آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 19 من 19

الموضوع: ضعاف العقول

  1. #1
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,229
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي ضعاف العقول

    الضعف العقلي والإجرام

    رغم تقدم مضمار العلم والفن والمدنية الحديثة، لا يزال مقياس رقي الأمم مرتبطاً أولاً وقبل كل شيء بالصحة العقلية النفسية والجسدية لأبنائها.

    إن أسس الصحة النفسية العقلية الجسدية تتضمن خبرة علمية بدأت منذ قرون عديدة قام بدراستها عدد كبير من العلماء في المدارس الطبية (السيكولوجية) في مختلف أنحاء العالم. وقبل الشروع بالموضوع لا بد أولاً من تعريف الصحة النفسية.

    الصحة النفسية
    هي التوافق التام بين الوظائف النفسية المختلفة والقدرة على مواجهة الأزمات النفسية العادية التي تطرأ على المرء. من هذا التعريف يمكن الإستنتاج أن الكائنات الحية بمختلف أنواعها – ولضمان حياتها واستمرار النمو والحرص على البقاء – لا بد لها من أن تتفاعل مع البيئة وتتكيف مع ظروفها تكيفاً يضمن الغاية من وجودها.

    فالإنسان يتفاعل مع البيئة الاجتماعية المادية والروحية وهذا التفاعل يظهر بسلوك خاص. هذا السلوك هو نوع من أنواع التكيف الذي نسميه بالتكيف النفسي. فبقدر ما يكون ذاك السلوك الذي يبديه الإنسان مع بيئته سلوكاً غير مناسب وغير متوافق بقدر ما يجعلنا نشك بصحته النفسية.

    كثيراً ما يقع نظرنا في المجتمع على أطفال وبالغين يتميزون عن سواهم من الأفراد العاديين بصفات وسلوك شاذ ذي أثر سيء لا يتفق والقوانين الاجتماعية أو النظم الموضوعية.

    وقد أثبتت تجارب علم النفس الحديث أن نسبة كبيرة من المجرمين والسكيرين ومنتهكي الأعراض... هم مرضى بالمعنى الحقيقي (سيكوباثيون). هذه الفئة تشكل خطراً على المجتمع الذي نعيش فيه.

    الضعف العقلي مشكلة حار في حلها رجال الفكر والتربية منذ زمن بعيد. وفي الحقيقة أن للضعف العقلي أنواعاً عديدة وطبقات متباينة، ولضعفاء العقول مميزات متعددة ومختلفة. ولكل عالم رأيه وبحثه الخاص.

    إن كافة أنواع النقص الجسمي والخلقي أوجدت له المدارس الطبية طرقاً مختلفة للعلاج وقد نجحت إلى احد ما في هذا المضمار. أما النقص العقلي، وبمعنى آخر الضعف العقلي فلا علاج له بالمجال الطبي بالرغم مما نحن عليه من تقدم الجراحة ووجود الآلات الطبية الحديثة والمخترعات البارعة، ورغم وصول الإنسان إلى القمر.. إذ لا يمكننا بأي حال من الأحوال أن نحوّل ناقص العقل إلى فرد عادي، ولكن ما يمكننا هو تكييف أخلاقه وتدريبه على أنواع خاصة من الأعمال الروتينية في الحياة.

    يظن كثير من الناس أن ضعيف العقل والمجنون واحد، كما يعتبرون أن ضيف العقل مجنون يمكن شفاؤه من هذا المرض، لكن الواقع غير ذلك.

    الضعف العقلي هو نقص في درجة الذكاء وهو موروث. أو هو قصور في التكفير إلى درجة بعيدة، والفرق بين ناقص الذكاء وبين الشخص العادي فرق في الدرجة وليس في النوع.

    الجنون هو نتيجة اختلال التوازن العقلي وعدم انتظام القوى العقلية لسبب ما. ويختلف المجنون عن الشخص العادي في النوع فقط وليس في الدرجة. لا يمكن اعتبار ناقص العقل مجنوناً، كما لا يمكن أن نعتبر المجنون ضعيف عقل، فقد يكون المجنون عبقرياً وليس ذكياً فقط.

    إن تعبير النقص العقلي علمي نفسي أكثر منه شرعي أو قانوني. ولقد مرت قرون عديدة قبل أن يتمكن العلماء من التمييز بين الضعف العقلي والجنون.

    الضعف العقلي صفة موروثة يمكن ملاحظتها منذ الطفولة. أما الجنون فشذوذ مكتسب نتج أثناء الحياة أو خلال فترة منها بسبب عوامل خارجية أو داخلية. وعلى هذا الأساس لا يوجد مجنون بين صغار الأطفال قطعاً..

    طبيعة الضعف العقلي

    الضعف العقلي في نظر بعض العلماء هو عدم القدرة على التكيف الإجتماعي، بينما في عرف رجال التربية هو عدم القدرة على انتهاج سلوك ثابت. كما أن بلاكستون يعطي مفهوماً آخر فيقول: الضعف العقلي هو ضعف فطري في الفهم لا يرجى إصلاحه.

    لضعيف العقل ميزات جسمية وحركية وغريزية وعقلية.

    الميزات الجسمية
    ليس الفرق كبيراً بين الشخص العادي وبين ضعيف العقل من الناحية الجسمية. كما أنه لا يوجد فرق في لون الشعر أو الجلد. لكن الاختلافات الأكثر أهمية هي في الميزات الداخلية (المجموع العصبي والغدد الصماء).

    المجموع العصبي
    لقد عكف العلماء على دراسته ودراسة الفوارق المختلفة حقبة من الزمن، وقد اعترضتهم صعوبات كثيرة كان من الواجب أن يتغلبوا عليها لكن كل ما يمكن قوله أنه لم يتم التوصل إلى شيء هام في دراسة الفوارق والاختلافات في التركيب المجهري.

    أما عن الغدد الصماء وإفرازاتها فإن البحث فيها لا يزال محدوداً ومقصوراً. وقد لوحظ أن نشاط هذه الغدد له أثر كبير في شكل الجسم. فزيادة إفراز الغدة المخية تسبب نمو العظام كما يحدث عند بعض ضعاف العقول. كذلك زيادة أو نقص إفراز الغدد الدرقية قد يكون مصحوباً بالنقص العقلي. وقد ثبت أن ضعاف العقول أكثر تعرضاً وقابلية للأمراض وحياتهم أقصر من العاديين وهذا ما يثبت ضعف تركيبهم ونقصه.

    أما بخصوص تحديد درجة الفقر العقلي بدقة، فهذا أمر من الصعب إن لم يكن مستحيلاً، لأن الاختبارات التي تجرى عليهم تحتاج إلى الفهم وضبط النفس أثناء التنفيذ. وبذلك كانت نتائج اكتشاف ضعفاء العقول أقل نجاحاً مما ينتظر.

    الميزات الحركية والحسية

    تبدو القدرة الحركية المنتظمة عند ضعفاء العقول شاذة وواضحة. فمثلا ضعاف العقول يجدون صعوبة كبيرة في تعلم القفز ولا يمكنهم ممارسة الحركة إلا بعد تمرين وتدريب لزمن طويل. وقد لوحظ أن حاستي الشم والذوق عندهم تكادان تكونان معدومتين.

    الميزات الغريزية
    إن الغرائز والانفعالات تؤثر كثيراً على أخلاق الطفل خاصة في بدء حياته (في السنوات المبكرة)، وقد قال أحد العلماء "يجب ألا ننسى ما كناه أولا". ويقصد بذلك السنوات الخمس الأولى، إذ هي أهم مرحلة من مراحل الحياة. إذ منها تنطبع البيئة الأولى بعاداتها وتقاليدها في اللاشعور ثم تترسب على شكل عقد. كذلك تكبت كافة الانفعالات بطريقة لاشعورية. وفي هذه المرحلة ترتسم معالم الشخصية. إما أن تكون متماسكة وقوية وإما متفككة وضعيفة. كل هذا تبعاً للخطوط الأساسية، أو بمعنى آخر تبعاً للحجر الأساسي الذي تقوم عليه الشخصية. ويرجع علماء النفس أصل التعب النفسي والقلق العصبي إلى تلك المرحلة من الطفولة المبكرة. وكثيراً ما تظهر أعراض الهستريا في الحياة المقبلة وغالبا ما يكون مصدرها الكبت والحرمان الذي أصاب الطفل.

    المميزات العقلية

    وبالرغم من تساوي حواس ناقص العقل في درجتها مع حواس الشخص العادي، إلا أن المدارك ضعيفة وتبقى في كثير من الحالات عند ضعفاء العقول في مستوى أدنى وأقل تميزاً. كما أن إحساساته غير منتظمة وليس لها معنى. إن ضعاف العقول كثيراً ما ينجحون في الأعمال اليدوية أو الأعمال التي لا تحتاج إلى تركيز عقلي دقيق.

    التصور عند ضعفاء العقول

    التأمل الباطني يكاد أن يكون معدوماً أو بتعبير أخر هو ضعيف للغاية، وليس بإمكان ضعفاء العقول وصف ما يجول في مخيلتهم أو التعبير عنه.

    الإنتباه عند ضعفاء العقول
    إن ضعاف العقول غير مزودين بهذه الملكة الطبيعية. إذ أن قليلاً من المؤثرات الخارجية، حتى البسيط منها، يجذب أنظارهم ويجعلهم يتركون الأعمال التي بأيديهم ويتوجهون إليها. وكثير من المثقفين يظهر فيهم عدم تركيز انتباههم في كثرة الأغلاط التي يرتكبونها في كتاباتهم من غير أن يشعروا بها. فمثلا يريد أن يكتب أحدهم (Dog) فيكتب (God)

    الميل عند ضعفاء العقول
    الميل هو أساس الإنتباه وهو عند ضعفاء العقول أقل تنوعاً وكمّاً. وبذلك تكون قوة انتباههم ضعيفة ومتمشية مع ميولهم، وأن الصعوبة القائمة بأفهام ضعفاء العقول هي نتيجة صعوبة جذب انتباههم وتركيزه. وكثيراً ما يفشل المدرسون في إلقاء الدروس لأنهم لم يستعملوا طرقاً خاصة مختلفة لاجتذاب انتباه الطلاب.

    الذاكرة عند ضعاف العقول
    لا قدرة لضعفاء العقول على التذكر وليس لديهم القدرة الكاملة على ذكر الصور أو الأشياء التي تحيط بمنزلهم أو في المدرسة. وهم كثيرو النسيان حتى أنهم يفقدون تذكر الارتباطات المنطقية. أما الماضي بتاريخه وحوادثه فهو معدوم عندهم كنتيجة لازمة لنقصهم في الميول والانتباه والفهم الدقيق.

    التخيل والكلام
    إن عملية التخيل لدى ضعاف العقول موجودة ولكن بدرجة بسيطة جداً. وهذا يتناسب مع البساطة التي هم عليها، حتى أن ضعف هذه المخيلة قد تشاهد عند كثير من المثقفين ورجال السياسة والأعمال، ولذا تراهم يفشلون بالأعمال الموكولة إليهم. كما أن الكلام عندهم عملية عقلية معقدة ولذا لا يتقنها ضعاف العقول لما فيها من ارتباطات فكرية كثيرة. وهذه أيضاً موجودة عند كثير من المثقفين، فترى الكثير ممن يحملون الشهادات العالية لا يتقنون عملية محادثة أو محاورة مهما كان نوعها حتى لا يستطيعون إلقاء كلمة في أفراد عاديين.

    قابلية ضعاف العقول للإستهواء

    من الدراسات التي قام بها علماء النفس تبين لهم أن ضعاف العقول هم ضعيفو الإرادة وينقادون لغيرهم من غير مقاومة. وكذلك هم قابلون للاستهواء بدرجة كبيرة. إن شروط الإستهواء متوفرة لديهم ويمكن التغرير بهم بسهولة. أما سرعة التأثر فهي بالغة عندهم ولهذا يسهل على الكثير من الناس استغلالهم، كما هو الحال عند كثير من الجماعات والعصابات الذين ينتقون أفرادهم من ضعاف العقول لتنفيذ خططهم وتسييرهم كما يرغبون، فيستخدمونهم كقطع الشطرنج، ومن هنا يظهر خطرهم على المجتمع.

    ومن الدراسات التي قام بها علماء النفس في مختلف معاهد الإصلاحية في العالم تبين لهم أن لضعاف العقول باعاً طويلاً بالإجرام على اختلاف أنواعه. فإن الشخص الشاذ في سلوكه لا بد أن يكون شاذاً في عقليته، والشذوذ في العقلية هو الذي لا يمكنهم من العمل بتوافق مع قوانين الأخلاق والإجتماع.

    ومن العجب أن يعلم المرء أن لاستهواء ضعاف العقول دخلاً كبيراً في ارتكاب الجرائم الكثيرة البشعة.

    لقد ثبت أن الميل عند ضعاف العقول هو أساس الانتباه عندهم. فإذا أردنا أن نوجه انتباههم إلينا والإصغاء لأقوالنا ومتطلباتنا فما علينا إلا أن نجعل هذا الإنتباه شديد التركيز.

    لديهم ميل قوي لحب التملك وبخاصة تملك الأشياء ذات المنظر الجذاب وغيرها.. إذاً وجب أن نحيطهم بالأشياء ذات المنظر الخلاب، أو بأشياء تثير غرائزهم على مختلف أنواعها، ثم بأقران مماثلين لهم من حيث المشاركة الوجدانية (الحزن والسرور والفقر والآلام)، فيتوافق هذا مع قابلية الاستهواء لديهم، فينقلبون إلى آلات مجردة من التفكير يمكن تسييرها كما يحب المؤثر ويريد.

    وقد ثبت أن ضعفاء العقول، هم أيضاً ضعفاء إرادة، ينقادون لغيرهم أو لرغباتهم من غير مقاومة.. وأن بين الضعف العقلي والإجرام علاقة كبيرة ومتينة.

    وتنحصر أسباب ارتكاب الجرائم في نوعين:
    أسباب داخلية نفسية (تعود إلى التكوين الداخلي لأعضاء الإنسان..)

    وأسباب خارجية دافعة (العوامل الخارجية المثيرة التي ذكرناها).

    في بعض الدول يُعتبر الضعف العقلي مصدر الإجرام عامة، وأغلب ضعاف العقول يميلون إلى السرقة واستعمال الشدة في السلب والنهب والتعذيب بطرق بشعة. ولقد أثبت مرشيزون بعد قيامه بأبحاث عديدة وطويلة في مختلف أنحاء العام، وعلى مختلف الأجناس من الناس، أن الجرائم ترتكب لنزع الملكيات من الآخرين حيث غريزة حب التملك عند ضعاف العقول لا حدود لها.

    والخلاصة أن الضعف العقلي يساعد على ارتكاب الجرائم ولكن بدرجة تحددها الجريمة المرتبكة ونوعها.

    والسلام عليكم

    الدكتور محمد عبيد ششمان
    مجلة العربية – العدد 160 – مارس 1972


    الإعداد بتصرف: محمود عباس مسعود



    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  2. #2
    تسنيم زيتون
    زائر

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود عباس مسعود مشاهدة المشاركة
    الضعف العقلي والإجرام

    رغم تقدم مضمار العلم والفن والمدنية الحديثة، لا يزال مقياس رقي الأمم مرتبطاً أولاً وقبل كل شيء بالصحة العقلية النفسية والجسدية لأبنائها.

    إن أسس الصحة النفسية العقلية الجسدية تتضمن خبرة علمية بدأت منذ قرون عديدة قام بدراستها عدد كبير من العلماء في المدارس الطبية (السيكولوجية) في مختلف أنحاء العالم. وقبل الشروع بالموضوع لا بد أولاً من تعريف الصحة النفسية.

    الصحة النفسية
    هي التوافق التام بين الوظائف النفسية المختلفة والقدرة على مواجهة الأزمات النفسية العادية التي تطرأ على المرء. من هذا التعريف يمكن الإستنتاج أن الكائنات الحية بمختلف أنواعها – ولضمان حياتها واستمرار النمو والحرص على البقاء – لا بد لها من أن تتفاعل مع البيئة وتتكيف مع ظروفها تكيفاً يضمن الغاية من وجودها.

    فالإنسان يتفاعل مع البيئة الاجتماعية المادية والروحية وهذا التفاعل يظهر بسلوك خاص. هذا السلوك هو نوع من أنواع التكيف الذي نسميه بالتكيف النفسي. فبقدر ما يكون ذاك السلوك الذي يبديه الإنسان مع بيئته سلوكاً غير مناسب وغير متوافق بقدر ما يجعلنا نشك بصحته النفسية.

    كثيراً ما يقع نظرنا في المجتمع على أطفال وبالغين يتميزون عن سواهم من الأفراد العاديين بصفات وسلوك شاذ ذي أثر سيء لا يتفق والقوانين الاجتماعية أو النظم الموضوعية.

    وقد أثبتت تجارب علم النفس الحديث أن نسبة كبيرة من المجرمين والسكيرين ومنتهكي الأعراض... هم مرضى بالمعنى الحقيقي (سيكوباثيون). هذه الفئة تشكل خطراً على المجتمع الذي نعيش فيه.

    الضعف العقلي مشكلة حار في حلها رجال الفكر والتربية منذ زمن بعيد. وفي الحقيقة أن للضعف العقلي أنواعاً عديدة وطبقات متباينة، ولضعفاء العقول مميزات متعددة ومختلفة. ولكل عالم رأيه وبحثه الخاص.

    إن كافة أنواع النقص الجسمي والخلقي أوجدت له المدارس الطبية طرقاً مختلفة للعلاج وقد نجحت إلى احد ما في هذا المضمار. أما النقص العقلي، وبمعنى آخر الضعف العقلي فلا علاج له بالمجال الطبي بالرغم مما نحن عليه من تقدم الجراحة ووجود الآلات الطبية الحديثة والمخترعات البارعة، ورغم وصول الإنسان إلى القمر.. إذ لا يمكننا بأي حال من الأحوال أن نحوّل ناقص العقل إلى فرد عادي، ولكن ما يمكننا هو تكييف أخلاقه وتدريبه على أنواع خاصة من الأعمال الروتينية في الحياة.

    يظن كثير من الناس أن ضعيف العقل والمجنون واحد، كما يعتبرون أن ضيف العقل مجنون يمكن شفاؤه من هذا المرض، لكن الواقع غير ذلك.

    الضعف العقلي هو نقص في درجة الذكاء وهو موروث. أو هو قصور في التكفير إلى درجة بعيدة، والفرق بين ناقص الذكاء وبين الشخص العادي فرق في الدرجة وليس في النوع.

    الجنون هو نتيجة اختلال التوازن العقلي وعدم انتظام القوى العقلية لسبب ما. ويختلف المجنون عن الشخص العادي في النوع فقط وليس في الدرجة. لا يمكن اعتبار ناقص العقل مجنوناً، كما لا يمكن أن نعتبر المجنون ضعيف عقل، فقد يكون المجنون عبقرياً وليس ذكياً فقط.

    إن تعبير النقص العقلي علمي نفسي أكثر منه شرعي أو قانوني. ولقد مرت قرون عديدة قبل أن يتمكن العلماء من التمييز بين الضعف العقلي والجنون.

    الضعف العقلي صفة موروثة يمكن ملاحظتها منذ الطفولة. أما الجنون فشذوذ مكتسب نتج أثناء الحياة أو خلال فترة منها بسبب عوامل خارجية أو داخلية. وعلى هذا الأساس لا يوجد مجنون بين صغار الأطفال قطعاً..

    طبيعة الضعف العقلي

    الضعف العقلي في نظر بعض العلماء هو عدم القدرة على التكيف الإجتماعي، بينما في عرف رجال التربية هو عدم القدرة على انتهاج سلوك ثابت. كما أن بلاكستون يعطي مفهوماً آخر فيقول: الضعف العقلي هو ضعف فطري في الفهم لا يرجى إصلاحه.
    لضعيف العقل ميزات جسمية وحركية وغريزية وعقلية.

    الميزات الجسمية
    ليس الفرق كبيراً بين الشخص العادي وبين ضعيف العقل من الناحية الجسمية. كما أنه لا يوجد فرق في لون الشعر أو الجلد. لكن الاختلافات الأكثر أهمية هي في الميزات الداخلية (المجموع العصبي والغدد الصماء).

    المجموع العصبي
    لقد عكف العلماء على دراسته ودراسة الفوارق المختلفة حقبة من الزمن، وقد اعترضتهم صعوبات كثيرة كان من الواجب أن يتغلبوا عليها لكن كل ما يمكن قوله أنه لم يتم التوصل إلى شيء هام في دراسة الفوارق والاختلافات في التركيب المجهري.

    أما عن الغدد الصماء وإفرازاتها فإن البحث فيها لا يزال محدوداً ومقصوراً. وقد لوحظ أن نشاط هذه الغدد له أثر كبير في شكل الجسم. فزيادة إفراز الغدة المخية تسبب نمو العظام كما يحدث عند بعض ضعاف العقول. كذلك زيادة أو نقص إفراز الغدد الدرقية قد يكون مصحوباً بالنقص العقلي. وقد ثبت أن ضعاف العقول أكثر تعرضاً وقابلية للأمراض وحياتهم أقصر من العاديين وهذا ما يثبت ضعف تركيبهم ونقصه.
    أما بخصوص تحديد درجة الفقر العقلي بدقة، فهذا أمر من الصعب إن لم يكن مستحيلاً، لأن الاختبارات التي تجرى عليهم تحتاج إلى الفهم وضبط النفس أثناء التنفيذ. وبذلك كانت نتائج اكتشاف ضعفاء العقول أقل نجاحاً مما ينتظر.

    الميزات الحركية والحسية

    تبدو القدرة الحركية المنتظمة عند ضعفاء العقول شاذة وواضحة. فمثلا ضعاف العقول يجدون صعوبة كبيرة في تعلم القفز ولا يمكنهم ممارسة الحركة إلا بعد تمرين وتدريب لزمن طويل. وقد لوحظ أن حاستي الشم والذوق عندهم تكادان تكونان معدومتين.

    الميزات الغريزية
    إن الغرائز والانفعالات تؤثر كثيراً على أخلاق الطفل خاصة في بدء حياته (في السنوات المبكرة)، وقد قال أحد العلماء "يجب ألا ننسى ما كناه أولا". ويقصد بذلك السنوات الخمس الأولى، إذ هي أهم مرحلة من مراحل الحياة. إذ منها تنطبع البيئة الأولى بعاداتها وتقاليدها في اللاشعور ثم تترسب على شكل عقد. كذلك تكبت كافة الانفعالات بطريقة لاشعورية. وفي هذه المرحلة ترتسم معالم الشخصية. إما أن تكون متماسكة وقوية وإما متفككة وضعيفة. كل هذا تبعاً للخطوط الأساسية، أو بمعنى آخر تبعاً للحجر الأساسي الذي تقوم عليه الشخصية. ويرجع علماء النفس أصل التعب النفسي والقلق العصبي إلى تلك المرحلة من الطفولة المبكرة. وكثيراً ما تظهر أعراض الهستريا في الحياة المقبلة وغالبا ما يكون مصدرها الكبت والحرمان الذي أصاب الطفل.

    المميزات العقلية

    وبالرغم من تساوي حواس ناقص العقل في درجتها مع حواس الشخص العادي، إلا أن المدارك ضعيفة وتبقى في كثير من الحالات عند ضعفاء العقول في مستوى أدنى وأقل تميزاً. كما أن إحساساته غير منتظمة وليس لها معنى. إن ضعاف العقول كثيراً ما ينجحون في الأعمال اليدوية أو الأعمال التي لا تحتاج إلى تركيز عقلي دقيق.

    التصور عند ضعفاء العقول

    التأمل الباطني يكاد أن يكون معدوماً أو بتعبير أخر هو ضعيف للغاية، وليس بإمكان ضعفاء العقول وصف ما يجول في مخيلتهم أو التعبير عنه.

    الإنتباه عند ضعفاء العقول
    إن ضعاف العقول غير مزودين بهذه الملكة الطبيعية. إذ أن قليلاً من المؤثرات الخارجية، حتى البسيط منها، يجذب أنظارهم ويجعلهم يتركون الأعمال التي بأيديهم ويتوجهون إليها. وكثير من المثقفين يظهر فيهم عدم تركيز انتباههم في كثرة الأغلاط التي يرتكبونها في كتاباتهم من غير أن يشعروا بها. فمثلا يريد أن يكتب أحدهم (Dog) فيكتب (God)

    الميل عند ضعفاء العقول
    الميل هو أساس الإنتباه وهو عند ضعفاء العقول أقل تنوعاً وكمّاً. وبذلك تكون قوة انتباههم ضعيفة ومتمشية مع ميولهم، وأن الصعوبة القائمة بأفهام ضعفاء العقول هي نتيجة صعوبة جذب انتباههم وتركيزه. وكثيراً ما يفشل المدرسون في إلقاء الدروس لأنهم لم يستعملوا طرقاً خاصة مختلفة لاجتذاب انتباه الطلاب.

    الذاكرة عند ضعاف العقول
    لا قدرة لضعفاء العقول على التذكر وليس لديهم القدرة الكاملة على ذكر الصور أو الأشياء التي تحيط بمنزلهم أو في المدرسة. وهم كثيرو النسيان حتى أنهم يفقدون تذكر الارتباطات المنطقية. أما الماضي بتاريخه وحوادثه فهو معدوم عندهم كنتيجة لازمة لنقصهم في الميول والانتباه والفهم الدقيق.

    التخيل والكلام
    إن عملية التخيل لدى ضعاف العقول موجودة ولكن بدرجة بسيطة جداً. وهذا يتناسب مع البساطة التي هم عليها، حتى أن ضعف هذه المخيلة قد تشاهد عند كثير من المثقفين ورجال السياسة والأعمال، ولذا تراهم يفشلون بالأعمال الموكولة إليهم. كما أن الكلام عندهم عملية عقلية معقدة ولذا لا يتقنها ضعاف العقول لما فيها من ارتباطات فكرية كثيرة. وهذه أيضاً موجودة عند كثير من المثقفين، فترى الكثير ممن يحملون الشهادات العالية لا يتقنون عملية محادثة أو محاورة مهما كان نوعها حتى لا يستطيعون إلقاء كلمة في أفراد عاديين.

    قابلية ضعاف العقول للإستهواء

    من الدراسات التي قام بها علماء النفس تبين لهم أن ضعاف العقول هم ضعيفو الإرادة وينقادون لغيرهم من غير مقاومة. وكذلك هم قابلون للاستهواء بدرجة كبيرة. إن شروط الإستهواء متوفرة لديهم ويمكن التغرير بهم بسهولة. أما سرعة التأثر فهي بالغة عندهم ولهذا يسهل على الكثير من الناس استغلالهم، كما هو الحال عند كثير من الجماعات والعصابات الذين ينتقون أفرادهم من ضعاف العقول لتنفيذ خططهم وتسييرهم كما يرغبون، فيستخدمونهم كقطع الشطرنج، ومن هنا يظهر خطرهم على المجتمع.

    ومن الدراسات التي قام بها علماء النفس في مختلف معاهد الإصلاحية في العالم تبين لهم أن لضعاف العقول باعاً طويلاً بالإجرام على اختلاف أنواعه. فإن الشخص الشاذ في سلوكه لا بد أن يكون شاذاً في عقليته، والشذوذ في العقلية هو الذي لا يمكنهم من العمل بتوافق مع قوانين الأخلاق والإجتماع.
    ومن العجب أن يعلم المرء أن لاستهواء ضعاف العقول دخلاً كبيراً في ارتكاب الجرائم الكثيرة البشعة.

    لقد ثبت أن الميل عند ضعاف العقول هو أساس الانتباه عندهم. فإذا أردنا أن نوجه انتباههم إلينا والإصغاء لأقوالنا ومتطلباتنا فما علينا إلا أن نجعل هذا الإنتباه شديد التركيز.

    لديهم ميل قوي لحب التملك وبخاصة تملك الأشياء ذات المنظر الجذاب وغيرها.. إذاً وجب أن نحيطهم بالأشياء ذات المنظر الخلاب، أو بأشياء تثير غرائزهم على مختلف أنواعها، ثم بأقران مماثلين لهم من حيث المشاركة الوجدانية (الحزن والسرور والفقر والآلام)، فيتوافق هذا مع قابلية الاستهواء لديهم، فينقلبون إلى آلات مجردة من التفكير يمكن تسييرها كما يحب المؤثر ويريد.

    وقد ثبت أن ضعفاء العقول، هم أيضاً ضعفاء إرادة، ينقادون لغيرهم أو لرغباتهم من غير مقاومة.. وأن بين الضعف العقلي والإجرام علاقة كبيرة ومتينة.

    وتنحصر أسباب ارتكاب الجرائم في نوعين:
    أسباب داخلية نفسية (تعود إلى التكوين الداخلي لأعضاء الإنسان..)

    وأسباب خارجية دافعة (العوامل الخارجية المثيرة التي ذكرناها).

    في بعض الدول يُعتبر الضعف العقلي مصدر الإجرام عامة، وأغلب ضعاف العقول يميلون إلى السرقة واستعمال الشدة في السلب والنهب والتعذيب بطرق بشعة. ولقد أثبت مرشيزون بعد قيامه بأبحاث عديدة وطويلة في مختلف أنحاء العام، وعلى مختلف الأجناس من الناس، أن الجرائم ترتكب لنزع الملكيات من الآخرين حيث غريزة حب التملك عند ضعاف العقول لا حدود لها.

    والخلاصة أن الضعف العقلي يساعد على ارتكاب الجرائم ولكن بدرجة تحددها الجريمة المرتبكة ونوعها.

    والسلام عليكم

    الدكتور محمد عبيد ششمان
    مجلة العربية – العدد 160 – مارس 1972


    الإعداد بتصرف: محمود عباس مسعود




    مقالة هامة لتعريفنا بهم .. طبعا ..كـ العادة منك نستفيد ...

    محبتي


  3. #3
    عـضــو الصورة الرمزية د.محمد فتحي الحريري
    تاريخ التسجيل
    25/06/2009
    المشاركات
    4,840
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    شكرا مولاي بارك الله بكم
    ودي وتقديري واشواقي العِـذاب
    مخلوطة بالسلام الرقيق لاديب اريب محمود الدارين
    ان شاء الله .


  4. #4
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,229
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد فتحي الحريري مشاهدة المشاركة
    شكرا مولاي بارك الله بكم
    ودي وتقديري واشواقي العِـذاب
    مخلوطة بالسلام الرقيق لاديب اريب محمود الدارين
    ان شاء الله .
    وشكراً لك يا سيدي العزيز على حضورك الجميل
    وعلى ما تجود به أياديك السخية من باقات معطرة
    بأريج روحك وشهامة قلبك الودود.
    تحياتي القلبية

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  5. #5
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    27/10/2009
    المشاركات
    43
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    شكرا على اختيار مثل هذه المواضيع الشّائكة و الحسّاسة والّتي تحتاج إلى مزيد من التّوضيح والتّعريف لغايات عدّة ،لعلّ أهمّها تمكين العائلات من تحديد الضعيف عقلا و بالتّالي التّدخّل مبكّرا وقاية لهم من العصابات و غيرها.كما يتحتّم على المجتمعات إيجاد مراكز خاصّة بهم تمكّنهم من أنشطة مخصوصة و يشرف عليها أخصّائيّون..
    ثمّ لا بدّ من إضافة أنّ الضعف العقلي أو القصور العقلي له أسباب غير و راثيّة منها ما يمكن أن يصيب الطّفل من الأمراض خاصّة الحمّى الشديدة و غيرها من الأسباب الّتي تعطّل النّموّ العقلي لدى الطّفل ومنها الصّدمات النّفسيّة و الفطام الفجائيّ(أحيانا...)
    إذن لا بدّ من تسليط الأضواء على هؤلاء و غيرهم (مثل التوحّد..)و ذلك للتبكير في التدخّل لمساعدة هؤلاء و أسرهم تخفيفا من معاناتهم. و شكرا و بارك اللّه فيك.


  6. #6
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,229
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نزار بن عيسى مشاهدة المشاركة
    شكرا على اختيار مثل هذه المواضيع الشّائكة و الحسّاسة والّتي تحتاج إلى مزيد من التّوضيح والتّعريف لغايات عدّة ،لعلّ أهمّها تمكين العائلات من تحديد الضعيف عقلا و بالتّالي التّدخّل مبكّرا وقاية لهم من العصابات و غيرها.كما يتحتّم على المجتمعات إيجاد مراكز خاصّة بهم تمكّنهم من أنشطة مخصوصة و يشرف عليها أخصّائيّون..
    ثمّ لا بدّ من إضافة أنّ الضعف العقلي أو القصور العقلي له أسباب غير و راثيّة منها ما يمكن أن يصيب الطّفل من الأمراض خاصّة الحمّى الشديدة و غيرها من الأسباب الّتي تعطّل النّموّ العقلي لدى الطّفل ومنها الصّدمات النّفسيّة و الفطام الفجائيّ(أحيانا...)
    إذن لا بدّ من تسليط الأضواء على هؤلاء و غيرهم (مثل التوحّد..)و ذلك للتبكير في التدخّل لمساعدة هؤلاء و أسرهم تخفيفا من معاناتهم. و شكرا و بارك اللّه فيك.
    جزيل الشكر للأخ الكريم نزار بن عيسى على إضاءاته القيمة على جوانب حيوية من الموضوع. عندما قمت بإعداد الموضوع توقعت أفكاراً جديدة ناجمة عن بحوث تجريبية عصرية في مجالات الصحة والطب وعلم النفس. وهذا ما تفضل به مشكوراً الأستاذ نزار بن عيسى جزاه الله خيراً وبارك به.
    تحياتي وتقديري

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  7. #7
    عـضــو الصورة الرمزية طيف ماجد صباح
    تاريخ التسجيل
    23/08/2010
    المشاركات
    231
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    أستاذي القدير محمود عباس مسعود..هذا المجهود طيب بحق، ولقد تابعت قراءتي للموضوع بالرغم من أنني لا أحب هذا العلم(عقدتني الجامعة منه)..

    هذه النقطة كانت كافية لأن توضح معنى ماورد في الحديث الشريف(...والمجنون حتى يفيق)،فقد ناقشت فيها كثيراً مدرستي وربما أعود مجدداً...!

    "الضعف العقلي هو نقص في درجة الذكاء وهو موروث. أو هو قصور في التكفير إلى درجة بعيدة، والفرق بين ناقص الذكاء وبين الشخص العادي فرق في الدرجة وليس في النوع.

    الجنون هو نتيجة اختلال التوازن العقلي وعدم انتظام القوى العقلية لسبب ما. ويختلف المجنون عن الشخص العادي في النوع فقط وليس في الدرجة. لا يمكن اعتبار ناقص العقل مجنوناً، كما لا يمكن أن نعتبر المجنون ضعيف عقل، فقد يكون المجنون عبقرياً وليس ذكياً فقط."


    -عندما ذكرت الانتباه والتخيل ذكرت المثقفين، فهل يكون المثقف ضعيف عقل..؟ أم المتعلم ممكن أن يكون ضعيف عقل ولكن المثقف قد يكون مجنوناً؛فقد ذكرت أنه قد يكون عبقرياً

    ربما يحتاج هذا الموضوع مني قراءة أوسع، ولكنني للأسف غير مهتمة به..سأحاول

    احتــــــــــــرامي أستاذي الكريم

    لما قرب طلوع الفجر...هبت عاصفة رماد...هرول الجمع لإزالة الغبار...ولكن الحق يُقال...الفجر طلع من الجهة الخطأ..!

  8. #8
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,229
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    الآنسة العزيزة طيف ماجد صباح
    شكراً على مرورك اللطيف
    ومداخلتك القيمة.
    طابت أوقاتك
    وعليك السلام









    .

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  9. #9
    عـضــو الصورة الرمزية علي الكرية
    تاريخ التسجيل
    10/07/2010
    المشاركات
    3,158
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    أخي العزيز الأستاذ المفكر والمترجم المتألق محمود عباس مسعود.
    تأثير الأمراض العقلية والعصبية والنفسية في الظواهر الإجرامية:
    موضوع ممتاز وقيم وجزاك الله كل خير على هذا الجهد الرفيع...
    شكراً لك أخي العزيز على طرحك لهذا الموضوع الحساس والمهم.
    دمت مفكرا ومبدعا ومترجما متألقا في سماء الإبداع الذي لا يتقلص أبدا.
    تحيتي وودّي.


  10. #10
    شاعر
    نائب المدير العام
    الصورة الرمزية عبدالله بن بريك
    تاريخ التسجيل
    18/07/2010
    العمر
    58
    المشاركات
    3,040
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    مشكور ،أخي المترجم الأديب محمود عباس مسعود، على هذا الموضوع المفيد.

    ما زالت الدراسات النفسية قليلة في الوطن العربي ..

    تقبل تحياتي و احترامي.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  11. #11
    عـضــو الصورة الرمزية هبة خالد
    تاريخ التسجيل
    22/01/2011
    العمر
    30
    المشاركات
    201
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي رد: ضعاف العقول



    الصحة النفسية ....أفضل شيء يمكن للإنسان أن يبحث عنه
    موضوع مفيد ...كل الشكر لك
    سيد محمود عباس مسعود
    [IMG]نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي[/IMG]




    "القـــراءة هــي متعــة التجــول فــي عقــول الآخــريــن دون الأضـطــرار لتـحمـــل رعــونـتـهـــم .."


    ‎"اذا كنت لا ترى الا ما يظهره النور ولا تسمــع الا ما تعلنه الاصوات فأنت بالحقيقــة لا ترى ولا تسمــع "

    جبران خليل جبران




  12. #12
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,229
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    أخي العزيز الأديب الألمعي الأستاذ علي الكرية
    من دواعي سروري أن الموضوع حظي باستحسانك
    وأن الطرح راق لك.
    أهلا بك وبإطلالتك البهية
    مع خالص مودتي وعميق تقديري
    أسعد الله أوقاتك.




    .

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  13. #13
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,229
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    أخي الأستاذ الشاعر عبد الله بن بريك
    يسعدني أن الموضوع حظي باهتمامك.
    مشكور يا أخي على حضورك وتوقيعك الجميل.
    خالص مودتي وتقديري
    وأسعد الله أوقاتك.



    .

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  14. #14
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,229
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    الآنسة العزيزة هبة خالد
    يسعدني أنك وجدتِ في الموضوع فائدة.
    شكراً على المرور
    وتحيتي لك.



    .

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  15. #15
    مـشـرفة منتدى التطوير الذاتي والإنماء المهني الصورة الرمزية سميرة رعبوب
    تاريخ التسجيل
    13/05/2011
    المشاركات
    7,487
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    أشكرك أستاذنا الفاضل على هذا الطرح القيم والمفيد استفدت منه لا حرمك الله أجره ونفع بك
    لك احترامي

    رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا

  16. #16
    عـضــو الصورة الرمزية سهام صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    08/04/2011
    المشاركات
    300
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    الأستاذ محمود عباس
    شكرا لك سيدى الفاضل على هذة المعلومات القيمة فى مجال الصحة النفسية
    هذا المجال المجهول عن الكثير منا واللذى نحاول انكار وجودة
    تحياتى وتقديرى لمجهودك الرائع


  17. #17
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,229
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سميرة رعبوب مشاهدة المشاركة
    أشكرك أستاذنا الفاضل على هذا الطرح القيم والمفيد استفدت منه لا حرمك الله أجره ونفع بك
    لك احترامي
    الآنسة العزيزة سميرة رعبوب
    من دواعي سروري أنك وجدت في الموضوع فائدة.
    أسعدني مرورك وأشكر لك كلماتك الطيبة
    تحياتي وعليك السلام














    .











    .

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  18. #18
    نائب المدير العام الصورة الرمزية محمود عباس مسعود
    تاريخ التسجيل
    09/11/2009
    المشاركات
    4,229
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهام صلاح الدين مشاهدة المشاركة
    الأستاذ محمود عباس
    شكرا لك سيدى الفاضل على هذة المعلومات القيمة فى مجال الصحة النفسية
    هذا المجال المجهول عن الكثير منا واللذى نحاول انكار وجودة
    تحياتى وتقديرى لمجهودك الرائع
    الأخت الكريمة سهام صلاح الدين
    يسعدني أن الموضوع حظي باستحسانك وأنك وجدت المعلومات المطروحة مفيدة.
    تحياتي وأطيب تمنياتي
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته


















    .











    .

    مقابلة مع جريدة الحوار الجزائرية

  19. #19
    طبيب، أديب وشاعر
    تاريخ التسجيل
    08/07/2010
    المشاركات
    14,211
    معدل تقييم المستوى
    24

    افتراضي رد: ضعاف العقول

    ألأخ الفاضل والأديب المبدع محمود مسعود
    موضوعٌ رائعٌ ومفيدٌ هذا الّذي أهديتنا إيّاهُ ،
    وقليلٌ من يخوضون في مفاهيم كهذه ،
    فتظلُّ منغلقة ًعلى الناس ِ،
    إمّا لخشية السُّؤال ِأو الخوض ِفي الموضوع ِ،
    أو لقلَّة ِالمعلومات المُتاحة ِ.
    جميلٌ أنَّك نوَّرتنا بهذه المعلومات ِ،
    وأقتبسُ جملة ًأعجبتني
    "يجب ألا ننسى ما كناه أولا".

    لك مودَّتي واحترامي - كرم زعرور


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 0

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •