Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
أفيدونا أيها العلماء أفادكم الله

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أفيدونا أيها العلماء أفادكم الله

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية سارة مبارك
    تاريخ التسجيل
    30/04/2009
    المشاركات
    306
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي أفيدونا أيها العلماء أفادكم الله

    لو سألت أي إنسان ما سبب حر الصيف ؟
    لأجاب على الفور بسبب تعامد الشمس على مدار السرطان فيسلط علينا حرارة الشمس
    لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى يؤكد أن الحرارة من جهنم وليست من الشمس !!
    فعن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا اشتد الحر فابردوا بالصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم، واشتكت النار إلى ربها فقالت: رب أكل بعضي بعضا، فأذن الله لها بنفسين، نفس في الشتاء ونفس في الصيف، فهو أشد مما تجدون من الحر وأشد ما تجدون من الزمهرير ) الجامع الصحيح المختصر
    كما ورد عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم ( فإذا انتصف النهار فأقصر عن الصلاة، فحينئذ تسعر جهنم ) سنن ابن ماجة وصحيح مسلم
    وقال صلى الله عليه وسلم ( ما ارتفعت – الشمس - في السماء قصمة – مقدار عصى - إلا فتح باب من أبواب النار، فإذا قامت الظهيرة فتحت الأبواب كلها )
    كما أضاف صلى الله عليه وسلم ( تغلق أبواب جهنم بالليل، وتفتح بالنهار )
    أليست الشمس من نار ؟ وهو ما لم يكن معروفا بالماضي ! أليس الكلام من رسول الله بأن الحر من جهنم ؟ ثم ما هي علاقة النار بالشتاء والصيف ؟ وما علاقة جهنم بالحر والبرد على الأرض؟ ما هي علاقة جهنم بالليل والنهار وبالذات وقت ظهيرة الشمس ؟ لماذا تغلق أبواب جهنم بالليل وتفتح بالنهار ؟
    ألا يعني ذلك بكل وضوح أن الشمس هي هي النار؟
    http://www.msatta.com/galaxy0.html


  2. #2
    أستاذ بارز الصورة الرمزية عبدالستار زيدان
    تاريخ التسجيل
    15/04/2009
    المشاركات
    499
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: أفيدونا أيها العلماء أفادكم الله

    الأخت الفاضلة /
    جنبنا الله النار .. وما يدرى حقيقتها إلا خالقها سبحانه وتعالى .. وما جاءت به السنه المحمدية من صحيح الأحاديث . إنما هو من باب العبرة والتخويف .. فلقد ورد أن للنار سبعين ألف زمام .. وعلى كل زمام سبعين ألف ملك .. لو تركوها لأتت على الدنيا وما فيها .. وأيضاً أنه أوقدت حتى احمرت .. ثم ابيضت .. ثم اسودت .. إلى آخره .. الغرض منها التخويف والوعيد للكافرين والظالمين .. وعلى الجانب الآخر أحاديث عن الجنة ونعيمها .. وحور عين .
    إنما هو حوار الترهيب والترغيب . قد يفلح مع نفوس البشر التى تنساق وراء أهواءها ورغباتها .. لكى تكون وازعاً للطريق الصحيح والقويم .. وتنفر وترهب الطريق الآخر ..
    أما الشمس سيدتى نجم متوسط الحجم .. وكما نرى آلافات من النجوم تراشقت بسقف السماء الدنيا ليلاً .. والشمس جزء من مجموعة نجمية تسمى ( درب التبانة ) .. وبسماء الكون الشاسع آلاف من المجموعات الشمسية . لا يعلم عدها وعددها إلا الخالق المبدع ( ربنا ما خلقت هذا باطلاً . سبحانك فقنا عذاب النار ) .. وهناك وساوس من الشيطان تأخذ بتفكير المسلم بعيداً .. وتشغله بأشياء وعلم الخوض فيه يضر ولا ينفع .. انا على المسلم إذا ما تأمل الكون وابداعاته أن يذكر المبدع المنظم .. وأنت , وأنا . ما هو حجمنا الذى نشغل حيزه فى حجرة . ثم بالنسبة للشقة أو الدار .. ثم ألى الحى أو القرية . ثم إلى المحافظة , فالبلد والدولة . ثم إلى الكرة الأرضية .. ثم إلى المجموعة الشمسية .. ثم إلى درب التبانة ..
    ماهو حجمى وحجمك بالنسبة إلى الكون .. !!!!!! سؤال يتطلب عناء .. والمحصلة حجم لا يذكر . ولكن تأملى معى قول الله سبحانه فى حديثه القدسى ( ما وسعتنى أرضى ولا سمائى . ووسعنى قلب عبدى المؤمن )
    ضعى ربك فى قلبك سيدتى وأختى .. وابعدى عنك همزات الشياطين ...
    لا أدعى أننى من العلماء .. ولكن استفزنى سؤالك . وأحسست ما بك من حيرة .. انما أردت لك الهدى والرشاد ..
    تحياتى وأفضل أمنياتى


  3. #3
    أستاذ بارز الصورة الرمزية طارق موقدي
    تاريخ التسجيل
    17/09/2008
    المشاركات
    3,096
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: أفيدونا أيها العلماء أفادكم الله

    الأخت المباركة سارة مبارك، أجيبك كمسلم لي قناعاتي الخاصة في الموضوع المطروح وكل ما هو على شاكلته
    - شخصيا أؤمن بصحة كل ما ورد في كتاب الله سبحانه وما صح عن رسوله الكريم، دون البحث عن دليل علمي أو منطقي
    - لأ أميل إلى محاولات البعض إثبات صحة الكتاب والسنة بأدلة واكتشافات علمية
    - أرى أن العكس هو الصحيح، اي أن أي نظرية علمية، يثبت صحتها من عدمها إذا لم تتعارض مع نص قرآني واضح وصريح/ مثال على ذلك بعض التقاويم الصينية القديمة، التي اعتبرت أن السنة ثمانية عشر شهرا(إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله)

    - القضية المطروحة والاستنتاج الذي انتهت إليه المداخلة والرابط الذي يدعم النظرية، يطرح قضية غيبية تتعلق باليوم الأخر وما يتلوه من حساب، جزاء وعقاب، أي جنة ونار.
    وعليه كمسلم أؤمن أن الجنة حق وأن النار حق، أما ماهية كل منهما، فهي في علم الغيب، وما ذكره الله سبحانه ورسوله في وصفهما أكتفي به دون تأويل.
    -أعتبر المفردات اللغوية التي ذكرها كل من الكتاب والسنة فيما يتعلق بالغيبيات جاءت لمخاطبة العقل البشري بما يمكن أن يستوعبه بأدواته وعلومه المحدودة، ففي وصفه للجنة قال عليه السلام بما معناه: فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، أي ان كل ما قد يتصوره العقل البشري لن يكون حقيقي بالمعنى الحرفي لواقع الحال في الجنة، لكن الله ذكر فيها ثمارا وأنهارا وما إلى ذلك من أوصاف ومسميات يستخدمها البشر ويستوعبون معناها فهل يستطيع عقل بشري مثلا أن يحيط بتفكيره الإنساني البسيط مهما بلغ من العلم والمعرفة بقوله عليه السلام ووصفه للشجرة في الجنة يمشي تحتها الراكب مائة عام لا يقطع ظلها .
    - والحديث ينطبق على نقيض الجنة وهو جهنم والعياذ بالله، فالأحاديث المذكورة في المداخلة سيدتي الفاضلة، تقول أن هناك شمس تشرق وتغيب، وأن هناك ايضا مخلوق آخر خلقه الله تعالى اسمه جهنم، ففي قوله عليه السلام (ما ارتفعت – الشمس - في السماء قصمة – مقدار عصى - إلا فتح باب من أبواب النار، فإذا قامت الظهيرة فتحت الأبواب كلها) أي أنهما شيئين، بل كائنين منفصلين، ربط بينهما علي السلام بالحركة، إذا أرتفعت الشمس، فتح باب من ابواب جهنم، فلماذا وكيف يكونان نفس المخلوق!!، ولماذا لم ينظر عليه السلام للشمس ويقول للصحابة من حوله، أنظروا... ها هي جهنم، بل يقول لهم إذا أرتفعت الشمس، فتح باب من ابواب جهنم. ألم يصف العرب حتى في العصر الجاهلي حر الصيف والشمس الصحراوية الحارقة بجهنم الحمراء،؟؟

    ثم يا سيدتي،نعلم علميا أن الشمس لا تغيب عن بلاد إلا وتشرق على أخرى، ولا ترتفع ذراع إلا هبطت مقابله عن منطقة أخرى،
    بل دعينا نذهب إلى أبعد من ذلك ،كيف تقولي في أقصى شمال السويد وقد عشتها في قرية قريبة من المحيط المتجمد الشمالي، وتدعى (اونجيه) حيث يصل طول النهار إلى 21 ساعة في الصيف، ومثلها ليلا في في الشتاء؟
    ( لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ، لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) وكل في فلك يسبحون،هي فلك سيار سابح بأذن الله وقدرته، ومسخرة بأمره إلى أجل مسمى لها نهاية،(وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى) لكن جهمم مخلدة،
    - ولو فرضا جدلا صحة النظرية، ألا نسأل أنفسنا ماذا يقدم أو يؤخر هذا في ديننا ودنيانا، مثلما لن يقدم ولن يؤخر في ديننا لو علمنا نوع الثمرة التي أكلها آدم عليه السلام في الجنه، هل كانت تفاحا أم برقوقا!!
    أرى أن لا ننهك أنفسنا بالبحث في الغيبيات، وأن نركز على ديننا فيما يتعلق بالعبادات والمعاملات، فهو أنفع لنا واقرب للتقوى
    والله أعلم

    [align=center]
    واتا - فيس بوك نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    على هذه الارض ما يستحق الحياة
    على هذه الارض..سيدة الارض
    سيدتي..لانك سيدتي، استحق الحياة
    © I BLOG FOR PALESTINE أدوّن لفلسطين
    قصصي القصيرة جدا- مدونة
    [/align]

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •