آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 62

الموضوع: مناسك الحج والعمرة رموز كونية / دراسة للعرابلي

  1. #21
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: مناسك الحج رموز كونية / أبو مسلم العرابلي

    دخول منى والمبيت بها


    نهاية المطاف بعد الوقوف والمبيت بمزدلفة تتحقق الأمنية الكبرى
    دخول منى هي المنية الأكبرى
    منى هي العلامة على هذه الخاتمة العظمى
    للنظر ما في لسان العرب:
    (مَنَى) اللهُ الأَمرَ- مَنْيًا: قدَّره.
    ويقال: مَنَى اللهُ لك الخيرَ؛ أي قدره لك،
    وما تدرى ما يُمْنى لك: ما يقدر لك
    ودارِي مَنى دارِك أَي إِزاءَها وقُبالَتَها . وداري بمَنى دارِه أَي بحذائها؛ .......لأن البيت ثابت في مكانه لا يرحل فكان مقدر عليه جيرته.
    و(مُنِيَ) بكذا: ابتُلي به، ويقال: مُنِـيَ ببَلِـيّة أَي ابْتُلـي بها كأَنما قُدِّرت له وقُدِّر لها .
    (المَنِيَّةُ): قدر الموتُ. (ج) مَنايا. .....وهي ما تقدر لك
    (المَنَى): المِقْدَارُ. يقال: هو مِنِّى بمَنَى مِيلٍ : بيني وبينه قَدْرُ ميل.
    (المَنِيُّ): النُّطفَة، وفي التنزيل العزيز: (مِنْ نُطْفَةٍ إِذا تُمْنَى) القيامة؛ .......لأنها مقدرة عليه وتتخلق فيه من غير إرادة منه؛
    قال تعالى: (أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُونَ (58) أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ (59) نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (60) الواقعة
    و الـمَنا: الكَيْلُ أَو الـمِيزانُ الذي يُوزَنُ به، .....لأنه به تقدر الأوزان
    و مانَـيْتُه: لَزِمْته .
    و مانَـيْتُه: انْتَظَرْتُه وطاوَلْتُه . و الـمُـماناة: الـمُطاولةُ والانْتِظار؛ وهو مد للقدر المضروب بينهما للوفاء بالدين أو بما وعده
    (المُنْيَةُ): الأُمنيَّة .(ج) مُنَى و(الأُمْنِيَّةُ): البُغْية (ج) أَمانِيُّ. .......... وهي ما ترجو أن تقدر لك.
    َبو العباس أَحمد ابن يحيى: التَّمَنِّـي حديث النفس بما يكون وبما لا يكون،
    قال: و التمنـي السؤال للرب فـي الـحوائج . وفـي الـحديث: إِذا تَمَنَّى أَحدُكم فَلْـيَسْتَكِثِرْ فإِنَّما يسْأَل رَبَّه، وفـي رواية: فلْـيُكْثِرْ؛
    قال ابن الأَثـير: التَّمَنِّـي تَشَهِّي حُصُولِ الأَمر الـمَرْغوب فـيه وحديثُ النَّفْس بما يكون وما لا يكون، والـمعنى إِذا سأَل اللَّه حَوائجَه وفَضْله فلْـيُكثِرْ فإِن فضل اللَّه كثـير وخزائنه واسعة .
    و تَمَنَّى الكتابَ: قرأَه وكَتبَه . قال أَبو منصور: والتِّلاوةُ سميت أُمْنـيّة لأَنَّ تالـي القرآنِ إِذا مَرَّ بآية رحمة تَـمَنَّاها، وإِذا مرَّ بآية عذاب تَمَنَّى أَن يُوقَّاه .
    و مَنَى اللَّهُ الشيء: قَدَّرَه، وبه سميت مِنًى، و مِنًى بمكة، يصرف ولا يصرف، سميت بذلك لـما يِمْنَى فـيها من الدماء أَي يُراق،
    وقال ثعلب: هو مِن قولهم مَنَى اللَّه علـيه الـموت أَي قدَّره لأَن الهَدْيَ يُنـحر هنالك . و امْتَنَى القوم و أَمْنَوْا أَتوا مِنى؛
    قال ابن شميل: سمي مِنًى لأَن الكبش مُنِـيَ به أَي ذُبح، وقال ابن عيـينة: أُخذ من الـمَنايا

    وإذا نظرنا في تسلسل أعمال الحج فإن منى هي آخر وأعظم ما يتمناه المرء؛ أ لا وهو دخول الجنة؛ فمنى ممثلة لهذه المرحلة؛
    وأيام منى هي أيام أكل وشرب ولا يحل للحاج الصيام فيها
    ووجوب المبين فيها لأن المبيت علامة ثبا واستقرار حتى للحجاج من أهل مكة.
    وإذا رجم فيها أو ذبح الهدي؛ تحلل من إحرامه، ويكتمل التحلل من جميع المحظورات بطواف الإفاضة، فلا يبقى شيء محرم عليه.
    فمنى هي ممثلة للقدر الثابت لمن تكتب له السعادة ويدخل الجنة ويتنعم بنعيمها، فلا زوال لها بعد ذلك ولا خروج منها.
    ...

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 05/08/2018 الساعة 10:00 AM

  2. #22
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: مناسك الحج رموز كونية/ اكتمل تنزيله ... أو قارب / أبو مسلم العرابلي

    رمي الجمار ... رمي لكل خبرات الدنيا

    للننظر ما في المعاجم أولاً ؛ (تاج العروس، لسان العرب، الوسيط، محيط المحيط)؛ حتى ندرك سبب تسمية الجمرة بالجمرة بفقه استعمال الجذور
    [[جمر : الجَمْرَةُُ، بفتحٍ فسكونٍ النارُ المُتَّقِدَةُ، وإذا بَرَدَ فهو فَحْمٌ، ج جَمْرٌ.
    (الجَمْرَةُ): القطعةُ المُلتَهبة من النار.
    الجَمْرَةُ: القَبيلَةُ انضمَّتْ فصارتْ يداً واحدةً لا تِنْضِمُّ إلى أحَد، ولا تُخَالِفُ غيرَها.
    وقال اللَّيْث: الجَمْرَةُ: كُلُّ قومٍ يَصْبِرُون لقتالِ من قاتلَهم، لا يُخَالِفُون أحداً، ولا ينضمُّون إلى أَحد، تكونُ القبيلَةُ نفسُها جَمْرَةً، تَصْبِرُ لقِرَاعِ القَبَائِلِ، كما صَبَرَتْ عَبْسٌ لقبائل قَيْس.
    لنا جَمَرَاتٌ ليس في الأرض مثلُها ...... كِرَامٌ وقد جُرِّبْنَ كلَّ التَّجَـارِبِ.
    نُمَيْرٌ وعَبْسٌ تُتَّقَـي بـفِـنـائِهـا ....... وضَبَّةٌ قَومٌ بَأْسُهمْ غـيرُ كـاذِبِ.

    وجَمَرَاتُ العَرَب: ثلاثٌ، كجَمَرَات المناسِك: بَنُو ضَبَّةَ بن أُدِّ بن طابخةَ بن الياس بن مُضرَ، وبنو الحارثِ بنِ كعبٍ، وبنو نُمَيْرِ بنِ عامِرٍ، فطُفِئَتْ منهم جَمْرَتانِ، طُفْئَتْ ضَبَّةُ، لأنها حالَفَتِ الرِّبَاب، وطُفِئَتْ بنو الحارِث، لأنها حالفَتِ مذْحج، وبَقِيَتْ نُمَيْرٌ لم تُطْفَأْ، لأنها لم تُحالِف. هذا قولُ أبي عُبَيْد،
    وبنوا فلانٍ جَمْرَةٌ، إذا كانوا أَهلَ مَنَعَة وشِدَّةٍ.
    عن أبي العَبّاس المبرّد في الكامل: جَمَرَاتُ العَرَب: لأنهم تجَمَّعُوا في أنفسهم، ولم يُدْخِلُوا معهم غيرَهم.
    وفي حديث عُمرَ رضي اللهُ عنه: "لأُلْحِقَنَّ كلَّ قَوم بجَمْرَتِهم"، وجمَرَ فُلاناً وذَمَره: نَحّاه، ... وألحقه بجمعه.
    وجَمَّرَه، أي الشيءَ تَجْمِيراً: جمَعَه. جَمَّرَ القومُ على الأمر تَجْمِيراً: تَجَمَّعُوا عليه، وانْضَمُّوا،
    وفي حديث أبي إدْرِيسَ: دَخلتُ المسجدَ والناسُ أَجْمَرُ ما كانُوا، أي أجْمَعُ ما كانُوا.
    جَمَّرَتِ المرأَةُ تَجْمِيراً جَمَعَتْ شَعرَها وعقَدتْه في قَفاها ولم تُرْسِلْه،
    جَمَّر الجيشَ تَجْمِيراً، وفي بعض الأُصُول: الجُنْد: حَبَسهم وأبْقاهم في أرضِ، وفي بعض الأُصول: في ثَغْر العَدُوِّ ولم يُقْفِلْهم، من الإقفال وهو الإرْجاعُ، وقد نُهِي عن ذلك.
    وجمَّرْتَنَا تَجْمِيرَ كِسْرَى جُنُودَهُ ..... ومنَّيْتَنا حتى نَسِينا الأمانِـيَا.
    وفي حديث عُمر رضيَ الله عنه: "لا تُجمِّرُوا الجيشَ فتَفْتِنُوهم". قالوا: تَجْمِيرُ الجيشِ: جَمْعُهم في الثُّغُور، وحًبْسُهم عن العوْد إلى أًهْلِيهم.
    والجَمار: القَومُ المُجْتَمِعُون.
    (جُمَارى): يقال: جاءَ القومُ جُمَارَى: بأَجْمَعهم.
    وجمَّرَهم الأَمْرُ: أَحَوْجهم إلى الانضمام.
    وابْنَا جَمِيرٍ: اللَّيْلَتَان يَسْتَسِرُّ فيهما القَمَرُ. وأَجْمَرَتِ الليلَةُ: اسْتَسَرَّ فيها الهِلال. وابنُ جَمِيرٍ: هِلالُ تلك الليلةِ،
    وقيل: ظُلْمةُ بنُ جمِير: آخِرُ الشَّهْرِ، والجُمْرةُ: الظُّلْمةُ الشَّدِيدةُ.
    َجْمَرَتِ اللَّيْلةُ: اسْتَسَرَّ فيها الهلال،
    الليلة التي لا يطلع فيها القمر في أُولاها ولا في أُخراها; ..... لأن ظلمة الليل اجتمعت فيه كله؛ من أوله إلى أخره فتكون أشد الليالي لأنه لا نور فيها.
    أَجْمَرَ البَعِيرُ: اسْتَوَى خُفُّه، فلا خَطَّ بين سُلامَيَيْه، وذلك إذا نَكَبَتْه الجِمَارُ وصَلُبَ.
    وقال أبو عَمرو: حافِرٌ مُجْمِرٌ: وَقَاحٌ صُلْبٌ، والمُفِجُّ المُقَبَّبُ مِن الحَوافِرِ، وهو محْمُودٌ.
    أَجْمَرَ الفَرَسُ: وَثَبَ في القَيْد، ..(لاجتماع قدميه معًا)
    أَجْمَرَ النَّخْلَ: خَرَصَهَا، ثم حَسَبَ فجَمَعَ خَرْصَها، وذلك الخارِص مُجْمِرٌ. أ
    أَجْمَرَ الأَمْرُ بنِي فلانٍ: عَمَّهم جميعاً.
    أَجْمَر الخَيْلَ: أَضْمَرهَا وجَمَعَهَا.
    واسْتَجْمَرَ: اسْتَنْحَى بالجِمَار، وهي الأحجارُ الصِّغارُ.
    قال أبو زيد: هو الاستنجاءُ بالحجارةِ، قيل: ومنه سُمِّيِتْ جِمَارُ الحَجِّ، للحَصَى التي يُرْمَى بها.
    وجَمَرَه: أَعطاه جَمْراً.
    أجْمر إذا أَسْرعَ، لأن آدَمَ عليه السلامُ رمَى إبليسَ عليه اللَّعَنةُ بمِنىً فَأجْمر بين يَديْه، أي أَسْرعَ،
    اسْتَجمَر بالمِجْمَرِ، إذا تَبَخَّرَ بالعُود،
    . والجامُورُ: القَبْرُ. ......(لاجتماع التراب عليه)
    والجامُورُ مِن السَّفِينَةِ مَعْروفٌ.
    والجامُورُ: الرَّأْسُ، تَشْبِيهاً بجامُور السفينةِ،
    وفلانٌ لا يعْرِفُ الجَمْرَةَ مِن التَّمْرةِ. ويقال: كان ذلك عند سُقُوطِ الجمْرَةِ، وهُنَّ ثلاثُ جَمَراتٍ: الأُولَى في الهواءِ، والثانيةُ في التُّرَاب، والثالثةُ في الماءِ، وذلك حين اشتداد الحرّ.
    الجَمْرَةُ: الحَصَاةُ، واحدةُ الجِمَار. وفي التَّوْشِيح: والعَرَبُ تُسَمِّي صغار الحَصَى جِمَاراً
    الجَمْرَةُ: واحدةُ جَمراتِ المَنَاسِكِ، وجِمارُ المَناسِكِ وجَمَراتُها: الحَصيَاتُ التي يُرْمَي بها في مكَّة.
    وهي جَمَرَاتٌ ثلاثٌ: الجَمْرَةُ الأُولَى، والجَمْرةُ الوُسْطَى وجَمْرَةُ العَقَبَةِ،
    و الجَمْرَةُ واحدةُ جَمَراتِ المناسك وهي ثلاث جَمَرات يُرْمَيْنَ بالجِمارِ . والجَمْرَةُ : الحصاة . و التَّجْمِيرُ رمْيُ الجِمارِ . وأَما موضعُ الجِمارِ بِمِنًى فسمي جَمْرَةً لأَنها تُرْمي بالجِمارِ ، وقيل : لأَنها مَجْمَعُ الحصى التي ترمي بها من الجَمْرَة ، وهي من اجتماع القبيلة على من ناوأَها ، وقيل : سميت به من قولهم أَجْمَرَ إِذا أَسرع; ومنه الحديث : (إِن آدم رمى بمنى فأَجْمرَ إِبليسُ بين يديه )
    و أَجْمَرَ الرجلُ والبعيرُ : أَسرع وعدا ،
    . والمجِمرَة التي يُوضَع فيها الجمر بالدخنة ج مجامر . ومنهُ المثل صبراً على مجامر الكرام
    جَمَّرَ فلانٌ تَجْمِيراً: قَطَعَ جُمّار النَّخْلِ، وهو قَلْبُه وشَحْمُه، والواحدُ جُمّارَةٌ،
    . الجُمّارُ، كرُمانٍ: شَحْمُ النَّخْلَةِ الذي في قِمَّةِ رَأْسِها، تُقْطَعُ قِمَّتُهَا، ثم يُكْشَطُ عن جُمّارةٍ في جوْفها بيضاءَ، كأنها قطعةُ سنام ضخمةٌ، وهي رَخْصةٌ، تُؤْكَلُ بالعَسَل والكافُور يُخْرَجُ مِن الجُمّارَةِ بين مَشَقِّ السَّعفَتَيْنِ، وهي الكُفُِرَّى ، كالجَامُورِ،
    الجُمَّار شحم النخلة وهو مادَّةٌ بيضاءُ لينة لذيذة الطعم كالحليب المتجمد تكون في رأس النخلة الواحدة جُمَّارة ج جُمَّرات]]

    استعمال مادة "جمر" في التجمع بسبب ما يصيب الشيء من شدة
    فالجمر لا يكون إلا من شدة النار المتقدة فتنضجه من كل جوانبه وتجتمع النار فيه.
    والحصى لا يتشكل حتى يدعكه السيل مرة بعد مرة مع تعرضه للماء والهواء والشمس، فتذهب نتوآته ويلين ملمسه، فيتجمع بعضه على بعض في مجرى السيل.
    والجمرة من الناس الذين عركتهم الشدائد فصاروا ذو خبرة وشدة مع كثرة في عددهم فيستغنوا بتجمعهم عن الحاجة للتحالف مع غيرهم لسد ضعفهم.
    وجمارة النخلة قمة رأسها التي يجتمع عليها سعفها ويظل امتداد النخل وارتفاعه بها سنة بعد سنة تظل واحدة لا تتفرع.
    وتجمير الجيش في الثغور فيه شدة كبيرة عليهم.
    وامتداد ظلمة الليل آخر من اول إلى آخره فيها شدة على الناس.
    وحافر مجمر، صلب، وأجمر البعير صلب خفه واجتمع من شدة المشي

    فرمي الجمار دلالته من سبب تسميته الجمار بالجمار.
    فالإنسان يحتاج في حياة؛ إلى أمن على نفسه وأمن في رزقه ؛ وكل ما يتعلمه في حياته من صغره إلى آخر عمره من أجل ذلك.
    وبعد دخول الجنة فلا حاجة للخبرته وكل ما تعلمه، ولا يحتاج أحد لذلك، فما تعلمه الطبيب مثلا في الحياة الدنيا يصبح لا قيمة له؛ فلا حاجة له به ولا حاجة للناس به.
    فجاء رمي الجمار كناية عن رمي كل ما تعلمه الإنسان وخبره، لأجل الحياة الدنيا.
    ويبلغ قمة تعلمه في كبره وأخذه الخبرة فيها بمرور السنوات الطويلة بتوع أحداثها ومجرياتها؛ لذلك أول ما يُرمى؛ الجمرة الكبرى في اليوم الأول، وهي شاملة لكل خبرة تعلمها قبل ذلك من صغره إلى كبره.
    ثم يكون في الأيام التالية رمي الجمار الثلاث؛ الصغرى والوسطى والكبرى، وهي كناية عما تعلمه في صغره، وفي شبابه وفي كهوله، وفي كبره
    وبعضًا من شيخوخته.
    وكما بينا تقسيم مراحل العمر في السعي بين الصفا والمروة بأربعة مراحل؛ بدايتها من الصفا ونهاية الأخيرة في المروة؛
    كذلك الإقامة في منى أربعة أيام، وثلاث ليال والرجم في وسط النهار بعد الزوال؛ كما أن كل مرحلة توسطها المرور بالمروة في السعي والرجوع إلى الصفا لتكون بدالة لمرحلة جديدة.
    ولا إثم على المتأخر ولا المتعجل في قوله تعالى : (وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (203) البقرة.
    وسقوط الإثم عن الطرفين؛ لأن خبرة الإنسان تكتمل بفترة الكهولة وفي الشيخوخة،
    فمن رجم يومين بعد يوم دخول منى كفاه ذلك، (49 جمرة)؛ فقد حقق مراد الله تعالى من هذه المناسك ، وهي تمثل شريحة كبيرة من الناس.
    ومن تأخر إلى آخر أيام منى ورجم فيها جميعًا، (70 جمرة)؛ فقد حقق أيضًا مراد الله تعالى من هذا المنسك، ويمثل شريحة كبيرة أخرى من الناس.

    وهذا المنسك لا علاقة له بفعل آدم ، أو فعل إبراهيم عليهما السلام
    ولم أقف على الحديث الذي ذكر في غريب الحديث : (إِن آدم رمى بمنى فأَجْمرَ إِبليسُ بين يديه )
    وفسر أجمر بمعنى أسرع .. ولو صح هذا القول فإن أجمر تعنى تجمع على نفسه وضمر من حسرته وخزيه؛ لأن الله تعالى أغنى عباده عن السعي لطلب الرزق وتحقيق الأمن،
    وهو ومن تبعه يظل في شقاء دائم، يبحث عما يخرجه من النار، وكلما أرادوا الخروج منها أعيدوا فيها، لتظل حسرتهم بلا انقطاع بلا رزق ولا أمن فيها.
    وإبليس لا مكان له في الجنة ، ومنى هي تمثيل لخاتمة رحلة الإنسان بدخول الجنة لمن قضى حياته في طاعة الله عز وجل.
    فأيام منى هي أيام أكل وشرب وتمتع وشكر لله على ما انعم به عليهم .

    وأهل الكتاب لهم أقوال في رمي الجمار، ويرون أن إسحق عليه السلام وهو الذبيح، ومن ذلك ما رواه كعب الأحبار ولا صحة له: (وقال كعب وغيره: لما أري إبراهيم ذبح ولده في منامه، قال الشيطان: واللّه لئن لم أفتن عند هذا آل إبراهيم لا أفتن منهم أحداً أبداً. فتمثل الشيطان لهم في صورة الرجل، ثم أتى أم الغلام وقال: أتدرين أين ذهب إبراهيم بٱبنك؟ قالت لا. قال: إنه يذهب به ليذبحه. قالت: كلا هو أرأف به من ذلك. فقال: إنه يزعم أن ربه أمره بذلك. قالت: فإن كان ربه قد أمره بذلك فقد أحسن أن يطيع ربه. ثم أتى الغلام فقال: أتدري أين يذهب بك أبوك؟ قال: لا. قال: فإنه يذهب بك ليذبحك. قال ولم؟ قال: زعم أن ربه أمره بذلك. قال: فليفعل ما أمره اللّه به، سمعاً وطاعة لأمر اللّه. ثم جاء إبراهيم فقال: أين تريد؟ واللّه إني لأظن أن الشيطان قد جاءك في منامك فأمرك بذبح ٱبنك. فعرفه إبراهيم فقال: إليك عني يا عدوّ اللّه؛ فواللّه لأمضين لأمر ربي. فلم يصب الملعون منهم شيئاً. ) تفسير القرطبي.
    فإذا كان إبراهيم عليه السلام لم يحدث ابنه ولا زوجه بهذا الأمر ولا حدث به ... فكيف عرف الشيطان بوحي الله لإبراهيم في المنام بذبح ابنه؟؟!!
    وإن صح ما قاله ابن عباس رضي الله عنهما، فلم يرفعه للرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا غابت تفاصيل هذا الحدث عن الأمة، ولا يعلم صحتها إلا بوحي : (وقال ٱبن عباس: لما أمر إبراهيم بذبح ٱبنه عرض له الشيطان عند جمرة العقبة فرماه بسبع حَصَيَات حتى ذهب، ثم عرض له عند الجمرة الوسطى فرماه بسبع حصيات حتى ذهب، ثم عرض له عند الجمرة الأخرى فرماه بسبع حصيات حتى ذهب ثم مضى إبراهيم لأمر اللّه تعالى.) تفسير القرطبي للآية (103) من سورة الصافات.
    ومناسك الله تعالى التي طلب إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام من الله أن يريهما إياها، قائمة للدلالة على أمر عظيم مرتبط بما في السماوات والأرض، وعلم الله تعالى بكل شيء، وبالسبب الذي أمرا عليهما السلام به أن بنيا البيت، وليست على حدث عابر طارئ ... فالأمر أعظم وأجل ... وهو ما بينته آية المائدة التي احتتجنا بها في شرعية هذا البحث.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 05/08/2018 الساعة 10:03 AM

  3. #23
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: مناسك الحج رموز كونية/ اكتمل تنزيله ... أو قارب / أبو مسلم العرابلي

    الحلق والتقصير

    قال تعالى: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ..(196) البقرة.
    وبعد الرجم يستطيع الحاج أن يحلق الشعر ويقلم الأظفار ..
    وقد بينا من قبل دلالة الحلق الذي فيه قطع الصلة بما خرج من الإنسان وكان محل اهتمامه وعنايته له من قبل؛ فما دام الشعر على الرأس (وبه قد سمي)؛ يتعهده بالغسل والحلق والتسريح، فإذا حلقه ألقاه بعيدًا عنه، وانقطعت العلاقة به، وكذلك عمل الإنسان بعد موته؛ لا سلطة له على إصلاحه وتعديله وتغييره،
    وبعد البعث كذلك يكون الأمر،
    وبعد دخول الجنة لا عمل له ليزيد عليه أو يغير فيه. .. فكان الحلق بعد التحلل من العمرة التي مثلت عمر الإنسان، وبعد الحج التي مثلة خروج الإنسان للحياة الجديدة؛ الحياة الآخرة.
    أما التقصير بعد العمرة فهي تمثيل القلة من الناس الذين يكون لعملهم امتداد في خير أو شر
    وأما التقصير بعد الحج فهو يمثل قلة من الناس تمتد أعمالهم الحسنة بعدهم في ذريتهم فتلحق بهم في الجنة؛
    قال تعالى: (وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ (21) وَأَمْدَدْنَاهُمْ بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ (22) الطور.
    أو أن الأمر أشد من ذلك؛ فمن أهل الجنة من تنقطع صلة بعمله ولا يناقش فيه ولا يحاسب فيدخل الجنة بغير حساب،
    ومنهم من يناقش الحساب فيناله شيء من العذاب .. ثم يدخل الجنة ،
    فيكون بذلك الحلق تمثيل لمن يدخل الجنة بغير حساب،
    والتقصير تمثيل لمن يدخل الجنة بعد الحساب، ولحاق بعض العذاب به،
    وقد يدل على ذلك وقويه؛ قول الرسول صلى الله عليه وسلم: رحم الله المحلقين .... فقالوا: والمقصرين.
    فقال : رحم الله المحلقين .... فقالوا: والمقصرين.
    فقال : رحم الله المحلقين .... فقالوا : والمقصرين
    فقال : والمقصرين.
    ولو سكتوا لسكت الرسول صلى الله عليه وسلم وبقي القول على: رحم الله المحلقين
    ولكنهم أرادوا معرفة حال المقصرين؛ فلم يقلها إلا بعد ترحمه ثلاث مرات على المحلقين.
    فمن قصر بقي له علاقة بعمله، وسيحاسب عليه، ثم تكون له الرحمة بدخول الجنة .
    ومن شفقة النبي عليه الصلاة والسلام على أمتة أنه يريد لهم الحلق لا التقصير؛ لما يدرك من دلالة ذلك عند الله تعالى، وأراد لهم رحمة لا يسبقها عذاب.
    فالحلق والتقصير بالحج له دلالة غير دلالته في العمرة؛ فذلك التقصير في العمرة قد يكون فيه زيادة رحمة إن استمر عمله بعده بإحدى الثلاث: ولد صالح يدعو له، أو صدقة جارية، أو علم صالح ينتفع به.
    قال تعالى: (لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آَمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا (27) الفتح فكن ذلك في العمرة وليس في الحج.
    واللحم لم يذكر من طعام أهل الجنة إلا في هذه الآية من سورة الطور الذي أقسم به وهو الجبل العالي،
    وفي صفة المقربين أصحاب المنزلة العليا في الجنة : (وَفَاكِهَةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُونَ (20) وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ (21) الواقعة.
    والطير إنما سمي باسمه لأنه يعلو في السماء.
    وذكر في الآية السابقة مع الهدي حلق الرؤوس وأن حلق الرؤوس لا يصلح حتى يبلغ الهدي محله؛ أي يبلغ الوقت الذي يحل فيه ذبحه، ولبيان دلالة هذا الربط بينهما؛ نبين سبب تسمية الرأس بهذا الاسم، ولماذا ذكر حلق الرأس وليس حلق الشعر؟
    جريًا على قاعدة في فقه استعمال الجذور؛ أن الجذور التي فيها حرفين صحيحين وأحد حروف العلة الثلاثة أو مضاعفة أحد الحرفين؛ يجمعها استعمال واحد، ويطل بعضها على بعض في المعاني، فالجذور التي فيها حرفي الراء والسين على الترتيب بدون قلب مع أحد حؤوف العلة أو تكرار أحدهما؛ تستعمل فيما يحتاج إلى عناية حتى لا يفسد؛
    ومن ذلك ترسيس البئر (رسس) أي طويه بالحجارة حتى لا تنهار جوانبه فتدفن عين مائه،
    ومن ذلك إرساء السفينة في الميناء، بتثبيتها بالمرساة لئلا تجرفها الأمواج أو تضربها بصخور الشط،
    ومن ذلك تسمية الجبال بالرواسي؛ لأن عوامل التعرية بالمطر والرياح، والتجوية الكيماوية، وعوامل الحمل والنقل، وغير ذلك من العوامل التي تأخذ من الجبال حتى تسويها بالأرض، مع عمر الأرض الطويل، لكن عوامل الرفع الداخلي للجبال تعوض النقص الذي يحدث للجبال؛ وهذا ما يفسر قوله تعالى: (وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) النازعات. أي يثبتها حتى لا تنتهي بعوامل التفتيت والتعرية والنقل والحمل.
    والرأس سمي بهذا الاسم لأنه يحتاج إلى عناية، وإذا لم يعتن به فسد، ولما كان شعر الرأس ينمو باستمرار، وإذا ترك أشهرًا دون تنظيف وتمشيط، وتقصير، وتسريح؛ فسدت هيئة صاحبه، وتحول منظره إلى صورة منفرة ينفر منها الناس.
    فالحلق من الاعتناء بالرأس، وجاء ذكرها في الآية في باب الاعتناء بالكعبة بسوق الهدي إلى أهل مكة حتى يظلوا معمرين لمكة من أجل الكعبة التي فيها، فجعل الهدي للكعبة؛ لأنه بسببها سيق الهدي الذي هم ينالون خيره مكافأة لهم على صبرهم على سكانها؛
    وفي آية العمرة: محلقين رؤوسكم ولم يذكر ومقصرين رؤوسكم؛ مقصرين فقط؛ لدلالة الرأس على الاهتمام والاعتناء ،
    وفي دلالة الحلق الاعتناء يكون أعظم، وفي دلالة التقصير شدة على الفئة التي يمثلها فعل التقصير، فينالهم شيء من العذاب أولا قبل دخول الجنة.
    فإذا كان الحلق والتقصير له هذه الدلالة الكبير ..فلماذا لا تحلق المرأة أيضًا كالرجل ؟
    الحلق يزيل الشعر، ولا يعد له وجود له يظهره،
    والنساء بستر شعرهن كأنهن بلا شعر؛ فلا تغيير يحدث في منظر النساء،
    ولتشارك الرجال في بعض هذا التمثيل في النسك؛ كان عليهن أخذ بعض الشعر. وإن كن أكثر أهل النار كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم؛ أي أنهن مرهونات بأعمالهم .. وبقاء شعرهن يوافق ذلك .... وأكثر من يمثلهم فعل التقصير، والله سبحانه وتعالى أعلم.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 05/08/2018 الساعة 10:04 AM

  4. #24
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: مناسك الحج رموز كونية/ اكتمل تنزيله ... أو قارب / أبو مسلم العرابلي

    الهدي والبدن

    جاء في القرآن الكريم ذكر الأضاحي على لفظين اثنين؛
    الهدي: ما يسوقه الحاج من الأنعام معه في الحج؛
    قال تعالى: (هُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفًا أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ .. (25) الهدي.
    وتسمية الأضاحي بالهدي له دلالته الكبيرة؛ لأن استعمال مادة "هدي" في العطاء المثبِّت سواء كان شيئًا أو علمًا ومعرفة وحكمة، فهدى الله تعالى: هو عطاء الله الذي يكون فيه ثبات المؤمن في الدنيا على ما يرضي الله تعالى، وثباته في التمكين في الأرض، وثباته بالنصر على أعدائه، وثباته على الصراط يوم القيامة، وثباته بدخوله الجنة،
    والهدية : تثبت المودة بين المتهادين،
    وأما قوله تعالى: (احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُوا يَعْبُدُونَ (22) مِنْ دُونِ اللَّهِ فَاهْدُوهُمْ إِلَى صِرَاطِ الْجَحِيمِ (23) الصافات، أي ثبتوهم في أخذه إلى الجحيم؛ لأن ما يساق إلى العذاب لا يمشي إليه بنفسه، ويحاول أن يمنع أخذه إليه.
    والهَدْي الذي يساق إلى مكة ويذبح في الحج يثبت الفقراء من أهل الحرم؛ لأنهم يسكنون بواد غير ذي زرع، وثباتهم يبقيهم ساكنين فيه، ويبقى الحرم عامرًا طوال العام، بما شرعه الله تعالى من مناسك الحج والعمرة، فلحوم الهدي تجفف، ويصنع منها القديد الذي يخزن للأكل، ويكفيهم طوال العام. أو معظم أيام السنة.
    أما علاقته في الكون فقد يبين ذلك قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ .. (95) المائدة.
    ففي الكون نجوم أو ثقوب سوداء وأعظمها ما كان في مركز المجرة، وهذه النجوم السوداء هي التي تمسك نجوم المجرة في مواضعها، وهذه النجوم تظل في فقدان دائم لمادتها عن طريق المادة التي تتحول إلى طاقة حرارية تبث في الكون، وهذا الفعل من النجوم يعطيها مع طول زمن إشعاعها تباعدًا عن مركز المجرة، وتباعدًا أيضًا للكواكب السيارة التابعة لها. فمركز المجرة يحتاج إلى زيادة قوة جاذبيته لتبقى المجرة قائمة على حالها، ولا تستطيع تحقيق ذلك إلى بزيادة تركيز مادتها، بما تجذب إليها من نجوم وتبتلعها.
    وقد أشرنا من قبل إلى أن سواد الكعبة مطلوب لذاته حتى تمثل ما في الكون على حقيقته؛ فما يساق إلى الكعبة من الهدي لا يعود مع الحجاج بل ينتهي فيها، وجاء قوله تعالى: (بالغ الكعبة) في معرض الحديث عن الصيد، وتناسب الآيات والسور كلمات الآيات قد تكلم فيها العلماء، وكتبوا كتبًا في ذلك. فما يبلغ مركز المجرة هو مما تصطاده النجوم السوداء.
    ثم جاء ربط الهدي بأمر آخر؛ قال تعالى: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ..(196) البقرة. فربط تقديم الهدي مع الحصر، وذلك لبيان أهمية الهدي وانه لا يترك ولو حصر الحجاج في حجهم ... لدلالته العظيمة عند الله. كما قال تعالى أيضًا في أهمية الهدي: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلائِدَ وَلَا آَمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَانًا ... (2) المائدة.
    قال تعالى: (وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (36) لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ (37) الحج.
    وتسمية الهدي بالبدن بعد ذبحها لأن البدن جمع بدنة وهي الرأس من الإبل، والبدن من الجسم سوى الرأس والأطراف، ومن كان ليس له رأس ولا أطراف لا تكون فيه حياة، فلا عقل له يفكر به، ولا جوارح يعمل بها؛ قال تعالى بعد غرق فرعون: (فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً ... (92) يونس. فانتفاخ بطن وصدر فرعون اللذان يجتمعان مع الظهر هما البدن، فانتفاخ بدنه جعله يطفو فوق الماء ليراه قومه، فيتيقنوا من هلاكه.
    وكذلك الكواكب والنجوم عندما تُجذب إلى قلب النجوم السوداء لا يكون لها حول ولا قوة في الخروج من جذب الثقب الأسود لها؛ حالها كحال البدن الذي بلا رأس ولا أطراف.
    وأمر آخر يزيد وضع "البدن" محل "الهدي" لدلالة لفظ البدن على معنى غير ما يدل عليه لفظ الهدي؛ أن الله تعالى قال: (فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا ) فإن الهدي ينحر واقفًا ووصفها صواف أي واقفة على قوائمها غير مقيدة ولا معقولة، فإن خشي انفلاتها فعقل يسراها أفضل،
    وقوله تعالى: (وَجَبَتْ جُنُوبُهَا) أي سقطت على جنبها بعد نحرها، وهي علامة على نزف دمها وخروج روحها، وأنها أصبحت بلا حول ولا قوة كذلك.
    أما قوله تعالى: (وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ )؛ فالقانع هو الراضي عن بقائه في مكة، قانع بما يناله على فقر فيه، ولا يخرج للمسألة، والمعتر من مادة "عتر" وهي في الإنابة عن آخر غيره؛ وعمًار بيت الله الحرام الساكنين فيه أنابوا عن بقية الأمة في إعمار بيت الله الحرام ؛ أما الحجاج والمعتمرين فإنهم يأتونه زائرين ويفارقونه بعد أداء نسكهم.
    فالقانع والمعتر عاجز عن الكسب في واد غير ذي زرع، إلا ما يناله من من كسب في بيع أو مما يناله من لجوم الهدي؛ وأن الله لن ينال لحومها ولا دمائها، ولكن هؤلاء هم الذي ينالون ذلك مع أكل المقدمين أنفسهم لبعض الهدي.
    وتسمية الفقراء في هذه الآيات (بالقانع والمعتر) غير تسميتهم لاحقًا في سورة الحج نفسها؛ في قوله تعالى: (فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28) الحج، فإن الفقر الذي يحل ببعض أهل الحرم هو من ثباتهم وبقائهم في مكة راضين بذلك، وسادين مسدًا كبيرًا عن بقية المعظمين لهذا البيت.
    وما يساق من الهدي من النجوم والكواكب هو يساق إلى نجوم سوداء قابعة قانعة في مركز المجرة لا تخرج منه ولا ترحل عنه. والله تعالى أعلم.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 05/08/2018 الساعة 10:06 AM

  5. #25
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: مناسك الحج رموز كونية/ اكتمل تنزيله ... أو قارب / أبو مسلم العرابلي

    إشعار القلائد

    قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ .. (2) المائدة.
    وقال تعالى: (جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (97) المائدة.
    والهدي ما سيق من الإبل والبقر والغنم ليهدى إلى الكعبة، البدن من الهدي الذي هدى، ومخصوصة بالإبل.
    وقد بينا بأن هذا الهدي الذي يقدم للكعبة ليظل أهل الحرم معمرين لهذا الوادي الذي لا زرع فيه، ويقابل ذلك في الكون ما يجذبه قلب المجرات والثقوب السوداء من النجوم فتزيد مادتها وتزداد قوة جاذبيتها ليظل للمجرة تماسكها، ولا ترحل منها نجومها.
    وقياسًا على نجم الشمس الذي له توابع سيارة من الكواكب، فإن كل النجوم أو الشموس في المجرة لها توابع مثل ما للشمس من توابع، والذي تجذبه مراكز المجرات من النجوم تجذبه بما معه من الكواكب الذي تدور حوله.
    وفي خلق الكواكب من توابع النجوم قولان؛
    القول الأول: أنها تكونت من السديم الغازي الذي تكون منه الشمس، وحافظت على حالت الدوران الذي كان يدور فيه السديم حول نفسه.
    والقول الثاني: أنها خلقت من جسم الشمس بعد أن حدث له انفجار أطار قشرتها والأجزاء الخارجية منها؛ فتكونت منها هذه الكواكب التي تدور حوله.
    وفي نظرنا إلى شعائر الله تعالى نجد أن من شعائر الله القلائد التي تدل على الله بما خلق، فالهدي الذي يساق إلى الكعبة؛ يصنع له قلادة من لحاء الشجر، أي القشرة الخارجية منه، ويطوق بها عنق الهدي؛ ليعلم أنها هدي إلى الكعبة ... وهو عمل لا نرى فيه أمرًا كبيرًا، لكنه عند الله كبير، فلما كان الهدي لتثبيت أهل الكعبة ليظل الحرم مسكونًا وعامرًا، وكذلك النجوم المضيئة بسبب قوة إضاءتها، التي تُهدى إلى مراكز المجرات والثقوب السوداء؛ لتثبت المجرة بقوة جذب هذه النجوم السوداء لنجومها، فيبقى ارتباط بعضها ببعض، بقوة الجذب التي بينها، أو بقوة العلاقات الكعبية بينها الذي أشرنا إليها من قبل،
    ومع هذه النجوم التي تخر في قلب الثقوب كواكبها السيارة التي تدور حولها، فكأنما هذه القلائد مثلت الكواكب، مع تمثيل الهدي بالنجوم التي تهوي في الثقب السوداء،
    وهذا ما يجعلنا من ترجيح أن الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية تكونت من قشرة الشمس، في انفجار حدث للشمس قبل وجود الكواكب، وفي هذا ترجيع على أن الكواكب السيارة خلقت من النجوم، وليس من سدم غازية، وأن للنجوم المضيئة كواكب معتمة لا ترى لبعدها عنا، ونقدم شهادة الله عز وجل الذي جعل القلائد علامة على علم الله لما في السماوات والأرض، على شهادة من يحكم بالظن.
    وعلامة أخرى تلحق بالبُدُن؛ أن تطعن في أعلى سنامها ليسيل الدم، ويجف على جانبها، فيعلم أنها هدي للكعبة، وأنه قد وجب على صاحبها هديها، ولا يحل لأحد التعرض لها، ولا بيعها، ولا إهدائها لأحد، ولا تورثها لو مات صاحبها.
    وعلامة الدم قد تشير إلى ما يلحق هذه النجوم التي تخر في قلب الثقوب السوداء من ارتفاع حرارتها قبل اختفائها، وخروج بعض ما في باطنها، ورأي العلماء أن النجوم التي تخر تتفجر قبل وصولها من شدة الجذب لها، وأضعف ما في الأرض هو قمم جبالها؛ حيث تخرج منها براكينها، وإسالة الدم من البُدُن يكون من أعلى سنامها، وهو أعلى شيء فيها...
    والدم لا يلبث مدة حتى يتحول إلى اللون الأسود، وفي هذا إشارة إلى ما تؤول إليه النجوم من السواد.
    وكذلك فإن الهدي يذبح ويقطع ويوزع على فقراء الحرم، ويصنع منه القديد لخزنه من كثرته، فيتغير لونه إلى السواد أيضًا، ولا يبقى على حمرته التي تعرف فيه وقت ذبحه.
    فمن كتابي "حقيقة السموات كما صورها القرآن" باب "مقاليد السموات والأرض" ص 138
    مادة "قلد" استعملت في جمع الأشياء وحشرها؛ ولذلك جاءت تسمية القلادة، حيث تحشر حباتها في سلكها أو خيطها، والقلادة التي توضع في عنق الدابة لحشرها وربطها في مكانها، وكذلك تقليد الهدي بقلادة من لحاء الشجر يوضع في عنقها، أو أي علامة لتعرف أنها هدي، فهي لا تباع بعد ذلك، ووجب نحرها في مكة، وجاء ذكرها في آيتين؛ قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ .. (2) المائدة.
    وقال تعالى: (جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (97) المائدة.
    وتقلد الأمر ألزم نفسه به، وقلده غيره ألزمه به 00 وكل ما خلق الله تعالى وما فيها، هو مجموع ومحشور في ملك الله، ولا يخرج عنه أينما كان 00 وملك الله واسع لا يعلمه إلا هو سبحانه 00 ومن هذا الملك السموات والأرض، فقال تعالى أيضًا في آيتين؛ قال تعالى: (لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (63) الزمر
    وقال تعالى: (لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (12) الشورى.

    والمقاليد جمع إقليد، أو مقلاد، وهي المفاتيح، والمفاتيح للخزائن، والخزائن هي لجمع الغالي والنفيس وحشرهما فيها لحفظه، لذلك جاءت التسمية بالمقاليد، ففي السماوات والأرض جمع الله تعالى وحبس وحشر فيهما رزق الإنسان، ومن كل ما ينفعه، ويمكِّن له العيش في الأرض.
    وبعد اطلاع الإنسان على حال الأجرام الأخرى، وخلوها من الهواء الذي لا غنى لنا عنه في عملية التنفس، وخلوها من الماء الذي منه كل شيء حي، وخلوها من التربة الصالحة لإنبات النبات، وخلوها من سماوات تحفظها؛ ندرك كم من النعم والأرزاق التي حشرت في الأرض والسماوات، وحرمت منها الأجرام الأخرى 00فمن هذه المقاليد التي لا يتحكم فيها إلا هو سبحانه وتعالى، يبسط الرزق للناس مؤمنهم وكافرهم في الحياة الدنيا، والكافر هو المحروم الخاسر الذي لا ينال إلا ما كتب له في الدنيا، وليس له في الآخرة إلا النار.
    فالإشارة إلى الكواكب بالقلائد يدل على حشرها مع النجوم، كما أنها محشورة في مدار تدور فيه حول النجوم،
    وحفظ الكون بما سنه الله تعالى فيها؛ من إهداء النجوم العظيمة إلى مراكز الجذب في المجرات؛ ذلك من حفظ الله لما خلق بالقوانين التي سنها وحكمها بها والله تعالى أعلم .

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 05/08/2018 الساعة 10:06 AM

  6. #26
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: مناسك الحج رموز كونية/ اكتمل تنزيله ... أو قارب / أبو مسلم العرابلي

    طواف الإفاضة

    يجري الطواف حول الكعبة ثلاث مرات بأربعة مسميات:
    - طواف القدوم: وهو للمفرد والقارن عند وصوله إلى الحرم وقبل ذهابه إلى عرفات. وهو غير واجب، ويستطيع الحاج الذهاب إلى عرفة مباشرة إذا كان وقته ضيقًا، ولا شيء عليه بتركه لطواف القدوم.
    - طواف العمرة: وهو للمتمتع عند وصوله للحرم، وهو نفسه طواف القدوم؛ وهو ركن من أركان العمرة، ويغني عن طواف القدوم الذي للمفرد والقارن، لأنه يباشره عند قدومه.
    - طواف الإفاضة: ويكون بعد الإفاضة من عرفات ومن المشعر الحرام؛ وهذا ركن من أركان الحج، وتركه يفسد حج تاركه، ويغني عن طواف الوداع إذا أخره الحاج لآخر أيام منى، وانطلق بعدها قافلاً إلى بلده.
    - طواف الوداع: عندما يعزم الحاج العودة إلى بلده، ومفارقة البيت؛ وهذا واجب على من طاف الإفاضة قبل وداعه للبيت؛ أي أنه أتم أيام منى بعد الإفاضة، أو أقام بالبيت بعد الحج.


    فطواف الإفاضة حول الكعبة هو ركن من أركان الحج، وتسميته جاءت من أدائه بعد الإفاضة من عرفات؛ قال تعالى: (لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ (198) ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (199) البقرة.
    ويفضل تعجيل أداء طواف الإفاضة بعد رمي الجمرة الكبرى في أول أيام العيد، لفعل الرسول صلى الله عليه وسلم، ويجوز تأخيره حتى ينتهي من المبيت بمنى أو خلال هذه الأيام، لكن الانتهاء من فعل الطواف يرفع كل المحظورات حتى النساء، ولا يبقى من أعمال الحج إلا رمي الجمار، والمبيت بمنى، والتحلل من لباس الإحرام يكون بعد رمي الجمرة الكبرى في صباح يوم العيد، لذلك فوجوب لباس الإحرام قد انتهى، وانتهى معه ما كان يدل عليه، فاختلاف الإضاءة على الأرض، وتعاقب الفصول، وتعاقب الليل والنهار، كل ذلك ينتهي بنهاية الحياة الدنيا. وينتهي كذلك رؤية النجوم والكواكب التي كانت ترى في السماء الدنيا، فالآخرة نهار لا ليل يتبعه، ولا نجوم ليل ترى بعد ذلك.

    ووقوع المناسك كلها بين سلاسل جبال سوداء؛ هي علامة لأحداث تكون في كون أسود مظلم، ممتد إلى حد لا يعلمه إلا الله تعالى، إلا هذه الأماكن التي تحدث فيها الأحداث يوم القيامة: موقف الحساب الذي يبقى لأجل قصير حتى ينتهي القضاء بين الناس، وتبقى بعد ذلك نار دائمة ممتلئة بالتعساء، وجنة يعلوها عرش الرحمن؛ فيها من شملتهم رحمة الله، ونجي من النار.
    ولا ينتهي هذا الحال بالنسبة للمؤمن حتى تتحقق له الأمنية بدخول الجنة في الآخرة، وفي مناسك الحج بدخول منى، ورمي الجمرة الكبرى، فيخلع لباس الإحرام.
    وطوافه بعد ذلك حول الكعبة وجعل هذا الطواف ركن من أركان الحج هو تأكيد لبقاء الكون على نفس قوانين الله تعالى؛ إنما التغير يحصل للأرض وللسماوات من حولها فقط.
    أما سعي الحج للمتمتع بعد الإفاضة؛ فهو تمثيل لما يكون عليه بعض أصحاب الجنة؛ من الولدان والغلمان الذين يقومون بخدمة آبائهم،
    فإن لم يكن أباهم من أصحاب الجنة؛ خدموا غيرهم من أصحابها،
    وهناك سعي آخر يكفر عن السيئات قبل دخول الجنة؛ مشقة وعناء دخول النار للفاسقين والعاصين من أهل التوحيد قبل أن يخرجوا منها، حتى إذا تطهروا من ذنوبهم أدخلوا الجنة،
    ويكون مبيتهم بمنى بعد الطواف والسعي هو تمثيل لدخول الجنة والاستقرار بها بعد سعي الآخرة.
    وأكمل حج لتمثيل رموز الكون هو حج المتمتع الذي تمنى لو فعله الرسول صلى الله عليه وسلم، وأنه لم يسق الهدي وتحلل. وكان حجه قارنًا أكثر تمثيلاً لحياة النبي صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة، وحج التمتع أكثر تمثيلاً لحياة الناس المتنوعة.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 05/08/2018 الساعة 10:07 AM

  7. #27
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: سؤال عاجل - مناسك الحج / للأستاذ أبومسلم

    دلالة التكبير

    يبدأ الحج بالتلبية :
    لبيك اللهم لبيك ..
    لبيك لا شريك لك لبيك ....
    إن الحمد والنعمة لك والملك ....
    لا شريك لك
    وبعد الرجم يبدأ التكبير :
    الله أكبر الله أكبر الله أكبر
    لا إله إلا الله
    الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
    ومعنى الله أكبر: أن الله عز وجل أعظم مرجع يرجع إليه
    فاستعمال مادة "كبر" في الرجوع.
    فالكبير هو الذي يرجع إليه قومه بغض النظر عن عمره لخبرته أو لشرفه فيهم أو لغناه.
    والكبير في كل شيء يقاس به غيره وليس فوقه شيء مما يقارن به.
    كعذاب كبير، وعذاب يوم كبير، وإثم كبير، وأجر كبير، ونفقة كبيرة، وشيخ كبير، وعلو كبير، والعلي الكبير، وخطء كبير، وطغيان كبير، وفضل كبير، وعتو كبير، وجهاد كبير، ولعن كبير، وضلال كبير، ومُلك كبير، وفوز كبير، .... وأكبرهم علمًا ، وأكبرهم حجمًا، وأكبرهم قدرًا،
    فالعذاب الكبير؛ الذي يكون كل عذاب دونه، واليوم العظيم؛ كل الأيام دونه مقارنة به.
    والكبر والكبرياء : هو زهو النفس بأنه يجب على الناس الرجوع إليه، وليس عليه الرجوع إليهم.
    والكِبْر: الطبل لعلو صوته على الأصوات وجلب الناس وعودتهم إليه لما يسمعونه.
    فالتكبير جاء للشهادة لله من الناس حجاجًا وغير حجاج؛ بأنه أكبر مرجع لهم في أمور دينهم ودينياهم، وآخرتهم.
    فعلى الإنسان أن يدرك ذلك، وأنه يعرف ما يجب عليه، وألا يدع الرجوع إلى الله تعالى في كل وقت، وألا ينس الرجوع الكبير؛ الرجوع إلى الله عز وجل، وألا يجعل فوق الله عز وجل أحد من خلقة يرجع إليه دون الله تعالى.

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 05/08/2018 الساعة 10:09 AM

  8. #28
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    طواف الوداع

    كما بدأ الحاج بالطواف حول الكعبة أول وصوله البيت الحرام،
    فإن آخر عمل يقوم به الحاج قبل الرجوع إلى بلده؛ الطواف حول الكعبة.
    الطواف بلا ملابس إحرام ، ودون تلك الرموز التي مثلتها ملابس الإحرام،
    فالأرض ومعها الجنة التي أزلفت منها، ستظل تدور حول مركز المجرة إلى ما يشاء الله تعالى.
    دون الشمس التي قد كورت وطفئت ،
    ودون القمر الذي قد جمع مع الشمس،
    ودون نجوم الليل الذي لم يعد له وجود في الظل الممدود.
    وبطواف الوداع تنتهي رحلة الحج؛
    تلك الرحلة في قوانين الكون ورموزه، ومراحل الحياة في الدنيا والآخرة
    ومن كان عليه هدي لم يستطع تقديمه؛ يصوم سبعة أيام في بلده ليتم الأيام العشرة التي عليه ليكتمل حجه.
    والله تعالى أعلم .

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 05/08/2018 الساعة 10:08 AM

  9. #29
    عـضــو الصورة الرمزية المولدي اليوسفي
    تاريخ التسجيل
    12/11/2008
    المشاركات
    383
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    الأخ العزيز و الشيخ المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. و أعاد الله عليك العيد و أنت في أحسن حال.
    سيدي المحترم نفع الله أبناء الأمة بما قدمت لهم و جازاك وافر العطاء عنهم أحسن الجزاء.


  10. #30
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المولدي اليوسفي مشاهدة المشاركة
    الأخ العزيز و الشيخ المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. و أعاد الله عليك العيد و أنت في أحسن حال.
    سيدي المحترم نفع الله أبناء الأمة بما قدمت لهم و جازاك وافر العطاء عنهم أحسن الجزاء.
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وكل عام وأنتم بخير وتقبل الله طاعتكم
    الكريم الفاضل الدكتور المولدي اليوسفي
    بارك الله فيكم وأحسن الله إليكم
    وأشكر لكم مروركم الكريم
    ونفعنا الله تعالى بخير هذا الدين العظيم


  11. #31
    عـضــو الصورة الرمزية نصرالله مطاوع
    تاريخ التسجيل
    16/08/2009
    المشاركات
    955
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    بوركت شيخنا اين منك مؤسساتنا التعليمية ، يا الله كم انت مظلوم يا شيخنا .


  12. #32
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصرالله مطاوع مشاهدة المشاركة
    بوركت شيخنا اين منك مؤسساتنا التعليمية ، يا الله كم انت مظلوم يا شيخنا .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كل عام وانتم بخير وتقبل الله طاعتكم
    وزادكم الله من علمه وفضله وإحسانه
    وبارك الله فيكم يا ابن الكرامة
    وكل شيء عند الله بمقدار
    والحمد لله رب العالمين


  13. #33
    أستاذ بارز الصورة الرمزية عائشة صالح
    تاريخ التسجيل
    24/12/2006
    العمر
    57
    المشاركات
    5,872
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    يوم العتق من النار


    فهو يوم مغفرة الذنوب والعتق من النار والمباهاة بأهل الموقف :

    ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة ، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول : ما أراد هؤلاء ؟ "

    وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله تعالى يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة ، فيقول : انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا " رواه أحمد وصححه الألباني .

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    بارك الله فيك أخي الفاضل على ما تفضلت به من معلومات قيمة ومفيدة
    أثابك الله الجنان ونفع بك وأحسن إليك
    نسأل الله أن يدخلنا الجنة بلا حساب ولاسابقة عذاب


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تقديري واحترامي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  14. #34
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائشة صالح أبو صلاح مشاهدة المشاركة
    يوم العتق من النار

    فهو يوم مغفرة الذنوب والعتق من النار والمباهاة بأهل الموقف :
    ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة ، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول : ما أراد هؤلاء ؟ "
    وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله تعالى يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة ، فيقول : انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا " رواه أحمد وصححه الألباني .
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    بارك الله فيك أخي الفاضل على ما تفضلت به من معلومات قيمة ومفيدة
    أثابك الله الجنان ونفع بك وأحسن إليك
    نسأل الله أن يدخلنا الجنة بلا حساب ولاسابقة عذاب

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تقديري واحترامي
    وبارك الله في الأخت الكريمة عائشة أبو صلاح
    وجزاك الله بكل خير على هذه اللمسة الطيبة من الأحاديث النبوية الشريفة
    وزادك الله تعالى من فضله وعلمه وإحسانه


  15. #35
    عـضــو الصورة الرمزية لطفي الياسيني
    تاريخ التسجيل
    18/05/2008
    العمر
    96
    المشاركات
    2,581
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك مولاي الفاضل على هذه المعلومات المفيدة والقيمة
    جعلها في ميزان حسناتك
    باحترام تلميذك المبتلى = اعاقة + شلل + فقد العين اليسرى
    ابي مازن


  16. #36
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاعر لطفي الياسيني مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك مولاي الفاضل على هذه المعلومات المفيدة والقيمة
    جعلها في ميزان حسناتك
    باحترام تلميذك المبتلى = اعاقة + شلل + فقد العين اليسرى
    ابي مازن
    وجزاكم الله بكل خير وأحسن الله إليكم
    أخي الكريم الفاضل الصابر لطفي الياسيني
    أسفت عندما قرأت ما ابتليت به ولكنني تذكرت حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : (عجبت لأمر المؤمن فأمره كله خير ؛ إن أصابه خير فشكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له .. وليس ذلك إلا للمؤمن)
    فأنت في نعمة وليس في بلوى؛ إن كنت من الصابرين الشاكرين، فهي طهور إن شاء الله تعالى، وتكفير عن تقصيرنا في حق المولى سبحانه وتعالى .. وذلك مما تقدمه لآخرتك وذلك خير ثابت لك إن شاء الله، ونسأل الله لك العافية في الدنيا والآخرة
    وكل عام أنتم بخير وتقبل الله طاعاتكم
    وأكرمكم الله وبارك الله فيكم ولكم وعليكم في أنفسكم وأهليكم ومالكم وأعمالكم


  17. #37
    مـشـرف الصورة الرمزية المهندس وليد المسافر
    تاريخ التسجيل
    16/01/2009
    المشاركات
    2,572
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    بوركت شيخنا الجليل وجعلها الله في ميزان حسناتك.
    أنها موسوعة بمعنى الكلمة، مزج العلم مع الفلك مع الدين لتوضيح ما يصعب فهمه عن أسرار الكعبة المشرفة.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أنشودة الغضب للشاعر عبد الرزاق عبد الواحد

    ثوروا يا أبناء الرافدين الغيارى،،، ثوروا يا أحفاد الحسين وأبطال ثورة العشرين،، فيومكم قادم لامحالة،،، يوم تنتصرون لأنفسكم من ظلم وجور المحتلين،،، يوم يواجه الخونة والعملاء مصيرهم المحتوم،، فقد بزغت شمس الحرية،، ولاحت جحافل التغيير بإنتظار يوم التحرير بإذن الله....
    {{إذا اهتزت أمامك يوماً ما قيم المبادىء في ظرفٍ عصيب لأي سببٍ كان ، فتذكر قيم الرجولة ، لأنها لوحدها قادرة على أن تصنع منك بطلاً}}


  18. #38
    شاعرة / باحثة أكاديمية الصورة الرمزية أميرة عمارة
    تاريخ التسجيل
    16/09/2007
    المشاركات
    1,254
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    أستاذي الكريم
    بحث أكثر من رائع!!
    دائما ما كنت أتساءل، هل هنا فرق بين كلمتي الحَج والحِج، الواردتين في القرآن في ( الحَج أشهر معلومات...) وفي (ولله على الناس حِج البيت).. وأقف متعجبة أمام اختلاف الدلالة..
    جزاك الله خيرا كثيرا على هذا البحث الرائع، وشكرا للأخ الذي أثار السؤال لنستفيد جميعا من هذه الإجابة الوافية..
    كل عام أنت بخير أستاذي
    تحيتي لك


  19. #39
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المهندس وليد المسافر مشاهدة المشاركة
    بوركت شيخنا الجليل وجعلها الله في ميزان حسناتك.
    أنها موسوعة بمعنى الكلمة، مزج العلم مع الفلك مع الدين لتوضيح ما يصعب فهمه عن أسرار الكعبة المشرفة.

    وبارك الله فيكم أخي الكريم المهندس وليد المسافر وجزاكم الله بكل خير
    وشاكرًا لكم مروركم الكريم على الموضوع وحسن رأيكم فيه
    ولكم منا كل محبة ومودة وتقدير


  20. #40
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    Lightbulb رد: سؤال عاجل - مناسك الحج رموز كونية / للأستاذ أبومسلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أميرة عمارة مشاهدة المشاركة
    أستاذي الكريم
    بحث أكثر من رائع!!
    دائما ما كنت أتساءل، هل هنا فرق بين كلمتي الحَج والحِج، الواردتين في القرآن في ( الحَج أشهر معلومات...) وفي (ولله على الناس حِج البيت).. وأقف متعجبة أمام اختلاف الدلالة..
    جزاك الله خيرا كثيرا على هذا البحث الرائع، وشكرا للأخ الذي أثار السؤال لنستفيد جميعا من هذه الإجابة الوافية..
    كل عام أنت بخير أستاذي
    تحيتي لك
    وجزاك الله بكل خير وأحسن الله إليك
    وبارك الله لك في مرورك الكريم
    ولكم منا كل مودة وتقدير

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو مسلم العرابلي ; 26/09/2017 الساعة 01:58 PM

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 1

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •