آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: تغيير القناعات مطلب

  1. #1
    عـضــو الصورة الرمزية سديم عبدالعزيز
    تاريخ التسجيل
    19/11/2007
    المشاركات
    206
    معدل تقييم المستوى
    12

    Lightbulb تغيير القناعات مطلب

    تغيير القناعات مطلب


    في نظرتنا لأنفسنا نعتقد أن الأمور التي تجري في حياتنا لا تتغير ولن تتغير، وقد منحنا أنفسنا الثقة بعدم القدرة على تغيير تلك القناعات.

    وأعتقد أن في ذلك بعض الخلل وأن الواحد منا يستطيع أن يعمل ما لم يتعود عليه ولم يقتنع به.

    فالإنسان قبل الوظيفة قد لا يدرك حجم المسئولية ولمن يكن يظن أنه سيقدر على مواجهة ذلك الكم الهائل من المعاملات أو المراجعين.

    وذلك الطالب الجامعي لو قيل له إنك ستمتحن في مذكرة عدد صفحاتها " 300 " صفحة لم يدخل تلك الجامعة لقناعته بأنه لا يقدر على مذاكرة وضبط ذلك العدد الكبير من الصفحات المليئة بالقواعد والمسائل.

    والشاب قبل قيادة السيارة يظن أنه لن ينجح في القيادة بسبب أنه لم يتعود وعنده خوف والشارع مليء ولكن تلك القناعة تزول بعد الإقدام بأيام بل وقد يصبح مبدعاً في قيادته.

    وذلك الخطيب لما قيل له قبل البدء: نريدك خطيباً ترتقي المنبر وتخاطب الجمهور، قال: لا أستطيع، ولكنه لما نزل للميدان وبدأ في الإعداد وجاوز الخطوات الأولى وجد نفسه قادراً على الإلقاء بل إنه من أحسن الخطباء.

    إذن وعوداً على بدء: يجب أن نقتنع أننا قادرون على التغيير والانتقال من العادات التي نشأنا عليها، وأنه ليس هناك شيء مستحيل في الغالب ولكن الأمر يحتاج إلى تدريب وتأمل وشجاعة.

    وهناك وسائل أخرى لتحقيق ما نريد يجب السعي لإيجادها، وبعد ذلك سنرى وسيرى المجتمع أننا قادرون على التغيير في حياتنا وفي حياة الآخرين بإذن الله تعالى.

    ومضة: كل البشر يفكرون في تغيير العالم ولكن من الذي يفكر في تغيير نفسه.


    الشيخ: سلطان العمري
    المشرف العام على موقع
    ياله من دين


  2. #2
    أديب وكاتب الصورة الرمزية سعيد نويضي
    تاريخ التسجيل
    09/05/2007
    العمر
    64
    المشاركات
    6,482
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي رد: تغيير القناعات مطلب

    بسم الله الرحمن الرحيم...

    سلام الله الأخ الفاضل سديم عبد العزيز...


    كلمتك الحكيمة المستمد من قول الله جل و علا : {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ }الرعد.11
    .تحاج إلى العديد من الجهد لكي تصبح واقعا يتلمسه الإنسان في حياته و في سلوكه اليومي

    و الجملة الأخيرة كان لها وقع خاص في تحريك هذه السطور...
    ومضة: كل البشر يفكرون في تغيير العالم ولكن من الذي يفكر في تغيير نفسه

    العلاقة الجدلية القائمة بين العالم و الإنسان هي علاقة تفاعل مند خلق الله عز و جل آدم وحواء عليهما السلام و هبط بهما رب العالمين من الجنة إلى الأرض و معهما عدوهما اللذوذ إبليس اللعين...فالبشر و هم يفكرون في تغيير العالم يفكرون من خلال لغة...من خلال مفاهيم لغوية ينتظم سلوكهم من خلال المعاني و القناعات التي تحملها تلك المفاهيم كمواد كيماوية و شحنات فزيائية تقوم بدور خلق الفعل و رد الفعل في ظل شروط اقتصادية واجتماعية و ثقافية معينة...

    و لذلك تم من قبل طرح إشكالية هل الإنسان يفكر من خلال اللغة أم أنه يفكر ثم يستخدم لغة معينة للتعبير عما فكر به...و في كلتا الحالتين يظل التفكير مرتبط بما تشربه الكائن من محيطه و بيئته التي نشأ فيها...لكن أعتقد أن الومضة التي أشرت إليها ولدت في خاطري سؤال: هل الإنسان في هذه القضية بالذات قضية التغيير يفكر من خلال ذاته أو من خلال العالم؟ بكل تأكيد سيقول القارئ ...كل إنسان يفكر من خلال ذاته...و هنا يبدو سؤال التفكير أكثر تعقيدا لأنه في واقع الأمر هو المسئول عن عملية التغيير...فإذا كان الإنسان يفكر من خلال ذاته فلماذا لا يتم التغيير المنشود في حياته قبل أن يتم في محيطه ؟
    أعتقد أن الإنسان في زعمه أنه يفكر من خلال ذاته يكون في واقع الأمر يفكر من خلال ما تمليه عليه الظروف كشرط أساسي يمارس في ظله وجوده و كيانه و من تم تكون الظروف و كأنها تمثل سلطة الفعل لديه...فكيف يستطيع الإنسان أن يمارسه تفكيره الحر بمعزل عن سلطة الظروف حتى يستطيع تغيير ما بنفسه..؟ عليه في نظري البسيط أن يفهم جيدا نفسه قبل أن يفهم ماذا يرغب في تغييره في العالم الخارجي...؟
    خذ على سبيل المثال: كل إنسان يكره الظلم و يحب تغييره في العالم حتى يصبح العدل سيد الأوطان...؟ فكيف ننزل الآية الكريمة التي هي مفتاح العلاج لظاهرة من مثل هذه الظاهرة على النفس لكي تصبح واقعا بين بني آدم ...؟
    فقديما قال أرسطو قولته الشهيرة “اعرف نفسك بنفسك” و لما نزل الكتاب الكريم على سيد الخلق و المرسلين كان قول الله جل و علا الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه أقرب كثيرا إلى الحقيقة التي جرت على لسان من نطق بها في زمن مضى...يقول الحق جل و علا: {وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ }الذاريات21
    وفي خلق أنفسكم دلائل على قدرة الله تعالى, وعبر تدلكم على وحدانية خالقكم, وأنه لا إله لكم يستحق العبادة سواه, أغَفَلتم عنها, فلا تبصرون ذلك, فتعتبرون به؟[التفسير الميسر]

    فالتغيير الحق يبدأ بمعرفة و علم يقيني أن الله هو المعبود الوحيد الأحد الذي لا معبود سواه ثم يتدرج ذاك العلم من تلك الحقيقة الكبرى إلى ما عدا ذلك من الحقائق التي هي في واقع الأمر آيات الله جل و علا في الكون و المحيط و العالم...
    فكيف يمكن التغيير إذا كان الإنسان تختلط في أعماقه و أعماق لاوعيه هذه الحقيقة الكبرى...؟

    و لذلك لو استطاع الإنسان أن يقوم بما يسمى النقد الذاتي و تمحيص ما يحمله في أعماقه و تصحيح ما انحرف و ما اعوج و استبدال ما هو غير حق لاستطاع أن يغير ما بنفسه و لأعانه الحق جل و علا على ذلك و ليسر له سبيل الهدى و لكم في السيرة العطرة لسيد الخلق و المرسلين أعظم دليل واقعي ملموس على ذلك و كذا في صحابته الكرام عليه و عليهم أفضل الصلاة و أزكى التسليم...
    و كما يقول الحق جل و علا:...إِن يَعْلَمِ اللّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْراً يُؤْتِكُمْ خَيْراً...سورة الأنفال الآية 70.

    فاللهم اهدنا لما ترضى به عنا من معرفة الحق و العمل به على الوجه الذي يرضيك يا رب العالمين...

    و لك التحية و التقدير...

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    {فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى }الأعلى9
    افتح هديّتك و أنت تصلّي على محمّد رسول الله
    http://www.ashefaa.com/islam/01.swf

    جزى الله الأخ الكريم خير الجزاء على هذا التذكير.
    اللهم صل على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم و بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد.

  3. #3
    عـضــو الصورة الرمزية سديم عبدالعزيز
    تاريخ التسجيل
    19/11/2007
    المشاركات
    206
    معدل تقييم المستوى
    12

    افتراضي رد: تغيير القناعات مطلب

    أخي الفاضل سعيد نويضي

    جزاك الله خيراً على ردك الذي أثرى المقال

    ونفع بك الإسلام والمسلمين


+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 1

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •