آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 21 إلى 27 من 27

الموضوع: من أقوى؟| سؤال للمفكرين والفلاسفة فقط

  1. #21
    عـضــو الصورة الرمزية محمد ابراهيم ابوتامر
    تاريخ التسجيل
    20/09/2008
    العمر
    61
    المشاركات
    64
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: من أقوى؟| سؤال للمفكرين والفلاسفة فقط

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قوة الفكر والشيخ أحمد ياسين
    من عاشر الشيخ أحمد ياسين سواء في المعتقلات الصهيونية أو في قطاع غزة عرف معنى قوة الفكر. لا تجد علية من القوة البدنية ولا الجسدية أي شيىء. ولكن يتحلى بالفكر القوي. يعمل بنشاط وبجد واجتهاد. لا تجد فيه سوى الرأس يتحرك ولا تسمع منه الا الكلام الطيب الهادف المعبر عن قوة الشخصية وقوة العقيدة وقوة الفكر.
    فنعم قوة الفكر هي التي نحتاجه وليس فكر القوة التي سقطت في العالم.
    وبارك الله فيكم
    أخوكم أبوتامر – غزة - فلسطين


  2. #22
    عـضــو الصورة الرمزية محمد علام الدين بن التهامي
    تاريخ التسجيل
    27/07/2009
    العمر
    62
    المشاركات
    180
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: من أقوى؟| سؤال للمفكرين والفلاسفة فقط

    السلام عليكم أخي عامر ورحمة الله وبركاته ورمضان مبارك وكل عام وأنت وواتا بألف خير .
    قوة الفكر هي الإيمان المطلق بعدالة الفكر أو الفكرة أو القضية التي يؤمن بها المفكر ويصنع تلك القوة مزاج صاحب الفكرة الذي بدوره متعلق بسيد يرجع إليه أو جماعة ينتمي إليها فيكون المفكر له غاية يريد الوصول إليها أو يبتغي تحقيقها .وإن كثرت أسياده تقلب ميزاجه فلا يكون على نهج واحد .
    والفكر المثالي عندنا ولهذه الساعة وهذا الزمن هو من كان سيده الله وليس آلهة متفرقة يرجى رضاها وتتمثل عندنا في الإتجاهات الفكرية المختلفة في وطننا العربي أو الإسلامي بصفة عامة .إذ لا يستطيع المفكر المرتدي لعباءة طائفية مثلا أن يجمع اخوته بفكره الذي بني سلفا على منهج محدد لعباءة فصيلته.
    ونحن نرى اليوم من يدعون العلم بالدين من كل الفرق المتعددة كيف يمعنون في الفرقة أكثر بسبب الإنتماء الضيق .وتكمن قوة الفكر في صفائه وعدالته فلا يقدر فكر القوة على النيل منه ولا بدا من الظهور عليه مهما طال اختراق الأجساد والتي تكون بدورها تحديا لفكر القوة عند مواجهته فيشعر فكر القوة بالقلة أمام تحدي قوة الفكر.
    إن قضيتنا اليوم هي وحدة الأمة والتي بدونها لن نصل إلى رفع الظلم عن أمتنا فهل من سبيل لذلك ؟


  3. #23
    أسـتاذ جامعة بغداد / سـابقاً الصورة الرمزية الدكتور عبدالرزاق محمد جعفر
    تاريخ التسجيل
    06/04/2008
    العمر
    87
    المشاركات
    607
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: من أقوى؟| سؤال للمفكرين والفلاسفة فقط

    الـتعـلـيـم,.. هـو الأقـوى !
    للتعليم اهمية كبرى في حياتنا العصرية, وله صلة بمختلف الوان سلوكنا واتجاهاتنا, وله دور مهم في تكوين العادات والميول ومحوالتخلف,.. ولا يقصد بالتعليم هنا الحصول على الشهادات من المعاهد والكليات او نيل الماجستير او الدكتوراه, ..فما من احد لا يعلم ان امتنا العربية ومنذ ما قبل التاريخ كانت مـزدهرة بفطاحل العـلماء الذين برعوا في شتى العلوم والمهن, مثل بن سينا والخوارزمي وابراهيم بن الجزار وبن حيان,وآخرون وحتى في تاريخنا الحديث , مازالت الأمة تفتخربـعـبا قـرة في مختلف الأختصاصات مثل, الكاتب عباس محمود العقاد في مصر, الذي قدم سلسلة العبقريات وغيرها من الكتب القيمة في الأدب العربي, وهو لم يدخل معهداً او كلية ولم ينل حتى على الدكتوراهالفخرية!,.. كذلك الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري,..لم يتدرج في المدارس وتتلمذ في الحوزات العلمية , وقد رشـحه الملك فيصل الأول سكرتير في البلاط الملكي واستقال طواعية بعد سارت اشاعات حول عمله في البلاط لا مجال للخوض بها الآن , ..ويجمع كل الأدباء العرب على ان الجواهري هومن شـعراء الجاهلية ودواوينه تشهد على ذلك.
    اما الصناعات فقد ازدهرت في منطقتنا العربية, و دلت الحفريات عن العثور على آلـة تشبه الخلية الكهربائية المعمول بها حالياً, اضافة الى صناعة العديد من الآلات التي استخدمت في الزراعة والحياكة والآلات الحربية ,..وقد ذكرت المصادران العرب في زمن هارون الرشيد اهدوا لشارلمان امبراطور فرنسا ساعة صنعت لأول مرة !
    يتعلق الطفل منذ الأسابيع الأولى من حياته بأمه لكي يحقق احتياجاته الأولية من الغذاء والشراب والأمن, وبعد فترة من الزمن,تتكون له القدرة على التمييز بين امه والآخرين, وتتكون لديه عاطفة الحب, او قل المحبة لكل من يحسن اليه ويبادله المشاعر العاطفية.
    يختل سلوك الطفل عند تغير الظروف المحيطة به,.. مثال ذلك,.. غياب امه للعمل خارج البيت او لظرف طارئ يجبرها على الأبتعاد عنه,لأسباب اجتماعية داخل العائلة.
    يؤثر الوضع الجديد على الطفل ويتزعزع امنه النفسي او قل تتفجرعواطفه , ولذا تتولد لديه العقد النفسية,.. وبما ان العواطف والعقد النفسية ضربان من الدوافع المكتسبة, فأنها تتأثر بعوامل التربية والتعليم, وهما يختلفان من فرد الى آخر!
    الخبرات التي اكتسبها البشر,هي الأساس في تطورالحضارة في جميع مرافق الحياة,.. فالعلوم والفنون التي تداولتها البشرية على مًـر العصور,..انتقلت من جيل الى آخر حتى وصلت الينا بحالتها الحاضرة, واسـتمتعـت بخيرها معظم الأمم وارتقت بعضها نحو المجد, وابت امم اخرى الأستفادة منها,.. و حتى من الجيد منها, وارتضت بالتخلف عن ركب الحضارة, والتغني بأمجاد الماضي, ورحم الله معروف الرصافي , حيث قال:
    اذا ما الجهل خيم في بلاد رأيت اسودها مسخت قرودا
    يكتسب الفرد الخبرات والمهارات والتوجهات المهنية المختلفة عن طريق المنزل او المجتمع الخارجي او( الملًه) او المدرسة,... ومن هنا تتضح اهمية المربي في تقويم العلاقة بين البيت ومحيط العمل والبيت والمدرسة.
    التعليم سلوك يقوم به الفرد من شأنه ان يؤثر في طبعه الحالي او المقبل , فيحسنه ويزيده قدرة على التكيف ,.. كما انه يعتمد اعتماداً كلياً على النمو الجسماني والعضلي,.. فقد ثبت علمياً ان اي تمرين في التعليم يعطي ثماره عندما يصل الطفل الى درجة من النضج العضلي تمكنه من السيطرة على المواضيع التي يتعلمها ,.. مثال ذلك ظاهرة التبول عند الطفل ,.. حيث لا يمكن ان نقومها لكي يتركها بالتعليم ,.. ولا يتم ذلك الا بعد نضوج المثانة والذي يتم مابين الشهر التاسع والثاني عشر او اكثر بقليل ,... وكذلك الحال في كثير من الأمور الحركية كالزحف والقبض الأرادي على الأشياء,.. حيث هي الأخرى بحاجة الى الى درجة من النضج لأكتمال النمو العضلي.
    يـمر النمو العقلي في مراحل وادوار مختلفة,.. فقدراته في الفـترة ما بين الـمـهـد وما بعدها بقليل تتمثل في الأدراك الـحـسي,.. وعندما تتقدم به الـسن يستطيع ان يربط بين الـسًـبب والـُمـسـبب!
    لقد ثبت علمياً, بأن الطفل العادي على استعداد لتعلم القراءة عندما يكون عمره بين السادسة والسابعة,.. ففي سـن الخامسـة يستطيع ان يميز العلاقة الضمنية بين معنى "الكبير" و"الصـغير", الا انه لا يمكن ان يدرك معنى كلمة"مفاجئ",.. ولا يمكن ان يُعرف لنا معنى "العدل", او"الظلم", ... ولذا نرى القدرة على نمو القدرات العقلية تتطورمع العـمر.
    ان دور التعليم يعمل على اخضاع الآثار المتكونة من تفاعل الفرد مع البيئة,.. وكذلك الآثار التي يتركها الآباء والأمهات في ابنائهم, ولا يتركها طليقة تنمو كيفما تشاء, بل تحدد مجراها ونفوذها الى الطريق السـوي.
    عند دخول الطفل الى المدرسة في سـنته الأولى يُعمل على اشباع رغباته حتى ولو كان في ذلك الخروج على آداب المجتمع الذي يحيط به!
    يكتسب الطفل الكثير من اسـرته ,.. كطريقة الأكل ومخاطبة من هـم اكـبر منه سـناً و اتباع عقيدتهم الدينية, والخنوع للكثير من العقد والمخاوف والأفكار الدالة على التسامح او التعصب لبعض العادات والتقاليد التي يطلق عليها اسم "المعيير الأجـتمـاعية" !
    فمثلاً يتلقى الطفل عن طريق اسرته , ان السرقة رذيلة واحترام الكبير والعطف على الصغير فضيلة,.. ولا بـُدً من معاقبته في حالة عدم التزامه بتلك المعايير اوالأنحراف عنها ,.. وبهذا تصان المعايير الأجتماعية وبالأسلوب الحضاري الذي يقره النظام.
    حصـل في قررنا الحالي تقدم كبير في في الأمور المادية, وتغيرت الكثير من المعايير الأجتماعية بسبب الحيود عن المفاهيم السليمة لأساليب التعليم والركض وراء الحقوق الخاصة والتسابق على الربح حتى ولو كان على حساب تلك المعايير!
    من كل ما قدمته بأيجاز في اعلاه ,.. برهان على كون التعليم هو العلاج او قـل البلـسـم للتخلف وضـرورة لترويض العلاقات الأجتماعية الفعالة واخضاعها للدرس والتدريب للمحافظة على مصلحة الجماعة وجعلها فوق المصلحة الشخصية,.. كما ان الأساليب العلمية الحديثة قد انارت سبيلنا وهدتنا الى معرفة ما نقوم به من عمل وما نأتيه من تفكيرواحساس مما سـاعدنا على تحريرانفسـنا من قـيـود التعـصب و الخرافات!

    التعديل الأخير تم بواسطة الدكتور عبدالرزاق محمد جعفر ; 18/08/2009 الساعة 08:26 PM

  4. #24
    عـضــو الصورة الرمزية سهام محمد نعمان
    تاريخ التسجيل
    11/06/2009
    المشاركات
    356
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: من أقوى؟| سؤال للمفكرين والفلاسفة فقط

    كأني بك سيدي أيها المفكر عامر العظم تبحث عن الابرة في كومة القشش فسؤالك عويص ولكنه ممتع وأردده من أقوى؟
    قوة الفكر، أم فكر القوة؟
    مزاج الفكر، أم فكر المزاج؟
    السلاح العابر للعقول، أم للأجساد؟
    معادلة جمعت كل ما مر بي من تجارب وعلوم وخبرات وأهمس لك فكلها في زمنا الصعب هذا أقوى من بعضها البعض فإذا كنت أمام عدو ولدي السلاح فإن فكر القوة هو الأقوى. أما قوة الفكر فوالله إنها أتعبتنا في بعض فسحات زمننا العصيب هل تعلم بأنه وجه إليَّ في يوم سؤال ماذا تأكلون أيها الفلسطينيون فأنتم أذكياء أقوياء يومها ضحكت وقلت إننا نأكل ..... ثم صمت. ففكرنا أعجنهم ورأوا أن قوتنا في فكرنا ولكن هذا الفكر يجعلنا تحت المنظار. أما فكر المزاج فإنه لذيذ ونحن نشاهده عند المنعمين من الناس الذين لا يفكرون إلا بالمزاج هم أنانيون ولكنهم عائشون والسلاح العابر للأجساد يقتلها وينهي الأمر
    أما السلاح العابر للعقول فهو من أخطر الأسلحة إذا كانت من السلاح المخرب أما إن كانت من السلاح البناء فهنيئا لمن ينشره ويقتنيه وأرجو أن أكون قد استطعت أن أصل إلى ما تفكر فيه وأن تكون اجابتي على الأسئلة صحيحة وتقبل تحياتينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  5. #25
    عـضــو الصورة الرمزية د. عادل عزام سقف الحيط
    تاريخ التسجيل
    25/09/2007
    العمر
    47
    المشاركات
    60
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: من أقوى؟| سؤال للمفكرين والفلاسفة فقط

    الفكر المنتصر هو فكر الأقوياء، المسلح بأسباب القوة حجةً ومادةً؛ فالأيديولوجيا الفاعلة هي أيديولوجيا الانتصار للإنسان في صراعه التاريخي مع طواغيت الأرض، وهي منظومة فكرية قوية لا تؤمن بمهادنة الباطل، كما أنها تستعين بالسلاح والمنهج العلمي والبيان لاستقطاب المؤمنين بها ولإلحاق الهزيمة بأعدائها.


  6. #26
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    20/08/2009
    المشاركات
    84
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: من أقوى؟| سؤال للمفكرين والفلاسفة فقط

    الأستاذ عامر العظم المحترم

    تحية انسانية وبعد...



    جوابنا على سؤالكم



    من أقوى؟| سؤال للمفكرين والفلاسفة فقط

    من أقوى؟

    قوة الفكر، أم فكر القوة؟
    مزاج الفكر، أم فكر المزاج؟
    السلاح العابر للعقول، أم للأجساد؟
    كيف ولماذا؟

    المفروض أن الأقوى هم أبدا المعنيون في الشطر الأول من الأسئلة الثلاثة (قوة الفكر ومزاج الفكر والسلاح العابر للعقول)، كونهم العقل والضمير المنتج. وليس أصحاب الشطر الثاني منها، لأنهم ليسوا أكثر من متلقين يستمدون قوتهم من الأوائل. وقوة هؤلاء ممكن أن تكون طاغية بحق الشعوب كما في حالة اكثر الحكام العرب مثلا، على الرغم من كون هؤلاء وغيرهم من قادة القطاع العام مملوكين جميعا، وليس مالكين.

    الأمة العربية وكل الأمم ستتغلب على محنها وهمومها ومشاكلها عندما تبدأ قياداتها بالتفكير والشعور والعمل على أنهم ملكها، تحت تصرفها، في خدمتها، كما يجب أن يكون عليه واقع حال كل مملوك عامل في القطاع العام، وليس العكس أبدا، كما لا زال حاصل للأسف في حالة غالبية الحكام العرب الذين أصبحوا لا حول ولا قوة لهم الا بالأجنبي، وهذه مأسات مضافة.

    ومتى ما استمرت الحال على هذا المنوال، وليس العكس، يعني الاخلاص والتفاني والتضحية القيادية وفاءا لشرف مهنتها كمملوكة في خدمة شعبها المالك، ليست هناك قوة مهما عظمت، وقوتكم الهائلة منها، يكون باستطاعتها منع تدهور الأمور وذهابها من سيئ الى أسوء، حتى يوم ظهور ذلك المارد الجبار الذي يكسر الحواجز ويفك حصار الأمة ويعتق سيادتها ويحرر ارادتها ويسترد كرامتها.

    لذلك، ومن أجل العزة الشخصية والوطنية والقومية والانسانية، نطالب عبر موقعكم وباحترام عالي كل قيادات القطاع العام العالمية وعلى وجه الخصوص العربية بالندم والردة والعودة الى اصولها. نعم، الرجوع الى قوة فكرها (عقلها)، وقوة مزاجها (عاطفتها)، وقوة سلاحها (ضميرها)، الى سلوك الطريق السوي، طريق المنطق السليم خلاصة الثلاثة كأفضل سلاح في المعركة المصيرية، فالشعوب مستعدة لقبول توبتها وحمايتها والتضحية في سبيلها بالغالي والنفيس، اذا ما ركبت كبريائها المنتهكة أصلا خارجيا، ووضعت خطوتها الأولى على السراط المستقيم، ليكملوا معا (القيادات والشعوب) المشوار الخلاصي.

    أمة لا زالت تفرز أبناء يمدونها بدماء جديدة من أمثال الصغير الكبير، نور حسن هيكل عضو واتا المشارك في الاجابة، تبقى حية وصامدة ووثابة مهما دارت عليها الأيام. وليسمح لنا المتكني بقاهر الظلام أن نستعير من مداخلته كلمة حبّذا لنخاطبه بها. حبّذا لو أمعن هو والكتيبة التي ينتمي اليها من الشباب ومن خلالهم كل شباب الأمة والعالم ورثة المستقبل، العقل والضمير والعاطفة قبل أن يعمم. فالبشرية لن تخلوا من الطيبيين وفي شتى المجالات، والمفكرين والفلاسفة جزء أهم، وأنتم على قلة أعوام قمركم منهم.

    أمامكم يا نور طريق طويل نؤكد لكم بأنه سوف لا يكون معبدا بالزهور، وانما بأنواع الأشواك في معظم الأوقات، ومهمة طرقه وركوبه وقطعه صعبة لكن ليست مستحيلة، وأمثل طريقة لتجاوز هذه الصعوبة تكمن في أبجدية التعليم. فبالقدر الذي نتعلم فيه أحسن، بهذا القدر وأكثر نستطيع أن نعلم أفضل. وهكذا الاقتراب من الهدف شيئا فأكثر حتى تحقيقه، هذا الهدف المركب الذي على قمته تتربع طبعا سعادة الانسان.

    العالم لا يستقيم الا بوضع حق القوة في خدمة قوة الحق، وليس العكس كما لا زال حاصل، ونهاية الأول معروفة، الانهيار ومن شدة ثقله، ولكن بعد خراب البصرة. والامبراطوريات السابقة دليل على ذلك، فهذه كلها كانت الأقوى ومهيمنة، ومع ذلك انهارت واحدة بعد أخرى لسببين، افراطها في استعمالات حق القوة الذي استنزفها ماديا، وتفريطها بقوة الحق الذي استنزفها معنويا. ممكن القول أنها كانت تفتقر الى الدرع الوقائي الذي يشكله المنطق الأخير، منطق قوة الحق. لذلك، علينا في هذا وغيره من المواقع التنويرية الطرق الحازم على طبلات آذان الامبراطورية الحالية (الأمريكية) علها تسمع وتفوق وتدرك وتنتشل نفسها من براثن أسباب سقوط غيرها قبل فوات الأوان، وهكذا البدأ بزرع سابقة الاستثناء لخير الأجيال الحالية والمستقبلية.

    الدنيا على عيوبها لا زالت بخير، ولو لم تكن كذلك، ما كان قد بقي فيها قائما حجرا على حجر، فمع كل ترسانات دمارها الشامل المكدسة، مجرد التفكير بوجودها والأسوء باستعمالها يبث الرعب في النفوس. لذلك تبقى أيضا مهمة العمل والمساهمة للخلاص منها ضرورة واردة أبدا. الهمة يا أهل الهمم. شكرا.



    سالم عتيق/كاليفورنيا


  7. #27
    عـضــو الصورة الرمزية احمد شعبان محمد
    تاريخ التسجيل
    10/09/2009
    المشاركات
    107
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: من أقوى؟| سؤال للمفكرين والفلاسفة فقط

    كل عام وحضراتكم بخير بمناسبة قدوم عيد الفطر المبارك
    إخواني :
    " قوة الفكر / فكر القوة " لا غنى لأحدهما عن الآخر ، الأول للبناء ، والثاني للمحافظة على هذا البناء .
    لذا نجد المولى يحثنا على إعداد ما نستطيعه من قوة " للرهبة " ، والرهبة هى موقف استاتيكي وليس ديناميكي ، بمعنى للتخويف من استخدامها في رد الاعتداء وليس للإعتداء .
    كما نجد في سيرة الأنبياء والرسل الذين أتوا بقوة الفكر فقط ، فأرسل على أقوامهم المعتدين قوة من عنده فأهلكتهم .
    وفي الأخير " قوة الفكر أقوى لأنها هى صانعة القوة .
    أما " مزاج الفكر / فكر المزاج " ، فالأول ينحوا للتكامل بحكم تبعيته للمنطق ، والثاني ينحو في إتجاه الهوى .
    لذا نجد الأول يوحد والثاني يفرق لاختلاف الأهواء ، وهم في صراع دائم لم ولن تحسم المعركة بينهم إلى يوم الدين ، لذا كانت الجنة والنار في الآخرة .
    أما السلاح العابر" للعقول / أم للأجساد .
    فأسمحوا لي إخواني بملاحظة :
    من أين أتينا بلفظ العقل هذا ؟ !!!!! .
    هل هو من التابوهات التي ألفناها على مر التاريخ ؟ .
    وأربكت فهمنا حتى أصبحنا نخلط بين عمليات التفكير وعمليات التعقل .
    ولو أن اللفظ كمفهوم هلامي شائع قد وصل " الحجة والاقناع " ، ولكن حين تكون الأسئلة موجهة لفلاسفة ومفكرين فيجب أن تكون أكثر دقة .
    نحن حقيقة في واحة فكرية ، ما أسعدني بها .
    تقبلوا مني جميعا كامل الاحترام والتبجيل .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فأعتقد أن السلاح العابر للعقول


+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •