Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
هذه ترجمتي لقصة الصغير يعود الى المخيم /أرجو التعليق

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: هذه ترجمتي لقصة الصغير يعود الى المخيم /أرجو التعليق

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية فاطمة مهاد
    تاريخ التسجيل
    12/09/2007
    العمر
    39
    المشاركات
    55
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي هذه ترجمتي لقصة الصغير يعود الى المخيم /أرجو التعليق

    The child back to the camp
    It was time of war , nay . confrontation itself.. persistent adherence to enemy , because through war may peace waft arose , a rest , a truce or a recede holiday where a fighter can breath . but through confrontation you always pass marvelously between two shots, and that it was , as I said to you , the time of incessant confrontation .
    I lived with seven rough brothers, and with a father who doesn't love his wife likely because she begot eight children for him through confrontation time . our aunt , her husband and her five children lived with us in one house , and our graybeard grand father who if he found a piaster on the table or in one of the plenty slacks' pockets which were hanged , he didn't hesitate in taken it and bought a paper . and as you know he couldn't read , so he was obliged to confess of what he commit so that one of us read the latest news to him even he doesn't hear well .
    In that time , let me tell you that it wasn't a time of confrontation as you imagine it's meaning , no it wasn't a real war , there wasn't any war absolutely , it was just a matter of eighteen persons of all generations that unite in one time lived in one house . no one of us succeeded in acquiring a job and the starvation- that you hear about- is our daily solicitude . that I call it the time of confrontation , you know , there is no distinction absolutely .
    We were fighting for eating , then we fight to allocate food between us , then we fight then in any jiffy my grandfather and while he was looking to all of us with his ready he brings his paper which is pleated well among his clothes , this means five piaster were stolen from a pocket that contained it or from somewhere and a quarrel will befall and my grandfather was still tenacious of the paper while he was standing against the complainers with a graybeard man calmness who lived long time listening to all this din and quarrel without a desire to respond or interest , when the complainers calm down one of the boys draw near to him (since he wasn't trust girls) then he gave the paper to one of the boys while he was getting hold of it's tip in order not to be abducted .
    I was in the same age as Esam , we were ten years old , he was more whopping than me as he is nowadays . and he considered himself the leader of his brothers and my aunts' sons , just as considering myself the leader of my brothers and after many trials my father and my aunt's husband could find a daily profession for both of us , that was to carry a big basket together and to walk about an hour and a quarter to arrive at the greenery market a little bit after al-Asr ( evening ) . in that time you don't know how the greenery market seem : the shops already start closing it's doors and the lorries which pass with oddments get ready to leave that crowded street . and our mission- me and Esam- was easy and difficult in the same time . so we have to find what makes our basket full , either in front of shops , behind cars or over mattresses.
    Also if the owner enjoying siesta or sitting in his shop .
    I am telling you it was the confrontation time you don't know how a fighter passes between two shots all the day . Esam was dashing as an arrow to abduct one cloven cabbage or a bunch of onion , or may be an apple through the wheels of a lorry when it gets ready to move . and my role was to stand up against the devils - I mean the rest of the children - if they try to take an orange that I saw in the mud before them . we worked all during al-Asr ( evening ) I and Esam were quarreling for a part and we quarreled with the rest of the children , the owners of the shops , drivers or occasionally with the policemen . then I was quarreling with Esam in the rest of the time .
    It was the confrontation time , I say this because you don’t know that the world in that time didn’t care of anything since no one claims him of virtue , it seems ridiculous to do so to live haphazard ( any how ) with any mean it's a notable victory for virtue , alright , when the human die , the virtue die too . is it right ? so let us concur that in confrontation time it is your errand to achieve the first virtue by keeping yourself alive and what besides that comes next , and since you in a continuous confrontation so there is no second , you don’t always pack up ( finish ) of the first .
    Me and Esam had to carry the pannier when it becomes full and we go back to home that was our food for the next day . certainly me and Esam agreed on eating the best food of the pannier while we go back home . it was a deal between both of us that we have never debated or proclaimed before , but it was applied by itself . since we both were altogether in confrontation time .
    In that blasted year the coldness in winter was violent and we were carrying really a heavy pannier ( I will not forget that event , it was as you befall through a battle in a trench that contained a bed ) I was eating an apple, we both draw out from the market's gate and we walked in the main street and we walked for about ten minuets among the people , the cars , the wagons and the shops' fronts without alternated any word ( because the pannier was really very heavy and we both were eating ) and suddenly :
    No , this is an event that you can't describe as if you are in front of a knife blade of your enemy and you are unarmed man in the same instant , as if you sit in your mother's bosom ..
    let me tell you what happened : we were carrying the pannier as I told you , and the policeman was standing in the middle of the road and the road was smitten and we didn't wear footgear , maybe I was looking at the policeman heavy and thick footgear when suddenly I saw it their , its tip was under the policeman's footgear I was a far for about six meters , but I knew from its color that it was more than one quid .
    in these occasions we don't think , they talk about the indulgence , alright ,I don't know if the securities color related to the indulgence , with that savagery criminal power that is able to suffocate in awhile which is found in all our souls , but what I know that a person in the confrontation time while he is carrying a pannier with rotten greenery on distance of six meters is not allowed to think when he saw a coin under the policeman's footgear and while he is carrying a pannier with rotten , and this was what I did : threw the apple's oddments and laid the pannier aside in the same minute no doubt that Esam suddenly swayed because of the heavy weight of the pannier that was left in his hand , but he saw the coin after me for about one moment , but of course I was dashed under the effect of that unbeknown power that compel rhinoceros to attack in a blind way , his aim is to reach the end of the earth , and I butted the policeman's leg by my shoulder so he retracted dreadfully and I was imbalanced too , but I didn't fall in the ground and in that moment where as stupid persons think that nothing could be done , I saw it , it was five liras ( quid ) I didn't just see it but I picked it and I fell completely , however I stood faster than I fell and I started to run faster than I stood .
    And the whole world was running behind me : the policeman's whistle , and his footgear's sound was tapping the street's flagstones exactly behind me . Esam's screaming , the wagons' bells , the people's slogan … were they really running behind me ? you couldn't say and me too . I ran with a complete sure that no one in any planet could catch me , and with a ten-aged child's sense I stepped another road maybe because I thought Esam would denote where I was to the policeman , I didn't know , I didn't gyrate . I was running ,and I didn't remember that I was exhausted . I was as a soldier who absconded from a battle field where he was forced to trudge and he had no choice besides that he is still running and the world is running behind him .
    I arrived home after sunset , and when the door was opened to me I witnessed what I felt in myself that I will witness : the seventeenth creatures waited for me at home and when I stood at the door they noticed me at full pelt but carefully and I interchanged sight with them my palm was in my pocket closing on the five lira and my feet were steady on the ground .
    Esam was standing between his parents , and he was furious , no doubt that a quarrel between the two families happened before I came .I appealed to my grandfather who was sitting in the corner convoluted by his clean brown cloak , he was looking at me proudly , he was a wise , realistic man since he knew how to transact in this world . and all what he wanted this time just to buy a large paper for him . and I eagerly waited for the quarrel, Esam was really a liar since he told them that he who found the five liras , and I forcibly took it from him , not just that and also I forced him to carry the heavy pannier alone all the long distance , I have told you that it was the confrontation time, all of us were sure that no one interested in knowing the truth , not just that but also he was convinced to humiliate himself and declare for the first time that I hit him and I'm stronger than him . but what is the value of all that in front of the first authentic .
    His father was thinking of a completely different thing . he was ready to accept half of the amount , and my father wanted the other half . if I succeeded in holding over the whole amount it would be my own , but if I ceded this right , I would lose everything and they will divide the amount .
    but they didn't really know the real meaning of a child holding five liras in his pocket in confrontation time for the first time with an intimidated accent I threaten them that I'll leave home evermore , the five liras is just for me .
    and you really know that they became very furious , they forgot the blood relation , and they all stood against me they warned me firstly , but I was ready for more than that , then they started hit me and of course I could guard myself against strikes , but I'd prefer to keep my palm with five liras closed it was really hard and fast to avoid coherent strikes , my grandfather saw the quarrel except what happened firstly , then the conflict was started and he became aware of everything , he got up and stood in front of them , so by that he facilitated me to adhere in him he offered a conciliation , he said that " grand people have no right to take the amount but it's my duty to take all children in this house to a place where we can spend the five liras as we desire in a sunny day "
    in that moment I got on forward decided to refuse , but in the same moment I felt that my grandfather had a strange feeling that made me stop , I didn't understand what he really wanted to do , but I just felt that he was a liar and he wished me to keep quiet
    you know a ten-aged child is not able to understand the matters ( if there is necessity to understand them ) like an old man as my grandfather in the confrontation time . but this is what happened , he wanted a paper may be every day for a week and through thick and thin he wanted to placate me .
    Thus in that evening we both came to an agreement , but I knew that my mission hasn't finished yet , and I have guard the five liras round the clock , to procrastinate the rest of the children , likewise I had to face my mother's incessant trials to deceive and convince me . in that evening she said to me that by the five liras I could buy two bounds of meat , a new shirt for me , a medicine when I need it , or a book if my parents decide to register me in a complimentary school next summer . but words and conversations are not beneficial as if she asked me to polish my shoes while I was passing between two shots .
    I didn't know exactly what I intend to do but all the week which came after that events , I succeeded in procrastinating children by thousand of stories that they knew they were falsehood but absolutely didn't say they so .
    Virtue was not existed here , you know , there was another matter that was deliberated around the only virtue in that time which are the five liras . but my grandfather understood all matters , and he wanted a paper as an equal price in return to his role as a protector for me , and when the week finished he fidgeted he felt ( absolutely he felt , since an old man like him will not miss that reality ) that I would not buy a paper for him , and he lost his chance , but he wasn't able to actualize it .
    After ten days , my family thought that I spent all the five liras and my palm in my pocket was holding nothing , and I only deceived them , except my grandfather who knew that the five liras was still in my pocket . one night he got up and tried to steal it from my pocket while I was sleeping ( I slept without changing my clothes ) , but I waked up , so he moved back to his bed and slept without saying any word .
    I said to you it is the confrontation time . my grandfather was sad since he didn't acquire a paper not because I superseded a promise that he didn't coincide it before . he realized what the confrontation time was , so he didn't admonish me during the two bygone years that he lived after that of what I did , and Esam also forgot what happened – as a drastic child - he fully understood what happened .
    Both me and Esam continued our daily trips to the greenery market , we quarreled less than the time before , and chatted slightly . it seems something unknown – indiscernible wall suddenly raised between him – who was still in the confrontation time – and me who I lived a new life .
    I remembered that I retained the five liras in my pocket all during five weeks , I prepared a proper egress to the five liras from my pocket in the confrontation time . however , everything when it draws near to fulfillment , it looked like a bridge for a return to the confrontation time not to egress from it
    How could you understand that ? the subsistence of the five liras with me was more important than using it , it looked as a key that I have in my palm , and in any moment I can start a new life , but when I became near to a new life , I'm afraid it would be another long confrontation time , as if it is new recurrence to the beginning of the road.
    The rest of all is not important : the other day , I went with Esam to the market , and I dashed to abduct a bunch of leek which was in front of a lorry wheels that move slowly . and at the last moment I skidded and fell under the lorry . fortunately , the wheels didn't pass over my leg , but it stopped exactly after it touched my leg .anyway I came round fainting while I was in the hospital , and the first thing I did was to look for the five liras , but it wasn't in my pocket .
    I supposed Esam who took it when he was carried with me in a car to the hospital , but he didn't confess , and I didn't ask . we just exchanged gazes and understood each other . no , I wasn't angry because he was diverted and I was bleeding since the five liras was stolen , I was just sorrowful because I lost it .
    And you will not understand . that it was in the confrontation time .


  2. #2
    عضو القيادة الجماعية الصورة الرمزية محمود الحيمي
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    العمر
    69
    المشاركات
    1,276
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: هذه ترجمتي لقصة الصغير يعود الى المخيم /أرجو التعليق

    الأخت الكريمة/ فاطمة
    لا بد من النص الأصل لكي يتسنى للكل الإطلاع ثم التعقيب أو النقد أو إبداء الملاحظات.

    كل الود


    مُحمدٌ صفْوةُ الباري وخِيرتُهُ

    محمدٌ طاهرٌ من سائرِ التُّهَمِ

    They target our Prophet, we target their profits

  3. #3
    عـضــو الصورة الرمزية عبدالله سويدان العكله
    تاريخ التسجيل
    19/04/2008
    المشاركات
    240
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: هذه ترجمتي لقصة الصغير يعود الى المخيم /أرجو التعليق

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    الفاضلة فاطمة كما تكرم أستاذنا محمود الحيمي, لا بد من عرض النص الأصلي.
    موفقة بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

    قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - : ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ) .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    عـضــو الصورة الرمزية فاطمة مهاد
    تاريخ التسجيل
    12/09/2007
    العمر
    39
    المشاركات
    55
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: هذه ترجمتي لقصة الصغير يعود الى المخيم /أرجو التعليق

    http://www.ajras.org/?page=show_deta...able=table_158
    هذا الرابط يتضمن قصص لغسان كنفاني من ضمنها قصة الصغير يعود الى المخيم
    كل الشكر والتقدير لكم


  5. #5
    عـضــو الصورة الرمزية فاطمة مهاد
    تاريخ التسجيل
    12/09/2007
    العمر
    39
    المشاركات
    55
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: هذه ترجمتي لقصة الصغير يعود الى المخيم /أرجو التعليق

    هل يمكنني أن أستقبل ردودكم وتعليقاتكم على ترجمتي للقصة
    مع العلم أنني أدرجت رابط للقصة بالعربية

    كل الشكر والتقدير


  6. #6
    أستاذ بارز الصورة الرمزية مرزاقة عمراني
    تاريخ التسجيل
    13/08/2009
    المشاركات
    426
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: هذه ترجمتي لقصة الصغير يعود الى المخيم /أرجو التعليق

    [align=left]The child back to the camp
    It was time of war , nay . confrontation itself.. persistent adherence to enemy , because through war may peace waft arose , a rest , a truce or a recede holiday where a fighter can breath . but through confrontation you always pass marvelously between two shots, and that it was , as I said to you , the time of incessant confrontation .
    I lived with seven rough brothers, and with a father who doesn't love his wife likely because she begot eight children for him through confrontation time . our aunt , her husband and her five children lived with us in one house , and our graybeard grand father who if he found a piaster on the table or in one of the plenty slacks' pockets which were hanged , he didn't hesitate in taken it and bought a paper . and as you know he couldn't read , so he was obliged to confess of what he commit so that one of us read the latest news to him even he doesn't hear well .
    In that time , let me tell you that it wasn't a time of confrontation as you imagine it's meaning , no it wasn't a real war , there wasn't any war absolutely , it was just a matter of eighteen persons of all generations that unite in one time lived in one house . no one of us succeeded in acquiring a job and the starvation- that you hear about- is our daily solicitude . that I call it the time of confrontation , you know , there is no distinction absolutely .
    We were fighting for eating , then we fight to allocate food between us , then we fight then in any jiffy my grandfather and while he was looking to all of us with his ready he brings his paper which is pleated well among his clothes , this means five piaster were stolen from a pocket that contained it or from somewhere and a quarrel will befall and my grandfather was still tenacious of the paper while he was standing against the complainers with a graybeard man calmness who lived long time listening to all this din and quarrel without a desire to respond or interest , when the complainers calm down one of the boys draw near to him (since he wasn't trust girls) then he gave the paper to one of the boys while he was getting hold of it's tip in order not to be abducted .
    I was in the same age as Esam , we were ten years old , he was more whopping than me as he is nowadays . and he considered himself the leader of his brothers and my aunts' sons , just as considering myself the leader of my brothers and after many trials my father and my aunt's husband could find a daily profession for both of us , that was to carry a big basket together and to walk about an hour and a quarter to arrive at the greenery market a little bit after al-Asr ( evening ) . in that time you don't know how the greenery market seem : the shops already start closing it's doors and the lorries which pass with oddments get ready to leave that crowded street . and our mission- me and Esam- was easy and difficult in the same time . so we have to find what makes our basket full , either in front of shops , behind cars or over mattresses.
    Also if the owner enjoying siesta or sitting in his shop .
    I am telling you it was the confrontation time you don't know how a fighter passes between two shots all the day . Esam was dashing as an arrow to abduct one cloven cabbage or a bunch of onion , or may be an apple through the wheels of a lorry when it gets ready to move . and my role was to stand up against the devils - I mean the rest of the children - if they try to take an orange that I saw in the mud before them . we worked all during al-Asr ( evening ) I and Esam were quarreling for a part and we quarreled with the rest of the children , the owners of the shops , drivers or occasionally with the policemen . then I was quarreling with Esam in the rest of the time .
    It was the confrontation time , I say this because you don’t know that the world in that time didn’t care of anything since no one claims him of virtue , it seems ridiculous to do so to live haphazard ( any how ) with any mean it's a notable victory for virtue , alright , when the human die , the virtue die too . is it right ? so let us concur that in confrontation time it is your errand to achieve the first virtue by keeping yourself alive and what besides that comes next , and since you in a continuous confrontation so there is no second , you don’t always pack up ( finish ) of the first .
    Me and Esam had to carry the pannier when it becomes full and we go back to home that was our food for the next day . certainly me and Esam agreed on eating the best food of the pannier while we go back home . it was a deal between both of us that we have never debated or proclaimed before , but it was applied by itself . since we both were altogether in confrontation time .
    In that blasted year the coldness in winter was violent and we were carrying really a heavy pannier ( I will not forget that event , it was as you befall through a battle in a trench that contained a bed ) I was eating an apple, we both draw out from the market's gate and we walked in the main street and we walked for about ten minuets among the people , the cars , the wagons and the shops' fronts without alternated any word ( because the pannier was really very heavy and we both were eating ) and suddenly :
    No , this is an event that you can't describe as if you are in front of a knife blade of your enemy and you are unarmed man in the same instant , as if you sit in your mother's bosom ..
    let me tell you what happened : we were carrying the pannier as I told you , and the policeman was standing in the middle of the road and the road was smitten and we didn't wear footgear , maybe I was looking at the policeman heavy and thick footgear when suddenly I saw it their , its tip was under the policeman's footgear I was a far for about six meters , but I knew from its color that it was more than one quid .
    in these occasions we don't think , they talk about the indulgence , alright ,I don't know if the securities color related to the indulgence , with that savagery criminal power that is able to suffocate in awhile which is found in all our souls , but what I know that a person in the confrontation time while he is carrying a pannier with rotten greenery on distance of six meters is not allowed to think when he saw a coin under the policeman's footgear and while he is carrying a pannier with rotten , and this was what I did : threw the apple's oddments and laid the pannier aside in the same minute no doubt that Esam suddenly swayed because of the heavy weight of the pannier that was left in his hand , but he saw the coin after me for about one moment , but of course I was dashed under the effect of that unbeknown power that compel rhinoceros to attack in a blind way , his aim is to reach the end of the earth , and I butted the policeman's leg by my shoulder so he retracted dreadfully and I was imbalanced too , but I didn't fall in the ground and in that moment where as stupid persons think that nothing could be done , I saw it , it was five liras ( quid ) I didn't just see it but I picked it and I fell completely , however I stood faster than I fell and I started to run faster than I stood .
    And the whole world was running behind me : the policeman's whistle , and his footgear's sound was tapping the street's flagstones exactly behind me . Esam's screaming , the wagons' bells , the people's slogan … were they really running behind me ? you couldn't say and me too . I ran with a complete sure that no one in any planet could catch me , and with a ten-aged child's sense I stepped another road maybe because I thought Esam would denote where I was to the policeman , I didn't know , I didn't gyrate . I was running ,and I didn't remember that I was exhausted . I was as a soldier who absconded from a battle field where he was forced to trudge and he had no choice besides that he is still running and the world is running behind him .
    I arrived home after sunset , and when the door was opened to me I witnessed what I felt in myself that I will witness : the seventeenth creatures waited for me at home and when I stood at the door they noticed me at full pelt but carefully and I interchanged sight with them my palm was in my pocket closing on the five lira and my feet were steady on the ground .
    Esam was standing between his parents , and he was furious , no doubt that a quarrel between the two families happened before I came .I appealed to my grandfather who was sitting in the corner convoluted by his clean brown cloak , he was looking at me proudly , he was a wise , realistic man since he knew how to transact in this world . and all what he wanted this time just to buy a large paper for him . and I eagerly waited for the quarrel, Esam was really a liar since he told them that he who found the five liras , and I forcibly took it from him , not just that and also I forced him to carry the heavy pannier alone all the long distance , I have told you that it was the confrontation time, all of us were sure that no one interested in knowing the truth , not just that but also he was convinced to humiliate himself and declare for the first time that I hit him and I'm stronger than him . but what is the value of all that in front of the first authentic .
    His father was thinking of a completely different thing . he was ready to accept half of the amount , and my father wanted the other half . if I succeeded in holding over the whole amount it would be my own , but if I ceded this right , I would lose everything and they will divide the amount .
    but they didn't really know the real meaning of a child holding five liras in his pocket in confrontation time for the first time with an intimidated accent I threaten them that I'll leave home evermore , the five liras is just for me .
    and you really know that they became very furious , they forgot the blood relation , and they all stood against me they warned me firstly , but I was ready for more than that , then they started hit me and of course I could guard myself against strikes , but I'd prefer to keep my palm with five liras closed it was really hard and fast to avoid coherent strikes , my grandfather saw the quarrel except what happened firstly , then the conflict was started and he became aware of everything , he got up and stood in front of them , so by that he facilitated me to adhere in him he offered a conciliation , he said that " grand people have no right to take the amount but it's my duty to take all children in this house to a place where we can spend the five liras as we desire in a sunny day "
    in that moment I got on forward decided to refuse , but in the same moment I felt that my grandfather had a strange feeling that made me stop , I didn't understand what he really wanted to do , but I just felt that he was a liar and he wished me to keep quiet
    you know a ten-aged child is not able to understand the matters ( if there is necessity to understand them ) like an old man as my grandfather in the confrontation time . but this is what happened , he wanted a paper may be every day for a week and through thick and thin he wanted to placate me .
    Thus in that evening we both came to an agreement , but I knew that my mission hasn't finished yet , and I have guard the five liras round the clock , to procrastinate the rest of the children , likewise I had to face my mother's incessant trials to deceive and convince me . in that evening she said to me that by the five liras I could buy two bounds of meat , a new shirt for me , a medicine when I need it , or a book if my parents decide to register me in a complimentary school next summer . but words and conversations are not beneficial as if she asked me to polish my shoes while I was passing between two shots .
    I didn't know exactly what I intend to do but all the week which came after that events , I succeeded in procrastinating children by thousand of stories that they knew they were falsehood but absolutely didn't say they so .
    Virtue was not existed here , you know , there was another matter that was deliberated around the only virtue in that time which are the five liras . but my grandfather understood all matters , and he wanted a paper as an equal price in return to his role as a protector for me , and when the week finished he fidgeted he felt ( absolutely he felt , since an old man like him will not miss that reality ) that I would not buy a paper for him , and he lost his chance , but he wasn't able to actualize it .
    After ten days , my family thought that I spent all the five liras and my palm in my pocket was holding nothing , and I only deceived them , except my grandfather who knew that the five liras was still in my pocket . one night he got up and tried to steal it from my pocket while I was sleeping ( I slept without changing my clothes ) , but I waked up , so he moved back to his bed and slept without saying any word .
    I said to you it is the confrontation time . my grandfather was sad since he didn't acquire a paper not because I superseded a promise that he didn't coincide it before . he realized what the confrontation time was , so he didn't admonish me during the two bygone years that he lived after that of what I did , and Esam also forgot what happened – as a drastic child - he fully understood what happened .
    Both me and Esam continued our daily trips to the greenery market , we quarreled less than the time before , and chatted slightly . it seems something unknown – indiscernible wall suddenly raised between him – who was still in the confrontation time – and me who I lived a new life .
    I remembered that I retained the five liras in my pocket all during five weeks , I prepared a proper egress to the five liras from my pocket in the confrontation time . however , everything when it draws near to fulfillment , it looked like a bridge for a return to the confrontation time not to egress from it
    How could you understand that ? the subsistence of the five liras with me was more important than using it , it looked as a key that I have in my palm , and in any moment I can start a new life , but when I became near to a new life , I'm afraid it would be another long confrontation time , as if it is new recurrence to the beginning of the road.
    The rest of all is not important : the other day , I went with Esam to the market , and I dashed to abduct a bunch of leek which was in front of a lorry wheels that move slowly . and at the last moment I skidded and fell under the lorry . fortunately , the wheels didn't pass over my leg , but it stopped exactly after it touched my leg .anyway I came round fainting while I was in the hospital , and the first thing I did was to look for the five liras , but it wasn't in my pocket .
    I supposed Esam who took it when he was carried with me in a car to the hospital , but he didn't confess , and I didn't ask . we just exchanged gazes and understood each other . no , I wasn't angry because he was diverted and I was bleeding since the five liras was stolen , I was just sorrowful because I lost it .
    And you will not understand . that it was in the confrontation time .


    نرجو منكم التكرم بإرسال تعليقاتكم و آرائكم و ملاحظاتكم،

    لما في هذا من قدرة بالغة على الدعم و التوجيه.


    عيدكم مبارك و كل عام و أنتم و الترجمة بخير و ألق


    وطـــــن
    وطن يكبــــر وطن يعظــــم
    وطن يسكن فوق الأنجــــم
    وطــــن ثائر وطن سائــــر

    وطن يصعد رَغم الجائــــر
    وطن وطن يا جزائر

  7. #7
    أستاذ بارز الصورة الرمزية مرزاقة عمراني
    تاريخ التسجيل
    13/08/2009
    المشاركات
    426
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: هذه ترجمتي لقصة الصغير يعود الى المخيم /أرجو التعليق

    الصغير يذهب إلى المخيم

    كان ذلك زمن الحرب. الحرب؟ كلا، الإشتباك ذاته.. الإلتحام المتواصل بالعدو لأنه أثناء الحرب قد تهب نسمة سلام يلتقط فيها المقاتل أنفاسه. راحة. هدنة.إجازة تقهقر. أما في الإشتباك فإنه دائماً على بعد طلقة. أنت دائماً تمرّ بأعجوبة بين طلقتين، وهذا ما كان، كما قلت لك، زمن الاشتباك المستمر.

    كنت أسكن مع سبعة أخوة كلهم ذكور شديدو المراس، وأب لا يحبّ زوجته ربما لأنه أنجبت له زمن الإشتباك ثمانية أطفال. وكانت عمتنا وزوجها وأولادها الخمسة يسكنون معنا أيضاً، وجدّنا العجوز الذي كان إذا ما عثر على خمسة قروش على الطاولة أو في جيب أحد السراويل الكثيرة المعلّقة مضى دون تردد واشترى جريدة، ولم يكن يعرف، كما تعلم، القراءة، وهكذا كان مضطراً للاعتراف دائماً بما اقترف كي يقرأ أحدنا على مسمعه الثقيلين آخر الأخبار.

    في ذلك الزمن – دعني أولاً أقول لك أنه لم يكن زمن اشتباك بالمعنى الذي يخيّل إليك، كلاّ لم تكن ثمة حرب حقيقية. لم تكن ثمة أي حرب على الإطلاق. كل ما في الأمر أننا كنا ثمانية عشر شخصاً في بيت واحد من جميع الأجيال التي يمكن أن تتوفّر في وقت واحد. لم يكن أي واحد منّا قد نجح بعد في الحصول على عمل، وكان الجوع – الذي تسمع عنه- همنا اليومي. ذلك أسميه زمن الإشتباك. أنت تعلم. لا فرق على الإطلاق.

    كنا نقاتل من أجل الأكل، ثم نتقاتل لنوزعه فيما بيننا، ثم نتقاتل بعد ذلك. ثم في أية لحظة سكون يخرج جدّي جريدته المطوية باعتناء من بين ملابسه ناظراً إلى الجميع بعينيه الصغيرتين المتحفّزتين، معنى ذلك أن خمسة قروش قد سرقت من جيب ما – إذا كان فيه هناك خمسة قروش – أو من مكان ما. وأن شجاراً سيقع. ويظل جدّى متمسّكاً بالجريدة وهو يتصدّى للأصوات بسكون الشيخ الذي عاش وقتاً كافياً للإستماع إلى كل هذا الضجيج والشّجار دون أن يرى فيها ما يستحق الجواب أو الاهتمام.. وحين تهدأ الأصوات يميل أقرب الصبيان إليه (ذلك أنه لم يكن يثق بالبنات) ويدفع له الصحيفة وهو يمسك طرفها، كي لا تخطف.

    وكنت مع عصام في العاشرة – كان أضخم مني قليلاً كما هو الآن.. وكان يعتبر نفسه زعيم إخوته أبناء عمتي – كما كنت أعتبر نفسي زعيم إخوتي.. وبعد محاولات عديدة استطاع والدي وزوج عمّتي أن يجدا لنا مهنة يومية: نحمل السلة الكبيرة معاً ونسير حوالي ساعة وربع، حتى نصل إلى سوق الخضار بعد العصر بقليل. في ذلك الوقت أنت لا تعرف كيف يكون سوق الخضار: تكون الدكاكين قد بدأت بإغلاق أبوابها وآخر الشاحنات التي كيف يكون سوق الخضار: تكون الدكاكين قد بدأت بإغلاق أبوابها وآخر الشاحنات التي تعبر بما تبقّى، تستعد لمغادرة ذلك الشارع المزحوم. وكانت مهمتنا – عصام وأنا – هيّنة وصعبة في آن واحد. فقد كان يتعيّن علينا أن نجد ما نعبئ به سلتنا: أمام الدكاكين. وراء السيارات.
    وفوق المفارش أيضاً إذا كان المعنيّ في قيلولة أو داخل حانوته.

    أقول لك أنه كان زمن الإشتباك: أنت لا تعرف كيف يمرّ المقاتل بين طلقتين طوال نهاره. كان عصام يندفع كالسهم ليخطف رأس ملفوف ممزّق أو حزمة بصل، وربما تفاحة من بين عجلات الشاحنة وهي تتأهّب للتحرّك. وكنت أنا بدوري أتصدّى للشياطين – أي بقية الأطفال – إذا ما حاولوا تناول برتقالة شاهدتها في الوحل قبلهم. وكنا نعمل طوال العصر: نتشاجر عصام وأنا من جهة، مع بقية الأطفال أو أصحاب الدكاكين أو السائقين أو رجال الشرطة أحياناً، ثم أتشاجر مع عصام فيما تبقّى من الوقت.

    كان ذلك زمن الإشتباك. أقول هذا لأنك لا تعرف: إن العالم وقتئذ يقل على رأسه، لا أحد يطالبه بالفضيلة.ز سيبدو مضحكاً من يفعل.. أن تعيش كيفما كان وبأية وسيلة هو انتصار مرموق للفضيلة. حسناً. حين يموت المرء تموت الفضيلة أيضاً. أليس كذلك؟ إذن دعنا نتفق بأنه في زمن الاشتباك يكون من مهمتك أن تحقق الفضيلة الأولى، أي أن تحتفظ بنفسك حيّاً. وفيما عدا ذلك يأتي ثانياً. ولأنك في اشتباك مستمر فإنه لا يوجد ثانياً: أنت دائماً لا تنتهي من أولاً.

    وكان يتعيّن علينا أن نحمل السلّة معاً حين تمتلئ ونمضي عائدين إلى البيت: ذلك كان طعامنا جميعاً لليوم التالي.. بالطبع كنا أنا وعصام متفقين على أن نأكل أجود ما في السلّة على الطريق. ذلك اتفاق لم نناقشه أبداً، لم نعلن عنه أبداً. ولكنه كان يحدث وحده. ذلك أننا كنا معاً في زمن الاشتباك.

    وكان الشتاء شديد القسوة ذلك العام الملعون، وكنّا نحمل سلّة ثقيلة حقاً، (هذا شيء لا أنساه، كأنك وقعت أثناء المعركة في خندق فإذا به يحوي سريراً) وكنت آكل تفاحة، فقد كنّا خرجنا من بوابة السوق وسرنا في الشارع الرئيسي. قطعنا ما يقرب من مسير عشر دقائق بين الناس والسيارات والحافلات وواجهات الدكاكين دون أن نتبادل كلمة (لأن السلة كانت ثقيلة حقاً وكنا نحن الإثنين منصرفين تماماً إلى الأكل) وفجأة..
    لا. هذا شيء لا يوصف. لا يمكن وصفه: كأنك على نصل سكين من عدوك وأنت دون سلاح وإذا بك في اللحظة ذاتها تجلس في حضن أمك..

    دعني أقول لك ما حدث: كنّا نحمل السلّة كما قلت لك، وكان شرطي يقف في منتصف الطريق، وكان الشارع مبتلاً، وكنا تقريباً دون أحذية. ربما كنت أنظر إلى حذاء الشرطي الثقيل والسميك حين شهدتها فجأة هناك،كان طرفها تحت حذائه، أي كنت بعيداً حوالي ستة أمتار ولكنني عرفت، ربما من لونها أنها أكثر من ليرة واحدة.
    نحن في مثل هذه الحالات لا نفكّر. يتحدّثون عن الغريزة. طيّب. أنا لا أعرف ما إذا كان لون الأوراق المالية شيئاً له علاقة بالغريزة. له علاقة بتلك القوة الوحشية، المجرمة، القادرة على الخنق في لحظة، الموجودة في أعماق كل منا. ولكن ما أعرفه هو أن المرء في زمن الإشتباك لا ينبغي له أن يفكّر حين يرى ورقة مالية تحت حذاء الشرطي وهو يحمل سلة من الخضار الفاسد على بعد ستة أمتار. وهذا ما فعلته: ألقيت ببقايا التفاحة وتركت السلة في اللحظة ذاتها. ولا شك أن عصام تمايل فجأة تحت ثقل السلة التي تركت في يده ولكن كان قد شاهدها بعدي بلحظة واحدة. إلاّ أنني بالطبع كنت قد اندفعت تحت وطأة تلك القوة المجهولة التي تجبر وحيد القرون على هجوم أعمى، غايته آخر الأرض، ونطحت ساقي الشرطي بكتفي فتراجع مذعوراً. وكان توازني أنا الآخر قد اختلّ. ولكنني لم أقع على الأرض – وفي تلك اللحظة التي يحسب فيها الأغبياء أن لاشيء يمكن له أن يحدث – شاهدتها: كانت خمس ليرات. لم أشاهدها فحسب بل التقطتها واستكملت سقوطي. إلاّ أنني وقفت بأسرع مما سقطت وبدأت أركض بأسرع مما وقفت.

    ومضى العالم بأجمعه يركض ورائي: صفّارة الشرطي، وصوت حذائه يقرع بلاط الشارع ورائي تماماً. صراخ عصام، أجراس الحافلات. نداء الناس.. هل كانوا حقاً ورائي؟ ليس بوسعك أن تقول وليس بوسعي أيضاً. لقد عدوت متأكداً حتى صميمي أن لا أحد في كل الكواكب السيارة يستطيع أن يمسكني.. وبعقل طفل العشر سنوات سلكت طريقاً آخر.
    ربما لأنني حسبت أن عصام سيدلّ الشرطي على طريقي. لست أدري. لم ألتفت. كنت أركض ولا أذكر أنني تعبت.. كنت جندياً هرب من ميدان حرب أجبر على خوضها وليس أمامه إلاّ أن يظل يعدو والعالم وراء كعبيّ حذائه.

    ووصلت إلى البيت بعد الغروب، وحين فتح لي الباب شهدت ما كنت أشعر في أعماقي أنني سأشهده: كان السبعة عشر مخلوقاً في البيت ينتظرونني. وقد درّسوني بسرعة، ولكن بدقة، حين وقفت في حلق الباب أبادلهم النظر:كفي مطبقة على الخمس ليرات في جيبي، وقدماء ثابتتان في الأرض.

    كان عصام يقف بين أمه وأبيه، وكان غاضباً. لا شك أن شجاراً قد وقع بين العائلتين قبل مقدمي. واستنجدت بجدي الذي كان جالساً في الركن ملتحفاً بعباءته البنية النظيفة ينظر إليّ بإعجاب: رجلاً كان حكيماً. رجلاً حقيقياً يعرف كيف ينبغي له أن ينظر إلى الدنيا.
    وكان كل ما يريده من الخمس ليرات: جريدة كبيرة هذه المرة.
    وانتظرت الشجار بفارغ الصبر. كان عصام بالطبع قد كذب: قال لهم أنه هو الذي وجد الخمس ليرات وأنني أخذتها منها بالقوة. ليس ذلك فقط، بل أجبرته على حملة السلة الثقيلة وحده طوال المسافة المنهكة: ألم أقل لك أنه زمن الاشتباك؟ لم يكن أي واحد مننا مهتماً فقط بل كان متأكداً من أن أحداً لم يهتم بالحقيقة. ليس ذلك فقط بل إنه ارتضى أن يذلّ نفسه ويعلن ربما للمرة الأولى أنني ضربته وأنني أقوى منه.. ولكن ما قيمة ذلك كله أمام المسألة الحقيقية الأولى.

    كان أبوه يفكّر بشيء آخر تماماً: كان مستعداً لقبول نصف المبلغ وكان أبي يريد النصف الآخر لأنني لو نجحت في الإحتفاظ بالمبلغ كله لصار من حقي وحدي، أما إذا تخلّيت عن هذا الحق فأفقد كل شيء وسيتقاسمون المبلغ.
    ولكنهم لم يكونوا يعرفون حقاً معنى أن يكون الطفل ممسكاً بخمس ليرات في جيبه زمن الإشتباك.. وقد قلت لهم جميعاً بلهجة حملت لأول مرة في حياتي طابع التهديد بترك البيت وإلى الأبد: إن الخمس ليرات لي وحدي.
    وأنت تعرف لا شك: جنّ جنونهم، ضاع رابط الدم فوقفوا جميعاً ضدي. لقد أنذروني أولاً. ولكنني كنت مستعداً لما هو أكثر من ذلك ثم بدأوا يضربونني. وكان بوسعي بالطبع أن أدافع عن نفسي، ولكن لأنني أردت أن أحتفظ بكفي داخل جيبي مطبقة على الخمس ليرات فقد كان من العسير حقاً أن أتجنب الضربات المحكمة. وقد تفرّج جدّي على المعركة باستثناء بادئ الأمر، ثم لما بدأت المعركة تفقد طرافتها قام فوقف أمامهم، وبذلك يسر لي أن ألتصق به. اقترح تسوية. قال إن الكبار لا حق لهم بالمبلغ. ولكن من واجبي أن آخذ كل أطفال البيت ذات يوم صحو إلى حيث نصرف جميعاً مبلغ الخمس ليرات كما نشاء.
    عندها تقدّمت إلى الأمام معتزماً الرفض، إلاّ أنني في اللحظة ذاتها شهدت في عينيه ما أمسكني. لم أفهم بالضبط آنذاك ما كان في عينيه، ولكنني شعرت فقط أنه كان يكذب وأنه كان يرجوني أن أصمت.

    أنت تعرف أن طفل العشر سنوات – زمن الاشتباك – لا يستطيع أن يفهم الأمور (إذا كان ثمة حاجة لفهمها) كما يستطيع عجوز مثل جدّي. ولكن هذا هو ما حصل. كان يريد جريدته ربما كل يوم لمدة أسبوع – وكان يهمه أن يرضيني بأي ثمن.

    وهكذا اتفقنا ذلك المساء. ولكنني كنت أعرف أن مهمتي لم تنته. فعليّ أن أحمي الليرات الخمس كل لحظات الليل والنهار. ثم عليّ أن أماطل بقية الأطفال. وعليّ أيضاً أن أواجه محاولات إقناع وتغرير لن تكف عنها أمي. قالت لي ذلك المساء أن الليرات الخمس تشتري رطلين من اللحم، أو قميصاً جديداً لي، أو دواء حين تقتضي الحاجة، أو كتاباً إذا ما فكّروا بإرسالي إلى مدرسة مجانية في الصيف القادم... ولكن ما نفع الكلام؟ كأنها كانت تطلب مني وأنا أعبر بين طلقتين أن أنظف حذائي.

    ولم أكن أعرف بالضبط ماذا كنت أنوي أن أفعل. ولكنني طوال الأسبوع الذي جاء بعد ذلك نجحت في مماطلة الأطفال، بآلاف من الكذبات التي كانوا يعرفون أنها كذلك ولكنهم لم يقولوا إطلاقاً أنها أكاذيب. لم تكن الفضيلة هنا. أنت تعلم. كانت مسألة أخرى تدور حول الفضيلة الوحيدة آنذاك:الخمس ليرات.
    ولكن جدّي كان يفهم الأمور، وكان يريد جريدته ثمناً معادلاً لدوره في القصة، وحين مضى الأسبوع بدأ يتململ. لقد شعر (من المؤكد أنه شعر، ذلك لأن رجلاً عجوزاً مثله لا يمكن أن تفوته تلك الحقيقة) أنني لن أشتري له الجريدة، وأنه فقد فرصته، ولكنه لم يكن يمتلك أية وسيلة لاستردادها.
    وحين مرّت عشرة أيام أخرى اعتقد الجميع أنني صرفت الليرات الخمس، وأن يدي في جيبي تقبض على فراغ. على خديعة. ولكن جدّي كان يعرف أن الليرات الخمس ما تزال في جيبي. وفي الواقع قام ذات ليلة بمحاولة لسحبها من جيبي وأنا مستغرق في النوم، (كنت أنام بملابسي) إلاّ أنني صحوت فتراجع إلى فراشه ونام دونما كلمة.
    قلت لك. إنه زمن الاشتباك. كان جدّي حزيناً لأنه لم يحصل على جريدة، وليس لأنني نكثت بوعد لم يتفق عليه. كان يفهم زمن الاشتباك، ولذلك لم يلمني طوال السنتين اللتين عاشهما بعد ذلك على ما فعلته. وقد نسي عصام القصة أيضاً. كان في أعماقه – كطفل صعب المراس- يفهم تماماً ما حدث. واصلنا رحلاتنا اليومية إلى سوق الخضار، كنا نتشاجر أقل من أي وقت مضى ونتحادث قليلاً. يبدو أن شيئاً ما – جداراً مجهولاً ارتفع فجأة بينه – هو الذي ما زال في الاشتباك – وأنا الذي تنفّست – ليس يدري كم – هواء آخر.
    وأذكر أنني احتفظت بالخمس ليرات في جيبي طوال الخمسة أسابيع: كنت أعد خروجاً لائقاً لها في زمن الاشتباك. إلاّ أن كل شيء حين يقترب من التنفيذ كان يبدو وكأنه جسر للعودة إلى زن الاشتباك وليس للخروج منه.

    كيف تستطيع أن تفهم ذلك؟ كان بقاء الليرات الخمس معي شيئاً يفوق استعمالها. كانت تبدو في جيبي وكأنها مفتاح أمتلكه في راحتي وأستطيع في أية لحظة أن أفتح باب الخروج وأمضي. ولكن حين كنت أقترب من القفل كنت أشمّ وراء الباب زمن اشتباك آخر. أبعد مدى. كأنه عودة إلى بداية الطريق من جديد.

    وما بقي ليس مهماً: ذات يوم مضيت مع عصام إلى السوق وقد اندفعت لأخطف حزمة من السلق كانت أمام عجلات شاحنة تتحرّك ببطء. وفي اللحظة الأخيرة زلقت وسقطت تحت الشاحنة. كان حظي جيداً فلم تمر العجلات فوق ساقي، إنما توقّفت بالضبط بعد ملامستها. وعلى أية حال صحوت من إغمائي في المستشفى. وكان أول ما فعلته – ما لا شك تخمن – أن تفقّدت الخمس ليرات. إلاّ أنها لم تكن هناك.

    أعتقد أن عصام هو الذي أخذها حين حملوه معي في السيارة إلى المستشفى. ولكنه لم يقل وأنا لم أسأل. كنا نتبادل النظر فقط ونفهم. لا، لم أكن غاضباً لأنه كان ملهياً وأنا أنزف دمي بأخذ الليرات الخمس. كنت حزيناً فقط لأنني فقدتها.

    وأنت لن تفهم. ذلك كان في زمن الاشتباك.الصغير يذهب إلى المخيم

    كان ذلك زمن الحرب. الحرب؟ كلا، الإشتباك ذاته.. الإلتحام المتواصل بالعدو لأنه أثناء الحرب قد تهب نسمة سلام يلتقط فيها المقاتل أنفاسه. راحة. هدنة.إجازة تقهقر. أما في الإشتباك فإنه دائماً على بعد طلقة. أنت دائماً تمرّ بأعجوبة بين طلقتين، وهذا ما كان، كما قلت لك، زمن الاشتباك المستمر.

    كنت أسكن مع سبعة أخوة كلهم ذكور شديدو المراس، وأب لا يحبّ زوجته ربما لأنه أنجبت له زمن الإشتباك ثمانية أطفال. وكانت عمتنا وزوجها وأولادها الخمسة يسكنون معنا أيضاً، وجدّنا العجوز الذي كان إذا ما عثر على خمسة قروش على الطاولة أو في جيب أحد السراويل الكثيرة المعلّقة مضى دون تردد واشترى جريدة، ولم يكن يعرف، كما تعلم، القراءة، وهكذا كان مضطراً للاعتراف دائماً بما اقترف كي يقرأ أحدنا على مسمعه الثقيلين آخر الأخبار.

    في ذلك الزمن – دعني أولاً أقول لك أنه لم يكن زمن اشتباك بالمعنى الذي يخيّل إليك، كلاّ لم تكن ثمة حرب حقيقية. لم تكن ثمة أي حرب على الإطلاق. كل ما في الأمر أننا كنا ثمانية عشر شخصاً في بيت واحد من جميع الأجيال التي يمكن أن تتوفّر في وقت واحد. لم يكن أي واحد منّا قد نجح بعد في الحصول على عمل، وكان الجوع – الذي تسمع عنه- همنا اليومي. ذلك أسميه زمن الإشتباك. أنت تعلم. لا فرق على الإطلاق.

    كنا نقاتل من أجل الأكل، ثم نتقاتل لنوزعه فيما بيننا، ثم نتقاتل بعد ذلك. ثم في أية لحظة سكون يخرج جدّي جريدته المطوية باعتناء من بين ملابسه ناظراً إلى الجميع بعينيه الصغيرتين المتحفّزتين، معنى ذلك أن خمسة قروش قد سرقت من جيب ما – إذا كان فيه هناك خمسة قروش – أو من مكان ما. وأن شجاراً سيقع. ويظل جدّى متمسّكاً بالجريدة وهو يتصدّى للأصوات بسكون الشيخ الذي عاش وقتاً كافياً للإستماع إلى كل هذا الضجيج والشّجار دون أن يرى فيها ما يستحق الجواب أو الاهتمام.. وحين تهدأ الأصوات يميل أقرب الصبيان إليه (ذلك أنه لم يكن يثق بالبنات) ويدفع له الصحيفة وهو يمسك طرفها، كي لا تخطف.

    وكنت مع عصام في العاشرة – كان أضخم مني قليلاً كما هو الآن.. وكان يعتبر نفسه زعيم إخوته أبناء عمتي – كما كنت أعتبر نفسي زعيم إخوتي.. وبعد محاولات عديدة استطاع والدي وزوج عمّتي أن يجدا لنا مهنة يومية: نحمل السلة الكبيرة معاً ونسير حوالي ساعة وربع، حتى نصل إلى سوق الخضار بعد العصر بقليل. في ذلك الوقت أنت لا تعرف كيف يكون سوق الخضار: تكون الدكاكين قد بدأت بإغلاق أبوابها وآخر الشاحنات التي كيف يكون سوق الخضار: تكون الدكاكين قد بدأت بإغلاق أبوابها وآخر الشاحنات التي تعبر بما تبقّى، تستعد لمغادرة ذلك الشارع المزحوم. وكانت مهمتنا – عصام وأنا – هيّنة وصعبة في آن واحد. فقد كان يتعيّن علينا أن نجد ما نعبئ به سلتنا: أمام الدكاكين. وراء السيارات.
    وفوق المفارش أيضاً إذا كان المعنيّ في قيلولة أو داخل حانوته.

    أقول لك أنه كان زمن الإشتباك: أنت لا تعرف كيف يمرّ المقاتل بين طلقتين طوال نهاره. كان عصام يندفع كالسهم ليخطف رأس ملفوف ممزّق أو حزمة بصل، وربما تفاحة من بين عجلات الشاحنة وهي تتأهّب للتحرّك. وكنت أنا بدوري أتصدّى للشياطين – أي بقية الأطفال – إذا ما حاولوا تناول برتقالة شاهدتها في الوحل قبلهم. وكنا نعمل طوال العصر: نتشاجر عصام وأنا من جهة، مع بقية الأطفال أو أصحاب الدكاكين أو السائقين أو رجال الشرطة أحياناً، ثم أتشاجر مع عصام فيما تبقّى من الوقت.

    كان ذلك زمن الإشتباك. أقول هذا لأنك لا تعرف: إن العالم وقتئذ يقل على رأسه، لا أحد يطالبه بالفضيلة.ز سيبدو مضحكاً من يفعل.. أن تعيش كيفما كان وبأية وسيلة هو انتصار مرموق للفضيلة. حسناً. حين يموت المرء تموت الفضيلة أيضاً. أليس كذلك؟ إذن دعنا نتفق بأنه في زمن الاشتباك يكون من مهمتك أن تحقق الفضيلة الأولى، أي أن تحتفظ بنفسك حيّاً. وفيما عدا ذلك يأتي ثانياً. ولأنك في اشتباك مستمر فإنه لا يوجد ثانياً: أنت دائماً لا تنتهي من أولاً.

    وكان يتعيّن علينا أن نحمل السلّة معاً حين تمتلئ ونمضي عائدين إلى البيت: ذلك كان طعامنا جميعاً لليوم التالي.. بالطبع كنا أنا وعصام متفقين على أن نأكل أجود ما في السلّة على الطريق. ذلك اتفاق لم نناقشه أبداً، لم نعلن عنه أبداً. ولكنه كان يحدث وحده. ذلك أننا كنا معاً في زمن الاشتباك.

    وكان الشتاء شديد القسوة ذلك العام الملعون، وكنّا نحمل سلّة ثقيلة حقاً، (هذا شيء لا أنساه، كأنك وقعت أثناء المعركة في خندق فإذا به يحوي سريراً) وكنت آكل تفاحة، فقد كنّا خرجنا من بوابة السوق وسرنا في الشارع الرئيسي. قطعنا ما يقرب من مسير عشر دقائق بين الناس والسيارات والحافلات وواجهات الدكاكين دون أن نتبادل كلمة (لأن السلة كانت ثقيلة حقاً وكنا نحن الإثنين منصرفين تماماً إلى الأكل) وفجأة..
    لا. هذا شيء لا يوصف. لا يمكن وصفه: كأنك على نصل سكين من عدوك وأنت دون سلاح وإذا بك في اللحظة ذاتها تجلس في حضن أمك..

    دعني أقول لك ما حدث: كنّا نحمل السلّة كما قلت لك، وكان شرطي يقف في منتصف الطريق، وكان الشارع مبتلاً، وكنا تقريباً دون أحذية. ربما كنت أنظر إلى حذاء الشرطي الثقيل والسميك حين شهدتها فجأة هناك،كان طرفها تحت حذائه، أي كنت بعيداً حوالي ستة أمتار ولكنني عرفت، ربما من لونها أنها أكثر من ليرة واحدة.
    نحن في مثل هذه الحالات لا نفكّر. يتحدّثون عن الغريزة. طيّب. أنا لا أعرف ما إذا كان لون الأوراق المالية شيئاً له علاقة بالغريزة. له علاقة بتلك القوة الوحشية، المجرمة، القادرة على الخنق في لحظة، الموجودة في أعماق كل منا. ولكن ما أعرفه هو أن المرء في زمن الإشتباك لا ينبغي له أن يفكّر حين يرى ورقة مالية تحت حذاء الشرطي وهو يحمل سلة من الخضار الفاسد على بعد ستة أمتار. وهذا ما فعلته: ألقيت ببقايا التفاحة وتركت السلة في اللحظة ذاتها. ولا شك أن عصام تمايل فجأة تحت ثقل السلة التي تركت في يده ولكن كان قد شاهدها بعدي بلحظة واحدة. إلاّ أنني بالطبع كنت قد اندفعت تحت وطأة تلك القوة المجهولة التي تجبر وحيد القرون على هجوم أعمى، غايته آخر الأرض، ونطحت ساقي الشرطي بكتفي فتراجع مذعوراً. وكان توازني أنا الآخر قد اختلّ. ولكنني لم أقع على الأرض – وفي تلك اللحظة التي يحسب فيها الأغبياء أن لاشيء يمكن له أن يحدث – شاهدتها: كانت خمس ليرات. لم أشاهدها فحسب بل التقطتها واستكملت سقوطي. إلاّ أنني وقفت بأسرع مما سقطت وبدأت أركض بأسرع مما وقفت.

    ومضى العالم بأجمعه يركض ورائي: صفّارة الشرطي، وصوت حذائه يقرع بلاط الشارع ورائي تماماً. صراخ عصام، أجراس الحافلات. نداء الناس.. هل كانوا حقاً ورائي؟ ليس بوسعك أن تقول وليس بوسعي أيضاً. لقد عدوت متأكداً حتى صميمي أن لا أحد في كل الكواكب السيارة يستطيع أن يمسكني.. وبعقل طفل العشر سنوات سلكت طريقاً آخر.
    ربما لأنني حسبت أن عصام سيدلّ الشرطي على طريقي. لست أدري. لم ألتفت. كنت أركض ولا أذكر أنني تعبت.. كنت جندياً هرب من ميدان حرب أجبر على خوضها وليس أمامه إلاّ أن يظل يعدو والعالم وراء كعبيّ حذائه.

    ووصلت إلى البيت بعد الغروب، وحين فتح لي الباب شهدت ما كنت أشعر في أعماقي أنني سأشهده: كان السبعة عشر مخلوقاً في البيت ينتظرونني. وقد درّسوني بسرعة، ولكن بدقة، حين وقفت في حلق الباب أبادلهم النظر:كفي مطبقة على الخمس ليرات في جيبي، وقدماء ثابتتان في الأرض.

    كان عصام يقف بين أمه وأبيه، وكان غاضباً. لا شك أن شجاراً قد وقع بين العائلتين قبل مقدمي. واستنجدت بجدي الذي كان جالساً في الركن ملتحفاً بعباءته البنية النظيفة ينظر إليّ بإعجاب: رجلاً كان حكيماً. رجلاً حقيقياً يعرف كيف ينبغي له أن ينظر إلى الدنيا.
    وكان كل ما يريده من الخمس ليرات: جريدة كبيرة هذه المرة.
    وانتظرت الشجار بفارغ الصبر. كان عصام بالطبع قد كذب: قال لهم أنه هو الذي وجد الخمس ليرات وأنني أخذتها منها بالقوة. ليس ذلك فقط، بل أجبرته على حملة السلة الثقيلة وحده طوال المسافة المنهكة: ألم أقل لك أنه زمن الاشتباك؟ لم يكن أي واحد مننا مهتماً فقط بل كان متأكداً من أن أحداً لم يهتم بالحقيقة. ليس ذلك فقط بل إنه ارتضى أن يذلّ نفسه ويعلن ربما للمرة الأولى أنني ضربته وأنني أقوى منه.. ولكن ما قيمة ذلك كله أمام المسألة الحقيقية الأولى.

    كان أبوه يفكّر بشيء آخر تماماً: كان مستعداً لقبول نصف المبلغ وكان أبي يريد النصف الآخر لأنني لو نجحت في الإحتفاظ بالمبلغ كله لصار من حقي وحدي، أما إذا تخلّيت عن هذا الحق فأفقد كل شيء وسيتقاسمون المبلغ.
    ولكنهم لم يكونوا يعرفون حقاً معنى أن يكون الطفل ممسكاً بخمس ليرات في جيبه زمن الإشتباك.. وقد قلت لهم جميعاً بلهجة حملت لأول مرة في حياتي طابع التهديد بترك البيت وإلى الأبد: إن الخمس ليرات لي وحدي.
    وأنت تعرف لا شك: جنّ جنونهم، ضاع رابط الدم فوقفوا جميعاً ضدي. لقد أنذروني أولاً. ولكنني كنت مستعداً لما هو أكثر من ذلك ثم بدأوا يضربونني. وكان بوسعي بالطبع أن أدافع عن نفسي، ولكن لأنني أردت أن أحتفظ بكفي داخل جيبي مطبقة على الخمس ليرات فقد كان من العسير حقاً أن أتجنب الضربات المحكمة. وقد تفرّج جدّي على المعركة باستثناء بادئ الأمر، ثم لما بدأت المعركة تفقد طرافتها قام فوقف أمامهم، وبذلك يسر لي أن ألتصق به. اقترح تسوية. قال إن الكبار لا حق لهم بالمبلغ. ولكن من واجبي أن آخذ كل أطفال البيت ذات يوم صحو إلى حيث نصرف جميعاً مبلغ الخمس ليرات كما نشاء.
    عندها تقدّمت إلى الأمام معتزماً الرفض، إلاّ أنني في اللحظة ذاتها شهدت في عينيه ما أمسكني. لم أفهم بالضبط آنذاك ما كان في عينيه، ولكنني شعرت فقط أنه كان يكذب وأنه كان يرجوني أن أصمت.

    أنت تعرف أن طفل العشر سنوات – زمن الاشتباك – لا يستطيع أن يفهم الأمور (إذا كان ثمة حاجة لفهمها) كما يستطيع عجوز مثل جدّي. ولكن هذا هو ما حصل. كان يريد جريدته ربما كل يوم لمدة أسبوع – وكان يهمه أن يرضيني بأي ثمن.

    وهكذا اتفقنا ذلك المساء. ولكنني كنت أعرف أن مهمتي لم تنته. فعليّ أن أحمي الليرات الخمس كل لحظات الليل والنهار. ثم عليّ أن أماطل بقية الأطفال. وعليّ أيضاً أن أواجه محاولات إقناع وتغرير لن تكف عنها أمي. قالت لي ذلك المساء أن الليرات الخمس تشتري رطلين من اللحم، أو قميصاً جديداً لي، أو دواء حين تقتضي الحاجة، أو كتاباً إذا ما فكّروا بإرسالي إلى مدرسة مجانية في الصيف القادم... ولكن ما نفع الكلام؟ كأنها كانت تطلب مني وأنا أعبر بين طلقتين أن أنظف حذائي.

    ولم أكن أعرف بالضبط ماذا كنت أنوي أن أفعل. ولكنني طوال الأسبوع الذي جاء بعد ذلك نجحت في مماطلة الأطفال، بآلاف من الكذبات التي كانوا يعرفون أنها كذلك ولكنهم لم يقولوا إطلاقاً أنها أكاذيب. لم تكن الفضيلة هنا. أنت تعلم. كانت مسألة أخرى تدور حول الفضيلة الوحيدة آنذاك:الخمس ليرات.
    ولكن جدّي كان يفهم الأمور، وكان يريد جريدته ثمناً معادلاً لدوره في القصة، وحين مضى الأسبوع بدأ يتململ. لقد شعر (من المؤكد أنه شعر، ذلك لأن رجلاً عجوزاً مثله لا يمكن أن تفوته تلك الحقيقة) أنني لن أشتري له الجريدة، وأنه فقد فرصته، ولكنه لم يكن يمتلك أية وسيلة لاستردادها.
    وحين مرّت عشرة أيام أخرى اعتقد الجميع أنني صرفت الليرات الخمس، وأن يدي في جيبي تقبض على فراغ. على خديعة. ولكن جدّي كان يعرف أن الليرات الخمس ما تزال في جيبي. وفي الواقع قام ذات ليلة بمحاولة لسحبها من جيبي وأنا مستغرق في النوم، (كنت أنام بملابسي) إلاّ أنني صحوت فتراجع إلى فراشه ونام دونما كلمة.
    قلت لك. إنه زمن الاشتباك. كان جدّي حزيناً لأنه لم يحصل على جريدة، وليس لأنني نكثت بوعد لم يتفق عليه. كان يفهم زمن الاشتباك، ولذلك لم يلمني طوال السنتين اللتين عاشهما بعد ذلك على ما فعلته. وقد نسي عصام القصة أيضاً. كان في أعماقه – كطفل صعب المراس- يفهم تماماً ما حدث. واصلنا رحلاتنا اليومية إلى سوق الخضار، كنا نتشاجر أقل من أي وقت مضى ونتحادث قليلاً. يبدو أن شيئاً ما – جداراً مجهولاً ارتفع فجأة بينه – هو الذي ما زال في الاشتباك – وأنا الذي تنفّست – ليس يدري كم – هواء آخر.
    وأذكر أنني احتفظت بالخمس ليرات في جيبي طوال الخمسة أسابيع: كنت أعد خروجاً لائقاً لها في زمن الاشتباك. إلاّ أن كل شيء حين يقترب من التنفيذ كان يبدو وكأنه جسر للعودة إلى زن الاشتباك وليس للخروج منه.

    كيف تستطيع أن تفهم ذلك؟ كان بقاء الليرات الخمس معي شيئاً يفوق استعمالها. كانت تبدو في جيبي وكأنها مفتاح أمتلكه في راحتي وأستطيع في أية لحظة أن أفتح باب الخروج وأمضي. ولكن حين كنت أقترب من القفل كنت أشمّ وراء الباب زمن اشتباك آخر. أبعد مدى. كأنه عودة إلى بداية الطريق من جديد.

    وما بقي ليس مهماً: ذات يوم مضيت مع عصام إلى السوق وقد اندفعت لأخطف حزمة من السلق كانت أمام عجلات شاحنة تتحرّك ببطء. وفي اللحظة الأخيرة زلقت وسقطت تحت الشاحنة. كان حظي جيداً فلم تمر العجلات فوق ساقي، إنما توقّفت بالضبط بعد ملامستها. وعلى أية حال صحوت من إغمائي في المستشفى. وكان أول ما فعلته – ما لا شك تخمن – أن تفقّدت الخمس ليرات. إلاّ أنها لم تكن هناك.

    أعتقد أن عصام هو الذي أخذها حين حملوه معي في السيارة إلى المستشفى. ولكنه لم يقل وأنا لم أسأل. كنا نتبادل النظر فقط ونفهم. لا، لم أكن غاضباً لأنه كان ملهياً وأنا أنزف دمي بأخذ الليرات الخمس. كنت حزيناً فقط لأنني فقدتها.

    وأنت لن تفهم. ذلك كان في زمن الاشتباك.


    و ها هو النص الأصل أيها السادة و السيدات،

    الأستاذة فاطمة تنتظر دعمكم المألوف.

    عيدا سعيدا.


    وطـــــن
    وطن يكبــــر وطن يعظــــم
    وطن يسكن فوق الأنجــــم
    وطــــن ثائر وطن سائــــر

    وطن يصعد رَغم الجائــــر
    وطن وطن يا جزائر

  8. #8
    عـضــو الصورة الرمزية فاطمة رشاد
    تاريخ التسجيل
    31/10/2009
    المشاركات
    30
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: هذه ترجمتي لقصة الصغير يعود الى المخيم /أرجو التعليق

    اشكرك على هذا الجهد والعمل المتفاني

    هل تعرفون متى كان يوم ميلادي ؟؟ حين كان الجلاد يشرب من دمائي كنت ارسم يوم لحلمي وكان هو يخطط لموتي كنت جميلة جداً بالاحلام وكان هو اكثر جمال في اعداده لقتلي في يوم ميلادي كنت انتظر ان يحضر لي باقة ورد ويهنىء عمري وكان هو يعد لنسياني وهو يحدد شفرة سكينه لقتلي اختار اختار يوم ميلادي لقتلي واخترت يوم ميلادي لتخليده في قلبي

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •