Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968
الحيادية السياسية تجميل لمفهوم السلبية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الحيادية السياسية تجميل لمفهوم السلبية

  1. #1
    أستاذ بارز الصورة الرمزية د. محمد اسحق الريفي
    تاريخ التسجيل
    05/06/2007
    المشاركات
    5,279
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي الحيادية السياسية تجميل لمفهوم السلبية

    الحيادية السياسية تجميل لمفهوم السلبية

    أ.د. محمد اسحق الريفي

    يتجنب كثير من المثقفين العرب التفاعل مع القضايا والأحدث السياسية التي تعيشها الأمة، ويرفضون اتخاذ مواقف محددة علنية منها بدعوى الحيادية السياسية، وهذا تجميل لسلبيتهم التي تحملهم على تبنى الحيادية السياسية نهجاً لحياتهم، طلباً للأمن والسلامة، وهرباً من المسؤولية الوطنية والقومية والدينية، وسعياً لتحقيق مكاسب شخصية.

    وقبل الخوض في مفهوم الحيادية السياسية، نلاحظ أن كثيراً من المثقفين اعتادوا على ابتداع مصطلحات تتضمن مفاهيم اجتماعية مضللة، ليخفوا خلفها مواقف سياسية وثقافية غير مقبولة من المنظور الوطني والديني والإنساني، مما يجعلهم عالة على شعوبهم وأمتهم. وقد تبدو تلك المصطلحات للوهلة الأولى معبرة عن خلق كريم ونهج قويم وسلوك متحضر، ولكنها في الحقيقة ليست كذلك، فهي تعكس سلبية قاتلة، وأنانية مقيتة، وازدواجية واضحة، وتناقضات كبيرة. ومن هذه المصطلحات المضللة، الحيادية السياسية.

    حايد الشيء يعني جانَبَه، وحاد عنه يعني مال عنه، ولهذا الحيادية السياسية تعني تجنب التفاعل مع الأحداث والقضايا السياسية وعدم اتخاذ مواقف سياسية محددة علنية منها. وبعبارة أخرى، الحيادية السياسية هي الانعزال والانسحاب من ميادين الصراع السياسي، وعدم التفاعل مع الأحداث السياسية التي تعيشها الأمة، والنأي بالنفس بعيداً عن تحمل المسؤولية تجاه الوطن والأمة، والتمركز حول الذات، والسعي وراء المصالح الشخصية.

    ويلجأ كثير من أساتذة الجامعات والأكاديميين إلى الاتصاف بالحيادية السياسية لضمان الحصول على المنح الأوروبية والأمريكية، وتقديم المشاريع للجهات الغربية الممولة، والمشاركة في الأنشطة والبرامج الثقافية الغربية، التي تهدف إلى التمكين للدبلوماسية الغربية، والتي يجد فيها المثقف فرصة لتحقيق الذات أحياناً، عبر الظهور والشهرة والوجاهة. ومن المعلوم أن تلك المنح لا تمنح لمن يقوم بأنشطة سياسية داعمة للمقاومة والممانعة ومناوئة لمشاريع الهيمنة الغربية على أمتنا. لذلك يلتزم بعض المثقفين بالحيادية السياسية ليتمكنوا من التسول على أعتاب السفارات الأوروبية والأمريكية.

    وقد وصف الفيلسوف الفرنسي الأسود، فرانز فانون، الذي تحول لاحقاً إلى الإسلام، هذا النوع من المثقفين بالازدواجية، قائلاً: "إن المثقفين يلعبون دوراً مزدوجا أيام الاستعمار، وجه مع الشعب ووجه آخر مع المستعمر". ولا شك أن من يلعب دوراً مزدوجاً لا يمكن أن ينتمي بحق للأمة، وإنما ينتمي لمصالحه الشخصية التي يجعلها فوق كل الاعتبارات الوطنية والقومية والدينية، ولهذا فالازدواجيون يشكلون خطراً كبيراً على أمتنا، إضافة إلى أن الازدواجية هي نوع من أنواع النفاق، وما أكثر الازدواجيين هذه الأيام!!


    لذلك الحيادية السياسية هي السلبية بعينها، لأنها تؤدي إلى إقصاء ذاتي يمارسه الفرد على نفسه، ظناً منه أن هذا الإقصاء ينجيه من المشاكل ويعفيه من المسؤولية والواجب ويجلب له اليورو والدولار. وبمعنى آخر، الحيادية هي تجميد لفكر الإنسان وتعطيل لعاطفته وإلغاء لانتمائه، بل هي إلغاء لوجوده وتصفية سياسية وفكرية له. وقد يبرر منتهجو الحيادية السياسية سلبيتهم بحالة الاستبداد التي تسود معظم الدول العربية، وبعضهم يبرر ذلك بقوانين الجامعات العربية وأنظمة الترقية فيها ومعايير التعيين في المناصب الإدارية. وهذه المبررات غير مقبولة في هذه الظروف الصعبة التي تعيشها الأمة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالقضية الفلسطينية، فتوعية أبناء الأمة وتعبئتهم وتحريضهم على نصرة الشعب الفلسطيني واجب شرعي ووطني وقومي وإنساني لا يمكن التملص منه.

    ولا شك أن حسابات منتهجي الحيادية السياسية خاطئة، فقد ينجو الحيادي بنفسه ويعيش في أمن وسلام لبعض الوقت، ولكن الشر سيصيبه حتماً، آجلاً أم عاجلاً، إضافة إلى أن "الساكت عن الحق شيطان أخرس"، كما أخبرنا رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم. وعلى أي حال، لا يمكن للحيادي أن يضمن حياة آمنه لنفسه ولأبنائه، ولهذا تقتضي الحكمة أن يدافع الإنسان عن شعبه وأمته بالطريقة التي تناسب موقعه الاجتماعي وإمكاناته، وهناك آفاق رحبة للعمل الثقافي والسياسي والدعوي، وإلا فسيجد المحايد نفسه سائراً في ركب أعداء الأمة دون أن يدري!

    27/2/2009


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .
    .

    إنما الأعمال بالنيات

  2. #2
    أديب وناقد وباحث
    عضو القيادة الجماعية
    الصورة الرمزية عبد الرحمان الخرشي
    تاريخ التسجيل
    10/04/2008
    المشاركات
    1,024
    معدل تقييم المستوى
    10

    Post رد: الحيادية السياسية تجميل لمفهوم السلبية

    بسم الله الرحمن الرحيم



    أخي الدكتور :



    محمد إسحق الريفي



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    كعادتك دائما تنتقد أوضاعا مهترئة ، وسلوكات شانئة .. وقراءتك لها من العمق ما يجعل المتتبع يستفيد أكثر من أن يعلق عليك بتعليق أورد . وهذا تكريس لحرصك على الارتقاء بالأمة عامة ؛ فأنت أخي تستقريء الواقع بمافيه ، وتنشد البناء ؛ بناء صرح الأمة الشامخ .. لكن اسمح لي أستاذي الكريم أن أؤكد على ماتدعو إليه اليوم ، أخالك - تعريضا - تربط الموضوع بأوضاع الشعب الفلسطيني ، والقضية الفلسطينية ، والمثقف الفلسطيني ، في الداخل والخارج ؛ حيث الظاهرة موجودة وملموسة . ناهيك عن تداعياتها السلبية على الشعب والقضية .. لكن اسمح لي أستاذي الفاضل التعميم يوقع في مالاأظنه صحيحا ؛ هبك أنه في بلد عربي مايزيد على ثلاثين اختيارا/ حزبا سياسيا ، أمواج متلاطمة من الاختيارات السياسية ، والحال كما نرى وترى !! .أين يضع المثقف الرجل ؟ ليكن الخيار الأوحد هو رقم (( 1 )) .. إذن هذا المثقف عليه أن يتحمل عداوة مايزيد عن ثلاثين عدوا .. السياسة مصالح ياأخي !! مصالح من ؟ الجواب معروف .
    إذن الحديث عن الحيادية السياسية يمكنه أن يتقمص لباسين ، أو صورتين : حيادية ركزتم معناها في أذهاننا هنا ، وهي مرفوضة من أصحابها . وحيادية تتمثل في نفض اليد من غبار (( دجالي السياسة والمتاجرين بها وفيها - وهؤلاء لايخفون عليك - تأكيدا للإبقاء على مصالحهم ، ومصالح سدنتهم !!! )) ومعانقة هَمِّ / هُمُومِ الشعب /الأمة ، وقضاياه / قضاياها الكبرى ، والدفاع عنه / عنها بالمتاح ، وهو التثقيف والتنوير، وذلك من المنابر المتاحة ، دون تخندق في (( كانتونات )) دلت التجربة والواقع على أن هذه الحيادية أريح من عفن هذه الكانتونات السياسية !!! .



    تحياتي

    كــــن جــمــيـــــلا تــر الـوجــــود جــمــيـــــلا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ..

  3. #3
    أستاذ بارز الصورة الرمزية الناصر خشيني
    تاريخ التسجيل
    28/09/2007
    العمر
    65
    المشاركات
    262
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: الحيادية السياسية تجميل لمفهوم السلبية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الدكتور محمد اسحاق الريفي
    تحية طيبة وبعد
    لقد شخصت بحق الداء الذي نعانيه في وطننا العربي وان مثل هذا السلوك الذي تحدثت عنه (الحيادية) أمر مرفوض في قضايانا المصيرية كالقضية الفلسطينية و العراقية فالمفروض لا حيادية فيهما لأنهما واضحتان تمام الوضوح وليس فيهما أي مجال لاختيار نهج وسط من شأنه تحقيق النجاة أو النأي بالنفس عن المخاطر فأحببنا أم كرهنا لا بد أن ننتصر لقضايانا المصيرية والا خدمنا بشكل مباشر عدونا وكنا من حيث لا نعلم خدم للمحتلين و الطغاةوالانسان المثقف عليه الخروج من مثل هذا الوضع المشين والالتزام بما يحقق الأمن لأمته ككل لا ما يحقق له أمنه الشخصي و الأسري فقط لأن أمن الأمة مقدم شرعا وأخلاقا ووطنية على الاعتبارات الخاصة .

    الناصر خشيني نابل تونس
    http://naceur56.maktoobblog.com/

    إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر

    وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر


    إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر


    وَمَنْ لا يُحِبّ صُعُودَ الجِبَـالِ يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر

  4. #4
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي رد: الحيادية السياسية تجميل لمفهوم السلبية



    عدم الانحيازهوالامتياز


    أستطيع أن أقول أن في زمن وجود التكتلين العالميين المعروفين خلال القرن الخالي والمتمثلين في المعسكرالشرقي الاتحاد السوفياتي والمعسكرالغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية..وفي ظل تطاحنهما وتسابقهما للسيطرة على مناطق النفوذ في العالم لم يمنع من وجود تكتل ثالث مقابل لهما ..
    أطلق عليه السياسيون الأذكياء تكتل مجموعة عدم الانحياز ..
    فاتخذ لنفسه موقفا ,,وهوالدفاع عن مصالح الشعوب غيرالمنتمية لذينيك المعسكرين ..
    وكان تأثيره بارزا في هذا المجال ..
    فلا حياد إذن بل عدم انحياز ..
    وكذلك الأمربالنسبة لبعض المثقفين العرب الذين لم ينحازوا لجهة على حساب جهة أخرى طمعا في مكاسب آنية غير مجدية على المدى البعيد ..ولكنهم لم ينشئوا لأنفسهم تكتلا من أجل النضال لإحقاق الحق ودفع الباطل ..
    الأمة اليوم في صراع رهيب مع قوى الهزيمة والانبطاح والاستسلام فهل تنفع الحيادية أوالحياد اليوم؟
    هناك الانحيازالإيجابي والسلبي ..فالمطلوب من المثقف العربي والسياسي الذي يتبنى موقفا أيديولوجيا معينا ألا يكون حياديا بل يتخذ لنفسه موقفا واضحا من قضايا ومصيرأمته ..إما وإما ..
    أو يشكل تيارا آخرلخلق التوازن في القوى ..
    فالحياد هوالقبول بالهزيمة..ولا مرر.
    وشكرا لكم الأستاذ د. محم اسحاق الريفي المحترم .



    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  5. #5
    عـضــو الصورة الرمزية منوني نورالدين
    تاريخ التسجيل
    28/12/2008
    العمر
    63
    المشاركات
    114
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: الحيادية السياسية تجميل لمفهوم السلبية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إذا كنت لا تمتلك خطّة لتسيير حياتك فأنت ضمن خطّة لغيرك
    يسيّرك وفق خطّته ويفعل بك ما يشاء
    إذا قلت أنا لا أمارس السياسة، فإنّ غيرك يمارس عليك وبك السياسة
    المشكلة أنّك إذا كنت أنت متعلّماً وكان الذي يمارس عليك السياسة جاهلاً،
    تكون إذن قد تركت أمرك للجاهل يفعل بك ما يشاء
    وإذا كان الجاهل يفعل بنفسه ما لا يفعله العدو بعدوّه، فماذا تعتقد أنه فاعلٌ بك؟
    لا تتركوا السياسة في أيدي الجهلة وأشباه المتعلّمين لأنه ليست لعبة
    لأنّ السياسة هي السبيل إلى مسدّة الحكم، فإذا بقي الجهّال وحدهم في الساحة
    فإنّهم سيصلون إلى مسدّة الحكم... بل إنّهم فيها، مارس السياسة كي تطردهم
    ...


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •