آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 21 إلى 29 من 29

الموضوع: الحوار الرقمي تحت المجهر

  1. #21
    عـضــو الصورة الرمزية د . محمد أيوب
    تاريخ التسجيل
    12/10/2006
    العمر
    78
    المشاركات
    156
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي


    الأخوة الأعزاء
    ما هي سمات الحوار الرقمي؟
    لعل من أهم سمات الحوار الرقمي أن يكون في حدود الأدب والاحترام المتبادل دون إساءة إلى أحد ، وأن يبتعد عن المجاملة غير البريئة أو المجاملة الخادعة ، وأن يتسم بالموضوعية بعيدا عن العواطف الشخصية حتى ولو كنت أحاور شخصا أخالفه الرأي ، وألا نقوم بتسفيه آراء الآخرين مهما كانت بسيطة أو سطحية .
    ما الفائدة من الحوار الرقمي؟
    الحوار الرقمي يجعلنا ندرك أهمية الصبر والتأني عند معالجة الأمور لأن الكلمة عندما تكتب تصبح ملكا للآخرين وتخرج من سيطرتنا فنتحمل مسئوليتها وعلينا أن نعالج آثارها على الآخرين .
    ما الفرق بين الحوار الرقمي والحوار الأرضي؟
    الحوار الرقمي مثبت وموثق والحوار الشفوي غير موثق حتى ولو كان مسجلا لأن الشريط المسجل لا يعتد به كدليل ضد قائله أو لصالحه في المحاكم ، والحوار الرقمي يقع بين طرفين لا يريان بعضها بينما الحوار الأرضي يقع بين شخصين متواجدين معا في مكان واحد ، والحوار الأرضي يكون بين شخصيتين حقيقيين من لحم ودم بينما يكون الحوار الرقمي بين شخصين وهميين مزيفين أو شخص حقيقي وآخر مزيف .
    هل المحاورون الرقميون بائعو كلام؟
    كلنا بائعو كلام ، لكن شتان بين بضاعة وبضاعة ، هناك كلام له قيمة وكلام دون أية قيمة يضر أكثر مما ينفع ، المعلم يبيع كلاما لكنه يغير الأفكار إلى الأفضل إن كان مخلصا ويفسد إن كان مهملا .
    هل الحوار الرقمي في المجتمعات الافتراضية يعكس طريقة تحاور الشعوب على الأرض؟
    كل فرد منا يحمل بصمات الجماعة البشرية التي ينتمي إليها ويعكس طريقتها في التفكير ، وعليه يجب أن نعرف كيف نخاطب الآخرين ، أذكر أنني كنت ضمن وفد زار باريس ، وقد أخطأ زملائي حين خاطبوا الفرنسيين بالطريقة نفسها التي يخاطبون بها الناس في غزة ، تغلبت العواطف وطغى الحماس على كلامهم ، بينما كان علينا أن نلجأ إلى لغة المنطق والموضوعية ومن هنا طلب البعض منهم أن أكتب له كلمته التي سيلقيها .
    ما هي المحاذير الواجب اتخاذها عند التحاور الرقمي؟
    الابتعاد عن الغوغائية والشتائم والاستهتار بالآخرين ، وعدم التمترس خلف أفكار مسبقة أو مرتجلة والابتعاد عن الانغلاق والتعصب .
    هل من الصحيح أن نثق بالأشخاص الإلكترونيين؟
    يجب أن نكون حذرين لأن الشك هو أقصر الطرق إلى اليقين ، أنا أشك فأنا موجود ، وأن أشك وأخطئ خير من أن امنح الثقة وأتورط بعد ذلك في مصيبة، هكذا علمني السجن ، فلا مجال للحوار الصريح في السجن .
    إلى أي مدى يعكس الحوار الرقمي شخصياتنا وأخلاقنا وعاداتنا وطبائعنا وتجاربنا وخلفياتنا؟
    ليس من الضروري أن يعكس الحوار الرقمي شخصياتنا وعاداتنا ولكنه قد يعكس تجاربنا وخلفياتنا ، ذلك أن الحوار الرقمي قد يشبه إلى حد ما العلاقة بين الرجل والأنثى عند الخطوبة وقبل الزواج ، يحاول كل طرف أن يعطي صورة إيجابية عن نفسه وبعد الزواج ينكشف كل طرف على حقيقته .
    هل يغني الحوار الرقمي عن الحوار الأرضي؟
    بالتأكيد لا ، لأن الإنسان كائن اجتماعي يحب أن يعيش ضمن مجموعة بشرية يتفاعل معها بكل أحاسيسه وحواسه وليس بجزء منها .
    هل يمكن لحياتنا الاجتماعية الرقمية أن تغنينا عن إقامة حياة اجتماعية أرضية؟
    بكل تأكيد لا ، هل استطعنا أن نبني جمهورية أفلاطون أو مدينته الفاضلة ؟
    كيف يمكنك أن تجعل كلمتك الرقمية مؤثرة في العصر الرقمي؟
    بالموضوعية والتسلح بالمنطق والأدب والبعد عن التشنج والإسفاف
    هل أنت إنسان أم شبح أم ظل أم كابوس إلكتروني؟
    أنا إنسان أعشق الحياة وأحب كل البشر وخصوصا الأطفال والزهور التي تقرب بين البشر وأفرح لفرحهم وأحزن وأتألم لآلامهم وحزنهم ، ولذلك أجد نفسي وقد هربت من الإنترنت إلى المجتمع أتفاعل معه وأؤدي واجبي نحوه من خلال اللقاءات والندوات والحوارات والمناسبات وتبادل الابتسامات والمصافحة ، الجماعة البشرية بالنسبة لي كالماء للسمك إن خرج منه مات .
    محمد أيوب


  2. #22
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    08/06/2007
    العمر
    52
    المشاركات
    20
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    السلام عليكم
    هل تسمحون لى بالمشاركة؟؟
    الحوار الرقمى اصبح من معطيات العصر الذى نعيشه ومفرداته خاصة للمثقفين الذين رسخ لهم الإنترنت مفهوم تواصل لم يكن يخطر لهم على بال ..وعليه فقد استعت حلقة الفهم والتفاهم ورحبت..بيد أن المشكلة الاساسية للعالم الرقمي هو عدم إمكانية رؤية الوجه الحقيقي لمحدثك..وعن تجربة شخصية التقيت بشخصيات قوية عظيمة على الارضين العنكبوتية والواقعية..لكن اللقاء العنكبوتي في معظم الاحيان لم يكن يسفر حتى عن ربع الحقيقة بل ربما ألبسها قناعاً لاعلاقة له بمحدثي..هذا القناع لم يكن بالضرورة حسناً بل ربما كان فى كثير منها صلباً مضطرباً قد يصل إلى حد التنفير ذلك أن الصلة الوحيدة بين المتحاورين هى حروف على صفحات حاسوبية لاترقى لأن تفعل التواصل والتفاهم والتقارب الثقافي الإنساني الحقيقي..بل ربما تفسده..
    على أية حال ..تبقى الشبكة العنكبوتية فرصة جيدة..شريطة أن تعرف أين تضع قدمك على أرضها..
    شكر الله لكم


  3. #23
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي

    الحوار الرقمي دمار شامل!

    الكلمة المكتوبة في الهواء الطلق قنبلة عنقودية!
    لا أحد يدري ماذا يجري في العصر الرقمي!
    كل حائر ولا يدري إن كان يتحدث مع نفسه أو مع الآخرين!
    كل يتلقى الضربات في الرأس وتحت الحزام!
    كل يتألم لكثرة النهش والبطش واللطش!
    الكلمة المكتوبة قنبلة تتناثر شظاياها في كافة الاتجاهات وتضرب عدة رؤوس وقد يصل كل واحد معنى مختلف أو متناقض!


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  4. #24
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    28/05/2007
    العمر
    65
    المشاركات
    23
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    لغة الدّمار الشّامل


    سمير بسباس

    ما من شكّ أنّ هيكلة الخطاب وأسلوب تركيبه يتطابق مع المفهوم السّائد أو مع النّظرة الخاصّة للمخاطب فنحن نقارب العالم بلغة هي في الحقيقة لغتنا. فاللّغة ليست كما يقول البعض وعاء أو ناقلا. فباللّغة ننصهر في المجتمع ونتواصل ونتبادل الأفكار ونتأمّل ونعبّر عن رؤانا. اللّغة ليست كما رآها Barthes سجنا ولكن المتكلّم هو الذي يكيّف الكلمات وصيغ التّعبير ويطوّع اللّغة سواء في اتجاه التّكلّس والجمود أو في اتجاه الانفتاح والخلق. بخلاصة لا يمكن حصر اللّغة في معجمها.
    شغلت هذه القضيّة المفكّر "جورج أوروال" Georges Orwell وكانت محور روايته الشّهيرة "1984". طرح الكاتب في هذه الرّواية فكرة "الأخ الأكبر" وكان يرمز بذلك إلى جهاز يتجسّس على المواطنين يحاسبون على أفكارهم وتستعمل هذه الأفكار لغة لا تخلو من التناقض من ذلك "العبوديّة هي الحريّة والجهل قوّة والحرب سلام ومن يحكم الماضي يحكم المستقبل ومن يحكم المستقبل يحكم الحاضر..."
    تتجسّد هذه الشّموليّة في هيمنة شفهيّة. استلهمت عديد الأعمال المسرحيّة والسينمائيّة والفنّية من هذه الرّواية التي لازالت تثير فينا الإعجاب لما احتوته من أفكار أو لأسلوبها الفنّي الرّائع. إذن لقد تعرّض Georges Orwell إلى تحكّم البعض في عقول الناس بفضل قدرتهم البلاغيّة أو الكلاميّة وحذقهم للخطاب. يتعرّض الأديب للّغة الجديدة Novlangue أوNewspeak التي بدأت تعوّض شيئا فشيئا اللّغة العاديّة وذلك بغاية منع تسرّب أيّ "فكرة غريبة" أو "جديدة" وخارجة عن المألوف وعن الأرثوذكسية.
    من بين الوسائل المتاحة للتّحكم في الفكر هناك تضييق المجال على اللّغة وعلى القدرة على تطويعها. لقد كان هذا الأسلوب شائعا في الأحزاب الفاشيّة والشّموليّة. في البداية يقع إفقار اللّغة وتحديد مفرداتها وأساليب تعبيرها والتّخلّص من الكلمات غير المرغوب فيها كما يقع الحدّ من التعابير المجازة القابلة لأكثر من تأويل وفهم. تتجسّد مهمّة اللّغة الجديدة في القضاء على المعنى، فكلمات مثل الشرف والإخاء والتّحابب والتّعايش تفقد شيئا فشيئا من معناها وحضورها وتغيب من قاموس اللّغة الجديدة ويقع تغليفها بتعابير أخرى فضفاضة تسحقها وتنزعها من ذاكرة ومخيّلة الشّعوب.
    يحتوي قاموس اللّغة الجديدة على ثلاث أنواع من الكلمات :
    - كلمات غير معبّرة وإن جاز القول "محايدة سياسيا" وهي كلمات محدّدة المعاني ولا تقبل التأويل وتخصّ مجال الحياة اليوميّة وهي خالية من أيّ تعبير مجازي كأن نقول طاولة وكرسي وحائط.
    - تعابير مركّبة فقيرة المعاني وقد تؤدّي معنى مناقضا للمنطوق. إنّه الخطاب السّياسي بالأساس وخطاب الخبراء الذي يفرض على السامع التقبّل والقبول. لا تستمدّ الكلمات معانيها من مضمونها ومدلولها المتعارف ولكن من شروط وظروف إلقاء الخطاب. فالمخاطب يفرض مفهومه اعتمادا على مركزه في السّلطة. مثال ذلك : الجهل قوّة والحرب سلام... .
    - يحتوي القسم الثالث من القاموس الجديد على كلمات تقنيّة وعلميّة أي لغة المختصّين والخبراء التي لا يفقهها سوى الرّاسخين في العلم. ينحصر استعمال هذه المصطلحات في الإطار المختصّ، مثال ذلك الجين والنّواة والطّيف المغناطيسي والصّبغيات...
    تقوم هذه المكوّنات الثلاث للّغة الجديدة بإفراغ التّخاطب والكتابة من حيويّتها وديناميكيّتها الخاصّة وذلك باختزال المعنى وتضييقه في استعمال محدّد وملموس وتغيير ذلك إذا اقتضت الحاجة.
    هناك فصل واضح بين هذه الأجزاء الثلاث التي لا يسمح لها بأن تتداخل. هكذا نضحّي بالنّحو وبالأشكال التّعبيريّة البلاغيّة والفنّية وبالتلوّنات استجابة لقواعد صارمة للتّواصل لا تقبل التّجاوز. على كلّ كلمة أن تُنطق وتُسمع بسهولة. كلّ أجزاء الخطاب قابلة للتّبادل والتّداخل : الفعل والفاعل والمفعول به. مواصفات الخطاب الجديد أن يكون سهلا، يسيرا، سريعا، مختزلا كلغة الستينغرافيا ويحتوي على أقلّ عدد ممكن من المقاطع (Syllabe). الهدف من كلّ ذلك هو فصل الخطاب عن الوعي. هكذا يتغلّب الصّوت على المعنى والنّطق على الموضوع. هو عالم مجتمع التّواصل وتبادل المعلومات الذي يصبح أهمّ من موضوعها. هو بعبارة أخرى عالم تجارة الكلام. "خذ كلاما وهات كلاما" وكلّما كانت تجارة الكلام أوفر وأهمّ كلّما كان ذلك معيارا للنّجاح. لا يغرنّكم هذا التبادل. ليس المقصود به تعميق الحوار وتلاقح الأفكار وتصارعها وتنافسها ولكن فقط تنشيط حركة الكلام وتحريك هذه الوظيفة وفقا لمعايير ومقاييس محدّدة.
    تجسّد اللّغة الجديدة نظاما خاصّا مستحدثا هدفه القضاء عل كلّ إرادة خاصّة ومتميّزة للتّفكير والاستعاضة عن كلّ ذلك بـ"آراء صحيحة سياسيّا" كأن تقول: "التّكنولوجيا وسيلتنا لتحقيق الرّفاهية والدّيمقراطيّة والكائنات المحوّرة جزئيا أداتنا للقضاء على المجاعة أو كلّما زاد الاستهلاك تراكمت السّعادة".
    هذه الأفكار تصبح مسلّمات وبديهيّات لا تقبل النّقاش. من يقدر أن يشكّك في تعبير من نوع : التنمية المستدامة والثورة الرّقمية، فهي ليست نتاجا لنقاش أو ثمرة لمجهود فكري جماعي. المهمّ أنّها تعابير تسير، تسافر، تنتقل وتسيل كالماء الرّقراق. إنّها تجسيد لهيمنة مجتمع النّخاع الشّوكي، مجتمع دون مخّ ينحصر دوره في الرّد الانعكاسي الأوّلي المكيّف والمهيّأ Reflexes conditionnés .
    تستعيض اللّغة الجديدة Newspeak عن الفكر الواعي "بالفكر" والمنمط والمعلّب والمتطابق. فنحن في عصر التّطابق المعمّم على حسب تعبير المفكّر Cornélius castoriadis.
    كلّ خطاب جديد ومغاير يعتبر نشازا لا يستساغ ولا يفهم. ماذا يقول هذا المعتوه؟ أي هذيان هذا الذي ينطق به هذا الشّاذ والخارج عن المجموعة؟ إذن تهيكل اللغة الجديدة أسلوب تفكير الغالبيّة وتجعلهم يشعرون بالانتساب إلى مجموعة لغوية خاصّة تنغلق على نفسها كلاما ومعاني، نطقا ومدلولا وتسجن نفسها بنفسها.
    اليوم وبعد عشرات السّنين من صدور رواية Georges Orwell نعاين عمق الاستنتاجات التي خلص لها ونقف على حقيقتها: الخطاب السّياسي الإشهاري، الدّعاية السّخيفة، التّواصل المحدود والمحدّد سواء عن طريق الخطاب التلفزي أو التواصل الرقمي بين كيانات افتراضيّة أو من خلال البلاغات والإرساليات عبر الهاتف الجوّال (SMS).
    تحرم اللّغة الجديدة الفكر من أن يعربد في متاهات الحياة. في السابق كان الخروج عن الخطاب الرسمي و"العقلاني" الصّرف شيئا محبّذا إذ أنّه يمكّننا من الاستراحة والترفيه عن النفس وقطع الرّوتين بشيء من المزاح والمداعبة الكلاميّة. اليوم أصبح ذلك من المحرّمات. هناك أسئلة على اللّغة الجديدة أن تجيب عنها. متى؟ من؟ كم؟ لماذا؟ كيف؟ إنّها تتطلّب الاختزال والوضوح والدقّة والتحديد "يا أبيض يا أسود" (على حدّ قول الممثّل المصري عادل إمام). لا مجال للتنوّع والتشعّب. لقد تحوّلت المعلومة إلى سلعة. إنّها بوضعة الكلام واللّغة. الوقت يتسارع ولا مجال لإضاعته في الترّهات والكلام الخاوي. لا بدّ أن نتعلّم كيف نتحكّم في الوقت ونستثمره في الكلام الجدّي والمعبّر، كلام مربح. هكذا نُدفع دون أن نشعر لعالم هو ليس في الواقع سوى نفقا مظلما، عالم الرّياء المطلق والصمت الرهيب ونحن نرقب الكوارث تحفّ بنا دون أن ننطق ببنت شفة بعدما جفّت عيون الكلام.
    عندما كتب Georges Orwell قصّة 1984 وكان ذلك سنة 1948 كان يريد الإيحاء إلى نوع من التلاعب بالأرقام بحيث يصبح العدد 1984 مرآة للعدد 1948. ففي سنة 1930 وقع اكتشاف نظام اللّغة المعروف Basic English والذي كان يمثّل بالنسبة لـOrwell رمزا للّغة الجديدة. فهذه اللّغة لا تثري المعاني والأفكار ولكنّها تيسّر حركة التبادل والتواصل من طرف أكبر عدد ممكن من البشر. هي لغة تتطابق تماما مع المهمّة الموكلة لها ولكن هذا الكمال يجعلها غير قادرة على أن تعبّر عن الشكّ والتساؤل. فعندما تقع أقلمة الفرد مع اللّغة وتقييده بشروطها المجحفة يصبح هذا الأخير عاجزا تماما عن التفكير. فقط يتمتّع بنشوة التأقلم مع هذه اللّغة. يشير Orwell في قصّته إلى الغولاك Goulag وإلى النظام السوفيتي السابق وذلك في علاقة بتحنّط اللّغة وتكلّسها خدمة للمصالح السياسيّة للحزب الحاكم ولكنّه يشير أيضا إلى ما كان سائدا في بريطانيا أي في قلب أوروبا. يقول كاتبنا: "لا تكمن خاصّية المجتمع المعاصر في قسوته وفضاعته وانعدام الأمن ولكن في طبيعته العارية والجدباء وفي قتامته وكباوته وكمده وخنوعه". تتجنّب اللّغة الجديدة الاستدلال والإثبات والإقناع. هي تبلّغ مسلّمات ووثوقيات تماما كما يفعل الإشهار: مادّة غسيل ثوريّة، مشروب غازي منشّط، حليب اصطناعي إنساني (Lait humanisé)، حلويات مفيدة لنموّ الطفل... حقيقة اللّغة ثابتة يتلخّص دورها في قضائها للحاجة بأقلّ جهد ممكن وقيامها بوظيفة بسيطة هي التبليغ الذي تحكمه المسلّمات والمواقف الجاهزة. نعاين هذه اللّغة أيضا في الخطاب السياسي والمراوغات الفلسفيّة الفضفاضة والمصطلحات الجاهزة.
    إنّها لغة حسب الطلب تقدّم للجمهور الخطاب الذي يستريح له ويستجيب لحاجة اللّحظة ولسلاسة الإنشاء والتعبير الأجوف. اللّغة الجديدة تجعل من المستحيل ممكنا. أحسن مثال على ذلك ما قد يتناهى إلى مسامعنا من إحدى القنوات التلفزيّة. يخاطب مقدّم البرنامج أحد المختصّين قائلا: "بيّنوا لنا كيف نشأ الكون. لم تبق لنا سوى دقيقة واحدة لتوضيح هذه المسألة لجمهور المشاهدين".
    من الطبيعي أن لا يتنبّأ Orwell بالتحوّلات التقنية التي نعيشها اليوم والتي أضافت للّغة الجليديّة لغة أخرى هي لغة الصورة والمشهد السريع في زمن لم يعد فيه مجال للقراءة والكتابة وربّما حتى السّماع. فما يطلب من المشهد هو الإثارة والأخذ بلبّ المشاهد التي يتلخّص دوره في التقبّل.
    نحن نعيش اليوم على وقع موت اللّغات واللّهجات (كلّ سنة تندثر أكثر من 800 لغة ولهجة) وبروز أشباه لغات مبتورة خالية من كلّ مضمون. رافق ذلك انهيار الشعر والأدب والفكر والفنّ وتحلّل العلاقات بين مكوّنات المجتمع لتعوّضها الآلات والشاشات والكابلات تماما كما اندثرت البذور وتراجع التنوّع البيولوجي وكما أفرغت الأرياف واغتُصبت المناظر الطبيعيّة من طرف البناءات الإسمنتية والمصانع والطرق السيّارة والنزل. هذه لغة العصر، لغة شموليّة لكنّها رطبة لا تتطلّب الرقيب والرادع ولا تستدعي أجهزة قمع واضطهاد. هي لغة تسكن العقول وتأخذ بالمهج وتقيّد الفكر والحركة وتستحوذ على الأبصار وتنمّق السلوك. إنّها لغة الدّمار الشامل لا تقلّ خطرا عن أسلحة الدّمار الشامل وفلاحة الدّمار الشامل.
    samrabe2001@yahoo.com


  5. #25
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي

    نصائح في العصر الرقمي

    قدم أي نصيحة من خلال حياتك الرقمية..
    1. لا تنس أنك ترسم شخصيتك وفكرك وذكاءك وتجربتك وأخلاقك بكتابتك ومواقفك!
    2. لا تثق بأي إنسان لا تعرفه وتختبره شخصيا!
    3. لا تثق بأن كل كاتب أو شاعر أو مبدع أو مثقف على وعي وخلق!
    4. لا تخف من أي إنسان متدين!
    5. لا تخف ممن يخاف الله حقا!
    6. لا تكن حرفيا.
    7. لا تكن إلا كبيرا وصريحا ومباشرا!
    8. لا تحكم على أشخاص سلبا أو إيجابا لأنك لا تعرف كل المعلومات والبيانات والحيثيات والمراسلات والاتصالات والنوايا والأهداف العلنية والخلفية والجانبية!
    9. لا تنس أنك تتعامل مع أشباح وأرقام وحروف!
    10. لا تنس أنك تتعامل مع أشخاص من مختلف الأعمار والخلفيات والنفسيات والأمزجة والعقول والجنسيات!
    11. لا تستخدم وسائل غير أخلاقية مع خصمك لأنك ستنكشف آجلا أم عاجلا!
    12. لا ترد على الأغبياء والمغفلين!
    13. لا تتحاور مع كل من هب ودب!
    14. لا تحاور من لا تعرف عمره أو ترى صورته وسيرته!
    15. لا تحاور أو تصاحب خائفا أو مترددا أو جبانا أو ماكرا أو مراوغا أو بخيلا أو مُعقدا!
    16. لا تحاور أو تصاحب حاسدا أو حاقدا أو مفسدا أو بذيئا!
    17. لا تنس أن الصدق سلاحك القوي حتى لو سبب لك الأذى مرحليا!
    18. لا تدافع عن أحد ولا تنخرط في القيل والقال!
    19. لا تهتم بشهادة أو لقب محاورك!
    20. لا تنس أن الله هو العزيز الجبار القهار!


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  6. #26
    مترجمة
    تاريخ التسجيل
    16/04/2007
    العمر
    44
    المشاركات
    83
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    أعتقد أن الحوار الرقمي هو وسيلة لمن يريد أن يتواصل و أن يتعلم من الاخرين ولا يستطيع أن يتواجد في المنتديات الثقافية و العلمية الواقعية ,او ان يكون حبيسا في مكان ما لا يستطيع أن يجالس أو أن يتكلم مع من يريد


    فالحوار الرقمي عن طريق الانترنت و المنتديات المختلفة يمثل بوابة الى الحياة حتى لا يظل الانسان بمعزل أو أن تتجمد أفكاره لعدم تواصله مع الاخرين .

    و في سماء الا نترنت هناك أختيارات عديدة يمكن لأي شخص أن يختار المحاور و الموضوع الذي يحب أن يتواصل معه ,كما تتوفر الخصوصية لأن بعض الاشخاص لديهم ما يمنعهم عن المشاركة في الحياة العامة و أنا لا أجد

    بأسا من ذلك طالما أن هؤلاء الأشخاص يتحاورون في حدود اداب التحاور و لا يتسببون في اذى لأي شخص ,أما بالنسبة لسن أو شكل أو حتى شهادات محاورك ,فلا تمثل لي وزنا فكم من حملة أعلى الشهادات لا يفقهون

    شيئا في الحياة و ما زالوا يعيشون في العصور الحجرية, ما يهم هو الاسلوب المهذب البعيد عن التجريح و الأستفزاز,و أن يكون الحوار هادف و على كل تستطيع أن تتجاهل محاورك الرقمي أن لم ترد التحاور معه في حين

    أنك اذا تورطت في حوار مع أحد السفهاء في أرض الواقع لن تستطيع أن تتملص قبل أن يحرق ملايين من كريات دمك البيضاء و الحمراء,كما أن البعض قد يكون لديهم أسباب تمنعهم من نشر صورهم و لا يقصدون من

    وراء ذلك التخفي أنما هي ظروف كل شخص كما أن الصورة لا تهم كثيرا لأنك بدون صور تستطيع أن ترسم خطوط و هيئة لأي شخص من خلال اراءه.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  7. #27
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي كيف تنهي حوارا رقْميا بشكل مثمر؟!

    كيف تنهي حوارا رقْميا بشكل مثمر؟!


    الحوارات الرقمية ...لا خاتمة ولا نتيجة ولا متابعة ولا توصية ولا قرار ولا إجراء!

    نواجه مشكلة في واتا في أن كثيرا من الحوارات والمواضيع لا تنتهي بشكل مثمر، فهذا لا يتفاعل، وذاك يحرف مسار الموضوع وهذه لا تقرأ وتلك تتدخل فيما لا تحيط أو تفهم أو تعلم وهؤلاء لا يقرأون ولا يدققون مداخلاتهم وأولئك ميتون مع سبق الإصرار والترصد!
    لا أصعب من التحاور الرقمي في بيئة مفتوحة للصغير والكبير والمقمط في السرير ولا أصعب من أن تسمح لكل من هب ودب بكتابة ونشر مايريد في أي وقت دون حسيب أو رقيب..

    يهدر المسؤولون والمشرفون وقتا كبيرا في متابعة قضايا مشاركة عضو وحجر عضو ونحر أنفسهم في نفس الوقت،وهذه مشكلة تؤرق جميع الناهضين والغيورين الذين يقاتلون بإصرار للتقدم والبناء..

    كثير من الحوارات البناءة تموت بسبب التدخلات غير المهنية وعبارات الشكر والنفاق المملة والتحيات العطرة والمجاملات الفارغة..
    كثير من المواضيع المهمة تموت و/أو لا تنتهي النهاية المرجوة، فلا خاتمة ولا نتيجة ولا متابعة ولا توصية ولا قرار ولا إجراء ولا خطوة إلى الأمام!

    كيف ننهي حوار الطرشان القاتل هذا؟!
    كيف يمكنك أن تطور بمداخلتك/ تعليقك موضوعا أو قضية مطروحة إلى الأمام؟
    كيف يمكنك أن تساهم في معلومة أو فكرة أو تضيف للآراء والأفكار والمعلومات المطروحة؟
    كيف يمكن أن تطور مهاراتك الحوارية وقدراتك المعرفية؟
    لماذا لا تقرأ كل ما يُكتب قبل أن تعلق؟
    كيف تتدخل في موضوع وأنت لا تتابع واتا يوميا؟!
    كيف تتدخل في موضوع بشكل بناء؟
    كيف تستطيع المساهمة في إنهاء الحوار الرقمي بشكل مثمر؟


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  8. #28
    سفير واتا في لبنان الصورة الرمزية ناجي امهز
    تاريخ التسجيل
    12/05/2007
    العمر
    46
    المشاركات
    95
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    صباح الخير استاذ عامر العظم ,
    فقد قرات مداخلتك هذا الصباح واحببت ان اصبحك بصباح الورد والود .

    لان مشاركتكم هذه تدل على عمق اصراركم للحفاظ على واتا بل ان قراءتكم الحثيثة ومتابعتكم الدقيقة لكل شاردة وواردة على صفحاتنا هو دليل اهتمامكم البالغ بالرغم من جدول اعمالكم المليئ ,

    كيف ننهي حوار الطرشان القاتل هذا؟!
    ان نكون محاورين لاسبابين او شتامين بل يجب ان نكون موضوعيين

    كيف يمكنك أن تطور بمداخلتك/ تعليقك موضوعا أو قضية مطروحة إلى الأمام؟
    من خلال النصوص والعروض والتفسير والمساهمة في التدقيق والسعي وراء المصطلحات وتقديم البراهين واثبات المراجع , والمصادر الصادقة الدقيقة المثبوتة

    كيف يمكنك أن تساهم في معلومة أو فكرة أو تضيف للآراء والأفكار المطروحة؟
    من خلال موقعنا المعنوي ووجودنا الادبي وان لانتجاوز الاعلام في طرحهم بل نستفيد من منطقهم فنحصل علما ونبلغ مقاما

    كيف يمكن أن تطور مهاراتك الحوارية وقدراتك المعرفية؟
    من متابعة الاساتذة في الايضاح والاستفسار بعيدا عن التطرف في الحوار

    لماذا لا تقرأ كل ما كُتب قبل أن تعلق؟
    لان هناك من يقول قبل ان يقال على كل من يخالفه الراي بانه ثرثار , فنترك التعليق وندخل في التعليك ونشتت الموضوع ويصير العقل حائرا موجوع بين الرد وبين المشاركة

    كيف تتدخل في موضوع وأنت لا تتابع واتا يوميا؟!
    المهم ان نجد من يقراء وهذا دليل عافية لواتا بانها دليل المشتاق والملهوف الى الاشتياق , اشتياق المعرفة ومقارعة الابطال من الاساتذة والعلماء الاجلاء

    كيف تتدخل في موضوع بشكل بناء؟
    عندما اكون مستعدا للدخول , وعندما تكون جعبتي مليئة بالافكار

    كيف تستطيع المساهمة في إنهاء الحوار الرقمي بشكل مثمر؟
    عندما نصل الى هدف واحد , باننا هنا من اجل العلم والتعليم وان لانتشبه بالمواقع الاخرى الموجودة فقط لرصف الاحرف المسطولة .

    مع فائق الاحترام ناجي امهز


  9. #29
    شــاعر الصورة الرمزية حسين راشد
    تاريخ التسجيل
    15/09/2007
    العمر
    51
    المشاركات
    561
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي

    http://67.228.164.208/~arabs/forums/...976#post248976
    الثقافة الرقمية مفهوم وفهم
    حسين راشد
    لا شك أن مصطلح الثقافة الرقمية بات محل بحث و تدقيق لما أخذته تكنولوجيا المعلومات من تقدم مستمر ومساحة لا يستهان بها في عالمنا الأدبي والعملي بل والحياتي الآن.. و خاصة لمستخدمي التكنولوجيا الحديثة من إلكترونيات والعالم الإلكتروني الذي لا ينفصل عن عالمنا المعاش بل قد أصبح نواة لكل أعمالنا واستخداماتنا في شتى أنواع الحياة المعرفية والثقافية بل ولا أزايد حين أقول في حياتنا العامة .. فالثقافة الرقمية تعتمد إعتماداً كلياً على المعرفة بالعمل الإليكتروني وأدواته العديدة التي توغلت داخلنا وداخل كل ما يتعلق بنا الآن. وباتت من ركائز العمل اليومي المعاش .. وكي نوجد مفهوم شامل لهذه الثقافة يجب أن نتعرف على ماهية كلمة ثقافة أولاً كي لا يأخذنا المصطلح إلى عوالم أخرى نحن في غنى عن دخولها الآن ..

    حسين راشد
    مواطن عربي
    نائب رئيس حزب مصر الفتاة
    وأمين لجنة الإعلام
    عضو اتحاد كتاب الانترنت العرب
    رئيس تحرير جريدة مصر الحرة
    رئيس الاتحاد العربي للإعلام الالكتروني
    www.misralhura.tk

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •