آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مادونا اللبنانية

  1. #1
    طبيب، شاعر ومترجم| سفير واتا في نابلس الصورة الرمزية د.عبدالرحمن أقرع
    تاريخ التسجيل
    24/07/2007
    العمر
    49
    المشاركات
    375
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي مادونا اللبنانية


    مادونا اللبنانية
    شعر: ديميتر غانشيف-بلغاريا
    ترجمة: د.عبدالرحمن أقرع
    -------------------------------

    إنهم يصيحون بقوة، وكأنهم يرتلون
    يصرخون، بيد أني لا أفهم شيئاً
    أسمع فقط (Freedom)-هكذا يهتفون
    أطفالٌ في عرباتهم..مع لافتات
    على اللافتات أطفال..ولكن بدون ألعاب
    وبدون أأيدي ، وبدون أقدام..
    وتحت اللافتات..رعب صامت في الأعين..
    أعين الأطفال المتسعة
    العالم يصرخ..اصمت وماما-
    اذن هنالك أمر مهم يحدث!
    أقرُّ أنا- يصيحون بقوة. هكذا يهتفون
    يصرخون، ولكني أفهم
    حتى مع أنهم يهتفون بالعربية،
    انهم يرددون أغنية للحياة من أغنيات الشوارع
    أغنية للغضب
    وللألم
    في وجهِ الموت.
    أغنية تتشتت في الإيقاع المتقطع للتفجيرات غير الإنسانية
    كالضربات تمزقنا الفكرة عن الوطن، والغد
    عن الحبيبة
    عن الحبيب
    عن الأطفال
    السلام
    الحب- سراب...
    أغنية ذات مقاطع غير معدودة لجنازات الأطفال
    لأية مرة يقدم الموتَ عرضه الخيري
    بجنون طموحٍ داعِرٍ ، ووجهٍ دون تعابير
    يستحثّ الحرب المتتالية مرة أخرى
    هكذا يغنى في أغنية الشارع
    وأنا أفهم
    وكأنني أرتل
    ...بل أنا هنا
    أنا أيضا أهتف
    بيدَ أني أشعر كغريب-في وسط صوفيا،
    أمام مجلس الشعب البلغاري المتحد
    وأصوّرُ بكاميرا الهاتف كياباني عابس ، وحزين بصفاقة
    ايقاع الجمعِ المتزايد
    يركل بالكلمات: ( لبنان ، لبنان، ..أطفالنا...)
    ينتشر المارة- سرب اللقلق المتسمر
    الرجال..يصرخون، وتلكم القبضات الهواء..
    النساء..أعينهن مسبلة
    تصمت أعينكن الأمومية- هكذا
    دائما تصمت، فهل يضر بأطفالكن
    قبل انفجار الحزن أن يُبتلعَ الهواء
    (أذكر عندما مات ابن اخي
    لم يمت بصاروخٍ ..بل بمرضٍ فقط..في شهره السابع
    مات في المهد..
    في يديّ...
    في التاكسي...
    في مستشفى (بيريغوف)...
    في قلبي
    وبعده..تحطم في داخلي شيءٌ ما-
    آنئذٍ ، وعميقاً في قلبي أشعل الفتيل- وبعده الإنفجار)
    تذكرت هذا في عتمة أعينكن
    أعين أمومتكن. رجالكن يصرخون
    وفي عينيها- يدان مرتعشة صامتة تضم طفلا الى الأحضان- وتحملق
    الألم في عينيها يمزقني
    يحبو ، يجمع شعثه مع كشط السلاسل
    بين الانفجارات يعلو حتى يصل الدماغ
    الى أين
    لا أدري أين أنا ومن أنا لدقيقة.
    خواطري مع خواطركِ تنساب-
    -اللافتات! الصور!
    -رأيتها جميعا
    -لا الأخرى، المتعلقة بالأطفال
    - الأطفال الإسرائيليون والقنابل؟
    - نعم نعم ، تلك التي يكتبون عليها رسائلهم..الى أطفالنا.
    -................................
    َأصمت
    منذهلاً من العذاب
    كغريق في التيار مغتاظاً
    يمضي الموكب ، وأنا أسير
    وخلفي الرايات واللافتات
    وخلفي مادونا اللبنانية
    سبحت في وسط صوفيا
    بين منازلٍ غريبة ، وبشرٍ أغراب
    وفي خواطري محفورةٌ الشعارات
    أهذه هي الحياة يا رب؟
    أعيشُ في وسط صوفيا
    كأجنبي في المنفى
    حتى لا أعرف أين هي بلغاريا خاصتي
    أهي في لبنان؟
    ملاحظة: كتب الشاعر البلغاري ديميتر غانشيف قصيدته هذه بعد مشاركته في مظاهرة مناهضة للحرب على لبنان في تموز 2006 في العاصمة البلغارية صوفيا.


    Ливанската мадона
    Димитър Ганчев

    Те викат силно, сякаш рецитират.
    те крещят и нищо не разбирам.
    Но чувам „Freedom!” – така скандират.
    Деца в колички... със плакати.
    На плакатите деца... но без играчки...
    ... и без ръце и без крака...
    Под плакатите е мълчаливо страшно –
    в очите, по детски разширените очи
    светът крещи... Мълчи и мама –
    значи става нещо много важно!
    Замирам - викат силно. Така скандират.
    Крещят, но аз разбирам,
    нищо, че е на
    на арабски,
    уличната песен за живота рецитират,
    песен на гнева, на болката...
    ... срещу смъртта!
    Песен разпиляна в стакатото на нечовешките експлозии –
    като инсулти, мисълта накъсват ни за дом, за утре,
    за любимата...
    любимия...
    за децата....
    мир...
    любов – илюзии...
    Песен с безбройните антракти за детски погребения!!!
    За кой ли път смъртта представя своя бенефис?!
    Извратено-амбициозна лудост, с лице, без угризения
    извика пак поредната война на бис...
    Така се пее в уличната песен.
    И аз разбирам...
    ... сякаш рецитирам...
    ... и аз съм тук, и аз скандирам!
    Ала се чувствам чужденец – в центъра на София,
    пред Българското, пред Народното, Обединеното събрание...
    И щракам с телефонна камера,
    като неучтиво тъжен, неусмихващ се японец.
    Кресчендото на множество събраните
    изригва в думите „Ливан! Ливан! Децата ни...”
    Минувачите стърчат – настръхналото ято щъркели
    Мъже крещят, юмруците пребиват въздуха...
    Жените... очите им помръкнали,
    мълчат очите ви на майки – винаги
    така мълчат, посегнат ли върху децата ви,
    преди взривът на мъката да глътне въздуха.
    (Помня, когато племенникът ми умря –
    не бе ракета, само болест... на седем месеца
    умря в креватчето...
    в ръцете ми...
    в таксито...
    в Пирогов...
    в сърцето ми...
    след него нещо в мен се счупи –
    дълбоко в мен детонаторът се включи...
    – тогава взрив!)
    Опомних се във мрака на очите ви,
    очите ви на майки. Мъжете ви крещят...
    И нейните очи – напрегнати и мълчаливи,
    ръце, дете притиснали към скута, бдят
    Болката й в очите ми гризе, не спира
    пълзи, напира със стърженето на вериги,
    сред взривове, нагоре чак до мозъка... Къде...
    не знам къде и кой съм за минута
    Мислите ми с твоите препускат –
    - Плаката! Снимките!
    - Видях ги. Всичките.
    - Не, другите, с децата...
    - Израелските деца и бомбите?...
    - Да. Да, надписват ги с послания...
    за нашите деца.
    - ..............
    Мълча...
    унесен от терзания,
    като удавник сред потока бесен...
    Отминал е пороят, и аз вървя...
    зад мен са знамената и плакатите...
    зад мен е ливанската мадона...
    Преплувах центъра на София,
    сред чужди къщи и чужди хора.
    А в мислите, пунктирни знаците –
    това ли е, господи, Живота?!
    Живея в центъра на София,
    като чужденец в изгнание...
    ... дори не зная къде е моята България...
    в Ливан ли е?

    تفضلوا بزيارة صفحتي الطبية

  2. #2
    أستاذ بارز الصورة الرمزية ابراهيم درغوثي
    تاريخ التسجيل
    04/12/2006
    المشاركات
    1,963
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: مادونا اللبنانية

    شكرا عزيزنا عبدالرحمان على هذه الاضافات الجميلة

    للأدب العربي الحديث


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •