آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 17 من 17

الموضوع: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

  1. #1
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,172
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble


    قصة ذات مغزى حسبما رواها برمهنسا يوغانندا P. Yogananda

    ذات مرة كان ضفدع كبير مترهل وضفدع صغير مليء بالنشاط والحيوية يسعيان في مناكبها عندما قادهما حظهما العاثر للسقوط – بنطة غير موفقة – في سطل من الحليب الطازج.

    سبحا لساعات طويلة في ذلك السائل الأبيض على أمل الخلاص من تلك المحنة القاسية، لكن حواف السطل كانت عميقة وزلقة، وقد تراءى لهما شبح الموت فانتابتهما مشاعر الرهبة وواصلا السباحة.

    وما أن شعر الضفدع الكبير بالإنهاك حتى فقد شجاعته وخارت عزيمته. ولم يبدُ له من بارقة أمل في النجاة. فقال لصديقه الصغير:
    "لماذا نحاول معاكسة القدر وبذل المجهود دون طائل؟ لا يمكنني يا صاحبي مواصلة السباحة."

    لكن الضفدع الصغير الذي كان يسبح بهمة مستميتة وسط الحليب قال لرفيقه: "تابع المجهود وإياك أن توقف المحاولة، فمن يساعد نفسه يأتيه العون من حيث يدري ولا يدري."

    واصلا السباحة لبعض الوقت لكن الضفدع الكبير قرر أخيراً أن لا فائدة ترجى من كل تلك الجهود، فقال بشهقة أخيرة: "يا أخي الصغير، فلنستسلم لقدرنا وها أنا قد قررت بالفعل التوقف عن السباحة، فالوداع."

    وما أن كف عن المحاولة حتى غاص إلى أرض السطل وتلك كانت النهاية بالنسبة له.

    بقي الضفدع الصغير يصارع الحليب والقدر الرهيب بمفرده. وفكر بينه وبين نفسه:
    "إن التوقف عن بذل المجهود يعني الموت، ولذلك سأواصل السباحة حتى ييسر لي الله مخرجاً."
    مرت ساعتان وكاد الإعياء المضني يشل ساقيّ صديقنا الصغير وبدا له أنه قد فقد القدرة على الحركة ولو لدقيقة أخرى.
    ولكن عندما فكر بصديقه قال لنفسه:

    "الكف عن المحاولة يعني أن أكون وجبة طعام على مائدة أحدهم، وهذا ما لا أرضاه لنفسي. ولذلك سأواصل الخوض في هذا السائل اللبني حتى تأتي ساعتي فيما إذا كانت تلك الساعة آتية لا محالة. لكنني لن أوقف المحاولة إطلاقاً. فما دامت الحياة دام الأمل ولذلك لن أستسلم."

    كان منتشياً بالتصميم القاطع فواصل السباحة بعزم لا يعرف الخذلان، وراح يجوب السطل المرة تلو الأخرى ضارباً الحليب بأطرافه النحيلة ومكوّنا منه أمواجاً تعلوها رغوة شديدة البياض.

    بعد فترة شعر بأن جسمه قد تخدّر تماماً وأنه على وشك الغرق. لكن في تلك اللحظة بالذات شعر بشيء صلب تحته. ولفرط دهشته وجد نفسه يقف على كتلة من الزبدة خضّها ومخضها بفعل حركته الدائبة ومجهوده المتواصل!

    وبقفزة واحدة تمكن الضفدع المثابر ذو الهمة الوثابة من الخروج من سطل الحليب إلى الفضاء الرحيب.

    والسلام عليكم

    ت: محمود مسعود

    التعديل الأخير تم بواسطة محمود عباس مسعود ; 18/11/2009 الساعة 02:25 PM
    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  2. #2
    أستاذ بارز
    تاريخ التسجيل
    03/05/2009
    المشاركات
    966
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble



    راااااااااااااااااااااااااااااااااائع يا محمود ..

    رسمت المعنى المراد رسما أنيقا وأتيت بالحكمة من كل اطرافها ، هكذا مخاض الحياة يأتي بالثمر في النهاية.
    تماما كذاك الشيخ والبحر. نص في غاية الروعة وسرد أنيق.


  3. #3
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,172
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    أخي أديب
    أبهجني مرورك وسعدت لاستمتاعك بالقصة. أثمّن رأيك وأعتز به.
    تحياتي الحارة

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  4. #4
    عـضــو الصورة الرمزية عاصم الحميدي
    تاريخ التسجيل
    31/10/2007
    العمر
    36
    المشاركات
    197
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    أخي وأستاذي محمود عباس

    قصة مليئة بالحكم والفوائد ولو تأمل أحدنا إلى القصة ونظر إلى ماوراء النص لوجد عالماص فسيحاً من الصمود وبريق الأمل الذي هو كل شي...

    من ضمن الدروس الأخلاقية المستفادة من هذه القصة: أن الإنسان يجب ألا ييأس أبداً وليعلم أن هناك مخرجاً لكل أزمة يمر بها وما وجود المحن والمصائب إلا لنكون حكماء...

    دمتم أخي

    ومن لم يُـرِد المجـد يبقى على الثرى
    ولن يبلغ العليـــــــاء إلا المثـابـــــرُ
    alhomaidi_2@yahoo.com

    مرحباً بكم في مدونتي


  5. #5
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,172
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    أجل أخي العزيز عاصم، الصمود في وجه التحديات والإيمان القاطع والساطع بأن نهاية النفق وشيكة هما عنصران أساسيان للنجاح في أي مجال. قد تبدو الصعوبات كبيرة وعسيرة، لكنها تتضاءل وتزول من وجه المثابرين على بلوغ هدفهم في الحياة.
    صحيح.. المصائب والمحن تعلمنا الحكمة مثلما تساعدنا أيضاً على تحدي أنفسنا وتفعيل طاقاتنا.
    تحياتي لك

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  6. #6
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    الأستاذ محمود عباس
    نحن سعداء بانضمام كاتب ومترجم وشاعر مخضرم مثلك، كنت أتمنى أن تضع النص الإنجليزي لتعم الفائدة، خاصة أن واتا تتابع من كليات وطلبة الترجمة والمترجمين الذين ينسخون ويقارنون ويتعلمون مما ينشر هنا.
    بحثت عن النص في محرك "غوغل" ووجدت هذا النص وآمل أن يكون هو المصدر...


    Two Frogs In Trouble
    (from: Tarek Marroushi)
    Once a big fat frog and a lively little frog were hopping along together when they had the misfortune to jump straight into a pail of fresh milk. They swam for hours and hours, hoping to get out somehow; but the sides of the pail were steep and slippery, and death seemed certain. When the big frog was exhausted he lost courage. There seemed no hope of rescue. "Why keep struggling against the inevitable? I can't swim any longer," he moaned. "Keep on! Keep on!" urged the little frog, who was still circling the pail. 80 they went on for awhile. But the big frog decided it was no use. "Little brother, we may as well give up," he gasped, "I'm going to quit struggling."
    Now only the little frog was left. He thought to himself, "Well, to give up is to be dead, so I will keep on swimming." Two more hours passed and the tiny legs of the determined little frog were almost paralyzed with exhaustion. It seemed as if he could not keep moving for another minute.
    But then he thought of his dead friend, and repeated, "To give up is to be meat for someone's table, so I'll keep on paddling until I die--if death is to come--but I will not cease trying--'whi1e there is life, there's hope! '"
    Intoxicated with determination, the little frog kept on, around and t around and around the pail, chopping the milk into white waves. After a while, just as he felt completely numb and thought he was about to drown, he suddenly felt something solid under him. To his astonishment, he saw that he was resting on a lump of butter which he had churned by r his incessant paddling! And so the successful little frog leaped out of the milk pail to freedom.


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  7. #7
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,172
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    الأستاذ المقدّر عامر العظم المحترم

    نعم هذا هو النص الأصلي للقصة التي وردت أصلا في محاضرات برمهنسا يوغانندا المعروفة بـ Self-Realization Fellowship Lessons وقد تم إخراج القصة فيما بعد على هيئة كتيب صغير.

    لديّ مجموعة ضخمة من الترجمات الجاهزة أنوي نشر ما يناسب نشره منها هنا، إنما ليس بالإمكان دوماً الرجوع إلى النصوص الأصلية لعدة اعتبارات، منها كثرة المصادر وعدم توفر تلك النصوص على الإنترنت. ومع ذلك سآخذ رغبتكم في الإعتبار وسأحاول - قدر الإمكان - في الترجمات القادمة إضافة الأصل إلى الترجمة ، ما دامت طباعة الأصل الإنكليزي لا تستغرق وقتاً طويلاً. المصادر المتوفرة لديّ هي ورقية ولا أظن أن الوقت سيسعفني لطباعة النص الإنكليزي وإضافته إلى كل ترجمة أقوم بها.

    هذا من ناحية، من ناحية ثانية أترجم أحياناً بتصرف لاعتبارات وحساسيات ثقافية.. أحاول الغربلة واستخراج ما يناسب القارئ العربي ولا يتعارض مع توجهاته الفكرية والمعتقدية، لأن جملة هنا أو كلمة هناك لو ترجمت كما هي لتحسس منها القارئ ولربما فقد رغبته في مواصلة قراءة الموضوع. أشعر بمسؤولية مضاعفة من حيث الأمانة للأصل والمسؤولية أمام القارئ، ولذلك أستخدم الحرص والإجتهاد في التوفيق بين المسؤوليتين.

    شرفني مرورك أستاذنا الكبير عامر وأنا سعيد لوجودي بينكم. شكراً على كلماتك التي أعتبرها وسام شرف أعتز به.
    تحياتي وتقديري

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  8. #8
    عـضــو الصورة الرمزية عبد الرحيم لبوزيدي
    تاريخ التسجيل
    13/12/2008
    العمر
    56
    المشاركات
    371
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اسعد الله مساءك استاذنا مسعود،اختيار موفق ان شاء الله يعكس وجود ارادتين في هذه الدنيا الدنية ،احداهما ارادة صلبة تتحطم على صخرتها كل العقبات وهذا ما يحتاجه الشباب العربي والمسلم في الوقت الحالي ،وارادة خائرة تتهاوي لاول اختبار وهذا ما يحاول الاستكبار العالمي غرسه في انفسنا ،وما تريد الدوائر الصهيونية ان تنشره بيننا عبر مجموعة من الوسائل المباشرة وغير المباشرة،اردو تيئسنا استاذي الجليل عبر افراغ قلوبنا من عقيدتنا التي هي راس مالنا ،وقبلتنا في الملمات والمصائب ،اردوا افراغها من كل شيئ يعيق تمرير اطروحاتهم واهدافهم،غير ان واقع الحال يقول :لن تفلحوا في استيعابي ،لن تفلحوا في استحماري ،لن تفلحوا في تغيير اتجاه الريح الذي يمشي به مركبي ،لن تفلحوا في تصوير الابيض اسودا او الاسود ابيضا لن تفلحوا....
    اكرمك الله استاذنا الجليل والهمنا واياكم سداد الراي ونفاذ الكلمة الى القلوب المشرابة الى الحقيقة...

    إذا ما لبست الدهر مستمتعابه*****تخرقت والملبوس لم يتخرق

  9. #9
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,172
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    الأستاذ العزيز عبد الرحيم لبوزيدي
    وعليكم السلام وطيب الله أوقاتكم بكل خير.
    استنتاج صائب لمغزى القصة. تلك الإرادة الصلبة موجودة - كهبة إلهية - في كل منا. فالذي وضعنا على هذه الأرض أعطانا كل ما نحتاجه للتعامل مع ظروف الحياة على اختلافها. وقد كرّمنا بالإرادة والعقل والضمير لنتلمس مواقع أقدامنا ونتفادى السقوط في مطبات وخيمة.
    مهما كان الإستكبار العالمي جباراً لن يقوى على كسر إرادة صلبة ومؤمنة بأن الحق يعلو ولا يعلى عليه.. الآن وإلى الأبد.
    أعزكم الله وهدانا وإياكم إلى نور الحق واليقين.
    ودمت بمودة وتقدير

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  10. #10
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    07/11/2009
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    بارك الله فيك يأخ محمود


    تقبل تحياتي ومروري


  11. #11
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,172
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    وبارك الله بك أخي خالد
    شكراً على المرور وعليك مني أطيب السلام

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  12. #12
    أستاذ بارز الصورة الرمزية نصر بدوان
    تاريخ التسجيل
    26/10/2006
    المشاركات
    483
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    لا حياة مع اليأس

    ولا يأس مع الحياة.

    شكرا لك أستاذ محمود, على الإختيار والترجمة,

    أتمنى أخي أن تستبدل كلمة جدع في آخر النص بكلمة أخرى, فجدع لست أدري إن كانت فصيحة أم لا,

    وعلى كل حال هي لست دارجة الإستعمال إلا في المحادثات اليومية وخصوصا في مصر الشقيقة,

    وربما تضع مكانها المثابر, أو الفائز

    تحياتي

    [poem=font="Simplified Arabic,6,deeppink,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="../backgrounds/4.gif" border="groove,4,teal" type=3 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    وجعلت لي قلبا قد من رحمة =ومن قد من رحمة كيف يقسو؟[/poem]

  13. #13
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,172
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصر بدوان مشاهدة المشاركة
    لا حياة مع اليأس
    ولا يأس مع الحياة.
    شكرا لك أستاذ محمود, على الإختيار والترجمة,
    أتمنى أخي أن تستبدل كلمة جدع في آخر النص بكلمة أخرى, فجدع لست أدري إن كانت فصيحة أم لا,
    وعلى كل حال هي لست دارجة الإستعمال إلا في المحادثات اليومية وخصوصا في مصر الشقيقة,
    وربما تضع مكانها المثابر, أو الفائز
    تحياتي

    أخي الأستاذ بدر
    شكراً على المرور وعلى اقتراحك المشكور بخصوص استبدال كلمة الجدع بأخرى أدق معنى وأكثر شيوعاً. أحياناً أقحم كلمة عامية هنا وهناك لإضفاء بعض المتعة على الموضوع. هذه الكلمة مصنفة على أنها عامية في معجم اللغة العربية المعاصرة عربي - إنكليزي. ومع ذلك فقد عملت بنصيحتك واستعضت عنها بغيرها.
    تحياتي وتقديري

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  14. #14
    أستاذ بارز
    تاريخ التسجيل
    03/05/2009
    المشاركات
    966
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble


    الأستاذ محمود
    تحية طيبة ،،

    عودة للموضوع فلدي تعليق أو نقد إن شئت للقصة المعبرة عن الكفاح المضني الذي سطره ذاك الضفدع الصغير ونحج في نهاية المطاف في الفوز بالحياة الرحبة من جديدة بعد طول عناء.

    بداية.. ألم يخطر ببال كاتب هذه القصة أن ذاك الشيء الصلب الذي ظهر فجأة تحت الضفدع الصغير ربما كانت هي نفسها "جثته" ذلك الضفدع الكبير الذي مات كمدا وتعبا بعد أن انعدمت أمامه السبل ومن ثم طفت جثته على السطح بعد انتفاخها كي يتخذ منها الضفدع الصغير "المكافح" منصة للقفر خارجا؟؟ سؤال مشروع والجواب في عهدة الكاتب.

    ثم هل يمكن لقطعة الزبدة التي تشكلت بفعل الخض أن تكون صلبة بما فيه الكفاية لتمكن الضفدع من القفز من عليها دون مشكلة؟

    أعلم أن قصد الكاتب المحترم هو أن الكفاح المستمر يفضي للفوز في محصلته النهائية ،، لكنه نسي أن الكفاح لا بد أن يستند إلى قاعدة صلبة لا إلى قطعة زبدة رخوة؟؟؟

    تحياتي يا محمود .


  15. #15
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,172
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أديب قصراوي مشاهدة المشاركة

    الأستاذ محمود
    تحية طيبة ،،
    عودة للموضوع فلدي تعليق أو نقد إن شئت للقصة المعبرة عن الكفاح المضني الذي سطره ذاك الضفدع الصغير ونحج في نهاية المطاف في الفوز بالحياة الرحبة من جديدة بعد طول عناء.
    بداية.. ألم يخطر ببال كاتب هذه القصة أن ذاك الشيء الصلب الذي ظهر فجأة تحت الضفدع الصغير ربما كانت هي نفسها "جثته" ذلك الضفدع الكبير الذي مات كمدا وتعبا بعد أن انعدمت أمامه السبل ومن ثم طفت جثته على السطح بعد انتفاخها كي يتخذ منها الضفدع الصغير "المكافح" منصة للقفر خارجا؟؟ سؤال مشروع والجواب في عهدة الكاتب.
    ثم هل يمكن لقطعة الزبدة التي تشكلت بفعل الخض أن تكون صلبة بما فيه الكفاية لتمكن الضفدع من القفز من عليها دون مشكلة؟
    أعلم أن قصد الكاتب المحترم هو أن الكفاح المستمر يفضي للفوز في محصلته النهائية ،، لكنه نسي أن الكفاح لا بد أن يستند إلى قاعدة صلبة لا إلى قطعة زبدة رخوة؟؟؟
    تحياتي يا محمود .
    الأستاذ العزيز أديب
    ملاحظة ذكية لم تخطر ببالي من قبل، وهي في محلها. احتمال وارد لأنه مبني على أساس منطقي، إنما لا يمكن القطع به.

    أما بخصوص كتلة الزبدة فأظن أن فيها ما يكفي من صلابة لتوفير سند معقول لضفدع صغير ونشيط يمكـّنه من الخروج من السطل.

    أيام زمان كنت أشهد عملية خض اللبن في ممخضة هي عبارة عن زق كبير مصنوع من جلد واحد أو من جلود موصولة ببعضها بقطـَب، يتم النفخ في الزق المعرف آنذاك بالجُف بعد وضع اللبن الرائب فيه ويعالج بالخض دفعاً وجذباً حتى تتشكل الزبدة.

    كنت أرى بأم عيني كتلاً من الزبدة بحجم لا بأس به وبكثافة تسمح بوضعها على راحة اليد مع احتفاظها بشكلها وبتماسكها.

    لقد استعمل الحكيم هذه المكوّنات أو العناصر مجتمعة لغاية الوصول إلى الإستنتاج الأخير.

    وعليه يمكننا القول أن الضفدع الكبير يمثل عدم الطموح وبالتالي الخور والخذلان..
    والضفدع الصغير هو كناية عن الإرادة الديناميكية التي لا تعترف بالفشل مهما كانت الظروف مغايرة.
    السطل هو العالم.
    والحليب هو تحديات الحياة.
    أما الزبدة فهي الظروف المواتية بفعل بذل المجهود الصحيح والمتواصل لبلوغ الغاية المتمثلة في الوثبة الأخيرة نحو الحرية.

    أسعدني مرورك أديبنا الطيب.
    تحياتي القلبية

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  16. #16
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    09/10/2009
    المشاركات
    42
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أستاذ محمود عباس مسعود :كل عام وأنت بألف خير

    كتاباتك أستاذي الفاضل عنوان للأبداع في الترجمة .وفقك الله وحفظك نبعا من الأبداع في واتــــــــــــــا

    تلميذكم نبيل الخفاجي


  17. #17
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,172
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضفدعان في خطر Two Frogs in Trouble

    لأخ العزيز نبيل حميد طه الخفاجي
    أهلا بك وكل عام وأنت بخير
    شكراً على كلماتك الطيبة ومشاعرك النبيلة.
    تحياتي القلبية ومودتي لك
    دمت بخير وعليك السلام

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •