Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968
نص لغوي يبحث عن مصوب.

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: نص لغوي يبحث عن مصوب.

  1. #1
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي نص لغوي يبحث عن مصوب.

    من يتفضل من الإخوة والأخوات في " واتا " من المترجمين والمترجمات بتصويب أخطاء الترجمة الآلية الواردة في هذا النص من اللغة العربية إلى اللغة الانجليزية مشكورا :

    * لا خصوصية ثقافـيـة في ظل تبعـية لغـويـة *

    إن التشويه اللغوي الذي اعترى الأسماء والأفعال العربية وقواعدهما، في مختلف مناحي الحياة ببلادنا، في المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية والمهنية والشوارع والملاعب والإدارات، والمؤسسات وإشارات المرور، وأغلفة المنتوجات الغذائية، والمطبوعات الإدارية، الرسمية، وغيرالرسمية، وبعض الصحف الأسبوعية، والدوريات الإعلامية، لم يكن ليأتي هكذا عرضا واعتباطا، أوبحثا عن أسهل سبيل للتبليغ والإعلام والتواصل، أولتحريف غيرمقصود، إنما نجم عن نية مبيتة، ما تزال تضمرها أطراف عديدة، لها مصلحة في ذلك، وهي الحقيقة التي أضحت صارخة، وتدعو إلى الحسرة على مآل تلك الجهود الكبيرة التي بذلت فيما سبق، لتعريب المحيط وتعميم استعمال اللغة العربية على المجالات كافة.
    هذه اللغة التي تعرضت ومنذ فترة زمنية طويلة، إلى محاولات خبيثة متعددة ، ومتعمدة للنيل منها، ومسخ صورتها، بتوقيع أيدي وألسنة أولئك الذين كانت وما تزال تدفعهم حساسيتهم المفرطة، تجاه كل ما يتعلق بهذه اللغة المتميزة بالقدرة على الحياة والنماء عبرالحقب والعصور، وبالصمود والتحدي في مواجهة أعدائها.
    وعلى الرغم من كل ذلك، فإنه صارمن واجب كل من يملك مقدرة على الدفع ضد هذا التدهورأن يساهم بما استطاع من مقاومة، وأن يؤيد هذا الكلام ، أو ربما يعتراض عليه ولكن بمسوغات معقولة ومنطقية، وأن يدلي بدلوه في هذا الشأن، الذي بات يركن في دائرة من دوائر المسكوت عنه، وربما تحريم الاقتراب منه ، أوالخوض فيه، بحجة حساسيته وخطورته.
    أية حساسية هاته وأية خطورة ؟! وقد بلغ الموسى العظم، في تشويه صورة لغة الشعب والأمة ، من خلال حصص وبرامج الإذاعات الرديئة وأطباق القنوات التلفزيونية التي وصل البعض منها في تدني مستوى الرسالة الإعلامية والتبليغية والتربوية إلى درجة الإسفاف، والتي لم تعد تشرف الشعب الجزائري أبدا.
    وذلك باعتماد اللغة الدارجة والعامية المطعمتين بفرنسية ركيكة وتوسيع نطاق استعمالاتهما في إعلانات الجرائد والومضات الإشهارية التلفزيونية، وفي الأشرطة الغنائية التي لا ضابط لها ولا رقيب، وأشرطة الفيديو، وما تبثه من أفلام هابطة المستوى، وتضرب اللغة العربية في الصميم وذلك بحشوعقول الناشئة بخزعبلات ماهي بلغة ولا بلسان، والأقراص المضغوطة ومحتوياتها المشبعة بالأخطاء النحوية والصرفية والإملائية، وحجة من يقف وراء ذلك كله هو:
    ( أن هذه هي لغة الشعب ! لغة التبليغ والتواصل) وكأن هاته اللغة الممسوخة المليئة بالألفاظ المهرسة، والكلمات المفرنسة، والأفعال المرفسة، هي اللغة الرسمية للدولة الجزائرية، هذه اللغة الهجينة، التي تعرف دعما وتشجيعا كبيرين من قبل دوائر معينة، قد طالت كل شيء، في ظل تراجع اللغة العربية عن تأدية وظيفتها الحضارية وتقاعس المشرفين على حمايتها والدفاع عنها.
    فهل صادف وأن شاهدتم أوسمعتم قناة إذاعية أوتلفزية فرنسية محترمة واحدة ، حاورت شخصا ما باللغة العربية على أمواجها أوشاشاتها أو ارتكب الناطقون بها أخطاء في حقها، حتى لوكانت بسيطة؟!
    والله لوحدث ذلك لقامت قيامة فرنسا من أقصاها إلى أقصاها، لأنهم أصحاب نيف وغيرة على لغتهم،التي يعتبرونها عنوانا لشخصيتهم الحضارية ومبعثا لفخرهم واعتزازهم.
    إنه من حق ومن واجب كل مواطن حروشريف، ويغارعلى شرف وقداسة لغة بلاده، ويحترم بنود ونصوص دستورها، أن يرفع يديه حاملا يافطة طويلة عريضة، صارخا معترضا على هذا الإهمال واللامسؤولية، فيما طال اللغة العربية من مساس مهين ومذل، مدركا قبل كل شيء، أن هذا الأمر هو واجب وطني وديني وأخلاقي.
    وعلى الرغم من كل تلك المحاولات اليائسة، التي تعرضت وما تزال تتعرض لها اللغة العربية، وبحيل متنوعة الوسائل، ومختلفة الأشكال، وعلى أصعدة وسلاليم وظيفية، يعرف كثير من الناس أصحابها، ها هي تؤدي دورها التعليمي والتربوي والحضاري في صبروجلد منقطعي النظير، شامخة كالطود الأشم، منتظرة من أولئك السياسيين أصحاب القرارالقادرين على تشريفها بالدخول إلى غرف البحوث المخبرية العلمية، لتنتعش أكثر، وإقحامها مكاتب الدراسات الهندسية والدفع بها إلىالورشات الميكانيكية دون عقدة ، واستضافتها في أبراج الأبحاث الفيزيائية، والمعامل الكيميائية والنوادي الفلكية، وفي جامعات الوطن للعلوم والتكنولوجية، لتشرفهم هي بدورها وهي أهل لذلك، وترفع معنويات الناطقين بها، وتكون سندا قويا للمتعاطفين معها، إثباتا للذات، وتحقيقا للاستقلالية اللغوية، وتميزا في الإبداع الأدبي والفني والفكري والثقافي الداعم لعناصر الهوية الوطنية.
    وبهذا الصدد ينبغي التثمين عاليا ذاك القرارالسياسي الصادرمؤخرا عن مجلس الوزراء، الخاص بدعم اللغة العربية والذي أعطى بصيصا من أمل، ورؤية تقترب من الوضوح، لمستقبل اللغة العربية، لأن تتبوأ مكانتها التي تليق بجلالها ومجدها وعلى أرضها، ولكن أين وسائل متابعة تنفيذ محتوى القرار وتطبيق ما ورد فيه ؟!


    * لغة الإدارة والاقتصاد والديبلوماسية *

    إلا أن القرارالصعب والجريء الذي ماتزال اللغة العربية في انتظاراتخاذه،هو ذاك القرارالتاريخي الذي يمكنها من أن تصبح لغة أولى للاقتصاد وللإدارة، وللديبلوماسية، على غرار بقية لغات العالم السيدة.
    فالألماني لا يتعامل أو يتكلم إلا بلغته، مهما حاولت استدراجه لأن ينطق بغيرها! حتى ولوامتلك ناصية لغات العالم، وكذلك الفرنسي والأنجليزي والإيطالي والإسباني والياباني والصيني ..
    فلماذا نجد فئة كبيرة من الجزائريين ـ وعلى الرغم من كون دستور بلادها ينص منذ أكثرمن أربعين سنةعلىأن اللغة العربية هي اللغة الوطنية والرسمية للدولة الجزائرية ـ تصر على التعامل بلغة غيرها، إن على المستوى الرسمي أوالشعبي؟!
    ما تفسيرذلك لدى علماء النفس الاجتماعي واللغوي ؟!
    وماهي الدوافع التي تجعل الإنسان الجزائري يتخلى طواعيةعن جزء من شخصيته وهويته ؟!
    وما هي البواعث التي تدفعه إلى اعتماد هذا السلوك غير الحضاري ؟!
    ألا يعد ذلك انفصاما في الشخصية ؟! وطمسا متعمدا لعنصرهام من عناصرهويته ؟! وتشويها ـ بوعي أو بغير وعي ـ لذاتيته الجزائرية؟!
    فإن كانت المسألة تتعلق ( بغنيمة حرب ) ـ كما يدعي البعض ـ فلماذا لم تحتفظ الأندلس باللغة العربية كغنيمة حضارة ؟! وقد دامت فيها هذه الحضارة ما يربو عن الثمانية قرون ؟! بينما لم يدم الاستعمار الفرنسي ببلادنا سوى قرن ونيف ، وقد فعلت لغته فينا كل هذه الأفاعيل؟!
    فمادامت الأندلس قد أخذت قسطها من الحضارة العربية الإسلامية، ولم تحتفظ بلغة الفاتحين العرب والأمازيغ، لماذا على الجزائر أن تحتفظ بلغة هؤلاء الفرنسيين الذين ما عمروا بلادنا وما حضروها وما طوروها، بل آثارهم تدل عليهم.
    ( تخريب العقول وإكلام الأفئدة وتمزيق الشخصية الجزائرية، و نشر سموم ثقافتهم الغربية التي لا تتماشى وأذواقنا الشرقية، تلك الثقافة التي من سماتها الأساسية بث روح التفرقة اللغوية، وإذكاء نارفتنة العنصرية النتنة، والتحريض على زرع بذورالجهوية المقيتة بين صفوف المواطنين الجزائريين، وتمهيد الأرضية لتنامي ظاهرة أخطبوط الرشوة والفساد الإداري، والتلوث الثقافي، وتمييع الذوق الفني السليم للأمة، بحجة دواعي التحديث والتطوير، فهاهي النتيجة ـ كما يلاحظ الجميع ـ بعد استهلاك ثقافتهم واعتماد أنماط معيشتهم، وجعل لغتهم وسيلة للتسيير والإدارة، لما يربو عن الأربعين سنة، نجد الأمة الجزائرية مكلومة في لغتها، مأزومة في ثقافتها، مهزومة في استقلاليتها،لا إنتاج غذائيا وطنيا وفيرا، ولا مصنوعات محلية للتصدير، ولم يبق من اهتمام الفرد الجزائري إلا الكدح اليومي، من أجل توفيرلقمة العيش والبقاء على قيد الحياة لا غير)
    ( طبعا هناك فئة غيرقليلة من الطبقة المتوسطة وما فوقها ببلادنا، مستفيدة من هذا الوضع، ولا ترضى بتغييره ، وقد يربكها ويقلص من حظوظها، وهي محقة في الدفاع عن مكاسبها، ولوعلى حساب الآخرين ).
    أحترم التارقي حين يتكلم بتارقيته، والشاوي بشاويته، والقبائلي بقبائليته، والزناتي بزناتيته، والميزابي بميزابيته، لأنه يعبرعن ذاتيته الأصيلة، وهوفخور بانتمائه إلى أمته العربية الإسلامية، ولا أحترم ذاك الذي يتقعرويرطن بلغة مستعمره بالأمس القريب، أمام أبناء بلده ، دون حاجة ماسة لذلك، مزهوا مفاخرا، وكأنه وصل إلى زحل، أوخاض حروب حنابعل، أوشارك في معارك هرقل.
    (أعرف أحد الجزائريين الذين درسوا في أمريكا وكندا، يجيد خمس لغات عالمية، نطقا وكتابة، ولم أسمع منه يوما كلمة واحدة باللغة الفرنسية في حواره مع أبنائه وأبناء وطنه إلا مضطرا.)
    فهاهم الإخوة المسيحيون اللبنانيون والأقباط المصريون لا يتكلمون ولا يكتبون إلا بلغتهم الدستورية الواحدة، الجامعة لذلك التنوع اللغوي الثقافي لأمتيهما كبقية شعوب العالم المتحضرة.

    * اللغة فكرأم وسيلة ؟ *

    ـ فإن كانت اللغة فكرا ، فإننا قد صرنا نفكرانطلاقا من مرجعيتين مختلفتين ومتاضدتين، كل منهما تدعي أنها على هدى، وأن سبيلها هوسبيل الخلاص والانعتاق من ربقة التخلف.
    ألا تحتاج هذه الإشكالية القائمة ببلادنا والتي لها تأثيراتها السلبية المزمنة، إلى ندوة وطنية سياسية فكرية ثقافية لدراستها والبت فيها بصفة نهائية ؟ حتى لا نورث الجيل الحالي والأجيال القادمة هذا التطاحن اللساني والتنابزاللغوي، الذي سوف يفضي في نهاية المطاف إلى التخلف بأسمى صوره لا محالة؟!
    والدليل على هذا التخلف ما نعيشه منذ استرجاع الاستقلال من صراع لغوي حاد، معرقل لكل جهود التنمية، ومن فوضى ثقافية، أربكت أفراد المجتمع، وزادت في اتساع رقعة الشرخ الموجود بين الفصائل الثلاث للنخبة الوطنية ، (المعربة والمؤمزغة والمفرنسة).
    قلت فكرين مختلفين عربي إفريقي، وفرنسي أوروبي، تطبع وتأثركل منهما بطابع جغرافيا وتاريخ مختلفين، ونستعمل وسيلتين تؤديان وظيفتين مختلفتين أيضا ومتضادتين، إحداهما تدفع بالفرد الجزائري للغرق في بحيرة الاغتراب والاستغراب والاستلاب، وتوفيرعناصرالقابلية للاستعمار، (وهذا ثابت علميا وأظن أنه لامجال فيه للنقاش) ، والأخرى تدعوه للغطس في بحيرة الاستقلالية الثقافية عن الغرب، وإمداده بما يحصن ذاتيته، ويصون كرامته، ويحفظ وجدانه، من مخاطرالذوبان في الآخر.
    وإن لم يكن الأمركذلك، فما الجدوى من مساعي أنصارنشرالفرنكفونية في ربوع العالم ؟ والعمل على توسيع مجالات استعمالها في فضاءات خارج وطنها الأم؟ إن لم تكن من أجل استيعاب الآخر، وشل قدراته الفكرية والوجدانية، ومن ثم الهيمنة والسيطرة عليه لابتلاعه!!
    إن الحضارات دورات ودول، فالدورالعربي الإسلامي قادم لا محالة بإذن الله ، وتلك سنته في كونه.
    فمنطق التاريخ يؤكد أن دورة الحضارة لا يمكن أن تستقرفي مكان وزمان واحد، (وتلك الأيام نداولها بين الناس).
    إن ما يعرقل مسيرة وجهود المخلصين من أبناء هذا الوطن، التواق للتحررمن هيمنة الغرب الثقافية، هوهذه الخلافات الداخلية الطاحنة، السياسية منها والاجتماعية واللغوية بالخصوص.

    ( متى يبلغ البنيان يوما كماله * إذا كنت تبني وغيرك يهدم).

    ـ أماإن كانت اللغة وسيلة فقط، فإننا نتناول طعامنا بملاعق لغة غيرنا، ونلبس سرابيلهم الفكرية الرثة، التي أثبتت التجربة عدم جدواها.
    وبالتالي ها قد أضحينا بعد كل تلك التجارب المرة عراة مفضوحين، فلا مناسج لغتنا تركناها تكسونا، ولا أقمصة لغة غيرنا صارت تدفئنا.
    ألم يصل الروائي الجزائري الكبيررشيد بوجدرة إلى طريق مسدود ـ بعد أن غامرلعدة عقود في رحلته اللغوية المعروفة، فعاد معترفا بعدم جدوى الإبحارفي يم لغة يعيش أهلها الأصليون أزمات فكرية حادة، وربما الإفلاس ؟! وقد أدرك بحسه الحضاري في نهاية مطاف سفره ، وهوالمتمكن الأمكن في ناصية اللغة الفرنسية، وبعد تجربة الكتابة الإبداعية بها وفيهاأن: (المكسي برزق الناس عريان؟!).
    ها هويعود للكتابة بلغة الوطن، لغة الهوية الحضارية, لغة الانتماء، لغة الأمة والشعب، لغة الأنا الجماعي الحضاري للشعب الجزائري المتميزعن الحضارات الأخرى، شئنا أم ابينا.
    وكذلك الكاتبة والروائية الجزائرية المعروفة آسيا جبار، التي فازت مؤخرا بإحدى الجوائزالأدبية، قد صرحت أنها نادمة أشد الندم عن عدم تعلمها اللغة العربية.
    مرحبا بالأمازيغية لغة وطنية للتفكيروالإبداع الفني والثقافي ، وسحقا للغة عدوي الاستدماري بالأمس، وخصمي الحضاري اليوم، سحقا للغة امتدت أذرع أخطبوطها لتطال حتى قرى وسهول وجبال وصحارى الضفة الجنوبية من حوض المتوسط، ضفة الأحرارعربا وأمازيغ، محاولة التهامهم وعيونهم تنظر، وسواعدهم المفتولة تحاول الدفع ولكنها مغلولة، سحقا لمن لا غيرة له على دينه، وقدعلم أنه سوف يحاسب عن تفريطه في ذلك يوم القيامة، وسحقا لمن لا غيرة له على لغته الوطنية والرسمية، وقد أدرك أن الشهداء قد اطمأنوا عندما وضعوا الأمانة بين يديه، وبذلوا مهجهم رخيسة في سبيل تحريره واستقلالية شخصيته الثقافية والسياسية والاقتصادية، وتركوه ينعم بحرية وكرامة، وسحقا لمن لا غيرة له على انتمائه الحضاري المتميز ، سحقا لمن انسلخ عن جلده غصبا عنه، ولم يحاول الدفاع عن نفسه، أوعن طيب خاطر، وهو يردد أن ذلك لم يضره في شيء ، محاولا بإصرارسلخ الآخرين معه، دونما حياء ولا وجل.
    نقول هذا لا لشيء، إلا لكون اللغة العربية ما تزال تبحث عن صاحب قرار شجاع، قد يقضي بقراره ذاك على كثيرمن بؤرالتوتر الاجتماعي والتطاحن السياسي، ويحقق أسمى معاني المصالحة الوطنية المتمثلة أولا في الذات الجزائرية المستقلة، وثانيا في مسألة الانتماء الحضاري للأمة، وفض نزاعات إشكالية الهوية الثقافية، وثالثا في تخليص الأمة الجزائرية من أذرع أخطبوط التبعية اللغوية للغرب.
    هذا الغرب الذي لم يستطع حتى اللحظة التخلص من حنينه الاستدماري وعقدة الهزيمة لديه.
    إن كل من يبحث له عن أعذارفي هذا الشأن هوواهم، ولم يستفد من دروس التاريخ شيئا.
    ( وما تكريم وتمجيد رموزالجريمة لليل الاستدمارسوى دليل على ذلك ).

    ************************************************** *************************************

    * The cultural specificity under the subordination of language *
    The distortion of language that struck the Arabic nouns and verbs and rules, in different walks of life in our country, in cafes, restaurants and shops, professional, and the streets and playgrounds, departments, institutions, and traffic signals, and covers food products, publications management, official, and be convened, and some weekly newspapers, periodicals and media, it was not to come to a presentation and so arbitrarily, Oobgesa the easiest way for communication and information and communication, Oolthariv Germqsod, but resulted from a deliberate intention, still wariness of many players, have an interest in it, a fact which has become blatant, and calls for the anguish on the fate of the great efforts made in above, for the Arabization of the ocean and the generalized use of the Arabic language on all fields.
    This language, which came under for a long time, to the attempts of several pernicious and deliberate to harm them, distort the image, the signing of the hands and tongues of those who were and are still driven by excessive sensitivity, towards all the aspects of language excellence are able to live and thrive Abralhakb and ages, steadfastness and challenge the face of its enemies.
    In spite of all this, it is the duty of every Sarmen who has the ability to pay against this Altdhoron contributes able to resist, and that confirms this, or perhaps Iatrad it, but a reasonable and logical grounds, and to make its own contribution in this regard, which is parked in a circle from the circles of the silent, and perhaps forbidden to approach him, Ooakhawd which, under the pretext of sensitivity and seriousness.
    The sensitivity of any course and any dangerous?! Moosa has reached the bone, to tarnish the image language of the people and the nation, through quotas and radio programs and dishes, bad television channels, some of which reached the low level of media message and Altbleguep and educational to the point of bathos, and no longer oversees the Algerian people ever.
    The adoption of slang and colloquial Almtamtin Pfrancep broken and expand Astamalathma in newspaper ads and television commercials flashes, and music tapes that are not supervised nor officer, videos, and broadcasts of movies depressed level and strike at the heart of the Arabic language and the emerging Bhacuacol Boukzaablatt What language does not tongue, and CD-ROM and its contents saturated morphological and grammatical errors and spelling, and the argument of who was behind all this is:
    (This is the language of the people! Language of reporting and communication) and was distorted language course Almehrsp filled with words, words Mufrnsp, acts Almrvsp, is the official language of the Algerian state, this hybrid language, which is known with great support and encouragement by certain circles, has spared nothing, given the decline in the Arabic language to perform its function of civilization and the failure of supervisors to protect and defend them.
    Do you have seen and encountered Oosamatm radio channel Outlvzip France respectable one person interviewed in Arabic on the waves of Oochacadtha or errors committed by speaking in its own right, so that corresponds to simple?!
    By God Ouhdt to the resurrection of France up to the maximum, for they are the odd jealous of their language, which they regard as the title character, civilization and a cause for pride and pride.
    It is right and the duty of every citizen Hroharif and Igarraly honor and the sanctity of the language of his country, and respect the terms and provisions of its Constitution, to raise their hands, carrying a long banner of a petition, objecting to the blatant neglect and irresponsibility, while long-Arabic language is insulting and humiliating prejudice, knowing all that This is a national duty and a religious and moral.
    In spite of all these desperate attempts, which have suffered and continues to be exposed to the Arabic language, tricks and various methods, and different forms and at levels Slalim and functional, many people know the owners, here's the lead role of educational and cultural in Sberocald demonstrated exceptional, proud Kataiwd Alocm , expected from the owners of those politicians Alaqrarakadirin for the honor bestowed to enter the room of scientific laboratory research, to recover more, and inserted into the offices of the engineering studies and propelled by mechanical Ilyalorchat without knots, and hosted in the research towers physical, chemical plants and astronomy clubs, and in the Universities of Science and Technology, for the glory is in turn a qualification to do that, and raise the spirits of native speakers, and be a strong supporter of the sympathizers, as evidence of the same, and to achieve the independence of the language, and a unique literary and artistic creativity and intellectual and cultural support for elements of national identity.
    In this regard it should be a high valuation that Alaqraralssayas Alsadermwjara the Council of Ministers, on the Arabic language, which gave a glimmer of hope, and clarity of vision is approaching for the future of the Arabic language, because that's appropriate to take its place Bjellalha and glory and at home, but where the means of following up the implementation of the content of the resolution and the application of contained therein?!


    * Language of administration, economy and diplomacy *

    But Alaqraralassab and bold still the Arabic language in Antzaratakazh, is the one Alaqraraltarue which can be the first language of the economy and management, and diplomacy, like the rest of the world's languages woman.
    Valolmani does not deal with or speak only in his own language, no matter how you try to draw as pronounced with other! Until their Oamtlk the corner of the world's languages, as well as French and English, Italian, Spanish, Japanese, Chinese ..
    Why should we find a large group of Algerians, despite the fact that the Constitution provides for her More than forty Snpalyon Arabic is the national and official language of the Algerian state insists on dealing in a language other that the official level Owalcobei?!
    What Tfisserzlk to social psychologists and linguistic?!
    What are the motives that make the human Algerian Toaipan abandon part of his personality and identity?!
    What are the motives which led him to adopt this behavior is not civilized?!
    This is not a rupture personality?! And the deliberate obliteration of Anzaretham Anazareoith?! And a distortion consciously or unconsciously, to the Algerian subjectivity?!
    If it is a matter of (Bgenimp war), as some claim, why not keep the booty-Andalus in Arabic civilization?! The long where the civilization of more than eight centuries?! While short-French colonialism in our country only a century ago, has done the language of us all these acts?!
    As long as al-Andalus has taken its share of the Arab Islamic civilization did not retain the language of conquerors, Arab, Berber, why Algeria should retain the language of those French who did people of our country and they engaged in and have developed, but their works show them.
    (Damage to the minds and hearts and tear Acclaim Algerian personality, and dissemination of Western culture poisons that do not match our tastes and Timor, the culture of its core features, which spread the spirit of linguistic distinction, and raising Narvatnp stench of racism and incitement to sow Bdhuraljhoep abhorrent among Algerian citizens, and to pave the ground for the growing phenomenon of octopus bribery and administrative corruption, pollution and cultural and artistic taste of the proper dilution of the nation, pretext of modernization and development, as noted here are all the result after the consumption culture and the adoption of lifestyles, and to make their language and way of management and administration, for more than forty years on, we find the Algerian nation scarred in its language, its culture are troubled, defeated in their independence, the national food production and abundant, and local manufactures for export, leaving the interest of the individual but the Algerian daily toil, to provide a living and survive do not)
    (Of course there is a class and not a few of the middle class and above in our country, taking advantage of this situation, and agree to change it, and may confuse them and reduce their chances, and rightly defend their gains, even at the expense of others).
    Etargi respect when speaking Patarrkith, and Al-Shawi Bchaouith, and tribal Bakbailith and Zinati Bznatith and Almizabi Bmizabith, because Ieburan inherent subjectivity, and he is proud of belonging to the Arab-Islamic nation, and I respect that which Itqar Ertun the language of the colony and more recently, in front of his countrymen, without the need for that , proudly proudly, as if it arrived at Saturn, Ookhad Hnabaal wars, or participated in the battles of Hercules.
    (I know one former Algerian who studied in America and Canada, fluent in five international languages, orally and in writing, I did not hear a word from day one the French language in his dialogue with his sons and his own people but obliged.)
    Vhahm brothers Lebanese Christians and Copts, Egyptians do not speak or write in their own language but the constitutional one, the University of linguistic diversity, cultural peoples of their nations as the rest of the civilized world.
    * Language Vikram way? *
    The language was thought, we may think Srna from different reference points and Mtadd, each claiming to be guided, and that the process is the path of salvation and emancipation from the yoke of underdevelopment.
    Do not need this problem existing in our country and which have a negative impact of chronic, to the symposium and a national political culture of intellectual consideration and decision as final? So as not to bequeath the present generation and future generations from this strife and name-verbal language, which will ultimately lead to the highest manifestations of underdevelopment is not inevitable?! The proof of this failure we are living since independence from conflict language sharp, Clogged all development efforts, and cultural chaos, confused members of the community, and increased to widening the chasm that exists between the three factions of the elite national (localized and Almwmzgp and Mufrnsp).
    I Vkrin different African and Arab, European, a Frenchman, printed and Totrkl the nature of their different geography and history, and we use two methods serve different functions and also on opposite sides, one paid individual Algerian drowned in a lake of alienation, bewilderment and alienation, and Tauferenaasralkablip of colonialism (and scientifically it is proven and I think that for the Amajal for discussion), and the other call him to dive into the lake of cultural independence from the West, including supply and fortifies the subjectivity, and preserve dignity, and preserve his conscience, the risk of melting in the other.
    If Alomrkzlk, what's the point of a drive Onsarnscherfrenkovnip throughout the world? And work to expand the areas of use in the spaces outside her home country? That were not in order to accommodate the other, paralyzing his or her intellectual, emotional, and then dominate and control him to swallow!!
    Civilizations are the sessions and the States, the Islamic Valdorarab is coming, God willing, and those enacted in being.
    The logic of history suggests that the cycle of civilization can not be stabilized in place and at one time, (and those days to men by turns).
    The obstacles to progress and the efforts of the loyal people of this country, desperate for Thrrmen cultural domination of the West, grinding Hohzh internal differences, including political, social and language in particular.
    (When will the building perfection * If you build and others destroy).
    Places the language was only a means, we have our meals Bmlaak language of others, and wear tattered Srabilhm property, that experience has proved ineffective.
    And thus may Odhina her after all those experiences naked Mvdouhin time, there is no Mnasc Tksona we left our language, and T-shirts have become the language of others Tdvina.
    Pain up the great Algerian writer Rachid Boudjedra to a standstill after ventured to several decades in his language known, returned recognized the futility of sailing Yim language indigenous people live intellectual severe crises, and possibly bankruptcy?! Have realized his sense of civilization took shape at the end of his trip, a skilled team in places to the corner of the French language, and after the experience of creative writing and Vihaon: (maxi give provision for people naked?!).
    Here is the back to write the language of the country, the language of cultural identity, language affiliation, the language of the nation and the people, the language of the collective ego of civilization of the Algerian people Almtmizaan other civilizations, whether we like it or not.
    As well as writer and novelist known Algerian Assia Djebar, which recently won one of the literary awards, has said she regretted the most regret for not learning the Arabic language.
    Hello Tamazight a national language for thinking and artistic creativity, cultural, and crushed the enemy language Alastdmari yesterday, and my opponent is civilized today, crushed language Oktabotha arms extended to even extend to villages, plains, mountains and deserts of the south bank of the Mediterranean, the West Liberal Arabs and Amazigh, try eaten and their eyes look, and try to push a muscular sleeves but tied, crushed those who do not envy him for his religion, Kdalm that would be held accountable for his negligence, the Day of Resurrection, and crushed those who are jealous of him on the national and official language, have realized that the martyrs had been reassured when he placed his hands between the Secretariat, and made cheap in offering their souls for his release and independence of personality cultural, political, economic, and let him enjoy the freedom and dignity, and crushed those who do not envy him for outstanding cultural affiliation, crushed on the skin is stripped against their will, and did not try to defend himself, Ouan willingly, while repeating that it does not matter at all, persistently trying to others to strip him, without shame or fear.
    This is not to say anything, except for the fact that the Arabic language are still looking for his courageous decision, that decision may spend a lot of the hotbeds of social tension and political strife, and achieve the highest sense of national reconciliation in the first self-Algerian independent and, secondly, the question of cultural belonging to the nation, the settlement the problem of conflicts of cultural identity, and thirdly to rid the nation of the hands with Algerian octopus linguistic subordination to the West.
    This is the West, which until now could not get rid of the longing Alastdmari node and defeat for him.
    Anyone who is looking for excuses in this regard Hoahm, did not benefit from the lessons of history, nothing.
    (And the symbols of honor and glorify crime night Alastdmar only evidence of this).

    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادربوميدونة ; 28/12/2010 الساعة 09:42 PM


    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية محمد خلف الرشدان
    تاريخ التسجيل
    18/02/2008
    العمر
    70
    المشاركات
    1,970
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    ليتني مترجماً أساعدك يا بوميدونة ، اذا لوقفت معك للنهاية ، ولكن لا حول ولا ، أما النص بالعربي فقد أعجبني كثيراً لك تحياتي أيها الأديب المبدع .

    أنا عربي وولدت في أرض العرب حراً أبياً ، لا أقبل الضيم ، ولن يقر لي قرار حتى تعود فلسطين حرة عربية ، ويعود العراق حراً عربياً .

  3. #3
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد خلف الرشدان مشاهدة المشاركة
    ليتني مترجماً أساعدك يا بوميدونة ، اذا لوقفت معك للنهاية ، ولكن لا حول ولا ، أما النص بالعربي فقد أعجبني كثيراً لك تحياتي أيها الأديب المبدع .
    لا عليك أخي الكريم الأستاذ محمد خلف الرشدان ..
    -1 هذه ليست حاجة إنما حجة لمعرفة من هم نشطون في"واتا " ممن هم كسالى ..
    فأنا استطيع ترجمته إلى اللغة الفرنسية ولا مشكلة .
    -2 لأرى من يستطيع التصويب اللغوي فقط بالانجليزية مجانا ببذل بعض الجهد ممن يطالب بحقوقه ..
    فإن لم يظهرلا هذا ولا ذاك فقد أنشرالكتاب باللغة العربية وبعد ذلك من شاء من قرائه ترجمته فالأمرله ..
    -3 الترجمة العادية ذات المستوى النسبي لم تعد مشكلة في الوقت الحالي بحكم وجودالمترجم الآلي ..
    إنما الترجمة الراقية ذات البيان والبلاغة والإبداع هي المعضلة ..
    وكما تعلم المترجم هوالمثقف الحقيقي ..
    شكرا لك.



    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

  4. #4
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    21/12/2010
    المشاركات
    73
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    هذه محاولة متواضعة مني.
    إن التشويه اللغوي الذي اعترى الأسماء والأفعال العربية وقواعدهما، في مختلف مناحي الحياة ببلادنا، في المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية والمهنية والشوارع والملاعب والإدارات، والمؤسسات وإشارات المرور، وأغلفة المنتوجات الغذائية،
    The linguistic distortion, which affected our Arabic nouns, verbs and grammar. It included every aspects of life in our country. In resturants, cafes, markets, institutions, streets, and even in traffic lights and labels of foodstuffs

    آمل من المنرجمين المحترفين التعليق عليها.


  5. #5
    مترجم / أدب إنجليزي
    من كبار أعضاء الجمعية
    الصورة الرمزية سامي خمو
    تاريخ التسجيل
    26/09/2006
    العمر
    77
    المشاركات
    1,340
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هلا عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
    هذه محاولة متواضعة مني.
    إن التشويه اللغوي الذي اعترى الأسماء والأفعال العربية وقواعدهما، في مختلف مناحي الحياة ببلادنا، في المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية والمهنية والشوارع والملاعب والإدارات، والمؤسسات وإشارات المرور، وأغلفة المنتوجات الغذائية،
    The linguistic distortion, which affected our Arabic nouns, verbs and related grammar. It included includes every aspects of life in our country.: In resturants, cafes, markets, commercial and professional institutions, streets, sport fields, administrations, establishments and even in traffic lights and labels of foodstuffs
    آمل من المنرجمين المحترفين التعليق عليها.
    ترجمتك جيدة ولا تتطلب إلا بعض اللمسات البسيطة.
    الكلمات الملونة بالأزرق يقترح إضافتها أو استبدالها بالكلمات التي تسبقها.
    والكلمات الملونة بالأحمر يُقترح إلغاؤها.

    أرجو أن أكون قد أفدت.

    مع خالص الود،

    سامي خمو


  6. #6
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    21/12/2010
    المشاركات
    73
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    شكرا جزيلا يا استاذ سامي، نعم لقد أفدتني كثيرا، و منحتني دافعاً؛ لأواصل ترجمة باقي المقال كلما سنحت لي الفرصةنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تقبل شكري وتقديري.


  7. #7
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    20/11/2010
    المشاركات
    4
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    مساء الخير للجميع. لدي ملاحظة على الترجمة و قد تكون صحيحة أو خاطئة : الأ يمكن استخدام which has affected بدلا من affected ؟


  8. #8
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    21/12/2010
    المشاركات
    73
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    اظن ملحوظتك صحيحة لأننا نتحث عن شيء لا زال مستمرا حتى هذه اللحظة، وليس ماض انتهى، ولكن يبقى الرأي الفصل للمترجمين المحترفين.


  9. #9
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    21/12/2010
    المشاركات
    73
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    هذه محاولةاخرى، لكن النص هذه المرة أصعب من سابقه، لذلك جاءت الترجمة ركيكة نوعا ما، وعذري أني مبتدئة:
    لم يكن ليأتي هكذا عرضا واعتباطا، أوبحثا عن أسهل سبيل للتبليغ والإعلام والتواصل، أولتحريف غيرمقصود، إنما نجم عن نية مبيتة، ما تزال تضمرها أطراف عديدة، لها
    مصلحة في ذلك، وهي الحقيقة التي أضحت صارخة، وتدعو إلى الحسرة على مآل تلك الجهود الكبيرة التي بذلت فيما سبق، لتعريب المحيط وتعميم استعمال اللغة العربية على المجالات كافة.
    It does not come casually or seeking(researching) for the easiest way to communicate and inform or undeliberately distortion , but It results in intentionlly objectives that are still hiden by many people who have interests in destroying Arabic language. It becomes a clear fact and calls for pity and sorrow for the fate of the previous great efforts for the Arabization of the ocean and the generalized use of the Arabic language on all fields.

    وأنا بانتظار التصحيح.


  10. #10
    مترجم / أدب إنجليزي
    من كبار أعضاء الجمعية
    الصورة الرمزية سامي خمو
    تاريخ التسجيل
    26/09/2006
    العمر
    77
    المشاركات
    1,340
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هلا عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
    هذه محاولةاخرى، لكن النص هذه المرة أصعب من سابقه، لذلك جاءت الترجمة ركيكة نوعا ما، وعذري أني مبتدئة:
    لم يكن ليأتي هكذا عرضا واعتباطا، أوبحثا عن أسهل سبيل للتبليغ والإعلام والتواصل، أولتحريف غيرمقصود، إنما نجم عن نية مبيتة، ما تزال تضمرها أطراف عديدة، لها
    مصلحة في ذلك، وهي الحقيقة التي أضحت صارخة، وتدعو إلى الحسرة على مآل تلك الجهود الكبيرة التي بذلت فيما سبق، لتعريب المحيط وتعميم استعمال اللغة العربية على المجالات كافة.
    It does not come casually, arbitrarily or for seeking (researching) for the easiest way to notify, inform and communicate and inform or undeliberately unintentional distortion, but It results from intentionlly objectives deliberate that are still hiden intentions harbored by many people who have interests in destroying the Arabic language. It becomes a clear blatant fact and calls for pity and sorrow for the fate of the previous great efforts for the Arabization of the ocean surroundings and the generalized spreading the use of the Arabic language on all fields.
    وأنا بانتظار التصحيح.
    الأخت الفاضلة هلا عبد الرحمن،

    هذه فعلا فقرة صعبة. أعتقد من الأفضل في هذه المرحلة
    ترجمة الفقرات السهلة والتدرج في الصعوبة.
    لذلك فقد ركـّزت على النقاط الصعبة في الترجمة.

    وكما في التصحيح السابق استخدمت نظام التلوين بالأحمر
    والأزرق. الأحمر للحذف والأزرق للإضافة.

    مع خالص الود والتمنيات بالنجاح والتقدم،

    سامي خمو


  11. #11
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    21/12/2010
    المشاركات
    73
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    شكرا جزيلا يا استاذ سامي على تصويباتك الرائعة، أنا متأكدة أني سأتعلم منك الكثير بإذن الله.


  12. #12
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    21/12/2010
    المشاركات
    73
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    ما رأيك يا استاذ سامي بترجمة هده الفقرة.
    هذه اللغة التي تعرضت ومنذ فترة زمنية طويلة، إلى محاولات خبيثة متعددة ، ومتعمدة للنيل منها، ومسخ صورتها، بتوقيع أيدي وألسنة أولئك الذين كانت وما تزال تدفعهم حساسيتهم المفرطة، تجاه كل ما يتعلق بهذه اللغة المتميزة بالقدرة على الحياة والنماء عبرالحقب والعصور، وبالصمود والتحدي في مواجهة أعدائها.
    Since long time, Arabic language has been subject to deliberate multiple malicious attempts to intentionally undermine it and distort its image,signing by hands and tongues of those who has been still driven by excessive sensitivity towards its uniqueness , its ability to survive and Flourish (prosper or bloom) through ages, and its steadfastness and defiance in the face of its enemies

    التعديل الأخير تم بواسطة هلا عبدالرحمن ; 27/12/2010 الساعة 01:14 PM

  13. #13
    مترجم / أدب إنجليزي
    من كبار أعضاء الجمعية
    الصورة الرمزية سامي خمو
    تاريخ التسجيل
    26/09/2006
    العمر
    77
    المشاركات
    1,340
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: نص لغوي يبحث عن مصوب.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هلا عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
    ما رأيك يا استاذ سامي بترجمة هده الفقرة.
    هذه اللغة التي تعرضت ومنذ فترة زمنية طويلة، إلى محاولات خبيثة متعددة ، ومتعمدة للنيل منها، ومسخ صورتها، بتوقيع أيدي وألسنة أولئك الذين كانت وما تزال تدفعهم حساسيتهم المفرطة، تجاه كل ما يتعلق بهذه اللغة المتميزة بالقدرة على الحياة والنماء عبرالحقب والعصور، وبالصمود والتحدي في مواجهة أعدائها.
    Since a long time, Arabic language has been subject subjected to deliberate, multiple and malicious attempts to intentionally undermine it and distort its image,signing by the hands and tongues of those who were, and are, has been still, driven by excessive sensitivity towards its uniqueness, its ability to survive and flourish (prosper or bloom) through ages, and its steadfastness and defiance in the face of facing its enemies
    الأخت الفاضلة هلا عبد الرحمن،

    هذه النص المترجم أفضل من النصوص السابقة.
    ويبدو أن النص الأصلي (العربي) يعاني من الضعف
    في أكثر من نقطة واحدة.

    ملاحظة هامة: يستحسن الاعتناء بعلامات الترقيم كالفارزة.
    حيث ينبغي أن تكون الفارزة ملتصقة بالكلمة التي تسبقها وبعد
    الفارزة توضع فاصلة space. وهذه القاعدة تنطبق على جميع
    علامات الترقيم الأخرى (. ) - (?) - (!) .

    مع خالص الود والتمنيات بالتقدم،

    سامي خمو


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •