أخي العزيز الإعلامي المتألق الأستاذ ناصر عبد المجيد الحريري،

أشكرك على هذه المشاعر النبيلة التي تدل على أخوة صادقة وانتماء حقيقي لأمتنا العربية واهتمام بالغ بالقضية الفلسطينية.

إن معرفتي لشخصكم الكريم تعد ذات قيمة حقيقية ومكسب كبير وشرف كبير لي، فما قيمة هذه الدنيا إن خلت من أفاضل الناس وأكثرهم وعيا ونشاطا!؟

تحياتي ومودتي