آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الأندلس في الرواية العربية والإسبانية المعاصرة

  1. #1
    أستاذ بارز
    تاريخ التسجيل
    04/06/2009
    المشاركات
    54
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي الأندلس في الرواية العربية والإسبانية المعاصرة

    الأندلس في الرواية العربية والإسبانية المعاصرة
    للدكتور / مراد حسن عباس
    كتاب يتناول حقبة أندلسية بين روايتين إحداهما عربية والأخرى إسبانية، ويحلل رؤى الكتاب العرب والإسبان حول هذه الحقبة.
    وقد تناولت فيه كتابات رضوى عاشور في ثلاثيتها (غرناطة ) واضعا إياها بإزاء رواية (المخطوط القرمزي)(El manuscrito carmesi) لجالا (Antonio Gala) ،
    ورواية ( دون خوليان ) لأحمد الحلواني في مقابلة رواية خوان جويتسولو ( استعادة الكونت دون خوليان)
    و (يوسف بن تاشفين ) لأحمد الفيتوري في مواجهة ( أوراكا ) ( Urraca )لـ (لورس أورتيس ) (Lourdes Ortiz)

    وقد انتهت الدراسة إلى عدد من النتائج المهمة التي أرجو أن يكون لها صدى لدى القارئ والمشارك

    التعديل الأخير تم بواسطة مراد عباس ; 16/06/2009 الساعة 07:20 AM

  2. #2
    شاعــر ومترجــم عــن الإسبانيــة الصورة الرمزية عبدالسلام مصباح
    تاريخ التسجيل
    29/12/2006
    المشاركات
    313
    معدل تقييم المستوى
    13

    Post رد: الأندلس في الرواية العربية والإسبانية المعاصرة

    [

    center]الأخ الأستـــاذ مـــراد عبـــاس
    جميــــل جـــدا أن نهتــــم بهـــــذا الجانبـــــ، لنعــــرف كيـــف يتعامـــل الســـرد العربـــي والإسبانــــي مــع الأندلــــــس، وأتذكـــر هنــــا دراســــة كتبهــــا المرحـــوم الدكتـــــور عبــد اللـــه اجبيلـــو حــول"الأندلـــس وغرناطـــة فــي الشعــــر المغربـــي"، شـــارك بهــا فـــي نـــــدوة عقـــدت بمدريــــد حـــول الترجمـــة والأدبـــــ (لظـــروف ماديـــة لــم أتمكـــن مــن المشاركــة فيهـــا رغــم تلقــي الدعـــوة)
    تـــرى هـــل بإمكانـــــك نشـــر ملخـــص عنهـــا، أو بعــض فصولهـــــا
    مـــع خالـــص شكـــري وتقديـــري
    [/center]


  3. #3
    أستاذ بارز
    تاريخ التسجيل
    04/06/2009
    المشاركات
    54
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: الأندلس في الرواية العربية والإسبانية المعاصرة

    الأخ الأستاذ الكريم عبد السلام مصباح
    سعدت جدا بتعليقكم الكريم على الموضوع، وسوف أنشر في القريب العاجل ملخصا عما قمت به في الدراسة، وما توصلت إليه من نتائج.
    كما لابد أن أشير إلى أن هناك جهودا كثيرة في هذا الاتجاه منها ( الأندلس بين شوقي وإقبال ) للدكتور مجيب المصري
    و(الأندلس في الشعر العربي والإسباني ) للدكتور أحمد عبد العزيز وغيرها كثير
    أكرر شكري ورغبتي في التواصل معكم .
    مع خالص تحياتي


  4. #4
    أستاذ جامعي الصورة الرمزية جمال الأحمر
    تاريخ التسجيل
    10/07/2008
    المشاركات
    1,605
    معدل تقييم المستوى
    13

    Thumbs up رد: الأندلس في الرواية العربية والإسبانية المعاصرة

    أخي د. مراد حسن عباس

    السلام عليكم

    1- أنا سعيد بوجودكم في هذا المنتدى، وأعتذر إليكم عن تأخر الرد لأني كنت شبه غائب عن واتا بسبب الامتحانات الشاملة عندنا، وتصحيحها ونقاطها وبداية مناقشات مذكرات التخرج وغيرها.

    2- إنها دراسة أدبية أثارت فضولي، خاصة عندما تأتي من كاتبها نفسه. وقد حوت روايات جذابة كالمخطوط القرمزي الذي عد رواية تاريخية بما فيه من خلط الشخوص (أبي عبد الله الملك مع أبي عبد الله المواطن العادي وزوجته). وكان الفاضل د. جمال عبد الرحمن قد طرح هذه النقطة في أحد موضوعات هذا المنتدى.

    3- أضم صوتي إلى صوت صديقنا الأستاذ الأديب عبد السلام مصباح فيطلب المزيد. وجازاكم الله خيرا.

    وتقبل مني تحية أندلسية حية...السلام عليكم


  5. #5
    أستاذ بارز
    تاريخ التسجيل
    04/06/2009
    المشاركات
    54
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: الأندلس في الرواية العربية والإسبانية المعاصرة

    الصديق العزيز جمال الأحمر
    أرسل لكم تحية أندلسية طيبة، ومعها ملخص لبحث عن ( ملوك الطوائف بين أوراكا وابن تاشفين ) وكما تعلمون فإن أوراكا ابنة ألفونسو السادس ، وزوجة ألفونسو المحارب ، ودورهما معروف في سقوط طليطلة، وحروب ملوك الطوائف الذين استعانوا بابن تاشفين.
    تحياتي
    مراد حسن عباس

    ملوك الطوائف
    بين
    أوراكا وابن تاشفين
    مقدمة
    هذا بحث من مجموعة بحوث أعددتها عن تاريخ العرب في الأندلس ، وحاولت فيها أن أتلمس صورة الأندلس، ليس من خلال الوثائق التاريخية، وإنما من خلال الأعمال الإبداعية التي تناولت الأندلس في العصر الحديث ، ولم يكن البحث لينظر بعين واحدة إلى تلك الحقبة الشائكة من تاريخنا العربي، أو من التاريخ الذي يعده الإسبان جزءا من تراث أمتهم، وإنما أردت أن أقف على وجهتي النظر العربية والإسبانية جميعا .
    واخترت في بحثي هذا عملين يمثلان الفترة التي عاشتها الأندلس في ظل ملوك الطوائف، ودخول يوسف بن تاشفين إلى حلبة الصراع الأندلسي بعد أن استنصر به ملوك الطوائف ضد ألفونسو السادس الذي كاد يقوض عروشهم، وينهي الوجود العربي في الأندلس في ذلك الوقت المبكر من التاريخ.
    أما العمل الأول فرواية لكاتبة إسبانية عنوانه (أوراكا)، وأوراكا هي إحدى ملكات مملكة قشتالة وليون، وهي ابنة ألفونسو السادس، وقد تزوجت للمرة الأولى عام 1090م من ريموندو البرجوني، ومات عنها زوجها الأول في عام 1107م،وفي عام 1109م أصبحت الملكة الفعلية للبلاد، والوصية على عرش ابنها ألفونسو ريموندو، بعد موت أبيها،" وقد كان ذلك سابقة في القرون الوسطى في أوربا كلها، أن تكون ملكة البلاد امرأة، وفي هذا العام نفسه تزوجت للمرة الثانية من ألفونسو المحارب، ولكن خلافاتها مع زوجها الثاني هذا حول الزعامة كانت تزداد، وقد عقدا اتفاقا على حكم البلاد معا، بطريقة متعاقبة، ولكنهما انفصلا في عام 1110م، وتبرأت من زوجها وخلعته عن العرش في عام 1114م، ما تسبب في حرب أهلية، كانت فيها أوراكا في طرف وفي الطرف الآخر زوجها ألفونسو المحارب، ورئيس الأساقفة خيلميرث، وابنها ألفونسو ريموندو، وأختها غير الشقيقة تريسا ملكة البرتغال، ما تسبب في كارثة كاد معها عرش قشتالة وليون ينهار، لولا أن زوجها ألفونسو المحارب قد حبسها في قلعة قشتلار إلى أن ماتت.
    وقد دخلت أوراكا التاريخ الإسباني باعتبارها امرأة هوجاء، تحركها أهواؤها" .
    أما العمل الثاني فمسرحية للشاعر محمد الفيتوري، وعنوانها (يوسف بن تاشفين )، وابن تاشفين هو البطل الذي تصدى لمحاولات ألفونسو السادس ومن جاء بعده في تقويض دولة الإسلام في الأندلس.
    ولقد كان من الأولى والأجدر أن أقارن بين عملين ينتميان إلى نوع أدبي واحد، ولكن النصوص أعوزتني ، فلم أجد نصا مسرحيا ـ على حد علمي ـ يتحدث عن هذه الفترة في الجانب الإسباني، إلا ما يتعلق بمسرحية لوبي دي بيجا القصيرة (سيدة قشتالة) ، والمسرحية لا تهتم اهتمامًا كبيرًا بالجانب العربي، بل تهتم بعلاقة أوراكا بزوجها الثاني ألفونسو المحارب وتحاول أن تحمله مسئولية الحرب الأهلية نظرًا لطمعه في السلطة، وتصور أوراكا على أنها ضحية لهذا الزوج، لذا لم يكن هناك مجال للمقارنة بين العملين.
    كما لم أجد نصا روائيا عربيا له قيمة أدبية وفنية يتحدث عن هذه الفترة إلا ما يتعلق برواية ( شاعر ملك ) لعلي الجارم.
    لكن رواية على الجارم لا تهتم إلا بمأساة المعتمد بن عباد ، وما لاقاه من نفي وتشريد بعد زوال ملكه، ولا تربط أحداث الأندلس في هذه الفترة الحرجة بما يناظرها من أحداث المشرق إذ واكبت حرب الإبادة الجماعية في الأندلس الحروب الصليبية في المشرق ، كما أنني لم أرد أن أقارن بين عملين ينتميان إلى مرحلتين فكريتين مختلفتين ، فرواية على الجارم كتبت في مطالع القرن العشرين ، ورواية أوراكا كتبت في نهايته، لذا رأيت أنه من الخير لي أن أقارن بين عملين لهما رؤية واضحة محددة لهذه الفترة وإن كانا لا ينتميان إلى نوع أدبي واحد ، فوقع اختياري على العملين السابقين لما ذكرت من أسباب ، ومن أجل ذلك أيضا لم أقف عند الأصول الفنية للعملين _ إذ إنهما ينتميان إلى جنسين أدبيين مختلفين _ وإنما عنيت فقط بالرسالة أو المضمون الفكري الذي طرحاه .
    وبعد فهذا لون من الأدب المقارن لا يسعى إلى البحث عن وجود علاقات تاريخية بين الأدبين أو الأديبين موضوع الدراسة _ تبعا للمدرسة الفرنسية _ لأن العلاقات التاريخية هنا تكمن في المنبع الذي استقى منه الأديبين عملهما، وهو التاريخ الأندلسي، كما لا تهتم الدراسة بأوجه الشبه بين العملين _ تبعا للمدرسة الأمريكية _ وذلك لأن لكل أديب موقفه من التاريخ الذي ينبع من خلفياته الثقافية والاجتماعية والنفسية وغيرها، وإنما يهتم هذا اللون من الدراسة بوضع عمل أديب في مواجهة عمل الآخر، ليكون له كالمرآة التي يرى فيها سوءاته وحسناته ، ذلك أننا لا يمكن أن ندرك صورتنا إدراكا سليما إلا إذا وضعناها على مرآة الآخر، فبضدها تتميز الأشياء.


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •