Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968
النحت في العقول العربية!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 19 من 19

الموضوع: النحت في العقول العربية!

  1. #1
    المؤسس الصورة الرمزية عامر العظم
    تاريخ التسجيل
    25/09/2006
    المشاركات
    7,844
    معدل تقييم المستوى
    21

    افتراضي النحت في العقول العربية!

    النحت في العقول العربية!

    ما مشكلة العقل العربي، في نظرك؟
    لماذا يعتبر كل إنسان نفسه سليما معافى؟
    كيف تصف النحت في العقول العربية؟
    هل يمكن نحت العقول العربية؟
    هل يمكن إعادة برمجتها؟
    هل يجب استنبات عقل عربي جديد؟


    رئيس جهاز مكافحة التنبلة
    لدينا قوة هائلة لا يتصورها إنسان ونريد أن نستخدمها في البناء فقط، فلا يستفزنا أحد!
    نقاتل معا، لنعيش معا، ونموت معا!

  2. #2
    عـضــو الصورة الرمزية محمد الأسمر
    تاريخ التسجيل
    17/01/2010
    العمر
    61
    المشاركات
    37
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    تحية لك الصديق الوفي عامر ،
    كل يوم تؤكد لنا القدرة على فتح الشهية لمواضيع شيقة وأحيانا عنيفة ، وهذا هو المطلوب !!
    مشكلة العقل العربي ؟ إن العقل العربي كباقي العقول التي يمتلكها كل إنسان، لكن ، معروف بأن كل شيء إذا ما إستخدمناه بالشكل الصحيح والسليم ، وإذا ما ركناه جانبا لفترة أو لفترات ، فإنه يضمر ومن ثم يذهب إلى زوال !! مشكلة العقل العربي بأن كل إنسان شرقي أو عربي يعتبر نفسه أذكى وأفهم من الآخرين ، سواء ممن حوله في محيطه أو في بقعة من هذه الخليقة . إننا كشرقيين هذه خاصيتنا ، نحاول إستخدام عقولنا بأشياء ، في معظم الأحوال ، لا تمت بصلة للتطور والتغيير وإستغلال المتبقي من أعمارنا لصالح البشرية وبلادنا وألأجيال اللاحقة، لنترك بصمة واضحة بأننا قمنا بواجباتنا نحو هذه الأمة ونحو البشرية . بعضنا يقوم بذلك ، لكن بمفهومه الخاص ، يقوم ببعض المسائل التي هو نفسه فقط مقتنع بها ، من شأنها لا تنعكس إيجابا على مجتمعاتنا ، إنما ذرٌ في الهواء ، وهذا يتطلب أن نقف وقفة شجاعة ومتأملة ونفكر مليّاً ، ونعرف بأن الوقت قصير والعمر قصير وأننا لسنا بخالدين على الأرض ومطلوب منا البحث عما هو مفيد لمن حولنا ولأنفسنا كذلك ، ونترك من ورائنا بصمة جيدة تكون بذرة صالحة في هذه المجتمعات من أجل إعطاء مَن وراءنا بداية طريق جديد. المشكلة بالعقل العربي بأنه متهتك بسبب ، ممكن ، ظروفه القمعية التي يعيش بها وحرمانه من إبداء آراءه ، لكن بإمكان أي إنسان الخروج عن بوتقة هذا الظلم ، والإنعتاق ، وخطوة فوق خطوة نجعل من المستحيل واقعا . العقل العربي يفكر بالذات في معظم الأحوال ، العقل العربي واقع تحت ضغط الخوف من كل شيء ، سواء يخاف على لقمة العيش ، على أولاده، على بيته ، على المستقبل غير الواضح ، يخاف من نفسه ومن خياله ويخاله مُلاحَق في كل مكان ، وهذا معناه الضغط والظلم والقمع وكلها تؤدي إلى الرذيلة السياسية.!! العقل العربي ليس متخلفا ، إنما من أغنى العقول فكرا وطهارة ، نحن الذين نشوه هذا العقل ونجعله مستحيلا ، نجعله عاجزا ، نجعله يدور في فلك ضيق . العقل العربي لو أعطي الإمكانات المتاحة والمطلوبة ، يبدع ، ويجعل الآخرين يهابونه ويحسبون له كل حساب . السلطات العليا تهبنا دائما ومجانا ألـ "فريزرات" لنجمد بها أفكارنا وعقولنا . ونحن بدورنا نتقبل هذه الهبة والهدية بكل صدر رحب. يجب أن نعرف بأن العمر واحد ومحسوب بدقة ، والموت واحد ، والمصير واحد ، والعقل واحد ولو ذهب لتشرذمنا بين ردهات الطرقات والشوارع ومزابل التاريخ. فـَلِـمَ نخاف ؟!! لن نجوع ولن نحفى ، أقول لا مشكلة لدى العقل العربي ، المشكلة بمن يحمل فوق كتفيه هذا الرأس الذي يقوم بتأجير ما فيه دون مقابل ، وفقط الأوهام والخوف والجوع والظلم والقهر من كراسي هذه الأمة ، لكن لا خوف ، فليس هناك مَن هو خالد وباقي من هذا البشر ، لا في موقعه ولا في مقامه السامي ، إنما أعمالنا وتراثنا وإنجازاتنا هي الباقية إن إستطعنا توريثها بشكل خـلاق ومبدع ..
    أما بخصوص نحت العقول ، فهذا يتطلب وقتا طويلا وإقناعا وتكرارا وإحتكاكا . ممكن في بعض الأحيان الضغط يولد الإنفجار ، وهذا جزء من النحت . وعقولنا العربية ليست بحاجة لنحت إنما بحاجة لإعادة برمجة . وهذا يتطلب كذلك الجرأة في طرح القضايا وزج الناس بمناقشتها في كل مكان ، ونبش قبور الموتى وإبراز همومهم ودفعهم للإحتجاج ورفع الصوت حتى ينالوا ولو جزءاً من حقوقهم المسلوبة . وبالنسبة لعقول جديدة وإستنباتها ، فإنه فيما لو سلكنا طرقا سليمة وعاقلة وجريئة ، فإن العقول العربية ستعود للظهور في ساحات الوغى رغم أنف الطغاة .!!
    ويا عامر الله يعمر بيتك !!
    ودير بالك على عقلك ، لأنه على ما يبدو ، - للفكاهة فقط أعذرني أنت والقراء - ، إذا كسرنا كل عشرين رأس في هذه الأمة لنبحث عن العقول ، ستجد عقلا واحداً في كل مجموعة ، ولهذا فإن عقولنا غالية الثمن ونادرة وثمينة !!!! تحياتي
    د. محمد الأسمر


  3. #3
    عـضــو الصورة الرمزية المولدي اليوسفي
    تاريخ التسجيل
    12/11/2008
    المشاركات
    383
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    الأخ عامر السلام عليك و رحمة الله و بركاته.
    مشكلتنا ليست مع العقل و إنما مع العقلية العربية و تصورنا للرجولة فالعربي في أي وضعية يكون ما هو إلا رجل مقتنع بأحقية ما يفعل و سلامة ما هو عليه فهو لا فقط يرفض أن يعارضه أحد بل هو لا يسمح لعقله أن يناقشه فمن سمات الرجولة أن يعتقد دائما أنه على حق و أن لا يسمح حتى لنفسه أن تراجعه. أي يعطل حتى ملكة التفكيرعنده.
    في كل مجال و في كل وضعية و حال يقف رجلا يتقد رجولة و ينطلق و هو على صواب.
    إن اعلن حربا فهو الرجل المجاهد في سبيل الله و الوطن. ما يلزم الحرب؟ امر لا يهمه و سؤال لا يطرحه فهو رجل في المعركة.
    إن استسلم و أذعن فهو الرجل المطلع على الحقيقة الكبرى و صاحب الدراية الثاقبة الكاشفة لما لا يراه غيره و المحافظ على معاش الشعب.
    إن ترأس فهو إلاه لا يمشي إلا على الصراط المستقيم و لا يخالفه إلا كافر بأنعمه ضال وجب حماية المؤمنين من غيه و غوايته.
    و إن ترؤس ( صار مرؤوسا) فهو حامي الرئيس يصفق له و يكون له عينا تحصي أنفاس الناس و تعد اللقمات المزدردة. رجل هو يخاف على الزعيم حتى من ابنه و زوجته الذان ربما أضلهما صديق دراسة او زميل شغل و لأنه رجل يضحي بهما إن لزم الامر للابقاء على رجولته.
    طبعا أنا هنا أتحدث عن السائد.
    ما هي سبل المعالجة بالنسبة لسؤالك" هل يجب استنبات عقل عربي جديد؟ " لا أظنني ممن يستطيع الاجابة عليه.
    و لكني أرى الأمل في ما تقوم به "واتا "و كل من ينهج نهجها و هو العمل على نشر أساليب التفكير الواعي و التعود على الاستماع للرأي المخالف و الاقرار بأن الانسان كادح في كل الميادين باحث عن حقيقة الشئ و أنه لا يملكها.
    الاقتناع بأن لكل عمل منهجيته و التشاور مع أهل الاختصاص و تبادل الرأي أول أسباب الفلاح على شرط وضع كل مسألة في أحوالها فمثلا لا يطلب الرأي أو النصح من عدو.
    الرأي المخالف لي يثريني.


  4. #4
    عـضــو الصورة الرمزية محمود عطري
    تاريخ التسجيل
    26/01/2010
    العمر
    39
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    مشكلة العقل العربي ببساطة أنه وُجدَ في رأس الإنسان العربي، فلو وُجد في غير رأس لربما أتى بنتائج مختلفة ...


  5. #5
    عـضــو الصورة الرمزية فتحي عوض
    تاريخ التسجيل
    29/07/2009
    المشاركات
    959
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
    استاذنا الكبير عامر العظم...
    مشكلة الانسان العربي الانفصام والانقسام...
    ومشكلة العقل العربي..التبعية المزريه للانفصام والانقسام...
    - ( قَالَتِ الأعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قلوبكم ...)
    شكرا استاذنا الكريم...

    أنا في الحبّ ِتلميذ ..ٌ...لدالية ٍوبستان ِ
    وسنبلة ٍلها عرشٌ...بخصب ٍمائر ٍدان ِ
    أنا ما جئت ُللدنيا ...لكي أزهو بأردان ِ
    ولكن أطرح الثّمرا....كزيتون ٍورمّان

  6. #6
    عـضــو الصورة الرمزية عليان البدوى
    تاريخ التسجيل
    05/01/2010
    العمر
    54
    المشاركات
    353
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    الاستاذالفاضل/عامر العظم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ليس للعقل العربى مشكلة بل هو عقل تام ككل العقول المشكلة فيمن سرقوا السلطة واغتصبوها وقربوا اليهم كل معتوه ومنافق وسموهم اهل الثقة وتركوا اهل التخصص والتميز بل حاربوهم ودفعوهم دفعا الى السجن او الهجرة الى الخارج والدليل على سلامة العقل العربى انه ا ذا وجد بيئة طيبة تميز وتفوق ولفت اليه الانظار خذ مثلا د احمد زويل صاحب نوبل فى الكمياء لو استمر وبقى فى مصر كان فى احسن الاحوال استاذ فى الجامعة مثل الاف غيره وكذلك فاروق الباز استاذ الجولجيا الذى يعمل فى وكالة الفضاء الامريكية ناسا وقال عنه رواد الفضاء الذين هبطو على القمر انه وصف لهم الموقع الذى هبطوا فيه وكأنه عاش فيه من قبل وكذلك مجدى يعقوب وغيرهم كثير المشكلة فى هؤلاء العملاء الذين دمروا كل شىء وباعوا كل شىء ولاحول ولا قوة الا بالله (وسيعلم الذين ظلموا اى منقلب ينقلبون)


  7. #7
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    17/08/2009
    المشاركات
    148
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    العقل العربي متقوقع ولذلك فانه متحجر ويصدق القول بانه بحاجة الى نحت
    والتحجر هنا نتيجة عدم محاكاة الواقع والاحتكاك مع جذور الحضارات الاخرى رغم ما جاء في القرآن الكريم من حكم عن الحضارات التي سبقتنا واهمية الاحتكام الى العقل المجرد الذي خلقه الله تعالى بافضل الصور.
    لذلك فان تراكم الترسبات قادتنا الى الوراء الى العصر الحجري, ونحن الان بامس الحاجة الى الاستنبات وايجاد البراعم المتاصلة بالتغيير نحو السمو والبحث عن النمو المتحضر عسى ان نلحق ما فاتنا


  8. #8
    أستاذ بارز الصورة الرمزية هيام ضمره
    تاريخ التسجيل
    26/07/2009
    المشاركات
    377
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    ما مشكلة العقل العربي، في نظرك؟
    لماذا يعتبر كل إنسان نفسه سليما معافى؟
    كيف تصف النحت في العقول العربية؟
    هل يمكن نحت العقول العربية؟
    هل يمكن إعادة برمجتها؟
    هل يجب استنبات عقل عربي جديد؟






    العقل العربي.. هذا العقل الذي استراح طويلا لينهض فجأة متثاقلا يغالب مزيداً من النعاس
    أفهم من جملة أسئلتك أستاذ عامرأن ما تقصده بالعقل العربي هو الشخصية العربية بما تشتمل عليه من فكر ايدولجي ودنيوي وتطبيقاتها على الواقع المعاش
    فثمة مصطلحات تودي إلى مصطلحات تساهم بتوسيع أو تضييق المعنى، بيد أننا ندرك حجم تداخل الفكر كأداة لانتاج مجموعة من الأفكار كمحتوى لهذا العقل
    فللعقل العربي خصوصية نظراً لارتباطه بالأيدولوجية التي تمثل خلفيته الثقافية وتشكل حدود وآفاق المساحة التي يمكنه التجول خلالها بالأفكار
    فللثقافة العربية الخاصة إحداثيات ومحددات لمكونات فكرية تعتمد الموروث الذي ارتبط به ارتباطاً لاصقاً، وبواقعه الحديث وما حمل من مظاهر تطوره، ثم بمستقبله ونظرته إلى العالم المحيط وإلى الكون والانسان بما فيه ذلك الذي من داخل نفس الثقافة أو الآخر
    اعتماداً على ما سبق وأشرت أنّ العقل العربي كغيره من العقول قابل للتطور وتوسيع مساحات رؤاه، إنما المبادئ والقيم السائدة في ثقافته تطلق قواه العقلية بكل الاتجاهات العلمية والاجتماعية والاقتصادية والانسانية وغيرها ضمن نطاقات لا تسلخه عن أيدولوجيته، وهذا ما يجعله دوما يتحرك على القواعد الآمنة
    والعقل الذي لا يجري نقداً ذاتياً بشكل متواصل يفقد بوصلة اتجاهه الصحيحة وتأتي درجة انحرافه محكومة بقدرته على المواجهة واحداث التعديل المناسب
    فالعاقل كما يذكر في لسان العرب ذلك الجامع لأمره ورأية، قادر على حبس نفسه وردها عن هواها، فالعقل سمي عقلاً لأنه يعقل صاحبة عن التورط في المهالك
    قد يستغرب الأخوة أن العقل العربي من أكثر العقول التي تتعنصر للسائد دون أن تراجعه أو تنتقده الأمر الذي جعله يحتفظ بجزئيات فكرية نقلها عبر الزمن من عهد الجاهلية
    كثقافة التعنصر للقبيلة أو للمكان أوالعادات
    الطاقة النفسية للعربي التي قوامها الرغبات والمكبوتات فهو بالغالب يصرفها بالاتجاه العاطفي إن كان هذا الاتجاه هو االشهوات أو المال أو الممتلكات أو السلطة
    وهنا نستطيع أن ندرك مشكلة العقل العربي الأساسية في رضوخه للنمط المتأثر لا المؤثر مما يجعله ناقل نشط ومقلد حصيف
    ، فحين عمدت الحكومات إلى تعميم التعليم وجدنا العربي سباق إلى امتلاك الشهادات الأكاديمية العليا، ولكنا لم نجده في الحقول العلمية التي هي أساس التطور وقاعدة التقدم، وحتى القلة التي اتجهت بهذا الاتجاه توقف عقلها عند التطبيق وليس التطوير والبحث
    كان تأثير هذا النمط من التعليم خوضه الحركة الفكرية النظرية دون العلمية، متقوقعا في حدود التلقي، لتأتيه علوم توسعة مدارك العقل وتفعيله وبرمجته الايجابية وتحفيزه وبناء الشخصية القائدة أو الفاعلة ودعم ابداعاتها، ذلك كله مما وصل إليه الآخر الغربي، ولم يسطع العقل العربي الاتيان حتى بمثله، وكل ما يتواجد من مؤلفات في هذا الجانب ليس إلا علماً منقولاً عن الآخر أو عن التراث للأسف الشديد
    ضعف القدرة على صنع العقول هي واحدة من سلبيات العقل العربي، فالعقل يصنع عقلا والمعادلة ليست بغريبة.. هناك عقول عربية برزت في الغرب وما كان لها أدنى فرصة أن تبرز في الشرق
    هناك ظروف تتحكم في ابراز الشخصيات في العقلية العربية علمية كانت أو فكرية، وإلا فمصيرها التعتيم والرفع على الرفوف الخلفية، وهذا ما يجعلنا نشاهد شخصيات سطحية ذات عقول محدودة ترتفع في المناصب والرتب، وعقول عالمة منفتحة تذوي بأفكارها في حدود الكتب الخاصة
    إذن هناك مشكلة بالتقييم والتقدير، مما يجعل الفرد يتخيل في نفسه حكمة ليست في غيره، فيغرق بالخطأ ولا يدري أنه المخطئ وإن درى دارى وبرر وكابر وتعالى
    بالطبع يمكن نحت العقول العربية وإعادة برمجتها والأمل أكبر منه فائدة في الجيل الشاب، فالتركيز على الاجيال الجديدة من عهد الطفولة والشباب يمنح الأمل الكبير في استنبات عقول عربية أعظم تطوراً وأغنى ابداعاً إذا كانت المقاصد الرسمية والمؤسساتية صادقة في توجهها ووضعت البرامج التأهيلية والتدريبية الصالحة لذلك
    فالخطط اليوم قائمة على جملة استرتيجيات يمكنها أن تنجح في تطوير العقل العربي وتحفيزه وتوسيع مدى وآفاق الرؤية عنده
    وهذا يحتاج إضافة إلى البرامج قدراً من الإنفاق ومدربين تتعالى قدراتهم وتوفير أليات العمل مما يتطلب الضرب على الأيدي التي تعيث فساداً وتتصدى لأي إصلاح حفظاً على مكتسباتها الغير مشروعة
    العقل العربي ما زال فيه من الأصالة ما يجعله قابلاً للتطور والتحضرفي المجالات التي تدفع عجلة التطور أكثر سرعة
    فلنجعل مشاريعنا تنصب على تطوير العقل العربي وإعادة برمجته بالايجاب وتحفيزه نحو التفاعل والانجاز للمصلحة العامة قبل الخاصة


  9. #9
    عـضــو الصورة الرمزية محمد محمد حسن كامل
    تاريخ التسجيل
    07/11/2009
    المشاركات
    1,250
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عامر العظم مشاهدة المشاركة
    النحت في العقول العربية!
    ما مشكلة العقل العربي، في نظرك؟
    لماذا يعتبر كل إنسان نفسه سليما معافى؟
    كيف تصف النحت في العقول العربية؟
    هل يمكن نحت العقول العربية؟
    هل يمكن إعادة برمجتها؟
    هل يجب استنبات عقل عربي جديد؟
    أخي المفضال الكريم / عامر العظم
    سلام الله عليك ورحمته وبركاته
    اسمح لي ان اصطحبك في رحلة معملية بسيطة
    احضر نبتة صغيرة وضعها في غرفة مظلمة من كل الجوانب ووفر لها الماء اللازم وانظر ما يحدث ؟ لقد ماتت النبتة لماذا ؟ لانفصالها التام عن الضوء الذي هو الاصل في عملية التمثيل الضوئي للنبات وهو الاصل في الحياة
    كرر تلك التجربة ولكن اجعل فتحة من الضوء في الغرفة من اي زاوية ولاحظ ماذا يحدث ؟ اتجاه نمو النبتة تجاه الضوء دون اتجاه اخر
    هي فطرة خلقها الله في النبات لتحري زاوية الضوء
    وما المقصود من هذا؟
    العقل البشري مثل النبتة لاينمو ولا يترعرع الا في وسط ضوئي ومناخ مناسب
    والظلام هو فرض الحجر علي العقول والابداع فان ماتت النبتة مات العقل
    الامر الذي يجعلني ان اطرح سؤالا.....
    لماذا تبدع العقول العربية المهاجرة في خارج اوطانها واليك قائمة من اصدقائي المقربين ؟
    الدكتور احمد زويل العلم المصري الوحيد في العالم العربي الحاصل علي نوبل في الكمياء عن معجزة الفيمتوثانية وقد اتخذه الئيس الامريكي مستشارا علميا له
    الدكتور يوسف الجمال رئيس مجموعة اريان لعلوم الفضاء في اوروبا يعيش في باريس مصري ويقود مشاريع اوروبا في ابحاث الفضاء وهو من المقربين للرئيس الفرنسي
    المرحوم الدكتور كمال عبد الرحمن مصري كان يعيش في باريس المستشار الاقتصادي السابق لرئيس الوزراء الفرنسي لعلوم الاقتصاد وحجة الاقتصاد الدولي في موسوعة لاروس العلمية الفرنسية
    الدكتور مهندس نبيل ابو العطا العقل المدبر لشركة ابل للكمبيوتر مصري ويعيش بين باريس وواشنطن
    وقائمة اصدقائي كثير من تلك العينات
    كثيرا ما نجلس ونناقش تلك الظاهرة
    إذن ليست القضية نحت عقول عربية ولاسيما واننا لدينا من الاصنام ما لم تتحمله الجبال
    القضية في توفير مناخ الابداع والفكر واناقة النقاش وعراقة الحوار
    أليس بالاحري ان تنعم اوطاننا بهذة العقول المهاجرة؟
    ولماذا لاتوفر الاوطان مناخ الابداع للعلماء
    ونحن نعاني في اوطاننا بمصيبتين
    الاولي هجرة العقول المبدعة والمفكرة
    والاخري زيادة القاعدة المتخلفة
    ويكتفي اننا كل لحظة نري (واتا مشروع قمعي......) حتي لوكانت مشروع قمعي ضد الجهل الجملة مستفزة لمثقفي العالم .....أليست واتا عالم...!!!
    ولن تلد العنقاء حملاً وديعاً.....!!!
    المعطيات هي الام الشرعية للنتائج
    تحياتي وفائق إحترامي
    محمد محمد حسن كامل

    محمد حسن كامل
    كاتب ومفكر بباريس
    رئيس جمعية تحيا إفريقيا بفرنسا
    سفير سلام في فيدرالية السلام العالمي التابعة للأمم المتحدة
    http://www.alexandrie3009.com
    رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب


  10. #10
    رئيس جامعة ابن رشد في هولندا الصورة الرمزية Tayseer Al-Alousi
    تاريخ التسجيل
    03/02/2007
    المشاركات
    19
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    تحية مودة واحترام للجميع.. أحيي فيكم أخوات وأخوة موضوعية التفاعل والبعد عن الشخصنة والفردنة والتسطيح وذلكم مقدمة لتوكيد صحة المسار وصواب خطواته.. دعاني تساؤل بشأن العقل العربي أن أدلي بعبارات موجزة أن مشكله فلسفيا فكريا هو ابتعاده عن منطق التفكير العلمي ومجافاته آليات هذا المنطق في العمل.. وهذا أدعى لإدخاله في استكانة واستسلام أو مصادرة من منطق التفكير السطوري وآلياته. ومثل هذا لا يظهر إلا في ظروف القمع السياسي والاجتماعي. ولابد إذن من التفكير بمستويات فلسفية وأخرى سياسية وثقافية اجتماعية كيما نجد أدواتنا لتحديد الأولويات من جهة وآليات العمل الصحي السليم لصحوة هذا العقل من ركونه للسلبية والهزيمة واستعادة غيجابيته في التفكير العلمي التنويري كما فيلسوفنا ابن رشد وكما مسيرة من الاجتهاد والإبداع الفكري لمئات سنوات أثر دار الحكمة ودور العلم الأندلسية التي قطعت مسيرتها هزيمة سياسية اجتماعية أعتقد أنه آن أوان أن ينهض مفكرونا بجهدهم لصحوة في الحياة العامة بدل استسلام لخزعبلات خطاب يدغدغ العواطف والقلوب ويلغي الأفئدة والعقول.. تقبلوا تحياتي وآسف للإيجاز وثقتي أنني في محفل يمتلك العمق والغنى في إدارك ما خلف السطر وتفاصيلها.

    Prof. Dr. Tayseer Al-Alousi
    Chancellor of Averroes university in Holland

  11. #11
    أسـتاذ جامعة بغداد / سـابقاً الصورة الرمزية الدكتور عبدالرزاق محمد جعفر
    تاريخ التسجيل
    06/04/2008
    العمر
    87
    المشاركات
    607
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!


    المبجل الأخ الدكتور عامر العظم

    أحلتُ سؤالكم الى شاعر الأمة العربية المتنبي ,.. وقال لي اكتب له هذه الأبيات:

    ولقد رأيتُ الحادثات فلا أرى = يققاً يُميتُ ولا سواداً يًعصمُ
    والهمُ يخترمُ الجسيمً نحافة = ويشيب ناصيةً الصبيُ ويهرمُ
    ذو العقل يشقى في النعيم بعقله = وأخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ
    والناسُ قد نبذو الحفاظ فمطلقُ = ينسى الذي يولى وعاف يندمُ
    لا يخدعـنك من عـدو دمـعـهُ = وارحم شبابك من عدو ترحمُ
    لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى = حتى يراق على جوانبه الدمُ
    يؤذي القليل من اللئام بطبعه = من لا يـقـلُ كـما يـقـلُ ويلؤمُ
    الظلمُ من شيم النفوس فأن نجد = ذا عـفـة فـلـعـلـة لا يـظـلـمُ


  12. #12
    محامى|دبلوماسي سابقاً(سفير بالجامعة العربية) الصورة الرمزية سالم احمد قواطين
    تاريخ التسجيل
    14/01/2010
    المشاركات
    69
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    لقدشخصت جميع الردود السابقة مشكلة العقل العربى ,وكانت جميعها صائبة وهى تسلط الضؤ على العلل والامراض التى يعانى منها العقل العربى
    وهى بالطبع سبب عجزه وتخلفه عن ركب الحضارة وخاصة فى مجالات العلوم والتكنولوجيا
    وقفت عند تشبيه العقل البشرى بالنبتة ,والذى ساقهُ الاستاذ المفكر محمد حسن كامل ,عندما قال (العقل البشرى مثل نبتة لاتنمو ولا تترعرع إلا
    فى وسط ضوئى ومناخ مناسب ,والظلام هو فرض الحجر على العقول ......)
    وأتفق تماماً مع كل ما ذكر ه أخى الفاضل محمد حسن فى رده حول الموضوع ,وأضيف فى نفس السياق ,ان العقل العربى أُريد له ان ينمو فى بيئةٍ مناسبة ليس له ولكن لمن يتحكم به,
    لقد ارادو للعقل العربى ان ينمو فىبيئة ٍ صناعية تماماً ,فحددوا له نسبة الضؤ ودرجة الحرارة ,كمشاتل النباتات المغطاة ,اوكمزارع تفريخ الدجاج,
    العقل العربى محجور عليه حقا ًوهو تحت الوصاية ,فالمناهج الحكومية موجهة حيناً وعاجزة فى الغالب عن تقديم ما يتطلبهُ العقل العربى وما يحتاجهُ للنمو السليم وفى مناخ حر
    والمدارس الخاصة بمناهجها يغلب عليها التغريب ,اى تغريب العقل العربى وليس تعريبه
    العقل العربى من حيث التكوين لا يختلف عن أى عقل أخر ,فالعيب ليس فى العقل العربى ,الخلل فى البيئة العربية الطاردة للادمغة والعقول ,هناك حوالى 32 مليون عربى فى المهاجر
    حسب إحصائيات مؤكدة ,بينهم مئات ألألاف من العلماء فى شتى الميادين والمجالات العلمية والتقنية ,ومئات الالاف من المبدعين ,توفرت لهم بيئة الابداع (حرية وإمكانيات )فأبدعوا.
    سنعرف ببساطة أزمة العقل العربى ,من معرفة أسباب هجرة او تهجير او هروب العقول العربية,وسبب إبداعها فى الخارج وتفوقها ,إنها فى كلا الحالتين ,الحرية والأمكانيات ,غيابها فى الوطن العربى
    وتوفرها فى بلاد الاغتراب ,
    وفوق ذلك ,وعندما تحاول العقول العربية المبدعة ,العودة الى الوطن ,بدافع من الحنين والأنتماء والرغبةفى تقديم ما لديها من قدرات وأمكانيات ,تواجه بالنكران والاهمال ,والحرق بطريقة حديثة
    وليس بطريقة القرون الوسطى ,وذلك ببساطة بوضع العالم او الخبير فىغير مجال تخصصه
    إنهم يريدوا للعقل العربى أن يكون عصفوراً فىقفص يغرد فىقصر السلطان بما يرضيه
    ولا يريدوا للعقل العربى أن يكون صقراً حراً طليقاً فى الافاق يصطاد المعرفة ويلتقطها حيثما وجدت
    إن اول خطوة فى طريق الابداع هى الحرية ثم توفير ألأمكانيات,وهى مسؤلية الحكومات بالدرجة الاولى ,ولناخذ من ماليزيا وكوريا الجنوبية الدرس كنماذج من العالم الثالث وجدت طريقها نحو التقدم
    والحديث يطول .........
    مع تحياتى


  13. #13
    مترجم / أدب إنجليزي
    من كبار أعضاء الجمعية
    الصورة الرمزية سامي خمو
    تاريخ التسجيل
    26/09/2006
    العمر
    77
    المشاركات
    1,340
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    الأخ العزيز عامر،

    مشكلة العقل العربي يمكن إيجازها في المأساة التي تعرض لها عقل "عادل" ذلك الشاب العراقي المعجزة الذي كشف عن مقدرة عجيبة في حل المعضلات الرياضية المعقدة. عرضوه على شاشة تلفزيون بغداد في ستينات القرن المنصرم وتمكن من الإجابة على أعقد الأسئلة والألغاز الحسابية والرياضية في لمح البصر. وأنبهر العراقيون بمقدرته الفذة فقررت الحكومة العراقية في حينه تعيينه موظفاً. أين؟ في مؤسسة معنية بالعلوم الرياضية؟ لقد عينوه في إحدى الدوائر الحكومية بوظيفة لا تحتاج إلى بذل أي مجهود عقلي - في شعبة الأوراق. فما كان عليه إلا أن يحفظ الأوراق داخل ملفات. فأعطوا عقله المعجزة إجازة أبدية. فكم "عادل" في أوطاننا جُمّدت مقدراته العقلية.

    مع خالص الود،

    سامي خمو


  14. #14
    عـضــو الصورة الرمزية مصطفى توفيق ابراهيم
    تاريخ التسجيل
    07/12/2009
    المشاركات
    225
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    ستعرف الاجابة الدقيقة عندما تناقش مجموعة من الغربيين مهما كان مستواهم الثقافي وسترى انهم عند النقاش لايرون شخصا وانما يرون كلاما مطروحا للنقاش وفي قمة الاستفزاز لاتنطلق منهم اية اتهامات ولا استنتاجات مبطنة تهدف الى اهانة الآخر .

    اما اذا ناقشت عربيا ولو كان قمة الثقافة والدرجة العلمية فسترى الويل والثبور وعظائم الامور وخصوصا اذا خالف رأيك رأيه .

    العربي وللاسف قد افلس وانا منهم ولا أزكي نفسي ولذلك قيل اتفق العرب على الا يتفقوا.

    والصورة التي تحت ليست لعرب بالتأكيد .


  15. #15
    أستاذ بارز
    تاريخ التسجيل
    26/09/2008
    المشاركات
    313
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    الأخ المحترم عامر العظم .. حفظك الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ليست هناك أي مشكلة في العقل العربي.. إنما المشكلة في البيئة التي ينمو فيها ويترعرع ... وهي - بالضبط - كمثل النبتة الذي استخدمه الدكتور محمد حسن كامل ..
    إن بيئات التنشئة العربية على تعددها واختلافها المكاني والزماني والاجتماعي والثقافي والصحي ... يجمعها كلها – دون استثناء - قاسم مشترك أعظم - ألا وهو الضغط والكبت والأبوية ؛ لا من حيث أنها رعاية واحتضان بل من حيث أنها هيمنة وادعاء للصواب وامتلاك الحقيقة المطلقة.. !!
    أما لماذا يعتبر كل إنسان نفسه سليماً معافى فذلك عائد إلى النمط السائد في توصيف العافية والسلامة .. وفي المعايير السائدة للحكم على درجة العافية والسلامة ... وأضرب مثلاً على ذلك في معايير الجمال فهي ليست واحدة بين الثقافات والشعوب.. فما هو جميل في بيئة قد يكون قبيح في بيئة أخرى .. وهكذا بالنسبة لمعايير عافية العقل وسلامته .. مقابل معايير السقم والاختلال ..
    أما النحت في العقول .. فإنه في غاية السهولة والإنتاجية.. خاصة إذا ما كان النحات ( المربي / المعلم /القائد / الميسر/ الرائد إلخ) مؤمناً برسالة .. معداً لأدائها الإعداد المناسب .. منفتحاً على الاختلاف في جميع المجالات ... مستعداً للتطور والنماء .. راضياً عن نفسه واثقاً بها .. مع ملاحظة أن الرضى من أهم عناصر الاستقرار والإبداع ( فكم سمعنا عن قادة ورواد وصناع عبقرية في منطقتنا العربية) .. وقبل هذا وذاك أن يؤمن بالحرية ويحترمها ويستشهد في سبيلها!!

    النحت في العقول رسالة مقدسة .. رسالة الأنبياء والرسل وأهل الفكر .. وتبقى رسالة فئة خاصة من البشر.. إنها رسالة حياة لأصحابها الحقيقيين.. لا وظيفة كل من لا وظيفة له .. أو محطة لكل عابر سبيل ..!!

    النحت في العقول العربية ليس ممكناً فحسب بل ممتع وسهل لأنه نحت في تربة خصبة جداً .. المهم أن يتوفر النحاتون الحقيقيون الرساليون الأوفياء .. أبناؤنا على امتداد هذه الجغرافيا الواسعة وعلى امتداد التاريخ والحضارات والمدنيات ... يستحقون من المثقفين والمربين والمبدعين كل اهتمام ..
    أما من يحتاجون لإعادة برمجة وتأهيل من جديد فهم – ربما نحن – ومن هم من الأجيال التي ننتمي إليها .. وإعادة البرمجة هذه ممكنة كذلك .. قد تكون أكثر صعوبة من برمجة الأجيال الجديدة .. ولكنها ممكنة والمهم أن نبدأ من أي نقطة فسنصل إلى نهاية الشوط .. !!
    العقل العربي الجديد يمكن استنباته في التربة الجديدة .. في الأجيال الجديدة – بشرط أن يتولى هذه المهمة من يستحقها بجدارة .. لا من يتسلقها ذات واسطة ..أو عزوة .. أو عصبية .. أو ذات حالة إقصائية استئصالية ..!!

    السر الأساسي في ما يسمى بـ"إشكالية العقل العربي" هو في الحرية أولأ.. والحرية ثانياً .. والحرية حتى آخر المدى !!

    أشكرك جداً على إثارة هذه القضية .. ودمت مستفزاً مبدعاً

    مع المودة
    أختكم
    د. عيدة مصطفى المطلق قناة
    اربد / الأردن


  16. #16
    عـضــو الصورة الرمزية محمد ابراهيم ابوتامر
    تاريخ التسجيل
    20/09/2008
    العمر
    61
    المشاركات
    64
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    السلام عليكم
    المشكلة ليست في العقلية العربية بل في الثقافة الجاهلية التي ما زالت في رؤوسنا.. التنطع العربي .. الكذب.. الجنس.. الاستخفاف بالآخرين..
    وشكرا
    محمد ابراهيم ابوتامر


  17. #17
    جميل عبد الله التدمري
    زائر

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    المشكلة بشكل رئيسي تكمن في الذين تسلطوا علينا في بلادنا العربية حتى اصبح لديهم العقل المفكر تهمة كبرى يحاسب عليها
    فمن المعلوم لايوجد معتقلون سياسيون كما في بلادنا حتى في اشد البلاد تخلفا وللاسف والمعتقل السياسي أليس إنسان حوسب على عقله وكيف يفكر وماذا يقول بناء على ما يعتقد
    واعذروني على اقتباس ليس له علاقة كثيرة بالموضوع لكن له دلالة على الذين يقهرون الانسان العربي فيتعطل أو يعطل عقله ليسلم
    الاقتباس من قصة معتقل في سجون سوريا الحبيبة " كنت من أول المساجين السياسيين فلما نقلت من المنفردة إلى المهجع ، رأيت شخصا يقبع في زاوية البعيدة للغرفة في سجن الضمير حيث وكل أمر التحقيق مع المساجين لمجرم عنيف مفترس ( مصباح صمصام ) فكان يبادر أي موقوف بضربة تخلع قلبه قبل أن يسأله أي سؤال فيما يحيط بالسجين رجال الشرطة العسكرية حسابا لردة فعل السجين ، الأخ المنعزل في الزاوية هو نايف أبو سعدة من السويداء صديق كنت أعرفه بصدقه واستقامته فلما رأيته منفردا في الزاوية البعيدة بينما تجمع البقاقون وهم 18 في الزاوية المقابلة قرب الباب هرعت إليه أسلم عليه مستغربا فصاح هو والمجموعة معا ... لا تقترب ... ابعد لكنني كنت قد وصلت قربه فإذا رائحة كريهة كالتي تنبعث من جثث الحيوانات النافقة بعد فترة طويلة من موتها لا يمكن استحمالها ثم شرح لي أنه عندما جلب للتحقيق وبادره بلكمة الإستقبال المعتادة ردها له بأقوى منها فانقض الحرس المحيطون به كالكلاب المسعورة يضربون الرجل بأعقاب البنادق على رأسه حتى أغمي عليه ثم طبقت عليه جلسات تعذيب ثلاث مرات في اليوم حتى تقرحت جروحه وبدأ الدود يسري بها وتنبعث منها تلك الروائح الكريهة "


  18. #18
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    23/06/2009
    المشاركات
    8
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    مشكلة العقل العربي هي التذبذب والإزدواج هي التخبط بين ظاهر يسعى إلى تزيينه بكل الأشكال وعلى جميع المستويات فالخطاب منمق بالمحسنات وكن بلا مضمون وبلا دلالة فالأستاذ محفظة وبدلة أنيقة وطموح في امتلاك سيارة ... مضمون الدرس لايهم... لو نلتزم بما نقول لو نعني ما نقول أكيد فإنّ العقل العربي سيتحرر....


  19. #19
    أستاذ بارز/ كاتب وصحفي الصورة الرمزية عبدالقادربوميدونة
    تاريخ التسجيل
    28/07/2007
    المشاركات
    4,243
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: النحت في العقول العربية!

    العقل هوالعقل.. الدماغ أوالقلب هومجاله والحقل ..لدى كل من عقل ..
    العقل جاء من عقل يعقل أي قيد وأوثق ..
    والإنسان العاقل هومن يميزبعقله الحق من الباطل والصحيح من الكسيح ..
    والعقل لا جنسية له ولا لون ولا رائحة ولا وجود ماديا ..إنما هوملكة وآلة مستترة للتفكيروالتقدير،ليميزالقمح من الشعيروالحصان من البعير ....
    والعقل موجود ومتواجد في أدمغة أوقلوب كل البشر ..
    وإذا أردنا تصنيفه لدى بني الإنسان نجد العقول كالعجول.. منها الغالي ومنها بسعرالفول ..
    منها المتقد بطاقة ذاتية ومنها المنطفيء بعادة خفية ..
    بينما العقلية العربية والغربية نجدهما تتشكلان من أسس تربوية وأخرى أخلاقية وثالثة غرائزية ..
    فأما العقلية المستخلصة والمتشكلة من أسس تربوية، فهي خاضعة لأيديولوجية ، أية أيديولوجية.. شرقية غربية وطبعا وضعية ..
    بينما العقلية المستخلصة والمتشكلة من أسس أخلاقية فهي بيئوية عاداتية عرفية وقد تكون فقط محلية ..
    في حين نلاحظ أن العقلية الغرائزية قد تكون ليست مدنية إنما بدائية تشكلت بطريقة تلقائية ..
    والدليل أن ليس هناك عقلا عربيا بل عقلا بشريا.. هووجوداليهود عند العرب.. ووجود العرب عندالغرب ..
    والتميزمبعثه الحوافزوالدوافع الداخلية التي ذكرناها سالفا ..
    والبواعث الخارجية التي وفرتها البيئة والأيديولوجية بما فيها التربية ..
    وأنا لا أوافق بالمطلق أن هناك عقلاعربيا متميزا عن بقية عقول البشر..
    ابن سناء.. الخوارزمي.. الفرابي.. ابن الهيثم ..الرازي.. ابن رشد.. ابن حزم..جمال الدين الأفغاني.. ساطع الحصري ..الكواكبي.. محمدعلي.. الأمير عبدالقادرالجزائري.. ابن باديس.. سيد قطب.. رشيد رضى.. العقاد.. محمد عبدالوهاب.. الثعالبي.. يوسف شاهين.. مالك بن نبي.. عمرالمختار.. الهادي المنجرة.. عبدالناصر..بورقيبة .. صدام حسين.. هواري بومدين.. يوسف شاهين ..يوسف القرضاوي.. حسن نصرالله ..
    تلك أمثلة ساطعة من العقول العربية في مجالات مختلفة ..اخترقت السائد.. وقضت على البائد ..وألقها ما يزال له عائد ..
    ففي كل مجالات العلم والمعرفة العربية هناك عقول.. تقتحم المجهول.. وتثيرالذهول.. بالفعل والقول.. ومن لا عقل متحركا له فهوإما مخبول.. وإما مهبول ..وإما مسطول..
    وشكرا لكم جميعا أهل العقول المحترمين .

    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادربوميدونة ; 05/03/2010 الساعة 05:13 PM


    أنا ابن أمي وأبي *** من نسل شريف عربي ..
    الإسلام ديني ومطلبي *** الجزائروطني ونسبي..
    أتريد معرفة مذهبي؟*** لا إله إلا الله حسبي ..
    محمد رسوله الأبي *** سيرته هدفي ومكسبي....
    تلك هويتي وأس كتابي *** حتى أوسد شبرترابي.
    هنا صوت جزائري حر ..:

    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=37471
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=14200
    http://www.wata.cc/forums/showthread.php?t=30370
    http://ab2ab.blogspot.com/
    http://ab3ab.maktoobblog.com/
    http://pulpit.alwatanvoice.com/content-143895.html
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=5569
    http://www.jabha-wqs.net/article.php?id=7433
    http://www.albasrah.net/pages/mod.ph...der_020709.htm

+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •