Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2968
التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

  1. #1
    أديب وناقد
    عضو القيادة الجماعية
    الصورة الرمزية مسلك ميمون
    تاريخ التسجيل
    27/08/2007
    المشاركات
    796
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

    بسم الله
    السلام عليكم


    التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـــدّاً



    مسألة ( التّكثيف ) في القصة القصيرة جداً . لا تستحق نقاشا مستفيضا . لأن التكثيف أصبح ميزة هذا النوع الأدبي السردي
    و الذي أرغب فيه أن ينصب النقاش على كيفية التكثيف لا عن وجوده أو عدم وجوده في القصة عموماً ، و القصّة القصيرة جداً بخاصة .
    إنّ الخلط كبير لدى المبدعين في هذه المسألة . بل هناك من لا يرغب قطعاً في مسألة التّكثيف عزوفاً و هروباً من تبعاتها و ما تتطلبه من دراية؛ و مشقة؛ و تقنيات ؛ و تجربة .
    كيف يكون التّكثيف اللّغوي و ما دوره ؟
    إنّ الفنية الإبداعية الأدبية سواء في السّرديات أو في الشّعر لا تتأتى إلا بالنّسق المناسب . في القصة لا بدّ من اللّغة القصصية . و في الشّعر لا بدّ من اللّغة الشّعرية . وهذا يعني ، ألا محلّ للغة العادية natural langage الإخبارية التقريرية الخطابية المباشرة ...

    إذاً ، نحن أمام لغة مختلفة ، ذات خصوصية ، قد تصبح قيمتها في نفسها لأنّها فنية . على عكس اللغة العادية ، التي قيمتها فيما تحمله من أخبار .
    و لكي تكون اللّغة فنية ( قصصية أو شعرية ) ينبغي للمبدع الإلمام قدرالإمكان ( بكمياء) اللّغة : قواعد النّحو و الصّرف و ضروب البلاغة . و ( فزياء) اللّغة : علم المعني أو الدلالة sémantique و الأسلوبية stylistique و علم العلامات semiologie فضلا عن علم اللّغة science du langage وعلم السردromanesque و تضاف إلى كلّ هذا الخبرة الشّخصية التي يكتسبها المبدع من خلال مطالعاته الخاصة لإبداعات الآخرين .

    فإذا كانت اللّغة الفنّية المكثفة تتطلب هذا و غيره . فإنّ الكثير لا يعبأ بها . و ينطلق في كتابته انطلاقاً من موهبة في حاجة إلى صقل ، و من تقليد و محاكاة في حاجة إلى توجيه و ترشيد . فتأتي الكتابة إما مفككة منحلة تعرض حمولتها عرضاً و ينتهي دورها . و إمّا تأتي طلاسم معقدة ، أو أحجية وألغاز منغلقة .... فلا تواصل بين المرسل و المرسل إليه . و يفتح المجال للنقد الإسقاطي ، و النقد الإنطباعي الاعتباطي و التّعليقات اللامسؤولة كما هو عندنا في ( المواقع الالكترونية ) وكلّ يأوّل ما شاء كيفما شاء . و لا أحد يستنطق النّص . أو يفتح مغالقه ... و هذا ليس في النقد أو الإٌبداع في شيء .
    فالمراد بالكثافة اللّغوية : الإيجاز غير المخل ، الذي يوحي بالرّؤى الممكنة ، التي قد لا يأتي بها الإطناب الممل .
    و التّكثيف ـ بالتّالي ـ ليس هو التّعجيز أو الإبهام أو الألغاز ... فذاك كلّه لا يأتي به غير مبتدئ في الفن ، أو مشوش الذّهن ، أو فاشل في عمله ...
    و مسألة التّكثيف ليست جديدة في أدبنا العربي فمن يعود إلى كتاب : (المستطرف في كل فنّ مستظرف ) للأبشهي سيجد عجباً .و من يعود إلى محموعة جبران خليل جبران : ( المجنون ) التي ظهرت منذ ثمانين سنة سيكتشف أنّ مسألة التّكثيف واردة في أدبنا المعاصر . لنتأمل هذه القصة القصيرة جداً لجبران ، و لنركزعلى العامل اللّغوي و الأسلوبي :


    (("خرج الثّعلب من مأواه عند شروق الشّمس، فتطلع إلى ظله منذهلاً، وقال: سأتغذى اليوم جملاً، ثم مضى في سبيله يفتش عن الجمل الصباح كلّه، وعند الظهيرة تفرَّس في ظله ثانية، وقال مندهشًا: بلى.. إنّ فأرة واحدة تكفيني.."))


    إذاً بإيجاز غير مخل ، و تكثيف بليغ و صلت الرسالة ، و أغنت عن نص قد يطول ويستغرق صفحات . و قد لا يترك أثراً كما تركه هذا النص المقتضب الفنّي .

    و إنّ التكثيف عند المبتدئين غير الواعين به و غير المتمكنين أساساً ، ليذكرني بالمذهب الانغلاقي الذي يذهب إليه بعض كسالى الفن و المتنطعين و راء الشهرة و بأي ثمن كالذي نجده عند فنان تشكيلي :

    يحكى أنّ رجلا ذهب رفقة زوجته إلى معرض لوحات تشكيلية . فطافا على اللّوحات و لم يفهما شيئاً . كلّ ما هناك لوحات فيها خطوط هندسية و منحنيات و منعرجات بألوان مختلفة . فقررا أن يسألا الفنان عن لوحة تحمل عنوان : وجه من الطبيعة . فكلّ ما أمامهما لوحة فيها ثلاثة خطوط أفقية : خطّ أرجواني ، في أسفله خطّ أزرق ، و خط أخضر تتوسطه نقطة سوداء في أسفل اللّوحة فقط .

    فقال الفنان التشكيلي موضحاً : الخطّ الأرجواني عبارة عن الأفق المتوهج ، و الخطّ الأزرق البعد الفضائي ألا متناهي ...
    فاندفعت السيدة تسأل في لهفة : و الخطّ الأخضر ؟
    فقال الفنان مبتهجاً : الخطّ الأخضر عبارة عن مروج خضراء مترامية الأطراف .
    فقال الزوج حائراً : و النقطة السّوداء وسط الخط الأخضر ؟؟؟
    فقال الفنان ببساطة : إنّها بقرة تأكل العشب .


    هذا ما يسبب عقم التّواصل . و يدعو إلى النّفور من الفن . و هو تكثيف بدون جدوى ، و لا يأتيه إلا مَن هو فاشل في خلق لغة فنية معبرة تواصلية .
    و أمّا دور اللّغة المكثفة.فهو دور فني أساساً.لأنّها تفرز نصاً قابلا لقراءات متعددة . و يساعد على فتح نوافذ مختلفة ،من أجل تأويلات و رؤى وأبعاد قد لا تخامر المبدع نفسه .
    و لقد لاحظت هذا مراراً من بعض مبدعينا في ( في المطبوعات الالكترونية ) يتساءلون كيف أنّ قصة قصيرة من ثلاثة أسطر جاءت بكلّ هذه التعليقات المختلفة، و أحياناّ المتضاربة والمتداخلة ... ؟؟

    و لكن ينسى المبدع أنّه في عملية الإ بداع قد سلك بقصّته المسلكَ الفنّي المرغوب و المطلوب ... ألا و هو الكتابة المكثفة .
    و أعتقد أنّني في كلّ قراءاتي ركّزت على مسألة التكثيف و يمكن العودة إليها . إنّما ما يمكن الحرص على ذكره .
    إنّ عملية التّكثيف اللّغوي ليست بالعملية السّهلة و الهينة ، و بخاصّة ، بالنسبة للمبتدئين أو الذين لم يوتوا حظاً وافياً و و فيراً، من اللّغة و أساليبها ، و ضروب بلاغتها ....

    د مسلك ميمون

    [align=center]http://www.hor3en.com/vb/images/smilies/004111.gif[/align]

  2. #2
    أستاذ بارز
    الصورة الرمزية أحمد المدهون
    تاريخ التسجيل
    28/08/2010
    المشاركات
    5,295
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

    د. مسلك ميمون،
    منكم نستفيد، ونتعلم.

    و أمّا دور اللّغة المكثفة. فهو دور فني أساساً. لأنّها تفرز نصاً قابلا لقراءات متعددة. و يساعد على فتح نوافذ مختلفة، من أجل تأويلات و رؤى وأبعاد قد لا تخامر المبدع نفسه.
    قد تكون هذه من أوضح المؤشرات على كثافة النص، دون أن يتكلفها الأديب، ويتقعّر فيها.

    دام مسلككم، وفي رعاية الله ويمنه.

    " سُئلت عمـن سيقود الجنس البشري ؟ فأجبت: الذين يعرفون كيـف يقرؤون "
    فولتيـــر

  3. #3
    مـشـرف الصورة الرمزية محرز شلبي
    تاريخ التسجيل
    12/06/2009
    المشاركات
    7,171
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

    نسأل الله أن يوفق كل من اختار هذا الفن أن يسلك مسلكا واعيا متبصرا من خلالكم ياأستاذي الفاضل مسلك ميمون بإذن الله تعالى..


  4. #4
    شــاعر الصورة الرمزية محمد العباسي
    تاريخ التسجيل
    28/06/2007
    العمر
    42
    المشاركات
    481
    معدل تقييم المستوى
    13

    افتراضي رد: التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

    المبدع د. مسلك ميمون
    الله يعطيك العافية
    كنت هنا أتعلم
    و لن تكون زيارتي الاخيرة
    دمت بخير

    انا العبد لله
    ولدتُ هنا و أعيش هنا
    انا المسكين انا المعذب
    انا الذي بي الحال تقلب انا البحر تارة
    و الغريق تارة
    أنا الذي لو لم يكن عربياً ... لتعرب
    أنا المحب
    انا المؤمن
    انا ابعد ما اكون عن نفسي ... و أقرب
    (((صلي على نبيك محمد صلى الله علية و سلم)))
    http://www.facebook.com/pages/%D8%A7...745580?sk=wall

  5. #5
    عـضــو
    تاريخ التسجيل
    18/07/2010
    المشاركات
    7
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد المدهون مشاهدة المشاركة
    د. مسلك ميمون،
    منكم نستفيد، ونتعلم.



    قد تكون هذه من أوضح المؤشرات على كثافة النص، دون أن يتكلفها الأديب، ويتقعّر فيها.

    دام مسلككم، وفي رعاية الله ويمنه.
    سلم اللسان بما أفاض من دررِِ ... جواهر


  6. #6
    عـضــو الصورة الرمزية خديجة بن عادل
    تاريخ التسجيل
    05/01/2013
    المشاركات
    255
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي رد: التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

    بعد قراءة وتفحص فيما أدرج هنا
    ربما قد أعود من نقطة البداية وأصقل كتاباتي بطريقة ثانية
    شكرا على هذا الإسترسال في الشرح أستاذنا الكريم .


  7. #7
    نوّار عطرجي
    زائر

    افتراضي رد: التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

    النصوص المغلقة تدل على نفسية مشوشة وعقل مقموع وروح معقدة ، فالنصوص الأدبية ليست مسائل حسابية وألغاز وأحاجي ، النص الأدبي ذوق فريد يساهم في توصيل رسالة وهدف بأسلوب بلاغي رصين إن عجز عن آدائها للقارئ فهناك خلل ما في عملية التواصل .


  8. #8
    نوّار عطرجي
    زائر

    افتراضي رد: التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

    رمضان كريم يا دكتور ومشكور كثييييييييييير أستفدت مررررة من مقالاتك ربنا يبارك في علمك وعندي كم سؤال لو سمحت :

    قلت : (( و لكي تكون اللّغة فنية ( قصصية أو شعرية ) ينبغي للمبدع الإلمام قدرالإمكان ( بكمياء) اللّغة : قواعد النّحو و الصّرف و ضروب البلاغة . و ( فزياء) اللّغة : علم المعني أو الدلالة sémantique و الأسلوبية stylistique و علم العلامات semiologie فضلا عن علم اللّغة science du langage وعلم السردromanesque و تضاف إلى كلّ هذا الخبرة الشّخصية التي يكتسبها المبدع من خلال مطالعاته الخاصة لإبداعات الآخرين .))
    سؤالي : اللغة التي لا تملك هذه الإمكانيات لا تعد لغة فنية كما فهمت عليك من طرحك فكيف نشاهد اليوم العديد من القصص القصيرة جدا في بعض الملتقيات الأدبية لبعض من وصفهم النقاد - الله يسامحهم - أدباء وأديبات وقصصهم تعج بأخطاء النحو الذي يعتبر العامود الفقري للغة العربية بالإضافة إلى أخطاء الإملاء التي تم تعلمها ودراستها من الصفوف الأولية ،،، فكيف حكم على هذه القصص بالنجاح والإشادة بأصحابها !؟


    قلت أيضا : (( فإذا كانت اللّغة الفنّية المكثفة تتطلب هذا و غيره . فإنّ الكثير لا يعبأ بها . و ينطلق في كتابته انطلاقاً من موهبة في حاجة إلى صقل ، و من تقليد و محاكاة في حاجة إلى توجيه و ترشيد . فتأتي الكتابة إما مفككة منحلة تعرض حمولتها عرضاً و ينتهي دورها . و إمّا تأتي طلاسم معقدة ، أو أحجية وألغاز منغلقة .... فلا تواصل بين المرسل و المرسل إليه . و يفتح المجال للنقد الإسقاطي ، و النقد الإنطباعي الاعتباطي و التّعليقات اللامسؤولة كما هو عندنا في ( المواقع الالكترونية ) وكلّ يأوّل ما شاء كيفما شاء . و لا أحد يستنطق النّص . أو يفتح مغالقه ... و هذا ليس في النقد أو الإٌبداع في شيء ...... )) ثم قلت : (( و أمّا دور اللّغة المكثفة.فهو دور فني أساساً.لأنّها تفرز نصاً قابلا لقراءات متعددة . و يساعد على فتح نوافذ مختلفة ،من أجل تأويلات و رؤى وأبعاد قد لا تخامر المبدع نفسه .
    و لقد لاحظت هذا مراراً من بعض مبدعينا في ( في المطبوعات الالكترونية ) يتساءلون كيف أنّ قصة قصيرة من ثلاثة أسطر جاءت بكلّ هذه التعليقات المختلفة، و أحياناّ المتضاربة والمتداخلة ... ؟؟ ))
    سؤالي : كيف أوفق بين نص قابل لقراءات متعددة وقد تكون متضاربة وبين قراءات وتأويلات لا تستنطق النص أو تفتح مغالقه ،،،، علما بأن معظم الكتاب اللامعين يحتجون : بأن النص ملك المتلقي يأوله كما يشاء وعلى الكاتب ألا يفسر نصه !؟

    وأخير : مفهومي للتكثيف : هو الإتيان بكلمات قليلة ذات بعد دلالي عميق تنتظم مع بعضها البعض على هيئة واحدة غير متنافرة
    يفهم منها أكثر مما تفصح ...... فهل مفهومي صحيح !؟ ومشكور ما قصرت


  9. #9
    طبيب، أديب وشاعر
    تاريخ التسجيل
    08/07/2010
    المشاركات
    14,211
    معدل تقييم المستوى
    24

    افتراضي رد: التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

    .. شكرًا لأخي د. مسلك ميمون ، على الدراسة الوافية عن التكثيف في ق.ق.ج.

    ودائما تأتينا الفائدة من كتاباتك في مختلف ميادين القصة ، تحياتي


  10. #10
    عـضــو الصورة الرمزية عباس العكري
    تاريخ التسجيل
    15/06/2016
    العمر
    40
    المشاركات
    65
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـداً

    التَّكثيـــف في القصَّة القصيرة جـــدّاً




+ الرد على الموضوع

الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع : 1

You do not have permission to view the list of names.

لا يوجد أعضاء لوضعهم في القائمة في هذا الوقت.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •