آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 21 إلى 22 من 22

الموضوع: لا تنفذون إلا بسلطان ….. إلا بالوقود شديد الإضاءة والحرارة

  1. #21
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: لا تنفذون إلا بسلطان ….. إلا بالوقود شديد الإضاءة والحرارة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحي غوردو مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا لك عالمنا الفذ أبو مسلم على هذه الإضاءات القيمة جعلها الله في ميزان حسناتك
    ما هو الإعجاز اللغوي بين كلمة "جن" وكلمة "شيطان"
    قال الله تعالى في وصف حال الجن بعد نزول القرآن (وأنا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسا شديدا وشهبا ( 8 ) وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصدا ( 9 ) وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا ( 10 ) )
    اي أن (الجن) كانوا يسترقون السمع وهنا تم وصفهم بصفة (الجن)
    وفي آية أخرى يقول الله تعالى فيها ( إنا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10) ) وهنا تم وصف مسترقي السمع بالشيطان المارد...
    وهل يجوز أن ندخل الإنس في معنى "شيطان مارد" أي أن السماء حفظت من شياطين الجن ومن شياطين الإنيس؟
    بارك الله فيكم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وأعتذر عن طول الانقطاع عن الكتابة والرد على المشاركات
    وقد وجدت أخيرًا فرصة للرد بما تيسر
    أخي الكريم يحيى غوردو
    استراق السمع يحتاج إلى التخفي ، واسم الجن جاء من مادة "جنن" وهي في ستر الشيء المعلوم،
    ومنه الجنين الذي يستره البطن مع العلم بوجوده،
    والجنون الذي يستر العقل،
    والجنة التي تكون في بطون الأودية ولا يعلم بوجودها حتى يوقف على حافة الوادي، وذلك في بداية نشأتها قبل تمكن الإنسان من تحويل المياه وجرها إلى المناطق المكشوفة لزراعتها،
    وجنة الآخرة مستورة عنا مع إعلام الله لنا بوجودها،
    والجن جنس مستور عنا مع العلم بوجوده،
    ولما كان الحديث في آيات سورة الجن عن استراق السمع وطلب خبر السماء؛ ناسب تسميتهم بالجن للفعل الذي يقومون به.

    وتسمية الشيطان بالشيطان جاءت من مادة "شطن" التي تفيد التعلق من غير الاعتماد على شيء، والشطن هو الحبل الثاني الذي يجعل الدلو معلقًا لا يرتكز على جوانب البئر، وتفصيل ذلك في الرابط على موضوع :
    الشيطان ذلك المعلِّق المعلَّق
    ولما كان الحديث عن الزينة والزينة شيء يضاف للشيء ولم يدوم بدوامه، والكواكب غير ثابتة في مواقها في السماء، ولا تبقى نفس النجوم في كل الفصول،
    فناسب ذكر الشيطان ذكر الزينة غير الثابتة،ونفي الاستماع للملأ الأعلى، وأن مخاطبة الملائكة القادمين بأوامر من الله تعالى للملائكة في الأرض تتفاوت مكانتهم في السماء، فالشياطن لا يستطيعون الوصول لاستراق السمع للملأ الأعلى الذين يحمَّلَون مهام كبيرة، ومن يحاول ذلك منهم؛ هم مردة الشياطين، وعتاتهم، وتقل المشقة في استراق السمع لمن هم دونهم، ولمشقة وصول الشياطن إلى مكان الملأ الأعلى، وبقاءهم مدة فيها تزيد عن الخطفة السريعة؛ كل ذلك يجعل تسمية الجن بالشياطين أنسب من تسميتهم بالجن .. فلكل مقام مقال. والله تعالى أعلم.


  2. #22
    باحث إسلامي في علوم القرآن واللغة الصورة الرمزية أبو مسلم العرابلي
    تاريخ التسجيل
    26/04/2007
    العمر
    63
    المشاركات
    2,850
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: لا تنفذون إلا بسلطان ….. إلا بالوقود شديد الإضاءة والحرارة

    متى نملك القدرة على الوصول إلى الفضاء


+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •