقتهم..تعود الى التاريخ تتصفح ما خط السابقون وما تركوا من أنوار يستعين بها الأبناء في مسيراتهم المتتالية..
    واعتماد أحد الأولاد عليه..واستشارته في كل كبيرة وصغيرة..وهو ما يوحي إليه الكاتب في أكثر من موضع..ونقرأ في ص:58نصيحة الأم :(...واعلموا أن أعداءكم لا يريدون لكم أي اتحاد ...إنهم لا يريدون أن يروكم إلا ضعافا وفقراء لتبقوا دائما تتبعونهم ، وإن عيونهم لتقع على أرضكم الخصبة، وعلى ثرواتها الباطنية، فيتمنون اندثاركم..لتبقى لهم..)
    انتفض أحدهم في وجهها:أرجوك أن تختصري..
    وان تكفي عن كيل التهم إلى هذا العدو الوهمي الذي ترينه أنت فقط.فليس لنا عدو..
    وان كنت تعرفينه فاذكريه بالاسم من دون لف ..)
    هكذا يفكر أتباع وأذيال المستعمر..يدافعون عنه بكل قوة ، ولا يعتبرونه عدوا..بل هو الصديق والشقيق..ومن تجب مشورته..والاستعانة به..
    والرواية ترسم تاريخيا الحركات التي سادت البلاد في مطلع التسعينيات ، وما نتج عنها من تعددية سياسية..وانتشار أفكار خطيرة هددت (الأم)في وجودها..لولا حكمتها..والحفاظ على تماسك أولادها، على الرغم من :
    (الهرج والمرج ما زالت غذاء الشارع،فهي تأكل كل ما وقع في طريقها،
    وامتدت أيدي حراس القصر لتعتقل بعض الرؤوس المشاغبة، واستطاع المتظاهرون النيل من بعض الحراس بالجرح، وصلت المشادة إلى أوجها،
    وتحولت المدينة إلى نار و دخان ونهب وغصب وسلب...)ص:85/86
    ولكن الأمر لا يستمر على هذا المنحى الذي أراده المخربون ، وبإيعاز خارجي..هدوء الأم ورباطة جأشها جعلاها تتصرف بحكمة، وتصل بأولادها إلى برّ الأمان قبل انتشار السعير في كل مكان تقول ناصحة احد المغرر بهم:
    (إنك من يخسر الفرصة بانضمامك إلى هذا المعسكر الخاسر...)..وتضيف..
    (إنك بهذا تخون من أعطيتهم العهد على تنفيذ الخطوات التي توصلنا الى بر الأمان..)..
    وفي الصفحة 191 نجد تلميحا ذكيا الى من يراه الكاتب منقذا للامة في لحظة الضياع والانغماس في إشكالية الحكم..وسؤال الفتنة :من يقتل من؟..وغيرها من القنابلا الموقوتة التي زرعها المشككون في قدرة الجزائريين على تجاوز الفتانة..فقد أسمت الأم أحد أحفادها (عبد العزيز)..
    (وازينت أفرشة الأبناء بثلاثة مواليد جدد، كان حظ العروس منهم صبيا بهي الطلعة أسمته أمه الكبرى (عبد العزيز)

    عادت الحياة كما كانت إلى الأم ..وتسير الرواية على هذا المنحى التفاؤلي حتى نهايتها..
    على طريقة الواقعية الاشتراكية ، التي تدعو دائما إلى التفاؤل والأمل المشرق في المستقبل..على الرغم من المحن والصعاب..(ولسان حال كل واحد يردد الدعاء:
    - "اللهم ادم هذه النعمة.."ص:198
    ((كانت الأم تعود من حين الى آخر الى صندوقها..فتفتحه أحيانا وحدها ،
    وأحيانا بحضور أولادها..إنها لا تني عن البحث في ثناياه..
    وتتأمل كل مقتنياته التي ما زالت تحتفظ بها..وتعتز بها..)ص:183
    ولان مضاعفات الأزمة السياسية التي حلت بالبلاد ، فقد رأى الروائي أن ينهي روايته في ما بقي من الصفحات إلى التبعية الغربية ..أو للضفة الأخرى كما يسميها الكاتب ..( تحت جنح الظلام ..قصد البحيرة وامتطى مركبه المعد لمثل هذه الأوقات الحرجة..)ويضيف.. (كان جائعا خائفا..أخذته سنة ،فاستسلم لسبات عميق..)وهذا الجوع..إنما الحاجة الى التشبع بالقيم الوطنية الأصيلة..والخوف إنما الحاجة الى الأمان والاطمئنان بين إخوته وعند أمه..ويضيف الكاتب(كان في لجة البحر..)ص:202 ولان هذه التبعية مآلها الندم والخيبة ..فقد رمز الى الهارب من أمه والمحتمي بالغرب..كمن تلاطمه الموج وسط بحر لجي..لولا أن تداركته يد القدر لتحبسه أفكاره الخاطئة الى رجل كرسي أشبه بحقير ينتظر الاستجواب والمحاكمة....
    - (لتأخذ العدالة مجراها..فالرأي رأيها..ولتحكم بما تراه مناسبا..!
    وجهت له التهم...
    فاعترف بكل ما نسب إليه..ندم وبكى وتأسف وطلب الصفح من أمه ..ولكن....!ص:204
    وتنتهي الرواية عند هذه العبارة..
    لتجعلنا نشارك النهاية التي نراها من وجهة نظر فنية لا تاريخية..وما الذي سيحدث في نهاية المحاكمة..وان كنت أرى أن الوطن يغفر زلات الأبناء متى عادوا وندموا..وقلب الأم اكبر من الأخطاء التي يحملها الأبناء في لحظة غرور وابتعاد ..
    رواية ممتعة في تراكيبها.. وسلاسة لغتها وعذوبة مفرداتها..وتوالى الأحداث..والإسقاط السياسي الذي تؤرخ له..تستحق القراءة فعلا..


  2. #2
    Banned
    تاريخ التسجيل
    14/08/2008
    المشاركات
    1,415
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

    شكرا للأخ باسين على هذه القراءة السريعة

    التي تشبه التقديم المغري..فقد فتحت شهيتنا والله !

    ومبارك للحاج بونيف على الرواية وعلى الإختيار

    الجميل لموضوعها .

    كل التحايا.


  3. #3
    أستاذ بارز الصورة الرمزية الحاج بونيف
    تاريخ التسجيل
    07/09/2007
    المشاركات
    4,041
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي رد: فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

    الأخ الفاضل الأديب الناقد /باسين بلعباس
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    أشكرك على التقديم الجميل والقراءة الموفقة لرواية الكرسي والوقوف عند أهم تمفصلاتها.
    سعدت بهذه الإطلالة ووضع هذا الملخص عنها..
    تقبل تحيتي الخالصة وتقديري الكبير.


  4. #4
    باحث وكاتب الصورة الرمزية محسن رشاد أبو بكر
    تاريخ التسجيل
    04/09/2007
    المشاركات
    1,016
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

    شكرا للأديب والناقد الأستاذ باسين بلعباس على هذا التقديم الشيق لرواية الكرسي للمبدع الأديب الحاج بونيف .. نتمنى ان تتاح لنا الفرصة لقراءتها كاملة قريبا بإذن الله ..

    سؤال للحاج بونيف .. هل ستكون الرواية متاحة عند أحد الناشرين الجزائريين فى معرض القاهرة الدولي للكتاب المزمع افتتاحه نهاية يناير ؟؟

    خالص ودي وتقديري

    ثورة ثورة حتى النصر
    تغيير .. حرية .. عدالة اجتماعية

  5. #5
    أستاذ بارز الصورة الرمزية عبد العزيز غوردو
    تاريخ التسجيل
    16/03/2007
    العمر
    57
    المشاركات
    1,879
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

    العزيزان: باسين والحاج...

    في حياتنا العادية.. العادية جدا...

    نتحدث عن أمور عادية.. عادية جدا...

    تبدو لنا سخيفة.. تافهة.. مكرورة...

    إنها الواقع.. العابر.. الذي يكبلنا في روتينه اليومي العابث...

    عندما نختلي بأنفسنا ونتأمل ما الذي كنا نفعله طوال الوقت..

    أقصد طوال وقتنا الذي خضناه في هذا العابر المكبل..

    نجد أننا لم نتوقف أبدا عن ممارسة السياسة...

    " "

    الذي أريد أن أقوله: إننا حتى عندما نعتقد بأننا ابتعدنا عن السياسة،

    أو أننا أبعدناها عنا.. أو أنها هي التي ابتعدت عنا...

    فإننا نظل مع ذلك في قلبها.. وتظل هي في قلوبنا...

    فكيف إذا كان الأمر عن سبق إصرار وترصد؟؟؟

    أي كيف إذا كان المبدع يقصد، سواء مباشرة أو عبر الإيماءات، أن يفضح ما هو سياسي من حوله؟

    " "

    صحيح أنني لم أطلع على نص/ "الكرسي"..

    لكني يقيني أن "الناص"/الفاضل الحاج، من خلال قراءاتي السابقة له،

    لا يمكنه إلا أن يبدع ويجيد فيما يكون قد قصده...

    يقيني أيضا، وهذه المرة من خلال ما قرأته هنا، أن المتألق أبدا في تحليل السرديات،

    العزيز باسين قد قربنا، ولو في عجالة، من النص الأصلي..

    بل وحفر في ثناياه لاستخراج ما يساعدنا على القراءة/الفهم...

    وأضاء زوايا، ربما لا يكتشفها القارئ العابر بسهولة...

    ثم إنه إلى ذلك جميعا: أسال لعابنا لقراءة "الكرسي"..

    أمنية أرجو أن تتحقق لي في أقرب فرصة، بإذن الله...

    " "

    لكما خالص المودة والتقدير...

    وأدام الله حبل المحبة متينا بينكما..

    بيننا جميعا...

    " "

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    أديب وناقد وباحث
    عضو القيادة الجماعية
    الصورة الرمزية عبد الرحمان الخرشي
    تاريخ التسجيل
    10/04/2008
    المشاركات
    1,024
    معدل تقييم المستوى
    10

    Post رد: فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الأخ الشقيق الأعز : (( باسين بلعباس ))



    متعة قراءة هذا العمل حصلت لنا بقراءتك المغطية لكل صفحات رواية عزيزنا الحاج بونيف .. تمنيت أن لو قرأتها معك لتحصل لي متعة قراءتك لها وأنت تلتهم صفحات تجاوزت( المائتين ) ب ( أربع ) صفحات ، حتى أنتشي وأياك بعبق الرسالة / الرسائل التي حمل المؤلف هذا العمل الإبداعي بامتياز .. وأنت تعرض - حفظك الله - لمسألة إخفاء الكاتب لأسماء الشخوص تكون قد لمحت لجانب آخر أثرى شخصية الكاتب الحاج بونيف الواتاوي الذي أعرفه شخصيا رجلا مباشرا في خطابه . فهو لايلتجيء إلى الرمز ، ولا إلى المجاز حتى .. ديدانه مايؤمن به من أفكار يصرفها دون لف أو دوران .. لكن في هذا العمل الحساسيات هي هكذا تدفع بالكاتب إلى اختيار السبيل الأنجع ليبقى قلمه مصوبا نحو بؤر أخرى هو بها أدرى .. وذاك ما هو موجود عند روائيين مغاربة كبار لكن بطريقة مخالفة ؛ أعني تسمية الشخوص بأسماء محملة بالدلالات والرموز ، مما يجعل القارىء العادي في غداد الإقصاء التام عندهم في عملية التلقي لما أبدعو ؛ أذكر منهم محمد برادة ومبارك ربيع وعبد الله العروي في أعمال كثيرة لهم .



    أسأل أخي وقد قرأ هذا العمل : ما علاق هذا العمل بسيرة المؤلف ؟ وبتعبير آخر : ما نسبة حضور سيرة المؤلف في هذا العمل ؟


    بوركتما كاتبين متميزيين .





    ***

    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحمان الخرشي ; 19/12/2008 الساعة 03:40 PM

  7. #7
    أستاذ بارز الصورة الرمزية باسين بلعباس
    تاريخ التسجيل
    06/05/2008
    المشاركات
    1,645
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على خير الأنام..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ربما بدأت الرد على الأستاذ الفاضل والأخ المحترم جدا:عبد الرحمان الخرشي..
    لأنه طلب أمرا لا أتأخر في الرد عليه..لمكانة الرجل في نفسي..
    ولاحترامي الشديد لقلمه المعطاء..
    سألت أيها الفاضل عن العلاقة بين الكاتب والنص..
    أو عن الحاج بونيف الإنسان في الرواية:أيناه؟
    أقول بداية :
    إن السيرة الذاتية لا يمكنها أن تغيب بشكل من الأشكال عن النص..
    ولكن الكاتب هو من يستطيع أن يقلل منها ،حتى لكأنه الحيادي الناقل للأحداث بأمانة..
    إنه لم يكن في (الكرسي) الحاج بونيف الإنسان المؤثر في الأحداث..
    والموجه لها وفق رؤياه الذاتية ..التي نشعر بفرضها علينا كمتلقين..
    بل كان شخصا مثل العشرات الذين يطلون أحيانا ويغيبون أحيانا كثيرة..
    ولا تجده إلا ذالك الشخص الجزائري الذي اكتوى بنيران الهمجية..
    وعايش أحداث المأساة الوطنية، لم يكن على الهامش فكريا ولا جسديا..
    ولكنه كان ينام وينهض،ككل الجزائريين، على أحداث نجدها مجسدة في الرواية..
    ويقرأ ويسمع لأشخاص يتكلمون عن الوطنية..
    ولكنهم يعملون على التمكين للعدو المحتل بالأمس..
    ويعملون على استيراد الأفكار الغربية المغربة،
    والغريبة عن المجتمع الجزائري، الشرقي الهوية،بدينه ولغته..
    أخي عبد الرحمان:
    كان المؤلف حياديا في النص..لم يحاول أن يفرض أفكاره الإسلامية
    التي يؤمن بها كحل في النص لمشكلات اعترضت الأبناء..
    وكانت أساس الصراع على الكرسي..والفتنة التي أحدثها..
    بل ترك للقاريء أن يخلص الى الحل الذي أمكن البلاد من الخروج من أزمتها..
    شكرا لك على السؤال والمتابعة..
    وعذرا على الرد السريع..


  8. #8
    أستاذ بارز الصورة الرمزية باسين بلعباس
    تاريخ التسجيل
    06/05/2008
    المشاركات
    1,645
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

    العزيز غوردو المحترم جدا:
    لم تكن في نيتي الردود على هذه القراءة المختصرة
    التي أفردتها لرواية (الكرسي) لأخينا الفاضل الحاج بونيف..
    لكن الفاضل المحترم أخي عبد الرحمان خرشي دفعني إلى الرد ،
    فأحببت أن أرد على انشغال في تعليقك..
    وهو انشغالنا جميعا..
    ويتعلق بأنك تريد قراءة الرواية ولكن هناك مانع..
    أنا أعرفه وأنت تعرفه..وكلنا يتمنى زوال هذا المانع اليوم قبل غد..
    نتمنى جميعا أن ترفع الحواجز..ونتواصل كما كنا من قبل ..
    وما زلنا وسنبقى بحول الله إخوة غلى الأبد..
    لأن القدر الذي وضعنا في رقعة جغرافية واحدة ..
    أقوى من كل الأيادي التي تريد الفصل والإبعاد..
    وتأكد أننا سنتواصل مهما كانت الحواجز..
    وما بين الجزائريين والمغاربة أكبر من الحدود..ومن أوهام رسمها العدو بيننا..
    نسأل الله أن تكون في المستقبل أجيال أفضل منا جميعا ،
    توحد الأمة من أقصاها الى أقصاها..
    وتتجاوز هذه الخطوط الوهمية..وتبني ما عجزنا نحن على فعله..
    لك التحية التي تليق بأخ شقيق..


  9. #9
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د.سعدالدين صالح دداش
    تاريخ التسجيل
    25/02/2008
    المشاركات
    295
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

    تحية طيبة وبعد؛ أيها الإخوة الأكارم: أمطروا أرض الجزائر الطيبة بالروايات الهادفة، والكتابات النيّرة الرائدة، التي تحيي القيم والمثل العليا للأمة، انشروا الوعي والإبداع بين أبنائها، والأدب الرفيع، لكي يهجروا الروايات الساقطة والقصص الحشوية الفاسدة، فتبقى في الرفوف كاسدة، لا رواد لها ولا طلابا.
    لقد أحسست من خلال عرض الأخ الفاضل ياسين بأنها رواية رائعة؛ تصور لنا معاناة الأمة؛ وهي بين جهل، وغفلة، وعقوق أبنائها، وكيد أعدائها، وأعجبني أن الرواية .. سارت على منحى تفاؤلي حتى نهايتها.. لأن التفاؤل هو المطلوب في هذه المرحلة من حياة الأمة، ولا شك أنه سيأتي اليوم الذي تعرف فيه الأمة الصادق المخلص الناصح من أبنائها؛ فتجازيه على إحسانه خيرا وترفع له ذكرا طيبا في الآخرين.
    أخي الحاج بونيف جزاكم الله خيرا على عملكم الجليل هذا، وأدعو الله تعالى أن يبارك لكم في أوقاتكم ويكلّل أعمالكم دوما بالنجاح.
    أخوكم سعدالدين


  10. #10
    أستاذ بارز الصورة الرمزية باسين بلعباس
    تاريخ التسجيل
    06/05/2008
    المشاركات
    1,645
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: فتنة السلطة: في رواية الكرسي للروائي الجزائري الحاج بونيف..

    الأخ الفاضل الدكتور سعد الدين صالح..
    أصلح الله بك الأمة،وهدى بسيرتك وخلقك وعلمك : خلقا من خلقه،وضالين من أمته..
    ولك الشكر على قراءة القراءة..والتفاعل مع الرواية ..
    وأظن أن نسخة منها بين أيديكم،
    لأن الفاضل بونيف ترك لك واحدة في بيتك يوم زرناه،واجتمعنا فيه..بطولفة
    لك خالص الشكر والتقدير
    واعذرني... عن التأخير..

    ومن أحسن من الله قيلا؟:
    "ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول ،فاكتبنا مع الشاهدين"

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •