آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: متى ننتبه إلى عمقنا العربي في أقصى شرق آسيا

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية بدران بن لحسن
    تاريخ التسجيل
    24/03/2008
    المشاركات
    87
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي متى ننتبه إلى عمقنا العربي في أقصى شرق آسيا

    كتب الله لي العيش في جنوب شرق آسيا أكثر من عقد من الزمن، ووجدت من بين المسلمين منهم تطلعا وتشوقا إلى التعاون مع العرب إلى أبعد مدى ممكن.
    وهم ينظرون إلى العالم العربي باعتباره القلب الذي ينبض بالتاريخ والعمق الحضاري، وباعتباره مهبط الوحي ومنبع الحضارة الاسلامية، ويرون في أنفسهم امتدادا طبيعيا لتطلعات وهموم الوطن العربي
    ويسعون إلى مساعدة العرب للنهوض كما يتمنون التفاتة عربية رسمية وشعبية إليهم للتعاون معهم في القضايا المصيرية.
    بل نجدهم يسعون بكل حزم إلى تفضيل العرب على غيرهم في الاستثمار وفي التعاون وفي تبادل الخبرات
    ولكن وجدت من العرب صدودا غريبا. بل أن العرب (أقصد المؤسسات الرسمية) لا تكاد تحتفل بهم ولا تهتم بحفاوة إخواننا المسلمين في جنوب شرق آسيا، بل يفضلون غيرهم من البوذيين والهندوس وغيرهم على المسلمين.
    بل أزيد الأمر دقة في أن كثيرا من ذوي الأصول العربية يتبوؤن مناصب قيادية في بلدانهم، وخاصة ماليزيا وأندونيسيا وبروناي وغيرهما، ويتطلعون إلى أبناء عمومتهم وأبناء دينهم ليتواصلوا معهم.
    وقد حاولت من جهتي أن أقدم مشروعا لدراسات جنوب شرق آسيا وإدخاله كحقل دراسات وعمل بحثي للتعرف على مساهماتهم في شتى مجالات التنمية والتطور الحضاري. ولكني وجدت استغرابا من الأوساط الرسمية والأكاديمية عندنا.
    ولهذا أرجو أن يتأسس جهد علمي وفكري وأكاديمي بغية التعرف على هذا القسم من العالم الزاخر بالحيوية والتجارب الناجحة، من أجل أن نستفيد منهم في تحقيق عودتنا إلى مسرح التاريخ أمة قوية.


  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية جوزاء العتيبي
    تاريخ التسجيل
    22/07/2011
    المشاركات
    28
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: متى ننتبه إلى عمقنا العربي في أقصى شرق آسيا

    أحسنتم في حمل هم الأمة..

    لكن ربما لأن الجميع من العالم الثاني فلا يتكئ بعضهم على بعض.. والدول العربية الأفضل حالاً جعلت من نفسها الأب ه الإحترام والقيادة... وتسلِك الطريق لأولادها...
    وأمر أخر ولعله الأهم أن الدول العربية اعتادت استقدام عمالة من هناك لذلك تنظر لهم أبداً بنظرة السيد لخادمه... هذا ما أظنه والله أعلم... وفي الصراحة تكون الراحة..

    لا تسقني ماء الحياة بذلة * بل اسقني بالعز كأس الحنظل
    وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ

  3. #3
    طبيب، أديب وشاعر
    تاريخ التسجيل
    08/07/2010
    المشاركات
    14,211
    معدل تقييم المستوى
    24

    افتراضي رد: متى ننتبه إلى عمقنا العربي في أقصى شرق آسيا

    .. شكراً على الموضوع المهم ، أخي الفاضل بدران ،

    ولكنَّنا نحنُ العرب تعودنا أن (الإفرنجي برنجي ) ،

    والإفرنجي بالمعنى الحرفي ليسَ كُلُّ غريب ،

    وإنّما الذي استعمرنا وأذلَّنا ، وأمعن َفي احتقارنا ،

    مع أنَّ الإسلامَ أمرنا وفي القرآن :

    " لا تجدُ قوماً يُؤمنون باللّه ِواليوم ِالآخر ِيُوادّونّ من حادَّ اللّهَ ورسولَهُ "

    ولكنَّ القرآنَ أيضاً وصفَ العربَ :

    " ألأعرابُ أشدُّ كفراً ونفاقاً وأجدرُ أن لا يعلموا حُدودَ ما أنزلَ اللّهُ "

    .. أما هؤلاء المسلمون في الشرق فهم يحبون العرب ، ويقدسونهم ،

    ويجبُ ان نحتفظَ بهم في صفِّنا ، فأعداؤنا لا يتركون َأحداً يستطيعون

    الوصولَ إليه .

    تحياتي - كرم زعرور


  4. #4
    أستاذ بارز
    الصورة الرمزية أحمد المدهون
    تاريخ التسجيل
    28/08/2010
    المشاركات
    5,295
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: متى ننتبه إلى عمقنا العربي في أقصى شرق آسيا

    أخي د. بدران بن لحسن،

    أولاً أهنئك على هذه الإلتفاتة الذكية، والإستبصار الأصيل، والإنتماء لقضايا الأمة وهمومها.

    ثانياً أنا لا أدري علّة هذا الإستعلاء والنظرة الفوقية لشعوب جنوب شرق آسيا ... ونحن نرى التبعية للغرب هي الغالبة على أنظمة الدول العربية، وضعف التصنيع، بل وإن الدول الغنية منها بما حباها الله من موارد طبيعية، وعلى رأسه الذهب الأسود، هي من أكثر الدول استهلاكاً، وأضعفها تصنيعاً.

    في ذات الوقت، نجد في جنوب شرق آسيا قوى اقتصادية وصناعية متنامية تؤرق أمريكا والدول الغربية، وتهدد بنقل مركز الحضارة من شرق الكرة الأرضية إلى غربها. وخاصة الدول التي يطلق عليها ( النمور السبعة ) وهي: كوريا الجنوبية، وماليزيا، وسنغافورة، وتايوان، وأندونيسيا، وتايلند، والفلبين.
    لذلك كثرت المؤامرات عليها ومحاولة ضرب اقتصادياتها كما حصل في الأزمة المالية التي هزتها عام 1997م. لكنها ما لبثت أن نهضت، واستفادت من التجربة.

    المشروع المقترح لدراسات جنوب شرق آسيا، مشروع ريادي تنموي نهضوي يستحق كل عناية، وأن تتأسس له مراكز أبحاث.

    أشكرك د. بدران بن لحسن،
    وبوركت همتك.

    " سُئلت عمـن سيقود الجنس البشري ؟ فأجبت: الذين يعرفون كيـف يقرؤون "
    فولتيـــر

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •