آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 27

الموضوع: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

  1. #1
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,225
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    الإنسجام بين الزوجين ضرورة: الحديث فن والصمت فن

    مع أن التركيز في هذا الموضوع هو في المقام الأول على دور المرأة في المحافظة على الإنسجام وعلى الواجبات المترتبة عليها نحو زوجها، لكن على الرجل أيضاً واجبات مماثلة. م.ع.م.

    نقرأ ونسمع عن الزواج المثالي ، وعن الأسباب التي جعلت منه زواجاً مثالياً. فالمشاركة والحب والتعاطف والإنسجام والإيثار.. كلها عوامل تبني الزواج وتنمي وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة في هذا الرباط الذي جمع بينهما، ليضمن للحياة استمرارها.

    ثم نسمع أيضاً عن الزواج غير الموفق.. الزواج الفاشل، الذي تعصف به الريح ويتهدده ذلك المصير المظلم الذي يخشاه الرجل وتخشاه المرأة أضعاف خشية الرجل.. لأنه يعني بالنسبة لها نهاية حياة قد تكون لها بداية أخرى، وقد لا تكون!

    ونحن نقرأ مع قصة كل طلاق يقع بين زوجين، أسباباً شتى، تختلف وتتباين، ولو أنها في جوهرها تكاد تكون واحدة لا تتغير، وهي أن الزوجين لم ينسجما.

    حوادث الطلاق

    وقد أحصى أحد معاهد الأبحاث الإجتماعية المعروفة عدد حوادث الطلاق التي تقع بسبب عدم انسجام الزوجين، فوجد أنها تشكل أكثر من 60% من مجموع حالات الطلاق في الدول المتقدمة، وحوالي 20% في الدول النامية.

    والفرق بين النسبتين، هو نفسه الفرق بين شخصية المرأة عندنا وعندهم.. فالمرأة في مجتمعنا ما زالت مغلوبة على أمرها رغم ما حققته من أسباب الإرتقاء بمستواها التعليمي والثقافي والإجتماعي والأدبي.

    معنى الإنسجام
    ما الذي عناه الباحثون بالإنسجام؟ هذه الكلمة التي عرفنا، لها معانٍ كثيرة، ولكننا ضللنا الطريق في التوصل إلى اكتشاف وسيلتنا إلى تحقيقه. فهو شيء يتطلب جهداً ومثابرة كأي عمل آخر نقوم به، ونبذل في سبيل أدائه وإتقانه من وقتنا وأعصابنا ما يحقق له النجاح.

    الإنسجام هو التآلف الفكري والروحي، وما يتصل بهذا التآلف من عادات وهوايات واهتمامات، تكون متباعدة متنافرة في البداية، لكنها لا تلبث أن تختلط وتمتزج وتتفاعل وتتقارب حتى تذوب وتنصهر في بوتقة الحياة الجديدة، تلك التي أصبحت تحوي عنصرين أساسيين، بعد الزواج، بحيث لا يمكن الفصل بينهما، إلا إذا سمحنا بإدخال مادة جديدة غريبة قد تتفاعل مع أحد العنصرين، فتعود لتفصل ما كان بينه وبين العنصر الآخر! من أين يبدأ الطريق إلى تحقيق الإنسجام بين الرجل وامرأته؟

    الحديث فن

    تقول الباحثة الإجتماعية مارجوري هولمز Marjorie Holmes أستاذة علم النفس، التي أمضت أكثر من أربعين عاماً تقدم نصائحها للأزواج والزوجات، في كتابها (حديث المائدة) أن الطريق إلى تحقيق الإنسجام بين الرجل وزوجته، يبدأ من الحديث والمناقشة. كيف يتحدث الرجل إلى امرأته، وما يقول لها، وبماذا تجيب، ومتى يتكلم، ومتى تسكت، وأخيراً كيف تتعلم (فن الإنصات)؟

    وتقول الكاتبة: "إن الفتاة قبل الزواج تتعلم أشياء كثيرة تنصحها بها أمها. فهي تتعلم كيف تطهو لزوجها الأطباق اللذيذة، وتتعلم كيف تتودد إليه، وترمي شباكها حوله، ولكنهم نادراً ما يعلمونها كيف تنصت إليه وتهتم بحديثه، بعد أن يقع في الشباك التي تنصبها له!"

    والإنصات فن

    ثم تقول الكاتبة: "ولو عرفت المرأة التأثيرَ الذي يتركه اهتمامها بحديث زوجها في نفسه لقضت حياتها كلها جالسة أمامه تستمع إليه."

    لكن ليس معنى هذا أن تتحول المرأة إلى تمثال، لا يتحرك ولا يتكلم، ولا يغضب، ولا يثور.. لأنها لو فعلت لأصبحت (فينوس) أخرى، تلك التي تغزّل قدماء اليونان بجمالها وصنعوا منها آلهة خرساء!

    فالانفعال هو الدليل على وجود الحياة. وتقول مارجوري: "ما من امرأة لقيتها أو عرفتها، إلا ووجدتها تشكو: ’إن زوجي لا يحدثني في أي موضوع.. إنه متعب دائماً.. وإن تحدث فلكي ألبي له طلبا، أو أحقق له رغبة، وليس معنى هذا أنه رجل كتوم قليل الكلام، لا يحب الحديث.. فهو محدّث لبق. ليتكم ترونه وهو يجلس إلى أصدقائه ومعارفه وزائريه.. ليتكم تسمعونه وهو يحدثهم في أمور الدنيا حديث العارف بأسرارها الخبير بمشاكلها، وسبل الخلاص منها!‘"

    ترى ما الذي يدفع الرجل إلى العزوف عن تبادل الحديث مع زوجته وإشراكها في كل ما يتصل بعمله وبمشاكله ومتاعبه وعلاقته بالناس؟

    مشاكل الزوج وهمومه
    تقول الكاتبة: "إن كل رجل يحنّ إلى اللحظة التي يستطيع فيها أن يُخرج ما في صدره من مشاكل وهموم، فيجلس إلى شخص يثق فيه ويرتاح إليه، ليحدثه ويتبادل معه الرأي فيما يشغل تفكيره ويقلق باله!

    "وهو قد يجد هذا الشخص في أبيه أو أمه، أو في أخ كبير، أو أستاذ يحمل له في قلبه الاحترام والتقدير. ولكننا لا نلبث أن نجده قد استبدل بكل هؤلاء امرأته، عندما يتزوج، ويصبح أباً لأسرة. وهل هناك أقرب إلى الرجل من أم أطفاله وشريكة عمره؟

    وكل زوجة تسعى إلى كسب صداقة رجلها وثقته، ولكن قليلات هن اللواتي يعرفن كيف يعثرن على ذلك المفتاح الصغير الذي يفتح لهن الطريق إلى قلبه وفكره!

    الزوجة الإنسانة
    "والمرأة العاقلة هي تلك التي تدرك أنها إذا أرادت حقا أن تعرف كل شيء عن زوجها وعن عمله وعن مشاكله ومتاعبه، فلا بد لها أن تتعلم أولا كيف تنصت إليه وهو يحدثها، كيف تعطيه أذناً صاغية، عندما يبدأ في سرد الأسباب التي تسبب له هذا الضيق الذي يشعر به أو القلق الذي يحتويه ويسيطر عليه.

    "إنه يريد أن يحس أن الحياة كلها قد توقفت من حوله عندما يتكلم.. يريد أن يشعر بأنه أمام إنسانة رقيقة متعاطفة تقدّر ظروفه، وتفهم تماماً أسباب قلبه، فلا تقاطعه أثناء الحديث، ولا تبدي رأياً متسرعاً ولا تشغل نفسها بشيء آخر قبل أن ينهي حديثه.. حتى إذا ما انتهى تماماً من سرد قصته، وأحسّت أن القلق ما زال يسيطر عليه، جلست تخفف عنه، وتهوّن عليه، دون أن تبدي رأياً أو تقترح حلا لمشكلته، قبل أن يطلب منها هو مثل هذه الحلول والآراء..

    موقف الزوجة من مشاكل زوجها
    "وقد تجد الزوجة في المشكلة التي يحملها زوجها فوق رأسه وكتفيه، مشكلة بسيطة لا تستحق منه كل هذا القلق والتفكير، وقد تكون المشكلة خطيرة فعلا، فهي تتعلق بعمله ومستقبله..

    "المهم أنها يجب ألا تسخر منه إذا اكتشفت تفاهة الأسباب التي تسبب لزوجها الضيق والقلق. كما يجب ألا تجزع وتفزع إذا أحست بخطورة مشكلته، فثقة زوجها بها تتوقف على قدرتها في إخفاء مشاعرها، والسيطرة على أعصابها.

    "وليس في هذا خداع، فهي لا تحاول أن تخدع زوجها عندما تكتم مشاعرها، وإنما تحاول فقط ألا تقلل من أهمية الموضوع الذي يشغله، أو تضاعف من خطورة المشكلة التي يواجهها.. أما رأيها في الحالتين فهو قائم، ولكن ليس بالضرورة أن تجاهر به، بمجرد الإنتهاء من حديثه معها، كما أن الزوج لا يتوقع منها دائماً أن تبدي رأياً."

    الثقة بالنفس

    وتقول الكاتبة: "إن ابتسامة رقيقة أو قبلة حنون تضعها الزوجة على جبين زوجها، يمكن أن تصنع المعجزات، فهي تعيد للزوج ثقته بنفسه، وتضاعف في الوقت نفسه من ثقته بزوجته، وارتياحه لحديثه معها، ولا بأس بعد ذلك أن تشرح وجهة نظرها وتبسط رأيها في هدوء دون أن تفرض عليه هذا الرأي، أو تحاول أن تشعره بأنه الحل الوحيد لمشكلته!"

    ثم تمضي الكاتبة بعد ذلك في تعديد الأسباب التي تدفع الرجل إلى إخفاء متاعبه وعدم إشراك زوجته في المشاكل التي تواجهه، فتقول: "إن من بين الأسباب الأساسية التي تجعل الرجل عازفاً عن الحديث مع زوجته، ما يرجع إلى طبيعة المرأة نفسها. فهي بحكم وضعها الإجتماعي، لا تزال في أغلب الأحيان، مسؤولة عن تدبير شؤون البيت والأطفال، فهي تقضي جانباً كبيراً من نهارها وحدها في البيت، بعد أن ينصرف الزوج إلى عمله، ويذهب الأطفال إلى مدرستهم، دون أن يكون هناك أحد تتحدث معه، أو تشكو إليه متاعبها. فللزوجة متاعب ومشاكل كثيرة، تصادفها كل يوم، وهي تقف وسط مملكتها الصغيرة، في محاولات دائبة لا تهدأ مع كل شيء يحتاج إلى ترتيب وتنظيم وتدبير!

    للزوجة مشاكل أيضاً
    "ومن أجل ذلك، فهي تمضي نهارها تنتظر الساعة التي يعود فيها زوجها إلى البيت، لأنها تجد فيه الإنسان الوحيد الذي تستطيع أن تلجأ إليه في متاعبها، فتنطلق في حديث طويل عن مشاكلها مع الجيران ومع الأطفال!

    "لكن الزوج متعب، إنه يريد أن يستريح بعد يوم شاق مليء بالعمل! أو هو قلق لأن هناك مشكلة تشغل تفكيره، وقد كان يتطلع إلى اللحظة التي يعود فيها إلى بيته ليستريح، أو ليتحدث هو مع زوجته عن متاعبه!

    "وتكون النتيجة أحد أمرين: فإما أن ينفجر ثائراً، أو يلوذ بالصمت، حتى ليبدو كما لو كان قد فقد القدرة على الحديث أو الإنصات! من أجل هذا يجب على الزوجة أن تختار الوقت المناسب للحديث في مشاكلها هي."

    المرأة اللحوح
    "وهناك أيضاً المرأة اللحوح، التي تتوق إلى معرفة كل شيء عن زوجها وما صنعه بنفسه، وبعمله، منذ اللحظة التي ترك فيها البيت في الصباح، حتى موعد عودته من العمل. فهي تقف أمامه تستجوبه وهو يخلع ملابسه، أو وهو يتناول طعامه على مائدة الغذاء، أو وهو راقد في فراشه محاولا أن يجد بعض الراحة في إغفاءة في فراشه محاولا أن يجد بعض الراحة في إغفاءة قصيرة أو حتى وهو يقرأ صحيفته، أو يستمتع بقراءة الكتاب الجديد الذي اشتراه!

    "وقد يجد الزوج شيئا يجيب به على أسئلة زوجته المتلاحقة في بادئ الأمر ولكنه لا يلبث أن يملّ الإستماع إلى أسئلتها، عندما لا يجد شيئا جديداً يضيفه إلى ما قاله لها بالأمس، وفي اليوم الذي سبقه، وفي الأسبوع الذي سبق وهكذا..

    محكمة في البيت!
    فليس هناك شيء يثير الضيق في نفسه، أكثر من الروتين، وخاصة إذا أحس أن امرأته قد تحولت إلى قاض، قد يستعين في بعض الأحيان بشهود من أصدقائه وزملائه لكي تصدر عليه حكمها في النهاية بالبراءة، إذا فشل في إقناعها بأن عمله هو الذي اضطره إلى التأخر عن موعد عودته إلى البيت!

    "على أن أكثر ما يضايق الرجل، ويجعله يحجم عن الحديث إلى امرأته، هو شعوره بأنها لا تستطيع أن تكتم ما يبوح لها به، سواء كان هذا السر يتصل بعمله أو بعلاقته مع زملائه وأصدقائه. ولقد كان برنارد شو ساخراً في تقديره لطبيعة المرأة عندما قال يوماً: "إذا أردت أن تنشر خبراً فانقله إلى امرأة، بشرط ألا تنسى أن تؤكد لها أهمية الإحتفاظ بهذا الخبر وسريته!"

    الإنصهار في بوتقة الزواج
    إن تحقيق الإنسجام في الحياة بين أي زوجين لا يمكن أن يتحقق إلا إذا تعلمت المرأة كيف تنصت إلى حديث زوجها، وكيف تستمع إليه! وإذا تعلمت المرأة كيف تحوّل بيتها إلى عش سعيد يلجأ إليه الزوج كلما شعر بمشكلة تقلقه وتشغل تفكيره، إذا عرفت كيف تجعله يحنّ إلى اللحظة التي يلتقي فيها معها لكي يبثها أشجانه ومتاعبه، فهي تكون قد نجحت في استمرار انصهار وذوبان حياتهما معاً في بوتقة الزواج!

    والسلام عليكم

    منير نصيف
    مجلة العربي – العدد 163 يونيو (حزيران) 1972

    الإعداد بتصرف: محمود عباس مسعود


    تفضلوا أيضاً بقراءة: المنازعات الزوجية - هل هي ظاهرة طبيعية؟ على الرابط التالي:
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=64106

    والقاضي الذي عز نظيره على الرابط التالي
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=67718

    التعديل الأخير تم بواسطة محمود عباس مسعود ; 04/02/2010 الساعة 10:51 PM
    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  2. #2
    شاعرة / مهندسة الصورة الرمزية منى حسن محمد الحاج
    تاريخ التسجيل
    10/03/2008
    المشاركات
    5,016
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    أستاذي وأخي العزيز الأديب والمترجم محمود عباس مسعود.. حياك الله
    كنتُ من المتابعين بانتظام لمجلة العربي التي أراها صرحا ثقافيا مهما في تاريخ الثقافة العربية,
    وأحتفظ بأعداد كثيرة منها منذ التسعينات..
    فكم هو جميلٌ أن تنقل لنا هذه المقالات الرائعة التي تُعد إثراء قيمًا لواتا وإحياء لمقالات يجب أن تقرأها الأجيال ..
    أحييك على روعة الانتقاء لأحد أهم المواضيع التي تخص الأسرة والمحافظة على تماسكها واستمراريتها..
    والتي سلطت الضوء على كيفية الحفاظ على الاستمرارية فيما بعد الارتباط وهذه نقطة مهمة جدا حيث أن الكثير من الارتباطات تبوء بالفشل نتيجة عدم وعي الزوجين بهذه الحقائق وعدم فهمهما لنفسية ومتطلبات بعضهما البعض.
    تقبل فائض مودتي وتقديري


    كما يقولون "إن الصدمة ان لم تقتلك فإنها تقويك!!"
    ولكن لماذا أجدها تُضعفني وتترك في أثارًا لا يمكن محوها بيد الزمن؟!

    رحمك الله يا أبي

    تركت في داخل نفسي فجوة كبيرة.. مازالت تؤلمني كلما هبت الرياح فيها..



  3. #3
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    10/11/2008
    العمر
    33
    المشاركات
    1,091
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    شكرا أستاذ محمود عباس على هذا النقل المفيد جدا.

    - من الجميل أن نتعلم فن الإنصات قبل الكلام ، لأنه سر الكلام السليم ، فالإنصات غير السوي قد يؤدي إلى فهم غير سوي ، و بالتالي إلى رد فعل عنيف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    - أيضا على الزوجين أن يبتعدا عن الأنانية و أن يضحي كل منهما من أجل الآخر ، و أن يتحملا زلات بعضهما ،أثناء الحديث و في كل الأحوال ، لتغدوا حياتهما أفضل .

    - أيضا من المهم أن تتجاهل الزوجة زوجها حين ينفعل و تثور ثائرته و لا تقترب منه حتى يهدأ ، و إلا حول الوضع إلى حرب أهلية نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    - كما على الزوجة أن تكون السكرتيرة الخاصة لزوجها ، و أمه الحنون و صديقته المقربة و حبيبته التي لا يمل من التواجد بجانبها ، بل و روحه التي لن يعيش من دونها ، لا أن تتحول إلى رمز للنكد ، فيتحول هو عملاقا للعناد و التجبر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    و دمتم بسعادة و هناء نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    التعديل الأخير تم بواسطة عائشة خرموش ; 04/02/2010 الساعة 02:16 PM
    [frame="2 98"]
    "Make no mistake, translation is a gift--it is not just a matter of speaking several languages."
    les traductions, comme les femmes, pour être parfaites, doivent être à la fois
    fidèles et belles
    [/frame]

  4. #4
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    الاستاذ البحاثة ، اخي محمود
    صدقت وبررت ، لكل بيت مشاكله وخصوصياته ، وقول الكاتبة صحيح تماما :
    "إن ابتسامة رقيقة أو قبلة حنون تضعها الزوجة على جبين زوجها، يمكن أن تصنع المعجزات، فهي تعيد للزوج ثقته بنفسه، وتضاعف في الوقت نفسه من ثقته بزوجته، وارتياحه لحديثه معها، ولا بأس بعد ذلك أن تشرح وجهة نظرها وتبسط رأيها في هدوء دون أن تفرض عليه هذا الرأي، أو تحاول أن تشعره بأنه الحل الوحيد لمشكلته!"
    وأقول مضيفا : ان في أعماق كل رجل كبير طفلا صغيرا ، وعلى الزوجة الذكية أن تكتشفه !!!
    وهذا الاكتشاف ليس سرا خطيرا ولا امرا مستحيلا ، كما ان في أعماق كل أنثى طفلة تحتاج للدلال ، وحتى الغنج والدلع !! وما يضيرنا ان اعترفنا بذلك ؟؟؟

    كثير من البيوت دُمـِّـرَت لسبب بسيط ، ولو اعطى احد الزوجين الآخرَ فرصة ولحظة تحمـل لما حدث الدمار ،
    الانانية واستصغار الامور الخطيرة ، وعدم احترام الآخــر هي ابرز وسائل الخراب ،، والايثار والتسامح واحترام الآخر ، والابتســـامة هي من أبرز أسس الاستدامة والنماء والحياة المدنية الزاهرة ..
    دمت اخي بحب وتجلة والشكر موصول من خلالكم الى منى وعائشة ، والله الحامي والهادي ...


  5. #5
    عـضــو الصورة الرمزية فتحي عوض
    تاريخ التسجيل
    29/07/2009
    المشاركات
    959
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .......
    الاستذ الالمعي الاجتماعي الرقيق الذكي محمود عباس مسعود..اسعده ربه بنعمة منه وفضل..
    إذا كنت ( انثى ) وكان هذا فهمك للزواج ..فأنا اخطبك...
    او كنت انا ( انثى )..لا سمح ربي...بصراحه..اعذرني..فأعتقد والله انه لا يمكنني ذلك...
    على كل حال فأقبل بك خاطبا لي..
    يا سيدنا المحترم..هن ..اعني النساء بالطبع طيبات ودودات...ومشاكلهن مع الرجال ابعد واكبر من مشاكل الرجال معهن..
    اسوأهن قلة قليلة يجعلن من انفسهن ( سوطا ) على الرجل..لا صديقا ودودا في الحياة..
    ومثل هؤلاء يفشل الزواج بسببهن...
    اما في غير ذلك من صور الحياة فنعتقد ان السبب في الفشل يعود الى الرجل...
    _ الاختان منى وعائشة..انظر ما اجمل فهمهما لعلاقة الزوجية...اما د. الحريري..فدون ريب انه شاب وسيم جدا..
    _ يا استاذنا الكريم باختصار شديد...
    _ رب العزة عز وجل وصف علاقة المراة بالرجل ب ( اللباس )...
    _ ( هن لباس لكم وانتم لباس لهن )...
    لباس إذن يجب يكون منسجما..خلقيا..فكريا..سلوكيا..عاطفيا...جسديا...
    _ فأن كان في ذلك بعض ( خلل ) فدون ريب يمكن ( ترقيعه ) تعديله..واصلاحه..بعاطفة ..بود ..وحنان..متبادل...
    _ فإن كان الخلل ( خرقا )...فنحن إذن أمام مشكلة بحق...
    _ واول ( أنثى ) رأيناها في الحياة..إذ كنا ( برعما ) يتفتح في الحياة ..والله لا ندرى ان كان آنذاك أدرك سن البلوغ
    ام لا...فكتبنا له مقطوعة شعر...وكم كنا ( فقراء ) والله العظيم..لكن ففينا وقتها شعور ( الاغنياء ) ...
    _وها نحن اليوم ( نحبك ) يا استاذنا محمود..بعد نحو اربعين عاما ( تقريبا ) من ( الحب الاول )
    فنعيد لكم الاهداء :
    يا حبيبتي أنا وانت الحياة...
    وطفلنا دحنون ثالثنا...
    وكوخنا الجميل يغفو على سفح التلة...
    تخفق فيه النسام العليلة...
    تحلق فيه الاحلام الجميلة...
    ألم اقل لك يا حبييبتي انني غني...
    غني جدا....!!!!
    وذي اجراس غنماتي...
    _ طن...طن...طن....
    تعالي...تعالي....
    نغرد كالبلابل....
    نصفق كالجداول....
    _ طن...طن...طن...
    تعالي تعالي....
    نطير كالحرير....
    لشاطيء الغدير...
    _ طن..طن..طن...
    تعالى ..تعالي....
    ...........!!!!!
    يا استاذنا مسعود..
    ألم أقل لك اني احبك...
    احبك جدا.....
    مودتي..تقديري..ومحبتي....
    أخوكم ....

    التعديل الأخير تم بواسطة فتحي عوض ; 04/02/2010 الساعة 05:06 PM
    أنا في الحبّ ِتلميذ ..ٌ...لدالية ٍوبستان ِ
    وسنبلة ٍلها عرشٌ...بخصب ٍمائر ٍدان ِ
    أنا ما جئت ُللدنيا ...لكي أزهو بأردان ِ
    ولكن أطرح الثّمرا....كزيتون ٍورمّان

  6. #6
    أستاذ بارز
    تاريخ التسجيل
    20/08/2009
    المشاركات
    794
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    أستاذ محمود عباس مسعود الباحث المحترم , أحييك على جمالية الطرح وأناقة التقديم
    وكما قلت الحديث فن ّ والصمت فنّ وبلاغة في بعض الأحيان .


  7. #7
    أستاذ بارز الصورة الرمزية عيسى حسن الجراجرة
    تاريخ التسجيل
    03/10/2009
    المشاركات
    48
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    أخي الأعز الكبير البحاثة صاحب البدوات الطيبات محمود عباس مسعود شكراً جزيلاً لجهودك الطيبة المعطاءة، وأنا واحد من بين كثيرين انتظر على الدوام سلة ثمارك المترعة بخير عطاء.
    الأخت الفضلى الشاعرة المبدعة والمهندسة منى حسن محمد الحاج: تعليقتك على كل ما ينشر في العزيزة واتا يحمل على الدوام سمة العمق بعد التفحص الأصيل، وهذه سمة وخصيصة جد نادرة عند العديد من الباحثين والباحثات فلك الشكر على عطائك، هذه واحدة.
    أختي الكبرى الشاعرة المبدعة والمهندسة منى حسن وأعلمي أن بيني وبينك من الأخوة الفكرية والشخصية مرتين:
    ** الأولى منهما هي الأخوة من كوننا أعضاء في واتا العزيزة الغالية.
    ** والثانية الأخوة من كوننا أبناء لرجلين كريمين اسم كل منهما حسن وما أحيلاه من حسن حسن.
    ** والثالثة: أني شديد الإعجاب بشعرك الرائع وقد نسخت كل قصائدك الموجودة في واتا، ولكني فوجئت بكثير من قصائدك خطها أصفر وعند نسخها لاتكون النسخ واضحة، لذلك أرجو سرعة إصلاح مثل هذه القصائد، حرصاً منك على رضى المعجبين من الفقراء لله تبارك وتعالى من أمثالي ولك شكري وامتناني.
    عيسى حسن الجراجرةباحث وأديب له 27 كتاباً منشوراً، هاتف أرضي 0096265537275، خلوي 0777400609، egragrh@yahoo.com


  8. #8
    عـضــو الصورة الرمزية محمد خلف الرشدان
    تاريخ التسجيل
    18/02/2008
    العمر
    69
    المشاركات
    1,970
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    موضوع شيق جعلني أهتم بقراءته كاملاً ، وأديبنا الكبير الأستاذ محمود عباس مسعود المحترم ،ينقل الينا وينتقي مواضيعه بطريقة ذكية ، ولتعالج قضايا المجتمع وعلى رأسها هذه القضية الشائكة ، مقال يعالج كافة القضايا التي تواجه الأزواج ، وهم لو طبقوها لعاشوا سعداء مدى حياتهم ، مقال مليئ بالنصائح المفيدة والمثمرة ، لك يا سيدي الشكر الجزيل .

    أنا عربي وولدت في أرض العرب حراً أبياً ، لا أقبل الضيم ، ولن يقر لي قرار حتى تعود فلسطين حرة عربية ، ويعود العراق حراً عربياً .

  9. #9
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    27/10/2009
    المشاركات
    43
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    أشكر لك طرح هذا الموضوع لأهمّيته،و لكن أشير إلى أنّ أكبر ضحايا سوء التّوافق الأسري هم الأبناء.فهؤلاء يجدون أنفسهم ممزّقين بين الأب و الأمّ،و لسوء الحظّ يفقد كلّ طرف (الأب و الأمّ) الحكمة،فتراهما يشكوان للأبناء و يحمّل كلّ طرف الآخر المسؤوليّة(مسؤوليّة فشل الزّواج) دون أن يدرك تبعات ما يقال للأطفال.
    إنّ كلّ طفل يقتدي بأحد أبويْه (حسب الجنس) ،فإذا وقع تشويه صورة الطّرف الآخر نكون قد شوّهنا المثل الأعلى للطّفل.فمن سيكون البديل يا ترى؟ لا أحد . خاصّة في ظلّ غياب الأسرة الموسّعة،حيث كان الجدّ أو أحد الأخوال أو أحد الأعمام يعوّض الأب..
    كما تغيب في بلداننا مؤسّسات تقوم برعاية هؤلاء الأطفال،لذا نجد العديد منهم في الشّوارع،و لا يخفى على أحد ما لهذه الشّوارع من أخطار.
    وختاما بارك اللّه فيك.


  10. #10
    أستاذ بارز الصورة الرمزية نظام الدين إبراهيم أوغلو
    تاريخ التسجيل
    23/09/2007
    العمر
    64
    المشاركات
    638
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    أستاذي الكريم محمود عباس مسعود

    موضوع جميل، وأنا كذلك من المهتمين إلى العلاقة الزوجية بين الرّجل والمرأة لأنهما نواة من أجل تكوين دولة حضارية قوية عظيمة، فيا ليتنا، أن نعرف قيمة عاداتنا وتقاليدنا الجميلة، ونطبقها في حياتنا، كما فعل أجدادنا من قبل وحكموا بها العالم لأكثر من 14 قرناً. وسبق أن نشرت عدة مقالات في واتا حول المرأة وحقوقها ومساواتها مع الرّجل.
    وفقكم الله

    (إنّ الذين فرّقوا دينهم وكانوا شيعاً لستَ منهم في شيء إنما أمرهم الى الله ثم ينبؤهم بما كانوا يفعلون) صدق الله العظيم.

  11. #11
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,225
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى حسن محمد الحاج مشاهدة المشاركة
    أستاذي وأخي العزيز الأديب والمترجم محمود عباس مسعود.. حياك الله
    كنتُ من المتابعين بانتظام لمجلة العربي التي أراها صرحا ثقافيا مهما في تاريخ الثقافة العربية,
    وأحتفظ بأعداد كثيرة منها منذ التسعينات..
    فكم هو جميلٌ أن تنقل لنا هذه المقالات الرائعة التي تُعد إثراء قيمًا لواتا وإحياء لمقالات يجب أن تقرأها الأجيال ..
    أحييك على روعة الانتقاء لأحد أهم المواضيع التي تخص الأسرة والمحافظة على تماسكها واستمراريتها..
    والتي سلطت الضوء على كيفية الحفاظ على الاستمرارية فيما بعد الارتباط وهذه نقطة مهمة جدا حيث أن الكثير من الارتباطات تبوء بالفشل نتيجة عدم وعي الزوجين بهذه الحقائق وعدم فهمهما لنفسية ومتطلبات بعضهما البعض.
    تقبل فائض مودتي وتقديري
    أختي العزيزة الدكتورة منى
    تحية طيبة
    مجلة العربي لعبت دوراً كبيراً في تثقيف الأجيال على مدى عشرات السنين. وكانت أكبر مشروع ثقافي عربي في النصف الثاني من القرن العشرين. فهي مكنز ثري ودائرة معارف تفوق موادها مواد موسوعات ودوائر المعارف العالمية مجتمعة. ولله الحمد لدي كل الأعداد تقريباً، ومن دواعي سروري انتقاء ما أراه مناسباً وطرحه في صرحنا الأثير واتا.
    يسعدني شاعرتنا المتألقة استحسانك للمواضيع التي أقوم بانتقائها بين الحين والآخر وأشكرك من القلب على ما تضيفين من ملاحظات ذكية وتعليقات سديدة.
    تحياتي ومودتي أختي الكريمة
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  12. #12
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,225
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائشة خرموش مشاهدة المشاركة
    شكرا أستاذ محمود عباس على هذا النقل المفيد جدا.
    - من الجميل أن نتعلم فن الإنصات قبل الكلام ، لأنه سر الكلام السليم ، فالإنصات غير السوي قد يؤدي إلى فهم غير سوي ، و بالتالي إلى رد فعل عنيف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    - أيضا على الزوجين أن يبتعدا عن الأنانية و أن يضحي كل منهما من أجل الآخر ، و أن يتحملا زلات بعضهما ،أثناء الحديث و في كل الأحوال ، لتغدوا حياتهما أفضل .
    - أيضا من المهم أن تتجاهل الزوجة زوجها حين ينفعل و تثور ثائرته و لا تقترب منه حتى يهدأ ، و إلا حول الوضع إلى حرب أهلية نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    - كما على الزوجة أن تكون السكرتيرة الخاصة لزوجها ، و أمه الحنون و صديقته المقربة و حبيبته التي لا يمل من التواجد بجانبها ، بل و روحه التي لن يعيش من دونها ، لا أن تتحول إلى رمز للنكد ، فيتحول هو عملاقا للعناد و التجبر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    و دمتم بسعادة و هناء نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الأخت العزيزة عاشة خرموش
    نعم، فن الإنصات جميل، ولذلك قيل السكوت من ذهب.. إنما السكوت في الوقت المناسب. أوافقك القول أنه على الزوجين الإبتعاد عن الأنانية والتضحية أحدهما في سبيل الآخر. الأنانية مدمرة، سواء ضمن الأهل أو الأصدقاء أو في مجال العمل. من لا يفكر سوى بنفسه قد يحصل على ما يريده لكن سيجذب إلى نفسه أيضاً ما لا يريد. الحصاد من نوع الزرع على كل مستوى. بخصوص عبارة (المهم أن تتجاهل الزوجة زوجها حين ينفعل) فما رأيك لو قلنا أن تكون متفهمة له ولا تحاول عمل أو قول ما قد يزيد النار ضراماً والخواطر شحناً؟
    شكراً على المرور
    تحياتي والله يحفظك

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  13. #13
    مـشـرف الصورة الرمزية محرز شلبي
    تاريخ التسجيل
    12/06/2009
    المشاركات
    7,171
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    لقد اطلعت سريعا على الموضوع أخي ف شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك لي عود من أجل قراءة أخرى متأنية لإعجابي... لك مني أجمل تحية .


  14. #14
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,225
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد فتحي الحريري مشاهدة المشاركة
    الاستاذ البحاثة ، اخي محمود
    صدقت وبررت ، لكل بيت مشاكله وخصوصياته ، وقول الكاتبة صحيح تماما :
    "إن ابتسامة رقيقة أو قبلة حنون تضعها الزوجة على جبين زوجها، يمكن أن تصنع المعجزات، فهي تعيد للزوج ثقته بنفسه، وتضاعف في الوقت نفسه من ثقته بزوجته، وارتياحه لحديثه معها، ولا بأس بعد ذلك أن تشرح وجهة نظرها وتبسط رأيها في هدوء دون أن تفرض عليه هذا الرأي، أو تحاول أن تشعره بأنه الحل الوحيد لمشكلته!"
    وأقول مضيفا : ان في أعماق كل رجل كبير طفلا صغيرا ، وعلى الزوجة الذكية أن تكتشفه !!!
    وهذا الاكتشاف ليس سرا خطيرا ولا امرا مستحيلا ، كما ان في أعماق كل أنثى طفلة تحتاج للدلال ، وحتى الغنج والدلع !! وما يضيرنا ان اعترفنا بذلك ؟؟؟

    كثير من البيوت دُمـِّـرَت لسبب بسيط ، ولو اعطى احد الزوجين الآخرَ فرصة ولحظة تحمـل لما حدث الدمار ، الانانية واستصغار الامور الخطيرة ، وعدم احترام الآخــر هي ابرز وسائل الخراب ،، والايثار والتسامح واحترام الآخر ، والابتســـامة هي من أبرز أسس الاستدامة والنماء والحياة المدنية الزاهرة ..
    دمت اخي بحب وتجلة والشكر موصول من خلالكم الى منى وعائشة ، والله الحامي والهادي ...
    أهلا ومرحبا بدكتورنا العزيز محمد
    المواضيع تتعطر بلمستك، وتغتني بإضافاتك.
    نعم يا سيدي العزيز، الطفل والطفلة في الرجل والمرأة لا تغيرهما السنون مهما زاد عددها. فحاسة (الأنا) تبقى هي هي دون تغيّر حتى آخر لحظات العمر. التجارب تتغير وكذلك خلايا الجسم وشكله، لكن شيئاً ما يحتفظ بكيانه مصاناً خارج نطاق الزمن.
    (وما يضيرنا إن اعترفنا بذلك؟؟؟) إنني معجب بجرأتك وصراحتك.
    أيام زمان كان الأطفال في داخلنا يفرحون ويمرحون، يضحكون، يرقصون ويدبكون، وكانت وما زالت الحياة ترقص معهم وتبارك مسرّاتهم.
    فأبهج الله خاطرك وتحياتي القلبية لك أخي الحبيب.

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  15. #15
    مـشـرف الصورة الرمزية محرز شلبي
    تاريخ التسجيل
    12/06/2009
    المشاركات
    7,171
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائشة خرموش مشاهدة المشاركة
    شكرا أستاذ محمود عباس على هذا النقل المفيد جدا.
    - من الجميل أن نتعلم فن الإنصات قبل الكلام ، لأنه سر الكلام السليم ، فالإنصات غير السوي قد يؤدي إلى فهم غير سوي ، و بالتالي إلى رد فعل عنيف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    - أيضا على الزوجين أن يبتعدا عن الأنانية و أن يضحي كل منهما من أجل الآخر ، و أن يتحملا زلات بعضهما ،أثناء الحديث و في كل الأحوال ، لتغدوا حياتهما أفضل .
    - أيضا من المهم أن تتجاهل الزوجة زوجها حين ينفعل و تثور ثائرته و لا تقترب منه حتى يهدأ ، و إلا حول الوضع إلى حرب أهلية نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    - كما على الزوجة أن تكون السكرتيرة الخاصة لزوجها ، و أمه الحنون و صديقته المقربة و حبيبته التي لا يمل من التواجد بجانبها ، بل و روحه التي لن يعيش من دونها ، لا أن تتحول إلى رمز للنكد ، فيتحول هو عملاقا للعناد و التجبر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    و دمتم بسعادة و هناء نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لكن الحذر من أن تكون سكريتيرة برباشة في جيبه غيورة مفرطة في الغيرة وحساسة زيادة عن اللزوم خاصة إذا كان عمله يفرض عليه التواصل والتعامل مع الأنثى.. شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


  16. #16
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,225
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    أخي الحبيب فتحي عوض
    ما شاء الله! مشاركة ضافية، فيها نسائم منعشة ومشاعر جياشة، وأناشيد فرح متجاوبة في مروج القلب الناضرة.
    أود التوقف عند الآية الكريمة ( هن لباس لكم وانتم لباس لهن ) ما أفهمه من هذه الآية هو التكامل على كل صعيد. لقد خلق الله الرجل والمرأة نصفين متممين لبعضهما، جسدياً وعقلياً وشعورياً. الرجل يسيّره العقل في المقام الأول والمرأة يحركها الشعور. العقل بحاجة إلى شعور حتى تكتمل شخصية الرجل، والشعور بحاجة إلى عقل حتى يحدث التوازن المطلوب.
    لا أود إلقاء اللوم على أحد الجنسين في المشاكل وعدم الإنسجام، لكن بإمكاني القول أن لكل واحد دوراً في توطيد العلاقة واستمراريتها، وتلك العلاقة لا يمكن أن تستمر بتوقع الكثير من الآخر والقليل من النفس. القيادة بالقدوة، والعطاء علامة من علامات النضج وهو مفتاح بركة لأبواب لا حصر لها.
    أعجبتني قصيدتك الحلوة.. فيها طنة ورنة.. وخرير وعبير.. وشوق ورهافة..
    تحياتي ومحبتي لك أيها الشاعر المتفنن!
    دمت مشبعاً بعطر الجمال

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  17. #17
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,225
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فائزة عبدالله مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أستاذ محمود عباس مسعود الباحث المحترم , أحييك على جمالية الطرح وأناقة التقديم
    وكما قلت الحديث فن ّ والصمت فنّ وبلاغة في بعض الأحيان .
    وعلى الأستاذ فائزة عبد الله السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
    شكراً أختي العزيزة على الكلمات الطيبة ويسعدني استحسانك للطرح.
    بارك الله بك وتحياتي لكِ.

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  18. #18
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    10/11/2008
    العمر
    33
    المشاركات
    1,091
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود عباس مسعود مشاهدة المشاركة
    الأخت العزيزة عائشة خرموش
    نعم، فن الإنصات جميل، ولذلك قيل السكوت من ذهب.. إنما السكوت في الوقت المناسب. أوافقك القول أنه على الزوجين الإبتعاد عن الأنانية والتضحية أحدهما في سبيل الآخر. الأنانية مدمرة، سواء ضمن الأهل أو الأصدقاء أو في مجال العمل. من لا يفكر سوى بنفسه قد يحصل على ما يريده لكن سيجذب إلى نفسه أيضاً ما لا يريد. الحصاد من نوع الزرع على كل مستوى. بخصوص عبارة (المهم أن تتجاهل الزوجة زوجها حين ينفعل) فما رأيك لو قلنا أن تكون متفهمة له ولا تحاول عمل أو قول ما قد يزيد النار ضراماً والخواطر شحناً؟
    شكراً على المرور
    تحياتي والله يحفظك
    أشكرك أستاذي العزيز .

    تجاهل الزوجة لزوجها لحظة غضبه يعني تفهمه ، فلحظة الغضب تعني قيامه بتصرفات غير مسؤولة في معظم الحالات ، لأن الانفعال يفقد الإنسان السيطرة على عقله و بالتالي حريته ، و حين يفقد الحرية يصبح غير مسؤول عن أي تصرف ، و نفس الشيئ للمرأة ، لذلك لا يصح طلاق المرأة الحائض لأن التغيرات التي تطرأ عليها تجعلها تقوم بتصرفات قد تشجع زوجها على تطليقها ، في حين أنها كانت تعيش أجواءا من الاضطرابات الجسدية و النفسية أدت إلى خلل في سلوكها .... نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    فالأمر يا سيدي يقتضي تجاهل سلبيات الآخر و إعطائه أعذارا لتصرفاته ، بناءا على الظروف المحيطة به أو التي يعيشها داخليا .

    ثم تجاهل الزوج ليس كتجاهل أي شخص آخر ، فهو إن صحت التسمية الروح الثانية للزوجة ، و لا يمكن لأي شخص أن يتجاهل روحه و نفسه و كل شيئ في حياته ......... التجاهل هنا هو التفهم في أقصى درجاته ، فلولاه لردت الزوجة الكيل بمكيالين ، أو أنها أغلقت عليه الباب و غادرت نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي إلى حيث تغادر كل من تنفعل مع زوجها في نفس الوقت .

    و الله يا سيدي هذا الأسلوب جد نافع خاصة مع الأزواج العصبيين نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي و لكن لا يعني أن تتركه بعد أن يهدأ لوحده ، بل عليها أن تعرف بذكائها الفطري كيف تفتح معه نقاشا جديدا - يتناول نفس الموضوع - خاليا من العصبية الزائدة .

    و أخيرا //// نعم للتجاهل ........ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    دمت بتجاهل لسلبياتك سيدي الكريم . نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    [frame="2 98"]
    "Make no mistake, translation is a gift--it is not just a matter of speaking several languages."
    les traductions, comme les femmes, pour être parfaites, doivent être à la fois
    fidèles et belles
    [/frame]

  19. #19
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    10/11/2008
    العمر
    33
    المشاركات
    1,091
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محرز شلبي مشاهدة المشاركة
    لكن الحذر من أن تكون سكريتيرة برباشة في جيبه غيورة مفرطة في الغيرة وحساسة زيادة عن اللزوم خاصة إذا كان عمله يفرض عليه التواصل والتعامل مع الأنثى.. شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    لا أبدا .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لأن الزوجة تكون كما تفضلت و قلت حين تكون هنالك سكرتيرة بالقرب من زوجها ، طلبتُ منها أن تكون هي الزوجة و هي السكرتيرة ، و بالتالي لا مشكلة بعد اليوم ، إلا إذا كانت تغار من نفسها نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الزوجة السكرتيرة ستخاف على الزوج و مستقبله ، و ستحميه و تساعده حفاظا عليهما و على الأسرة ككل ، أما السكرتيرة فقط فلا يهمها سوى راتب آخر الشهر ، أي مصلحتها الشخصية فقط ........... أو ماذا؟

    ثم إن الغيرة دليل حب ، و حساسيتها الزائدة لا تأتي إلا إذا خان ثقتها مرة ، و المرأة كتلة أحاسيس ، فلا لوم عليها إن كان لديها فائض من الغيرة و الحب و الانفعال و الحساسيات المفرطة ...الخ ، و ليس كالرجل الذي يستخدم عقله أكثر، و رغم ذلك يغار بشكل رهيب نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    دمت بسعادة و ثقة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    [frame="2 98"]
    "Make no mistake, translation is a gift--it is not just a matter of speaking several languages."
    les traductions, comme les femmes, pour être parfaites, doivent être à la fois
    fidèles et belles
    [/frame]

  20. #20
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,225
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: عوامل تبني الزواج وتطور العلاقة بين الرجل والمرأة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيسى حسن الجراجرة مشاهدة المشاركة
    أخي الأعز الكبير البحاثة صاحب البدوات الطيبات محمود عباس مسعود شكراً جزيلاً لجهودك الطيبة المعطاءة، وأنا واحد من بين كثيرين انتظر على الدوام سلة ثمارك المترعة بخير عطاء.
    عيسى حسن الجراجرةباحث وأديب له 27 كتاباً منشوراً، هاتف أرضي 0096265537275، خلوي 0777400609، egragrh@yahoo.com

    أستاذي العزيز وأخي الكريم عيسى حسن الجراجرة
    هذه البدوات تزداد ألقاً بحضورك وتكتسب معنى من وقوفك عندها.
    أسأله تعالى أن يساعدني على إبقاء السلة محتوية على ثمار طيبة وصالحة للإستهلاك.
    تحياتي القلبية ومودتي الصادقة

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 1

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •