Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
هجره الشباب المصري لاسرائيل!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هجره الشباب المصري لاسرائيل!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  1. #1
    أستاذ بارز الصورة الرمزية عائشة صالح
    تاريخ التسجيل
    24/12/2006
    العمر
    56
    المشاركات
    5,872
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي هجره الشباب المصري لاسرائيل!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الرئيس المصري وأسرته يملكون أكثر من 40 مليار دولار في البنوك الخارجية
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=61998
    عصر مبارك الأول



    سفر الشباب المصري إلي إسرائيل.. والسعي إلي إيجاد فرصة عمل له، بعد أن ضاقت به السبل في بلاده
    ،

    لم يعد يعرف كيف يتصرف، سوي بالتطرف والذهاب إلي السفارة الإسرائيلية، يشتكي لها حاله البائس، لعلها تفتح أبوابها له.
    وصدمتي كانت شديدة، عندما قرأت في صحيفة «الدستور»، ، أن البنك الدولي، في آخر تقرير صادر عنه، أكد أن إسرائيل هي ضمن أهم عشرة مصادر لتحويلات العمالة المصرية من الخارج.. أي أننا نظلم هذا الشباب كثيراً، إذا اقتصرت نظرتنا إليه، علي أنهم تحولوا إلي جواسيس وعملاء لإسرائيل.. فالجواسيس والعملاء لا يفتحون حسابات علنية في البنوك، لإرسال أموالهم إلي بلدهم الأم.. والجواسيس والعملاء لا يظهرون علي الفضائيات، ولا يتحدثون في التليفونات عن مشاكلهم ومعاناتهم علي الهواء، ويطلبون حلها.
    لا يكفي أن يظهر ضيوف برنامج «الحقيقة» لـ«يشخطوا» في هؤلاء الشباب، ويطرحوا عليهم الأسئلة: أين الكرامة وأين الوطنية وأين النخوة؟.. إلي آخر هذه الكلمات والعبارات الرنانة، التي أصبحت غريبة علي هؤلاء الشباب.لا تسألواالشباب: لماذا أصبحت هذه الكلمات غريبة عليهم؟.. ولا تحملوهم المسؤولية عن ذلك.
    لقد هزني كلام الشاب، الذي شارك في حزب أكتوبر، وحصل علي نجمة سيناء، ومع ذلك سافر إلي إسرائيل للبحث عن فرصة عمل، لأنه لم يجدها في بلاده..

    وفي حلقة أخري، كيف اضطر أحد المصريين إلي الذهاب إلي السفارة الإسرائيلية، طالباً السفر إلي إسرائيل، لأنه تعرض للمهانة والتعذيب في أحد أقسام الشرطة، ولجأ إلي الوسائل المشروعة في الدولة للحصول علي حقه، ولم يحصل عليه، فهداه تفكيره إلي السفارة الإسرائيلية، لعل الحل عندها.

    سأردد مع ضيوف البرنامج، ومع مقدمه الزميل وائل الإبراشي: إلا إسرائيل.. إسرائيل ليست هي الحل، لكن علينا أيضاً ألا نخدع هذا الشباب.. ونحل مشاكله بكلمات من نوع: اصبر وكافح وحاول ولا تيأس.
    قبل أن نسأل الشباب: كيف تجرؤ علي اتخاذ قرار السفر إلي إسرائيل؟.. علينا أن نسأله ونسأل أنفسنا: لماذا اتخذ هذا القرار؟

    سبعة ملايين مصري يطلبون الهجرة إلي إسرائيل ؟؟؟


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ينعمون برغد العيش ويتقيئون ظلال النعمة قد أسبغ الله عليهم نعمه ظاهرة وباطنه تنفس الصبح ورفت الشمس بأجنحتها علي الوجود بعد حلم عذب جميل وما جمع اشتاتة وضم حواشيه حتى خف إلي وجه مشرق وبهجة ضيائها وأطيافها هذا حلم كل المصريين فأصبح الصبح عليهم وتغير ما في قلبهم من بغض وكره للاسرائيل أحفاد القردة والخنازير قتلت الأطفال والشيوخ والأسري فأصبح الحلم الجميل والهدف النبيل والمبتغي هو السفر إليها هل الظروف والوقائع والضغوط الحياتية تغير من فكر وعقيدة وإيمان الإنسان بهذا الوطن ماهي هذه الظروف التي تجعل امرأة عجوزا تجاوزت السبعون من عمرها تتمني الهجرة إلي إسرائيل وترك هذا البلد التي أطعمتها وكإستها وعلامتها وشربت من نيلها عندما سمعت لهذه إلام العجوز التي قالت علي لسانها أنا علي المعاش وزوجي أيضا علي المعاش ومعاشنا لا يتجاوز الخمسمائة جنيها ونصرف منة علي طعامنا وبيتنا وآنا وزوجي مريضين نحتاج إلي أكثر من ألف جنية علاج شهري فكيف لي أن أدبر فرق المعاشين لكي نلبي أنين الألم والمرض من علاج في ظل غياب الدولة ورفع واجبها عنا وعن علاجنا ,الدواء التابع للتأمين الصحي لا يشفي ولكن ما هو إلا مسكنا فأضطر إلي الاستدانة لكي ألبي دواء زوجي للانتا نقدر أن نصبر علي الم الجوع ولكن كيف نصبر علي الم وانين المرض وهذا شاب أخر يقول علي لسانه أنا حاصل علي بكاريوس علوم بتقدير عام جيد جدا والأول علي دفعتي ولكن الكلية في سنة تخرجي لم تطلب معدين فأصبت بالإحباط للان غير قادر علي أن اجني ثمار تعبي وكدي وعرقي ومواظبتي طوال الدراسة ولكن في النهاية حصدت سرابا لاشي من وراء هذا الجهد والعرق من اجل أن اكونا متفوقا والأول دائما طوال السنوات الأربعة في الكلية وفي النهاية أنا في الشارع خالي شغل فتجئ اليوم وتلومني للانني تقدمت بطلب هجرة إلي إسرائيل ومع العلم بأن شبابا كثيرون تقدموا بطلب هجرة إلي إسرائيل ولقد تحرينا من اجل معرفة الحقيقة عن هذا الكلام الخير جدا فقال مصدر مسئول داخل السفارة الإسرائيلية بأنة يوجد فعلا سبعة مليون طلب من شباب مصر يطلبون الهجرة إلي إسرائيل المصريين المهاجرين لإسرائيل والبالغ عددهم حسبما سمعت 28 ألف مصري حصل منهم علي الجنسية الإسرائيلية 12 ألف مصري والبعض منهم شارك بشكل أو أخر بالجيش الإسرائيلي في عمليات مختلفة

    لذلك اطرح التساؤل من بعدين: الأول : ما الرأي القانوني من إسقاط الجنسية عنهم ؟

    الثاني : البعد الاجتماعي وهو هل تقبل بان يكون قريب لك قد يكون ( أأباك أو أخيك أو ابن عمك..الخ منهم) وما الحلول المقترحة لهذه المشكلة وتصور معي أن تنتهي معاهدة السلام مع إسرائيل وتنشب الحرب من جديد وتجد من يحمل السلاح في مواجهتك احدهم؟اعتقد أنه لا يوجد عربي أو مسلم أو مصري على وجه الأرض إلا ويكره الكيان الصهيوني فهو عدو الإنسانية الأول والأخير دائماً ما يكيد المكائد ويتربص لنا نحن المسلمين والعرب ودائما ما يستبيح دمائنا ويدنس مقدساتنا وينتهك حرماتنا ويرمل نساءنا وييتم أطفالنا، وأظن أن الجميع لا يود الانتساب إلى هذه الزمرة من العصابات الصهيونية العنصرية التي تكره الإنسانية وتعشق سفك الدماء وتود الإنفراد بالعالم وملك ثروات الأرض، وقد وصفهم لنا الله تعالي في محكم التنزيل في الآية 118 من سورة آل عمران {وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ} فهل نحن عقلاء فعلاً أم دائماً ما نخدع بوعودهم الكاذبة،وقد أخبرنا الله تعالي بحالهم في قتالنا في الآية 14 من سورة الحشر بقوله تعالي {لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ }،

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    أستاذ بارز الصورة الرمزية عائشة صالح
    تاريخ التسجيل
    24/12/2006
    العمر
    56
    المشاركات
    5,872
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي رد: هجره الشباب المصري لاسرائيل!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    آلاف المصريين يعملون سرا
    في إسرائيل يعانون من أوضاع مزريه


    ذكرت تقارير صحفية ان أكثر من ثمانية آلاف مصري يعملون سرا في دولة الاحتلال الإسرائيلي في مجال الخدمات وتشييد المستوطنات والجدار العازل، يعانون من أوضاع مزرية بالاضافة الى تعرض كثير منهم للضغوط والابتزاز والصعوبات من قبل أصحاب شركات القوى العاملة في إسرائيل. ويذكر ان هؤلاء العمال كانوا قد دخلوا إسرائيل بغرض السياحة وتخلفوا بعدها للعمل.
    وقال تقرير لصحيفة "كوريير انترناشيونال" الفرنسية، أن هؤلاء العمال يعيشون في مستوى متدهور لدرجة جعلتهم يسكنون الإسطبلات وحظائر الماعز، مشيرا إلى أن معظمهم يقيمون في مدن يافا والجليل والطيبة، وغيرها من الأماكن التي لا تصل إليها في معظم الأحيان سلطات الهجرة والجنسية الإسرائيلية، والغالبية العظمى منهم يعملون في مجال التشييد والبناء بشكل غير قانوني.
    ورفض الكثير من العمال المصريين في حديثهم للصحيفة الفرنسية الكشف عن أسمائهم وتحدثوا بأسماء مستعارة، مثل أبو يوسف وعلي وأبو عبده، كما رفضوا التقاط أي صور لهم، خوفًا من الشرطة ومراقبي وزارة الداخلية الإسرائيلية، ومن المجتمع المصري وأسر زوجاتهم في مصر وأبنائهم في المدارس والجامعات المصرية الذين يرفضون أن يكون لهم أباء بهذا الشكل في إسرائيل.


    يذكر أن لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس الشعب المصري (البرلمان) عقدت نهاية العام الماضي سلسلة من الاجتماعات ناقشت كيفية التصدي لظاهرة هجرة الشباب المصري إلى إسرائيل، والذين حصلوا على الجنسية الإسرائيلية نتيجة زواجهم من إسرائيليات، والمقدر عددهم بأكثر من 25 ألف مصري تسللوا إلى إسرائيل خلال الأعوام الماضية, وفقًا لما كشفت عنه المصادر البرلمانية.
    يأتي هذا في الوقت الذي حذر فيه خبراء وبرلمانيون من ترك الساحة لإسرائيل لتشكل فرقا من الجواسيس ضد مصر، من خلال إغراءاتها المتعددة للشباب المصريين بالسفر والزواج في إسرائيل، وطالبوا الحكومة المصرية بالتعامل مع هذه القضية بحسم، نظرا لخطورتها الراهنة والمستقبلية على الأمن القومي المصري.


    معاناة المصريين


    ورسم التقرير صورة لمعاناة هؤلاء المصريين في داخل الكيان الصهيوني، مبينا إن حياتهم تتسم بالقسوة في سبيل جمع أكبر قدر من المال، حيث يحصل الواحد منهم على ما يقارب ثلاثة آلاف دولار في نهاية الشهور الثلاث، ينامون خلالها في حظائر الأغنام والإسطبلات مقابل 30 دولارًا في الشهر، بدلا من دفع مائة دولار في شقة مشتركة مع عشرات العمال.

    وأشار التقرير إلى أن العامل المصري في إسرائيل وعلى عكس العمال من الجنسيات الأخرى يطلب أن يحصل على أجره بشكل يومي كي يصبح ماله في جيبه أولا بأول، وحتى لا يكون عرضة للنصب والاحتيال، لكنه لفت إلى أن هناك خطرًا آخر هو الخوف أن يدفع لهم أصحاب العمل دولارات مزيفة متداولة وشائعة في السوق الإسرائيلي.

    ونقلت جريدة "الحقيقة الدولية" الأردنية عن التقرير الفرنسي قوله: "أن العامل المصري يفضل العمل مع مقاول من أصل عربي إذا كان في زيارته الأولى، أما إذا كان يعرف إسرائيل فهو يحضر مباشرة بعد تجديد تأشيرته من الحدود أو من القاهرة إلى المقاول اليهودي للعمل معه بسعر أعلى.

    إلا أنهم في سبيل ذلك يواجهون مخاطر، منها إيذائهم من قبل المتطرفين اليهود عندما يشاهدونهم يمارسون شعائرهم الإسلامية، ومطاردة الشرطة ومصلحة الهجرة لهم، فضلاً عن حوادث العمل الطارئة التي تودي بحياة بعضهم.

    أما الأكثر خطورة، كما يشير التقرير، فهو التعرض للأمراض، حيث أن العلاج في إسرائيل معظمه حكومي، وهو ما يعني أن العامل المصري لن يستطيع اللجوء إلى المستشفيات، لأنه ليس مواطنًا أو مقيمًا فيها بطريقة شرعية.

    ضغوط وابتزاز وأشياء أخرى

    وكان جهاد عقل مسئول العمال العرب في نقابة العمال الإسرائيلية كشف في وقت سابق عن وجود حوالي 25 ألف عامل مصري يتعرض كثير منهم للضغوط والابتزاز والصعوبات من قبل أصحاب شركات القوى العاملة في إسرائيل.

    وقال عقل لموقع "العربية. نت": "إن العامل المصري يعمل في مختلف القطاعات كالتجارة والبناء والكهرباء. وأكثر قطاع يعمل به هو قطاع الخدمات؛ وذلك بسبب وجوده بشكل غير قانوني ولا يملك الوثائق وعدم معرفته للغة العبرية".

    وأضاف المسئول الإسرائيلي أنه "من الصعب أن تتم التحويلات المالية للعمالة المصرية، مباشرة إلى بنوك مصرية، ولكنّ قسمًا منها يجري تحويله بطريقة غير شرعية عن طريق مهربين يذهبون إلى مصر، والقسم الآخر يتم تحويله عن طريق البنوك واليوم هناك علاقات وشبكة من البنوك الدولية حيث تتحول الأموال إلى قبرص ومن ثم إلى دولة أخرى وبعد ذلك إلى مصر".
    وأكد عقل أنه من الصعب جدًا حصول العامل المصري على "تأشيرة عمل" إلا إذا كان وجوده شرعيًا، ولكن معظمهم يأتي عبر التهريب ويعملون لمدة سنة ويعودون إلى مصر، ومن ثم يكررون ذلك مرة أخرى ومنهم من لا يستطيع العودة، فحياتهم مأساوية حيث إن هناك وفيات تحدث بينهم.

    تحذير من تزايد أعداد الحاصلين على الجنسية الاسرائيلية كان نائب مصري قد حذر في وقت سابق من تزايد أعداد مواطنيه الحاصلين على الجنسية الإسرائيلية بعد زواجهم من اسرائيليات وما يشكله ذلك من تهديد خطير للأمن القومي المصري.

    ونقلت صحيفة "الخليج" الاماراتية عن النائب من جماعة الاخوان المسلمين الدكتور فريد اسماعيل قوله في طلب احاطة قدمه إلى رئيس الوزراء ووزير الداخلية "إن من آثار اتفاقية السلام مع العدو الصهيوني هو التطبيع في كل المجالات بين الحكومة المصرية والحكومة الصهيونية، مما يسر سفر الشباب المصري إلى الكيان الصهيوني، وزواجهم من إسرائيليات تحت وقع الاغراءات"، مشيرا الى عودة عدد كبير منهم بعد أن "ضعف انتماؤه" وتسربت الروح الوطنية من بين يديه، وأصبح ولاؤه لغير مصر، وبات يهدد الأمن القومي.

    ورأى أن بلوغ أعداد المصريين الذين حصلوا على الجنسية الإسرائيلية ما يزيد على 220 ألفاً حسب تقدير اسماعيل أمر خطير، يحتاج إلى تدخل سريع وتحقيق فوري للوقوف على خطورته، وللمحافظة على أمن مصر، وتساءل قائلاً: "لماذا لا تتحرر الحكومة من اتفاقية السلام المزعوم مع العدو الصهيوني التي تسببت في حدوث كل هذه المصائب، ومنعتنا من محاسبة هؤلاء الجواسيس وغيرهم الذين يعيثون في مصر الفساد، ويعملون لحساب العدو الصهيوني، أم ان الحكومة عاجزة عن حفظ الحدود والحفاظ على الأمن القومي المصري".

    وطالب اسماعيل الحكومة بتوضيح الأسباب التي منعت تحركها لبحث هذا الموضوع، واسقاط الجنسية عمن رضي بالتجنس الإسرائيلي.

    إسقاط الجنسية عن المصرية المتزوجة من إسرائيلي

    من ناحية اخرى، أكد مفيد شهاب وزير الدولة للشئون القانونية والنيابية في مصر أن الجنسية المصرية تسقط فورًا عن أي امرأة مصرية تتزوج من إسرائيلي.

    جاء ذلك أثناء مناقشة مجلس الشعب لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة ، حيث قال شهاب في تعقيبه على النائب الدكتور جمال زهران:" إن من تتزوج إسرائيلي لا يجوز لمولودها الحصول على الجنسية المصرية، بعكس ما هو حاصل بالنسبة للمصريات المتزوجات من جنسيات أخرى".

    وأكد شهاب في ذات الوقت استمرار مصر في التحفظ على جميع ما يتعلق بمخالفة الشريعة الإسلامية عند تنفيذ اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والتي قال "إنها تهدف إلى منح حق الجنسية لأبناء الأب المصري أو الأم المصرية".

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    أستاذ بارز الصورة الرمزية عائشة صالح
    تاريخ التسجيل
    24/12/2006
    العمر
    56
    المشاركات
    5,872
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي رد: هجره الشباب المصري لاسرائيل!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    الزواج من إسرائيليات قنبلة تجسسية في قلب مصر


    قال بانفعال شديد انفجر الشاب حسام صارخا "اتركونا في حالنا أرجوكم، نحن لا نريد من مصر شيئا لأنها لم ولن تقدم لنا شيئا وكل واحد حر بحياته".

    حسام أصبح يرد بهذه الطريقة على التساؤلات المستفسرة حول زواجه من "إسرائيلية" كانت في زيارة لمدينة شرم الشيخ المصرية.
    وتعرف حسام الشاب المصري البسيط والذي يعمل بأحد محلات الكوفي شوب المنتشرة بمنطقة مارينا في مدينة شرم الشيخ، من خلال عمله على فتاة إسرائيلية "ميري" وتوطدت بينهما العلاقة إلى ان وصلت الى الزواج الرسمي ويستعد حاليا لإنهاء أوراقه والعودة معها الى حيث تقيم بإسرائيل.

    ويمثل حسام شريحة واسعة من آلاف الشباب المصريين البسطاء الذين جاؤوا من مختلف المحافظات المصرية هربا من وحش البطالة للبحث عن فرصة عمل بمدينة الأحلام "شرم الشيخ"، حيث وقعوا فريسة للفتيات والنساء الإسرائيليات المتواجدات بكثرة في مدن جنوب سيناء خاصة شرم الشيخ ونويبع، والتي غالبا ما تتم بطريقة عاجلة وباتفاق بين الطرفين.

    وبالرغم من وجود حالات الزواج بين شباب مصريين ونساء أجنبيات خاصة من روسيا وايطاليا، إلا ان أعداد حالات الزواج من إسرائيليات تفوق عدد تلك الزيجات من غيرهن من الجنسيات الأخرى.

    وترجع أسباب ذلك حسبما يقول الشاب "سعيد" الذي يعمل بإحدى القرى السياحية في مدينة نويبع على ساحل البحر الأحمر، الى تفضيل الزواج من الإسرائيليات لكونهن الأكثر سخاء في الدفع ولأنهن جادات في عملية الزواج وسهولة الانتقال معهن الى إسرائيل بعكس الدول الأجنبية الأخرى التي تضع عراقيل أمام سفر المصريين الذين يتزوجون من أجنبيات.

    ويشير سعيد انه وشقيقاه "احمد ومحمود" تزوجوا من نساء إسرائيليات وان شقيقيه سبقاه الى السفر مع زوجتيهما الإسرائيليتين الى إسرائيل حيث يقيمان بأحد أحياء تل أبيب ويعملان في شركة سياحية هناك إلا انه ينتظر تحديد موقفه من الخدمة العسكرية للحاق بهما مع زوجته التي تدعى "جانيت" الى إسرائيل.




    مسمار جحا في مصر


    وتشير الإحصاءات الرسمية لوجود نحو 30 ألف شاب مصري تزوجوا من إسرائيليات وقع أغلبهم في شراك التجسس على الدول العربية، وقد أكدت إدارة شؤون المرأة في الجامعة العربية أن ظاهرة زواج الشبان العرب من الإسرائيليات بدأت تتزايد خلال السنوات الماضية،إلى درجة بات هذا الزواج يشكل خطورة متزايدة على الأمنالقومي العربي خاصة في ظل تشجيع السلطات الإسرائيلية للفتيات والنساء الإسرائيليات على الزواجمنشباب بهدف استخدام هؤلاءالشباب لتنفيذ مخططات إسرائيلية عدوانية ضد الدول العربية.

    وقال النائب في مجلس الشعب المصري محمد البدرشيني، ان عملية اصطيادالشباب المصري تحدث في منطقة نويبع وشرم الشيخ، حي هو الفوز بغنيمتهن، حيث تبدأ الإغراءات سواء المادية أو الجسدية، ثم يدعونهم لزيارة إسرائيل وذلك في الجولة المعروفة بـ 24 ساعة، التي لا تحتاج إلى تأشيرة لعبورالأراضي المحتلة، خاصة أن العودة دائماً ما تكون في نفس اليوم ومن هنا تبدأ دوامة المشاكل التي دائماً ما نصحو منها على كارثة.

    وأكد عضو اتحاد المحامين العرب المحامي حسن رضوان، انزواج المصريمن إسرائيلية هو مسمار جحا الذي وضعته إسرائيل داخل الكيان المصري، فبمجرد حدوث الزواج يحصل المصري على الجنسية الإسرائيلية، وذلك عن طريق التجنيس المخفف، وهو ما ينص عليه القانون الإسرائيلي الصادر في 1951 في مادة 7.


    وقد أكدت مصادر أمنية لـ "الحقيقة الدولية" أن مصر تكاد تستحوذعلى معظم عمليات التجسس التي يقوم بها الموساد الإسرائيلي في المنطقة العربية، والدليل على ذلك أنه تم ضبط أكثرمن 25 شبكة تجسس إسرائيلية في مصر وحدها خلال السنوات العشر الأخيرة فقط،منها 7شبكات تم ضبطها خلال العام (1996) وبلغ عدد جواسيس الموساد الذين تم تجنيدهم والدفعبهم داخل البلاد حوالي 64 جاسوسًا بنسبة 75% مصريين و25% جواسيس إسرائيليين.وهناك راي اخر يقول:


    المصريون فى اسرائيل عنصر قوة فى مصر




    اهتم الرأى العام فى الفترة الاخيرة بقضية المصريين الذين يعملون فى اسرائيل. ووصل الامر الى اثارة الموضوع فى مجلس الشعب. ونشرت جريدة الاهرام فى 8/12/07 تحقيقا موسعا عنه, قالت فى مقدمته ان القضية كبيرة وتحتاج الى حلول جذرية وسريعة لمحاولة انقاذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الاوان. اذ كيف يرتمى ابناؤنا فى احضان العدو الذى قتل اطفالنا ونسائنا واغتصب ارضنا التى اعدناها فى معركة انتصرنا فيها ولقناه درسا لن ينساه ابد الدهر.


    ونقل التحقيق عن عضو بمجلس الشعب قال بجلساته ان دار الاحصاء المركزية فى اسرائيل اعلنت عن وجود عشرة آلاف مصرى يعيشون فيها.

    وجاء فى التحقيق ان الابحاث اثبتت ان ثلثيهم تزوجوا من اسرائيليات مسلمات, وسبعهم تزوجوا من اسرائيليات يهوديات وان عُشْر من تزوجوا من يهوديات اشهرت زوجاتهم اسلامهن. وما يثير الراى العام اكثر حصول البعض منهم على الجنسية الاسرائيلية. وقد راى الجميع ان هذه الظاهرة تسبب ضررا كبيرا بالوطن, حيث انها تمثل قمة التطبيع الشعبى مع اسرائيل, وهو المدان حتى فى ادنى درجاته. الا انه اذا نحينا العاطفة الوطنية الجياشة جانبا, وفكرنا بهدوء, ربما يتغير موقفنا.


    ففى اطار مثل هذا التفكير الهادئ يمكن ان نسال: ماذا لو عكسنا الوضع, وتخيلنا ان اسرائيليا واحدا جاء بالطريق الشخصى الى مصر ليعمل فيها, ويحصل على الجنسية المصرية, مع السماح له بالتردد على بلده الاصلى, وذلك كما تفعل اسرائيل مع المصريين عندها, هل كنا نقبل؟ بالقطع لا, لاننا سنعتبر هذا تطبيعا من اعلى مستوى, وسنقطع بان هذا الاسرائيلى سيعمل لمصلحة بلده ضد مصلحة مصر. اى انه فى الحالتين؛ حين يعمل المصرى فى اسرائيل, سيضر بلده مصر, وحين يعمل الاسرائيلى فى مصر, لن يضر بلده بل سيضر ايضا مصر! الاتعكس هذه الصورة عدم ثقة بالنفس عند المصريين؟ الا يتناقض هذا مع شعور الفخر والتفوق لديهم بعد حرب اكتوبر؟ وفضلا عن ضرورة التخلص من عدم الثقة, فان التخوف من وجود المصريين فى اسرائيل يمكن استبدال التشجيع عليه به للاسباب الاتية:

    1- فى ضوء عدد سكان اسرائيل الذى يبلغ اقل كثيرا من عُشْر سكان مصر, فان الهجرة اليها من بلد بحجم مصر سيؤدى على المدى الطويل الى تغيير الطابع اليهودى العنصرى لدولة اسرائيل. يرجح هذا انه لم يرد خبر عن تغيير اى مصرى فى اسرائيل لديانته الى اليهودية.

    2- زواج المصريين من اسرائيليات سينشر الثقافة المصرية فى الاسر الاسرائيلية, ومن ثم المجتمع الاسرائيلى. والثقافة هنا بمفهومها العام الذى يشمل الافكار والعادات والتقاليد وغيرها. يدل على ذلك ما ذكر عن دخول زوجات يهوديات للمصريين فى الاسلام. ويذكر فى هذا الصدد ان جمهور الفقهاء قالوا بتحرم زواج المسلمة من غبر المسلم رغم عدم وجود نص صريح فى القرآن والسنة, وذلك لحمايتها واولادها من تاثيره الدينى والثقافى بوصفه راس الاسرة.

    3- وجود هذا العدد الكبير من المصريين فى اسرائيل يفتح مجالا واسعا امام اجهزة الاستخبارات المصرية لتجنيد عملاء يجمعون لها المعلومات عن العدو الاول. الا نخلص مما سبق الى ان المصريين فى اسرائيل عنصر قوة لمصر؟.
    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    21/07/2011
    المشاركات
    17
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي وظائف دبى

    السلام عليكم
    وظائف اون لاين يساعدك في الحصول علي وظائف الشركات فور تواجدها وفقا لمؤهلاتك فسارع بالدخول و التسجيل
    وظائف شركات
    موقع وظيفة اون لاين
    من اهدافة تكوين قاعدة بيانات لكل ما يهم الباحثين عن وظائف من جهة وأصحاب العمل من جهة أخرى ليصبح حلقة وصل آلية وسريعة التنفيذ مع مراعاة تحري الدقة وحماية الخصوصية وتوفير كافة الخيارات لضمان تسهيل مهمة التوظيف والبحث عن عمل
    وظائف مصرية
    السلام عليكم اعضاء المنتدي
    يساعدك موقع وظائف اون لاين علي الحصول علي وظائف فى مصر اسرع من المواقع الاخري
    وظائف 2011
    السلام عليكم
    موقع وظائف اون لاين يساعدك في الحصول علي وظائف الإمارات بدون اي عقبات
    وظائف في
    يقدم موقع وظيفة اونلاين وظائف 2011 و يساعدك للتسجيل فيها و يجاد وظيفة من وظائف 2011 فسارع بالدخول


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •