آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: من مشاكل المناهج التعليمية في بلادنا ( تابع):في قضية تدني المستوى التعليمي بالمغرب.

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية محمد رفقي المشرقي
    تاريخ التسجيل
    20/01/2007
    المشاركات
    6
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي من مشاكل المناهج التعليمية في بلادنا ( تابع):في قضية تدني المستوى التعليمي بالمغرب.

    من مشاكل المناهج التعليمية في بلادنا ( تابع)
    -----------------------------------------------
    في قضية تدني المستوى التعليمي بالمغرب
    ----------------------------------------------
    من الأسباب الأساسية التي وراء ضعف مستوى المغاربة في اللغة الفرنسية... وحتى اللغة العربية التي هي اللغة الأم.

    مدخل : اللغة وسيلة للتعبير أي أداة للتواصل أي أداة لتبليغ أفكار وصور وأحاسيس للمتلقي ... للمحاور، للقارئ...الخ... أي لنقل نفس الصورة التي يراها المتحدث... علما بأن لكل لغة خصوصيات لكن هذه اللغات لها قواسم مشتركة عديدة :
    - الموضوع ... التصور، المفهوم، الرأي، الموقف، الإحساس... كل هذه الأشياء التي هي موضوع أي لغة تبقى هي هي نفسها عند الجميع لذلك يكاد يكون أسلوب التبليغ هو نفسه في جميع اللغات،
    - في الجانب الشكلي كذلك ( النمط – البلاغة – الجانب النحوي والوظائفي لأغلبية الكلمات...) ولهذا كانت العلامات الإملائية وحتى كثير من الوظائف النحوية متشابهة فيما بين اللغات،
    - ثم إن العملية التي يتم بها أولا تصور و فهم "المفهوم" الذي يراد نقله، تتم عبر نفس المراحل ذهنيا ومنطقيا... فهي عملية رياضية و وصفية وتحليلية تمر بسرعة و لا يتم نقلها بصفة مثالية إلا باختيار الكلمات المناسبة ( الفعل فعل، والإسم اسم ، والحرف حرف والصفة صفة والإحساس إحساس الخ... مع مراعاة خصوصية وجمالية اللغة بنسبة ما...
    وهذا يعني أنه يجب تعلم اللغة ومنذ البداية بطريقة دقيقة ومنهجية لكي لا يكون هناك خلط في المرحلة الأولي للتصور الحقيقي لما يراد تبليغه عبر الكلام ( أو الكتابة أو التعبير ) وإلا سيكون النقل خاطئا ... أي إذا لم يكن هنا ضبط ويقين من سلامة وصحة التصور عند صاحب "التعبير" سيتلقى بالتالي الطرف الآخر في الحوار ( المتلقي) الصورة مبتورة أو مشوهة أو غير المصورة ( أو المتصورة) التي يراد نقلها. فيحدث سوء التفاهم بين المتحاورين، لنقل على مستوى "المقول"...
    وهذا يعني أيضا أنه يجب تعلم اللغة ومنذ البداية عن طريق " الكفايات" "Compétences linguistiques "

    وذلك بضبط علاقة ووظيفة كل كلمة أو مصطلح بالتصور والمفهوم الحقيقي المضبوط وباستعمال الأسلوب المناسب لذلك المقام " الموضوع" – "لكل مقام مقال"- وهنا يظهر أن المتعلم في حاجة إلى استيعاب هذه الأسس استيعابا دقيقا لكي يتمكن بالتالي من نقل ما يريد التعبير عنه...
    وهذا يعني أن الاستيعاب لا يكون صحيحا إلا إذا تمت العملية التعليمية عن طريق العقل و المنطق اللغوي وطبعا يتم ذلك في إطار الخصوصيات النسبية للغة المعبر بها...
    وإذا رجعنا إلى المناهج التعليمية والطرق التي تلقن بها اللغة في مدارسنا وحتى المواد الأخرى نجدها تعتمد على الذاكرة أي على الحفظ عن ظهر قلب والتقليد و النقل دون إعمال العقل و المنطق اللغوي سواء في مظهره الخصوصي - أي حسب خصوصية اللغة - أو في مظهره العالمي علما بأن هناك قواسم مشتركة ( طبيعية - عالمية) بين جميع اللغات ... من حيث المفاهيم والمنطق والأدوات التعبيرية والتركيبية والآليات والمهام الوظيفية والدلالية ...

    و نجد أن كل المدارس عندنا الآن تحمل التلميذ ما لا يطيقه من كتب و فروض و قواعد و نظريات لكن دون تمريرها عن طريق العقل أي دون أن يعرف التلميذ ويستوعب المراحل التي يمر منها الفهم و التصور للأشياء وبالتالي فإنه يبقى المسكين عاجزا عن نقل ما يريد قوله رغم بساطة الموضوع في غالب الأحيان ، فيصبح التلميذ مع مرور الوقت عاجزا عن منافسة زملائه الذين يستطيعون التعبير وإعمال اللغة بسهولة بالمستوى الذي نجده عند من يتعلمون بالطرق و المنهج التي يعتمد الكفايات أي عن طريق عقلنة المفاهيم و الأدوات والذين تكون لديهم الأمور واضحة في أذهانهم لكونهم دخلوا اللغة من أبوابها حسب المراحل المنطقية التي يجب المرور منها...هذا بصفة عامة...
    وحتى على مستوى اللغة الأم التي هي اللغة العربية ولنفس الأسباب...
    لاحظوا معي ضعف المستوى في اللغة عند جل تلامذتنا إلا من رحم ربك من المحظوظين الذين أسعفهم الحظ أن يتواجدوا إما في مدارس تعتمد المناهج العلمية الحديثة أو في أوساط تساعدهم على التعلم بطريقة مناسبة...
    لاحظوا معي عدد السنين التي يستمر خلالها هذا النمط من التعليم بالنسبة لتلامذتنا في المرحلة الأساسية الابتدائية قبل الوصول إلى القسم الخامس الذي تبدأ فيها مطالبة التلميذ بالتعبير باللغة الأجنبية "الفرنسية". ... كم سنة ؟ (خمس سنوات من تعلم اللغة العربية بطريقة عشوائية ثم فجأة يطلب من التلميذ التعامل مع الفرنسية سواء بالنسبة للقواعد أو النحو أو التعبير بنوع من التفكير والتحليل وكأنه بصدد عمليات رياضية... فلا يمكن للتلميذ المسكين والحالة هذه إلا أن يصاب بنوع من الدهشة والخوف و كثير من التساؤلات التي لا يستطيع أن يسأل عنها أحدا و لا يستطيع الإجابة عنها فيصاب بصدمة خفية لا يعلم أثره إلا الله و الراسخون في العلم... بينما كان من الواجب والمنطق أن يكون أول من يجب عليه معرفة و ملاحظة هذه الحالة هم المسئولون عن التعليم لكونهم مسئولين عن التربية والتكوين ...
    ويبقى مصير أولئك التلاميذ هكذا حتى ينتهي بهم الأمر في غالب الأحيان إلى نوع من الإحباط والتخوف من المادة فينظرون إليها كأنها عالم لا يمكن الولوج إليه لكونها تطلب منهم ما لم تطلبه منهم اللغة العربية طيلة خمس سنوات أو أكثر ... وهل يستطيع طفل قضى خمس (5) سنوات في الراحة الفكرية بعيدا عن إعمال العقل ولو بأبسط مجهود فكري منطقي أن يساير "غولا" يطلب منه ذلك المجهود الذي كان يجب أن يتمرس على بذله منذ البداية وعلى مستوى لغته الأم قبل كل شيء ... وبمعنى آخر قضى هذا التلميذ طيلة هذه الفترة ضحية لمنهج يعقم العقل بذل أن يفتحه ... و كما يقال لقد ضعف الطالب والمطلوب...
    5 سنوات من العبث بعقول أبرياء جلهم من الفقراء والطبقة المتوسطة التي لا تستطيع دفع واجبات الدروس الخصوصية التي ابتلينا بها والتي فرضت نفسها ك"موضا" أو كضرورة ؟؟؟ الكارثة التي ابتلينا بها في مجتمعنا من جراء ظروف مزرية لرجل التعليم سامحه الله لكونه انساق مع هاجس المادة ونسي الرسالة أو تناساه دون خوف من الله و لا توكل عليه..!!!!
    فكيف نريد لطفل تعلم بهذه الطريقة وهو في سن متقدمة وهو لا زال يعتمد على الحفظ عن ظهر قلب كل ما يلقن... ولولا نعمة الذاكرة التي منحها الله إياه لنسي حتى ذلك الرصيد القليل الذي قد ينفد إلى عقله وذكائه عن طريق الحفظ والمجهود الذي يبذله ... هذا إذا سلم ذكاؤه من عقم تلك المنهجية العقيمة غير المنطقية التي أصبح هو نفسه جزءا منها...
    لكن تجدر الإشارة هنا إلى أن بداية تعلم اللغة الفرنسية تعتمد حتما على الذاكرة مثل ما هو الشأن بالنسبة لتعلم اللغة العربية في بدايتها فيظن التلميذ انطلاقا من هذه المرحلة أنه لا فرق بين اللغتين فيستسهل الأمر بكل براءة إلا أنه عندما يصل إلى القسمين الخامس و السادس حيث يطلب منه التعامل مع كثرة المصطلحات و الأساليب والوظائف بناء على المقرر الطموح للغة الفرنسية ، يتيه التلميذ المسكين وينتابه نوع من الاستغراب والتساؤلات لا ولن يجد لها جوابا لا من خلال الحصص التعليمية ولا من المعلم نفسه لأن هذه الظاهرة تبقى فعلا خفية سواء بالنسبة للمسئولين عن المناهج أ أو المدرسين أنفسهم وإلا لما كانت لتكون هي نفسها الإشكالية التي نتطرق إليها في هذا البحث ...

    إذن ففي أول الأمر لا توجد أية صعوبة بالنسبة إلى التلاميذ على هذا المستوى من تعليم اللغة الأجنبية الجديدة عليهم لأن المنهج يكاد يكون نفس الذي تعوده بل انصهر فيه وصار المنهج الوحيد الذي يسهل التعامل معه أي "نقل" و"حفظ" فقط دون أية محاولة لتحليل لغوي وتعبيري ولا بلاغي...إذن فالأمر سهل في هذه المرحلة . إذن فالمشكل عند التلميذ يبدأ إذن ابتداء من القسم الخامس أو السادس ... ومما يساعد مع كامل الأسف على تعميق هذه الهفوة المنهجية هو أولا نجاعة المنهجية المتبعة في البداية و نوع من اللامبالاة و التهاون في تعامل كثير من المدرسين مع الدروس ولو بتلك الطريقة التي هي سبب الخلل وإلا للاحظوها هم أنفسهم من خلال التأمل الجاد في البحث عن أسباب الهفوات والأخطاء والضعف الذي كانوا سيلاحظونه لا محال في الحالة التي يتوفر فيها الاهتمام و الجدية علما بأن الجدية تبقى هي السبيل الأول للإصلاح والفلاح وإن كان المنهج ضعيفا...
    إشكالية ضعف المستوى بل وحتى العزوف عن تعلم اللغة الفرنسية :
    لماذا؟ لسبب جد طبيعي...
    فماذا نريد من تلميذ عاش طيلة خمس أو ست سنوات في جو منهج لا يناسب حتى محاربة الأمية ؟
    و كيف نريد من تلميذ عقم عقله و طمس ذكاءه و قتل مواهبه و مؤهلاته منهج غيب العقل و المنطق اللغوي والفكري بجميع خصائصه أن يصمد أمام لغة فرنسية تفاجئه بالمطالبة بإعمال - ولو نسبي - للعقل و المنطق اللغوي—وهو التلميذ البريء الذي بات يعتقد أن المنطق والعقل لا يحتاجه إلا في الرياضيات"والفزياء والعلوم الأخرى العروفة بذلك - لأنه هكذا تعلم وعلى هذا الظن نشأ !!! و هو شيء لم يره ليتدخل عقله في عالم لم يسبق أن دخله ولو مرة طيلة خمس أو ست سنوات....علما بأن تلك هي الفترة الأساسية في أي تعليم أو تعلم ... والغريب في الأمر أنه على المستوى التكوين النظري والامتحانات المهنية جل المواضيع التي تطرح تتحدث عن أهمية المراحل الأولى من التعليم وتؤكد على ضرورة التعلم في الصغر... ( وأين إذن ما نتعلمه من المقولة المشهورة:
    " التعلم في الصغر كالنقش على الحجر")
    وعندما ينتقل إلى المستوى الذي تعمق فيه المفاهيم وتدرس فيه مختلف الأساليب وأدوات التعبير الخاصة على مستوى اللغة العربية نفسها... فضلا عن اللغة الفرنسية كلغة أجنبية أصبحت تقدم مصطلحات لها علاقة بالمفاهيم والوظائف والدلالات والمهام البلاغية والبيانية لكل كلمة ولكل مصطلح ولكل مقام وبكثير من الدقة والمنطق علما بأن هذا المستوى، فإنه لا يستطيع الخوض فيه ولا مواجهته إلا إذا كان قد تعود هذا النهج منذ البداية و ترعرع فيه ونشأ عليه : ( المقولة " من شب على شيء شاب عليه " ) ...
    فكيف بنا والحالة هذه، نريد من تلميذ أن يستجيب وهو قد قضى 5 أو 6 سنوات بعيدا عن جو التعليم الحقيقي ؟؟ فترة من أهم المراحل في نمو الطفل الذهني والفكري ....!!!! وكيف يمكن أن نتصور مصيره على مستوى الدراسة وهو لم يسلح بهذه الآليات مبكرا علما بأن تنمية الكفايات لا تكون بالطريقة المثالية إلا في السن المبكرة...
    و إن مجرد مفاجأة التلميذ بهذا النمط الجديد عليه من التعليم يصدمه و يعقده ويدفع به إلى العزوف عن هذه المادة التي تصبح في عينه مادة تعجيزية تنفره من الدراسة، وعلى أقل تقدير من حـصص اللغة الفرنسية التي تطلب منه فوق طاقته لدرجة أنه يحس بنوع من الغربة بين أصدقاءه الذين حالفهم الحظ في القدرة على التوصل إلى درجة من التمكن على أية حال... وقد تخامره أفكار و أسئلة لا يستطيع الإجابة عليها ولا يستطيع المسكين حتى الاعتراف بهذه الصدمة حفاظا على كرامته وأنانيته خصوصا إذا كان من التلاميذ الذين يحصلون على معدلات نوعا ما عالية في المواد الأخرى ... وإذا كان من أسرة فقيرة لا تستطيع إعانته بالدروس الإضافية فتلك هي الطامة الكبرى!!!
    ونلا حظ هذا النوع من التحول عند كثير من متفوقين تحولوا فجأة إلى كسالى أو إلى تلاميذ غير قادرين على المسايرة ... و هذا خطأ آخر نسقط فيه يستوجب كذلك التنبه إليه في هذا السياق كسلبية تزيد في الطين بلة مع الأسف ...
    إذن نحن أمام إشكالية معقدة. فنحن الآن لسنا أمام ضعف في اللغة فقط ، بل نحن نشاهد أصل الكارثة الكبرى للتعليم ... فلماذا لم ينتبه أي أحد من المسئولين الذين تعاقبوا على هذا القطاع أو من المدرسين أنفسهم لهذه المخلفات الخفية الظاهرة للمنهج العقيم المتبع منذ عقود وهو يقتل أجيالا بعد أجيال من العقول التي بلادنا في أمس الحاجة إليها؟ أم إن فاقد الشيء لا يعطيه؟!!!!!!!!

    لماذا لم يلجأ لذوي الخبرة الميدانية للوقوف على أسباب هذه الظاهرة لإيجاد االحلول المناسبة في وقتها ونكون بذلك قد وفرنا طاقات وميزانيات ؟ ولماذا اهتم المسئولون السابقون فقط بتغيير المسميات والشكليات بالاعتماد فقط عن "أطر" أكاديمة عليا لا دراية لها بما يعيشه التعليم من مشاكل حقيقية لا يمكن أن يتلمسها إلا أولئك الذين أفنوا حياتهم في الميدان ؟؟؟
    فكل هذه هفوات لازالت قائمة يجب تداركها للنهوض الحقيقي بمستوى التعليم ...
    و إذا كان من نية حقيقية للإصلاح ، فإن أية عملية إصلاحية للتعليم يجب أن تبدأ من الأساس مع تحديد الأهداف وإيجاد الوسائل والآليات المناسبة والضرورية لذلك...
    إذن من خلال هذه المقاربة البسيطة يتضح أن المنهج المتبع في تدريس اللغة العربية بمدارسنا الابتدائية هو من الأسباب الرئيسية في تدني المستوى سواء بالنسبة للغة الأم أو اللغة الفرنسية والعزوف عنها في تعليمنا.
    إن الاعتراف بهذا السبب يحيلنا إلى الحديث عن بعض الحلول لهذه الظاهرة الخفية رغم أنها ظاهرة لمن كانوا يتعاملون مع اللغة بكفاءة ميدانية علمية...
    1- إنه لا يكفي فقط التعليم بالكفايات على مستوى اللغة العربية كما نستخلص من هذه المقاربة،
    2- بل يجب الاعتماد على معلمين مزدوجي اللغة أكفاء، باعتبار أن من له لغة واحدة يحسب مع الأميين...
    3- إسناد المستويات الأولى إلى المعلمين مزدوجي اللغة المتخصصين والأكفاء منهم ،
    4- اقتراح حل "ترقيعي" مؤقت آني في انتظار تكوين معلمين مزدوجي اللغة متخصصين بالمستويين الثالث والرابع والخامس لكون هذه المستويات هي الأساسية كذلك في تنمية الكفايات اللغوية والرياضية وليس المستوى الأول وحده كما يعتقد الكثيرون...
    5- خلق قسم - وذلك بصفة مؤقتة - للمستوى الخامس خاص بالمكررين بسبب ضعفهم في اللغة ...الغرض من ذلك إنقاذ مستواهم في اللغة الفرنسية من جهة، و تلافيا لأي تأثير سلبي على مسار تلاميذ نفس المستوى المتفوقين وهو ما سيساعدهم على الاستمرار في دراستهم دون أية عقدة نقص أو تخوف ، مثل ما كان عليه التعليم إبان التواجد الفرنسي ببلادنا والغرض من ذلك واضح ... هو تقوية المستوى لديهم دون خلق أي خلل للتلاميذ المتفوقين من نفس المستوى و كذا لتمكين هؤلاء من العطاء أكثر...
    6 – كما يجب إدخال أنشطة لغوية جديدة وذلك لتهيئ التلاميذ للتعامل بسهولة مع ما بدا صعبا لحد الآن من تعبير و تواصل مع الغير ومعالجة لمواضيع و ترجمة
    على غرار ما وقع بالنسبة للغة الانجليزية من الثالث ، والترجمة الخ...... الشيء الذي سيسهل تعلم اللغة الفرنسية من جهة، وأكثر من ذلك ربح وقت كبير كان ضائعا و مضيعا لكثير من الجهود والميزانيات والكفاءات خصوصا إذا وضعنا نصب أعيننا أهمية اللغة والتواصل في ما يتعلق بالشغل والتشغيل في هذا العصر... الذي نحتاج فيه إلى الفكر والخلق ولا يمكن لفكر أو خلق أن يتم بالصورة المثالية إلا إذا كان مستوى اللغة – أي أداة التبليغ – قويا و متمكنا من وصف جميع الدقائق والتصورات...
    وبهذا يمكننا أن نتحدث و بكل ثقة عن التنمية وعن القدرة على الحوار بين الحضارات و الثقافات ... وكما قال الملك المغفور له الحسن الثاني رحمه الله : " ليس الأمي من لا يعرف القراءة ولا الكتابة ، بل الأمي هو الذي لا يعرف إلا لغة واحدة"...
    ويقول الأستاذ محمد رفقي المشرقي :" إنه يجب امتلاك للغة الأم بصفة متمكنة للتمكن من امتلاك لغات أجنبية أخرى". لما للغات من قواسم مشتركة وعلاقات كما سبق ذكر ذلك آنفا...
    وهذا يظهر أهمية فلسفة تغيير المنهج المتبع في تدريس لغتنا الأم لما لها من أهمية قصوى في تكوين وتنمية الكفايات اللغوية عند التلميذ منذ بداية الدراسة حتى يكون مهيأ لتلقي اللغة الفرنسية أو أي لغة أجنبية أخرى بسهولة وبدون أي مركب نقص ... كما يجب ألا ننسى أن هذا التغيير يبقى رهينا بإعادة النظر في تكوين الأطرحسب ما جاء كملاحظات أو الاقتراحات في هذه المقاربة....

    ( من محاضرة للأستاذ محمد رفقي المشرقي )


  2. #2
    مـشـرف سابق (رحمه الله) الصورة الرمزية عز الدين بن محمد الغزاوي
    تاريخ التسجيل
    13/10/2008
    العمر
    68
    المشاركات
    1,039
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: من مشاكل المناهج التعليمية في بلادنا ( تابع):في قضية تدني المستوى التعليمي بالمغرب.

    * السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    * الأستاذ محمد رفقي المشرقي، أحييك أخي و أحيي غيرتك على مستوى التعليم المتدني بالمغرب .
    * كنت أود أن أقرأ موضوعك في وقت نشره، لكنني لم أنتبه لأهميته حتى اليوم، فمعذرة .
    * موضوع قيم و شيق في نفس الوقت، كما أن تناولك لجوانبه تنم على تجربة و حضور بارزين .
    * سأعود للمناقشة، متمنيا أن يشاركنا باقي المشرفين على منتدى المعلم، في الطرح و المناقشة .
    * إحتراماتي أخي العزيز / عز الدين الغزاوي .


  3. #3
    مـشـرف الصورة الرمزية محرز شلبي
    تاريخ التسجيل
    12/06/2009
    المشاركات
    7,171
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: من مشاكل المناهج التعليمية في بلادنا ( تابع):في قضية تدني المستوى التعليمي بالمغرب.

    الأستاذ الفاضل مشرقي ..تحية تربوية وبعد
    في منتدى المعلم العربي وجهت نداءا حول معالجة إشكالية ضعف إستعاب اللغة الفرنسية خاصة في جنوب الجزائر عكس شمالها..مع الأسف لا من المختصين في تعليمها المجربين ولا من المهتمين بالشأن التربوي أدلى برأيه..
    موضوعكم هذا وجدت فيه الكثير واستفدت منه بارك الله فيكم..شكرا أخي.


  4. #4
    عـضــو الصورة الرمزية محمد رفقي المشرقي
    تاريخ التسجيل
    20/01/2007
    المشاركات
    6
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: من مشاكل المناهج التعليمية في بلادنا ( تابع):في قضية تدني المستوى التعليمي بالمغرب.

    بوركت با أستاذ فذلك واجب مني وكما قلت أبرئ ذمتي ودمت في رعاية الله


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •