Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968
وداعا اساتذتي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: وداعا اساتذتي

  1. #1
    مطرب المقام العراقي الصورة الرمزية حسين اسماعيل الاعظمي
    تاريخ التسجيل
    06/07/2007
    العمر
    66
    المشاركات
    190
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي وداعا اساتذتي

    الى الاخوة الاعزاء

    نشر موقع واتا الحضارية خبر وفاة د.صبحي انور رشيد وكريم الاسود ، وكذلك في مواقع اخرى منها موقع تللسقف .. ووفاءا للمرحومين وتذكر افضال كل منهما ، كتبت بعض ما اتذكر من افضالهما رحمهما الله .. وادناه نص الخبر المنشور في المواقع المذكورة فضلا عن المقالتين مع شكري وتقديري لكم جميعا ..

    *************

    الى كل الاخوة والاصدقاء الافاضل
    في جمعيتنا – واتا الحضارية – وخارجها
    رعاكم الله ومتعكم بالصحة والعافية
    والعمر المديد

    تلقيت باسى وحزن عميقين ، نبأ وفاة اثنين من اعمدة التاريخ والاثار الموسيقية والرياضة في العراق نتيجة مرض عضال ألمَّ بهما .. وهما ..

    الاستاذ الدكتور صبحي انور رشيد
    عن عمر ناهز الثانية والثمانين عاما .. وهو العالـِم الآثاري في الآلات الموسيقية الذي ترجمت كتبهُ الى اكثر من اثنتي عشر لغة عالمية .. وقد استقر به المقام في المانيا بعد ان ضرب المجرمون واتباعهم ، بلدنا عام 1991 ومات هناك قبل ايام قليلة وهو في الغربة ..

    وفي فترة من الزمن تشرفت في استاذيته لي عندما كنت طالبا في المعهد الموسيقي وكذلك عندما كنت طالبا في كلية الفنون الجميلة ببغداد ..

    تغمد الله الفقيد برحمته الواسعة ، واسكنه فسيح جناته ، والهم اهله وطلابه ومحبيه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون ..

    كريم رشيد الاسود ..
    عن عمر تجاوز السبعين عاما .. بطل العراق والدول العربية في المصارعة الحرة والرومانية في ستينات القرن العشرين .. ونذر عمره الباقي في تدريب الكثير جدا من ابطال العراق والعرب الدوليين في المصارعة الحرة والرومانية وفي كافة الفئات العمرية وعلى الاخص المنتخب الوطني في المصارعة .. وقد تشرفت لفترة من الزمن بالتدريب على يـــــــديه عنــــــــدما انضممت الى نادي الاعظمية الرياضي عام 1970 ..

    رحم الله بطلنا ومدربنا الدولي صاحب الافضال الكثيرة على المصارعة في العراق كريم الاسود .. وتغمده بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته ، والهم اهله ومحبيه الصبر والسلوان ، وانا لله وانا اليه راجعون ..


    تلميذهما
    حسين الاعظمي
    14/2/2010




    المقالتان الرثائيتان
    *******

    وداعاً كريم الاسود
    في مثواك الاخير
    في اسبوع واحد ، فـُجعتُ بخبرين محزنين ..! تركا في نفسي ألماً وحزناً شديدين .. اولهما وفاة البطل الدولي في المصارعة الحرة والرومانية كريم رشيد الاسود في كانون الثاني الماضي 2010 .. عن عمر تجاوز السبعين عاما .. ثم زاد الحزن اسىً آخر بوفاة استاذي الفاضل البروفيسور الموسيقي في الآثار والآلات الموسيقية صبحي انور رشيد مطلع شباط 2010 الجاري ..
    كنت اعرف المرحوم البطل الدولي كريم الاسود عن كثب ، عندما كنت اذهب كثيرا الى نادي الاعظمية الرياضي لمشاهدة بطولات المصارعة الحرة والرومانية التي كانت تقام في كثير من الاحيان في هذا النادي العريق بهذا الفن من الرياضة .. حيث كان هذا البطل المرحوم كريم الاسود مدربا لنادي الاعظمية الرياضي .. وعلى يده تخرج معظم ابطال العراق وابطال الدول العربية في المصارعة الحرة والرومانية .. وتكمن معظم اسباب ذهابي الى هذا النادي وانا شاب يافع لم ابلغ سن الرشد بعد ، هي لمشاهدة نزالات ابن عمي البطل الدولي في وزن الديك (57كغم) عبد الجبار عبد الخالق الذي لم اشاهد له نزالا قد خسر فيه .. فقد كان بطلا عالميا بحق ..! فهو بطل العرب في الدورة العربية التي اقيمت بالقاهرة عام 1965 .. وبطل العالم العسكري في البطولة التي اقيمت في المانيا عام 1968 .. وهو بطل العراق لسنوات عديدة حتى اعتزاله المصارعة اواخر السبعينات من القرن العشرين ..

    صورة / البطل الدولي عبد الجبار عبد الخالق

    كذلك كنت اذهب لمشاهدة نزالات ابن عمي الآخر بطل العراق باسل عبد الكريم .. فكنت ومن خلال زياراتي للنادي .. الاحظ حركات المدرب كريم رشيد الاسود العصبية خاصة عندما يلعب احد لاعبيه مع احد الخصوم .. اذ ينغمس في اجواء النزال عصبيا ونفسيا ولا يخرج منها الا بعد ان ينتهي ذلك النزال ..! ولاحظت منذ البداية ، ان له حضوراً نافذاً بين زملائه الرياضيين ، مندمجا بعلاقة اخوية مع الجميع بمحبة ومودة لم تهتز يوما ما .. الامر الذي جعل منه شخصية مقبولة بصورة كبيرة من قبل الجميع ، بما فيهم خصومه او منافسيه الرياضيين ..

    في عام 1970 وفي خضم احتفالات العراق بذكرى ثورتي 14 و 17 تموز .. كنت قد انضممت الى نادي الاعظمية الرياضي في لعبة المصارعة .. وقد كان اول تمرين لي مع فريق النادي في يوم 14 تموز .. ومن هذا اليوم تعرفت على اول مدرب رسمي لي في المصارعة المرحوم كريم الاسود عن قرب .. ومن هذا التاريخ ايضا ، توطدت علاقتي معه ومع الكثير من زملائي الرياضيين في مجال هذه اللعبة الذين لم ازل اكن لهم كل المحبة والاحترام ، واتشوق دائما الى ذكراهم ولقياهم ..

    خلال شهر واحد من التدريب مع فريق النادي ، اقيمت البطولة الدورية للنادي لجميع الفئات العمرية والفنية .. وهي اول بطولة رسمية اشارك بها كمصارع عضو في النادي .. وقد كان ترتيبي في البطولة هو الثاني .. الامر الذي ادى الى لفت نظر مدربي المرحوم كريم الاسود والوسط الرياضي برمته بامكانيتي على بساط المصارعة وكيفية مجابهتي للخصوم ، حيث فزت باكثر من نزال خلال البطولة ولم اخسر سوى النزال النهائي الذي فاز فيه اخي وصديقي البطل طارق حسن الحداد لاحصل على المركز الثاني ..

    من هنا ، كان الامر منطقيا حين كرس مدربي اهتمامه بصقل امكانيتي الجسمانية والفنية والعقلية الميدانية على البساط ليصنع مني بطلا للمستقبل .. وعليه لم تمض اكثر من ثلاثة شهور من جهود التدريب المتواصل .. اقيمت البطولة السنوية الكبرى للنادي .. وقد فزت على خصومي جميعا في التصفيات وصعدت الى النهائي مع البطل طارق حسن مرة اخرى .. وفي هذه المرة لم تكن النتيجة كما كانت في النزال السابق .. فقد فزت عليه وحزت على بطولة نادي الاعظمية الرياضي لاول مرة واصبحت في خطه الاول الذي يعد من اقوى فرق المصارعة في العراق ، بل اقواها في اكثر الاحيان .. وقد كان هذا النهائي قد اقيم في نادي الكرادة الشرقية بدعوة من النادي المذكور لترويج وتشجيع الشباب على الانضمام الى هذا النادي (الكرادة الشرقية) ..


    صورة / حسين الاعظمي ينتظر صافرة حكم النزال البطل الدولي غازي حميد ططر في اللحظات الاخيرة
    من فوزه على خصمه طارق حسن في نهائي بطولة نادي الاعظمية يوم 14/3/1971
    على بساط نادي الكرادة الشرقية


    صورة / حسين الاعظمي يتسلم الكاس من حسن علي العامري مدير عام الغزل والنسيج بعد فوزه ببطولة نادي الاعظمية في نادي الكرادة الشرقية في النزال النهائي على خصمه طارق حسن يوم 14/3/1971 ..
    ويظهر في الصورة البطل العالمي عدنان القيسي والمدرب الشهير خلدون عبدي ..

    تماما ، ومن هذه البطولة حصلت على عدة عروض للعب في اندية اخرى .. وانتهى اختياري في النهاية الى فريق العاب الشرطة الذي حوى ابطالا تاريخيين في هذه اللعبة ..
    على كل حال ، لا اريد ان استرسل كثيرا في هذه الذكريات الرياضيية ، فقد كان الفضل فيها لاستاذي ومدربي المرحوم كريم الاسود الذي صنع لي تاريخا اعتز به في تاريخ هذه اللعبة في العراق .. رغم انني لم استمر كثيرا فيها ، حيث اعتزلت رياضة المصارعة وانا في ذروة نجاحاتي وحصدي للبطولات عام 1975 .. وعمري لم يتجاوز سن الثالثة والعشرين ، مخيباً آمال كل من دربني في عدم استمراري بالمصارعة ، فضلا عن زملائي في الوسط الرياضي .. بعد ان استطاع الموسيقار الراحل منير بشير ، ان يقنعني بهذا الاعتزال والاستمرار في نشاطاتي الفنية معه والتجوال حول العالم ضمن فرقته التي انشاها (فرقة التراث الموسيقي العراقي) ..


    صورة ارشيفية لفريق الخط الاول لابطال نادي الاعظمية الرياضي في المصارعة الحرة والرومانية ، الواقفون من اليمين الابطال ، سعيد عبد الله والمرحوم عبد الرزاق فرج وسمير محمد والمدرب العتيد كريم رشيد الاسود ووالقائد السياسي المرحوم وليد الاعظمي وثابت نعمان وضياء محمود ووليد ابراهيم .. الجالسون من اليمين باسل صبيح وطارق عبد الكريم وابراهيم يوسف وطارق حسن ومنذر نـــــــاصر واخيرا حسين الاعظمي .. 8 آذار 1971

    رحم الله استاذي ومدربي ، الانسان الطيب الخلوق المربي المهذب .. كريم الاسود ، واسكنه فسيح جناته ، والهم اهله وتلاميذه والوسط الرياضي كله ومحبيه الصبر والسلوان
    وانا لله وانا اليه راجعون ..
    وارقد بسلام
    تلميذك / حسين الاعظمي / عمان 15/2/2010
    ******************


    أ. د. صبحي انور رشيد
    في ذمة الخلود


    صورة / المرحوم أ.د.صبحي انور رشيد


    في احد صباحات شهر شباط الجاري ، وانا ذاهب الى المعهد الوطني للموسيقى التابع الى مؤسسة الملك حسين (رحمه الله) .. مقر عملي في الاردن الشقيق .. صعدت الى مكتب السيد المدير د.كفاح فاخوري .. فالتقيت باخي الفنان هشام شرف يشوع مدير المجمع العربي الموسيقي وهو جالس في المكتب .. وبعد السلام والتحية ، اخبرني بنبأ احزنني كثيرا .. خبر وفاة واحد من اكبر علماء الاثار والآلات الموسيقية على مستوى العالم .. هو استاذي الفاضل د.صبحي انور رشيد .. الذي تـُلمذتُ على يديه في معهد الدراسات النغمية العراقي مطلع السبعينات من القرن العشرين .. وقد كان في نفس الوقت مديرا للمعهد المذكور ..
    ابان ادارته لمعهدنا (معهد الدراسات النغمية العراقي) مطلع السبعينات .. زارنا مطرب العصور المقامية محمد القبانجي وبصحبته بعض مغني المقام العراقي المعروفين يوم 11/11/1974 للاطلاع على امكانيات طلبة المعهد ومدى تعلمهم غناء المقام العراقي .. وقد استقبله المدير المرحوم د.صبحي انور رشيد وبقية الاساتذة وجميع الطلبة .. وبقيت تلك الزيارة التاريخية عالقة في الذاكرة حتى يوم الناس هذا ..


    صورة من الارشيف عندما زار الفنان القبانجي معهد الدراسات النغمية العراقي يوم 11/11/1974 واستمع الى الطالب حسين الاعظمي في مقام الحجاز ديوان ، استوقفه عندما وصل الى قطعة القزاز – سلــَّمها بيات – وتحدث مع الطالب حسين مشيداً بامكانياته ناصحاً له أن يغني أكثر من بيت من الشعر في هذه القطعة لجمالها ، ثم أكمل الطالب حسين المقام الى نهايته ..


    وبعد مرحلة التلمذة ، توطدت علاقتي بهذا الفنان العالم كثيرا .. وبمرور الوقت كنا نلتقي في المناسبات الفنية والعلمية وعلى الاخص منها المؤتمرات والحفلات الثقافية .. خاصة وقد عملنا كثيرا في دائرة واحدة هي دائرة الفنون الموسيقية بوزارة الثقافة والاعلام .. ولكنني عدت اليه طالبا مرة اخرى في قسم الموسيقى بكلية الفنون الجميلة بعدئذ .. وبعد هذه المرحلة من الاستاذية والتلمذة وهو يتابع عن قرب وعن كثب ، نشاطاتي الفنية خاصة منها المشاركات الدولية ونشاطاتي الاخرى داخل بلدنا الحبيب العراق .. ولم يالو جهدا في التعليق والكتابة عن هذه النشاطات في الصحف والمجلات العراقية والعربية ، فضلا عن الصحف والمنشورات الالمانية .. ولكنه اشاد وكثف كتاباته عني اكثر من السابق مركزا على الناحية الثقافية بعد صدور كتابي الاول في بيروت الموسوم (المقام العراقي الى اين ..؟) عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر March آذار 2001 .. ورغم استلامي رسالة منه بخصوص هذا الكتاب ، كانت نقدية وتحليلية لهذا الكتاب ، حيث ثبت ملاحظات كثيرة حوله .. إلا أنه اوصى في النهاية ان يكون هذا الكتاب منهجا دراسيا لطلبة معهد الدراسات الموسيقية (النغمية سابقا) .. وقد نشرت هذه الرسالة في جريدة الثورة بعد ان اعدها كمقالة عن هذا الاصدار .. وتكررت رسائله النقدية البناءة لكتبي الاخرى التي صدرت خلال السنوات التي تلت ذلك ..

    على كل حال ، هناك الكثير مما يمكن الحديث عنه بخصوص كتاباته عني وتشجيعه التربوي البناء في الفن والثقافة ، واستمر في هذا المنحى حتى وفاته .. وعندما قمت بتوزيع المقام العراقي الى اربعة اصوات هارمونية وكونترابوينتية .. وهو اطروحتي العملية عندما اكملت اجازتي الدراسية في بغداد .. ارسلت اليه رسالة ضمنتها احد المقامات التي قمت بتوزيعها ، وهو مقام الاوج ، مرفقا به اهدائي له لهذا العمل .. ولكنه اعاد لي الرسالة وفيها نسخة الاهداء والعمل الموزع .. منبها اياي وقائلا لي .. (ان نسخة العمل الاصلية ينبغي ان تبقى عندك ، لانك انت المؤلف .. فقد صورتها واحتفظت بالنسخة المصورة للعمل واهدائك لي ، وانا اشكرك كثيرا على هذا الاهداء) .. وبعد ذلك كتب مقالة كبيرة حول هذا الموضوع ، حول انجازي الفني والعلمي (توزيع المقام العراقي) نشرها في جريدة الثورة وكذلك نشرت في مجلة الف باء وهي افضل مجلة عراقية ثقافية منوعة ..

    كذلك امتلك في مكتبتي الثقافية ، الكثير من الرسائل التي كنا نتبادلها فيما بيننا .. وربما اعكف على اعدادها ونشرها في وقت ما ..


    الصورة من (ملتقى حسين الاعظمي الثقافي) الاسبوعي عند استضافة الاعظمي لاستاذه د. صبحي انور رشيد يوم الخميس 23/2/1995 حيث القى محاضرة عن (المصطلحات الاعجمية في السلم الموسيقي العربي) الصورة من الارشيف ..

    من ناحية اخرى ، فقد كان رحمه الله انسانا ذا خلق رفيع وادب جم نادر المثال .. يغلب عليه الصدق والنقاء بصورة واضحة جدا .. عالما ، معلما ، مؤلفا ، مربيا ، كريما ، حليما .. تنطبق عليه المقولة الشهيرة (اياك من غضبة الحليم) .. فقد كان لايعرف المناورة ولا المداهنة ولا المراوغة .. فهو انسان واضح وعادل ومستقيم ، بعيد عن الغموض .. يغضب غضبة الحليم اذا تمادى الغير في تجاوزاته حد المعقول ..

    المرحوم د. صبحي انور
    رشيد في سطور

    - ولد في بغداد 1928
    - درس في الجامعات الالمانية (هايدلبرغ – برلين – فرانكفورت)
    - نال شهادة الماجستير من جامعة برلين الحرة
    - نال شهادة الدكتوراه من جامعة فرانكفورت .. تخصص الاثار الموسيقية
    - في بغداد عمل في مديرية الاثار العامة عدة سنوات
    - شغل مديرا للمتحف العراقي ، تقاعد عن الوظيفة يوم 15/10/1983 لاجل التفرغ للبحث والتاليف
    - شغل مديرا لمعهد الدراسات النغمية العراقي
    - مديرا للمركز الدولي لدراسات الموسيقي التقليدية
    - رئيسا للجنة الدراسات التاريخية في المجمع العربي للموسيقى
    - محاضرا في المعهد .. وكلية الفنون الجميلة
    - اختير عضوا في الكثير من اللجان والهيئات الموسيقية العراقية والدولية
    - توفي مطلع شباط 2010

    صورة / العالم الاثاري الراحل د.صبحي انور رشيد


    رحماك يا سيدي واستاذي الكبير .. في ذكرك الخالد .. اعزي نفسي ونعزي انفسنا برحيلك عنا وانت في غربتك الكئيبة .. وعزاؤنا الى العائلة المنكوبة والى الاهل والاصدقاء ، وكل طلابك .. داعين ومبتهلين الى العلي القدير ان يتغمدك بواسع رحمته ويسكنك فسيح جناته ويلهمنا واهلك ومحبيك الصبر والسلوان ..


    وارقد بسلام ..

    وانا لله وانا اليه راجعون





    تلميذك
    حسين الاعظمي
    عمــَّان 9/2/2008


  2. #2
    باحث لغوي وكاتب
    عضو القيادة الجماعية
    الصورة الرمزية ابراهيم ابويه
    تاريخ التسجيل
    12/12/2007
    العمر
    57
    المشاركات
    2,736
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: وداعا اساتذتي

    الأستاذ حسين اسماعيل ، تحية طيبة.
    تغمدهما الله بواسع رحمته.
    إنك بهذا الذكر قد جعلتهما في مقام رفيع ، وهما ما زالا بإبداعهما ينشران المحبة والألق بيننا.
    تحيتي لهذا الوفاء الجميل.


  3. #3
    مطرب المقام العراقي الصورة الرمزية حسين اسماعيل الاعظمي
    تاريخ التسجيل
    06/07/2007
    العمر
    66
    المشاركات
    190
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: وداعا اساتذتي

    الاستاذ الفاضل ابراهيم ابوية المحترم
    اشكرك كثيرا على تعزيتك الكريمة ودمت اخا وصديقا عزيزا مع احترامي ومودتي لشخصكم الكريم
    حسين الاعظمي


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •