آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: أي جيل نبني؟

  1. #1
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    10/11/2008
    العمر
    33
    المشاركات
    1,091
    معدل تقييم المستوى
    12

    Thumbs up أي جيل نبني؟

    أي جيل نبني؟
    عبد الكريم بكار
    هذا السؤال يعد من أكثر الأسئلة مركزية وجوهرية في مقام التربية؛ حيث إن معرفة المواصفات التي يجب أن تتوفر في الجيل القادم- تعد أكبر مساعد لنا على معرفة نوعية الاهتمامات التي نستثيرها في نفوس أبنائنا وطلابنا، ونوعية الأنماط السلوكية التي نوجههم إليها، والأفكار والمعطيات الثقافية التي نحفزهم على تشربها.
    ومع أن كل الأسر والمدارس تقوم بالتوجيه، وتسعى إلى نوع من النهوض بأبنائها، لكن أولئك الذين ينجحون في مهماتهم على النحو المقبول يظلون دائما قليلين. وكثيراً ما يكون غموض ما يريدون الحصول عليه سبباً مهماً في إخفاقهم. ولا أعني بالوضوح هنا المعرفة التامة بأهداف التربية، وإنما أعني حضور الهدف في الممارسة التربوية اليومية، وإدراك المربي للمقولات والتصرفات التي تساعد على الاقتراب من ذلك الهدف. وعند هذه النقطة يفترق كثير من المربين مع بعضهم؛ إذ إن عدم الإلمام بالأهداف الأساسية إلى جانب عدم وجود ثقافة تربوية جيدة لدى كثيرين ممن يمارس التربية يؤدي إلى عدم تناسق الجهود التربوية، بل إلى تصادمها، ولا يخفى أن عدم بعض المربين خير من وجوده؛ لأنه يفسد فطره من يربيه، ولا ينهض به، ولا ينمي إمكاناته، ولا يرشده إلى الطريق القويم، بل يكوِّن لديه الاتجاهات السيئة التي تضره، وتؤدي إلى انحرافه!
    وإذا أردنا أن نحدد هدفاً إجمالياً للتربية الإسلامية أمكننا أن نقول: إن التربية الإسلامية في البيوت والمساجد والمدارس تستهدف تكوين (المسلم الحق) الذي يعيش زمانه في ضوء العقيدة والمبادئ التي يؤمن بها، ولعل النقاط السريعة التالية ما يشبه (كُتيب الإرشادات) الذي يمكن أن نعود إليه بين الفينة والفينة؛ كي نتأكد من أننا لم نهمل أي شيء مهم.
    وإليك سرداً سريعاً لتلك النقاط:
    • تعريف الناشئة على الله عز وجل وأنه الخلاق الرزاق المعين الواحد الأحد الذي يستحق منا إخلاص العبادة، وغرس حب الله ورسوله في نفوسهم.
    • إطلاع الناشئة على الخصائص العامة للإسلام من الشمول لكل جوانب الحياة والعالمية وصلاحيته لتوجيه حياة الناس في كل العصور، بالإضافة إلى ما اتسمت به الشريعة السمحاء من التخفيف والتيسير، ورفع الحرج، ومراعاة الظروف الخاصة والعامة.
    • تنشئة الأبناء على الأخلاق الفاضلة مثل الصدق الأمانة والإحسان والصبر وتوقير الوالدين وصلة الأرحام وبذل المعروف ونصرة المظلوم والوقوف إلى جانب الضعيف والعفو والتسامح.
    • تعزيز روح الانتماء إلى أمة الإسلام والانتماء إلى المجتمع المسلم الذي يعيش فيه الناشئ والتربية على المحافظة على الموارد الطبيعية والمحافظة على المرافق العامة والمساهمة في تنميتها.
    • بث روح الإصلاح في الناشئة وإشعارهم بمسئوليتهم تجاه القيام بالدعوة إلى الله– تعالى– والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتشجيع الخير ومحاصرة الشر.
    • العمل على تأكيد أن العلم للعمل– في نفوس الطلاب- وأن المسلم مطالب بمجاهدة نفسه كي تتطابق أفعاله مع أقواله وأقواله مع معتقداته.
    • مساعدة الطالب على اكتشاف ذاته من خلال تعريفه على الخطوط الرئيسية التي توجه سلوكه ومن خلال إطلاعه على طاقاته الكامنة ومن خلال تدريبه على تفحص الأفكار التي يحملها عن الحياة والأحياء بغية تنقيتها وتعديلها.
    • إشعار الناشئ بضرورة تحمله للمسئوليات النتائج المترتبة على اختياراته الخاصة في كل شئون حياته.
    • تخليص أذهان الطلاب من الأوهام والمعتقدات والأفكار الخاطئة التي جاؤوا بها من بيئاتهم الخاصة، وتمليكهم بعض الأصول والقواعد التي تساعدهم على أن يفكروا بطريقة موضوعية ومنطقية.
    • تنمية قدرات الطلاب على الملاحظة، ورؤية الارتباط بين الأسباب والمسببات، وبين المقدمات والنتائج.
    • تدريبهم على الاستخدام الصحيح للغة، وتدريبهم على صوغ الأجوبة القصيرة.
    • تحفيز حب الاستطلاع، وتدعيم روح التساؤل والمشاركة والمناقشة للقضايا المختلفة.
    • تكوين النظرة العلمية من خلال معرفة المسلَّمات والخلافيات في التخصص الذي يدرسة الطالب، ومن خلال معرفته بتاريخ ذلك التخصص وفلسفته وأشكال النمو المتاحة له، والآفاق التي تنتظره.
    • تكوين العقل المثقف، وهو الذي يملك عدداً جيداً من المقولات والخبرات التي تؤهله للتعامل مع مسائل الحضارة والتخلف والإنجاز الإخفاق.
    • تدريب الطلاب على تقديم الحلول البديلة، وإثراء وجهات النظر في معالجة المشكلات المطروحة من خلال حصص العصف الفكري.
    • تحسين مستوى القرار في الشأن الخاص، ومساعدة الطالب على رسم أهدافه وتحديد أولوياته، وتنظيم ردود أفعاله.
    • تمليك الطالب المبادئ والأساليب التي تساعده على التعلم المستمر، والاستزادة من المعرفة مدى الحياة.
    • تدريب الطالب على امتلاك أسس المرونة الذهنية، التلاؤم مع المتغيرات الجديدة.
    • تعزيز الاحترام للمعرفة، وبيان دورها في إحراز التقدم الإنساني.
    • تكوين الإنسان الحر الذي يمتلك حريته لا عن طريق الشعارات، ولكن عن طريق توفر البدائل، وعن طريق العلم والإرادة ومقاومة الرغبات.
    • دلالة الطالب على العوامل والمقومات التي تجعله ناجحاً في حياته، وتخليصه من المفاهيم الخاطئة في هذا الشأن.
    • تعزيز فهم الطالب للواقع وما يدور في أفق حياته اليومية، وتبصيره بأحوال العالم المعاصر.
    • إظهاره على أسرار التقدم، ومكامن الغلبة لدى الأمم المتقدمة.
    • تهيئة الطالب ليكون قادراً على كسب رزقه؛ من خلال تلبية متطلبات سوق العمل، والتلاؤم مع الفرص المتاحة فيه.
    والله حسبنا ونعم الوكيل.
    ملاحظة :
    نقلا عن : موقع المربي

    [frame="2 98"]
    "Make no mistake, translation is a gift--it is not just a matter of speaking several languages."
    les traductions, comme les femmes, pour être parfaites, doivent être à la fois
    fidèles et belles
    [/frame]

  2. #2
    مـشـرف سابق (رحمه الله) الصورة الرمزية عز الدين بن محمد الغزاوي
    تاريخ التسجيل
    13/10/2008
    العمر
    68
    المشاركات
    1,039
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: أي جيل نبني؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أختي الكريمة عائشة خرموش.
    * شكرا جزيلا على ما تقدمينه و ما تبذلينه من مجهودات في ميدان التربية و التوجيه ، و أعود و أكرر حبدا لو أن بالقي الأعضاء مروا على هذه الصفحات و قدموا مشاركاتهم.
    * أما عن الموضوع الذي قدمته ، فهو موضوع واسع و شائك بل و أصبح من المواضيع ( المقلقة ) بالنسبة لكل الآباء و الأمهات ، فلا تجد حديثا أو نقاشا إلا و محوره : " كيف نربي الأجيال ؟ " و لعل أحد عناصر إيجاد الحلول الممكنة لهذا المشكل ، هو الحوار و تبادل وجهات النظر و التجارب.
    * مرة أخرى ، شـكـرا جـزيـلا ، و لي عودة للموضوع.
    المربي و الباحث / عز الدين الغزاوي.


  3. #3
    أستاذ بارز قاص وباحث الصورة الرمزية حسين ليشوري
    تاريخ التسجيل
    11/03/2008
    المشاركات
    200
    معدل تقييم المستوى
    12

    Post رد: أي جيل نبني؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائشة خرموش مشاهدة المشاركة
    أي جيل نبني؟
    عبد الكريم بكار
    هذا السؤال يعد من أكثر الأسئلة مركزية وجوهرية في مقام التربية؛ حيث إن معرفة المواصفات التي يجب أن تتوفر في الجيل القادم- تعد أكبر مساعد لنا على معرفة نوعية الاهتمامات التي نستثيرها في نفوس أبنائنا وطلابنا، ونوعية الأنماط السلوكية التي نوجههم إليها، والأفكار والمعطيات الثقافية التي نحفزهم على تشربها.
    ...
    والله حسبنا ونعم الوكيل.
    ملاحظة :
    نقلا عن : موقع المربي
    الأستاذة عائشة الفاضلة : تحية تقدير.
    [justify]سؤال وجيه و الله و هو محور تساؤلات الأباء و الأمهات و كل من يعنيهم موضوع التربية، لكن السؤال الثاني الذي يفرض علينا نفسه بإلحاح هو : من الذي يبني أو إلى من تؤول مسؤولية البناء و أمانته ؟
    هل "المربون" الحاليون قادرون فعلا على التربية أم أنهم هم كذلك في حاجة مؤكدة للتربية و الوجيه ؟ فاقد الشيء لا يعطيه، هكذا يقال، ثم هل التربية المأمولة، و التي نأمل أن تكون في المستوى الرفيع، توافق ما يخططه الساسة و القادة لشعوبهم ؟
    إن قضية التربية لم تعد تعني الأبوبن و المربِين فقط بل صارت ضمن "مؤسسات" تتحكم فيها الأنظمة المتسلطة و غيرها.
    الموضوع مهم جدا و يحتاج إلى تمعن طويل.
    شكرا لك على الإختيار و العرض.
    [/justify]

    [frame="3 98"]
    "للخيال على الكاتب سلطان لا يقاوم، فإن كنت كاتبا فلا تُقاوِمْ خيالَك و لكن قَوِّمْه"
    (حسين ليشوري)
    [/frame]

  4. #4
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    10/11/2008
    العمر
    33
    المشاركات
    1,091
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: أي جيل نبني؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عز الدين بن محمد الغزاوي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أختي الكريمة عائشة خرموش.
    * شكرا جزيلا على ما تقدمينه و ما تبذلينه من مجهودات في ميدان التربية و التوجيه ، و أعود و أكرر حبدا لو أن باقي الأعضاء مروا على هذه الصفحات و قدموا مشاركاتهم.
    * أما عن الموضوع الذي قدمته ، فهو موضوع واسع و شائك بل و أصبح من المواضيع ( المقلقة ) بالنسبة لكل الآباء و الأمهات ، فلا تجد حديثا أو نقاشا إلا و محوره : " كيف نربي الأجيال ؟ " و لعل أحد عناصر إيجاد الحلول الممكنة لهذا المشكل ، هو الحوار و تبادل وجهات النظر و التجارب.
    * مرة أخرى ، شـكـرا جـزيـلا ، و لي عودة للموضوع.
    المربي و الباحث / عز الدين الغزاوي.
    أخي المربي و الأب المثالي حسب ما تفرسته من مداخلاتك ....عز الدين الغزاوي .
    أولا : لا شكر على واجب أصبحت أدرك بأنه فرض على كل مسلم بل و فرض عين ... و السبب /////
    أصبحنا لا نشرف الإسلام بأي شيء صالح ......بل شوهناه بشتى الوسائل ...
    فحان الوقت لنراجع الأسباب ......بل قل السبب ; و هو سوء معرفة الأولياء لقوانين التربية الصالحة لإخراج جيل مثمر غير مدمر....انظر لشبابنا اليوم ...حالتهم تسر العدو و تبكي الحبيب ...
    نحن لم نتربى على قيم و مبادئ واضحة المعالم ....لم نشرب من شهد الإسلام إلا بعض الآيات ,و السور, و كيفية الصلاة و الصيام ....أبطالنا الأسطوريين هم ,أبطال المسلسلات و الرسوم المتحركة, و نجوم الفن و الرياضيين ....- أتكلم عن جيلي بالخصوص - و لو سالت احد الشباب عن أسماء الحبيب و عدد زوجاته و عن أسماء الصحابة مثلا لا يعرفون الإجابة .
    و إن سألتهم عن العلماء المسلمين الذين أيقظوا العالم من سباته لما عرفوا غير من درسوه في إحدى المراحل الدراسية كالخوارزمي و ابن الهيثم فقط ....بينما لو سالتهم عن ابن سينا ,او الرازي, او ابن كثير, او الادريسي عالم الجغرافيا, و الطبري عالم التاريخ ,لما فرقوا بينهم و بين جحا و بخلاء الجاحظ ... و هذا امر لاحظته على الكثيرين ..
    بل لو قرأت لهم حديثا لقالوا لك انه آية قرآنية, و العكس بالعكس .
    في حين لو سألتهم عن لون قميص زين الدين زيدان, أو بيكام ,أو رونالد ينو .....لاحتلوا المراتب الأولى عالميا.
    بل و من الأهمية بمكان عندهم أن يعرفوا متى ستلد نانسي عجرم و لماذا قتلت ذكرى و متى سيبث ,,,, -خليه على الله -.
    فهل الجيل الذي نريد بناؤه يحمل نفس كروموزومات التقليد الأعمى التي ورثناها عن جيل حدثت له طفرة وراثية ...إذ لا علاقة بينه و بين الإسلام ?.
    ام انه جيل معقم ضد البكتيريا التي انتشرت بصورة كبيرة في أفكارنا و معتقداتنا ?.

    ثانيا : بما انك وضعت البلسم على الجرح بتحديد العلاج و الطريقة المناسبة لإيجاد الحلول التربوية الملائمة لتوجهاتنا الفكرية و الدينية; بتركيزك على الحوار و تبادل التجارب ....فإنني انتظر و بشغف, ظهور أب أو أم من واتا ;ليتحاوروا و يناقشوا و يتبادلوا التجارب .....لأنني أصبحت شبه متأكدة بخلو واتا منهم ...و ارجوا أن أكون مخطئة .
    في الأخير ...لا يسعني إلا أن أقول لك ..

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    [frame="2 98"]
    "Make no mistake, translation is a gift--it is not just a matter of speaking several languages."
    les traductions, comme les femmes, pour être parfaites, doivent être à la fois
    fidèles et belles
    [/frame]

  5. #5
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    10/11/2008
    العمر
    33
    المشاركات
    1,091
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: أي جيل نبني؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين ليشوري مشاهدة المشاركة
    الأستاذة عائشة الفاضلة : تحية تقدير.
    [justify] لكن السؤال الثاني الذي يفرض علينا نفسه بإلحاح هو : من الذي يبني أو إلى من تؤول مسؤولية البناء و أمانته ؟
    هل "المربون" الحاليون قادرون فعلا على التربية أم أنهم هم كذلك في حاجة مؤكدة للتربية و الوجيه ؟ فاقد الشيء لا يعطيه، هكذا يقال، ثم هل التربية المأمولة، و التي نأمل أن تكون في المستوى الرفيع، توافق ما يخططه الساسة و القادة لشعوبهم ؟
    [/justify]
    الأستاذ حسين ليشوري .
    شكرا لك على مداخلتك القيمة .
    كما أؤيدك تماما في تربية المربي .
    لان فاقد الشيء لا يعطيه ...لذلك وجب علينا التنبيه, و التنويه للمقبلين على الزواج بشكل خاص, على اخذ دورات تدريبية تربوية لإعادة النظر في رؤاهم للحياة و للمستقبل ....و تدريبهم على تحمل المسؤولية الأخلاقية ,و الاجتماعية تجاه دينهم ,و أمتهم, و الأمانة التي سيتحملون نتائجها لاحقا - أولادهم - .

    كما أن التربية كما تفضلت و قلت, ليست مسؤولية الآباء و الأمهات فقط ,بل تتعداها لكل المؤسسات التربوية و المساجد, و أجهزة الأمن و المراكز الثقافية ...بل و كل المجتمع ..

    *التربية المأمولة منا ...و بصراحة ....لا تلائم و لا تتوافق و خطط الساسة و القادة ...لأنها قد تتصادم مع فكرة السبات القومي الاستراتيجي ....نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    [mtmoeg]http://www.arabswata.org/up/uploads/thumbs/wata66dbd50c45.gif[/mtmoeg]

    [frame="2 98"]
    "Make no mistake, translation is a gift--it is not just a matter of speaking several languages."
    les traductions, comme les femmes, pour être parfaites, doivent être à la fois
    fidèles et belles
    [/frame]

  6. #6
    عـضــو الصورة الرمزية المحامي عبد الله العظم
    تاريخ التسجيل
    26/09/2006
    العمر
    47
    المشاركات
    26
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: أي جيل نبني؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    حقاً، إن واقع الآباء يكاد يسفر عن مستقبل الأبناء!
    عندما نجد أحد أول مربيين في حياة الطفل، أمه أو أبيه، عندما نجد أحدهما أو كليهما ينصح ابنه باجتناب التدخين، لأنه ضار بيّن الضرر، ثم نرى الناصح بعد ذلك يدخن!
    عندما ينهر ابنه لأنه كذب، ثم نسمع الناهر لا يتورع عن البهتان فضلا عن الكذب !
    وأتسائل أنا: كيف نغرس في الطفل حب الصلاة والغارس لا يصلي؟
    يذكرني هذا بالمثل الغربي القائل Practice what you preach ، قرأت للدكتور بكار - جزاه الله خيرا - غير كتاب، و لعل في كتابه " عصرنا و العيش في الزمن الصعب" جواب على سؤاله "أي جيل نبني"

    المحامي عبد الله العظم
    لسانس في اللغة الإنكليزية
    جامعة دمشق

  7. #7
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    10/11/2008
    العمر
    33
    المشاركات
    1,091
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: أي جيل نبني؟

    الأستاذ عبد الله العظم .
    صدقت فيما قلت و الله .
    و صدق فينا قول الشاعر ........
    لا تنه عن خلق و تأتي مثله ===========عار عليك اذا فعلت عظيم .
    تقوم حياة الطفل على تقليد الكبار بما يفعلون أكثر مما يقولون...
    على الآباء أن يتأكدوا بان أولادهم يثقون في أفعالهم و لا يمكن أن يفعلوا شيئا غريبا أو مشبوها إلا كانوا أطفالا فضوليين بطبيعتهم .
    فلو أخذنا نموذجين لطفلين كالتالي :
    الطفل الأول /
    طلب منه الأب الأكل بالشمال ...رفض رفضا قاطعا و قال لوالده لما لا تأكل أنت بها ?...و لماذا تامرني بفعل أنت لا تجيده ?...أكيد يوجد سر :embarassed:!!!! ...حيث أن الأب طلب من الولد عمدا القيام بذلك كي يرى مدى تقليد ابنه له .. فكانت النتيجة أن شك الولد في والده .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    من هذا المثال نجد بان القول لم يأتي بنتيجة كالتي أتى بها الفعل .
    الطفل الثاني /
    بعد ان توفي جده في غرفة الخادم البعيدة عن غرف المعيشة .... حمل صحن الطعام الذي كان يتناول فيه جده غذاءه و أخذه للوالد قائلا له : أبي ...سأخبئ هذا الصحن لكي أضع طعامك فيه عندما تكبر كما فعلت مع جدي ... و أنا احبك و احب تقليدك في كل شيء ...فبهت الاب ..و تصور حالته كيف ستكون ?.
    في هذا المثال يوجد فعل بلا قول ....و كان الفعل ابلغ أثرا في تحريك مشاعر الطفل .
    فهل بعد اليوم نطلب من أولادنا القيام بشيء لا نحسن فعله أو نتكاسل عنه أو غيرها من الدوافع ...
    الأفعال اصدق من الأقوال و كفى ...

    شكرا لك أخي المحامي عبد الله ...
    و كما تفضلت و قلت.. فان الأستاذ بكار جزاه الله خيرا ...تناول القضايا الواقعية الني نعيشها و التي ستؤثر على مستقبلنا و بالتأكيد سنجد حلولا كثيرة لبعض الإشكاليات في كتاباته الرائعة ....
    جزاك الله خيرا.

    التعديل الأخير تم بواسطة عائشة خرموش ; 27/04/2009 الساعة 08:10 AM
    [frame="2 98"]
    "Make no mistake, translation is a gift--it is not just a matter of speaking several languages."
    les traductions, comme les femmes, pour être parfaites, doivent être à la fois
    fidèles et belles
    [/frame]

  8. #8
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    10/11/2008
    العمر
    33
    المشاركات
    1,091
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: أي جيل نبني؟

    *أولاد هذه الأيام*
    نموذج من جيل اليوم الذي نريد بناءه ...نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ***رحم الله زماناً كان الأب فيه هو الآمر الناهي، والحاكم المطلق، ينادي فيسارع من في البيت إلى تلبية ندائه، ويأمر، فكلمته حسم، وطاعته غنم.
    ذلك زمن مضى وانقضى، بخيره وشره، وبتنا الآن في زمن لا يملك الأب فيه السيطرة حتى على الريموت كونترول في منزله، وإذا طلب من زوجته، أو أحد أبنائه، شيئاً، فإنه ينظر إليه بطرف عينه ويقول: “لحظة، بعد انتهاء أوبرا”،
    كأنه يقول له: “لماذا لا تقوم أنت، وتحضر ما تريد؟”.
    ولا أغالي إذا قلت إن هنالك مشكلة في كل منزل اسمها: “مشكلة الأولاد”.
    ولا نتحدث عن الأولاد في سن المراهقة فقط، وإنما عن أولئك الذين دون سن العاشرة أيضاً.
    إنهم متمردون، يتسمون بالعنف، ولا يسمعون الكلام، وليس في قاموسهم شيء اسمه “احترام وطاعة الوالدين”.
    إنهم يرفضون ويواجهون ويصرخون، ويحتدون، وأحياناً يضربون ويشتمون، ويستوي الأمر في ذلك لدى الأولاد والبنات، رغم أن هذه الظاهرة أكثر وضوحاً لدى الأولاد.
    وفي الماضي كانوا يقولون: “كل فتاة بأبيها معجبة”،
    أما الآن، فإن آخر ما يعجب البنت هو: نموذج أبيها، بل إن كل فتاة باتت ترى في والدها نموذجاً للاستبداد، والرجعية، والتخلف.
    ولم أستغرب عندما سمعت أن طفلة في الخامسة من العمر قالت لوالديها: “عندما أكبر، لن أربي أولادي بالطريقة التي تربيانني بها”،
    ولم أضحك عندما سمعت أن والداً طلب من ابنه إحضار منفضة سجائر فقال له ابنه: “شوف بابا، كل الآباء يقومون بعمل من هذا النوع بأنفسهم”.
    وقبل مدة صدر في الولايات المتحدة كتاب يمكن أن نضع له عنوان “اعتراف والد”، ولكن المؤلف وضع له عنواناً آخر هو “340 خطأ ارتكبتها في تربية أولادي”، وأتمنى لو يحاول كل واحد منا أن يحسب الأخطاء التي ارتكبها في تربية أولاده والتي أوصلتنا إلى هذا المصير.
    المصدر جريدة الخليج الإماراتية
    يا رب استر... و سهل ...على الاولاد والاباء على حد سواء ..نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    [frame="2 98"]
    "Make no mistake, translation is a gift--it is not just a matter of speaking several languages."
    les traductions, comme les femmes, pour être parfaites, doivent être à la fois
    fidèles et belles
    [/frame]

  9. #9
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    10/11/2008
    العمر
    33
    المشاركات
    1,091
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: أي جيل نبني؟

    أنواع أطفال هذا الجيل ....


    يمكن تصنيفهم حسب طبيعة و ايديولوجية الآباء....و حسب البيئة الاجتماعية و السياسية ( الأطفال بين السنتين و سن التكليف ).
    1/ - أطفال لهم طاقة روحية عالية ( هم أولاد الملتزمين دينيا دون تعصب أو غلو في الافكار ).
    كهذا الطفل الرائع ...الامام الصغير ...
    http://clipat.maktoob.com/video.php?video_id=28222
    و كالطفل السعودي صاحب الصوت المؤثر ...
    http://clipat.maktoob.com/video.php?video_id=222038
    فاطمة ذات السنتين من عمرها ...
    http://clipat.maktoob.com/video.php?video_id=223614
    و بالطفل المعجزة صاحب الصوت السماوي الرائع ..
    http://clipat.maktoob.com/video.php?video_id=221127
    و لو انطلقنا لدور طيور الجنة لوجدنا روائع كثيرة ...
    فالاغنية التالية مثلا تتحدث عن الاب حين يكذب ...بعد أن قال لأولاده الكذب حرااااااااام نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    http://clipat.maktoob.com/video.php?video_id=148367
    الداعية الصغير ....نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    http://clipat.maktoob.com/video.php?video_id=220733
    أما هذه الطفلة ..... فما شاء الله عليها .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    http://clipat.maktoob.com/video.php?video_id=215648
    ملاحظة :
    كل النماذج السابقة ...هي من مختلف دول العالم العربي ....لكي لا نحدد منطقة على حساب اخرى ..
    لكن الجميل في الامر ........ان الدنيا لا زالت بخير نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    [frame="2 98"]
    "Make no mistake, translation is a gift--it is not just a matter of speaking several languages."
    les traductions, comme les femmes, pour être parfaites, doivent être à la fois
    fidèles et belles
    [/frame]

  10. #10
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    10/11/2008
    العمر
    33
    المشاركات
    1,091
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: أي جيل نبني؟

    2/ - أطفال موهوبين في مجالات متنوعة ...و هم في الغالب أطفال محضوضين وجدوا من يهتم بهم و
    يخرج طاقاتهم و مهاراتهم و إبداعاتهم ...أي لهم آباء مسئولين ساهموا في إنماء بذرة المواهب لدى أطفالهم ..

    *النموذج الواتاوي الأول ..للرائعة كاترين بسام وانيس ابنة زميلنا المهندس و المترجم .
    الرائع فيها انها متفوقة في كل المجالات .... فهي متفوقة في دراستها و تعرف ثلاث لغات رغم انها في بلد اجنبي ( رومانيا ) الا انها لم تنسى لغتها العربية ...و الرابط التالي يظهرها لنا و هي تعزف الناي بعذوبة و جمال ...( ما شاء الله ).
    http://www.ana-news.ro
    http:// . . /watch?v=qKCMU...layer_embedded

    *بعض النماذج العربية من دول مختلف كدول الخليج و تونس و فلسطين ...
    http://www.4uarab.com/vb/showthread.php?t=49371

    التعديل الأخير تم بواسطة عائشة خرموش ; 28/04/2009 الساعة 11:27 PM
    [frame="2 98"]
    "Make no mistake, translation is a gift--it is not just a matter of speaking several languages."
    les traductions, comme les femmes, pour être parfaites, doivent être à la fois
    fidèles et belles
    [/frame]

  11. #11
    مـشـرف الصورة الرمزية محرز شلبي
    تاريخ التسجيل
    12/06/2009
    المشاركات
    7,171
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: أي جيل نبني؟

    سؤال مهم ينبغي أن يجعله المربي هدف رسالته التربوية..
    مشكورة مأجورة على ذلك أختي عائشة..تحيتي واحترامي


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •