Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 25

الموضوع: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    ما هوالتصوف الحق ؟؟
    تعددت الاجابات على هذا السؤال بين مادح وقادح ، بين من يرى التصوف صفاء وقربا وخشية وخشوعا وانه العيش بين الخوف والرجاء ، وبين من يرى التصوف بابا للرذائل والنفايات وو.............الخ .
    لا اريد الانحياز الى احد الفريقين ، ولكني اؤكد ان الصوفية حســـناء لم تعدم لها ذامـّــــــــــــــــــا ، ولا ننكر وجود منحرفين الصوفية منهم براء ،ولكن هذه الانحرافات لا تسوغ لنا ان نطعن بالتصوف كله ، اذا كان في عيني قذاة فلا اقلع عيني انما انزع القذى منها ..
    سانقل لكم رايا لاحد المتصوفة الشاميين المعاصرين وهو الدكتور محمد فاروق النبهان ، يقول مجيبــــــــــا عن هذا الســـــــــؤال الذي طرحنـــــــــــــــــــــــــــاه ( لقاء معه في منتدى احباب الكلتاوية الصوفي ) :
    التصوف الحق هو الذي يدعو إلى مجاهدة النفس وتزكيتها والنهوض بمستوى غرائزها لكي تكون غرائز بانية تسهم في تلبية حاجات الإنسان وإشباع نهمته إلى مايحتاج إليه من أسباب الحياة كالغذاء واللباس وكل الشهوات التي تكفل استمرار الحياة ، وتمكنه من السيطرة على غريزة الغضب لديه لكي تكون أداته لحماية حقوقه إذا وقع الاعتداء عليه ، بشرط أن يكون هذا الغضب عاقلاً وتحت قبضة الشرع ووفقاً للضوابط الأخلاقية ، فلا يتجاوز في لحظات الغضب الحدود المألوفة ، فلا يقتل ولايعتدي ولايتجاوز ماتوجبه قواعد العدالة ، ولامكانة لتصوف الاتكال والكسل والطقوس الضارة التي لاتفيد الإنسان ولاتوقظ لديه مشاعر الخير وسلوكيات الفطرة السليمة...
    والتصوف الحق هو تصوف الاستقامة الذي يدعو صاحبه لمجاهدة النفس لكي يرتقي سلوكها ، وتبتعد عن الخواطر المذمومة التي تغذيها الغرائز الشريرة ، ولاكرامة أسمى من كرامة الاستقامة ، وكل كرامة منافية للاستقامة هي كرامة خارجة عن نطاق الدين ، والعبادة الحقة هي العبادة التي تقرب الإنسان من ربه ، وتفيد صياغة سلوكه إلى الأكمل والأفضل ، فلا يفعل ماهو ناقص أو مخجل من السلوكيات ، ويفعل الأكمل حباً في الكمال وخجلاً من فعل النقائص التي لاتليق بالإنسان
    نريد تصوف النهوض والتقدم وتصوف الاستقامة والمحاسبة ورقابة الله على الإنسان ، ولانريد تصوف التخلف والطقوس المخالفة لمنهج الإسلام في العبادة والتربية والسلوكيات الاجتماعية ....
    ***** وبعــــــــــــد :
    أليس هذا الجواب قاطعا لقول كل خطيب ؟؟؟!!!


  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية نورالدين بوعلي أحمد
    تاريخ التسجيل
    02/10/2007
    المشاركات
    152
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أستاذي الكريم محمد فتحي بادئا ذي بدء أقول رمضان كريم وتقبل الله منا ومنكم ومشكور على الموضوع الخطير.

    أستاذي الكريم لماذا علي أن أتخذ المنهج الصوفي طريقا في عبادة الله وطاعته ولدينا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
    ثم إن الصوفية تحوي على ألف طريقة وطريقة ويدعي كل مريد أن طريقته هي الأفضل رغم أن الإسلام بريء منهم براءة الذئب من دم ابن يعقوب.
    والبحث في موضوع الصوفية هذا سوف يكشف لنا على أي شرك يقوم والله المستعان وكفى بعقيدة الحلول" الذي يعني أن يكون الصوفي إلها وربا يعلم الغيب كله كما يعلمه الله سبحانه, بالإضافى الى الكثيير من الخزعبلات والترهات التي يتبناها منهج الصوفية.
    ولا شك ان ما يدعو اليه الصوفية من الزهد والورع والتوبة والرضا, انما هي أمور من الاسلام الذي يحث على التمسك بها والعمل من اجلها, ولكن الصوفية في ذلك يخالفون ما دعا اليه الاسلام حيث ابتدعوا مفاهيم وسلوكيات مخالفة لما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم

    عودةالى العنوان فالتصوف الحق هو كيد ابتدعه الشيطان في حربه لله ولرسوله.

    و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


  3. #3
    عـضــو الصورة الرمزية بدران بن لحسن
    تاريخ التسجيل
    24/03/2008
    المشاركات
    87
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    نظرة في مفهوم التصوف الإسلامي


    لحديث عن مفهوم التصوّف الإسلاميّ يقتضي منا الحديث عن جذره اللغويّ، وتأصيله من الناحية التاريخيّة، وتتبع مساراته، ودراسة مضمون الإنتاج المعرفيّ لهذا الاتجاه في حقل المعرفة الإسلاميّة، كما يقتضي التنقيب عن مضامينه الروحيّة والعقليّة، وتتبع مدى أصالة انتمائه إلى حقل العلوم والمعارف الشرعيّة، ومدى علميّة ما يطرحه المتصوفة من رؤى عن الله - عز وجل -، ثم عن الكون والحياة والإنسان، وتحليل المنهج الصوفيّ في المعرفة والتلقي، مع مراعاة أدوات المعرفة الصوفيّة وموقع العقل والبداهة منها، وقبل ذلك تعاملها مع الوحي كمصدر مركزيّ للمعرفة، ودور العقل في التعامل مع المعطيات والحقائق، واستكناه حقيقة القول بأولويّة المعرفة اللدنّية، أو الذاتيّة، والتجربة، والتذوق في الوصول إلى الحقيقة، ومدى قابليّة هذا المنهج الصوفيّ إن صح تسميته منهجًا- للتعميم، ليكون عامًا للناس كلهم، وسبيلا موصلاً ومفضلاً على العقل والبرهان.
    إنّ البحث في هذا المستوى يحتاج إلى اطلاع واسع، وتأمل دقيق في التجربة الصوفيّة، لذا فإنّ مقالنا هذا لن يهتم بالجذر اللغويّ كثيراً، وإثبات مدى الأصالة الشرعيّة تاريخياً لهذا المنهج الصوفيّ- وإنما سننظر إليه كظاهرة سلوكيّة وعباديّة وتأمّلية.
    ومن هذا الوجه، فالتصوّف من حيث هو ظاهرة سلوكيّة وعباديّة، وتطهير للنفس الإنسانيّة وتأمل وفكر في الوجود، أصيل في الإسلام. فالتربية الروحيّة في المجتمع الإنسانيّ وصياغة شخصيّة الإنسان في ظلها لكي تحفظ توازنها أمام مغريات الحياة، كانت من المهمات الواضحة للوحي (القرآن والسنة).
    فالقرآن الكريم قائم أساساً على الدعوة إلى الله - تعالى -وعبادته، وتطهير النفس الأمّارة بالسوء، وبيان سبل الاستقامة والسلوك الموزون في الحياة.
    وإنّ الإيمان العقليّ المجرد بخالق الكون ثم بالقيم والفضائل التي تنبعث من هذا الإيمان لا يمكن أنْ يجعل من الإنسان يقظ الحس، رقيق الوجدان، مستقيم السلوك، رباني المشاعر، متطلعاً إلى رضوان الله بشوق وانتظار.
    ونحن إذا قرأنا القرآن الكريم وجدنا آيات كثيرة تدعو الإنسان إلى الجانب الروحيّ من حياته، ضمن الإطار العام في الكيان الإنسانيّ المتكامل.
    فقول الله - تعالى -: (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) [الحجر: 99]، وقوله - عز وجل -: (تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفًا وطمعًا) [السجدة: 16]، وقوله - تعالى -: (قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها) [الشمس: 9-10]، وآيات كثيرة شواهد على اهتمام الإسلام بتربية الروح وتعويد النفس على الطاعة عن طريق العبادة الشاملة في الحياة كلها.
    ولقد أحدثت التربية النبويّة الشريفة تغييراً كلياً في النفوس، وأيقظت الأرواح، ووجه الرسول - صلى الله عليه وسلم - صحابته وأمته من بعده إلى تأمل كتاب الله، فأشرقت قلوب صحابته، واقتدوا به - صلى الله عليه وسلم - في عدم إعطاء حياة الشهوات أكثر من حجمها، وعدم التذلّل لها، وتميّز من بينهم جمع من خالص أصحابه، كانوا -كما وُصِفوا- رهبانًا بالليل فرساناً بالنهار، استغرقوا في العبادة والصلاة وقراءة القرآن والكفاح اليومي على نهج النبوّة والاقتداء الكامل برسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
    ثم ورث هؤلاء الصّحابة في مسلكهم في العبادة كبار التابعين وتابعيهم، واستمر هذا الاتجاه الذي سمّي بالزهد في المجتمع الإسلاميّ، نتيجة تطور أوضاعه.
    إذ كلما استبدت المغريات المادية بالناس، وكثرت الآثام، وظهرت المفاسد، وانتشرت المظالم، علت الدعوة إلى محاربة النفس الأمّارة بالسوء.
    وكان الوعّاظ وأهل الزهد والإرشاد ينبهون الناس إلى الثغرات الروحيّة في الحياة وكيفيّة معالجتها، وكانوا ينطلقون من منطلقات قرآنيّة.
    وبقي الاتجاه الروحي على صفائه الإسلاميّ، حتى بعد تطوره إلى فكر، واتخاذه مصطلح "التصوّف" بوضوح ابتداء من القرن الثالث الهجريّ، حيث انقلب التصوّف إلى علم قائم بذاته، سمّي بعلوم الخواطر أو الأحوال أو المكاشفات(1).
    يقول ابن خلدون:
    "هذا العلم من علوم الشريعة الحادثة في الملّة. وأصله أن طريقة هؤلاء القوم لم تزل عند سلف الأمة وكبارها من الصّحابة والتابعين ومن بعدهم طريقة الحقّ والهداية، وأصلها العكوف على العبادة والانقطاع إلى الله - تعالى -والإعراض عن زخرف الدنيا وزينتها، والزهد فيما يقبل عليه الجمهور من لذّة ومال وجاه، والانفراد في الخلوة للعبادة. وكان ذلك عامًّا في الصّحابة والسلف. فلما فشا الإقبال على الدنيا في القرن الثاني وما بعده وجنح الناس إلى مخالطة الدنيا، اختص المقبلون على العبادة باسم الصوفيّة والمتصوفة"(2).
    وعندما بدأ الصوفيّة يتعمّقون في حقائق الدين ولا يكتفون بظاهرها فحسب ظهر الفكر الصوفيّ كأحد مظاهر الفكر الإسلاميّ، هذا التطوّر الذي عده ابن خلدون بسبب تطوّر حركة المجتمع الإسلاميّ وامتداده، ونشوء ظواهر جديدة كالترف والبذخ، والإقبال على الدنيا.
    فكان التطوّر الروحيّ الذي انتهى إلى علم التصوّف كما تطوّر الاتجاه العقليّ النظريّ إلى علم الكلام والفلسفة، وتطوّر الاتجاه العمليّ إلى الفقه وأصول الفقه والمدارس الفقهيّة المعروفة.
    كان في الفكر الصوفيّ في مبتدأ أمره قائمًا على الكتاب والسنة، ملتزمًا بضوابط الشرع، عند أمثال معروف الكرخي (ت 255هـ) والحارث المحاسبي (ت 243هـ) وسير السقطي (ت 253هـ) والجنيد البغدادي (ت 298هـ) وغيرهم.
    ذلك أنّه كان يقوم على التأمّل العميق في التوحيد والعبوديّة التّامة لله - تعالى- عن طريق تصفية القلب، واستقامة السلوك، ومجانبة الدواعي النفسانيّة، والتعلّق بالعلوم المستنبطة من الكتاب والسنة.
    يقول الجنيد البغدادي - رحمه الله -: "إنّ من لم يحفظ القرآن ولم يكتب الحديث لا يُقتدى به في هذا الأمر (أي التصوّف) لأنّ عملنا هذا مقيّد بالكتاب والسّنة"(3).
    ولقد تبلور فكر صوفّي إسلاميّ عميق في هذه المدرسة الصوفيّة، حول حقيقة العبادة والتوحيد واتباع السلوك الصحيح إلى الحقّ تبارك وتعالى، ووصف مراتب النفس وتصفيتها، وأمراض القلوب وشفاءها، وحقيقة هذه الحياة وموقع الإنسان فيها، والخلاص من الرذائل، ونبذ العبوديّة للدنيا، ومعرفة مظاهر الشرك الخفيّ ومراتبها.
    غير أنّ هذا الفكر الصوفيّ السليم الذي تضبطه ضوابط القرآن الكريم والسّنة النبويّة، لم يستطع أنْ يسيطر على عالم التصوّف، بل ظهرت منذ "الجنيد" بوادر انحرافات واضحة، تمثلت في شَطَحات الحلاج التي كانت نتيجة الغنوصيّة الشرقيّة (الهنديّة والمجوسيّة...) التي دخلت المجتمع الإسلاميّ، ودعت إلى الحلول عند الحلاج، والإشراق عند السهروردي الزنديق المقتول، ووحدة الوجود عند ابن الفارض والجيلي وابن سبعين وابن عربي، هذا الأخير الذي قال بوحدة الأديان وأوّل الحقائق الشرعيّة تأويلا منكرًا، ودعا إلى نظريّة الاتحاد بين الخالق والمخلوق، وغيرها(4).
    هذه النظريّات لم تكن تجربة روحيّة إسلاميّة، بل كانت مظهرًا واضحًا لدراسات فلسفيّة حلوليّة وغنوصيّة لا علاقة لها بروحانيّة الإسلام عند المتصوّفة الأُوَل المستقيمين من المتمسكين بكتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - وضوابط فهمهما الصحيح.
    ولا يعني وجود هذا الانحراف أنّ ساحة الفكر الإسلاميّ الصوفيّ خلت من التيار الصوفيّ المنضبط بضوابط الشّرع، بل استمر عند القشيري وعبد القادر الجيلاني، والشيخ زروق وغيرهم. الذين حاربوا تيار الإشرافية، ووحدة الوجود، والإباحية، ودعَوْا إلى كتاب الله - تعالى -وسنّة رسوله - صلى الله عليه وسلم -.
    غير أنّ ما يمكن ملاحظته من الناحية المعرفيّة والمنهجيّة أنّ التصوّف يقوم على الذّوق والتجرِبة الذاتيّة، وما يسمى "بالكشف"، وهذا يشكّل حاجزًا كبيرًا أنْ يكون المنهج الصوفيّ منهجًا مشتركًا بين الناس يمكن التحقّق منه ومن علميّته، إذ إنّه لا يقوم على النظر العقليّ ولا على الحِسّ، وهذا ما يشترك فيه الناس جميعًا، وإنما يقوم هذا المنهج على التجربة الذاتيّة والمجاهدة وسلوك طريق الأحوال والمقامات، وهي فضلاً عن غرابتها من الناحية الشرعيّة، فإنها غير قابلة للتعميم، ولا يمكن البرهنة على صدقها، ولذلك تبقى قاصرة عن التعميم. وقد يمكن أنْ تكون صادقة ومقبولة عند صاحبها، ولكن لا تعتبر قانوناً عاماًّ يحتكم إليه الجميع، ويتصف بالموضوعيّة وإمكان المحاججة كما هو الشأن في مناهج علم الحديث أو الفقه أو التاريخ أو أصول الفقه مثلاً.
    وبالرغم من أن الفكر الصوفيّ في العصر الحديث حاول أنْ يصطبغ بصبغة تجديديّة على أيدي كثير من الصوفيّة العلماء؛ أمثال العلاّمة محمد إقبال والشيخ عبد الحليم محمود والشيخ فريد الدين شهيدي الهندي وغيرهم، إلا أنّ ما طرحه "إقبال" مثلاً من تجديد الفكر الديني في الإسلام، وبالأساس التصوّف، مازال يواجه أسئلة تقدح في صميم المنهج الصوفيّ القائم على البداهة والذاتيّة والعلم الذاتي غير المكتسب بالطرق المتعارف عليها والمعهودة بين أهل العلم، بحيث إذا ما قورن بضوابط الشرع أو العقل يواجه بأسئلة كثيرة على المستوى المعياري، والمستوى المعرفي (الابستمولوجي)، والمستوى الوجودي (الأنطولوجي).
    ذلك أنّ اعتبار التجربة الذوقيّة والإلهام المصدر الحقيقي للمعرفة، ليس له في الحقيقة معنى منطقيًّا. فما هو معيار اختبار هذه التجربة الباطنيّة؟ وما هو المبرر العلمي لصرف ظواهر النصوص الشرعيّة وإعطائها معاني تخالف قواعد التأويل العربّي من الناحية اللغويّة باعتبار أنّ العربيّة لغة الوحي، كما تعطّل الحدود وتسقط الرسوم وتؤدّي إلى التحلّل من العبادة؟
    كما أنّه من المتّفق عليه بين كل المسلمين أنّ العبادة الأصل فيها الحضر إلا إذا دلّ الشرع الحكيم عليها وعلى تشريعها. من هنا فإنّ اختراع المتصوّفة لأحوال وطرق ومسالك لم تؤثر عن صاحب الشرع يجعلهم في موقف مناقض لأصل التوحيد، والدخول في الابتداع.
    كما أنّ القول بالإلهام كمصدر للمعرفة، أمر غير مضبوط، وفيه طعن لخاتميّة الرسالة المحمديّة التي اكتملت بوفاة النبيّ - صلى الله عليه وسلم -.
    أخيراً نقول: إنّ التصوّف لا يعدو أنْ يكون خطًّا فكريًّا، وُلد مبكّرًا في المجتمع الإسلاميّ، ومرَّ بمراحل وتطوّرات هامّة، وأثناء تطوّره تشكّلت فيه مدرستان؛ مدرسة التصوّف السّني التي يمكن اعتبارها "مدرسة تربية الرّوح، وتزكية النفس، وتطهير القلب، وهذه تحتاج إلى قليل من المراجعة ليستفاد منها في ميدان علم النفس والتربية والاجتماع والسلوك".
    أمّا المدرسة الثانية، فهي مدرسة التصوّف الفلسفي التي اخترقتها تيارات الإشراق والغنوصيّة والحلول والأفلاطونيّة، فابتعدت عن معايير العقل فضلاً عن الوحي. وهذه الأخيرة هي التي قالت بالحلول، والاتحاد، والفَيْض، ووَحْدة الوجود، والحقيقة الباطنيّة، وأسقطت ظاهر الشريعة من الاعتبار، وهذه تحتاج إلى نقد وتفكيك ومواجهة علميّة، لهدم ما يبدو فيها من تناسق علميّ ومنطقيّ على غير أساس متين.
    والله أعلم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.

    التعديل الأخير تم بواسطة بدران بن لحسن ; 14/09/2009 الساعة 02:59 AM
    شعب الجزائر مسلم وإلى العروبة ينتسب

    من قال حاد عن أصله أو قال مات فقد كذب

  4. #4
    مدير عـام الصورة الرمزية مصطفى الزايد
    تاريخ التسجيل
    21/08/2008
    المشاركات
    1,380
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأستاذ الفاضل بدر بن لحسن. لم تدع لغيرك قولا ، فقد شفيت صدر طالب العلم ، ورويت عطش الظامئ للمعرفة ، وكشفت النقاب عن حقائق يجهلها الكثيرون عن التصوف في جوهره. جزاك الله خيرا أخي الكريم وزادك علما ووعيا ، ونفع بك المسلمين.
    شيء واحد فقط وددته هو لو أنك جعلت الخط أكبر من هذا المقاس. تقبل تحياتي.

    أنـا الـحــرّ الــــذي أفـنـى تـلادي
    وقـوفي حـيـث يـرتـقـب الـرجـال

  5. #5
    أستاذ بارز الصورة الرمزية معروف محمد آل جلول
    تاريخ التسجيل
    27/04/2009
    المشاركات
    1,019
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    شكرا لأستاذنا الوقور..د/ محمد فتحي الحريري على هذه الإنارة ..
    ولجميع إخواني بمداخلاتهم المفيدة ..
    الإسلام أمرنا بالزهد في الدنيا وحببه إلينا ..
    والإمام علي ـ رضي الله عنه ـ ضرب به المثل في الورع والتقوى والمجاهدة والزهد..
    أهل السنة والجماعة حكموا حسب أوامر السنة الصريحة بالظاهر ..ظاهر السلوك ..ووطبقوا الكتاب والسنة كما وردا ..
    وعملوا بالحديث الشريف :
    "المؤمن الذي يجالس الناس ويصبر على أذاهم خير وأحب إلى الله من المؤمن الذي لايجالس الناس ولايصبر على اذاهم ".
    ولكنه لما انقضى عهد الخلفاء الراشدين ..وبدأ العصر الأموي ..استنهضت القيم الجاهلية نعراتها من جديد ..
    وبدأ التفسخ تدريجيا ..وراح يعم المكان والزمان ..
    فرأى أهل التصوف الذي هو إما من الصوف أو من الصفاء ..رأوا ضرورة تطبيق الححديثين الشريفين :
    " إذا اختلط الحابل بالنابل ؛فعليك بخاصية نفسك ".
    "إذا اختلط الحابل بالنابل ؛فالزم بيتك "
    فكان لهم مبررات الاعتكاف والابتعاد عن ضجيج الدنيا وصخبها ..
    وعملوا على تصفية قلوبهم من العيوب والراوسب ..
    وتساوى عندهم ظاهر السلوك بباطنه ..
    إلا أن أهل السنة عابوا عليهم اعتزالهم الدنيا ..
    وعندهم ـ أعني المتصوفة ـ دائما الحابل متخلط بالنابل .واسمتر وضعهم إلى يومنا هذا ..
    ولكنه في العصور الزاهية للحضارة الإسلامية ..اتصفوا بالسمو الروحي ..
    وبعد الشروع في الانحدار الحضاري بقيمه وسلوكياته ..بدأ الناس في عصور الانحطاط يسيؤون فهم الإسلام كلية ..فتحول هذا السمو ونزل إلى مرتبة الطقية الضالة المضلة ..وما اكتنفها من شعوذة ..وانحرافات ..وإباحة المحضورات ..
    وخرجوا بأفعالهم عن السنة ..
    فوجدنا اليوم نمطان:
    ـ ضال مضل ..
    هادي مهتدي ..
    كل هذا في التصوف ..
    بالغ تقديري..


  6. #6
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورالدين بوعلي أحمد مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أستاذي الكريم محمد فتحي بادئا ذي بدء أقول رمضان كريم وتقبل الله منا ومنكم ومشكور على الموضوع الخطير.
    أستاذي الكريم لماذا علي أن أتخذ المنهج الصوفي طريقا في عبادة الله وطاعته ولدينا كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
    عودةالى العنوان فالتصوف الحق هو كيد ابتدعه الشيطان في حربه لله ولرسوله.
    و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الاستاذ نور الدين احمد
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    سيدي ، انا اشاركك الراي في كثير من تصوراتك وتخصصي الاول في الطرق الصوفية عن رسالة اكاديمية كبيرة خولتني للحكم عليهم ، لكن ياسيدي الخطل ليس في الزهد ولا التوكل ولا الصفاء ولا التبتل انما في الفهم الأحول لهذه القيم الاسلامية ،،
    الاذكار التي يمارسها المتصوفة اليس لها اصل ؟ وكذلك التعبد والاوراد و......... لكنها ما كانت في يوم من الايام في عهد السلف الا طقوسا فردية شخصية وكل فرد ادرى بما يصلحه ويقربه الى ربه ، وبدأ النقد حين تحولت الانشطة الفردية الى طقوس جماعية لها شكلياتها المعروفة !!
    هناك تصوف صاف موافق للشريعة مارسه من تفقه ثم تصوف ، اما من تصوف دون فقه او علم فهنا المشاكل والخطل
    وتبقى السنة هي الفيصل للحكم على اي تصرف فلو راينا الرجل قد أوتي من الكرامات والسلوكيات الكثير فلا نغتر به الا بعرض ذلك على الكتاب والسنة ،
    دمت بخير وود ..


  7. #7
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدران بن لحسن مشاهدة المشاركة
    نظرة في مفهوم التصوف الإسلامي
    التصوّف من حيث هو ظاهرة سلوكيّة وعباديّة، وتطهير للنفس الإنسانيّة وتأمل وفكر في الوجود، أصيل في الإسلام. فالتربية الروحيّة في المجتمع الإنسانيّ وصياغة شخصيّة الإنسان في ظلها لكي تحفظ توازنها أمام مغريات الحياة، كانت من المهمات الواضحة للوحي (القرآن والسنة).
    وكان الوعّاظ وأهل الزهد والإرشاد ينبهون الناس إلى الثغرات الروحيّة في الحياة وكيفيّة معالجتها، وكانوا ينطلقون من منطلقات قرآنيّة.
    وبقي الاتجاه الروحي على صفائه الإسلاميّ، حتى بعد تطوره إلى فكر، واتخاذه مصطلح "التصوّف" بوضوح ابتداء من القرن الثالث الهجريّ، حيث انقلب التصوّف إلى علم قائم بذاته، سمّي بعلوم الخواطر أو الأحوال أو المكاشفات(1).
    كان الفكر الصوفيّ في مبتدأ أمره قائمًا على الكتاب والسنة، ملتزمًا بضوابط الشرع، عند أمثال معروف الكرخي (ت 255هـ) والحارث المحاسبي (ت 243هـ) وسير السقطي (ت 253هـ) والجنيد البغدادي (ت 298هـ) وغيرهم.
    ذلك أنّه كان يقوم على التأمّل العميق في التوحيد والعبوديّة التّامة لله - تعالى- عن طريق تصفية القلب، واستقامة السلوك، ومجانبة الدواعي النفسانيّة، والتعلّق بالعلوم المستنبطة من الكتاب والسنة.
    يقول الجنيد البغدادي - رحمه الله -: "إنّ من لم يحفظ القرآن ولم يكتب الحديث لا يُقتدى به في هذا الأمر (أي التصوّف) لأنّ عملنا هذا مقيّد بالكتاب والسّنة"(3).
    ولقد تبلور فكر صوفّي إسلاميّ عميق في هذه المدرسة الصوفيّة، حول حقيقة العبادة والتوحيد واتباع السلوك الصحيح إلى الحقّ تبارك وتعالى، ووصف مراتب النفس وتصفيتها، وأمراض القلوب وشفاءها، وحقيقة هذه الحياة وموقع الإنسان فيها، والخلاص من الرذائل، ونبذ العبوديّة للدنيا، ومعرفة مظاهر الشرك الخفيّ ومراتبها.
    غير أنّ هذا الفكر الصوفيّ السليم الذي تضبطه ضوابط القرآن الكريم والسّنة النبويّة، لم يستطع أنْ يسيطر على عالم التصوّف، بل ظهرت منذ "الجنيد" بوادر انحرافات واضحة، تمثلت في شَطَحات الحلاج التي كانت نتيجة الغنوصيّة الشرقيّة (الهنديّة والمجوسيّة...) التي دخلت المجتمع الإسلاميّ، ودعت إلى الحلول عند الحلاج، والإشراق عند السهروردي الزنديق المقتول، ووحدة الوجود عند ابن الفارض والجيلي وابن سبعين وابن عربي، هذا الأخير الذي قال بوحدة الأديان وأوّل الحقائق الشرعيّة تأويلا منكرًا، ودعا إلى نظريّة الاتحاد بين الخالق والمخلوق، وغيرها(4).
    .
    اشكر الاستاذ بدران على العرض الجميل
    ونحن متفقان يا مولاي تماما
    ولي كتاب كبير في المسالة لا يتعدى ما ذكرت
    بدأ الانحراف في الصوفية حين جعلوا الاوراد والاذكار والعبادات شعائر ذات طقوس ايقاعية تسرب اليها الفكر اليوناني والهندي والصيني ،و............الخ
    الصوفية اذن خطان : خط سني ، وآخر بدعي غريب عن فكرنا وثقافتنا ومنهجنا ، ونحن مدعوون لتنقية الشوائب ومحاربة الانحراف سواء منه التصوف الصاعد ( الاتحادي ) او الهابط ( الحلولي )
    واما الزبد فيذهب جفاء
    شكرا مجددا لكم وللاخ مصطفى الزايد والله الموفق .
    رمضان كريم ......
    ملاحظة : لا يوجد بين اعلام الصوفية ( سير السقطي ) انما هو ( الســـرّي السقطي ) وقد تكون سبقة قلم كما يقال وجل من لايخطئ
    ملاحظة ثانية : كتبت ارقاما في متن عرضك للمداخلت الطيبة ، بما يشي بوجود هوامش للبحث ، فاما انكم نقلتم الموضوع من مكان ما ، او انكم نسيتم العزو ، وعلى كل الاحوال فالتوثيق امر علمي يعزز مكانة الكاتب وما كتب ..
    اكرر الشكر والاحترام ودمت بود ..

    التعديل الأخير تم بواسطة د.محمد فتحي الحريري ; 14/09/2009 الساعة 11:26 AM سبب آخر: املائي

  8. #8
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معروف محمد آل جلول مشاهدة المشاركة
    شكرا لأستاذنا الوقور..د/ محمد فتحي الحريري على هذه الإنارة ..
    ..بدأ الناس في عصور الانحطاط يسيؤون فهم الإسلام كلية ..فتحول هذا السمو ونزل إلى مرتبة الطقية الضالة المضلة ..وما اكتنفها من شعوذة ..وانحرافات ..وإباحة المحضورات ..
    وخرجوا بأفعالهم عن السنة ..
    فوجدنا اليوم نمطين:
    ـ ضال مضل ..
    هادي مهتدي ..
    كل هذا في التصوف ..
    بالغ تقديري..
    ولكم اخي الكريم بالغ الحب والتقدير على تشخيصكم المقارب
    الاستاذ معروف محمد آل جلول حفظه الله
    فعلا بدأ الانحراف كما قدمت وكما ذكرت انا في التعليقين الآنفين ، حين تحول التصوف من حالة حب خاصة وتعلق فردي بممارسة العبادات والنوافل بصورة فردية شخصية الى ممارسات جماعية ذات طقوس خاصة ولربما كانت راقصة وفق انماط خاصة لكل طريقة ، ،،،
    وبالرغم من كل ذلك بقي افراد محافظون على الاصل يعيشون الصوفية خوفا ورجاء ، زهدا وقناعة وتوكلا ، حبا وتعلقا بالخالق جل شأنه ، لهم اورادهم واذكارهم الخاصة بعيدا عن الانحراف
    دمت بود مولاي


  9. #9
    عـضــو الصورة الرمزية نورالدين بوعلي أحمد
    تاريخ التسجيل
    02/10/2007
    المشاركات
    152
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدران بن لحسن مشاهدة المشاركة

    أخيراً نقول: إنّ التصوّف لا يعدو أنْ يكون خطًّا فكريًّا، وُلد مبكّرًا في المجتمع الإسلاميّ، ومرَّ بمراحل وتطوّرات هامّة، وأثناء تطوّره تشكّلت فيه مدرستان؛ مدرسة التصوّف السّني التي يمكن اعتبارها "مدرسة تربية الرّوح، وتزكية النفس، وتطهير القلب، وهذه تحتاج إلى قليل من المراجعة ليستفاد منها في ميدان علم النفس والتربية والاجتماع والسلوك".

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أستاذي الكريم بدران بعيدا عن كل تعصب أقول لا وجود لشيء اسمه تصوف سني في الاسلام وإن ادعى البعض وجوده وانتهاجه, حيث يوافقون على بعض ما جاءت به السنة الشريفة’ويتشدقون كذلك بطقوسهم وعاداتهم المبتدعة كالأوراد مثلا وكلنا نعرف الفرق الشاسع بين السنة والبدعة’فالمتصوفة قوم حادوا عن جادة الصواب.(هداهم الله)

    سئل الشيخ ناصر الدين الألباني حول تقسيم ابن تيمية التصوف إلى سني وبدعي ؟

    فكان رده رحمه الله:

    التصوف لا يمدح لأنه تصوف لكن ما كان منه مطابقاً للكتاب والسنة فهو مما ينبغي عدم رده بمجرد أنه يقال إنه تصوف، يعني لاشك أن المذهب من المذاهب الأربعة للأئمة الأربعة هو الأقوى والأسلم من كثير من أقوال المتصوفة فكما أنه يوجد في كل مذهب من المذاهب ما يوافق الكتاب والسنة فيؤخذ به لموافقته للكتاب والسنة، لا لأنه مذهب إمام من الأئمة ، وإذا وجد في مذهب من مذاهب هؤلاء الأئمة ما يخالف الكتاب والسنة رد ورفض، وإن كان قد قال به إمام من الأئمة ، فالتصوف كذلك يُقالُ فيه، ما وافق الكتاب والسنة فهو صواب وما خالفه فليس بصواب، لكن لا ينبغي أن يقال هناك تصوف صالح وتصوف طالح لأن ما في الكتاب والسنة يغني عن كل ذلك، هذا رأيي واعتقادي.


  10. #10
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورالدين بوعلي أحمد مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أستاذي الكريم بدران بعيدا عن كل تعصب أقول لا وجود لشيء اسمه تصوف سني في الاسلام سئل الشيخ ناصر الدين الألباني حول تقسيم ابن تيمية التصوف إلى سني وبدعي ؟
    فكان رده رحمه الله:
    التصوف لا يمدح لأنه تصوف لكن ما كان منه مطابقاً للكتاب والسنة فهو مما ينبغي عدم رده بمجرد أنه يقال إنه تصوف، لكن لا ينبغي أن يقال هناك تصوف صالح وتصوف طالح لأن ما في الكتاب والسنة يغني عن كل ذلك، هذا رأيي واعتقادي.
    اشكركم مجددا واحيي التمسك بالكتاب والسنة
    ولكن ايها الصديق الكريم والاخ المفضال هل تعتقد العصمة للشيخ ناصر رحمه الله ؟
    والله انه صديقي واخي وانا من المعجبين بعلمه خاصة في علم المصطلح ، ولكن هناك آراء اخرى جديرة بالاهتمام والحوار والحكمة ضالة المؤمن .
    انصحكم بقراءة كتاب ( موقف أئمة السلف من التصوف والصوفية ) مكررا لكم الامتنان والاحترام
    والتقدير ، ودونما الغاء لأحـــد مولاي والله يحفظكم ..


  11. #11
    عـضــو الصورة الرمزية ام الفضل بنت الشيخ
    تاريخ التسجيل
    20/10/2008
    المشاركات
    558
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أولا أشكر الأخ الفاضل محمد فتحي الحريري على إثارة هذا الموضوع بحثا عن الحقيقة .ولن يتأتى لنا ذلك إلاّ إذا رجعنا إلى مصادر الحق والحقيقة عند المسلمين ما دمنا نتكلم عن المتصوفة المسلمين وهما الكتاب والسنة ولذلك استعنت أنا هنا ببعض البحوث العلمية التى اعتمدت الكتاب والسنة لتوضيح :
    "أنه ليست هناك صوفية حق ولكن هناك بعض الحق في الصوفية".

    الصوفية يزعمون أنهم أصحاب الأحوال والمقامات والنفوس الزاكيات، وأنهم أصحاب مناهج في تصفية النفوس وتنقيتها، ولكن إذا تم مقارنة مناهجهم هذه المتعددة والمختلفة مع منهج النبوة الذي تربى عليه السلف الصالح نجدها مخالفة له تماما ولا نكاد نجد لها أصلا في الكتاب والسنة الصحيحة إلاّ بتكلف مشين ولذلك دأب الصوفية على التمسك بالأحاديث الضعيفة والموضوعة والتأويلات الباطنية حسب قولهم لبعض آيات القرآن الكريم حتى يثبتوا أن طرقهم ومناهجهم هذه لها أصل في الإسلام...

    وهذه دراسة مقارنة بين منهج التزكية عند أهل السنة والجماعة ومنهج التزكية عند الصوفية

    ا- منهج التزكية عند أهل السنة والجماعة
    أهل السنة والجماعة هم أهل الأثر وأهل الحديث، وهم كذلك أهل الإتباع، فهم يزكون أنفسهم مما زكى به النبي صلى الله عليه وسلم نفوس الصحابة الكرام رضي الله عنهم، فلا يبتدعون طرقا للتزكية، ولا ينتهجون من المناهج ما يخالف نهج النبوة، وهم يضبطون بالعلم اعتقاداتهم وأقوالهم وأعمالهم، ونلخص مناهج التزكية عند السلف الصالح في ثلاثة أمور:
    أ- التزكية بالتوحيد
    لاشك أن أوجب أنواع التزكية، التزكية بالتوحيد قال الله تعالى : {إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ}[التوبة: 28]وهذه النجاسة ليست نجاسة عينية بل نجاسة معنوية، قلوبهم نجسة لأنها لا تعرف الله عز وجل معرفة صحيحة، ولا تعبده وحده لا شريك له عبادة صحيحة. ومن اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الأصل لما أرسل معاذا إلى اليمن قال: ((فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله وأنى رسول الله، فإن هم أطاعوك لذلك فأخبرهم أن الله قد فرض عليهم خمس صلوات في اليوم والليلة)) الحديث .وقد ظهر هذا النور على جوارحهم فأثمر فعل الطاعات وترك المعاصي.
    قال ابن القيم رحمه الله:
    ...وكمال عبودية العبد موافقته لربه في محبته ما أحبه، وبذل الجهد في فعله، وموافقته في كراهة ما كرهه، وبذل الجهد في تركه، وهذا إنما يكون للنفس المطمئنة لا للأمارة ولا للوامة فهذا كمال من جهة الإرادة والعمل.وأما من جهة العلم والمعرفة فأن تكون بصيرته منفتحة في معرفة الأسماء والصفات والأفعال. له شهود خاص فيها، مطابق لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، لا مخالف له، فإن بحسب مخالفته له في ذلك يقع لانحراف.
    2- التزكية بفعل الواجبات وترك المحرمات:وهذه تزكية واجبة بعد التزكية بالتوحيد، وأولى ما يتقرب به العبد إلى ربه بعد توحيد الله عز وجل أداء الفرائض واجتناب المحرمات، والعمدة في ذلك حديث الولي في صحيح البخاري عنه صلى الله عليه وسلم قال: قال الله تعالى : ((وما تقرب إلى عبدي بشيء أحب إلى مما افترضته عليه)) .
    قال الشوكاني رحمه الله: واعلم أن من أعظم فرائض الله سبحانه ترك معاصيه التي هي حدوده، ولا خلاف أن الله افترض على العباد ترك كل معصية كائنة ما كانت، فكان ترك المعاصي من هذه الحثيثة داخلا تحت عموم قوله: ((وما تقرب إلى عبدي بشيء أحب إلى من مما افترضت عليه)) وجاء في الحديث ((إذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فلا تقربوه)) .
    ويصح هنا قول القائل: من شغله الفرض عن النفل فهو معذور ومن شغله النفل عن الفرض فهو مغرور. ومن تلبيس الشيطان على العبد أن يشغله بالعمل المفضول عن الفاضل،
    3- التزكية بالنوافل
    النوافل هي ما عدا الفرائض من جميع أجناس الطاعات، وكل ما ندب الله سبحانه إليه ورغب فيه من غير حتم وافتراض، وتختلف النوافل باختلاف ثوابها، فما كان ثوابه أكثر كان فعله أفضل، وتختلف كذلك باختلاف ما ورد في الترغيب فيها، فبعضها قد يقع الترغيب فيه ترغيبا مؤكدا، وقد يلازمه النبي صلى الله عليه وسلم مع الترغيب للناس في فعله.
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ولا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه)).
    من جملة ما شرعت له النوافل جبر الفرائض، كما صح في الحديث((انظروا هل لعبدي من تطوع فتكمل به فريضته)) الحديث بمعناه.
    فتبين أن المراد من التقرب بالنوافل أن تقع ممن أدى الفرائض لا من أخل بها.
    ا- نوافل الصلاة: المعلوم ثبوتها في السنة النبوية
    2- نوافل الصيام:المعلوم ثبوتها في السنة
    4- نوافل الصدقة: مع تقصي الأبواب التى حثت عليها السنة كالرحم وتفضيل المؤمنين المتعففين

    5- نوافل الأذكار: قال الله تعالى : {وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ}[العنكبوت: 45]أي أكبر مما سواه من الأعمال الصالحة. وقال تعالى : {وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ}[الجمعة: 10].
    مستلهمين في هذا الباب أيضا سنة النبي صلى الله عليه وسلم شكلا ومضمونا لا متنطعين ولا مبتدعين
    التقرب والتزكية بالدعاء:
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الدعاء هو العبادة) ثم تلا هذه الآية {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}[غافر: 60].
    وقال عز وجل: {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ[النمل: 62].}
    وقال: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ[البقرة: 86].}وعن أنس مرفوعا ((لا تعجزوا في الدعاء فإنه لن يهلك مع الدعاء أحد)) .وعن أبي سعيد عنه صلى الله عليه وسلم: ((ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها)) .وعن سلمان عنه صلى الله عليه وسلم قال ((إن ربكم حي كريم يستحي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفرا خائبتين)) .
    7- التزكية والقرب بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
    ومما تزكو النفس بملازمته والاستكثار منه الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا)) . فانظر إلى هذا الأمر العظيم والجزاء الكريم،
    وبعد أن ذكرنا هذه المجموعة الطيبة من النوافل على سبيل التذكير لمن أراد أن يزكى نفسه بالنوافل بعد الفرائض، يظهر جليا كيف أغنانا الله بالوسائل المشروعة لتزكية النفوس، ونوع الأعمال الصالحة التي يدخل العبد بها على الله عز وجل.
    وقد يجد العبد في نفسه ميلا إلى طريق من هذه االطرق المختلفة لتزكية نفسه فيؤثرها على غيرها ولكن لما ننظر في حياة النبي صلى الله عليه وسلم نجده قد رغب كل هذه الأنواع ولذلك قال
    ابن القيم رحمه الله: ومنهم جامع المنفذ السالك إلى الله في كل واد، الواصل إليه من كل طريق، فهو جعل وظائف عبوديته قبلة قلبه ونصب عينه يؤمها أين كانت ويسير معها حيث سارت، قد ضرب مع كل فريق بسهم، فأين كانت العبودية وجدته هناك إن كان علم وجدته مع أهله، أو جهاد وجدته في صف المجاهدين، أو صلاة وجدته في القانتين، أو ذكر وجدته في الذاكرين، أو إحسان ونفع وجدته في زمرة المحسنين، أو محبة ومراقبة و إنابة إلى الله وجدته في زمرة المحبين المنيبين، يدين بدين العبودية التي استقلت ركابها، ويتوجه إليها حيث استقرت مضاربها، لو قيل له: ما تريد من الأعمال؟ لقال: أريد أن أنفذ أوامر ربي حيث كانت وأين كانت، جالبة ما جلبت، مقتضية ما اقتضت، جمعتني أو فرقتني، ليس في مرادي إلا تنفيذها والقيام بأدائها، مراقبا له فيها، عاكفا عليه بالروح والقلب والبدن والسر، قد سلمت له المبيع منتظرا منه تسليم الثمن: {إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ}[التوبة: 111].فهذا هو العبد السالك إلى ربه النافذ إليه حقيقة .
    فهذه طريقة ومناهج التزكية عند أهل السنة والجماعة، جعلها الله عز وجل كثيرة متنوعة جدا؛ لاختلاف استعدادات العباد وقوابلهم، ولو جعلها نوعا واحدا مع اختلاف الأذهان والعقول وقوة الاستعدادات وضعفها لم يسلكها إلا واحد بعد واحد، مع أن كل هذه طريق واحد، وهو صراط الله المستقيم كما قال تعالى {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ} [الأنعام: 153].

    وملخص وبتصرف من
    موسوعة الفرق
    يتبع إن شاء الله ببحث : منهج التزكية عند الصوفية

    التعديل الأخير تم بواسطة ام الفضل بنت الشيخ ; 15/09/2009 الساعة 12:35 AM

    [frame="2 10"]
    أحب الصالحين ولست منهم *** لعلي أنال بهم شفاعـــه
    وأكره من تجارتهـم معاصـي *** ولو كنا سويا في البضاعــه
    [/frame]

  12. #12
    عـضــو الصورة الرمزية ام الفضل بنت الشيخ
    تاريخ التسجيل
    20/10/2008
    المشاركات
    558
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!


    ب-منهج التزكية عند الصوفية
    لاشك أن الصوفية من أجهل الفرق الإسلامية بآثار النبوة، وأكثرها ترويجا للأحاديث الضعيفة والموضوعة، وذلك واضح جلى في مصنفاتهم فإنها مليئة بالأخبار الموضوعة ومالا أصل له، أضف إلى ذلك كثرة الحكايات والمنامات والخرافات يعوضون بها فقرهم بالآثار النبوية والسنن المصطفوية، ويظهر ذلك كذلك في مناهج التزكية عندهم، حيث يطلبون زكاة نفوسهم بالإنشاد والمكاء والتصدية والغناء والتصفيق ويتواجدون عند ذلك وتكلف ما لم يشرعه الله عز وجل ولا رسوله صلى الله عليه وسلم من العبادات، وهذه بعض وسائلهم في التزكية.
    وأن النبي صلى الله عليه وسلم تواجد حتى سقطت البردة عن منكبيه وقال: ((ليس بكريم من لم يتواجد عند ذكر المحبوب)) . قال شيخ الإسلام: وهذا حديث كذب بإجماع العارفين بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنته وأحواله. .
    وقال كذلك:
    وبالجملة فقد عرف بالاضطرار من دين الإسلام أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشرع، لصالحي أمته وعبادهم وزهادهم أن يجتمعوا على استماع الأبيات الملحنة مع الضرب بالكف أو ضرب بالقضيب أو الدف، كما لم يبح لأحد أن يخرج عن متابعته واتباع ما جاء به من الكتاب والحكمة لا في باطن الأمر ولا في ظاهره، ولا لعامي ولا لخاصي، ولكن رخص النبي صلى الله عليه وسلم في أنواع من اللهو في العرس ونحوه؛ رخص للنساء أن يضربن بالدف في الأعراس والأفراح، وأما الرجال على عهده فلم يكن أحد منهم يضرب بالدف ولا يصفق بكف، بل قد ثبت عنه في الصحيح أنه قال: التصفيق للنساء والتسبيح للرجال، ولعن المتشبهات من النساء بالرجال، والمتشبهين من الرجال بالنساء.ولما كان الغناء والضرب بالدف والكف من عمل النساء كان السلف يسمون من يفعل ذلك من الرجال مخنثا، ويسمون الرجال المغنيين مخانيثا وهذا مشهور من كلامهم. .
    إلى أن قال رحمه الله:
    ولهذا يوجد من اعتاده واغتذى به لا يحن إلى القرآن، ولا يفرح به، ولا يجد في سماع الآيات كما يجد في سماع الأبيات، بل إذا سمعوا القرآن سمعوه بقلوب لاهية وألسن لاغية، وإذ سمعوا سماء المكاء و التصدية خضعت الأصوات، وسكنت الحركات وأصغت القلوب وتعاطت المطلوب.وقال رحمه الله:
    فهو للروح كالخمر للجسد، يفعل في النفوس فعل حميا الكؤوس، ولهذا يورث أصحابه سكرا أعظم من سكر الخمر فيجدون فيه لذة بلا تمييز، كما يجد الشارب بل يحصل لهم أكثر وأكبر مما يحصل لشارب الخمر، يصدهم ذلك عن ذكر الله وعن الصلاة أعظم مما يصدهم الخمر،

    وقال ابن الجوزي ما ملخصه:-
    هذه الطائفة إذا سمعت الغناء تواجدت وصفقت وصاحت ومزقت الثياب، وقد لبس عليهم إبليس في ذلك وبالغ . قال واعلم وفقك الله أن قلوب الصحابة كانت أصغى القلوب، وما كانوا يزيدون عند الوجد على البكاء والخشوع، قال: وهذا حديث العرباض بن سارية ((وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة ذرفت منها العيون، ووجلت منا القلوب)) قال أبو بكر الآجرى: ولم يقل صرخنا ولا ضربنا صدورنا كما يفعل كثير من الجهال الذين يتلاعب بهم الشيطان.
    2- الصوفية يدعون تزكية أنفسهم بالاسم المفرد مظهرا أو مضمرا
    قال شيخ الإسلام:- الشرع لا يستحب من الذكر إلا ما كان كلاما تاما مفيدا مثل (لا اله إلا الله)، ومثل (الله أكبر) ، ومثل (سبحان الله)، ومثل (لا حول ولا قوة إلا بالله).
    فأما الاسم المفرد مظهرا مثل (الله) (الله) أو مضمرا مثل (هو) (هو) فهذا ليس بمشروع في كتاب ولا سنة، ولا هو مأثور أيضا عن أحد من سلف الأمة، ولا عن أعيان الأمة المقتدى بهم، وإنما لهج به قوم من ضلال المتأخرين.
    3-الصوفية يدعون تزكية أنفسهم- بتحريم ما أحل الله من المطاعم والمشارب ولبس الصوف وتكلف ما لم يشرعه الله عز وجل من العبادات:
    قال ابن الجوزي رحمه الله:.- وقد بالغ إبليس في تلبيسه على قدماء الصوفية فأمرهم بتقليل المطعم وخشونته، ومنعهم شرب الماء البارد، وكان في القوم من يبقى الأيام لا يأكل إلا أن تضعف قوته، ومنهم من في بتناول كل يوم الشيء اليسير الذي لا يقيم البدن، وقد كان منهم قوم لا يأكلون اللحم حتى قال بعضهم: أكل درهم من اللحم يقسي القلب أربعين صباحا.
    إلى أن قال: وهذا الذي نبهنا عنه من التقلل الزائد الحد قد انعكس في صوفية زماننا فصارت همتهم في المآكل، كما كانت همة متقدميهم في الجوع .
    أما لبس الصوف فقد كانوا يلبسون الصوف يتقربون بذلك إلى الله عز وجل، ويحتجون بأن النبي صلى الله عليه وسلم لبس الصوف، وأما لبسه إياه فقد لبس النبي صلى الله عليه وسلم كذلك القطن و الكتان، و ما روى في فضل لبس الصوف فمن الموضوعات التي لا تثبت، بل تعمد لبس الصوف والدون من الملابس فمن البدع التي تخالف ما كان عليه السلف الصالح رضي الله عنهم.
    4- الصوفية يدعون تزكية أنفسهم بالرهبانية وترك النكاح
    قال ابن الجوزي رحمه الله: النكاح مع خوف العنت واجب، ومن غير خوف العنت سنة مؤكدة عند جمهور الفقهاء، ومذهب أبي حنيفة وأحمد بن حنبل أفضل من جميع النوافل، لأنه سبب في وجود الولد قال صلى الله عليه وسلم: ((تناكحوا تناسلوا)) . وقال صلى الله عليه وسلم ((النكاح من سنتي فمن رغب عن سنتي فليس مني)) . قال: وقد لبس إبليس على كثير من الصوفية فمنعهم من النكاح فقدماؤهم تركوا ذلك تشاغلا بالتعبد ورأوا النكاح شاغلا عن طاعة الله عز وجل، وهؤلاء وإن كانت بهم حاجة إلى النكاح أوبهم نوع شوق إليه فقد خاطروا بأبدانهم وأديانهم، وإن لم يكن بهم حاجة إليه فاتتهم الفضيلة، وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((وفي بضع أحدكم صدقة قالوا: يأتي أحدنا شهوته ويكون له فيا أجر قال: أرأيتم لو وضعها في الحرام أكان عليه وزر؟ قالوا: نعم قال: كذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر)) .
    ومنهم من قال: النكاح يوجب الميل إلى الدنيا فعن أبي سليمان الدراني أنه قال: إذا طلب الرجل الحديث، أو سافر في طلب المعاش، أو تزوج فقد ركن إلى الدنيا.
    قال أبو حامد: ينبغي أن لا يشغل المريد نفسه بالتزويج، فإنه يشغله عن السلوك، ويأنس بالزوجة، ومن أنس بغير الله شغل عن الله.
    قال ابن الجوزي:- وإني لأعجب من كلامه أتراه ما علم أن من قصد عفاف نفسه ووجود ولد أو عفاف زوجته فإنه لم يخرج عن جادة السلوك، أو يرى الأنس الطبيعي بالزوجة ينافي أنس القلوب بطاعة الله تعالى ، والله تعالى من على الخلق بقوله {خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً}[الروم: 21]وفى الحديث الصحيح عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال له ((هلا تزوجت بكرا تلاعبها وتلاعبك)) وما كان بالذي يدله على ما يقطع أنسه بالله تعالى ، أترى رسول الله صلى الله عليه وسلم لما كان ينبسط إلى نسائه ويسابق عائشة رضي الله عنها أكان خارجا عن الأنس بالله، هذه كلها جهالات بالعلم. وقد أخذ الصوفية هذه الرهبانية من النصارى وصرحوا في كتبهم بإعجابهم برهبانية النصارى.
    يقول الأستاذ دمشقية ما ملخصه: وهذا الاعتزال الصوفي ليس مصدره إسلاميا وإنما مصدره رهبان النصارى ورياضاتهم وآثار هذا الإعجاب تبدو ظاهرة جلية في كتاب (الإحياء).
    فالغزالي يذكر في الإحياء قصة بقلم إبراهيم بن أدم المعرفة و الحكمة من راهب نصراني يقول: قال إبراهيم بن أدهم: تعلمت المعرفة من راهب يقال له سمعان. .
    فانظر رحمك الله كيف آثر الرهبانية التي ابتدعها اليهود والنصارى على الرهبانية التي شرعها الله عز وجل لهذه الأمة على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم فعن أبي سعيد الخدري أن رجلا جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أوصني فقال ((أوصيك بتقوى الله فإنه رأس كل شيء، وعليك بالجهاد فإنه رهبانية الإسلام، وعليك بذكر الله وتلاوة القرآن، فإن روحك في السماء و ذكرك في الأرض)) .
    فانظر يرحمك الله كيف تلاعب بهم الشيطان فأبعدهم عن طريق الرحمن فآثروا ما ذم الله عليه الرهبان وقدموه على ما جاء به سيد ولد عدنان عليه من الله أفضل صلاة وأزكى سلام.

    وهذا غيض من فيض...

    إن اختيار أي طريقة من الطرق الصوفية للتقرب إلى الله يعتبر طعنا في كمال رسالة محمد صلى الله عليه وسلم وفي كمال وتمام تبليغه لها وهو الذي أقام علينا الحجة وأشهد الله علينا حين قال: "اللهم إني قد بلغت واللهم فاشهد"


    أسأل الله العلي القدير ان يبلغنا وإياكم ليلة القد وأن يثبتنا على الإيمان
    الخالص الذي لا تشوبه شائبة متبعين لسنة نبيه لا مبدلين ولا مبتدعين
    حتى نلقاه سبحانه وتعالى وهو عنا راض آميــن

    التعديل الأخير تم بواسطة ام الفضل بنت الشيخ ; 15/09/2009 الساعة 04:34 AM

    [frame="2 10"]
    أحب الصالحين ولست منهم *** لعلي أنال بهم شفاعـــه
    وأكره من تجارتهـم معاصـي *** ولو كنا سويا في البضاعــه
    [/frame]

  13. #13
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    الاخت ام الفضل
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد
    شكرا لطويل بحثكم وكما تلا حظين فهي آراء
    ملاحظات العلماء الاجلاء واكثرها فردية اي انها موقف مقابل سلوك مبطل لبعض المتصوفة
    وما كتاب تلبيس ابليس عنا ببعيد ، رحم الله مؤلفه
    هناك آراء تضاد ذلك تماما وانصح بمراجعة كتاب موقف ائمة السلف من التصوف وكتاب قطر الولي للشوكاني
    وكانت لي ورقة عمل في مؤتمر عن التصوف عقد بالجزائر العام المنصرم قبيل رمضان بقليل
    لا تتصوري ان العبد الفقير الى الله متصوف من اولئك المنهمكين باوراد ما انزل الله بها من سلطان وطقوس ورسوم وشعوذات تصل الى مستوى الاسفلف ، انا باحث ورسالة تخصصي الاولى كانت بعنوان
    (( الطرق الصوفية في حوران/جنوب سورية - دراسة بحثية وميدانية ))
    ووالله ما تأثرت بهم ولكني لا اسمح لنفسي ان اظلمهم ، وهذا الكلام يعرفه تماما اخي المرحوم الالباني وناقشني وتحاورنا وكل منا يحترم الاراء والافكار
    اسعى لعدم الغاء الآخــر
    دمت مولاتي بود وصدق وعقيدة صافية باذن الله وكل عام وانتم بخير وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال ..


  14. #14
    عـضــو الصورة الرمزية نشأة حسيب مصطفى
    تاريخ التسجيل
    06/09/2009
    المشاركات
    10
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الدكتور محمد فتحي / الأخوة المشاركون
    بارك الله فيكم جميعا . وبعد
    لقد تعددت التسميات بين " التصوف " و" الصوفية " ورأيت ان التعريف بهذين المصطلحين ربما يفيد في الاجابة على التساؤل حول موضوعنا .
    اولا التصوف : هو نظرية تعتمد على الوصف الشكلي والجدل الموضوعي في النزعات الروحية الدينية اللا اسلامية وتتضمن عقائد مختلفة مثل " وحدة الوجود " و " التقمص " و " الحلول " و " الابدال " و " التثليث " و " العدد " و " الاهوت والناسوت " وعقائد اخرى انتشرت عند شعوب الشرق الأقصى ومثلتها الديانات مثل البوذية و الهندوسية والطاوية , وفي الشرق الأدنى مثل الزردشتية والمجوسية وغيرهم .
    ثانيا الصوفية : هي نزعة روحية اسلامية غالت في الزهد والتعبد والرياضة تستند في ذلك على القران والسنة الشريفة , وقد تميزت تلك النزعات
    بثلاثة صفات " الحب الالهي " و الوجد " و " المناجاة " من اجل اظهار الحب الالهي الذي يعتبر الهف الأول والأخير لكل مسلم حق .
    وجاءت هذه التسمية اي " الصوفية " من " الصفاء الروحي " و سمي الفرد الذي ينزع الى هذا الصفاء ب" الصفائي "
    وصحفت فيما بعد الى " الصوفية " .
    وقد ظهرت الصفائية في اواخر الحكم الأموي وفي العصر العباسي للتمرد على الفساد السياسي والديني والاجتماعي الذي ساد في بعض الممالك ذالك الحين . واتصف ذلك التمرد بالسلبي والايجابي , اما التمرد السلبي فكان اتباعه ينكفؤون على انفسهم ويعيشون حالة التأمل الباطني وينغمسون في العبادات والرياضات . أما التمرد الأيجابي فكان أتباعه يخرجون الى الناس في الأسواق والأماكن العامة ويطالبون الناس بالعودة الى الصراط المستقيم والى تقوى الله و مقاومة الفساد والظلم و اقامة العدل ومنهم الحلاج والسهروردي اللذان كانا ضحية التامر من الحكام اللذين دأبوا على مر العصور بالتخلص من المعارضة الصادقة ( وليست المعارضة المنافقة التي تسعى من أجل المكاسب المادية على حساب المجتمع ) ولذلك اتهم الحكام والمشايخ الموالون لهم اولئك الصوفيين بالزندقة للتخلص منهم والقضاء على كل من يقف في وجههم وكذالك اوحوا الى الناس من خلال اعوانهم على ايجاد صوفيين بدائل منافقين من اجل ان يبرروا جرائمهم ضدد اولئك الصادقين .
    ملاحظة :
    يقول ابن عربي في رسائله ردا على القائلين بوحدة الوجود والحلول " فان الحلول مرض لايزول , وما قال بالأتحاد الا أهل الالحاد " وهنا اذكر عالم النفس الأمريكي " وليلمز " الذي يقول من يدعي الحلول فانه مصاب بنوع من (الشيزوفرينيا ) الانفصام الشخصي وفيه يعتقد الشخص بأنه حل في روح اخرى في مكان اخر وباسم شخص اخر بعد ان كان في بلد اخر وباسم اخر وهكذا .
    وبناء على ماتقدم فان الصوفية الحقة هي الأخلاص للله وحده في العقيدة والعمل والسلوك ومقاومة الفساد والظلم والعمل على بناء حضارة انسانية تتناسب مع القيم الأسلامية السمحة .
    مع فائق تقديري وخالص حبي للجميع
    نشاة حسيب مصطفى




    9


  15. #15
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نشأة حسيب مصطفى مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الدكتور محمد فتحي / الأخوة المشاركون
    بارك الله فيكم جميعا . وبعد
    لقد تعددت التسميات بين " التصوف " و" الصوفية " ورأيت ان التعريف بهذين المصطلحين ربما يفيد في الاجابة على التساؤل حول موضوعنا .
    اولا التصوف : هو نظرية تعتمد على الوصف الشكلي والجدل الموضوعي في النزعات مثل " وحدة الوجود " و " التقمص " و " الحلول " و " الابدال " و " التثليث " و " العدد " و " الاهوت والناسوت " وعقائد اخرى انتشرت عند شعوب الشرق الأقصى ومثلتها الديانات مثل البوذية و الهندوسية والطاوية , وفي الشرق الأدنى مثل الزردشتية والمجوسية وغيرهم .
    ثانيا الصوفية : هيوالتعبد والرياضة تستند في ذلك على القران والسنة الشريفة , وقد تميزت تلك النزعات
    بثلاثة صفات " الحب الالهي " و الوجد " و " المناجاة " من اجل اظهار الحب الالهي الذي يعتبر الهف الأول والأخير لكل مسلم حق .
    وجاءت هذه التسمية اي " الصوفية " من " الصفاء الروحي " و سمي الفرد الذي ينزع الى هذا الصفاء ب" الصفائي "
    وصحفت فيما بعد الى " الصوفية " .
    نشاة حسيب مصطفى
    9
    اشكر كريم تعليقكم مولاي
    انا اتفق مع كل فكرة منطقية لا تنزع نحو الغاء الآخــر
    ما اجمل ان نحترم الفكر بالمطلق !!
    ونحتكم الى الحوار الهادف لا الى التشنج والمواقف المسبقة الصنع والتي لا يقبل اصحابها اي تراجع عنها ،، لماذا الحوار اذن وما فائدته ؟!!!
    اكرر الترحيب بتعليقكم مولاي فهو تعقيب متحضــــــــــــــر حقا
    كل عام وانتم بخير مولاي .


  16. #16
    عـضــو الصورة الرمزية نورالدين بوعلي أحمد
    تاريخ التسجيل
    02/10/2007
    المشاركات
    152
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!


  17. #17
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورالدين بوعلي أحمد مشاهدة المشاركة
    اخي الكريم
    اشكر المرور والاحالة


  18. #18
    عـضــو الصورة الرمزية م/هشام الجبلي
    تاريخ التسجيل
    12/06/2009
    المشاركات
    195
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    التصوف ببساطه كما أفهمه
    بعيداً عن كل المساجلات التأريخيه

    هو أن تعبد الله حباً فيه لا طمعاً في جنته
    ولا رهبة من ناره
    فالحب إذا داخلته المصالح لم يعد حباً


    والعباده ما هي إلا حب فإذا أحب المرء ربه
    أقر له بالوحدانيه والربوبية طائعاً مختاراً
    وأظن ذلك أعلى درجات الإيمان القلبي

    وحب الله أغلى ما في الوجود وأثمن ما يتمنى كل
    مرء أن يصل له ولو دفع الغالي والنفيس

    وأعتقد إن ندرة من البشر من وصل لمرحلة حب الله
    جعلني الله وإياكم منهم

    هذا مفهومي للتصوف
    بعيداً عن الدروشة والطرق والشركيات والغناء
    فلا يحتاج المرء لطريقة ليحب الله
    فمن تمنى حب الله صادقاً وجده (حب الله)

    التعديل الأخير تم بواسطة م/هشام الجبلي ; 23/01/2010 الساعة 05:19 AM

  19. #19
    عـضــو الصورة الرمزية الباحثة وديعة عمراني
    تاريخ التسجيل
    21/11/2009
    المشاركات
    141
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    التصوف .....
    هو أن تعيش في الدنيا عيش الغرباء
    الناس داخلها تائهون ....
    وانت داخل قطارك ...تمر عليها مرور العابرين
    فكل مرة مر قطارك بصحراء مقحطة ... قف بسرعة وأوقفه ...واقتحم على الدنيا بابها وبيدك مفتاحها ..
    وازرع نخلة هناك ....وعش ورد ........ وينبوع ماء

    تم عد سريعاً الى قطارك ...
    واقفا بزهدك وتعبدك في محراب الله تعالى
    تطلب رضاه وحبه ........وتطلب أن لا يحرمك من رؤية وجهه الكريم
    والعيش في جناته ورضوانه

    هو الزهد في الدنيا وهي بين بديك تأتيك راغبة
    فتأخد منها مايحتاج فقط سير قطارك ( بدون زيادة أو نقصان )
    ثم سرحها .......للآخرين
    تعطي هذا .... وترعى ذاك
    تمسح دمعة يتيم
    وتروي قلوب الفقراء والمحتاجين ...
    هذا هو التصوف .........
    فليت كل الناس من أهله ....
    لرأينا الخير والمال يتدفق في طرقات ...ديار الاسلام
    ولا يجد من يأخده ؟؟

    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 23/01/2010 الساعة 06:35 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي]
    مرتبة العلـــــــــــــــــــم أعلــــــــــــــــى المراتــــــــــــب
    http://recherchecoronique.blogspot.com/

  20. #20
    عـضــو الصورة الرمزية الباحثة وديعة عمراني
    تاريخ التسجيل
    21/11/2009
    المشاركات
    141
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: ما هـو التـصـوّف الحق ؟!

    كان لي قريب ...
    من جيل افتقدناه عن قريب ( جيل جدي وجدك .. جيل خير الأجداد ..)
    وكان شيخا ثريا ذا تجارة عريضة ومال ..
    وصلت به درجة عدم اهتمامه بالمال ( زاد أو نقص ؟؟) أن كان يعبيء تلك الأوراق المالية في أكياس خشنة ،ويرمي بها تحت درج مكتبه ،وكلما جاء عنده عامل أومحتاج يشتكي من ضيق اوحاجة ..
    جلب الكيس من قفاه ،ومد يده وعبئها بما وسعت من أوراق مالية ؟ ومد بها لذلك الطالب ..
    وأبدا لم يفكر يوما بأن يراجع أو يحسب كم بقي في الكيس وكم يضع فيه من مدخول جديد ،اوما يخرج منه من حقوق واجبة للعباد ...
    والغريب ...........أن الكيس لم ينقص يوما ...ولم يشتكي حاجة
    بل كان دوما في نماء وازدياد ؟


    والرجل .......في قطاره ..... ينظر الى الدنيا نظرة الغرباء
    حتى أتته المنية ......... وجاءته الأمنية
    فغادر قطار الحياة الفانية الى دار باقية غالية

    كان أجدادنا يعرفون سر الدنيا حق معرفتها
    وكانت أيامهم أيام خير وبركة
    عاش فيها التصوف بمفهومه الحق والصحيح..
    هذا هو مفهوم التصوف كما نسمع به ونراه ...
    وتجد دوما المتصوف الزاهد ....كثير التفكر
    والخلوة والتدبر
    كثير الصمت
    قليل الكلام
    وان نطق لا يقول الا صدقا وحكمة
    يكره الرياء
    ويبتعد من اماكن الشهرة والأضواء
    تهفو نفسه الى كل فطرة
    ويبتعد عن كل قول متصنع أو فتنة
    ....
    تعرف أهل الزهد بسامهم
    فهم أحباب الله

    التعديل الأخير تم بواسطة الباحثة وديعة عمراني ; 23/01/2010 الساعة 06:08 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي]
    مرتبة العلـــــــــــــــــــم أعلــــــــــــــــى المراتــــــــــــب
    http://recherchecoronique.blogspot.com/

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •